.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وعدتُ أسألُ ..

وليد حسين

عمرٌ  من  الشوقِ  قد  أرخى  على القَتَبِ 

سِفرَ  امتدادٍ  يُطيلُ  الضوءَ  بالهُدُبِ   


يفترُّ  حيناً  إذا  ما  الليلُ  حاطَ  بهِ  

وكادَ  يحزرُ  من  إضمامةِ  الشُهبِ  


دون  اقتفاءِ  محبٍّ  عادَ  مُنبهراً  

هل  جاوزَ   النجمَ  في  تعويمةِ  السُحُبِ   


يعانقُ  الغيمَ  يجترُّ  المدى  ألقاً   

ما نازعَ  القومَ  إلّا  في  هوىً  رَحِبِ  


ويستظلُّ  وكم  بانت  لهُ  فرصٌ  

لكنَّ  لَحظاً  تراءى  عند  ذي  حُجُبِ  


فراحَ  يبصرُ ..  من   ديجورِ  غرفتهِ 

يسامرُ  النجمَ  مُلتاعاً  إلى  الإربِ 

 

لظى  غيابِك  لا  ينفكُّ  عن  مهجٍ  

ترى  المسافةَ  جسراً  بالغَ  التعبِ   


ويستمرُّ   طريقُ  الحبِّ  مُنبلجاً 

خيطَ  انتظارٍ  لفجرٍ  صادقِ  النسبِ  


ما أفزعتني  سنين  الجورِ  إن  عصفتْ  

تبدي  التزاحمَ  عن  فوديك  لم  تَغبِ  


وعدتُ  أسألُ  عن  أفياءِ  سوسنتي  

حازت  مِن  الظلِّ    

أم  آوت  إلى  القصبِ 


تُسَابقُ  العمرَ  في  الخمسين  .. ما نفعتْ  

تلك  المنازلُ  في  تثبيطِ  مُختضبِ  


قد  ضمّنتني  كثيراً  من  هواجسِها 

من  شدّةِ  الشوقِ  .. تخبو     

دونما  سببِ 


وتستلذُّ  بهمسٍ  دونَ  ضحكتِها 

لو  لامسَ  القلبُ  جَفنَاً  غير َ مُنتحبِ


سخيّةٌ  من  دنانِ  الحبِّ  مانحةً 

فمَ  اشتهاءٍ .. 

لريقٍ  رائقٍ  سَغِبِ


يبدو  شهيّاً  .. أليس  اللثمُّ  فاكهةً

مع  انثيالِ  سخيٍّ   ناعمٍ  عَذبِ


خفيفةُ  الروحِ  لم  تظهرْ  عوارضها

أندى  بها  القولُ  في  إطلالة  النُخبِ


وتستميلُ  إلى  ما مرّ  من  فرحٍ 

لها  جفونٌ  ..  وقد  تغشاكَ  في  طربِ 


تهفو  إليك  .. كأنّ  الوجدَ  أودعَها 

حميمُ   ردّةِ  ملهوفٍ  كمحتجبِ  


قد  نالَ  منها  جديبُ  العيشِ  محترزاً  

شطرَ  انتماءٍ  لماضٍ   غير   مُحتسِبِ 


لكنّما  القلبُ  ما  أرسى  بساحتهِ 

إلّا  شفيفَ  ندىً  في  بوح  مُقتضبِ 

 

 

وليد حسين


التعليقات




5000