.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تماسك أيّها الطودُ الأشمُّ

رسالة الى شقيقي الأديب الشاعر  الدكتور فارس عزيز الحسيني  حاثّاً إياه للتحرر من حزنهِ بعد وفاة والدتي رحمها الله   


تماسكْ أيُّها الطّودُ الأشمُّ 

مِنَ الصعقاتِ فوقكَ إِذْ تُلمُّ  


عهدتُكَ في خطوبِ الدّهرِ جلداً 

فلم تُهزمْ ولمْ يخذُلْكَ حزمُ 


تقحّمْ مدلهمّاتِ الليالي

فلستَ بعاجزٍ حاشاكَ ذمُّ


تجلّدْ وارمِ خلفكَ ذكرياتٍ

فلا يُجدي بعطرِ الأمسِ شمُّ


تساوى عندَنا طعمُ الليالي

فما لحياتنا البلهاءِ طَعْمُ


سنينُ العمر قد مرّت عجافاً

وليسَ لنا بها كالنّاسِ غُنْمُ


تحرّرْ من قيودِ الحزنِ واصرخْ

لكمُ يُدمي فؤادَ المرءِ كتْمُ


تحرّرْ واطلق الصرخاتِ رعداً

بهِا الأسماعُ والدّنيا تُصَمٌّ


تحرّرْ واملأ الدّنيا ضجيجاً

فأعظمُ صرخةٍ إنْ ضجَّ كَلْمُ {1}


فليسَ يليقُ بالشعراءِ صمتٌ

جمالُ البلبلِ الصدّاحِ نَغْمُ


وليسَ يليقُ بالأحرارِ ضيمٌ

ولا بالكبرياءِ يليقُ هَضْمُ

 

فإنَّ حياتنا حربٌ ضروسٌ

وما لمسالمٍ في الأرضِ سلْمُ


فغرّدْ وانشرِ الالحان عطراً

لها الأسماعُ قد تاقتْ تشمُّ


فمثلُكَ لا يليقُ بهِ وجومٌ

فصمتُكَ يا سليلَ المجدِ إثْمُ


لسانُكَ بالقريض يفيضُ عذباً

إذا استعصى على الشعراءِ نَظْمُ


أَجِبْني هل هجرتَ الشعرَ يأساً ؟

وقد أصخى لهُ عُرْبٌ وعجْمُ 


فغرّدْ أيُّها الشحرورُ واطربْ

فوجهُ الشّعرِ مُذْ جافيتَ جَهْمُ


لقد ذابُ الفؤادُ عليكَ وجداً

فحبُّكَ في حنايا الصدرِ جمُّ


يرفرفُ كالذبيِح اليكَ شوقاً

كما أنَّ الدموعَ عليكَ سُجْمُ


وأدري صرتَ في الدّنيا وحيداً

وأدمى قلبَكَ المحزونَ يُتْمُ


وأنَّ الصبرَ مرُّ الطعمِ صابٌ

ولم يُطفأْ لظى الآهاتِ كَظْمُ


فحالي مثلُ حالكَ في شقاءٍ

قصيدي عن معاناتي ينمُّ


فلا نفسي تقرُّ على اغترابي

ولا أملٌ لها وطني يضمُّ

 

وإنّي حيثُ كنتُ بلا نصيرٍ

نصيري في قراعِ الدّهر عزْمُ


وصدري مثلُ هذا الكون وسعاً

يُزينُهُ في هياجِ الشرِّ حِلْمُ


عصاميٌّ أنا مُذ كنتُ طفلاَ

بكفّي أبتني مجدي وأسمو


بنفسي لا بآبائي افتخاري

وهُمْ فخرٌ لهم في المجدِ سَهْمُ


فتعساً للحياة بها يعاني

أديبٌ في سماءِ الشعرِ نجمُ


ولا تعجبْ إذا جارت علينا

فليسَ لها سوى الأحرارِ خصمُ


كأنَّ الدَّهرَ أعمى لا يرانا

ولم يسمعْ قوافينا أصمُّ


فلا تعجبْ إذا ضعنا بقومٍ

لديهم يستوي جهلٌ وعلمُ ؟!!!


ولا ترجُ المودّةَ من لئيمٍ

سيمنعُهُ عنِ الإحسانِ لُؤْمُ


فمالكَ غيرُ نفسِك لا تُهنها

وصُنْها فهي في الدُّنيا الأهمُّ


ولا تحفلْ بما تأتي الليالي

فإنَّ حياتنا النكراءَ وهمُ


تمرُّ بنا مصائبُها وتمضي

كأنَّ مرورَها في العينِ حُلْمُ 


قضيناها معاً همّاً وشكوى

فما هو بالجديدِ إذا تَغمُّ


وما تركتْ بها أحداً سعيداً

شدائدُها تهونُ إذا تعمُّ


فدنيانا ككأسٍ فاضَ شهداً

وتحتهُ راسبٌ صابٌ وسُمُّ


أبتْ منها نذوقُ الشهدَ يوماً

كأنَّ عنادَها مقْتٌ ورُغْمُ


وذُقْنا فضلةً في الكأس منها 

كأنَّ الصابَ مكتوبٌ وقِسْمُ


بنا الأيامُ تلعبُ كيفَ شاءتْ

وليسَ لنا على الأيامِ حُكْمُ


ولا نقوى على تغييرِ حالٍ

إذا شاءتْ لنا فالأمرُ حَتْمُ


هي الدنيا قديماً أو حديثاً

يفوزُ بها المنافقُ والأغمُّ {1}


تضيقُ بكلَّ ذي أدبٍ رفيعٍ

ويركبُ ظهرَها صُمُّ وبُكمُ


يعيشُ بها المفكِّرُ في عناءً

وينعمُ في لذيذِ العيشِ فدْمُ {3} 


وفيها الدُّرُّ يُتركُ في كسادٍ

وينفقُ عندَها حجرٌ وفحْمُ


ونحنُ نذمُّها ونهيمُ حبّاً

بنا كيفّ التقى حبٌّ وذمُّ ؟!!!


إذا ما أدبرتْ عنّا غضبنا

فنشتمها ونكذبُ إذْ نذمُّ


فسرُّ حياتنا لغزٌ بهيمٌ

بهِ استعصى على الالبابِ فَهْمُ


حياةٌ كلُّها عبثٌ وفوضى

وأسقامٌ وآلامٌ وهمُّ


فليتَ وجودنا فيها مُحالٌ

وليتَ وجودَها عَدَمٌ ووَهْمُ


فما الدُّنيا بعادلةٍ فنرجو 

بها الإنصافَ أو ينجابُ ظُلْمُ



{1} الكَلْمْ : الجرح

{2} الأغمُّ : الغبي وهو أغمّ القفا

{3} الفدم : العَييّ ثقيل الفهم 



 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات




5000