.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تشرين وخرافة الأصلاح

حسن حاتم المذكور

1 ــ يهذي مقتدىالصدر بكذبة الأصلاح, ليغطي على تراكم فساد تياره, ويهذي بـ "اللاشرقية ولاغربية" , ليلتف على تعدد ولاءاته اللاوطنية, وبـ "الأغلبية الوطنية(الأبوية!!)" ليحتال على التاريخ الدموي لتياره, ومن يتابع تحالفاته الأخيرة,يجده يتنفس برئة المحاصصة, وليس بأستطاعته مغادرة بيئتها التي شب ويشيب عليهاسلوكه المشبوه, فأي مصداقية لأغلبية وطنية, تفتح ابوابها لرموز المحاصصة, ان لمتكن مستنقعاً جديداً للفساد؟, وشر ما يضحك, عندما يكون قدرنا, الأصغاء لهراء ملكالأكفان البضاء, في "عراق للصدرين!!".


2 ــ كانتالمقاطعة التي دعى اليها ثوار الأول من تشرين, الضربة التي افقدت كيانات العمليةالسياسية رشدها, وجعلت من كتلة مقتدى الصدر, اكبر حجماً بين الكتل المفلسة, ورغمافلاسه الفاضح, يعلن عن نفسه قائداً للمفلسين, كما هو قائد للفساد والأرهابالمليشياتي, تغيير اسم "ذوي القبعات الزرقاء" الى "ذوي الأكفانالبيضاء, جاء مثيراً للسخرية والأزدراء, في نظر الرأي العام العراقي, يحاول جميع فاساديالعملية السياسية, تجاهل الشارع العراقي, او تناسي الحقيقة العراقية في ثورة الأولمن تشرين, التي ستحاصر وتفتح في جدارهم الف ثغرة, لتجعلهم وجاً لوجه, اما الثأرالجميل, لأرواح ودماء الشهداء والجرحى.


3 ــ ثوار الأولمن تشرين, يدركون جيداً, اتجاه التحالفات الجديدة, ومتى ستستهلك بقاياها, وعبرتجاربهم المريرة, مع صبيان التيار  الصدريوالأخرين, يدركون ايضاً, متى سيخذلون بعضهم, التشرينيون يتابعون ويترصدون, حراكتشكيل الحكومة ونقاط ضعفها, واقتراب سقوطها في حضيض فسادها, خاصة وان صبر المجتمعقد نفذ, ومعاناة الأفقار والأذلال, قد تجاوزت حدود التحمل, خاصة وان حراك العودةالى ساحات التحرير, ستكون سلميتها في مأمن, فهناك من يتكفل بحمايتها والحفاظ علىزخمها, من داخل المجمع العراقي, وتصبح المواجهات مفتوحة على كل الأحتمالات, انانهيار مرحلة الأسلام السياسي, وجميع المنتفعين منها في العراق, قد وصلت لحظة الأنهيار,واكتسبت حتمية السقوط.


4 ــ ثورة تشرينتعود الآن الى ذاتها لتراجع كامل تجربتها, تعد نفسها لأنجاز لحظة التغيير, وستكونردة الفعل القادمة, ليس حصراً على  ساحاتوشوارع محافظات الجنوب والوسط, بل ومن ساحات وشوارع المحافظات الشمالية والغربية,ويشترك كذلك الكادحون من داخل الحشد الشعبي, وسرايا السلام, ومنتسبي الجيش والشرطة,فالوعي الطبقي سيشد الجميع الى الجميع, حينها ستنقطع خيوط الولاءات القسرية, وتعلنالحقيقة العراقية عن نفسها, ومن له معرفة بالتاريخ الوطني العراقي, يعلم ان المستحيللا معنى له ولا مكان, في حتمية لحظة التغيير الجذري, حينها سيبتلع مقتدى لسانهالطويل, وتتبخر احلام اللصوص بالسرقات المريحة.


حسن حاتم المذكور


التعليقات




5000