..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø§Ø¯Ù‡Ù… ابراهيم
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤسسة النور للثقافة والأعلام .. بداية الحلم والمشوار

صباح محسن جاسم

 قـنص / صباح محسن جاسم

"طوبى لمن يضيئنا أحياءً  "

" شكرا لكل من زرع وردة في حدائق النور"

"أحبتي شوق بي لا يوصف للقاء الأحبة والأخوان دعوة لكل الأحبة من كتاب وكاتبات وقراء النور الأفاضل لحضور هذا العرس الرائع في ارض المحبة

التقيكم على خير

دموع وقبلات

أحمد الصائغ"

السويد.

  

مطلع النورس الواحد وعشرين من قنديل كانون الأول لذؤابة شمعته الثامنة بعد الألفين من شموس الألفة والدفء وتحت فيء ( مهرجان النور للإبداع في العراق الجديد ) ، أقام مركز النور الثقافي والإعلامي - وعشته بلاد السويد -  مهرجانه السنوي الثاني  بمسمى - دورة الشاعر عيسى حسن الياسري - بالتعاون مع دائرة السينما والمسرح العراقي على قاعة المسرح الوطني - بغداد لليوم الأول وليستكمل فعالياته لليوم التالي على أرض كربلاء المقدسة بالتعاون مع جريدة صدى الروضتين بضيافة العتبة العباسية المطهرة.

 

جاء في مقدمة كلمة النور :

" مؤسسة النور للثقافة والأعلام هي أحدى المؤسسات الإبداعية التي احتلت مساحة واسعة في خارطة الأعلام الإلكتروني  المحايد متخذة من الإبداع وطنا ومن المحبة شعارا .. حيث ضمت بين أروقتها أكثر من 1600 كاتبة وكاتب جمعتهم الكلمة الصادقة للمساهمة في بناء خارطة الوطن الثقافية."

 

تضمن منهاج الحفل :

- عرض فلم عن مركز النور .

- نشيد موطني - عزف على العود للعازف الواعد عباس حسن السوداني

- كلمة النور للأستاذ أحمد الصائغ

- أوبريت المصالحة الوطنية للفرقة القومية للفنون الشعبية إخراج الفنان فؤاد ذو النون

- قصيدة للشاعر جواد الحطاب

- أغنية انهض يا وطن للفنان - عباس حميد -

- قصيدة للشاعر مرتضى الحمامي

- مسرحية ( ممكن ) للفنان حسن هادي  وكلمات الشاعرة فليحة حسن والشاعر  فلاح الشابندر

- قصيدة للشاعر - حسين الكاصد

ثم كلمة اللجنة العليا لجائزة النور د. حسين السوداني وإعلان الجوائز.

 

تألقت القاصة والشاعرة سمرقند  وهي تقود مركبة فضاء النور بكلماتها الرقيقة والشفيفة الدافئة لتقدم وقائع الحفل.

جاء في معرض كلمة د. شفيق المهدي المدير العام لدائرة السينما والمسرح :

" مثل هذا يحدث لأول مرة في تاريخ الثقافة في العراق أن يتحول مركز إلى مؤسسة ثقافية كبيرة. هذه إشارة واضحة على أن الثقافة من عام 2003 ولحد الآن هي الوجه الأبيض والعقل الصحيح للديمقراطية ... أنا مسرور جدا وسعيد جدا. أرحب بالأخ الصائغ المواطن الصالح ولنا عودة إلى مفهوم المواطن الصالح كما كنا نقرأها في كتب التربية الوطنية.

العراق يزدهر ويعيش خارج الطوائف وخارج المحاصصات. المثقف استطاع أن يصنع ملمسا لا يلين بعيدا عن حروب الطوائف والعمائم."

كما أضاف " إن شاء الله يكون يوم 21-12 من كل عام موعدا ثابتا  ليوم النور في ثقافة العراق وأن يكون هناك إجراء واع من لدن وزير الثقافة أن يكون هذا اليوم شاهدا على إننا كمثقفين بقينا نحن كما نحن أهل العراق نمثل العراق بأحسن ما يكون. شكرا يا صائغ الذهب الثمين."

الإعلامي جواد كاظم الصالح  ألقى كلمة الشاعر عيسى حسن الياسري  مبتدئا " طوبى لمن يضيئنا أحياء "

استهل الدكتور أحمد الصائغ مدير مركز النور كلمته بـ " أمام هذا الحب لا أملك سوى دمعة حب سأتركها على قميص الوطن  ... حلم هو اللقاء على ضفاف دجلة .. نغني للفجر القادم وهو يحمل شمس الله.. حلم أن نعانق بغداد وهي تحمل عذرية الليل.. نعم أيها الأحبة .. ها نحن نقف الآن في بغداد .. سنشعل شموع الخضر على ضفاف دجلة. .. قد أكرمني الله أن أقبّل تراب العراق عند أول نقطة حدودية. "

وتكريما للعطاء الثر والروح الشفيفة تم الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة المبدع العراقي الشاعر عيسى حسن الياسري ابتداء بالمبدع الدكتور عبد الإله الصائغ .. وانتهاء بالأديب غفار عفراوي ( العراقي سابقا)

من ثم أبهر الحضور - أوبريت المصالحة الوطنية - إخراج فؤاد ذو النون بذلك الإيقاع والغناء الملون وموسيقى تثير الشجون وتقارب ما بين القلوب بحميمية تنشد لوطن واحد عصي على الفرقة والتمزق.

 

الشاعر جواد الحطاب تألق بقراءة نص متوهج حد الاكتواء فكان بحق صانعا امهر لقصيدة في غاية الجمال :

 

    الطوفان

حين ابتدأ الخلق

تقسمت الكرة الأرضية

الأنهار إلى بلد

الأشجار إلى بلد

الأقمار إلى بلد

وتناسى الله

وكأطفال ملعونين تعلقنا بأذياله

: يا أبتاه ..

   الوقت شتاء يا أبتاه ؛ ولا بيت

 

لم يشأ الخالق - ثانية - ترتيب الكون

من طين أصابعه ..

كوّن أرضا حمراء

وأسكننا : فوق بحيرة نفط  ..!!

 

من يصطاد لنا النفط بصنارة ..؟!

 

منذ قرون نلقي بالفتيات

منذ قرون لم تهدأ هذي السورات

 

أسمال بلاد أعطانا الله

لكنا ..

سنقيم تماثيل الجلادين عليها ..

 

أسمال بلاد ..

لكنا ..

نرفع - كالراية - عورات بنيها

 

أسمال ..

وبلاد ..

لا نعرف من أين وكيف سنأتيها ..؟!! 

............

............

............  

يوم سحبنا الأرض قليلا عن بطن الأرض

رأينا النفط : سفينة طوفان

فحملنا من كل أنبوبين ..

حتى امتلأ المركب بالشركات

فكيف سيعرف منا الواحد أخوته

ونحن جميعا .. أولاد أنابيب ..؟

   

توهمناه

سيركض بالأشجار إلينا

وسيركض بالأنهار إلينا

سيأتينا الأنهار على قدميه  

والآن

النفط بلا سيقان

ونحن نرقد فوق بحيرة دم

هل أغضبنا الله كثيرا حين تعلقنا بذيل ثيابه؟

 

الشاعرة فليحة حسن من النجف تهمس بوحها الحزين : فقط لو يجيء

 

بأكثر من خجل

 طرقت على جارتي باب السؤال

 وقلت ترى تعيرنني اليوم  ثوباً يليق بحرقة حب؟؛

 وكنت رجوت لها أن لا تبوح

 لسرب العصافير عن سرنا

 واعلم أن العصافير تثرثر دوماً بهمس الأحبة

 عدوت

 تكاد تحملني الريح وما احمل

 وحط قبالة قلبي دعائي

أحقاً يجيء؟

وهل حان وقت احتدام الربيع ؟

هنا ،

بعض عطر اخبأه

 لوقت الهطول

 أخذت

أفتش في الصناديق عما غفا

 وهلا أزين هذي النوافذ بهمس الزهور ؟

وصرت أغار من فكرتي

 فليس له الآي وردة

 وهذي المقاعد

أتعلم من سيتوجها بالجلوس؟؟

  ستغدو عروشاً

 إذا ما دنا قليلاً إليها؛

 والطاولات.......

وكنت أرى

 أن لا يقاسمني غير صمتي عليها

 فما بالها اليوم ( تلوب ) كقلبي

هل انكشف السر للأخريات

 فصيرها الشوق مثلي؟؟

 ويا قدحا نسيتك دهرا

 أحقا تنال اغتراف اللمى.........

 فليتني كنت

مسام الزجاج

 وان ما أراد قليلا من الشاي

 هل سأسكبني كوبا له

أم انه

سيغص بطعم مراري

 سأسأله ربما ...

كيف اعتليت الفراق سنيناً؟؟

 وممن

 ومن أين أتيت

 بصمت يديك؟؟

و.........

لا، لا، لا،لا،

لن اعد له شاياً

 ولا أسئلة ؟

فقط

 لو يمرُّ....

 ساترك بابي موصدة

 لكل احتمال

 وارقب صمته؛ 

 

الفنان عباس حميد يغني - انهض يا وطن - بإطلالة للنوارس فجعل من أرض المسرح جرفا لشاطئ وراح يتنقل كطائر البرهان.

سلامي للوطن الشارع السعدون

اطلب يا وطن تلكاني ممنون

شلونكم يا بعد روحي .. احيرن بالوطن لو حيرن ابروحي؟

ما نادم على اللي راح .. اسم الله يا وطن اسم الله سلامات

 

الشاعر مرتضى الحمامي شاعر من النجف يصدح كطائر قطا من قصيدة لم يلحق أن يلبسها خاتم عنوانها :

كتبوا على باب الخلاص وأوصدوا

هم يهربون مع البلاد وأصمدُ

هم يحملون الدين فوق ظهورهم

وبلال يؤمن صخرتين ويلحدُ

وتفرقوا كل يوحد ربه

حتى تفرق ربهم فتوحدوا.

 

بعدها تضاء خشبة المسرح بإطلالة الفنان حسن هادي وهو يؤدي دورا انفراديا إبداعيا لمسرحية ( ممكن ؟) مستعيرا من الشاعر عدنان الصائغ أحدى تكويناته :

" الشعراء الأقصر قامة كثيرا ما يضعون لقصائدهم كعوبا عالية ".

وليأتيه جواب ذلك التكوين بآخر من نفس المصدر:

"الإمبراطور

الذي بني عرشَهُ على رؤوسِ الحرابِ

ماجتْ بثقلهِ الأكفُّ

فسقطَ على أنصالها المدبّبة"

 

"بغداد " حسين الكاصد يتوج كهرمانتها بقصيدة  - بغداد - مقدما : أتيت وكل همي الأول أصير ، فأنقلب الترتيب لأكون الأخير.

 

بغداد

 

أمٌ لها الأبناء أهلُ    والأهل جزء وهي كلُ

وعلى خدود سمارها    دمعٌ تراثيٌ ونخل

الدمع دجلة والفرات   وكل هذا النخل كحل

إن تنجرح يحمر خد صغارها حزنا فتحلو

أبناؤها يتكاثرون مع الرصاص فكيف تخلو

أنا يا التي من تحتها الأنهار تجري  لا أملُّ

أنا لا أخاف من الغزاة فهم غزاة منذ حلوا

لكن أخاف على العراق من العراق اذا يزلّ ُ

بغداد أم لها الأبناء أهل

 

من ثم ألقى الدكتور حسين السوداني كلمة اللجنة العليا لجائزة النور وتوطئة جميلة :

" اكتمل النصاب أخيرا .. نحن في بغداد الآن وتحديدا في الواحدة والنصف بعد الظهر. الأستاذ د. الصائغ . وفاء عبد الرزاق وأنا . اكتملت الفكرة ونحن بين الأحبة الآن وتحت خيمة الوطن. اقتراح الصائغ أن نقيم المهرجان في بغداد . رسمنا حدود الجائزة وحددنا الأدوار لكل مشاركة تخضع للتقييم. الترجمة . القصة . القصيدة الخ."

توجه الحضور بحافلات للنقل إلى كربلاء بعد إن ودع الكثير أصدقاءهم الأدباء ممن قدموا من أماكن بعيدة من شمال العراق ومن الرمادي والموصل.

السابعة مساء وصل المحتفون إلى كربلاء بعد إن رافقتهم فرق من الحماية ، وبضيافة الأخوة من كادر جريدة صدى الروضتين في العتبة العباسية المطهرة والحجز في الفندق وبعد تناول العشاء  كانت فرصة جميلة لتفقد الحضرتين المقدستين وأداء الصلاة والزيارة . عند العودة إلى الفندق وكعادة الشعراء حين يطيب لهم اللقاء أن يقولوا الشعر بمزاجية المصاحبة والرفقة أوليس يجمعهم هم واحد حدوده الوطن؟

صباح اليوم التالي أمضى المضيئون معظم اصبوحتهم وهم يستمتعون بفلم عن العتبة العباسية المطهرة وأقسامها بعد الكلمة الترحيبية من لدن سماحة السيد أحمد الصافي الأمين العام للعتبة العباسية ومن ثم الاستماع إلى محاضرة قيمة للباحث عبد الأمير التميمي حول تأريخ العتبة العباسية وفاصل الربط بين واقعة الطف وبناء المدينة.

وشهدت مكتبة الحضرة العباسية مداخلات الضيوف الذي لقي وقعها صدرا رحبا من ذلك أهمية التركيز على اللغة العربية والإنكليزية في التعريف بخارطة الشعارات والأماكن بدلا من التركيز على اللغة الفارسية بخاصة في شؤون مفاصل السياحة الدينية.

كما أشيد بموضوع الاستثمارات للعوائد الدينية بفضل السياحة والزيارات والتبرعات وضرورة التوسع في إحياء المشاريع الاستثمارية سواء فيما يتعلق بالمرافق الدينية من فنادق وخدمات إدارية وأسواق إلى رعاية الموارد الزراعية وبناء البيوت الزجاجية لأغراض الزراعة خدمة لشريحة واسعة من الناس والمساهمة في الحد من البطالة.

هذا ولمس الزائرون حركة أعمار متميزة في الحضرة العباسية المقدسة سيما الإضافات بكامل حلتها من زخارف ومزججات وتشكيلات لخطوط عربية في غاية الروعة.

من فيض بركة مضيف العباس - عليه السلام - تذوق الزائرون جود رمز الكرم والوفاء والإيثار طعام زاد بركة وشفاء.

هذا وكانت مبادرة الجهة الإعلامية في مكتبة الروضة العباسية من خلال الطلب بتدوين أسماء وعناوين الحضور في قوائم ثم توزيع نسخ منها قد أحدثت حراكا صداقيا مميزا إذ انتبه الحضور إلى وجود أصدقاء لهم باعدت الحروب ما بينهم فترة تجاوزت الأربعين عاما ، مما أشاع جوا بهيجا من الألفة والعناق والتعارف بعد تغريب طويل فرضه عصر تعفن بالدكتاتورية وولى دون رجعة.

من أطرف مظاهر هذه المبادرة هو لقاء الكاتب عبد الرزاق داغر رشيد برفيق عمره الشاعر سلام كاظم فرج الذي كتب له في اليوم نفسه :

" أية سماوات رحيمة أبقتني حيا لألتقيك يا داغر !"

 

وقد غمرنا الأديب والباحث - علي حسين الخباز - بدفء استقباله وحسن ضيافته  كذلك  حنان ورعاية الأديب عباس خلف علي رئيس اتحاد أدباء كربلاء مما ترك أثرا طيبا لا ينسى .

 لفت انتباهنا أيضا حرص الأخوة العاملين في قسم حفظ النظام ودورهم في العناية بسلامة الوافدين من الزوار.

كانت القلوب قبل العيون تبحث عن بقية من نوارس ربما حالفها الحظ بالقدوم  وإن عانينا ألم الفراغ  منينا النفس بحثا عمن تعذر عليه الحضور ربما جرف به تيار الحنان فتعلق بأذيال طائرة ، باخرة ، سيارة ، قطار أو حتى ناقة أو بعث صوته مع برد السويد أو قبلة أودعها علبة ً من بين هدايا بابا نؤيل من وراء عربة شعاع  القمر!

ولتطمئن يا صديقي  الشاعر - سامي العامري - يا من ألقت بك رياح الغربة في كولونيا المانيا فلقد وفيت بوعدي وقبّلت عنك الخد الأيسر للشاعر محمد علي الخفاجي منوها ( تلك  بوسة عراقية من أخ عراقي طاب له أن يتسكع  بُطراً  في شوارع  وأرصفة كولونيا قريبا من لحية طائر الكركي كارل ماركس ) .

من استطلاع لآراء بشأن هكذا مهرجانات لخص الشاعر علي الأسكندري كل الحكاية :" الواقع الثقافي هابط حاليا وبحاجة إلى تفعيل ، حبذا لو تبنت ثلاثة مواقع عراقية مثل هذا البعد الثقافي المتميز لكان واقع الثقافة على غير ما هو عليه..".

 

  

ملصقات.. ليست ككل ملصقات

 

من أوبريت المصالحة الوطنية

الأديب ناظم السعود محشورا بين حشد من زملائه للإطلاع على آلية التبرعات في وحدة استقبال الهدايا والوفود!

- هل من بقية نتبرع بها يا ناظم الكلمات والورد ؟

في باحة الحضرة العباسية المقدسة 

                     

 نور دائم  وجوائز للإبداع .. (خمسة وخميسة) بعيون الحساد

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 19/09/2016 13:30:09
الأخت دلاله عبد الغني بترسون .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وصلني صباح اليوم 19 ايلول / 2016 من زميلي الإعلامي والأديب علي الزاغيني ما يلي من مكتب بغداد " .. بخصوص السيدة دلاله لا يوجد لدينا أي مطبعة ولكن ان كانت ترغب بنشر كتابها او قصتها على حلقات فهذا امر سهل جدا" .
آمل أن أكون قد افدتك بشيء .. مع تمنياتي لك بالتوفيق والسؤدد.

عمو / صباح محسن جاسم

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 18/09/2016 13:53:16
الأخت الفاضلة دلاله عبدالغني بترسون - حيّاك الله وآمل أن تكوني بأفضل حال ..
شكري وعميق تقديري لرسالتك واتصالك .. لا اخفيك امرا هذا الشأن يخص اساسا استاذنا مدير مركز النور الأستاذ أحمد الصائغ وهو من سكنة بلاد السويد - مدينة مالمو - أي قريب اليكم. اتصالي - كوني في العراق - بالزميل الأديب والإعلامي - علي الزاغيني - يسكن في بغداد وهو مدير مركز النور في بغداد والمشرف العام على مكاتب النور في المحافظات - وقد نقلت طلبك اليه . انتظر اجابته. عملنا مركزي كما ترين - سأوفيك بما يصلني .. على الرحب والسعة. تحيات الى العائلة .
عمو / صباح محسن جاسم - مدير مركز النور فرع بابل

الاسم: دلاله عبدالغني بترسون
التاريخ: 16/09/2016 21:01:30
لدي إستفسار إن منتم تطبعون وتنشرون الكتب لدي كتاب للنشر أرجو اعلامي بالشروط. شكرا سلفا .. دلااه عبدالغني

الاسم: دلاله عبدالغني بترسون
التاريخ: 16/09/2016 20:58:42
لدي سؤال وهو هل لديكم إمكانيه لنشر الكتب..أنا كاتبه بالغلة السويديه وهذه المره كتبت قصه باللغة العربيه تتناول موضوع المرأه والغربه..أرجول أعلامي إن كان لديكم أمكانيه وما هي الشروط والتكلفه..شكرا سلفا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/04/2015 13:27:55
الأخ سعدون عفتان المحترم
تحية المساء
تستطيع ارسال ما ترغب بنشره بعد ان تتأكد من خلو المقال المراد نشره من الأخطاء الطباعية والنحوية ،كما يمكنكم الاتصال لإرسال مواد النشر على العنوان البريد الإلكتروني التالي: ( ويحبذ ارسال صورتك المنسوخة كملحق على عنوان الموقع التالي :-

info@alnoor.se


للتواصل مع هيئة التحرر

الست رفيف الفارس

rafefaliraq@yahoo.com

rfifalfaris2010@gmail.com


واهلا ومرحبا بك ..
اخوكم / صباح
ملاحظة / في حال مضي اكثر من اسبوعين ولم يظهر شيء .. اعلمني للتأكد .

الاسم: سعدون عفتان خلف محمد
التاريخ: 11/04/2015 13:27:20
شكرا لك سيد صباح.هنا اشعر باني متحرر وهادف على الاقل لنفسي لكي اظهر واخرج من قوقعتي البائسه..ولكن لا اعرف اين انشر هل بصفحه خاصه ام هنا؟ممكن تتفضل عليه بفكره بسيطه

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/04/2015 13:30:42
الأخ سعدون عفتان خلف محمد .. تحية لك .. هئنتذا في روض النور فاسجر تنانير كناباتك .. مرحبا بك .

الاسم: سعدون عفتان خلف محمد
التاريخ: 10/04/2015 00:02:54
ابحث عن بدايه ترسم طريقا اصل به الى مرسى واحقق احلامي قبل ان ينطفئ نورها..فبنوركم اتمنى ابدأ

الاسم: سعد صخه
التاريخ: 12/01/2015 19:49:14
نوري جابر شاعر الازمنه البعيدة .. قرأ ت لك ايها الصديق قصيدتان على موقع النور ، كان رنين الماضي الطفولي الذي نسمعه يرفرف في قفصك الشعري لايكف عن التوقف .. فغني الى الابد .

الاسم: نبراس فتنان مجبل غالي
التاريخ: 09/07/2013 12:43:32
سلام عليكم
أسمي نبراس من محافظه المثنى.أمنيتي أكون صحفي هل تساعدوني في ذالك أرجو ذالك منكم

الاسم: حيدر عامر الساعدي
التاريخ: 11/04/2012 03:25:39
سنة سعيدة بالفرح وبالتوفيق لكم يا استاذ صباح محسن

الاسم: عبد الستار الموسوي
التاريخ: 05/12/2011 16:33:47
رائع جدا يااخي العزيز صور جميلة تعكس الق النور والاسرة الرائعة التي يجمعها بيت النور بيت الثقافة والادب العراقي احسنتم وجزاكم الله الف خير على ماتقدمونه للعراق وللادب والثقافة العربة بصورة عامة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/10/2011 19:23:18
الدكتور عبد الرزاق العيساوي
شكرا لأطلالتك .. ويشرفنا ان تزدان باقة وردنا بوردة مضافة تهتز لها بقية بتلات الزهور.
اعتزازنا ..
ومحبة

الاسم: الدكتور عبدالرزاق العيساوي
التاريخ: 27/10/2011 16:12:56
مباركون مباركون وانتم كل السمو جميعا بلا استثناء

الاسم: غازي المالكي
التاريخ: 20/03/2011 16:53:13
السلام عليكم

الاسم: بشير المساري
التاريخ: 26/11/2010 16:33:33
انشاء الله النجاح الدائم لجميع العاملين في مؤسسة النور

الاسم: هند ابراهيم مطلك
التاريخ: 19/01/2010 09:24:34
صباح الخير استاذي العزيز أحمد الصائغ المحترم
تابعت لقياك كان جميل اني فعلا رائع تحياتي

الاسم: سرمد تركي التميمي
التاريخ: 19/12/2009 21:31:52
اشكر كل الخوه القائمين على هذا المشوع الذي يهدف الي ربط ثقافات العالم ببلد الحضاره وهو العراق

الاسم: سرمد تركي التميمي
التاريخ: 19/12/2009 21:28:17
اشكر الزميل علاء قاسم محمد والزميل الاستاذ اثير تركي اسماعيل لاتاحه الفرصه لي ولغيري للاطلاع على ثقافات العالم والتعرف عليهم عن كثب وبشكل مباشر

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 22/01/2009 17:53:33
الصديق الرائع صباح محسن جاسم
كان من اجمل الصباحات ذلك الذي دخلت انت الى المسرح الوطني لتكون اول الحضور ولتغرقني بمحبتك وصورك التي لمن استلم منها الا القليل
شكرا لذلك الحب
وشكرا لذلك الحضور
وشكرا لله الذي منحني اصدقاء كصباح

محبتي

فلاح حدائق النور
احمد الصائغ

الاسم: ناظم السعود
التاريخ: 10/01/2009 12:04:01
الصديق الرائع صباح
اغفر لي عدم تواصلي ولولا العزيز ميثم العتابي ما عرفت
بموضوعك الجميل .. واشكرك لانك تذكرت ذلك (الاديب المحشور ) في غرفة التحف واجده افضل وصف يصور الحال
انا محشور فعلا بين محبس الجلطتين ومحبس كتابي المخطوط
( الآخرون اولا ) الذي يجمع رحيق العمر الآفل ادعو لي ايها الصديق ان اظهره للناس قبل ان يصلني الداعي الاخير

وللجميع محبة القلب المجلوط
ناظم السعود

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/01/2009 15:40:57
الصحافية والأديبة سوسن الزبيدي
مرورك اشراقة شمس جميلة لزوم شتائنا العراقي المحبب رغم شدة البرد.
ليس أجمل من أن يكتب المرء بصدق ما يراه بعيني عقله المجرب.
الحياة تعلمنا الكثير بذلك الصدق الشفيف دون مواربة وقد وجدت في قلمك تلك المصداقية المحببة.
اهنئك والى ما هو أجمل.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 05/01/2009 15:33:20
الأخت الفاضلة فاطمة محسن
شكرا لمرورك وبالمثل لأستعارتك تلك الصورة الشعرية المكثفة ( السهم وقتل المسافات ) .. الحياة تبقى جميلة ويجملها أكثر الطيب والمحبة والتواد

الاسم: سوسن الزبيدي
التاريخ: 04/01/2009 18:51:35
استاذي العزيز صباح محسن جاسم,,,
كم جميل وانت تخط بأنملك المبدعه هذه التغطيه الرائعه ...تمنياتي لك دوام الصحه
مع كل التقدير والاحترام

الاسم: فاطمة محسن
التاريخ: 04/01/2009 09:28:02
الأستاذ صباح محسن جاسم

يالك من قناص بارع في اصطياد الفرح

شكرا لك كيف قتلت المسافات بسهمك وجعلتنا هناك

أسعدني جدا أن تمر عينيّّ على أسماء لها في القلب نبض

الجميلة سمرقند الأخ حسين القاصد والصديق حسن هادي

وللجميع أمنيات بألق ونور دائم

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/01/2009 19:33:14
الأخت الفاضلة فاطمة العراقية
اسعدني حقا اللقاء بمبدعات ومبدعي النور .. ولو أخذتني الدهشة لتعود بي الى زمن منتصف سبعينات القرن الماضي .. تلك الألفة والتلقائية المحببة. نحتاج الى أكثر من مهرجان فقط لنتعرف على اخوات وأخوة لنا وندرس منجزهم ، هؤلاء الجنود المجهولين .. بجهود الغيارى سيحصل ان شاء الله.
اما موضوع الصورة فلتطمأني ما عاد يهمني أمر قدر ما يهمني استفاقة سلمى التي امضت سنواتها السبع في غيبوبة سوداء لا نظير لها في كل العراق.
شكرا لمرورك .. أما موضوع الكومبيوتر فحاذري من فايروس نوع Trogain و Spy Worm 32 وأحمي الحاسبة ببرامج ضد الفايروسات موثوقة مثل Kasper Sky ولا يوصى بتنصيب برنامجين في آن واحد ولا تفتحي ابدا رسائل تحمل عنوان I love you . فمن الحب ما يخرب الحواسيب يا بعد جبدي.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/01/2009 19:07:27
أخي الشاعر الرائع جبار عودة الخطاط
ما كنت أحسب انك ذلك ( التنين )* الناهض من المرض ! ثق يا أخي لم أعلم الآ متأخرا وقرأت تعليقات الزملاء والأخت الشاعرة ام سلام رسمية محيبس زاير - ولا أخفيك إني خجلت أن أضيف تعليقي لأني احرجت حقا ..
سلام جميل يا راعي السلام.. ودمت ودام النور بأهله.
محبتي واعتذار وشكرا لمرورك الرافل بالمحبة.
* رحمة للعزيز لا تزعل .. هو تعبير تلقائي محبب الى نفسي .. ان ما رأيته خلافا فقد سبقتك بالأعتذار ..

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 03/01/2009 18:58:37
تحية عراقية خالصة اخي صباح
خير ان شاء الله
مؤكد انك صادق النية فهذا ماعهدناه فيك ايها الاخ القدير..

احيانا تكون لدى الانسان افكار كبيرة وجاهزة للتنفيذ إلا إنه يصطدم ببعض المعوقات التي تتعلق بالاخرين او بالظروف المحيطة.. لاسيما في المؤسسات الرسمية .. لهذا انا مع المؤسسة المستقلة .. اتمنى للنور الاستقلال الدائم الذي يشكل ضمانة لحرية النشر ، وضمانة لاستمرار الابداع .
كل عام وانتم والنور بألف خير

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/01/2009 18:45:32
أخي الدكتور ابراهيم الخزعلي
اشكر لك مرورك واعذر لي عدم التعرف عليكم لضيق الوقت وجو المسرح الوطني اذ كنت معظم الوقت منشدا الى ما يقدمه مبدعو النور من فعاليات وتركيزي على ما يصل مسامعي كي ادونه اغناء للريبورتاج.
أحيانا لا أحسن الأصغاء ربما بسبب مؤثرات تتداخل فتغلبني وأحيان أخرى أحسب أن الجميع أخوتي فأنساق بتلقائية تحرجني مع من لا يعرفوني تماما وهو من حقهم طبعا .. لكن في النهاية نبتسم جميعا ونتطلع الى منجزنا المشترك الجميل في عشتنا وسويداء قلوبنا الوطن الممتد الكبير.
شكرا أخرى لمرورك ونعتك لي بـ أخي.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/01/2009 18:29:25
الأعز المبدعة أسماء محمد مصطفى
كنت صادق النية في المقترح وما قصدت إساءة ما مطلقا. كما إني أقدر لك جهدك في أكثر من مجال اضافة الى مجلة الموروث.
ولو جاءت الأشارة حراكا محببا للأطلاع على مفصل قادم له شأنه مع النور.
تبقين عزيزة جدا الي نفسي واتمنى أن أحظ بشرف التعاون معك بما يخدم بلدنا وثقافتنا.
اشكر مرورك البهي وأثمن عاليا جهودك وما تقدميه على الساحة الأدبية.
ود على ود

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 03/01/2009 13:13:13
هلو صباح ولو متاخرة بس صدك كان خلل في الكومبيوتر ازعجني جدا ولهذا تأخرت عن التواصل معكم انك رائع بكل شيء يااخي العزيز بس تدري (فلتت من تعليقي لو باققي على الصورة القديمة ) اتمنى اليكم اخي الغالي عاما سعيدا وعمرا مديدا والف سلام ..

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 03/01/2009 12:42:15
اخي صباح
ولو انه ليس من داع لذكر مقترح لمجلة الموروث كما جاء في ردك على تعليقي لإننا هنا نتناول موضوعة مهرجان النور
ولم اجد في ردك حتى تحية لمروري كما فعلت مع الاخرين ،

لكن لمناسبة ذكرمجلة الموروث اقول ان تقريرا اخباريا موسعايتعلق بمهرجان النور سيكون ضمن العدد الذي سيصدر خلال ايام ان شاء الله حيث دفعنا الموضوع للمجلة مباشرة بعد انتهاء المهرجان ولكن صادفتنا مشكلات تقنية في اصدار المجلةالتي توقفت لثلاثة اشهر والمشكلة تتعلق بنقل موقع دار الكتب والوثائق الى سيرفر جديدوتفاصيل لاتعني القارئ.
وسيكون لنا مع مؤسسة النور لقاء صحافيا موسعا ان شاء الله كما اوضحت ذلك برسالة الى موقع النور فور انتهاء مهرجان النور.

وقد ارسلنا تقارير اخبارية الى صحف عراقية كالمشرق والقلعة والى مواقع الكترونية كالحوار المتمدن ونشرت في حينه ..
وهو مجهود متواضع جدا نقدمه الى مؤسستنا العزيزة اليت احتضنت كتاباتنا بكل محبة
خلاصة القول اننانعمل بصمت ، لكننا نعمل بجد .
مع الود

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 03/01/2009 11:33:35
العزيز الرائع صباح محسن جاسم
سعدت كثيرا برؤيتك في احتفالية النور في المسرح الوطني وخيل إلي وقتها ان قلبك قد إنسل من صدرك وغطى هامتك وراح يلوح لكل من يلقاه ببياضه النقي
سلمت مبدعا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/01/2009 07:32:05
الأديبة الفاضلة أسماء محمد مصطفى
سألت كهرمانة يومها ما سرك اليوم تتبسمين ؟ اجابت بحياء : وجدت من يشرب من زيتي وعرفت اليوم أنه ماء !
فكرت : ماذا لو مزجنا باللون الأصفر ؟ لتعلم الصغار يسألون .. بذلك نزرع سؤالا بجواب... مقترح لمجلة الموروث.
كل الود

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/01/2009 07:06:31
عزيزي الأديب حمودي الكناني
اشكر لك توقك .. ثمت رأي - رمانتين ابفد ايد ما تلّزم - أبق متشبثا بتلك التي تقودك الى السعادة ..فثماري تحمل دائما مرارة السؤال.. فأنا مشاكس لا تهدأ لي حال.
معزتي ونضارة الحياة

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 03/01/2009 02:11:32
العزيز الأستاذ صباح :
تحية حب واحترام..
بعد ان حلقت عاليا ايّها الطائر في مهرجان
حديقة النور , لم يكن تحليقك , ونأيك عنّا , إلاّ بُعْدُ
الطير عن عُشّهِ , وهو قلوبنا , وهل ينسى الطير
يوما عُشّهُ , مهما حلّقَ عاليا ؟
أم هل ينسى العُشُّ صاحبه ؟
كلاّ .. لأن الأوتار الروحية هي التي تربط الأثنين
ببعض , فلا الطير ينسى , ولا العُشّ ينْكُرُ ..
أخي الغالي صباح : انت ليس فقط صباح الأسم
والبدن والصورة والكلمات , وانما انت القلب الطيب
والشمعة المضيئة في دروب الخير والعطاء ..
ايّها الرائع دمت صباحا لنا ولسماء العراق , لتبدد
كوابيس الظلمة التي خلفها ليل الطغاة
أخوك د.ابراهيم الخزعلي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 02/01/2009 20:19:43
اخي محمد مهدي بيات
مرورك حلو المذاق .. تسعدني طريقتك في الكلام .. عام نتنفس فيه العراق من العراق الى العراق .. دون غصة أو تعكيرة مزاج .. وليكف عنا بناة الأسوار .. يكفي اننا كل ليلة نعد اضلاعنا بقلبنا السجين مدى الحياة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 02/01/2009 19:27:03
العزيز أكرم التميمي
شكرا لمرورك الصاخب تضج له تويجات زهر الشبوي فتخضل بعطرها وجهك البشوش ..
عام ملؤه الكهرباء والماء الصافي وقبل تنافس بوسات بوباي لرفيقته اوليف.
وبعد .. حدائق ومدن العاب وافعوانيات واستثمارات تمتص ثقل بطالتناوتنجينا من قرف استهلك كل أعصابنا ..
تحياتي وسلال من زهر الرازقي العراقي.

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 02/01/2009 18:00:14
اخي الفاضل صباح
تحية عراقية خالصة
تحية لهذه التغطية الاعلامية التي نقلت جوانب كثيرة جداً من مهرجان النور
امنياتي لك وللاخوة والاخوات من المبدعين والمبدعات ومؤسسة النور وربانها المزيد من التألق

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 02/01/2009 17:46:10
العزيز علي حسين الخباز ...
أي تناص هذا ؟ أقف أمام تساؤلك كما يقف حشد من فراشات ملونة على الرأس ..أو باقة من زهر ارتبكت الوانه !
نعم .. وأحدثها يوم حللت في بلاد ما بين النهرين ففتنت بما بين فتيق هوائها ودفيق مائها.. ففهمت من ثم سعدتّ.. ولقد شبنا وهرمنا واختصرنا عمرنا مخضرمين بحثا عن الحرية فعدوها لذة وأفاضوا بالعقاب وما هي بلذة دنيوية ..
عام آخر من عمل الخير يقربنا من مرضاته بأذنه تعالى.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 02/01/2009 17:17:23
أيها الاسكندري الجميل جاري العزيز :

صباحان كنتُ انتظر لقاءهما بفارغ الصبر صباح يأتي من الجنوب وصباح يأتي من شمال كربلاء . أما الذي يأتي من الجنوب فقد التقيته وأما الذي يأتي من شمال كربلاء فلم افلح في لقائه لم أكن محظوظاً حتى انال شرف اللقاء بـك يا صباح الجاسم ولو أني حملتُ زميلك أن يوصل تحياتي اليك أثناء عودتنا من بغداد. وفي الليل بعد العشاء مباشرة اتصل بي صديقان من ذي قار اخبراني انهما في طريقهما اليّ مما اضطرني أن استأذن الأخوة صباح وعامر ووهاب شريف وفليح الجواري وعزيز الخيكاني على أمل المجيء نهاراً بصحبة الخفاجي لكن أزدحمت عليّ الأسباب وحرمتني من لقاء الأحبة .
لك كل الود والمحبة ودمت مبدعا أخي الاسكندري الجميل .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 02/01/2009 16:47:33
العزيز الأستاذ صباح محسن كاظم
الأجمل صداقتنا والأسعد امتدادنا
الحكمة أن نزرر ثوب صدرينا مخافة البرد.. فالربيع لم يزل يلوّح بالقدوم ..والعازف لما يزل يجرب مزماره.. والأرقام لما تزل بين الجد والهزل.
سلام لمن يمنحه وجهك السمح من ابتسام.

الاسم: محمد مهدي بيات
التاريخ: 02/01/2009 16:08:43
انت صباح وفي صباحك رباح ومحسن و في ابداعك احسان اللهم ادم هذا الصباح الينا باشراقة وجه جميل

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 02/01/2009 13:08:02
صديقي الجديد في عامي الجديد سامي الشواي
عام يضيف الى بيئتنا كل ما يجعلها زاهية وشاكرة بالعرفان.. سنة أخرى (تخرمش) في عمرنا الذي راهن الجهل على جذوته ونقائه وصار يبتزنا ويهضم عظامنا.. مزقنا ووقف جانبا يسخر منا .. لكننا سرعان ما سنلتئم والنتيجة بخواتيمها.
شكرا لك ولرواحك بمحطتي .. تعمدت نقل ما هو خارج ما يسمح به فضاء التحقيق لمجرد أن أنقل بأمانة ما كان يراه قلبي ويسمعه شغافه .. ربما لم انجح تماما لكني قلت ما وددت لمن هو حبيس غربة مفروضة.
سلام وفيض من المحبة والوئام.

الاسم: أكرم التميمي
التاريخ: 02/01/2009 12:49:26

الزميل المبدع صباح محسن جاسم المحترم

تحية حب ووفاء لك ايها المتالق دائما

اجمل باقة ورد انثرها على تلك الصور التي اصطدتها في عدستك الرائعة

جميل انت وحروفك ايها الوفي

محبتي لك ..... أكرم التميمي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/01/2009 11:34:40
هل عجز عندك الكلام مرة فانا عجزت الان عن كتابة اي تعليق وشكرا

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 02/01/2009 06:03:17
العزيز ابو ايلوار تحيه واعتزاز....
من سعادتي حضورك والمفارقه التي حصلت...

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 02/01/2009 04:37:33
شكرا لك على التقرير الرائع وكنت اتمنى ان اكون معكم ولكن الظروف الخاصة حالت دون حضوري ما اجمل هذه الصور في هذا المهرجان وكل سنة والنور وانت بخير
سامي الشواي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/01/2009 19:36:13
الصديق المبدع ميثم العتابي
شممت فيك رائحة السفر السندبادي
ستجمع البحار والخلجان والأنهار كل اسفارها بمسافريها وستقود اسفارها الى قرنة جميلة ان لم تجمعها طرائق الجغرافية ستشد أزرها الطيور .. لنا عبرة في طيور (السيمرغ) .. وسنعود نزرع الأرض من جديد رغم كل فنون الحرق.
دمت للكلمة الحرة الطيبة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/01/2009 19:30:44
عامر رمزي الحبيب الى قلبي
لك محبة خاصة في روحي ونفسي .. تذكرني بصحب ورفقة غادرتني مرغمة وأخذت معها مزق قلبي .. ايها الرسول الجميل والأهيب لذلك الذي علمني المسامحة والرقة والنقاء .. أبانا الذي في السماء .. الذي أودع كلكامش سر الخلود فراح هذا يبحث عنه في العشبة .. والسر لدى شمخة .. تسقيه منه يوميا وما عرف ان سر الخلود هو في الحب. فضاع في حروبه المفتعلة وأضاع علينا كيف نحب !
قبلة على جبين من علمك السلام وأخرى على صدره الذي لم يتوقف خفقانه من قبل ومن بعد.
نعم ذلك هو أنا وليس أنا .. أنا المرعوب منذ زمن .. أنا من حصدوا أصدقائه وطلبته ولم يبقوا له شيئا عدا خوفهم .. وهو ما كان يحركني فحسب.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/01/2009 19:15:29
الشاعر والصديق عمار كشيش
قريتك ملاذي .. لا تفتح الجرح العميق .. انت أدرى بالسبب الذي يجعلني أتهرب حتى من بقايا ما تشبث بي من روحي.
ستجدني يوما بقربك .. ومعي كامرتي .. وسنتذاكر وستملني.
سلام الى أهلي واشجار اليوكالبتوس وعطر لحائها الذي لن يتخلى عن صحبه ورفاقه.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/01/2009 18:58:45
الأديب غازي الكناني
أينك يا رجل ؟ بحثت عنك وأنت الحاضر الغائب ! سأفتقدك في محطاتي القادمة .. شكرا من الأعماق.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/01/2009 18:53:56
العزيز الأديب والناقد المسرحي سعد عبد الكريم
تخيل انك تدخل عامك الجديد وفي سلة روحك صديق جديد .. ما أروعني أنا الثمل بمحبة الناس ؟
ما أجمل أن تكون بأصدقائك أو لا تكون بكذب مهيض.
شكرا لثراء بوحك المحرك والباعث لود سمين.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/01/2009 18:45:26
أخي الشاعر الحكيم سامي العامري
اجمع قبلاتك لي في دن عسل مع نسبة من خل التفاح .. وعبئها في قناني بلون الماء ... سأشتاق الى ذكراك ودفء الكلمات ... فطبول الحرب بدأت تعصف بإزاهير حقوقي المنتبذة! فنحن لا نجيد سوى الذكرى ولا نتعلم من عبر التاريخ أبدا.
تحيات منقوعة بماء فراتي.

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 01/01/2009 14:06:40
وحين إلتقينا
رفرفت الحمائم فوق جبين الشمس
فأنتفض الحزن.. لنكون بنا وحدنا
وطن

محبة وتقدير لك أستاذي العزيز
دمت محبا ومبدعا

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 01/01/2009 11:54:12
الاستاذ القناص الرقيق صباح محسن جاسم
======================================
قناص في قلمك وقناص في كامرتك التي كانت طوع أمرك بلقطات سحرية للجميع ..شكراً لك من قلبي ..لكن بالله عليك قل لي: هل أنت صباح محسن جاسم من كان يجلس خلفناأنا وصباح محسن كاظم بالباص؟!!!أيها المتخفي ..سأدع صباح يكمل الطرفة ..
كانت هذه من لقطاتك الرائعة..
تحيتي وإلى لقاء قريب
عامر رمزي

الاسم: عمار كشيش\شاعر
التاريخ: 01/01/2009 09:33:16
شكرا أخي وحبيبي صباح
هذه المرة المسرح الوطني قاعته في قلبك
قلبك قاعة كبيرة
وعريف الحفل جلجامش بينما اوروك ترقص في ساحة المسرح
الان انا في قلبك اكثر اطمئنانا اتحرك بين المقاعد المصنوعة من الجوري بسهولة
ولكن (وسفة) لم التقي بك وجها لوجه عسى قلبي تلتقط له
صورة بقلبك الدافيء والمتعب والمكابر
صحيح ان كتابتك ترسم للعراقين حضورك
العراقي
ولكن لو دعودتك هل تاتي الى بيتي القروي
حاملا قلبك
المثقب بنافذة الكاميرا
بينابيع العراق
أعرف انك لن تاتي تاركا في جسدي غابة الخيبة كبيرة
لن تاتي فكثير من الامنيات لم تحققها لي
مثلا لم ترسل رقمك وكثيرا ما انتظرته على الاميل
هل ازعل واقاطعك
لا مستحيل ايها النبيل دمت عراقيا

الاسم: غازى الكنانى
التاريخ: 01/01/2009 05:23:37
الانسان 00المملوء ثقافة0وادب 0العزيز صباح محسن جاسم؟مااروعك وانت تنثر عليناحروفك التى جمعتهالناعن مهرجان النور00كانك تحصدالخير الذى زرعه اخوتناكتاب مركز النور000الف شكر لك اخى الرائع00مع الود

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 01/01/2009 01:30:51
صديقي المبدع الاستثنائي
صباح محسن جاسم

انت ملاذ جميل للتكوين الابداعي ومهمة متالقة تُعنى بجل مخاصب المعرفة ورحابة الثقافة ايها العراقي الصميمي
واقدم اعتذاري لورود اسمك الثالث بالخطأ في مقالتي
ولا فرق بين جواد وجاسم فكليهما ينتسبا لذات لبيت العظيم
مع وافر تحياتي وسنة جملية على عيونك العراقية الجميلة وعلى عيون العالم اجمع .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد مسرحي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 01/01/2009 01:27:12
قبلاتي لك أولاً وشكراً من القلب يا صباح الوردة
فقد تابعكم هذا القلب خطوة خطوة , خفقة خفقة , وفي الحقيقة أحسست وكأني عانقتُ من خلالك دجلة بشجونها صعوداً الى كربلاء وحضورها الروحي الوقّاد.
كم انا ممتنٌّ لك ولوفائك ,
وكم أفرح لفرحك
تحياتي ودمت

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 31/12/2008 20:11:26
ثق يا اخي سلام نوري كنت معي اغلب الوقت .. تذكرتك وبخاصة مرض ولدك الذي اعاق قدومك ومشاركتنا .. اتمنى مخلصا له الشفاء التام وأن تبقى المتوقد دائما .. كل عام والحمامات بخير .. كل عام ومساحات شجيرات الشبوي في اتساع .. هبي نيو يير بالأنكليزي وبالعربي وبالكردي وبالسرياني ايها الرائع الجميل.

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 31/12/2008 18:52:49
استاذي وصديقي صباح محسن جاسم
وفيت زكفيت
وكأنني كنت معكم
سنة سعيدة بالفرح
كل عام وانتم بالف خير
كل الحب




5000