.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تلويحةُ حبٍّ لشاعر في أرض الأرجوان البعيدة

نمر سعدي

علي الدميني/ شاعر وكاتب من السعودية 


قرأت ثلاثة دواوين للشاعر الفلسطيني نمر سعدي وصلتني على الفيس بوك، وأريد أن أشير فقط إلى قصيدة طويلة بعنوان "أنتِ حديقةٌ من الغيوم وأصابعي جمرٌ لا ينطفئُ" شغلت نصف ديوانهِ الأخير "وصايا العاشق" في ملحمة النهر الطويلة هذه، تسيل شعرية نمر سعدي لغةً و ثقافة وإيقاعاً موسيقيا عذبا، كأطروحة مرافعة وجودية شاملة، ينهض المنادى فيها، مكتنزا بحالات شديدة التوهج. ويتجلى ذلك عبر صوره الشعرية الخاصة وإحالاته الترميزية، ليرسم بريشة فنان تشكيلي بارع تبديات مختلفة يتقاطع فيها الحلول الصوفي و الرغبات الحسية الجسدية، ومثالات الأحلام المجهضة والأماني التي ما تفتأ تقوم من كبواتها، في كيان امرأة معشوقة تجمّعت في أمثولته، كجمال مطلق كل عاشقات التاريخ، اللواتي شمخن بحضورهن واللواتي انكسرن عن التحقق كحلم عصيّ على الانقياد إلى فضاء التماس واللذة والمعاشرة، وتتبدى تشكلاته من تداخل تفاصيل الحياة الواقعية التي تمتزج بهلامية زبد المعنى، وتنكسر بغصَّة اللحظة الكونية المعاشة.


تدفُّق شعري لا يكفُّ عن الجريان حتى ثمالة الحالة المشتبكة بالذات المتعددة الوجود والحضور والفاعلية، ومغموسة بقسوة الوجل والحنين والحب والحرمان حيث "تكسر الخمرة الحمراء جسم مرآة الزمان اللولبية " بحسب القصيدة!!


ولعلَّ في هذا النص و سواهُ من قصائد الديوان بعض لمحات مما يمكن أن نراها متداخلة - كما في صور المرايا المتعاقبة - مع اشتغالاته السابقة في دواوين شعرهِ و قصائدهِ المنشورة في الوسائط الاعلامية المختلفة، لكن هذا الديوان هو خلاصتها، وكرستالها المصفَّى، الذي يعيرهُ الشاعر الفنان حياةً جديدة، وفق طرائق أكثر جمالية وعذوبة ومغايرة !!


وهنا جزء من ذلك النص الرائع:


أيُّ فراشةٍ حجريَّةٍ حطَّت على عينيَّ

فانشقَّ النهارُ كزهرةٍ بريَّةٍ بيضاءَ

تحرسُ نومَ أنكيدو من الدمعِ المنافقِ

في مرايا نسوةٍ كسَّرنَ في دمهِ وصايا الملحِ

كُنَّ على طريقِ الغيمِ والريحِ العقيمِ معاً؟

وكنتِ دليلتي الأولى

وكانَ يدورُ حولَ ظلامهِ أو بئرهِ شمشونُ

يصرخُ صامتاً في الليلِ صرخةَ من يموتُ

تقصَّفتْ كفَّاهُ وهو يدُقُّ صخرَ البرزخِ العاليِ..


 

نمر سعدي


التعليقات




5000