.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسرحية / الحسين حياً في قلوبنا

هيثم محسن الجاسم

مسرحية الفصل الواحد

الحسين حياً في قلوبنا 

  تأليف

  هيثم محسن الجاسم 

   2018

الشخوص 

ابو سجاد : شيخ في الستين من عمره   

امراة : في الاربعين من عمرها  

سجاد : شاب في العشرين 

احمد : زائر 1

باسم : زائر 2 

علي : زائر 3 

فاضل : زائر 4 

ارهابي1

ارهابي2

ارهابي3

الصوت الشفيع

 

 

 

المشهد الاول


( الرادود باسم الكربلائي صوت يرافق المسرحية حتى النهاية ولكن يعلو ويخفت حسب الاوقات ) 

المكان : بيت الشيخ ابو سجاد . يأوي مجموعة من الزوار القادمين من مدينة البصرة للمبيت ثم مواصلة السير الى كربلاء 

الوقت مساء وصوت باسم الكربلائي يسمع من بعيد ( هله بيكم يزواري هله بيكم ) يهيأ اجواء العزاء الحسيني 

الشيخ : ( يرحب بمجموعة من الشباب الزوار ويطلب منهم الدخول الى البيت  ) 

- (هلا بزوار ابو علي) اهلا بزوار الحسين اهلا بكم ، البيت بيتكم انتم ضيوف الحسين . 

زائر 1 : لاتكلف نفسك عناء وجودنا نحن ممتنين لكم . 

المرأة : اهلا بكم اولادي ، الله يبارك فيكم ويحفضكم لاهليكم . ابا عبد الله يحرسكم ويبارك فيكم .

يدخلون وهم يحملون امتعتهم ويتوزعون في انحاء الغرفة كل واحد يتخذ له مقعد معينا وهو يتأوه قليلا من الم ساقيه من اثر السير .

الشيخ يشعر بآلامهم ويطلب من ولده سجاد : بسرعة ابني سجاد اجلب الماء الدافئ ليغسلوا ارجلهم وقليلا من الملح للتخفيف عن آلامهم . 

سجاد ( يركض خارج الغرفة ويعود يحمل طستا وابريق ماء ويبدا بصب الماء في الطست امام الزائر 1 : ضع رجليك في الطست .

سجاد يبدا بتدليك ساقيه : ثم يخرج ليعود بطست اخر وماء ويضعه امام الزائر الثاني وهكذا يفعل مع البقيه من الزوار .

الشيخ : جئتم على طريق الجبايش 

الزائر 2 : نعم وقد لاقينا حفاوة كبيرة من المواكب على طول الطريق من اهالينا في  الاهوار .

الشيخ : طبعا ياولدي انت زائر الحسين ونحن خدام الحسين ونتشرف بتراب اقدامكم ،تستحقون كل تقدير . ابا عبد الله شفيعنا و نفتديه بكل مانملك . كل مالدينا من بركة الحسين سلام الله عليه .

المرأة : اولادي اعطونا ملابسكم لاغسلها وفي الصباح ان شاء الله تكون جاهزة . 

( يخلعون دشاديشهم ويبقون بسراويلهم الطويلة وتي شيرتات . وهم يتمتمون بكلمات الشكر للمرأة.) 

الزائر 2: ان شاء الله لاننساك بالدعاء . 

المرأة : ولاتنسوا ولدي الشهيد ببعض الخطوات الذي استشهد على طريق الحسين من قبل الارهابيين اتباع يزيد .

الزائر3  (يخرج سيجارة ويبدا التدخين ): ياعم لاتتعب نفسك نحن مرتاحين الان .

الشيخ بفرح وسرور : لاياولدي انتم على الراس وسأجلب لكم الطعام ثم تستريحون . سجاد اسرع ياولدي بالطعام لزوارالحسين لاتتركم ينتظرون . 

( يعلو قليلا صوت باسم الكربلائي معلنا انتهاء المشهد الاول ( اسجلها اساميكم يزواري ....)  ) ثم يخفت قليلا قليلا ليبدا الدخول الى . 



المشهد الثاني



(مجلس عزاء في ديوانية الشيخ ابو سجاد ) 

( يدخل مجموعة من الشباب خلف سجاد يقدمون التحية الحسينية عظم الله لكم الاجر زوار بمصاب سيد الشهداء ابا عبد الله الحسين ويشكلون صفوفا متوازية وفي الوسط حلقة من الشباب يتهيؤون لأداء شعيرة اللطم وينتظرون دخول الرادود الذي يحتل مكانه وقوفا على منبر يتوسط عمق الخشبة وفوقه انارة جيدة ويبدا بإخراج رزمة من الاوراق وبيده مايك صوت يتفحصه ( بعبارة للرادود حمزة الزغير – ايا حسين ومصابه ....) ثم يقرا ويبدا مراسيم اللطم .

الشيخ طول الوقت يرحب ويشجع ويدعو للشباب بالخير والاجر على ابا عبد الله : ماجورين ماجورين تحرسكم الزهراء ، ابو عبد الله يحميكم ويشفع لكم .

بانتهاء المشهد يعلو صوت الرادود الحسيني ثم يخفت مع بداية .

======




المشهد الثالث


مكان عام ( صخب ) ( اشرب شاي ابو علي __ هلا بزوار ابو علي _ )  جمهور كبير من الزائرين وهناك اصوات نداء تطلب منهم الراحة في السرادق والمضايف لتناول الطعام او شرب السوائل الدافئة وصخب كبير لأنواع من اجهزة الصوت تبث لعدد من الرواديد . وفي هذا الاثناء يدوي صوت انفجار عنيف وسحب من دخان كثيف وتتبدل الاصوات الى صراخ وصياح وعويل ( انوار حمراء تعطي جو يوحي بغزارة الدماء وهول الحادثة ويسمع صوت الشيخ يصيح : الله اكبر الله اكبر  اللعنة على الارهابيين قتلة زوار الحسين اللعنة على ال سفيان اللعنة على البعثيين والسلفيين المجرميين ,وووو.

سجاد : ابي لقد استشهد علي زائرنا 

الشيخ : انا لله وانا اليه راجعون – يالثارات الحسين يالثارات الحسين 

سجاد : ابي لقد استشهد احمد ( لو قطعوا الارجل منا واليدين ...نأتيك زحفا سيدي ياحسين ) 

الشيخ : لن يمنعونا من زيارة الحسين ( يفجرونه ونصيح حسين ...) . الحسين في قلوبنا لايموت ، نبقى على الولاء ولن تخيفنا جرائم الامويين الخبثاء . 

مشهد من الدم والشهداء يملاء الخشبة والشيخ وابنه سجاد يقلبون الجثث يبحثون عن زوارهم ويحملونهم ويدرون بهم بالخشبة ثم يخرجون وهم يصيحون : اللهم تقبل هذا القربان . اللهم تقبل هذا القربان .( قصيدة الحجامي _ مايمنعونه ياحسين لو فجرونه ....) .

( يعلو صوت الرادود باسم  الكربلائي ثم يخفت ليبدا الدخول . 

 

المشهد الرابع



عرض لأنشودة كربلائي لباسم الكربلائي – نوصل زحف لحسين لو كطعوا رجلين ....) او 

عرض داتا بيست في عمق المسرح لأرتال من الزوار مأخوذة من ارشيف زيارات للمشاة . يصعد الخشبة الشيخ يمشي بتؤدة وهو يقرا قصيدة لاحد شعراء المنبر 

الشيخ : ( كانه يمر بين صفوف الزوار باتجاه الحرم الحسيني بحركات بانتو ميم وهو يردد عبارات مأخوذة من زيارة الحسين وبصوت يتباكى شجي . ) .

مجموعات من الزوار تقف بصفوف خلف احد رجال الدين وهو يأمهم لأداء مراسيم الزيارة الحسين  ( يقرا نص زيارة الحسين – السلام عليكم ياانصار الله واحبائه .... ) .ثم يخرجون لتدخل مجموعة اخرى تحمل الرايات الحسينية وتدور بحركات اخراجية منسقة يسمع منها نداءات تلبية حسينية . و(الخلفية الساحة بين الحرمين في كربلاء ) ( ينشدون جينه ننشد كربلاء مضيعينه .......وغيرها مايناسب الزيارة ) . 

 


المشهد الخامس


مجموعة مكونة من ثلاثة ارهابيين يتربصون بالزوار لتنفيذ عمل اجرامي بشع .

الارهابي 3 : لدي سؤال اصاب راسي بالصداع .

الارهابي 1 : اسال وخلصني . 

الارهابي 3  (مترددا ): لماذا لا ننفذ عملية جهادية ضد الكيان الصهيوني .

الارهابي 1 (بغضب وقبل ان يتم ارهابي 3 جملته ): هؤلاء الشيعة اخطر علينا من اليهود ، ومشايخنا يوصون ويفتون بذلك من بن لادن الى عرعور .

الارهابي 1 : يقوم بشد حزام ناسف حول جسد الارهابي الثاني : سنلتقي ان شاء الله في الجنة وانت تقف مع الشهداء للقاء النبي المصطفى وتأكل معه على مائدة واحدة .

الارهابي 2 : واذا القوا الشرطة القبض علي قبل تنفيذ العملية . 

الارهابي 1 : سنلتقي في تلك الحالة بسجن ابو غريب بانتظار الحكم بالإعدام شنقا .

الارهابي 3 : افضل ان اموت على دخول السجن .

الارهابي 1 : خذ هذه الحبوب وامضغها لكي تهدا ولا تشعر باي الام وانت تفجر الزوار الشيعة .

الارهابي 3 : استطيع ان ابلع شريط الحبوب كلها ، لأني في المرة السابقة لم اكبسل بشكل جيد وكنت خائفا وانا افجر السيارة المفخخة .

الارهابي 1 : تأخذ واحدة او كل شريط الحبوب لافرق ، الوهابي منكم  ان لم يمت بالانفجار نحن نسهل الامر عليه بشاجور رصاص قبل ان يرتد عن فتاوى شيوخنا الاجلاء  . 

الارهابي 2 : متى ساعة الصفر .

الارهابي 1 ( يسخر ) : اي ساعة صفر ، انت تنزل من السيارة وتندس بين صفوف الزوار ثم تفجر نفسك فور ا لقتل اكبر عدد منهم حتى تسجل لك درجة عليا ، طبعا .

الارهابي 3 : تقصد شيخنا مثل المعدل العالي بالدراسة ليقبل في كلية محترمة .

الارهابي 1 : بالضبط يقاس المعدل حسب عدد القتلى ويفضل ان تذبحهم بقلب غافل وبقلب حيوان متوحش.

الارهابي 3 : وانا متى اتوكل وانفذ عمليتي الجهادية .

الارهابي 1 : انت سنحشو لك سيارة محملة بالبرتقال بكمية كبيرة من التي ان تي وتتوكل على الله . 

الارهابي 2 : انا جاهز الان شيخنا . تسمح لي بالذهاب الان .

الارهابي 1 : لا تستعجل سوف نخرج معا وكل واحد يتوجه الى هدفه .

الارهابي 3 : اخاف ان اتيه . 

الارهابي 1 ( يصرخ به ) : وانت اين ذاهب الى منتجع او سوق وسط المدينة . الا ترى الناس مثل قطيع سارح في البرية بلا راع وعملك مثل الذئب تهجم عليه وتفترس من تشاء وتقتل من تشاء . اتريد ان تتعشى مع الرسول وانت قلب ضعيف ؟!!

===== 



المشهد السادس 


حركة عشوائية للزوار ورايات واصوات مختلفة وازدحام وصوت باسم وغيره من الرواديد الحسينيين يصدح في المكان . 

( الارهابيون بملابس قذرة وشيطانية المظهر يتلصصون من خلف استار المسرح والكواليس ويمرقون بسرعة من مكان لآخر ثم يخرج الارهابي 2 وحوله جسده حزام ناسف وبقعة ضوء تطارده من مكان لآخر ثم يصيح الله اكبر  ثم انفجار وهرج ومرج وصوات صراخ وتكبير ونداءات عشوائية بأسماء وهمية للزائرين . وتلبيات حسينية مختلفة . ويدخل الشيخ وابنه وهم يقلبون الشهداء ويردد الشيخ عبارات للامام الحسين قالها لأصحابه خلال الطف (هيهات منا الذله .... خط الموت على ابن ادم كخط القلادة على جيد الفتاة ....)  . 

صوت باسم الكربلائي يعلو ( روحي مشتاكه الك ....) .


المشهد السابع 

 

مشهد للشهداء بملابس شفافة يسبحون بجو ملائكي يطوفون في الجنة وهناك بملابس قدسية تشابيه للامام الحسين والعقيلة زينب واخرون من اصحاب الحسين وهناك نداء ترحيب لسان حال الامام الحسين سيد شباب اهل الجنة ) : من التحق بنا استشهد ومن تخلف عنا لم يدرك الفتح ) .

زائر 1 : لك ياسيدي ابا عبد الله لقد طال شوقنا للقائك وهامت ارواحنا  بحبك ويوم سعدنا الشهادة على طريقك . 

زائر2 : املنا ودعائنا ان يوفقنا الله ونكون مع اصحابك يامولاي . لاتشغلنا عن تلبية ندائك دنيا او مصلحة . وسعينا لذلك طلبا لشفاعتك ورضاك عنا .

زائر 3 : ياسيدي ابا عبد الله كنا ثلة قليلة نمشي لك طلبا للنجاة من الغرق ببحر متلاطم من الاخطار احاط بشيعتك واتباعك . وكنت سفينة الخلاص لنا.

زائر 4 : نحمد الله على رحمته وماقدره لنا لنكون من السائرين على طريق كربلاء الخالد . السفر الذي اختتم بلقائك تحت ظل رب رحيم يوم لاظل الله ظله . 

الصوت الشفيع (   شفاعة الحسين للرادود ابا ذر الحلواجي ) 

اللهم ارزقني شفاعة الحسين يوم الورود وثبت لي قدم صدق عندك مع الحسين عليه السلام في الدنيا والاخرة ولاتحرمنا صحبة الحسين ( ع) .



النهاية



 

هيثم محسن الجاسم


التعليقات




5000