.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملل

فاطمة الزهراء بولعراس

مللت من هؤلاء 

الذين يمضغون الوقت كاللبان 

يخرجون فقاعاته 

يفجرونها بصفاقة 

هؤلاء الذين يخدشون حياء العائلات 

يشككون في نور الشمس 

يتكلمون عن غياب الأقمار 

سئمت من أولئك الماكرين 

الذين يزرعون الشوك في دروب الحياة 

يتربصون بالآمنين 

تعبت

تعبت

تعبت من ناكري المعروف

المسيئين لمن أحسن إليهم

المتبجحين بالأخلاق

كرهت من الخائنات

الخائبات

الكاذبات

المحاضرات في الفضيلة والشرف

ناقات السعار والصلف

المائعات

التافهات

عاريات الروح

الصفيقات

ربيبات الشيطان

شقيقات العصيان

سئمت من الآثرين والآثرات

النسخ غير الأصيلة للفراغ والضياع

سئمت من الفوضى والرعاع

أتعبني منطق الجهل وشدة العناد

تعبت

تعبت من البوار

من التكرار

من طعم المرار

أصابني الدوار

أخجلني حاكم مسجون في الغباء

رعيّة دهماء

دمّرني الهراء

تعبت من جهل أفحمني

من سعي خائب

و من فوضى عمياء

ما كنت أدري يا إخوتي في الهمّ

أن رجال بلدي مجرد ظلال

نساءها أخيلة

أمورها سجال

ماكنت أدري أن لا رشيد في بلدي ولا معتصم

ولا باديس هنا ولا عميروش

وماكنتُ أدري أن بلدي أصبح حقلًا للفزاعات و( لالة منطر)

ولا من عصم

ماكنت أدري آننا بهذا النكران والجحود

حتى رأيت هذا التباري نحو الفراغ والكسل

هذا السباق نحو الخراب بلا كلل

تعبت يا وطني من الأنانية والبله

من السذاجة والخرف

وإدمان المعاصي

تعبت من تعبي على وطني المسكين

متى تشرق شمس الآملين

متى نطمئن فيه على أحلامنا ؟

ومتى نكون فيه من الآمنين؟

 



 

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات




5000