.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / شجرة القلوب السماوية

اسماء محمد مصطفى

"الى ابنتي الراحلة الحاضرة ، الرسامة والإنسانة الملهمة سماء الأمير" 

وحيدة ، يدور بي دولاب الهواء المطل من المتنزه العام على حديقة داري ، أفكر بمصير خصلة الشعر الشقراء التي عثرت عليها في مجفف الشعر ، ووقعت من يدي في الحديقة وأنا في طريقي للمتنزه ، فدفنتها ، وأكملت سيري .

غمرني شعور غريب يجمع بين حزن وفرح ، حين عثرت على تلك الخصلة . شممتها . قبلتها. فقدت شعوري بأي شيء منذ بعض الوقت حتى لحظة عثوري على الخصلة . استفقت ذا يوم وأنا فاقدة ذاكرة حياتي وثوبي الأسود الذي ارتديه والثياب السود الأخرى التي وجدتها في خزانة الملابس . كان صمت الضياع يتجول بضجة في رأسي .. او رأسي كان يتجول بصمت وسط ضجة الضياع . لاأعرف كيف أصف شعور تصفير ذاكرتي ؟!! حتى دغدغت تلك الخصلات العطرة قلبي  وأنا أسحبها من مجفف الشعر الذي كان على  حافة الشباك . وتعلقت عيناي عبر الأفق الممدود وراء زجاج الشباك بأعالي دولاب هواء يتراءى من وراء أشجار تنتشر في الشارع بانتظام جميل . 

يدور بي الدولاب ، ويسعدني شعور الطيران ، وفي كل دورة له أنظر بإتجاه مدفن الخصلة . أقول لنفسي .. إذا كانت البذرة في تراب الأرض تنمو الى وردة او شجرة ، فقد يكون بالإمكان أن ينمو من خصلة الشعر شيء ما !! 

في دورة أخرى للدولاب ، ينمو المزيد من الجنون في رأسي وقلبي ، كأنني زرعت مع الخصلة هذا الجنون . يصعد أناس كبار وصغار ، ينزلون ، وأنا متسمرة في مقعدي ، وقلبي ينبض بشدة كلما يتراءى لي وجه صبية بشعر أشقر ، لاأعرفها ، وقد أعرفها .. أشعر بجمال التحليق حين يصل الدولاب بي للأعلى حيث أرى العالم من فوق ، وكلما رأيت شيئا جميلا في تلك الجغرافيات الممتدة أمام عيني ، يعود خيال الصبية جالساً الى جانبي .  شيئا فشيئا لايعود خيالاً ، يستمرالدوران ، احتضن الصبية ، نضحك معاً ، ألمس شعرها الأشقر ، وأنظر الى حيث دفنت الخصلة . 

أنظر بدهشة الى الصبية التي تقول لي ، قبل أن تغادر المقعد وتغيب عن ناظري من غير أن أعرف أين ذهبت ، شكرا ، لأنّ قلبك دلّكِ عليّ . 

يااااه ، ذا يوم بعيد ، قلتُ لابنتي الجميلة إن ذاكرتي ضعفت وأخشى أن أنسى المزيد . سألتني .. وماذا عني إن نسيتني ؟ أجبتها .. أنتِ بالذات ، إن نسيتُ العالم كله ، قلبي سيدلني عليكِ .

بقيت وحدي بعد أن غادرتني ابنتي الصبية الى عالم آخر ، واستسلمتُ لفقدان الذاكرة كأنني أردت الهرب من الوجع الذي كاد يفتك بي ، بل لأنّ العالم الذي انتمي له لم يعد يعنيني .

الآن ، تغادرني صبيتي مجدداً ، لكنني أدرك أن دفني خصلة شعرها لم يكن عبثاً او مصادفة . كأنني خارج ذاكرتي المفقودة  كنت أصنع ذاكرة متشبثة بحبل لامرئي  يصلني بالسماء حيث أسأل خالقي أن يلبي رغبة لاعقلانية تعيد تشكيل قلبي المتكسر .

تتوالى الفصول على حلمي ولوعتي وانتظاري  وأنا أدور بالدولاب ، ولاشيء ينبت في تلك البقعة ، حتى تطلق عيناي نهراً دمعياً الى هناك . هو آخر سقية من قلبي المفرط أمومةً . 

ذا ربيع ، يستفيق الفجر في عيني وأنا ماكثة في مقعدي ، على أصداء زقزقة في الحديقة ، وشجرة جذعها بلون أشقر ، وأغصانها وأوراقها بلون السماء ، ترتفع من البقعة تلك ، ثمارها قلوب بلورية ، ملونة ، والطيور تحطّ على الأغصان ، وثمة أطفال يهرعون للتسلق عليها ، يصنعون على الأغصان أعشاشاً ، كأنهم طيور ، يربط بعضهم بأغصانها حبالاً صانعين منها أراجيح  .

تظهر ابنتي لي محلقة على أغصان الشجرة ، والنسيم يداعب شعرها الأشقر . تلوح لي بقلب نقي تعلقه على أحد الأغصان بينما تستمر الشجرة في النمو حتى تعانق الغيوم التي يتحول بعضها الى خيول للأطفال المتقافزين عليها . يندي غيثها الشجرة والقلب المعلق .. نعم ذاك قلبي المتعافي في مشفى ذاكرة الحب ، بل هو قلب ابنتي الذي يشفيني من داء الحزن . تستمر الشجرة في صعودها ، أمام دولاب الهواء الذي يواصل دورانه بي  ، وأنا أضحك .. أضحك .


اسماء محمد مصطفى


التعليقات




5000