.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أتركها للرجال يا درجال ..!

علي سالم

مع قرار رفع الحظر الكروي عن ملاعب العراق؛ سيما العاصمة بغداد؛ التي تترقب احتضان مباراة المنتخب الوطني امام الامارات في تصفيات كأس العالم 2022 ؛ يحتاج اتحاد كرة القدم على رأسهم الرئيس والوزير عدنان درجال الى جملة من الخطوات؛ لإنجاح المشهد الكروي، والابتعاد عن الفوضى المتوقعة التي قد تحدث في أهم اختبار مصيري وقاطع .

اللقاء بين العراق والامارات، سيكون تحت مجهر الاتحاد الاسيوي والدولي، بإتيان مشرف من بلد محايد مسؤول عن تنظيم المباراة ، يرافقه مشرف امني (security) ومنسق اعلامي اسيوي ومقيم حكام ، يصاحبهم بصورة دائمة عدد من الشخصيات العراقية لتحسين العمل وتنميق الخطوات، ما يدعو المعنيين الى استنفار كافة الجهود من الآن حتى قدوم ومغادرة الوفد، الامر الذي يتطلب إناطة المهمة للرجال يا درجال ..!

التآزر والتكاتف المشترك بين المؤسسات الاعلامية واتحاد الكرة بالاضافة الى جماهير المنتخب لابد ان يكون على مستوى باسق، من اجل اجراء خطوات استباقية لعبور مراحل مهمة لإغراق التوعية والتثقيف وتجنب الزلات والغلطات "المتوقعة" لذلك صار من اللازم الاستفادة من تجارب الآخرين و إتباع بعض النقاط لبلوغ النجاح المنشود .

1 على اتحاد الكرة اناطة مهمة ادارة التفاصيل التي تسبق المباراة والتنسيق مع المشرف الدولي ومرافقيه الى شخصية عراقية معتمدة اسيويا ولها تجارب ناجحة في تنظيم المباراة .

2 عدد التذاكر التي يجب اعتمادها 18 الف بطاقة لا أكثر ولا أقل فالاتحادين الآسيوي والدولي لا يقبلون بإغراق الجماهير كما يحدث في كل مباراة ليمتد العدد فوق الطاقة الاستيعابية ولا ينظر الى زيادة التواجد على المدرج بانه شيء ايجابي بل العكس يضعوه في خانة سوء التنظيم اضف الى ما تقدم تعريف الناس بأهمية ترك "درج" المدرج خالي وعدم الجلوس بالممرات الخاصة مع تنظيم دخول وخروج الجماهير بانسيابية عالية مع إيجاد طريقة بيع التذاكر بشكل جديد يتناغم مع الحداثة والتطور الحاصل في البلدان المجاورة وضرورة السيطرة على قاعة (Vip) داخل الملعب لمنع حدوث الاخطاء السابقة

كحضور حمايات الشخصيات السياسية والمسؤولين واصحاب النفوذ وبعض المشاهير وما الى ذلك .

3 تخويل الصحافة والاعلام يجب ان يدار بطريقة احترافية نتيجة زيادة عدد القنوات الفضائية والصحف والمواقع في العراق مما قد يؤدي الى ارباك عملية الادارة الاعلامية والصحفية في التدريبات والمؤتمر الصحفي وعلى الاتحاد تقليص عدد (باجات الصحفيين) قدر المستطاع مع تقليل عدد مصوري الفوتوغراف داخل ميدان الملعب مع ضرورة تفهم رجال الصحافة والاعلام للامر؛ للمصلحة العامة، وأخذ دور الداعم والمساند في توعية الجماهير، ورسم خارطة طريق للاتحاد لانجاح هذه المهمة .

4 ابعاد المظاهر المسلحة عن ملعب المدينة ومقترباته ، والطريق الرابط بين فندق اقامة المنتخبين وصولا لمنطقة الحبيبة ، حيث مكان الملعب ، مع اهمية التنسيق المشترك بين الاجهزة الامنية في غرفة عمليات ساندة تدير الجانب الامني بدون اجتهاد؛ لمنع التقاطع بين مختلف مسميات القطعات الامنية في وزارة الداخلية، من اجل اظهار بغداد الحبيبة بصورة ناصعة وسامقة .

5 التنسيق العالي مع فيفا والاسيوي؛ لتوفير تقنية VAR في المباراة؛ لتكون خطوة استباقية لتطبيق هذه التقنية في مباريات دورينا في المواسم القادمة .

وتجدر الاشارة هنا الى ضرورة استثمار الزخم الاعلامي والجماهيري لإحداث ثورة رياضية في إنجاز الملاعب المتلكئة والعمل على تحسين القطاع الرياضي والكروي على وجه التحديد فالتفاعل الذي رافق قرار رفع الحظر الكروي من ردود فعل أخاذة من مختلف الشخصيات على مواقع التواصل الاجتماعي والافراح التي جابت شوارع المحافظات أمر يعطي انطباعا للنوايا الصادقة للتعاون المشترك بين الجماهير والاعلام والمؤسسات الرياضية للخروج بنتيجة طيبة تعيد للعراق بريقه الكروي باستضافة جميع المباريات في جميع البطولات المقبلة ، استثمار هذا التفاعل وتوجيهه بالشكل الصحيح يساعد في انجاح المحفل المرتقب في 24 من آذار ليكون انطلاق نحو استعادة المجد المسلوب طيلة العقود السابقة .

علي سالم


التعليقات




5000