.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلمنا بدولة العدل والمساواة

طالب قاسم الشمري

تحدث  انسدادات  العملية السياسية   في العراق   بسبب العديد من المشاريع الاقلمية والدولية ومصالح  ومنافع  الكثير من القادة والسياسيين واحزابهم  التي بدت بصماتها واضحة على  تعطيل العملية السياسية  وعلى سيادة الدولة   المراد تقطيع اوصالها  واسقاط مؤسساتها وكامل مكامن  قوتها  ونظامها الديموقراطي  الذي حلم به العراقيون بعد سقوط النظام الدكتاتوري  نعم حلموا  بدولة دميقراطية   تقوم  على التنوع  والحرية  والعدالة والمساواة  لكن ما حدث هو العكس   دمار الاقتصاد الوطني  والمؤسسات التربوية والتعلمية والخراب الاجتماعي  والامني وضياع ثروات العراق  و  بعد مضي نصف عام او اكثر على الانتخابات ونحن  بدولة عرجاء بالا رئيس ولا حكومة  بسبب انعدام الثقه  بين شركاء العملية السياسية  وعدم التعامل  كفريق عمل وطني واحد  ضمن اطر الصدق والنوايا الحسنه و الاخلاق والشفافية الوطنية  وبالتاكيد  اصبح الطريق  امام بناء الدولة والمجتمع  شاق وصعب وما يزال  وسيبقى اذا استمرت الصراعات على السلطة و منافع ومكاسب الدولة التي ينعم بها  بعض متعاطي السياسة  لان عملية بناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثه  بحاجة  الى الايمان بالوطن والشعب واحترام الدمقراطية وحمايتها  في مقدمة ذلك الايمان  والثقه  بالنفس  وبقدرات شعبنا العراقي الطيب  وتفانيه  في تقديم  المصالح الخاصة على المصالح العام  ايمانا منه بان المصالح الخاصة تؤمن من خلال المصالح العامة  لا بالعكس  واننا مدعون  كشعب عراقي قاده وسياسيين واحزاب  ومنظمات مجتمع مدني  وفي هذه الظروف الاستثنائية  الماساوية الغير مسبوقه  الى ان نعي حقيقة ازماتنا  وادوارنا الوطنية  وكيفية التصرف في  انقاذ وطننا وشعبنا  والحفاظ  على  ثروتنا الوطنية  وحجم تضحياتنا  الكبيرة  واليوم يتحمل  القادة والسياسيين واحزابهم  العمل بوطنية  وباخلاص لاخراج العراق   وشعبه من   مستنقع الصراعات والخلافات والاصطفافات  والخنادق  التي  وضعت العراقيين في حال لا يحسدون عليه بعد ان اصبح العراق فريسه لدول العالم ومنها دول الجوار الاقليمي  اذا العراقيين بحاجه الى وقفه  لمواجهة  المخاطر المحدقة بهم  من اجل الوصول الى شاطئ الامان





     


طالب قاسم الشمري


التعليقات




5000