.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلول تؤسس للأغلبية

واثق الجابري

نكاد نجزم أن تطبيق الأغلبية، في تشكيل الحكومة الحالية، صعبجدا إن لم يكن شبه مستحيلاً.. لكن هذا لا ينفي أنها بوادر تطبيق مفهوم الأغلبية فيالحكومات القادمة؛ إذا كان لدى القوى السياسية إستعداد لذلك، وتفعيل ما تقوله،وتُمكن المعارضة من أدواتها للتعاون ومراقبة عمل الحكومة.

 إتضح الإنقسام السياسي حول الرغبة بتشكيل حكومة أغلبيةومعارضة، وإنقسمت القوى الى ثلاثة فرق؛ تحالف إنقاذ وطن، وتحالف الثبات،والمستقلون، لكن الوقت الحالي لا يتيح ذلك كون التحالفات لم تثبت رسمياً، مع غيابالتوازنات والبرامج والخطط، والواضح أنها قوى جمعتها مصالح، سواء كانت وطنية أوحزبية، ولا يمكن ضمان بقاء تحالفاتها الى مستقبل الإسترخاء السياسي، وتقاطعالمصالح الحزبية.

 يمكن من خلال هذه التقسيمات ومن الآن، أن تكون خارطة طريقلطبيعة التحالفات مهما كان شكل الحكومة، ويمؤسس كل تحالف، فيمكن معرفة مواقفهالسياسية بشكل رسمي من خلال مؤسساته، وتتخذ القرارات وفق آليات، يضعها التحالفلإتخاذ قراراته، وتترك التصريحات التي يقال عنها أنها مواقف شخصية، وينتهي غموضالمواقف، تجاه مواقف وقرارات القوى داخل كل تحالف، وهذا ما يختصر الطريق كثيراًعلى اللجان البرلمانية والحكومية، بتشكيل لجان مختصة من كل تحالف تجاه أية قضيةمطروحة.

 وفق المعطيات الحالية، يمكن دخول التحالفات الثلاث الى جلسةإنتخاب رئيس الجمهورية، وفي حال فوز مرشح تحالف ما، يعتبر نفسه التحالف الأكبر،الذي يحق له ترشيح رئيس الحكومة، وبالتحالف مع أحد التحالفين الأخرين لتشكيلأغلبية، ويستخدم الطرف الخاسر كل الوسائل البرلمانية والسلمية، لمعارضة الحكومةومراقبتها.

 وضعت هكذا تحالفات أرضية مناسبة، لإقرار قانون إنتخابيبثلاثة تحالفات؛ أنقاذ وثبات ومستقلين، وبقائمة واحدة من الشمال الى الجنوب،وبدوائر متعددة على المحافظات، ويمكن أن تكون المسميات الحزبية تحت غطاء التحالفالرئيسي، وبذلك تكون النتائج مقسمة على ثلاثة تحالفات؛ أثنان منهما يشكلان الحكومةوالثالث يذهب للمعارضة، بشرط أن يكون مرشح رئاسة البرلمان ونوابه، ورئيس الجمهوريةوالوزراء من هذا التحالف، وبذلك لا يحق للقائمة الخاسرة الترشيح أو الإعتراض، علىمرشحي القائمتين الفائزتين.

إن هكذا خارطة طريق، يحتاج الى قناعة القوى السياسية، بالدخول فيقوائم إنتخابية وتحالفات قبل الإنتخابات، وهنا الجمهور يكون على معرفة بطبيعةالتحالف الذي صوت له، ويكون لدى التحالف برنامج عمل واضح، وحكومة جاهزة لا يتأخرتشكيلها، دون العودة الى الآليات المتبعة؛ حيث تنظر القوى السياسية حجومهاالإنتخابية، وربما تتحالف مع قوى كانت تقاطعها وتخالف تطلعات جماهيرها.

 الفرصة ما تزال قائمة في ظل مؤشرات تساوي، أعداد تحالف إنقاذوطن مع الثبات الوطني، والخارطة الحالية مع إصرار المستقلين على الذهاب للمعارضة،وبذلك من التحالفين ينتخب رئيس الجمهورية والوزراء، مع تمكين المعارضة من أدواتها،وهذا لا يعني ذهاب المستقلين في الدورات القادمة الى المعارضة، بل ربما يكونوابيضة القبان، وتميل كفة التحالف إينما ذهبوا، والأكثر ترجيحاً أن الحجومالإنتخابية سوف تتغير عن الواقع الحالي، نتيجة القانون الإنتخابي، الذي يفسحالمجال للمشاركة الإنتخابية الأوسع، وشعور المواطنين بأهمية الإنتخابات، وما لهامن تأثير على مستقبل البلاد، وكل هذه المعطيات ممكنة وتؤدي الى عملية سياسية دونتعطيل، ولكن هذا يحتاج إرادة سياسية، ومصداقية للشعارات، التي ستكون معيار للمواطنالعراقي، للمشاركة  في مصدر القرار، وأختيار مرشحيه وقائمته الإنتخابية،ونختصر كم الأحزاب والتحالفات المبنية على مصالح حزبية.


واثق الجابري


التعليقات




5000