..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحلة النور إلى الصدى... طريق الزهور من بغداد إلى كربلاء

ميثم العتابي

رحلة النور إلى الصدى... طريق الزهور من بغداد إلى كربلاء 

المورق من ظفيرة النهار في اختمار الشعر والجمال 

 

هكذا ألتمع بريق في عيني شبه دمعة وانا ألوح للوداع، أنظر صوب عجلة الحافلة التي حملت في جوفها تلك النوارس التي حلقت في سما كربلا، بضحكاتها، وصدى حناجرها، ذلك الصدى الذي مازال يبلل الطريق، فتخضر الارصفة، ويزهر الاسفلت حنينا لشوق الرجوع. ومازال يملء عيني الدمع على أمل اللقاء.

لم يزل يعاتبني الوقت، فأنا أقصيه من ملف مغامراتي، وانتمائي له ما هو إلا انتماء الطين للماء، يعجن به، ولايأبه لحضوره. فبعد خروجنا من بغداد بساعات، بدء الطريق الى كربلاء ينداح أمامنا ويتوهج رويدا رويدا، حتى لمحنا من على قاب قوسين، أو أدنى، تلك القباب التي أختلجت في قلوب المرتحلين من بغداد إليها، ومن باقي الروابي والسهول والجبال في عراقنا، فأرتمت تلك القلوب حين الوصول على ضفة الفيض المسالم لدى الضريح الحانية عليه المنائر الشامخة.

لاح لنا الوهج والنور، ذلك الفيض الذي يصعد السماء، فيتلقاه الله بكفين من الخضرة التي تملئ الروح طمأنينة وحسنا وجمال. همست لصباح محسن: أنظر. فمد بصره الى ذلك التوهج الذي لاح في الافق ما ان تقدمت السيارة في خطها المستقيم على الشارع. رأيت كيف أقشعر بدنه من خلف كومة الملابس، وكيف توهج وجهه، ولمحت دمعتين من حبٍ حنين.

وهاب شريف كان يجلس في المقعد خلفي يحتضن رقعة اسئلته، كما هو حال الشعراء دوما، ويحتضن المقعد بجواره، الشاعر الشاب سجاد السيد محسن، وعلى مقربة منهم جلست رسمية محيبس تسرح بصرها في الطريق خارج النافذة، من يدري ربما كانت تتمنى ان يكون كزار حنتوش على متن القافلة. فهو قافلة للهتاف الانساني على اتساع المدى.  

دخلنا كربلاء كما عرس تجمعت فيه الاحبة، وصدى كلمات سمر قند الجابري في المسرح الوطني، مازالت ترن في أذنيّ: من يريد التوجه الى كربلاء الان! الحافلات بالانتظار. فأخبرنا بعدها الاستاذ احمد الصائغ ان سمر بكت حين اتصل بها الصائغ وهو يخبرها ما وجده ورأه في كربلاء، ذلك لأنها لم تستطع المجيء والمشاركة بسبب ظرفها الخاص. في قاعة الكفيل تجمع الاحبة، يغسلون عنهم جلباب التعب بعناق الحوار والصلاة والزيارة والدعاء. ليلتقوا بالأمين العام للعتبة العباسية المطهرة، السيد احمد الصافي. وبعد كلمة مقتضبة وقصيرة، تمنى لهم طيب الاقامة في بيتهم الثاني كربلاء.

صالة الفندق الداخلية احتفلت بشهية اللقاء، فانسكب الشعر كما نهر من الجنة، ليملئ الازقة المجاورة، والحواري القديمة، اندفق كما ينبوع يغسل وجه الليل والمدينة النائمة، فتسلل الضوء الى الشوارع الخلفية، ليكون الدفء حليف اجسادنا المتعبة رغم البرد المندس في ثنايا ضلوعنا.

تموسقت الحناجر فتدوزنت الاذان، بلغة من فيض الاكتناز والاختزال وكلمات الارتجال، بين عروض وتفعيلة ونثر وشعبي، لنرى الوجوه تبتسم بهدوء تتلمس الراحة على محياها، فتفتقت في جنبات المكان حدائق من (النور) لـ (الصدى) المشرع نافذته نحو تحليق يليق بالاروح التواقة للجمال.

حتى اننا لم نشعر ان الليل قضم نصفه الاخير، فما كان من الشمس إلا ان تتثائب بخيوطها معلنة اندلاع الحريق في فجر شد الرحيل بخطى مثقلة نحو البيوت الغافية، والاهداب الحالمة.

زرقة السماء اتسعت على مدى انشطار المسافة الهائمة، فما كان منها الانضواء تحت رمشين في ظل عينين اقترفت هذه الزرقة الحبيسة، فكيف بي وان أشد الحروف الى عوالمي أن اتسع بما لدي من كينونة تقتنص احتراف الابتسامة الحقيقية في عينين من ثلج ونار. فحاطني الوجود اتساعا، وغادرني الحزن انفاضا، عذرا ان اشفقت على نفسي ومن حولي منهما. فمن الدهشة تولد الفراشات، ومن اجنحتها يكون الربيع شغوفا هائما محاطا بالحب وبالامنيات، وما عين موجة إلا حلم غريب عابر على طلل ظلت الطريق.

تسارعت دقات قلب الساعة، ليعلن النهار، أفوله الاخير، فيأكل الظل من وجه الجدار، كأنما شدت معكم الرحال شموسنا، فتركتمونا دونما ضوء، سوى ارواحكم التي شيدت في نفوسنا أعمدة من الضياء.

حملوا مشاعلهم، قلوبا من اللهفة، لعناق المكان، والقباب والمنائر، فحلقت الحمائم يحيطها الدفء، بأنفاس الزهو التي تعطر بها زوار كربلاء الشهادة والرمز والتضحية والفداء.

 

ميثم العتابي


التعليقات

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 16/07/2009 12:43:22
زينة ايتها العزيزة سنجتمع مرة ثانية بإذن الله
دمت مورقة كظفيرة النهار

الاسم: زينهالصافي
التاريخ: 16/07/2009 09:32:35
أنشاء الله نجتمع من جديدويلتقي الاحبة لن ننسى هذه الكلمات الجميلةوالذي كتبهاتحيه لك من القلب ايها العزيزودعائي من الله ان لن نفترق ابدا مهما حصل

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 14:17:25
الأخ العزيز جواد شكرا ولطيبة قلبك
دمت بحب أبدا

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 13:21:45
العزيزة فاطمة نعيمي
كنتم جميعا معنا
فأنتم دوما ها هنا بيننا
ولذا كنا جميعا في قافلة النور
ود وتقدير لك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 13:19:14
الاستاذ العزيز صباح رحيمة
عتبنا جميعا على هذا الزمان
لبعد المسافة واتساع المكان
كان لنا الشرف الجميل في لقاؤكم
ود وتقدير

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 13:17:30
الاخ الكريم جبار عودة الخطاط
تحية لقلبك الجميل
ود وتقدير

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 12:21:22
الاخ الكريم جبار عودة الخطاط
شكرا لفيض روحك الجميلة
وشكرا لنقاؤك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 12:17:56
الاستاذ العزيز حمودي الكناني
تحية لقلبك العامر بالضياء والحب والجمال
دمت مبدعا واخا كريما

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 11:17:25
الزميلة اسماء محمد مصطفى
تحية عراقية كنور وجوهكم علينا
ود وتقدير لك أبدا

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 11:15:42
الاستاذ الجميل صباح
من نور وجهكم المستفيض خلقنا اللغة
لنصقل اللحظات ونكمل ما أغدقتموه علينا من حب في الورق
محبة وتقدير لك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 11:13:53
الاخ والصديق الجميل عامر رمزي
لإبتسامتك يورق الربيع
مازلنا نستذكر اللحظات بإشتياق
ود لقلبك ايها الرائع

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 10:29:26
الحبيب سجاد سيد محسن
مبدع شاب وطموح حقيقي
لمشروع شاعر كبير

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/01/2009 10:26:53
الاستاذ المبدع الرائع
سعدي عبد الكريم
محبة من القلب لك بإنتظار إبداعك المسرحي

الاسم: جواد الصالح
التاريخ: 04/01/2009 10:05:18
العزيز ميثم فعلا كانت رحلة رائعة اجتمعنا خلالها بالاحبة وكانت رحلة النور الى النور ادامكم الله والف تحية لاهل كربلاء الكرماء الطيبين

الاسم: فاطمة نعيمي
التاريخ: 04/01/2009 08:13:16

العزيز ميثم

تقرير رائع..يرفل بعبق كربلاء الإباء ، تمازج غصتتي جرّاء البُعد فرحة من القلب بنجاح رحلتكم النورانيه..

فليزهر ذاك الطريق بالرياحين..

دمتم بكل السداد


الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 03/01/2009 19:56:37
العتابي وهل عليك اعتب
ام عتبي على الزمان الذي تاخر في موعد ذلك اللقاء
العتاب الحبيب المبتسم الشاعر الرقيق
حامل السجل لكي اخط عليه كلماتي ( حميد )
شكرا لك وتحيات من الاعماق

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 03/01/2009 11:47:09
الاخ العزيز ميثم العتابي
دمت مبدعا وتحية لك من القلب ولكل الاحبة
من اسرة النور
وافر تقديري

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 03/01/2009 04:11:20
ميثم العزيز
لقد اضفت صدى الروضتين ما كان لا يخطر على بال الجميع , حيث كان استقبالها لأهل النور استقبالا ينم عن الروح العالية والمحبة التي يتمتع بها العاملون في الصدى لم لا وانتم في داخل الروضة المطهرة . أما العتابي كان الشخصية الرائعة التي تجشمت العناء من اجل راحة الجميع ... شكراً لك وللخباز ولرضوان ولكل العاملين في الصدى ... وشكراً للصدى المسموع في كل مكان

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 02/01/2009 14:16:57
الاستاذ سلام نوري
النجاح الذي تحقق وسيتحقق بفضل العطاء المتبادل
نمنحهم جزء من الوفاء فيمنحونا العطاء كله
محبتنا لك جميعا

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 02/01/2009 14:13:32
الزميل الرائع
والاخ الجميل غفار
محبة لك من القلب
نأمل التواصل دائما
دعائي ومحبتي لك

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 02/01/2009 12:00:01
تحية عراقية خالصة
كل عام انتم بخير
مبارك للجميع الفرح الذي نثره النور على الجميع

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 02/01/2009 06:12:52
عناقنا للمآذن والقباب والارواح الساكنه فيها مع عناقنا للأحبه ياميثم هو قمة نشوتنا..
كتبت قصيدة وليس ريتوبارجا عن الرحله جمل قلمك وجملت روحك الخضراء المبدعه...

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 01/01/2009 16:53:16
الاخ والصديق ذو الإلقاء الحنون ميثم العتابي
==========================================
لازال صوتك الحنون وأنت تلقي الأبيات الشعريةأثناء الفواصل في تلك الأمسية الأدبية يهدهد خيالي..فمرحى بأطيافك صوتاً وصورة كل وقت..
عامر رمزي

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 01/01/2009 14:45:23
شكرا جزيلا ميثم

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 01/01/2009 14:13:13
ايها المبدع المتألق
ميثم العتابي

فعلا هو رمز تاريخي سيبقى يستوطن جل مراتعنا الثقافية
لتنشيط ملاحق الابداع في ذواتنا ، وداخل ملاذاتنا القادمة الجميلة .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد مسرحي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 01/01/2009 11:46:50
اخي وحبيبي صباح محسن
كل عام وانت بألف خير ومحبة وجمال
شكرا لجمالك الذي يفيض علينا
حبا وحنانا وفكرا وثقافة وجمال

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 01/01/2009 10:31:48
ميثم الحبيب
ياله من وصف رائع وجميل
حملوا مشاعلهم، قلوبا من اللهفة، لعناق المكان، والقباب والمنائر، فحلقت الحمائم يحيطها الدفء، بأنفاس الزهو التي تعطر بها زوار كربلاء الشهادة والرمز والتضحية والفداء.

هذا هو سبب النجاح في النور
كل الحب

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 31/12/2008 21:46:46
ايها الرائع الجميل
اشتقت اليك
يا كلينت ايستوود

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 31/12/2008 21:36:48
الزميل ميثم العتابي
كل عام وانت والعراق بخير .. ريبورتاج ليس بأجمل منك.
معزتي




5000