...........
  
......................
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور عن الامام الحسين عليه السلام

صباح محسن كاظم

تتقدم مؤسسة النور للثقافة والاعلام بالشكر الجزيل لكل الاخوة والاخوات المشاركين في ملف النور عن الامام الحسين عليه السلام

كما نتقدم بالشكر للزميل صباح محسن كاظم لاعداده هذا الملف

مؤسسة النور للثقافة والاعلام 

 

الدكتور خالد يونس خالدمقالات
ليت الموت أعدمني الحياة يا حسيناه! ألسنا على الحق؟
النور: الدكتور خالد يونس خالد
قال الإمام علي عليه السلام عن الحسين ‘‘فلما ولد الحسين سميته حرباً، فجاء رسول الله ...

حسين القاصدثقافات
تراتيل من سورة الطف
النور: حسين القاصد

طفٌ واطفالٌ وماء ٌ فاشلُ    ...

 

 

جبار عودة الخطاطمقالات
كما علمنا الحسين ان نطلق كلمة الحق .. نداء من أجل أيقاف المجازر الاسرائيلي في غزة الجريحة
النور: جبار عودة الخطاط
الى كافة السادة والسيدات الافاضل من المثقفين والادباء والفنانين العرب مرة اخرى يطل علينا  ...

أ.د.موفق الحسناويمقالات
ستبقى ثورة الحسين رمزا للتضحية والكبرياء
النور: أ.د.موفق الحسناوي
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر ...

د. حسن المحمداويمقالات
ثورة الحسين(ع) صفعة بوجه الجور والفساد والتخلف
النور: د. حسن المحمداوي
نعيش هذه الأيام تاريخ واقعة الطف بما تحمله من معاني وروح وآصالة، هذه الواقعة التي تذكي مديات ...

النورمقالات
محاضرة الكتور عبد الزهرة البندر / فيديو
النور: النور

محاضرة للدكتور عبد الزهرة البندر القاها في هيئة خدام الحسين في مدينة مالمو السويدية لليلة ...

 

ميثم العتابيمقالات
المعيار الإنساني في واقعة الطف ونهضة الامام الحسين (ع)
النور: ميثم العتابي
النظر صوب متعلقات العملية الانسانية القائمة في مشهد عاشوراء، يحيل العقل الانساني بتفاصيله المهمة ...

صباح محسن كاظمحوارات
حوار مع الاديب علي حسين الخباز عن الاعلام الحسيني
النور: صباح محسن كاظم

علي حسين الخباز يؤسس لاعلام  خطابه التنويري يبنى على فلسفة  هادفة  ...

 

سعدي عبد الكريمثقافات
فـي حضـرة ِ الحسين ...... سمو ٌ من طراز ٍ آخرْ
النور: سعدي عبد الكريم
( 1 ) كربـلاء   كربـلاء ُ ... لا تَهجري مقلتيّ لا .. ولا تغادري محجري ّ لأنك ِمن ألف ِ ...

ثمين العطيةثقافات
حيث الحسين السبط
النور: ثمين العطية

هبني البراعة لاعدمتك ...

 

علي حسين عبيدمقالات
معاناة الحسين (ع) طريقنا الى الله
النور: علي حسين عبيد
في إشراقة شهر محرم الحرام، وفي مثل هذه الايام من كل عام، يتوقف قلب الزمن ويستكين الكون الى الصمت ...

عامر رمزيمقالات
الحسين بلسان أعدائه
النور: عامر رمزي
دخل الحسين التاريخ كثائر عظيم، غير أن كل الناس في العالم الإسلامي وبعض أجزاء العالم الأخرى اليوم ...

علي الامارةمقالات
الحسين ومفهوم الاستقامة في الدين الاسلامي
النور: علي الامارة
ان دين الاسلام انبنى على ثيمة الاستقامة وهي استقامة الانسان في الطريق الى الله او الى تعاليم ...

د حسين ابو سعودمقالات
مجالس الحسين ولائم فكرية
النور: د حسين ابو سعود
يبدو ان ثورة الامام الحسين عليه السلام قد بدأت بعد استشهاده كونها ظلت خالدة لاكثر من الف عام ...

راضي المترفيمقالات
نهضة الحسين ... قراءة في اوراق الثورة الحسينية
النور: راضي المترفي
تصدر الحسين كل رجالات التاريخ الذين سبقوه في كل الاسفار الخيرة والاعمال الانسانية العظيمة وطغى ...

رزاق عزيز مسلم الحسينيثقافات
أبيَّ الضيمِ الامام الحسين ع
النور: رزاق عزيز مسلم الحسيني

أبيَّ الضيمِ رزؤكَ لنْ يُغاما  فشمسُ الطّفِّ تكتسحُ الغماما  خلودٌ ظلَّ ينشدُهُ ...

 

كاظم ناصر العباديثقافات
ملحمة ُألطفْ
النور: كاظم ناصر العبادي
قَد يَرْسُمُ َ الحَرْفُ لنا مَلحَمةً .. لكنما الإعجازُ مَلحَمَةً قَدْ كُتِبَتْ بِدِمْ للقَتيلِ ...

محسن وهيب عبدمقالات
البكاء على الحسين(عليه السلام) وسيلة للتوحيد الخالص
النور: محسن وهيب عبد
بســم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين ...

حسين ناصر جبرثقافات
في وغى كربلاء
النور: حسين ناصر جبر
يا قصيداً لا تَحْتَويهِ ...

ياسمين الطائيمقالات
في ذكرى استشهاد الحسين عليه السلام
النور: ياسمين الطائي
يقول شيخ الإسلام بن تيمية:  قتل الحسين رضي الله عنه مصيبة من أعظم المصائب ينبغي لكل مسلم ...

ناصرعمران الموسويمقالات
الحسين الثائر النبيل.....!
النور: ناصرعمران الموسوي
ما إن تبدل سنوات التقويم الهجري جلبابها ،إلا وينازعها ذاك الألم ،الم العشرة الأولى من المحرم ...

سلام نوريثقافات
انت الحسين
النور: سلام نوري
العائدون من الحروب الى الحروب الراحلون من الضلالة الى الهجير المارقون بخيولهم يتقاطرون هناك ...

فاطمة العراقيةمقالات
هذه من مبادئنا
النور: فاطمة العراقية
حب الامام  الحسين  (عليه السلام )هو  حب المبادئء وحب الاباء والثبات  ...

ماجد الكعبيمقالات
رؤية معاصرة للثورة الحسينية : ثورة المنهج وخلود الفكر
النور: ماجد الكعبي
((أراد الإمام الحسين أن يقول بان كل ظالم يحاول الإطاحة بالقيم والمحددات المعروفة ، ليس له إلا أن ...

واثق جبار عودهثقافات
ثوره النور
النور: واثق جبار عوده
تمر علينا .. نستأنس بنسيم ذكراها ..  تعيش في ضمائرنا   تناصرنا   تحي ...

د. ابراهيم الخزعليثقافات
إسْمُكَ رَمْزُ الثّورة
النور: د. ابراهيم الخزعلي
حُسَيْنٌ  عاشوراء أختُزِلَتْ فيهِ الثّورات كُلُّ عصورِ التأريخ بقاع الأرْض كُلّ الأرجاء ...

خالد صبر سالمثقافات
شكوى الى الحسين
النور: خالد صبر سالم
في كلِّ عام ٍعندَما يجيء ُعاشوراءْ  نرفعُ آلافا ًمِنَ البيارقْ ونقطعُ السَيرَ لكي تمرَّ ...

خلود المطلبيثقافات
حين تغادرني الروح اليك
النور: خلود المطلبي
 آهات  الروح تهاجر عجلى   تبحث عن تسبيح ملاك   عبر مسافات ...

راسم المروانيمقالات
لو كان الأمر بيدي - يا حسين - لفعلتها .....ولكن
النور: راسم المرواني
القليل منا يعرف حجم وفلسفة ومنطلقات الثورة الحسينية ، والقليل منا يعرف أسباب هذه الثورة ، ...

حسن رحيم الخرسانيثقافات
بين أعـشابـِها تصلي النجوم
النور: حسن رحيم الخرساني

ليس َ لي سلم ٌ ـ كي تحط َ على  كلماتي العـيون ُ..  لتبقى السماء ُ طريقا ً  وأبقى ...

 

حيدر الاسديمقالات
أضواء على ثورة الإمام الحسين ( عليه السلام)
النور: حيدر الاسدي
السلام على النبي الأكرم محمد (صلى الله عليه واله وسلم)  السلام على سيد الموحدين علي بن ابي ...

جواد كاظم اسماعيلمقالات
الحسين يبكيني دائما.....!!!
النور: جواد كاظم اسماعيل
لا أبكي الحسين لأنه قتل مظلوما ولم أبكيه كونه قتل عطشانا رغم أن هذا الحال وحده يتطلب من الغيور ...

حمودي الكنانيمقالات
السلام على الحسين
النور: حمودي الكناني
ترددتُ كثيرا عن الكتابة  لأن كلماتي حتما ستكون غير كافية وغير بليغة وقاصرة للحديث عن أبي ...

محمد حسينمقالات
كربـَـلاء مدرسة الأحرار
النور: محمد حسين
المقالة الخالدة :- حفل التاريخ بالكثير من الثورات والنهضات الكبيره ، بيد أنّ ماحظي منها ماحظيت ...

حسين الخضيريمقالات
أحذر أن تكون يزيداً
النور: حسين الخضيري
لا بد لنا ان نتصفح من سيرة علمائنا ألأعلام لنأخذ منهم ما يفيدنا في المقام ، كذلك لنأخذ من سيرتهم ...

محمد الذهبيثقافات
رأس يدور على الرماح
النور: محمد الذهبي

قالوا لرأسك حين  فوق الرمح شمساً قد اطلا  هيا لدرب الشام  قال الراس مهلا  ...

 

هيثم محسن الجاسممقالات
النهضة الحسينية دروس خالدة لتقويم الاعلام الوطني الجديد
النور: هيثم محسن الجاسم
من مدرسةالحسين الازلية استنبطت دروس كثيرة . ويضيق المقال لوجاء عليها ولوباختصارلذلك ساكون متصفحا ...

مجاهد الخفاجيمقالات
يوم العاشر من محرم من ايام الله تعالى
النور: مجاهد الخفاجي

قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ ...

 

حسام لطيف البطاطثقافات
مَطـَرُ الرحيل*
النور: حسام لطيف البطاط
مَطرُ الرَّحيــل ِ عَلى  يَــديكَ رثــاءُ  رفقـًا , فدمْـــعُ  الشَّــاعرين  ...

ناصر الحلفيمقالات
الحسين وطن المحبة
النور: ناصر الحلفي
ان الكلام عن الحسين ,هو الكلام عن الكون,والأنسانية والحياة أراد الإمامالحسين (عليه السلام) ان ...

هيثم جبار الشويليمقالات
هستيريا حسينية
النور: هيثم جبار الشويلي
مذ تمسك بأناملك الناعمة الصفراء ناصية القلم متجهاً بمداده صوب الحسين، حتى تستوقفك عظمته وهيبته، ...

نزار حيدرمقالات
الحسين..دروس الحياة
النور: نزار حيدر
للوهلة الاولى، يظن المرء، ان تضحية السبط الشهيد الامام الحسين بن علي بن ابي طالب بن فاطمة ...

شمخي جبرمقالات
الإصلاح و طقوس عاشوراء
النور: شمخي جبر
مادامت عصا الفتوى مرفوعة،وخشية التسقيط تنخلع وترتجف لها القلوب قبل الابدان، فلا حرية تعبير عن ...

زهير كاظم عبودمقالات
المعاني العميقة في استشهاد الأمام الحسين ( ع )
النور: زهير كاظم عبود
من حق المرء أن يتساءل عن الدوافع العميقة وراء استذكار واقعة استشهاد الأمام الحسين بن علي ( ع ) ، ...

ابو الحسن صلاح مهديمقالات
السير نحو المجد الحسيني
النور: ابو الحسن صلاح مهدي
في حياتي الكثير والعديد من ال---- فلنقل الهموم احملها ثقيلة  على صدري....... فهل هناك من ...

نبيل نعمة الجابريمقالات
صوت المنبر وشعيرة التغيير
النور: نبيل نعمة الجابري
أينعت زهواً لنا الحناجر وهي تكتب أسطراً من خلالها يتشظى المعنى وينبلج الحدث، مآقينا تُداعب وجه ...

حسين جهيد الحافظثقافات
هاجس اِيدور اِبضميري
النور: حسين جهيد الحافظ
بمناسبة ذكرى ثورة سيد الشهداء  أبو الأحرار الأمام الحسين (ع)   هاجس اِيدور ...

حسام الدين النايفثقافات
الحسين
النور: حسام الدين النايف
ياأعدل كلا في القلوب مهابةً لليوم منها يُستفز الطغاةُ ياأندى لاء تشرئب لها ولضوع حفيفها الشرفاتُ ...

بشرى الخزرجيمقالات
عبرات ساجدة في محراب الحسين
النور: بشرى الخزرجي
الى حضرتك مشيت.. عبرت سنين العمر سيدي وأتيت.. سرت على الجراح التي تغفو بين طيات زمن الموت ...

حسن عبد الغني الحماديثقافات
عبير الشهادة
النور: حسن عبد الغني الحمادي

منذُ الحسي كان للشهادة عبيرُ   تستلهمُ ألأجيالُ سِراً  وهي تسيرُ  هل أنشدو ...

 

سجاد سيد محسنمقالات
أقوال عالمية في الإمام الحسين (عليه السلام)
النور: سجاد سيد محسن
أقوال عالمية في الإمام الحسين )عليه السلام) انطوان بارا ، مسيحي: لو كان الحسين منا لنشرنا له في ...

سهيل أحمد بهجتمقالات
نداء بمناسبة ذكرى عاشوراء الحسين
النور: سهيل أحمد بهجت
السـادة المراجع الكرام دام ظلهم و بالأخص آية الله السيستاني و آية الله حسين الصدر، العلماء و ...

داود الحسينيمقالات
سيدة كربلاء الجريحة
النور: داود الحسيني
الى عقيلة البيت الهاشمي النبوي الطاهر .. إلى أمِّ الحزن  يا نجمة الحلم الإسلامي وملح جراح ...

النورمقالات
إحياء كبير لذكرى عاشوراء الامام الحسين في سيدني - أستراليا . شبكة إعمار العراق
النور: النور
بيــــــــــــــان مركز الاعلام العراقي في سيدني  إحياء كبير لذكرى عاشوراء الامام الحسين في ...

احمد صادقمقالات
الإمام الحسين عليه السلام وامتداد حركة الإصلاح السماوي
النور: احمد صادق
الباحث المتتبع إلى المجتمعات البشرية بكل توجهاتها يجد ان عملية بناء المجتمع المتكامل لا يمكن ان ...

ضمد كاظم وسميمقالات
الحسين .. امام الاصلاح
النور: ضمد كاظم وسمي
قد يتفق المحللون لحوادث التاريخ بغض النظر عن دينهم وجنسهم ومشربهم الفكري بأستثناء الذين في ...

ابراهيم الوائليمقالات
الحسين العظيم والخلود الإلهي والتعبير الشعبي المتخلف
النور: ابراهيم الوائلي
لا يرقى في علياء الدنيا رجل عظيم وخالد كالأمام الحسين ولا اعتقد إن الانسانيه في غفلة من ذلك وعلى ...
صباح محسن كاظممقالات
ملف النور عن الامام الحسين عليه السلام
النور: صباح محسن كاظم

   تتقدم مؤسسة النور للثقافة والاعلام بالشكر الجزيل لكل الاخوة والاخوات المشاركين في ملف النور عن الامام الحسين عليه السلام

ايمان الوائليثقافات
يازائر الحسين
النور: ايمان الوائلي
قـف للطفوف وحيّها يازائرهْ      ...
تحسين كرميانيمقالات
الرقيب الداخلي
النور: تحسين كرمياني

[لن نفهم أنفسنا،إلاّ عندما نجد أنفسنا في ضياع] ـ هنري دافيد تورو ـ    .. هو كائن ...

د. صدام فهد الاسديمقالات
إذا ذكرت حسينا تمتلي شرفا
النور: د. صدام فهد الاسدي
تبقى نشيدا لتسقي أرضنا شعلا    وتملأ الأرض بعد خرابها أملا إني لأعجب من شعر ...
النورمقالات
رمزية الامام الحسين (ع) في الديوان الثقافي العراقي بلندن
النور: النور
زينب الجواري- لندن   بدعوة من الديوان الثقافي العراقي للموسم الثقافي الثاني والذي اقيم في ...
المحامي جمال كاملمقالات
موقف من مواقف الإمام الحسين(عليه السلام)
النور: المحامي جمال كامل
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين، وعلى صحبه ...
عبد الواحد محمدمقالات
الحسين في قلوبنا
النور: عبد الواحد محمد

 للحسين بن علي كرم الله وجهه   شعاع ومضي تعلقت به القلوب والعقول  ...

 

الشيخ خالد عبد الوهاب الملامقالات
آل البيت ... رؤية وقضية
النور: الشيخ خالد عبد الوهاب الملا
حينما نتحدث عن أهل بيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) إنما نتحدث عن أناس خصهم الله تعالى ...
عصام حاكممقالات
ثقافة الدم الحسني قبس في وهج التاريخ
النور: عصام حاكم

نهجت دائرة الدم الا أن تعلن أنطلاقتها الاولى من ذات المعنى الذي كان ولا زال شريانا دافقا في ...

 

د.محمد سعيد الأمجدمقالات
رؤىً حضارية لوعي الذات والمجتمع / قراءة في عوامل النهضة الحسينية ومعطياتها
النور: د.محمد سعيد الأمجد
مدخل الى البحث  لا يمكن الباحث الولوج آفاق العظمة عند الإمام الحسين، إلا بمقدار ما نملك من ...

عبد الوهاب المطلبيثقافات
امة وفرقد
النور: عبد الوهاب المطلبي
فرقدٌ  في دماء الزهور تعمد عشق النور ُ نوره فتجددْ واحتوى الليل سفره فتبدد وطيور من الدماء ...

جواد كاظم اسماعيلمقالات
هل الحسين شيعيا.......؟؟
النور: جواد كاظم اسماعيل
من المعلوم إن إي ثورة في العالم تستند إلى مبدأ إصلاح فساد قائم في هذا الجزء أو ذاك من المعمورة . ...

د. فاضل العقابيمقالات
قراءة في ثورة الإمام الحسين (ع)
النور: د. فاضل العقابي
ما إن نزل بكربلاء حتى كتب الحسين(ع) كتابا إلى من تخلف عنه قائلا فيه: أما بعد فمن لحق بي منكم ...

عبدالله بدر المالكيثقافات
الخطيب
النور: عبدالله بدر المالكي
بالرغم من التطور التكنولوجي وعصر الإنترنيت وسهولة الحصول على المعلومة والخبر العاجل إلا أنه تبقى ...

برير الصلاحمقالات
القصة .. وكربلاء
النور: برير الصلاح
( في كل نفس عربي كربلاء ) نزار قباني   القصة بأنواعها ( الأقصوصة - القصة - الرواية ) ...

د. صادق المخزوميمقالات
الامام الحسين رمزية الثورة في شعر مظفر النواب
النور: د. صادق المخزومي
عايش النواب في مطلع حياته أجواء عائلية مشبعة بالموسيقى والصور, إذ كان والده يعزف على العود ...

عزيز عبدالواحدمقالات
العَبرة و العِبرة والطَبرة
النور: عزيز عبدالواحد
العَبرة و العِبرة والطَبرة  مقاطع من عاشوراء  الحسين( ع)العَبرة:  ـــشهادة الإمام ...

ياسر البراكمقالات
عاشوراء الحسين .. ومسرح التعزية
النور: ياسر البراك
ليست ( عاشوراء ) مناسبة سنوية يتم فيها إستذكار وإحياء إستشهاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب ...

عبد عون النصراويمقالات
يوم عاشوراء ... يوم خالد في ضمائرنا على مر العصور .. يوم انتصار الدم على السيف
النور: عبد عون النصراوي
يا من ترى حب الحسين تشيعاً            أن ...

 

غانم الموسويمقالات
دم الحسين الطاهر وسيف يزيد الفاجر
النور: غانم الموسوي
تقرير مصور عن مجالس العزاء الحسيني في محافظة نينوى / العراق   بمناسبة ذكرى استشهاد ...

عبدالرزاق العبوديمقالات
الحسين والخلود الابدي
النور: عبدالرزاق العبودي
تمر علينا هذه الايام واحدة من اعظم وافجع الماسي الاليمة في التاريخ الاسلامي الا وهي ذكرى ملحمة ...

سيد صباح بهبهانيمقالات
الإمام الحسين ثورة في وجه الظلم والطغيان .. وشعاعه في كل زمان ومكان ... ليحيا دين الإسلام فعلا وعملا ...!
النور: سيد صباح بهبهاني
وذهب رسول الله (ص) إلى الرفيق الأعلى، وترك في أمته ثقلين، أمر بالتمسك بهما: اولهما كتاب الله، ...

القاضي قاسم حسن العبوديثقافات
دورة الحزن
النور: القاضي قاسم حسن العبودي

انا بعض ريح تلوكه الطواحين  لخبزك الفجري  تشتاق روحي  ولصوتك الذي يختزل حزن ...

 

 

 

 

 

صباح محسن كاظم


التعليقات

الاسم: حيدرعبداللطيف الصافي
التاريخ: 22/01/2013 12:11:13
ماذا يقول من ليس لديه حسيناً... وهل يعرف معناً للشهادة والايثار... هذا ابن بنت المصطفى من مثله.. وابن علي المرتضى وسيداً في الجنان.. اخا الحسن المجتبى والعباس عضيده ..اخ الحوراء فخر المخدرات زينباً... نسب الاطهار هذا هل عندك مثله..محمد وعلي وفاطم والحسن والعباس وزينب عليهم من الرحمن صلوات ورضوان

الاسم: الحزين
التاريخ: 16/12/2012 17:52:53
لبيك ياحسين

الاسم: صباح رسن البهادلي
التاريخ: 27/01/2012 14:32:50
يالثارات الحسين

الاسم: دموع
التاريخ: 03/12/2011 19:38:37
شكرا جزيلا

الاسم: مرتضى فاضل المسيباوي
التاريخ: 01/01/2011 15:16:21
السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين بما ان الامام الحسين يمثل رمزاللحرية والاصلاح واصبح شعلة وضاءة تنير طريق الاحرار في جميع العالم من خلال الاهداف واللاسس التي اسسها للانسانية جمعاء وسارت عليها البشرية منذذلك اليوم الذي استشهد فية اصبح استشهادة ولادة حقيقية من التحرر من العبودية والظلم

الاسم: ضمئ الحسين
التاريخ: 14/07/2010 16:07:49
السلام على شهيد كربلاء السلام على ابا عبد الله الحسين هو الذي دخل قلوبنا وهو سفينة النجاة من صعدها نجى من النار

الاسم: رضوان السلامي
التاريخ: 18/01/2009 15:50:22
قِبلةُ الثائرين في ذكرى ملحمته الخالدة... واقعة الطف الكبرى
أرض الشهادة والفداء كربلاء المقدسة تحيي شعائر عاشوراء الحسين (سلام الله عليه)
لما رجعَ الإمامُ السجادُ زينُ العابدين (سلامُ اللهِ عليه) الى مدينةِ جدِّه رسولِ اللهِ (صلى الله عليه وآله) سألَهُ إبراهيمُ بنُ طلحة بن عبيد الله، من الغالب؟ فكان الجوابُ صريحاً قوياً نابعاً من إيمانٍ مطلقٍ بالقضية: (إذا دخلَ وقتُ الصلاة فأذن وأقم تعرف الغالب) !!!
فما دام أسمُ النبي الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله) وإعلانُ الشهادةِ بالرسالة له في الأذان والإقامة مستمراً فهذا أقوى دليل على إنتصار الثورة الحسينية، إذ كان هدفُ يزيد الباطل (لعنه الله) أن يزيلَ آثارَ النبوة ويمحو معالم الرسالة، ولكن الأمرَ جاء بمشيئةِ اللهِ تبارك وتعالى، وما كان ذلك إلا بفضل الإمام الحسين(عليه السلام)، وهذا ما قالته الحوراء زينب (سلام الله عليها) في ردها على اللعين يزيد: (فَكِدْ كَيْدَكَ، وَاسْعَ سَعْيَكَ، ونَاصِبْ جَهْدَكَ، فَوَاللهِ لاَ تَمْحُوَنَّ ذِكْرَنَا، ولاَ تُمِيتُ وَحْيَنَا، وَلاَ تُدْركُ أَمَدَنَا، وَلاَ تَرْحَضُ عَنْكَ عَارَهَا).
نعم لقد انتصرَ أبو الأحرار على المستوى البعيد، فقد حرّكَ مشاعرَ الأمةِ الإسلامية وقامتِ الثوراتُ من بعده ولم تهدأ أبدا ضد الظلمة، كل ذلك كان بفضلِ الدماءِ الزاكية لآلِ محمد (صلى الله عليه وآله)، تلك الدماءُ التي طهّرت الأرض، وروتْ بذورَ الثورةِ في نفوس الموالين والمحبين والأحرار.
وخير شاهدٍ هو تهافت الملايين على ضريحهِ المقدس يتوسلون الشفاعة والنصرة، كيف لا وهو يعدُ قبلةَ المحبين والثائرين، فقد زادَه اللهُ تعالى رفعةً ومكانة في الدنيا والآخرة، وأعطى لزائريهِ ومحبيه منزلة يُغبطون عليها، أما النقيض (يزيد) الكفر والضلالة ومن معه، ومن روّج ويروّج لأفكاره تراهم في مزابلِ التأريخ إلى يوم يبعثون سودَ الوجوه لقبحِ أعمالهم.
وخير شاهداً على ما نقول هو ما يشهادة الجميع أيام عاشوراء الإمام الحسين سلام الله عليه من شعائر ومراسيم كبرى تقام في كافة بقاع الأرض فإينما يوجد محبين ومواليين حقيقين أحرار تجد ذكر الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته سلام الله عليهم، وترى وتسمع معاني الثورة الحسينية الخالدة التي غيرت مسار الإنسانية وأعادتها الى جادة الصواب بعد الإنحرافات التي أوجدتها سقيفة الغدر والمكر والخديعة ومن بعدهم بنو أمية (لعنهم الله الى أبد الآبدين) ومن لف لفهم...فالبرغم من كلِ الضغوطات والهجمات وعلى كافة الصعد ما زال عشاق الحق ومحبي أهل البيت (عليهم السلام) يستذكرون ويذكرون العالم بأسره كيف ينتصر الدم على السيف.
فمع الإيذان بدخول شهر الفاجعة شهر الأحزان والألام والعبرة والإعتبار محرم الحرام 1430هـ إكتست مدينة الشهادة والفداء كربلاء المقدسة بالسواد وإنتشرت التكايا في كل محلة وزقاق ومنطقة، وانطلقت مواكب العزاء الحسيني متجولة في مركز المدينة القديمة وصولاً الى منطقة مابين الحرمين الشريفين حيث العرين الطاهر لمولانا أبو الأحرار الإمام الحسين سلام الله عليه وأخيه قمر العشيرة ابي الفضل العباس سلام الله عليه، تتجول مواكب العزاء بالردات الحسينية والشعارات التي تخلد الواقعة الكبرى حباً وتمسكاً بنهجها القويم...
وفي كلِ عام باتت تتسع دائرة الشعائر العاشورائية المقامه بشتى صورها من المواكب الحسينية، حيث لم يخلو اي شارع او زقاق في مركز مالمدينة الا ويرى الزائر اما مسجداً او حسينية او تكية قد نصبت للعزاء بهذه المناسبة، فعلى مدى الأيام الثماني الأولى كانت حصة مواكب العزاء السيار (الزنجيل) في النهار حيث تطوف المدينة والحرمين الشريفين، أما الليل فكان لأطراف كربلاء المقدسة (باب بغداد، باب الخان ، باب الطاق، باب السلالمة، العباسية، المخيم، باب النجف)، تنطلق هذه الأطراف على شكل مجموعات كبيرة تدخل الصحنين الشريفين تباعاً وتردد ردات عزائية ولائية توضح حجم الشعور والتواصل مع القضية الحسينية الخالدة.
لم يقتصر إحياء أيام العشرة الأولى على المواكب والهيئات الحسينية بل كان للمنبر الحسيني دوراً فاعلاً وبارز كما في كلِ عام لكنه كان أوسع فرأينا الخطيب الحسيني الكبير سماحة العلامة الشيخ عبد الحميد المهاجر إتخذ من مدينة السماوة محطة جديدة له ينشر خلالها أبعاد الثورة الحسينية وأهدافها الخالدة وكان بحق مجلساً عامراً مؤثراً وسط حضوراً منقطع النظير بالرغم من قساوة الجو، تطرق الشيخ المهاجر خلال مجلسه الى أهمية أداء زيارة الامام الحسين سلام الله عليه وأهمية رعاية زائرية، كما طلب من الحضور مراعاة أداب الزيارة وعدم الخوف والإصرار على ادائها.
ورأينا في البصرة وفي منطقة المعقل تحديداً سماحة الخطيب الحسيني الكبير السيد جاسم الطويرجاوي فكان الحضور كبيراً جداً وهذا أن دل على شيء فهو ان الناس جبلوا على محبة اهل البيت عليهم السلام وهم يحضرون المجالس المنعقدة لذكر مصائب آل محمد عليهم السلام، فكان السيد الطويرجاوي ينعى ويبكي الحضور تأسياً بما جرى على أبي عبد الله الحسين عليه السلام وآل وصحبه الأطهار في طف كربلاء ...
وفي كربلاء والصحن الحسيني الشريف تحديداً كان الخطيب الكبير السيد باقر الفالي معتلياً المنبر الحسيني في تمام الساعة الرابعة عصراً ، مقدماً محاظرات عن الدروس والعبر التي خلفتها الثورة الحسينية الخالدة وكان ذلك وسط حضور لدرجة إكتضاض الصحن بالزائرين.
كما شهدت الحوزات العلمية في مدينة كربلاء المقدسة والمدارس الدينية فيها وعلى رأسها مدرسة العلامة أبن فهد الحلي وحوزة كربلاء المقدسة ومكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، العديد من مجالس العزاء الحسيني.
وفي هذا العام كانت هناك مشاركة واسعة ومشهودة لمواكب العزاء الحسيني من خارج العراق، حيث وصلت عشرات الوفود من باكستان وأذربيجان والهند والخليج العربي (الكويت والسعودية وعُمان)، وكانت مواكبهم متنوعة منها العزائية والخدمية ومواكب الزنجيل واللطم والمجالس العزائية، وشكلت تنوعاً أظفى طابعاً شمولياً للقضية

الاسم: حسين عبد علي اليوسفي
التاريخ: 13/01/2009 14:18:39
انا من العراق اريد ان انشر بعض من مقالاتي في هذا الموقع الجميل موقع النور انا اعمل محرر لصفحات الراي والراي الاخر في جريدة الجامعة بغداد ممكن الجواب

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 12/01/2009 12:50:46
أدبياً انشر كل الموضوع أو لا تنشر ...!
أنت عجيب أمرك يا مؤسسة النور ، الظاهر أنتم أبعدتم نظركم على الآخرين؟..، أم تبغونه عوجاً بحجة نحن لا نجرح أحداً . لماذا لم تكمل الموضوع إلى آخره ( الإمام الحسين ثورة في وجه الظلم والطغيان) المنشور في يزم 11من كانون الثاني من السنة الحالية .من جهة أنكم تدعون أنكم مؤسسة إعلامية ثقافية ومن جهة أخرى لكم وجه آخر؟ ما هو السبب ؟ . رجائي أن تنشر الموضوع كاملً مكمل لكي يعبر عن مقصود ه ، أم أنتم رافقتم يزيد ومعاوية يا أخواني وخصوصاً الأخ أحمد الصائغ المدير ..يعني صح المثل الكوفي ما يوفي . أدبياً المقال ينشر بأكمله أو لا ينشر. لأنها إهانة للكاتب أو صاحب المقالة، عيب أصح يا نور .أستاذ أحمد الصائغ محل جدك الصائغ يعني أبو عبد الإله الصائغ بالحويش ما أعرف تذكره لو لا؟يعني أعرف فرق العمر بينا .

المحب المربي
سيد صباح بهبهاني

الاسم: محمد نحال
التاريخ: 11/01/2009 10:40:23
شكرا على الاهتمام المتميز بسيد الشهداء الامام الحسين بن المام علي عليه وعلى نبينا محمد أفضل الصلاة والسلام..... وشكرا لكل من يحمل هذا الحس النبيل...

من الجزائر الاسناذ محمد نحال

الاسم: محمد نحال
التاريخ: 11/01/2009 10:39:33
شكرا على الاهتمام المتميز بسيد الشهداء الامام الحسين بن المام علي عليه وعلى نبينا محمد أفضل الصلاة والسلام..... وشكرا لكل من يحمل هذا الحس النبيل...
من الحزاءر الاسناذ محمد نحال

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 11/01/2009 04:25:26

الإمام الحسين ثورة في وجه الظلم والطغيان .. وشعاعه في كل زمان ومكان ... ليحيا دين الإسلام فعلا وعملا ...!

وذهب رسول الله (ص) إلى الرفيق الأعلى، وترك في أمته ثقلين، أمر بالتمسك بهما: اولهما كتاب الله، وعترته أهل بيته:
"تركت فيكم الثقلين كتاب الله تعالى، وعترتي أهل بيتي".
وهذا يعني أن رسول الله (ص) ترك في أمته قيادتين منفصلتين، أحدهما تتجسد في الخلافة، وهي الشورى نزولا عند النص الدستوري "القرآن الكريم"، وثانيهما الإمامة "القيادة الروحية"، وجعلها في الامام علي ومن بعده في أولاده أئمة أهل البيت (كرم الله وجهه وسلام الله عليه).. وقد سارت الأمة على هذا المنهج في ظل قيادتين منفصلتين، الخلافة لمدة خمس وعشرين عاما حتى جاء دور الإمام علي (ع) لتجتمع فيه القيادتين: السياسية، والروحية معا.
عزيزي!.. ألفت نظرك، أن الإمام علي (كرم الله وجهه وسلام الله عليه) حاول جاهدا رفض الخلافة -القيادة السياسية- بعد مقتل الخليفة عثمان رض قائلا: "دعوني والتمسوا غيري، فإني لكم وزيرا، خير لكم مني أميرا".
إلا أن الأمة رفضت إلا وأن توليه الخلافة وهو كاره لها.. وجاءت خلافة الإمام علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه وعليه سلام الله) كضربة قاضية، تهدد مستقبل الرومانيين ووجودهم السياسي وكيانهم الفكري.
فإن وجود علي (كرم الله وجهه وسلام الله عليه) في الخلافة كان يعني بالنسبة إلى الرومان نهاية الامبراطورية، وضمها إلى الدولة الإسلامية الجديدة.. فالخليفة عمر بن الخطاب (رض) أنهى دولة فارس وفلسطين ومصر، والخليفة عثمان وسع حدود الأمة الإسلامية حتى بخارى وحدود الصين، وعلي (كرم الله وجهه وعليه سلام الله ) هذا الفارس المغوار العظيم، لابد وأن ينهي آخر معقل من معاقل الاستبداد العالمي، وينفذ رغبة رسول الله ووصيته وهو على فراش الموت.
ولم يكن الخوف والفزع الروماني من علي لانه ابن عم رسول الله (ص) فحسب!.. بل كانت أنباء سيرة الخليفة الجديد في الحكم، تصل إلى روما يوما بعد يوم، وتقارن بما لهرقل من سيرة في الحكم والأخلاق.. فكان لابد من إلقاء الضوء على حياة الرجل، الذي أصبح أعظم حكام عصره، ويحكم بلادا واسعة وشاسعة، هي أكبر مما يحكمه هرقل.. وله أمة عظيمة ذات مبادئ عظيمة، أكثر عددا من أمة هرقل.. وله فلسفة حكم ونظام حكم، يناقض فلسفة حكم هرقل ونظامه.
ويوم وصلت إلى الرومانيين أخبارا مفادها: أن أعظم حاكم من حكام الأرض، يجلس مع يهودي من رعاياه، أمام قاض عينه هو في منصب القضاء، ليقضي بينهما، ويرضخ أمير المؤمنين للحكم الذي أصدره القاضي عليه.. كان يعني أن أجراس الإنذار بدأت تدق من جديد، وأن هذا الحاكم العظيم الذي ليس إلا علي بن أبي طالب أمير المسلمين والمؤمنين، لابد وأن لايدع آخر معقل من معاقل الاستبداد آمنا مصونا .
وأما قصة علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه وعليه السلام) واليهودي فهي: يروى أن الإمام علي رأى يهوديا في شوارع الكوفة، وهي العاصمة في ذلك الوقت، يمشي متقلدا درعه، الذي فقده الإمام في أحد أسفاره.. فطالب الإمام اليهودي به.. فأبى ذلك اليهودي، ولم يستعمل الإمام سلطته ليأخذه منه عنوة، بل شكاه إلى القاضي شريح.. فأحضر القاضي الشاكي والمشتكى عليه، ليجلسا أمام منصة القضاء متساويين في الحقوق، لا فرق بينهما.
الشاكي هو: علي بن أبي طالب ( كرم الله وجهه وعليه سلام الله ) أعظم حاكم في عصره.. والمشتكى عليه: يهودي ذمي يعيش في ذمة الإسلام.
وسمع القاضي كلامهما، إلا أن الإمام علي لم يكن عنده شاهد، يشهد بأن الدرع له، فربح اليهودي الدعوى وخسرها أمير المؤمنين.. لأن النص الدستوري الوارد في كلام رسول الله واضح حيث قال (ص): (البينة على من ادعى، واليمين على من أنكر).. ولم تكن للإمام ( رضوان الله عليه) بينة.. أما اليهودي الذي أنكر، فقد أدى اليمين.
وهنا يعتذر القاضي من الخليفة الذي عينه في هذا المنصب بقوله: يا أمير المؤمنين!.. إني أعلم أنك مع الحق في دعواك، والدرع درعك، ومعاذ الله أن تكون كاذبا، ولكن أنت أعلم الناس بالقضاء!.. فالقاضي لا يستطيع أن يحكم بعمله حسب قانون الإسلام، فلذلك ربح المدعى عليه الدعوى، لأنه أدى اليمين، وخسرتها لأنك لم تقدم شاهدا.
فيقول الإمام: لقد كنت عادلا والله في حكمك، إلا في أمر واحد، وهو أنك ما ساويت بيني وبين خصمي في النداء، فكنت تناديني بكنيتي احتراما لي، وتقول لي: يا أبا الحسن، وكنت تنادي اليهودي باسمه فقط.. فكان عليك إما ان تنادي الاثنين بالكنية، حتى لايحس أحد المتخاصمين بغضاضة، وتنفذ المساواة التي أمر بها الإسلام في مثل هذه الأحوال.
إن هذه الصور الرفيعة من الديمقراطية هي التي فقدها المسلمون منذ أن انتهت خلافة علي بن أبي طالب (رضوان الله عليه وسلامه) .. وهي التي كانت إنذارا في حينها لهرقل ونظام حكمه.. فيا ترى حقا أن عليا قاضى اليهودي لدرع فقده، وهو يريد استرداده وهو الذي يقول: (إن دنياكم هذه عندي كعفطة عنز)، (إن خلافتكم هذه لاتساوي عندي شيئا، إلا أن أقيم حقا أو أدفع باطلا).. أم أراد بذلك أن يجسد عدالة الإسلام في المجتمع الإنساني، وأن يطبقها على نفسه، لتكون قدوة لغيره!..
اراد علي أن يعطي درسا علميا للأمة، له أبعاده العظيمة.. فمن جهة أعطى القيمة للإنسان، سواء أكان مسلما أم يهوديا أم نصرانيا وغيرهما.. ومن جهة أخرى: ضمن حرمة الفئات غير المسلمة، وحصنهم اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا، في ظل الدولة الإسلامية العادلة، ليعرف كل أن لليهودي والنصراني الذمي في ظل الإسلام ما للمسلم من حقوق وواجبات، لا يمكن الاعتداء عليها.. بل يجعلهم الإسلام سواسية أمام القانون والعدالة، حتى ولو كان خصمه أمير المؤمنين.. فالارشاد تطلب -ياعزيزي- انظر إلى مكارم أخلاق أهل بيتة النبوة!.. ونعم ما قيل:
واما علي صهر طه ابن عمه .. اخوه ابو سبطيه فهو وحيدها
وإلى أن قال:
ومما روينا أن طوبى شــــبابها ....... كلا الحسنين الســـيدين يسودها
هما أبوا الاشراف قــرباه من دعا ...... إلى ودهـــا التنويل اني ودودها
نفى الله عنها مطلق الرجس فالورى .. عروض لدى التشبيه وهي نقودها
بآبائه

الاسم: الطفل العراقي
التاريخ: 10/01/2009 22:52:06
ربي يعطييك على قد نيتك اخي الاستاذصباح محسن كاظم

وان شاء الله تكتب لك في ميزان حسناتك

وجزاك الله خير الجزاء

تقرير رائع ووفقت في توصيل صوره رائعة ومشرفة عن سيد الشهداء جدنا الحسين عليه السلام

بارك الله فيك وسدد الله خطاك
والف شكر لملف النور الرائع وادارته المحترمة
والله ولي التوفيق

معتز الراوي
رئيس منتدى الطفل العراقي نينوى
10/1 /2009

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 10/01/2009 11:27:54
بشذى الدم حبه يتوسد
لم تكن في الخلد وقعة طف
وخضاب الحسين، سورة تتهجد
نقشت لوحة الشهادة في مسلتها
ثكلت امتي مباديءأحمدْ
افرد الحلمُ الف جناح ٍ
وبنى المجد ُ صرحه فتخلد
ثم اجرى في العراق فراتا
وصرخة حق في الدنى تتردد
ففي كل عام لها اروع مولد
وفي كل قيثارة نجمة تتودد

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 10/01/2009 10:25:40
الشكر الموصول لمركز النور على هذه الالتفاتة الرائعة وافراد ملف خاص لثورة ابي الاحرار الحسين الذي سيبقى نبراس للثورة في كل زمان ومكان

الاسم: سوسن الزبيدي
التاريخ: 10/01/2009 07:41:19
عظم الله اجورنا واجوركم بصاب ابا عبدالله "الحسين " عليه السلام ...

الاسم: عماد علي
التاريخ: 10/01/2009 05:44:25
جهود مشكورة و الحسين قدوة كل المناضلين من اجل المباديء السامية و اتمنى ان يعتبروا منه القادة في كل مكان و شكرا لك الاخ صباح على مبادرتك لهذا الملف

الاسم: اركان عباس السماوي
التاريخ: 10/01/2009 03:04:42
الحسين طريق اوله السعادة واخره الجنة
الكل منا يجب ان ياخذ طريق الحسين في عراقنا الجديد.
التاريخ يعيد نفسه مجددا.

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 10/01/2009 02:03:03
شكرا للاستاذ صباح محسن على هذا الجهد الكبير لملف الحسين علية السلام وعظم الله اجورنا واجوركم بهذا المصاب الجلل

الاسم: د.فاضل العقابي
التاريخ: 09/01/2009 18:40:25
قراءة في ثورة الإمام الحسين (ع)


ما إن نزل بكربلاء حتى كتب الحسين(ع) كتابا إلى من تخلف عنه قائلا فيه: أما بعد فمن لحق بي منكم أستشهد ومن يلحق لم يبلغ الفتح والسلام ……. سلام عليك أبا الشهداء ….كنت على دراية من استشهادك فأشاروا عليك أن تدع النساء وتخرج بالرجال إلى مصيرك ….ولكن التاريخ حدثنا إن الإمام علي بن أبي طالب (ع) أشترط على ابن أخيه عبد الله بن جعفر بن أبي طالب لما زوجه بابنته زينب(ع) إن لا يمنعها من الخروج مع أخيها إلى العراق.

وخرجت سيدي…..كتب بعضهم إليك قائلا ((إن لم تجب دعوتنا وتلبي طلبنا وتتوجه ألينا خاصمناك بين يدي الله يوم القيامة ))…لبيت سيدي وعلى لسانك قول جدك((ما أعمال البر كلها
في جنب الأمر بالمعروف والنهي عن الا كقطرة في البحر المحيط)).
خرجت وأنت القائل :إني لم اخرج أشرا" ولا بطرا" ولكن خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي (ص) ،خرجت وأنت تقول ((إني لا أرى الموت السعادة والحياة مع الظالمين الا برما")).وبعض الطريق يلقاك الفرزدق الشاعر قادما من الكوفة تسأله عمن وراءه فيجيبك إن القوم قلوبهم معك وسيوفهم عليك ،وكأن بشفتيك الكريمتين تتمتم ((الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم ما درت به مصالحهم فأن محصوا بالابتلاء قل الديانون)) ولم تلوي العنان بل عددت السير إلى السماء تاركا" الأرض لعبادها ونزلت كربلاء أحاطوا بك من كل جانب خيروك إما الموت أو النزول على رأي بن زياد في إعطاء البيعة لخليفته لكن

وترفعت يدك الكريمة عن يد
لم تتخذ غير الجريمة مأربا

جوابك:

الموت أولى من ركوب العار
والعار أولى من دخول النار
يتقدمك إلى الموت آل بيتك وأنصارك وكأني بهم:

أدركوا بالحسين اكبر عيد
فغدوا في منى الطفوف اضاحيا

وبقيت وحيدا" تطلب ناصرا" ينصر نفسه قبل إن ينصرك تنادي وتنادي ((والناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم ))
وتقدمت إلى الموت صادحا"
إن كان دين محمد لم يستقم إلا بقتلي ياسيوف خذيني.
أخذتك السيوف وما درت إن دمك سيذبحها :

فما أرى السبط للدين الحنيف شفا
الآ إذا دمه في كربلاء سفكا

وها أنت يا أبا الشهداء منار الثوار ونبراسهم وناصرهم على أنفسهم لو راودهم خذلانها في اشد المواقف ومن ذلك خذ مثلا: يحكى عن مصعب بن الزبير انه ساعة بقي وحده في الميدان عرضوا عليه الأمان فرفض قائلا((ما ترك الحسين لأبن حرة عذرا")) وتقدم إلى الموت مترنما:
وان الأولى بالطف من آل هاشم
تأسوا فسنوا للكرام التأسيا

سلاما عليك سيدي أبا الأحرار يوم ولد ويوم خرجت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا.

د.فاضـل العقابي

الاسم: وداد فاخر
التاريخ: 09/01/2009 18:02:56
جهد رائع وكبير يثمن من اعده وسهر عليه ، وخاصة الاخ العزيز صباح محسن كاظم . فقضية الحسين الشهيد لن تمحوها السنين مهما طالت وستظل منارا لكل ابي للضيم وحرا من احرار الدنيا فصرخة سيد الشهداء لازالت ترن في مسامع العالم وهو يسخر من قاتليه قائلا : ( إن لم تكونوا عربا او مسلمين فكونوا احرارا في دنياكم) . فسلام على الحسين وآل الحسين والشهداء من اصحاب الحسين .

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 09/01/2009 15:53:20
عظم الله أجورنا وأجوركم في ذكرى إستشهاد الحسين عليه أفضل الصلاة والسلام

كل الحب والتقدير للأخ الكريم صباح محسن كاظم المساهم في نشر نور الحسين عليه السلام على مركز نورالمبدعين متمنيا انشاء قسم خاص على مركز النور لنشر التصاميم والتقارير الخاصة برحلة الفداء من المدينة الى كربلاء ودمتم جميعا.

خادم الحسين عليه السلام
غانم الموسوي

الاسم: دجلة احمد السماوي \ أمريكا \ باحثة
التاريخ: 09/01/2009 15:12:00
الاستاذ صباح محسن كاظم

تحية طيبة

شكرا للجهود المباركة للحملة الحسينية

عظم الله اجورنا وأجوركم

دمت متألقا ومبدعا

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 09/01/2009 14:07:14
بارك الله فيك وفي كل قلم خط من اجل اعلاء كلمة الحق التي رفع لواءها ابا الاحرار الحسين ( ع )

الاسم: قصي احمد محمد المختار
التاريخ: 09/01/2009 13:25:47
دموع في حب الحسين "عليه السلام"

ألأجل الحســين أكتب شعـرا
ومن شدة الشوق أدمعي تتجارى
ألوذ بالدمـع هاربا" مستكينـا"
والى الله يلجـأ الحيــــارى
قالوا: كفكـف الدمع كفــاك
فيـض دمـع جـرى انهــارا
قلت:لا… للدمع يؤوب الحيارى
قـد تكـون للرماد جمرا" ونارا
إن الحســين كان شـــهمـا"
طيــب القلـب فارسا" مغـوارا
كـم صد الجيوش عن ديـــار
ثم كان حـربا" على مـن أغارا
دمعــة في حب الحسين وسـام
أرتقـي بهـــا مجدا" ومعيارا
لا أزنهــا بدمعة فهـي أغلـى
الدمـــــوع في حبه تتبارى
دمعـــــة بحبـــه تنـادي
في ديبـاج الليــل جهـــارا
أنا أحبــــه..فوق كـل حـب
وحبــه أزاح عن عيني الغشاوة
وصوت سيفه أعذب صــــوت
ينبت العــز أو يعيد انتصـارا
وقــراع سيفه أعلى قرعـــا"
مـن قـراع الـدفوف ليلا نهارا
ميزة القتال عندنـا قـدر فعــل
عظيـم تملأ الكون شهرة وانتشارا
من يكـن قتالــه دليلا عليــه
يحــرث الأرض كي تعود نضارا
نحــن لا نحـب حــشو قـول
فــارغ يمــلأ الرؤوس دوارا
كمـا ملاؤا ربعنــا فكانـوا بـلاء
وخطوبـا" ومحنــة وعثــارا
من رخيص يبيـع دينـا" بدنيـــا
أو لئيـــــم يؤلمـه الدينارا
ولنـا في الحســـين عــــبرة
خطهـــا الدهر لتكون منهاجا
ليــــس تبـنى أمـــــــة
مــن رجـال كانوا فراغــا
زرعــوا الظلـــم في نفحة رماد
علًـــه يكون حجـرا" ونارا
فأهلكـــــــــوا خلــق الله
وألبسوا الأرض ثوبـا" مستعارا
إن قصيدتي دومــا" انشـــدها
لكريم الخصـال فهــي فخارا
أتزيـن بهــــا…بذكر الحسين
فتملأ القلــــب عزة وثباتا
إن ارضـــي قـــد تزينــت
بشــهيد أسمه علم بين الأسماءا
فأبى الحســين إلا مجاهـــــدا"
وأمام صرخته تداعى الظلم وانهارا




الاسم: عمار العامري - كاتب واعلامي السماوة
التاريخ: 09/01/2009 12:18:59
عظم الله اجورنا واجوركم

الاسم: وهاب شريف
التاريخ: 09/01/2009 11:44:24
شكرا لهذا الجهد الرائع
عظم الله اجورنا واجوركم
وهاب شريف

الاسم: مجيد حداد
التاريخ: 09/01/2009 11:31:30
السلام عليكم . بداية تحية الى السيدصباح محسن كاظم لاعدده الملف الام (( النور)) وثانيا طيب الله اجوركم بوفاة الامام الحسين سيد الشهداء ونرجو من الله في هذه المناسبة الجليلة ان تكون خير شاهد لاكبر تجربة كفاح وعمل في سبيل الانسانية والتحرر الفكري وشكرا . مجيد حداد

الاسم: طارق عيسى طه
التاريخ: 09/01/2009 10:50:35
الامام الحسين هو رمز للسلام والمباديئ الانسانية وللحرية
والاباء ومن المؤسف ان تتحول هذه المباديئ الى تطبير الكبار والصغار مما يثير اشمئزازا في النفس البشرية
الامام الحسين يدعو للجد والمثابرة وليس للطم والاعياد على مدار السنة لماذا لا نستمع الى العلماء مثل فضل الله
والعالم الوائلي وعميد جامعة الشريعة في بغداد الشامي
ان الركض وراء المخربين الذين ياخذون البدع من تركيا وايران ليس لمصلحة الامة الاسلامية والله من وراء القصد

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/01/2009 09:51:28
طوبى لكل من ساهم باحياء ذكرى استشهاد رمز الثورة على الظلم ولأنانية .
شكرا للأستاذ صباح محسن كاظم الذي لم يتوانى عن رفد قراء النور واصدقائهم بالمعاني الجميلة والفلسفية في الحياة.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 09/01/2009 09:30:37
شكرا جزيلا للمشاركين بملف النور عن الامام الحسين(عليه السلام)




5000