.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحلة إبن آدم (ع)

رعد الدخيلي

أدري بأن لا سكن لي 

غير وطني 

المزدحم بالآهات 

و الإختناقات 

و دخان المولدات 

.  

أدري بأن الصبر 

طريقي إلى الفردوس 

هناك 

حيث انهار الخمر و العسل و اللبن 

والحور العين

و الولدان المخلدون 

هناك

حيث السرر

و الأرائك

و أباريق من فضة

و زرابي من ذهب

هناك

حيث لحم الطير

و الفاكهة الطازجة

هناك

حيث الناس

كلهم

أنقياء

كماء (الكوثر) 

هناك عند (سدرة المنتهى) 

نستظل

نرى الأشياء

على حقيقتها

فالعري المسموح

يوشّحه الإستبرق

والحرير

وثياب السندس

لا أحد ينظر إلى العورات

لأنَّ لا عوراتٍ

هناك

.

.

عندما تدعوني

لشراء شقة حديثة

في مجمع بسماية السكني

أو مجمع الزهور

أو أي مسمّى آخر

فأنّي

أراك ترمي أموالي الإفتراضيةَ

في الهواء

لأنَّ الشقق

قصور مبنيّة في الفضاء

لا أساس لها

و لا قطعة أرض

كل الذين في هذه البناية

العمارة الشاهقة

بطوابقها المسطرة

تقبع على مساحة واحدة

فقط

عندما تنهار البنايةُ..

بطوابقها العشرين

يملكون من مساحتها

مساحة في الفضاء

لا أساس لها

.

.

لهذا

آثرتُ

أن أبني لي صرحاً

في الجنة

لعلي أبلغ الأسباب

لهذا

ليس في سلسلتي البرونزية

مفتاحاً لباب

سوى

مفتاح باب سيارتي

التي أتعبها الزمن

لهذا استبدلته

ببصمة تشغيل فقط

لكيلا

تبقى سلسلة مفاتيح

في جيبي

الفارغ

من النقود

و لكي يكون جيبي

آمناً

من السرقات

و شفرات النشّالة

إستخدمتُ

بطاقة الفيزا كارد

أحملها معي

أينما أروح

.

.

عندما أنتقل

إلى رحمة الله تعالى

لن أقلق

على سلسلة مفاتيحي

لأنَّ لا سلسلة مفاتيح عندي

أحمل معي

كتاب مفاتيح الجِنان

أقرأ فيه

قبل و بعد كل صلاة

.

.

عندما يسجّونني

على دكّة المغتسل

لن أخاف على سقوط مفاتيحي

في المجاري .. 

بعدما يجرّدوني من ثيابي

فأمتدُّ

عارياً .. 

(ربّي ما خلقتني)

.

هكذا نحن

نولد عراة

و نموت عراة

و نبعث عراة

في يوم القيامة

تاركين العمارات

والمصانع

و القصور

و القلاع

كلها

مهدّمة على الأرض

التي سيراها مواطنو الكواكب الأخرى

تماماً

مثلما رأينا

القمرَ و المريخَ

نحنُ

.

.

العودة إلى بيت أبينا آدم(ع)

حتميّةٌ تاريخيةٌ

في ديالكتيك الطبيعة

هناك

حيث منزلنا الأول

نعيش

بعدما عشنا

هنا

على الأرض

مع الوحوش

.

.

هناك

في العالم العلوي

تعيش الملائكة

و هنا

في عالمنا السفلي

تعيش الحضارات البالية

.

.

الحضاراتُ

فريةٌ إنسانية

تناقلتها الرُّقُمُ الطِّينيةُ

كي يخدعوا البسطاء

البسطاء من الناس

الذين لم يشهدوا

تأريخ أجدادهم

الذين انهارت حضاراتُهم

لأسباب عدة

منها

سقوط إنسان

في النهاية الصغرى 

صعود إنسان

للنهاية العظمى

.

وهكذا

تتأرجح الأمم

إلى يوم القيامة !



 

رعد الدخيلي


التعليقات




5000