..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø§Ø¯Ù‡Ù… ابراهيم
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيد النور .. وصائغ الإبداع

د. ثائر العذاري

  

منذ عامين بدأت رحلتي مع مركز النور.. حيث بدأت نشر مقالاتي فيه بعد أن تعرفت عليه بالمصادفة حين لفتني اليه مقال لصديقتنا الفنانة المبدعة الأخت هديل كامل، وقد ربطني اليه أكثر إسم (الصائع) لآني من المحبين للشاعر العراقي المبدع يوسف الصائغ وظننت يومها أن ثمة علاقة تربط أحمد الصائغ بذلك الشاعر الكبير.

ومرت الأيام وأنا أنشر في النور بمعدل مقالتين في الأسبوع من غير أن يكون بيني وبين مدير المركز أية معرفة أو محاولة معرفة، ولكن مع مرور الزمن حدث بيني وبين الرجل خلاف شخصي لا أريد الحديث عنه هنا لإنه لم يعد ذا أهمية الآن، والمشكلة أن هذا الفضاء الرقمي العجيب لا يتيح لنا التعرف على الناس على حقيقتهم ولذلك يغلب أن تكون أحكامنا باطلة وتصوراتنا بعيدة عن الحقيقة، وهكذا رسمت صورة الصائغ في مخيلتي رجلا أجش الصوت فظ الأخلاق صعب المراس، ولا أدري لماذا تصورته هكذا، فأصبحت مقلا في النشر في النور بل منقطعا أحيانا.

قبل مهرجان النور بأربعة أيام فاجأني الصائغ بمكالمة هاتفية، ليدعوني لحضور المهرجان، كانت مفاجأة كبيرة لسببين الأول صوته العذب الذي لا يشبه الصوت الذي تخيلته والثاني تلك الدماثة واللياقة التي أسرني بها أسلوبه، وبدأ عندي الإحساس بأنني ربما أكون ظلمت الرجل فيما سبق أن حدث بيننا من سوء فهم.

لم يسعفني الحظ في السفر إلى بغداد لحضور المهرجان لكني قررت أن لا أفوت النصف الثاني منه الذي يقام في رحاب العتبة العباسية المقدسة، وقبل ذلك اليوم تبادلنا أنا والرجل عدة مكالمات كنت بعد كل واحدة منها أغوص أكثر تحت وطأة الشعور بالذنب.

وجاء اليوم الموعود ووصلت كربلاء المقدسة قبل وصول موكب النور بعدة ساعات، كنت أنتظره كما لو أني أنتظر أحد أخوتي بعد سفر طويل وفي الوقت نفسه كنت أخشى لقائي به الذي لا أدري ما ستكون عواقبه بعد ما دار بيننا من مراسلات كانت أحيانا مزعجة. وأخيرا كان لقاؤنا الأول في مضافة العتبة العباسية.......

  

استقبلني الصائغ فور وصولي نهاية السلم المؤدي إلى المضافة رغم أنه كان محاطا بعدد من الزملاء، استقبلني بابتسامة عريضة سرعان ما تحولت إلى ضحكة ساحرة، ثم معانقة وقبلات أخوية كأنه كان يبحث عني منذ زمن. وما كنت أتوجس منه من لقاء تحول بغتة إلى لقاء حميم ومحبة لافتة.

بدأت أتعرف بالرجل من جديد عن كثب هذه المرة، فوجدت رجلا يمتلك من الحب ما يكفي ليفيض على كل من حوله، صاحب حضور قوي، فرغم أنه كان يحاول تحاشي الأضواء بكل ما يستطيع من قوة كانت الأضواء تتسلط عليه ليكون بؤرتها ومركزها.

كان المهرجان مناسبة مذهلة، فكيف استطاع هذا الرجل جمع كل هذا الحشد من الكتاب والشعراء والمثقفين ليجلسوا ويتحاوروا وينضجوا المشاريع دونما أي تدخل منه، وأي قلب يمتلك الصائغ ليسع كل هؤلاء المبدعين وهم وكما هو معروف في الأوساط الأدبية أصحاب أمزجة مختلفة وأهواء معقدة وميول متضاربة.

 

الكاريزما التي تحيط الصائغ بهالة من السحر جعلته قادرا على احتواء هذا الجمع وإشاعة الحب بينهم، في تلك الرحاب المقدسة وإذا كان لي أن أقول أننا في مهرجان النور كنا كجسد واحد فلابد أن أقول إن الصائغ كان بمنزلة القلب من ذلك الجسد، فكان يتابع الجميع من غير أن يشعروا به كما لو كان أبا أو على الأصح أما لكل واحد منهم، كان الفرح يطغى على وجهه وهو يشاهد طقوس التعارف التي تجري بين كتاب النور الذين جاؤوا من كل بقاع العراق الحبيب.

...........

سيدي أيها الصائغ ,, أعلنها على الملأ لقد أخطأت بحقك .. وأرجو أن تقبل عذري بدلك القلب الكبير الذي رأيته فيك ونحن في الرحاب المقدسة,, وليس عندي غير الحب أقدمه لك بلا شروط.

 

د. ثائر العذاري


التعليقات

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 08/01/2009 13:16:47
د . ثائر العذاري
الصوت الابداعي المبهر

انت مناخ جليل لفضاءات البوح التدويني
وانا شخصيا اقف باجلال امام صوتك الابداعي الجميل
ولعمري انت والصائغ جهبذان في مخاصب المعرفة والابداع
والزعل .. ينعش الذاكرة الجمعية

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد مسرحي

الاسم: احمد الصائغ
التاريخ: 04/01/2009 08:59:48
استاذي الكبير وصديقي الرائع الكتور ثائر العذاري
السلام عليكم
كبير انت دوما ... في كتاباتك وفي حياتك وفي محبتك
اذا كان هناك من يعتذر فالاجدر بي ان اقدم اعتذاري لك لتقصيري في الاحتفاء بك ...
انت ياصديقي طوقت رقبتي بفضل حضورك مهرجان النور
فشكرا لك ... وشكرا لعطر كلماتك التي قد لااستحق الكثير منها ولكنها طيبتك التي صورتني بها الشكل

اخوكم
فلاح حدائق النور
احمد الصائغ

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 03/01/2009 11:02:38
الاستاذ الرائع ثائر العذاري
تحياتي القلبية المخلصة حقا ان مركز النور له الفضل علينا بالتعرف على قامات عراقية مبدعة
تحية لك ولصائغ النور

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/01/2009 11:11:15
جميل يزعل على جميل وبينهما يبقى الجميل ان شاء الله

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 01/01/2009 16:43:54
الدكتور العزيز ثائر العذاري
==============================
كل عام وأنت وأحمد الصائغ بألف خير ومحبة وعناق روحي وثقافي..
تحيتي وتقديري لأبتسامتك
عامر رمزي

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 01/01/2009 12:21:31
يا سيدي كانت امنيتي ان اراك في بغداد
والله لو اعرف انك تحضر كربلاء لجئت
امنياتي لك بالخير والابداع

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 31/12/2008 20:55:40
نيابة عن الصائغ اقول
لا تعتذر
لسببين
الاول ان الصائغ اسمى من كل عتب او حقد او ضغينة
والثاني لانك تمتلك من الاخلاق والطيبة والحب ما يفوق الوصف
شكرا لك سيدي الكريم على تواجدك بيننا
فقد كنت حبيبا للجميع كما هو الصائغ

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 31/12/2008 20:34:58
تحية وتقدير لكل كلمة تنثر الفرح في ارجاء النور
وكلماتك اخي الدكتور ثائر العذاري قد نثرت من الفرح الكثير

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 31/12/2008 18:26:00
د- ثائر
ياله من اعتراف جميل في وصف فلاح حديقة النور
وما اعذب حروفك في وصف الحب وروعة الاصدقاء في كرنفال النور
ستة سعيدة
كل الحب




5000