..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من أدب الرحلة العراقي الحديث / رحلة محمد شمسي إلى (أرض ساخنة)*

د. سهام جبار

18:01:14يوصف أدب الرحلة بأنه ((ملتقى لتعدد الخطابات))(1)، وفي هذا تقع إشكاليته النوعية من حيث تحقق أدبيته من مجموعة خطابات بعضها أدبي وبعضها خارج إطار الأدب، بحكم ارتباطه بالواقع، ومن ثم فللتاريخ وللجغرافية وللسيرة وللمغامرات كلها لها دخل في تشكيل نسيجه، إلى جانب الشعر والقصة والأمثال والمقتبسات النصية المختلفة، فإن ذهبنا إلى الأخذ بسمة النقاء الممكن لجنس من الأجناس فبالتأكيد لا يعدّ أدب الرحلة من الأجناس النقية(2).

هذه مسألة مهمة تحكم نصوص أدب الرحلة على تفاوت الائتلاف في تعددية الخطابات ومداه. والمسألة الثانية التي يقع عليها الاهتمام في أخذنا لنص أدب رحلة عراقي هو (أرض ساخنة) لمحمد شمسي وقوع النص مع تعددية خطاباته تحت مهيمنة موضوعية موجَّهة من المؤلف، خضع لها نصه كاملاً منذ مقدمته التي استهلّها بإشاعة فضاء أسطوري تسنده مفردات الطبيعة وتدلّ عليه لتعزيز وجود الكائن البدائي الذي يريده لنفسه، والذي ينسجم بوجوده في أفريقيا مع مكوناتها البدائية، وحرارة جوّها، وطبيعة مهيمنته الموضوعية، التي تمثلت بالهدف الحسّي، إعلاء شأن الرغبة بحيث ارتبطت الرحلة إلى أفريقيا عامةً بها. هذا الجوع البدائي الأسطوري هو الذي أوجد نص رحلة شمسي، ومن الموجّهات إليه العنوان، الذي دلّ _ على نحو الحقيقة_ على أفريقيا_ وعلى نحو المجاز_ على المرأة (وبعد سنين لا تعدّ، كثيرة بعدد طيور السماء وسمك البحار وذرات الرمل ظلت الحياة في أفريقيا كما كانت قبل ملايين السنين حارة، طائشة، متدفقة، مليئة، وظلت الصيغ الإنسانية الأولى تطفح على الأرض رامية حذرها القديم كلما وجدت قشرة لينة، رقيقة)(الرحلة ص13).

إلا أن المجاز لم يكن إلا في العنوان، وقد جاءت التوظيفات النصية والاستثمارات عامةً صريحة في مدلولها، أو إنها تعزز سياق الرحلة الكلي. فإلى جانب ذلك هناك خصوصية للمكان، إلا إنها مسخّرة للمعنى المهيمن، فالمكان وسيلة في تفصيلات كثيرة، لا غاية، من أجل تحقّق الحدث ولتجميل مسعى السارد_ البطل.

إذا كان من أدب الرحلة العربي ما كتب بدوافع تنويرية وتربوية فجعل اللغة وسيلة لا غاية بسبب من الجمع والتأليف والترجمة لنقل العلوم والمعارف المتنوعة(3)، فرحلة محمد شمسي كتبت من أجل المتعة وهي تفترق عمّا سواها من كتابات الرحلة التي تسعى إلى التعرّف(4)، فالمعرفة متحققة في (أرض ساخنة) والغاية في ما وراء ذلك، أي ماذا بعد المعرفة ؟ أو بم تستثمر هذه المعرفة ؟ كذلك خرجت رحلة شمسي عن أن تسخّر في إطار المقارنة بين عالمين (شرق وغرب)، ومشاكل الوقوع تحت وعي الآخر، أو النظر إلى انعكاسات موشوره، أو إقامة حوار حضارات أو بيئات متنازعة فبالرغم من كل الإشارات الملتقطة من حكايات المؤلف عن الإنسان المحروم أو المستغَل إلا أن الرحلة خالية من الدافع المسيّس ومتحررة من سلطة المستعمِر والمستعمَر. وللتوضيح يلزمنا القول أن (أرض ساخنة) المكتوبة عام 1973 كما في الإشارة المضمّنة بالكتاب، والصادرة عام 1978، هي تتمة للرحلة المبتدأة في (ألف ميل بين الغابات) للمؤلف نفسه والصادرة في طبعتين عامي 1973 و1976. وتكشف بنية الرحلة عن إيقاعين أساسيين يحكمان السياق حيث تمثل (ألف ميل بين الغابات) بداية الرحلة وانفتاحها على البيئة الجديدة في أفريقيا، وتمثل (أرض ساخنة) رحلة العودة التي هي رحلة انفلات وإدبار عن تفصيلات المكان فكأن المؤلف يسعى بقوة إلى الانصراف عما انفتح إليه في رحلة البداية، رحلة الإقبال إلى الخارج (أفريقيا).

              

                ألف ميل بين الغابات

أفريقيـا                                        الـذات

                   أرض ساخنة

والادبار في (أرض ساخنة) يكتمل مع انتهاء الرحلة في الوصول إلى الوطن. ولنلاحظ أن أفريقيا بوصفها المكان المناسب ليلوَّن برمزية الرغبة البدائية الأولى كانت قد تشبّعت بهذا المعنى الرمزي عند بداية ابتعاد الرحالة عنها لا مع إقباله عليها. وهذا يعني أن ذروة الرحلة التي أرادها شمسي كانت مع بداية انتهائها، وأن الرحالة غير المحايد بالفعل أعطى صورة مكان ذاتية أكثر مما هي صورة موضوعية، وبذلك انتأى عن أن يكون جغرافياً مشغولاً بالمظهر الخارجي للمكان إلى أقصى حد ممكن (إذ بعد ذلك ينفلت منه المعيار النوعي لأدب الرحلة)، ((فالرحالة يظل مختلفاً عن الجغرافي دون إحداث قطيعة نهائية في كونه يكتب بالمكان في حين يكتب الجغرافي عن المكان (...) إنها جغرافية جديدة يزاوج فيها الرحالة بين تاريخ المكان أو تموقعه الجغرافي في العالم وبين تاريخه الشخصي))(5).

مع اقتران أدب الرحلة بالسيرة وأنماط التقرير والاستطلاع والمراسلة الصحفية واشتمالها على خطابات الشعر والنثر من قصص ويوميات وتاريخ  وجغرافية ومغامرات(6)، يكون توصيف (أرض ساخنة) رصداً لخصائص هذه الأنماط الداخلة في نسيجها. ويتقدم هذا رصد ثنائية السارد (الرحّالة) فهو بطل من جهة قيامه بالفعل في المساحات المستكشفة، وهو راوٍ سارد للأحداث، غير محايد بالضرورة، إذ يخطط للمغامرة من جهة الفعل بالرصد والاكتشاف والتخطيط والسعي، وفي الوقت نفسه يصف ويسرد وينتقي ما يريده محفزاً المتلقي للتوقع والانتظار. تجتمع إذن خاصيتا العرض المتضمن المراقبة، والموقف الشخصي المتبنّى تجاه المحكي، مع الوظائف الثانوية المنبثقة من هاتين الوظيفتين الرئيستين(7)، في شخص محمد شمسي المؤلف (الكاتب) والسارد، فإذا كان الكاتب معطىً تاريخياً فإن السارد معطى نصّي(8)، واجتمعا في (أرض ساخنة) حيث الوظيفة مزدوجة في الواقع وفي صياغته، وإلى جانب ضمير المتكلم الذي يصدر به السارد سرده يتردد اسمه (محمد) خلال نص الرحلة (ص104 مثلاً).

وتتخلل نص السارد نصوص قليلة لشخصيات في الرحلة تصاغ بطريقته نفسها، إلى جانب التضمينات التي لوّنتْ سياق الأحداث لدعم الموضوعات الأساسية والثانوية ومن ذلك يطالعنا تلخيص للحكايات، واستذكار ومونولوج داخلي، وأسطرة للمكان وللشخصية، وسرود استطلاعية وكشوف، وتضمينات أخرى أقل استعمالاً.. وكل هذه الاستعمالات محسوبة للسارد، حتى الحوار يقع ضمن إدارته، وفي هذا ما يرسم صورة الرحالة كلية في الرحلة، حتى تكاد تحتويها.

تلخيص الحكايات

تزاوج الواقع والخيال في عدد كبير من كتابات أدب الرحلة ليفسح عن تراث هائل من قصص الرحلة وأساطيرها فكان ذلك طابعاً لأدب رحلة عربي قديم أمثلته عديدة(9) ، وربما يكون لهذا أثره في اهتمام شمسي بالحكايات الواقعي منها والمتخيل إذ انتشرت في (أرض ساخنة) على أنحاء متفاوتة، إلا أن ما يبدو مستقلاً منها يبلغ عدده عشر حكايات متوزعة كالآتي:

1.    حكاية الخلق الأول  حيث يخفي الإنسان الأول ممارسته عن خالقه كي لا يحاسبه (ص11_12).

2.    حكاية الرجل المتوحش الذي يشعر برائحة المرأة (ص13).

3. حكاية الأمير الذي يطارد غزالاً لوحده فيجوع ويعطش ويجد عجوزاً تطعمه وتسقيه ثم يعود إلى مملكته فلا يجد ألذ من طعام تلك العجوز وشرابها (ص21).

4. وصول ماجلان إلى جزيرة نائية فيها تذكير بالرجل العملاق الذي مرت عليه آلاف السنين حتى أصبح أليفاً  مدجنّاً (ص35_36).

5.    حكاية يسردها صديق البطل فيها تهويل لقبيلة أفريقية هدفها إغواء السائحتين الأمريكيتين (ص45).

6. حكاية يرويها الحارس إدريس عن الشيخ محروس فيها إثارة للرعب والحاجة إلى الاحتماء (ص62_64).

7.    يردف البطل حكاية الحارس بحكاية فيها إثارة خوف أيضاً وكابوسية ولها الهدف نفسه (ص64_66).

8.    حكاية عن عامل نوبي زمن خوفو الكبير قبل خمسة آلاف سنة (ص80_81).

9.    قصة رزيق الفلاح الساذج (ص82_84).

10.            حكاية يختلقها البطل أمام السواح الأجانب عن رحلة صيد في الصحراء العربية (ص124_128).

تحقق الحكايات غايات دلالية متنوعة إلا إنها منطوية في الدلالة العامة الكلية: إشاعة طقسية مروّجة عبر الأزمنة عن الكائن البدائي المتوحش في الحكايات(1_2_4)، ولا يغيب إن رسم هذا المواصفات للكائن محسوب في صالح البطل_ السارد، إذ إنه يدعو لنفسه عبرها (كانت بونيتا تقول حينما نكون وحيدين: إنك لا تختلف عن رجال الكهوف بشيء، ذات الوجه وذات المخالب)(الرحلة ص14)، وإلى جانب هذا التصوير للكائن نجد استثماراً من التراث العربي والأفريقي والعالمي ومن نقاط التقاء لأزمنة بعيدة في محور الكائن المؤسطر في حكايات(3_8_9)، ولهذا هدفه من إغناء لمادة الرحلة ومضيها في اتجاهات متنوعة، ومن جهة التلقي أفادت الحكايات كوسيلة لجمع المتلقين تحت حالة إدهاش متوقعة من السارد كما في حكاية(10)، وفي حكاية(5) بإثارة فضول السائحتين الأمريكيتين لإغوائهما، وفي الحكايتين(6و7) ببثّ الرعب فيهما لتطلبا الاحتماء والأمن من السارد والركون إليه.

من الناحية البنائية أدّت الحكايات وظائف ملحوظة، فكثيراً ما حققت عامل ربط مفصلي بين فقرات نص الرحلة إلى جانب أنها أحياناً تمثل وقفة زمنية في سياق السرد في الرحلة، ويكون زمن سرد بعض الحكايات عبارة عن توقف تام لحركة السرد في الرحلة، وهناك نوع من الحذف حيث يسكت السارد عن تفصيلات لا يرويها للقارئ(10)، وتحل محلّ ذلك الحكاية.

إن لحكايات شمسي في سياق الرحلة وجوداً حيوياً ما كان للسارد أن يستغني عنه لتحقيق مبتغاه من الموضوع المهيمن، فهناك وظائف جذب وتشويق واستدراج للمسرود له، كذلك إشاعة فضاء طقسي عام يسمح بتمرير الدعوة إلى البدائية في شكلها الإيروتيكي، ورسم صورة كائن بدائي في حالة تهيؤ لغزو ورمي شباك لصيد، أو إشاعة رعب تسمح بتصور فاعلية ذكورية في سرد من أجل اللذة كأنه يأتي مضاداً لسرد أنثوي مثلته في التراث شهرزاد في سردها الدفاعي بإقامة نوع من الكبح لجماح شهريار في تسلطه على النساء وإعدامهن في سبيل لذته. سرد شهرزاد يعمل في إطار دفع ومقاومة وكفّ أو منع، في حين يعمل سرد شمسي في إطار مضادّ هجوم واستعداء وشدّ وغلبة.

الاستذكار والمونولوج الداخلي

تكثر العودة في نص الرحلة إلى مواطن الطفولة لخلق جسور تصل الحاضر الموصوف ببدائيته زمن براءة الإنسان، بالطفولة زمن براءة الشخصية. وهكذا جعلت لشحنات الاستذكار طاقة حثّ للنص للإيغال في عمق مدلوله. وقد اتخذ الاستذكار أشكالاً متعددة منها ما يتعدّى مجال طفولة البطل نفسه إلى حنين لما في التراث العربي، من ذلك تمثّله بحرب البسوس على مستوى شخصي وبتداعٍ داخلي: (إن حرب البسوس أحرقت صحراء العرب أربعين عاماً، الرجال يطاردون الموت مثل قطاع الطرق لقد علّمهم قيافة الأثر وأنا ابنهم أعرف أقصر الطرق إلى الموت، أقصر الطرق إلى الإخفاق. وأنا بعد كل هذه الهموم المريرة وكل هذه الشقوق والخدوش في جسدي، سفينة عاطبة عجوز تريد أن تستريح أن تنعم بلذة الانهيار على شاطئ)(الرحلة ص22) هذا التماهي مع التراث زوّد الشخصية بطاقة دلالية كبيرة، وفي التأمل بالشاهد نجد هذه الصلة العميقة للبطل بالموت، بمعنى قيافة أثر الموت بالجسد وبإفنائه في اللذة وفي البحث عنها. لنقرأ في مكان آخر وصفه للوجوه الأربعة للشخوص_ وهو منهم_ في السيارة، ووصفه لوجهه (إن وجهي عشبة صغيرة متهورة، سريعة الجري نحو الموت وإن الأرض على امتدادها ذراعان ناعمتان تتلقى أجسادنا المتعبة)(الرحلة ص47) وإذ لا تخفى دلالة تشبيه ذراعي الأرض وتلقيها الأجساد، يستمر التداعي بصورة حية عن حيوان تنهشه النسور (كان هذا الحيوان يعيش شوق الحياة وحرارتها فيأكل ويتناسل ويخاف ويهرب ويتفيأ ظل الأشجار، ثم فجأة ختم كل ذلك بهذا المشهد المرير الدامي)(الرحلة ص47) وبهذا الإيقاع النفسي يندسّ في أحاديث الآخرين بعد أن ترك المونولوج الداخلي المتدفق آثاره على وجه الرحلة واسقاطاته على مشاهداته فيها.

من ملامح الاستذكار نلمس نوعاً من الحنين إلى الطفولة في عادات الصغار المتشابهة في كل مكان (تنظر الرحلة ص72)، وفي السرد بصورة اعترافية (تنظر ص90)، واطراد الذكريات مخترقة حواجز الزمان والمكان فتأتي على لسان عاشق من العصر الأموي (تنظر ص91). إن لهذه الاستذكارات قيمة تأكيد على الإنسان الخارق بفراسته وبصدق مجسّاته إزاء الوجود، إنها دليل إنسان مفقود تقوم رحلة شمسي في البحث عنه وعن حلم وجوده.

أسطرة المكان والشخصية

لا تستدعي أفريقيا في مجال التداول العام من محمد شمسي جهداً كبيراً لإضفاء هالة أسطورية عليها خاصة سنوات السبعينيات الحافلة بحركات التحرر والاستقلال. إنما تنشأ أسطورة المكان في نص محمد شمسي من خلال مغامرته الخاصة، أي أفريقيا التي في داخل (أرض ساخنة) لا أفريقيا القارة المعمّدة بالدم. وإشاعة الفضاء الأسطوري لأفريقيا ذات الدلالة الشمسية بدأت منذ أول صفحات الرحلة، ففي البدء كانت اللذة حيث الرجل البدائي المتوحش، كما هي أفريقيا، وهكذا تعلى (مكانة) أسطورية لا مكان فحسب في صياغات لغوية شاعرية وانثيال نفسي حميم. تبدأ بتدبيج تقاليد السهر في المدينة عبر مجموع يمثله بالخمر والغناء والنكات الرديئة، في سرد هذه الصورة يتردد ضمير المتكلمين لا المتكلم (نحن حفنة من الرجال لا تسلينا الأحاديث ولا تغسل همومنا المناقشات.. أعمار مختلفة وكما يتنقل الرعاة بإبلهم في الصحراء كنا نحمل أجسادنا المرهقة ونتتبع خطوات العشب والماء، ماؤنا الخمر وعشبنا نساء كلابار وايلورين.. ومدينة ((كانو)) ليست صحراء وحاناتها ليست آباراً تعدو عليها الرمال. هذه ليالينا... رجال من جميع القارات يأتلفون عند اقتسام الغنائم...) (الرحلة ص15) ويمتد هذا الانتماء حتى ينفصل عند قدوم السائحتين الأمريكيتين حيث يرجع المتكلم إلى نفسه ليستأثر بالغنيمة وحده ويتنصل عن المجموع. إن هذا الاستئثار هو الذي أدّى بالرحلة إلى أن تكتمل في فرار (إدبار) دائم وصولاً إلى الوطن. وتتحول المكانة الأسطورية من المكان الذي مثله المجموع إلى المكان الذي مثله البطل صاحب السرد. وفي مجمل الرحلة تردنا صور هذا البطل مزودة بتشبيهات ورموز من حكايات واستذكار للماضي الخاص والعام مما عرضنا له. فالأسطورية لم تشمل الشخوص كلهم، وإن مرّت برفق على بعض هؤلاء الشخوص (مثل صديق البطل الكهل الذي فرّ مع ليا إحدى السائحتين إلى أصقاع مجهولة من أفريقيا مستغرقاً في رحلته_ حبه) إلا أن تمثل الأسطورة كان دواماً لشخص بعينه له امتدادات شخصية وعامة. أما الشخوص الآخرون فثانويون يدورون في فلك البطل ومساعيه. أما العوامل المناوئة فغُيّبتْ عن السرد لتظل أنا المتكلم حاضرة حتى النهاية مع صفات معمقة لها منها ما يدخل في إظهار قدرات خاصة من عرافة وقيافة وخداع في الحكي يذكّر أحياناً بشخصية البطل المخادع في المقامات العربية القديمة.

سرود استطلاعية وكشوف

تحتل هذه السرود أهمية في إرساء الخصيصة النوعية للرحلة فلولاها لامتنع علينا إطلاق أدب رحلة على (أرض ساخنة)، وتتوزع هذه السرود على قلّتها في  مساحة النص، وتتشابك مع غيرها من استعمالات. وإذا شئنا حصرها في كتاب الرحلة المستغرق (135 صفحة) لوجدنا أنها لا تزيد عن عشرين صفحة، وبالتأكيد هذا قدر قليل مما يدخل في الموضوع المباشر الذي يميز الرحلة عن غيرها من الأجناس، على أن سياق السرد كله لا يخرج عن مناخ أفريقيا، والشخوص موجودون هنا لأجلها، مع الوصف المتناثر لبعض التفصيلات والأمور الجانبية للحياة هناك. ولقد جنّد المؤلف قدراته في ملء الفراغ الحاصل بالتنويعات السردية التي تفنّن في زجّها مع لغته الواصفة بشعرية وبتأمل ممتلئ.

تضمينات أخرى

يستفاد عادةً من الشعر في كتب الرحلة لخلق ((لحظات التوازن بين ضغط العالم الواقعي على النثر، وبين ضغط الجانب الوجداني الذي يسمح بمقاربة المكان من زاوية الإحساس والعاطفة))(11) إلا أن تضمين الشعر في (أرض ساخنة) جاء موظفاً للموضوع المهيمن نفسه، فترددت أبيات قيس بن الملوح مستدرجة أجواء العشق ومؤججة له. فلم تخفف الأبيات الشعرية إذن من ضغط العالم الواقعي على النثر، بل العكس إننا لم نلمس أثراً لهذا الضغط على النثر، بل أعطي للنثر فاعلية شعرية على طول سياق النص، فجاءت الرحلة مع واقعيتها محملة بمكنونات العاطفة والخيال في سرد يستثمر التشبيهات، والمجازات، والرموز للذهاب عميقاً في ضخّ دلالته.

 

·    أرض ساخنة: محمد شمسي، منشورات آمال الزهاوي، ط1، 1978.

 

 

الهوامش

(1)             أدبية الرحلة: د. عبد الرحيم مودن، دار الثقافة، الدار البيضاء، ط1، 1996، ص10.

(2)             المصدر نفسه ص10.

(3)     ينظر الرحلة إلى الغرب والرحلة إلى الشرق دراسة مقارنة: د. ناجي نجيب، دار الكلمة، ط1، بيروت، 1981، ص54.

(4)     يذكر في الرحلة ((عدا عن ذكر ما قاساه كاتبوها من ألوان المتاعب والأهوال، صور وتقارير وافية عن الأحوال الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والعمرانية (...) كذكر المعالم الأثرية، ودرس العلاقات الاقتصادية، ووصف الممالك والبلدان، والأصقاع والأقطار...)) الخ كتاب أدب الرحلات: أحمد أبو سعد، منشورات دار الشرق الجديد، بيروت، ط1، 1961، ص5. ومن جانب آخر يعترض سعيد يقطين على اهتمام مختلف الدراسات بالمادة في الرحلة، أي بتحصيل المعرفة الوثائقية عن العصور في العلوم الإنسانية والاجتماعية، وتغييب الجوانب الجمالية_ اللسانية، مهتماً لذلك بإقامة تمييز لنص الرحلة وطبيعة خصوصيته، تنظر دراسته (مدخل إلى تحديد خطاب الرحلة العربي) مجلة الأقلام، ع5_6، 1993، ص75_83.

(5)             أدبية الرحلة ص13.

(6)             ينظر المصدر نفسه ص9.

(7)     ينظر نظرية السرد من وجهة النظر إلى التبئير: ت ناجي مصطفى، منشورات الحوار الأكاديمي والجامعي، ط1، 1989، ص100.

(8)             ينظر المصدر نفسه ص102.

(9)             ينظر أدب الرحلات: د. حسين محمد فهيم، عالم المعرفة، الكويت، 1989، ص123 وما بعدها.

(10)        نظرية السرد ص127.

(11)        أدبية الرحلة ص12.

   

 

د. سهام جبار


التعليقات

الاسم: عبدالخالق اجواوي
التاريخ: 30/04/2014 11:26:37
كلمات في غاية الفاحة والبلاغة انا اشكرك على إختيار هذا الموضوع الشيق واتمنى ان تكتبي موضوعات شيقة افضل بكثير.

الاسم: سيف
التاريخ: 25/09/2013 21:24:51
د.نجم عبدالله كاظم, تحية طيبة
تأريخ ميلاد المرحوم الوالد محمد شمسي هو 6كانون الثاني 1943, وتأريخ وفاته 26 نيسان 1996

مع فائق الشكر و التقدير

الاسم: هادي رزاق الخزرجي
التاريخ: 20/04/2013 06:57:53
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد قرأت في طفولتي المبكرة كثيراً من قصص المرحوم محمد شمسي، وأنا مدين له بحبي للأدب، وكل كلمة أكتبها في حياتي، لا شك في أن المرحوم له فضل عليّ فيها. رحمه الله.

الاسم: د. نجم عبدالله كاظم
التاريخ: 16/10/2012 20:14:05
تحية لك عزيزتي الدكتورة سهام.. وتشاء الصدف أن نلتقي هنا بعد بضع سنوات من تركك لنا ولقسم اللغة العربية بكلية الآداب والوطن.. لقد تناولت مؤخراً محمد شمسي ضمن كتاب سيُنشر قريباً عن رواية الفتيان، وعلى وشك كتابة مقال أعبر فيه عن اكتشافي لجوهر محمد شمسي. كما اقترحته موضوعاً لرسالة ماجستير حالياً. ومن هذا المنطلق فإني أبحث عن تاريخ ميلاده وتاريخ وفاته وعن أحد أفراد عائلته: أرملته أو ابن أو ابنة له، فعسى أن تعرفي شيئاً من هذا أنت أو الأخ عبد الياسري أو الأخ عبد الوهاب المطلبي.. مع محبتي وتقديري

الاسم: عبد سعد امين الياسري
التاريخ: 22/03/2012 18:39:10
اريد ان اذكر بان الاستاذ القدير المرحوم محمد شمسي المطلبي كان استاذ اللغة العربية في اعداديتي التي تخرجت منها ابان السبعينيات كان استاذ قدير يشوق لنا الادب ويدخله في قلوبنا قبل عقولنا واحلى ماكتب الف ميل بين الغابات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/01/2009 21:22:05
مرحبا دكتورة سهام
يالها من دراسة رائعة سيدتي بحق المبدع محمد شمسي
كما انني مازلت احتفظ بمداخلة جميلة لك في ذاكرتي
ونحن نجلس على طاولة مستديرة
على هامش المربد
مع مجموعة كبيرة من الشعراء والادباء
كان ذلك في التسعينات
شكرا سيدتي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 12/01/2009 21:04:14
ارق التحايا للدكتورة سهام جبار وهي استقراء وتحليل لادب الرحلة العربي ومساهمة الاديب الشاعر محمد حسين المطلبي ( محمد شمسي) واراها موفقة في تحليله المبدع ... اذ مزج بين روحه الشفيف وبين لغته الشعرية والرقة التي يتميز بها الشاعر المرحوم حتى في رحلته الى العالم الاخر...وهو يرتقي مجاهل عذاباته ممتطيا صهوة التطهير كي يرتقي مسلة العبور
دمت مبدعة مع تقديري واحترامي




5000