.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حاملُ الـّـَدرفش على جرف النهر يحاور الدرويش السائح في براري الوجود (( القسم الرابع))

د.علاء الجوادي

 حاملُ الـّـَدرفش على جرف النهر يحاور

الدرويش السائح في براري الوجود

حواراتٌ بين الدِّكتور السيد علاء الجوادي والاُستاذ فاروق عبد الجبّار عبد الإمام الصابري

حول تاريخٍ جميلٍ وتأملات إنسانيّة ومشاعـرّ فيّاضة 

وهي حواراتُ الأرواح المنعتقة من سجون الظلام أو شطحات الدراويش البابليين

في ايام من سنتي 2019-2020 وأوقات أُخرى

ضابط إيقاع الحوارات يحيى غازي الاميري

القسم الرابع

Beskrivning saknas.

من ذكريات المدرسة المهدية الابتدائية للبنين بين الجوادي وفاروق

فاروق: السيد علاء حسين موسى الجوادي المحترم. تحية واحترام... لا اعرف كيف ابدأ او من اين ابدأ، فكل الافكار تتنافر لتكون هي السبّاقة لا اعرف كيف اصف مشاعري وفرحتي والتي وان وصفتها ستكون ناقصة خاصة وانها اعادتني خمسين عاماَ وعاماً آخر فمنذ ان التحقنا عام 1958 في الصف الاول الابتدائي في مدرسة المهدية الابتدائية حيث اذكر مدير المدرسة عبد المجيد الساكني وهو يقف مقابل غرفته في الطابق الاول وعلى يمينه ويساره يقف باقي معلمي المدرسة، كانت سدارته السوداء تتبع فوق راسه الاشيب الضخم. اذكر معلم الصف الاول (خالص البدري) ابو نبيل، اتذكره وهو يصف لنا كيف (قفز الولدُ من فوق البرميل) كانت تلك الصورة وغيرها المئات ما تزال عالقة في ذهني كلما استعدت في مخيلتي تلك الحقبة الجميلة من زمن مضى مخلفاً لنا ذكريات وصور ومواقف لن يمحوها تقادم السنين ولن يغطيها غبار الزمن، من المؤلم ان نستعين تلك الذكريات لوحدنا دون ان يشاركنا فيها زملاء كانوا معنا آنذاك، وفجاءة يبرز اليك ومن خلال اللامكان واللازمان من يطرق باب تلك الذكريات ليعيدها حيّة نابضة بكل العنفوان، حقاً انها لمصادفة جميلة تلك اوصلت خيوط اللقاء مع بعضها، واليك ما حدث: إتصل بي اخي المقيم في لندن لكني لم اكن موجوداً في البيت آنذاك، لذا اتصل باختي والتي تقيم بالقرب من المنزل واخبرها بان صديقاً لي هو الان سفير العراق في دمشق، وكان معي خلال الدراسة الابتدائية وقد ذكر اسمي امام ابن خالتي (فوزي الشذر) قلت لاختي لا اعرف سفيراً في دمشق لكني اعرف القنصل (رياض حسون جواد) وهو اخو صديقي (عزيز علي) وهو الان يعيش في كندا كما اعرف (حسين صادق) وكان سفير العراق في صنعاء  حيث التقيت به هناك بين عامي 2003 و 2004 اضافة الى سفير العراق في البرازيل (تحسين علوان عينه)  وكان زميلي في التعليم في مدرسة القسطل في مدينة الشعلة وهو الان الموظف الاول في سفارة العراق في عمان اضافة الى محمد الدوري (ابو كرم) وهو صديق العائلة، لكني ومع كل هذه الاسماء لا اعرف احداً في سفارة العراق سوى ابن خالتي فوزي، وعليه اتصلت بابن خالتي فوزي لاستجلي الامر فأكد لي ما سمعت، وما ان اخبرني باسمك واسم والدك حتى كان اسم جدك قد نفض عنه غبار النسيان (علاء حسين موسى). علاء حسين موسى بجسمه النحيف وقامته الطويله نسبياً. عصام عيدان، هاشم زامل النداوي، تحسين علي رضا واخيه إحسان ووالده معلم (اللغة العربية)، طارق محمد، صباح عبد، علي حسين عبد الامير، أمير، باسل، سالم عزيز عويد وابن عمه فلاح حسن عويد. صبري عبود، حمّـد، عبد المحسن سلمان شلال. سلمان شهاب، طلال عبد الكريم، تذكرت والدك وكان يأتي الى المدرسة بأوقات مختلفة، طوله الفارع، سترته ذات السراوين والتي كثيراً ما كان لونها يميل الى البني او القهوائي، او تعرف لا اتذكر الان اكان والدك معلماً او محاسباً!. 

Beskrivning saknas.

السيد حسين موسى سنة 1932

Beskrivning saknas.

السيد حسين موسى سنة 1942

ارجو المعذرة لهذا الاسترسال لكن الصور تآبى ان ينقطع سيلها مني متدفقة لا يقف في طريقها عائق او هي كالشلال الذي لا ينقطع حبيبه. اتذكر معلم الرياضة، فوزي وكان قد اعطانا في الصف الثالث درساً في الانشاء او الخط جملة تقول (الانــاء بما فيه ينضح) فرج معلم الانجليزي على رضا معلم العربي ضياء (كاري كوبر) معلم الرياضيات الاصلع، علي غالب. علي شفيق ومرآته التي كان يراقب من خلالها التلاميذ المشاغبين. تذكرت ابو ايمن معلم العلوم. المعاون ابو محمد والذي اصبح مديراً للمدرسة.

عشرات الصور بل مئاتها التي ضاعت اسماء اصحابها في خضم معترك الحياة، لكن ها هي بعض الصور السابقة تعود حيّـة باضاءة صدرت من دمشق ووصلت لندن ثم بيرث/غرب استراليا، اشارة حنّ صاحبها الى زمن جميل مضى. من ذلك الزمن بقي عبد المحسن سلمان شلال وحتى يومنا هذا لم ينقطع احدنا عن الاخر اتصل به بين الحين والاخر ويتصل بي كلما سنحت له فرصة. واتصلت به حالما سمعت بأنك في دمشق حتى اكمل هو لي بقية الصورة مشيراً الى جبار ابو العنبة ونصف الصمونة والعنبة الشريص والفلافل المملؤة بكل شيء عدا الحمص ارجعني الى محل (الاتوجي) والذي كان يربى انواعاً مختلفة من الطيور واعاد لي نفس الوصف ومعظم التلاميذ وكما تذكرتك بجسمك النحيف تذكر هو كذلك.

اقول لك الان اهلا بك لانك كنت ومازلت حيا في الذاكرة قد نلتقي من جديد وليس هذا ببعيد وعلى قول المصرين (مسير الحي يتلاقى). آسف على مضي تلك الايام البريئة فلقد مضت وكأنها سحابة صيف. فاروق عبد الجبار عبد الامام، بيرث/ غرب استراليا 

فاروق: الأخوة الأعزاء في مجموعتنا المندائية، تحية واحترام، ارجو التفضل بقراءة الموضوع أدناه والذي يحمل بصمات عراقية بحتة لم يستطعزمننا الأغبر من أن يهيل تراب النسيان عليها، واهدي الرابط أدناه الى أخي وصديق طفولتي. سعادة سفير العراق في سوريا الدكتور المهندس علاء سيد حسين موسىالجوادي رعاه الحي الأزلي وسدد خطا، فاروق عبدالجبار عبدالامام. وبعدُ. لأيام الدراسة وخاصةالإبتدائية منها، نكهة ٌخاصة، لا تزول ما دام الانسان يكبر، لكنه لا يحس بأنه قدتجاوز مراحل من حياته لأنه لم يشعر بها وهي تنساب من بين أهدابه كما تنساب الدموع من العيون ومن بين حنايا أضلعه.

 لذلك يتذكر أصدقاءالطفولة بشغف ويتعارك مع ذاكرته لئلا ينساهم. ويحاول وبكل الطرق أن يتصل بأحدهم لانه يُؤصّل لوجوده الانساني، وقد يُوفق وقد يُخفق، لكني والحمدللحي الأزلي أن جعلني أتراسل مع اثنين منهم بشكل مستمر فكنت انا وعبدالمحسنسلمان، مثلاً حياًلتواصل الاصدقاء والاخوان مهما تمادى الزمان فنتصل ببعضنا شهرياًتقريباً علماً ان علاقاتنا بدأت عام 1958 يوم كنا تلاميذ في الصف الأول في مدرسة المهديةالابتدائية في منطقة قنبر علي / اكمل هو الجامعة المسنتصرية في الادب الانجليزي وعلاقتنا عامرة حتى هذه اللحظة.

ثم انضم الينا ومنذ عام 1967صديق آخر هو الاستاذ خالد خليل كان طالباً معنا في دار المعلمين الابتدائية في الحلة هوالآن دكتوراة في علم النفس. واسبوعياً يتصل بي أو أتصل به،.. لكن كان هناك طارق اخر لباب الصداقة و التاريخ، فمن هو هذا الثالث؟

والآن أحدثكم عن ثالثٍ والذي دخلحياتي دون أن اعي انه سيكون مكملاً لي ولعبدالمحسن ولخالد (وكما يقال الجدر ما يركب علىاثنين). من طلاب المرحلة الابتدائية الآخرين، كانهنالك طالب نحيف العود، طويل القامة نسبياً [كنتُ أنا قصير القامة]، ثاقب النظرات، تخاله يحاول أن يقرأ ما يدور في عقولالآخرين من خلال نظراتهم لذا تجده قليل الكلام كثير التحديق والتفكير. بيته لا يبعد عنبناية المدرسة سوى أمتار قليلة، وهو بيت عامر البنيان ولعله اكبر بيت بالمحلة، يحتل مساحة ليست بالقليلةقياساً لبقية بيوت المنطقة، 

Beskrivning saknas.

ابو علاء، السيد حسين موسى الموظف في دائرة ضريبة الدخل سنة 1957م

كنت أرى والده سيد حسين رحمة الله عليه كثيراً؛ فلقد كانكثيراً ما يتفقد أحوال ابنه (وهو يحمل حقيبة حمراء أو صفراء جلدية، ذاتعروة صغير للسحاب المعدني) يدخل المدرسة ليتعرّف عن كثب مع من يمشي ابنه ومن همزملاؤه. أبٌ حنون بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

كنت أنا -وأعوذ بالله من كلمة أنا- أكبرالتلاميذ سناً في الصف الأول الابتدائي فعمري آنذاك 9 سنوات؛ فلقد أراد أبي أن اساعدة في امور الدكانالصغير الذي يديره محلاً للصياغة؛ لإنه ارادني أن اتعلم وأن اساعده بعد ذلك؛ لأنأفراد عائلتي كان آنذاك 8 وزاد بعد ذلك ليصل الى 11 عشر فرداً.

 كنت متفوقاً في الدراسةبعض الشيء لكن هنالك عبدالمحسن سلمان، وعلاء حسين موسى لذا كانت مباراة حقيقيةلمن يكون الأول على الصف، لكن وفي كل الأحوال كنت أنا الاول لأني مراقب الصف [لكبر سني وتفوقي] لكن مجموع درجاتي يقل عن مجموع درجات عبدالمحسن وعلاء بعشرة درجات دائماً؛ لأن درس الدين خالٍ من الدرجات وبدله (ص) اشارة الى كلمةصابئي، وكان هذا الامر يجعلني أحزن، لكن ما باليد حيلة؛ فأنا صابئي مندائيولست مسلماً!!! كل هذا حدث ونحن تلاميذ متجانسين، عبدالمحسن سنّـي المذهب تركماني، علاءعربيشيعي المذهب، وفاروق صابئي مندائي، وما كنا ندري ما المقصود من تلكم التسميات الخاليةمن المعنى بالنسبة لنا ونحن اصدقاء لا نرى ان هناك اي فرق بيننا؛ فنحن تلاميذ في مدرسة واحدة ومديرنا اسمه عبدالمجيد الساكني رحمه الله تعالى وكان يعتمر(السدارة الفيصلية) ولا زلت اذكره وهو يخطب بنا عند افتتاح العام الدراسي. وكانت ثورة 14 تموز 1958  الفتية قد قلبت كل الموازينومرت ست سنين وتخرجنا من الابتدائية وتفرقنا في المدارس المتوسطة. وانتقل عدد من ابناء المهدية الىمتوسطةالرشيد القريبة جدا من مدرسة المهدية مجرد عبرة شارع الامين وتقع في محلة العاقولية المجاورة لمحلة قنبر علي.

بعد الابتدائية بقي معيعبدالمحسن عام 1964 وفارقنا، علاء بن سيد حسين، أكملنا الشوط سوية انا وعبدالمحسن المتوسطة في متوسطةالرشيد ثم دار المعلمين، وفي دار المعلمين التحق بنا خالد خليل واكملت انا وخالدالخدمة العسكرية سوية في معسكر التاجي ونسيت امر علاء ذلك الطالب النحيف الطويل، لكنعندما نحاول انا وعبدالمحسن [الذي ما افترقنا يوماً؛ فحتى في دكان أبي كانعبدالمحسن معي] نحاول جادين أن نستعيد اسماء تلاميذ الصف الابتدائي نبدأ: تحسينعلي رضا [ابن معلم العربي]، ثامر صالح، سالم عزيز، فلاح حسن، صباح محمود، طارق محمد، عبود صبري، علاء حسين، {عصام عيدان عبد، رشيد عربي عبد} مندائيان، هاشم زامل النداوي، رعد جهاد، علي حسين عبدالامير ولم يدر ببالي ان ثمة لقاء اخوي عبر الرسائل والانترنت سيحصل مع صديق افترقت عنه ما يقرب من خمسة عقود!!!

لكن ولا اريد ان اطيل؛ فذاتيوم رنّ الهاتف في البيت وكان ذلك عام 2010 اي وانا في الغربة في غرب استراليا، وكان صوت ابن خالتي فوزي خليل الشذر وهو يرسل تحيات نيابةعن الدكتور علاء حسينموسى الجوادي، عندها [اقشعر جلدي ومثلما يحدث الآن تواً] وهو سفير العراق في سوريا وماسمعت هذا حتى بدأ الفلم يُعرض من جديد وكانه قد صّور البارحة فقط وليس سنة 1958م وقد مضى عليه اكثر من نصف قرن من الزمان تقريبا 53 عاماً، آسف 54 عاماً.. 

الاصالة العراقية تبقى هي الاصالة الارفع درجة في العالم والانقى في معانيها الكبيرة والكريمة فرجعت عقارب الساعة خمسين سنة الى الوراء لنتذاكر عظمة ونقاء تلك الايام. ولي الآن مع هذا الإنسانالإنسان مراسلات ومراسلات؛ جعلتني افهم بعد خمسين سنة تلك النظرات العميقة لطفل لم يتجاوز العاشرة من عمره لكن نظراته كانت كنظرات الشيوخ المسنين وعرفت كذلك كيف تعمل التربية الصالحة ومتابعة الوالدين لابنائهم عملها في بناء رجال للمستقبل الدكتور السيد علاء حسين موسى الجوادي السفير المشغول بكبار المهام فهو إضافة لوظيفته كاتب لامع، لايستطيع من يقرأ له أن يترك تلكمالقراءة حتى يكملها، اخي علاء الجوادي مخلص لماضيه واصدقائه ويتشرف بمدرسته ومحلته وببغداد وبكل اصدقائه، يرد على كل من يراسله ولا يهمل احدا فالانسان كبير بانسانيته وليس بمناصبه. ويزيّن صدر مكتبه كتابنا المقدّس (كنزا ربـــا) تعبيراً منه ألا فرق بين دين وآخر إلا بما يكون لخدمة الآخرين وحبهم لوطنهم. ولمن يريد الاطلاع على بحوثه وشعره ومقالاته فانهم يجدونها على موقع مركزالنورالعامر. أدناه بعض المراسلات في الآونة الأخيرة فاروق عبدالجبار عبدالامام، 15/1/2012

فاروق عبدالجبار عبدالامام بتاريخ 11/01/2012: صديقي وصديق طفولتي وبعضاً من حياتي والتي وان كانت قصيرة معكونحن نسير معاً في مدرسة المهدية الأبتدائية؛ إلا انها كفيلة بأن تركت ميسمهما علىملامح تلكم الأيام والتي إن هي ولت بكل ما تحمل من ذكرى؛ فنحن الباقين ننير ظلماتتلك الفترة بما حملت من آلام ومن بهجات صغيرة كنا نستلها ونستغلها أروع استغلال، وهاهي ذرات الايام تتجمع لتعطينا أملاً متجدداً وانطباعات قيّمة ثرية، بل هي حبلىبكل جديد ومتجدد، أقرأ كلماتك البسيطة الجميلة السهلة الممتنعة؛ فتأخذني وترحل، وتشدني وتقيدني كيلا أترك تلكم اللحظة أن تمر؛ فالأنانية طبع في الأنسان والخيرطبع في الأنسان ن ضدان يجتمعان ويفترقان ليكوّنا رابطة وآصرة أبدية، أبدية الليلوالنهار والخير والشر، لأ اقول لقد أجدت؛ فالإجادة شيءٌ قليل المعنى بسيط المنال، لكن العبقرية في خلق الأنموذج وجعله يتحرك في حيز معلوم وفضاآت رحبة مفتوحةيستطيع من لديه المخيلة والملكة أن يسبح، بل يطير ولا يحط؛ فليست الأرض هي الأرضوليست السماء هي السماء؛ إانما هي مادة مخلوقة، مادة وجدت من فكـرٍ ومن نسجأخــاذ لا يبارى، كلما أكتب أشعر بأن ما كتبت قليلاً ولن يعبّـر عما أحسه الآن، أو بعد لحظة؛ فلقد جعلتني أسطّر وأكتب وكأنني أخاطب نفسي، وهذا لعمري هو أفضل ماشعرت به حتى اليوم، لقد كان والدكم أسكنه الحي الأزلي رجلاً بكل المقاييس ولميبخسك حقك حينما أسماك** علاء **فأنت والعلا صنوان، لأقد رأيته بأم عيني كيف كانينحني عليك وانت ذاك الفتى النحيف ويطبع قبلة شفيفة على رأسك الذي رفعته عالياًوسيبقى مرفوعاً طالمـــاً كنت تحمل بين حنياك ألم الآخرين. راعكم الحي الأزليالقديم وبارككم وسدد خطاكم وكل عام وانت أخي وصديقي فاروق عبدالجبارعبدالامام، صديق مندائي صابئ لم يمنعه دينه أن يناديك أخي؛ لأنك أخي فيالإنسانية

فاروقعبدالجبار عبدالامام بتاريخ 12/01/2012:الغالي الدكتور علاء الموسوي، أخي في الوجود، وأخي فيالوفاء، وأخي وأنت البعيد القريب لأنك ويشهد عليّ رب العالمين لقد أجريت مدامعيوأنا أعي وأعيد قراءة ما كتبته عن شريكة حياتك وشريكة طريقك المملوء بكل ما هو خيّروبكل ما هو لك وللآخرين الذين تعرفهم والذين لا تعرفهم، أنها وحق الحي الذي لاتأخذه سنة ولا نوم نعمة مابعدها نعمة، ان تكون في دارك العامر ولا تحتاج الى إضاءةخارجية؛ فعندك نور مرسل من عند الخلاق اسمها **إنعام** ولقد أنعمك المانح *سبحانهوتعالى* بما سّهّـل لك الحياة وجعلك وإياها كالبنيان المرصوص يشد بعضه البعض فيالخير والملمات، طوبى لها لأنها ملاك في ثوب إمرأة، وطوبى لك لأنك إنسانجدير باسمه، ولك ولها مني أرق التحايا ولغرسكما الطاهر؛ الجيل الذي يحمل لواءالغد المشرق الخالي من الضغائن وبؤس الحياة المادية التي نعيشها في أيامنا الحاضرةكل الحب، صديقك فاروق عبدالجبار عبدالامام

الدكتور السيد علاء الجوادي بتاريخ 12/01/2012: (بشميهون إد هيي ربي) بأسماء الحي العظيم: اخي وصديقيالاستاذ فاروق عبد الجبار عبد الامام المحترم، صديق الطفولة والذاكرة الحية التيتتحدى السنين الطويلة. تكرمت فارسلت لي رسالتين بصورة تعليقتين وهما ثمينتان فيتقديري وحساباتي وساضمنهما كتابي " مذكرات ابو المعالي السهران في ديار الاحزان.

رحلة في هوامش المكان عبر الضياع في الزمان..بقلم علاء الجوادي.. وقد اشتمل الكتاب على فصل بعنوان: بين الهاشمي والمندائي. الرسائل الاخوية.. وذكريات المدرسة المهدية.. وكان مفتتح الفصل بعنوان "اخاء عبر العصور" وجاء فيه: ما حصل بين هاشمي موسوي وبين صديقه الصابئي المندائي هما سيد علاءوالاخ فاروق، سحب فكري الى حالة ممالثة وقعت قبل اكثر من الف سنة بين هاشمي موسويمن اسلاف علاء وبين صابئي من اسلاف فاروق، هما الشريف الرضي الموسوي و أبو إسحاقإبراهيم بن هلال بن إبراهيم الحراني الصابي. لذلك جالت في فكري فكرة بسيطة لكنهامعبرة وهي ان ابدأ المراسلات بيني وبين صديقي فاروق بمقدمات عن الشريف والصابي. تاكيدا على ان العلاقة بين المسلمين لا سيما سلالة سيد المرسلين واخوتهم في الوطنوالانسانية والتوحيد اعني الصابئة لم تنبع من فراغ بل هو متداومة متنامية اصيلة لاتؤثر عليها عوادي الدهور، فالاصيل لا يزداد الا اصالة عبر المحن ولا تستطيع انتزعزعه الاحن. فما وقع قبل الف عام تكرر في منتصف القرن العشرين في مدرسة من مدارساحدى محلات بغداد القديمة. ولنشرع بذكر واقباس المقدمات لننتقل بعدها الى رسائلالاخويين علاء وفاروق." انتهت المقدمة.

واحب ان ابرز في تعليقي على التعليقين انهذه الطائفة الكريمة من اخوتنا الصابئة في ثلاثة مواضع من القرآن الكريم؛ أولا: فيقول الله تعالى:(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىوَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاًفَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْيَحْزَنُونَ) البقرة/62، 

ثانيا: في قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواوَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَأَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَعَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) الحج/17، 

ثالثا: قول الله تعالى: (إِنَّالَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَبِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْيَحْزَنُونَ) المائدة/69.

وللاسف الشديد ان الكثيرين لا يعرفون حقيقة الصابئةفيعاملونهم معاملة بعيدة عن موقف الاسلام الرائع تجاههم الذي يعتبرهم من المؤمنيناو موقف الضمير الانساني الذي يحترم انسانيتهم او ما يقتضيه العيش المشترك والجوار. 

عشت في محلة قنبرعلي وهي نفس المحلة التي عاش بها صديقي فاروق طفولته تلكالمحلة البغدادية الاصيلة القديمة ومنطقة العوائل البغدادية الكريمة الاصيلة وكانيساكننا في هذه المحلة اتباع الديانات الالهية والسماوية كافة مثل النصارى اوالمسيحيين واليهود والصابئة وكنا متحابين ومتعايشين ومتألفين لا يفرق بيننا انتماءالى دين او مذهب وكان الناس يعاملون اسرتي باعلى درجات الاحترام لانهم عائلة تنحدرمن اهل بيت النبوة وكانت مزارا لاهل المحلة. وكانت لاسرتي ولامي تحديدا تلكالامرأة النجفية سليلة اسرة العلم والدين والمعرفة بنت المجتهد الكبير الشيخ عباسالمظفر علاقة وثيقة مع النساء الصبيات في محلتنا وكانت تأخذذني معها عندما تردالزيارة الى بيوت العوائل الصبية نأكل طعامهم ويأكلون طعامنا نتضامن معهم ويتضامنونمعنا نحزن لاحزانهم ويحزنون لاحزاننا ونفرح لافراحهم ويفرحون لافراحنا. ضمتنانفس المدارس ونفس الاحزاب ونفس المقاهي ونفس الاسواق وكان الصابئة يشاركوننااعيادنا وذكريات ائمة اهل البيت. كانت اسمائهم كأسمائنا وسماتهم كسماتنا لا يمكن لكان تميزهم عنا نحن المسلمين العرب، ولعل اسم اخي الحبيب فاروق خير دليل فاسمه الاوللقبا لخليفة المسلمين الثاني عمر بن الخطاب وفي الروايات انه من القاب اميرالمؤمنين علي بن ابي طالب واسم ابيه عبد الجبار هو اسم اسلامي بل اني ومن دونالالتفات لوالد فارق صديقي كان اسم بطل شعري وقصتي ونثري في هذه المقطوعة اسمهعبد الجبار واسم جده من اسماء شيعة جنوب العراق في البصرة والعمارة والناصرية وهيمن اهم مواطن الصابئة في العراق.

وعندما كبرت في العمر ودخلت سن الشباب اخذتبمتابعة كتب الاديان فقرأت عن الصابئية والمسيحية والاسلام واليهودية وبقية الاديانفاذا بي اكتشف ان الاسس الدينية لهذه الاديان السماوية هي عينها. وقرأت كثيرا عناخوتنا المندائيين وقرأت كتابهم المقدس الكريم فاكتشفت صفحات من التوحيد وكنت ارىتناغما كونيا وفلسفيا وعرفانيا كبيرا بين كتب الاديان وقد شعرت ان الكتاب المقدسالمندائي كنزا ربا ومزامير داود في العهد القديم وادعية الامام زين العابدين علي بنالحسين الشهيد في الصحيفة السجادية تجعلني اعيش بجو روحاني اكتشف فيه مدى التقارببين الاديان والاستغراق في عوالم العرفان. ولئلا يعتبرني القارئ متحدثا بلا دليلساقدم له ايات من التنزيل بين أسطر الكتابة في السفر المبين (كنزا ربا) التييعتبره الصابئة صحف ابينا ادم كما يُوصف كتاب كنزا ربا المندائي الصابئيالمقدس..فاسمعوا يا اولي الالباب ما جاء في هذا الكتاب.

(يا جميع الذينتستمعون الى نداء الله * تقومون وحين تقعدون * حين تذهبون وحين تؤوبون * تأكلون أو تشربون * أو في مضاجعكم، أو وأنتم تعملون * أذكروا اللهوسبحوه كثيرا)

(الله * هو الجلال والأتقان هو العدل والأمان. هوالرأفة والحنان* الأول منذ الأزل. خالق كل شيء * ذو القوة التي ليس لهامثيل.صانع كل شيء جميل).

(ويل لمن يغفل عنك ياسيدي.ويل لمنتشغله عنك زينة الحياة الدنيا * أيها الحق الذي لا ضلال فيه)

(طوبى لمنعرفك* طوبى لمن عرفك * طوبى لمن تحدث بعلم منك * طوبى لمن ميّزك * طوبى لمن تميّز لديك)

(بأسم الحي العظيم أسبّحكربي بقلب ٍ طاهرأيها الحي العظيمالمتميز عن عوالم النور

الغني عن كلشيءالعلي فوق كل شيءنسألك الشفاء والظفروهداية الجنانوهدايةالسمع واللسانونسألك الرحمة والغفرانآمينيا ربنا يا رب العالمين).

(للحيّ سجدنا وللرب عارف الحياة سبّحناولهذا السيماء العظيم الموقـّرالذي من نفسه تكوّن)، 

(بأسم الحي العظيممسبّح ربّي بقلب نقيهوملك النور الساميهو الله). 

وفي الفكر الديني المندائي -اخوتي في الايمان- فإن كنزا ربّا هو صُحُفُ آدم، كِتابُ السلالة الروحية للصابئة المندائيين، ويعتقدون بأعجازه العلمي والفلسفي الكوني الدقيق، وتشريعاته المتكاملة، ويجعلونمن آدم النبي، رأس سلالة المعرفة للذات الألهية في تاريخ الأنسان على الأرض.

شكرا اخي فاروق على مروريك واردت لاجابتي على رسالتين منك ان تكون ذات فائدةلقارئي العزيز ودعوة للتوحيد ونداء لوحدة الناس. واتركك بحماية ويركة الربالازلي الحي القديم الكريم رب النور رب السماوات والروح ورحم الله اباك كماذكرت والدي بكل تبجيل وخير نعم كان والدي مثل اعلى لي ولكثيرين وقد تعلمت منهالكثير الكثير.. اخوك في الوطن والمحلة والمدرسة والايمان بالله الواحدالاحد سيد علاء

علاء: بسم الله الرحمنالرحيم، بسم الله ربالنور، بسم الله ربالناس، اخي العزيز الاستاذ فاروق عبدالجبار عبد الامام المحترم، لا اعرف من اين ابدأ بكلاميمعك... عفوا اقصد بكلامي كيف ابدأ مع تاريخ طويل طويل حاشد بالذكريات البريئةوالجميلة والبسيطة بتاريخ عنيد عنيد يصارع الزمن ليحفر اخاديده في كل مساحاتالحياة.

صديق الطفولة الاخ فاروق مراقب الصف وعلى ما اتذكر الذي رافقنا من الصفالاول الى الصف السادس مراقبا.وعندما اراسلك الان اكتشف ان اختيار الادارة لك مراقباللصف كان نابعا من تقيم ناضج يومذاك بانك طفل ناضج قياسا الى اقرانك الطلابالاخرين.كما هو حالك لا اعرف بالضبط من اين ابتدأ بحديثي معك وانت وامثالك مناصدقاء طفولتي وشبابي بمثابة الكنوز الثمينة التي تمدني بكل طاقة لمعايشة الواقعالمر الاليم.تتذكر فاروق العزيز كيف كنا نعيش سوية لا نعرف من حياتنا الا اننااخوة ابناء بلد واحد وابناء محلة واحدة وابناء مدرسة واحدة. المسلم مع المسيحي معالصابئي مع اليهودي..العربي مع الكردي مع التركماني.السني مع الشيعي.كنا نحسيومذاك بانسانيتنا وعراقيتنا وبقيم اخلاقية رفيعة تنظم حياتنا. نعم اهتديت للبداية معك فيالحديث بعد هذه المقدمة. وان شئت فسمها الزفرة من القلب.فساتخذ من رسالتك خارطة فيرحلتي اليك. نعم انها اكثر من نصف قرن مضى عندما التقينا ابناء قنبر علي وسوق حنونومحلة التورات وتحت التكية والعاقولية والسباع والبو شبل بل حتى ابو سيفين في صبيحةاحد ايا سنة 1958 في صف من مدرسة قديمة اسمها المدرسة المهدية للبنين.كان بعضالطلاب بيوتهم بعيدة نسبيا عن المدرسة وبعضهم بيوتهم قريبة منها اما بيتنا ذلك البيت الكبير جدا والمقابل للمدرسة فلا اظنكتنسى انه كان اقرب بيت من بيوت طلاب صف الاول ابتدائي يومذاك الى المدرسة فلا تفصلبينه وبين المدرسة الا الشارع وبكلمة ادق الدربونة وهو قبال المدرسة. ذكرتني جزاكالله خيرا بمن لا يمكن ان انساهم وكيف انساهم وهم من علمني اول الحروف واول الكلماتولم يبخلوا علينا بكل ما عندهم من علم ومعرفة ومكارم اخلاق ان يمنحوها لطلابهم بللابنائهم من دون منة او حساب.

مديرنا الكريم الاصيل الاستاذعبد المجيد الساكني ذو السدارة السوداء ذاك الرجل المهيب الفنان.الرسام... كنت احسبه شيئا مخيفا ولكن عندتخرجي من المدرسة زرته وابي فاذا بي ارى انسانا ارق من الرقة نفسها. والذي ما زالمرتسما امام عيني الاستاذ خالص الدوري وليس البدري كما ذكرت عزيز الصديق القديممعلمنا في الصف الاول الابتدائي والذي انا الان اطبع واحرر لك رسالتي هذه وينبغي ليان اعترف ان الذي علمني هذه الاحرف التي خططتها امامك والتي قرأتها برسالتك الكريمةما هي الا من نتاجه الجبار لي ولك وللالاف من طلاب العراق وابنائه. كنت قد تخرجت سنة 1975 تواً من الجامعة بتخصص هندسة البناء والانشاءات مهندسا شابا وقد كلفني اهلي ان اذهب لسوق حنونلشراء بعض الحاجيات واذا بي ارى الاستاذ خالص اسرعت اليه وسلمت عليه وقلت له كيفحالك يا استاذ ولم يكمل جوابه حتى اخذت يده بسرعة وقبلتها. وانا اقول له هلعرفتني؟؟ اطرق وقد اغرورقت عينه بالدوع اعذرني يا ولدي ولكن لا بد ان تكون احدتلاميذي في الصف الاول الابتدائي قبل سنين فمن انت؟؟

قلت له: انا ابن صديقك السيدحسين موسى الموسوي؟؟ حضنني وقال لي اذن انت علاء لان عمرك بعمره ولا اقول نبيل لاناخوك نبيل الذي درسته اصغر منك بسنين ولا بد انه طالب ولم يتخرج من الجامعة بعد قلتله اصبت كبد الحقيقة انا علاء واخي نبيل ما زال طالبا في كلية الهندسة. قال وهلتخرجت انت من الجامعة؟؟ قلت بشيء من الفخر لاشعره بالفخر ايضا اقدم نفسي لك المهندسعلاء حسين موسى. وافترقنا بعد ما قال لي استاذ خالص علاء هل تعلم كم اشعر بالفخروالاعتزاز عندما التقي باحد طلابي فيخبرني انه تخرج ويعلن اعترافة وعدم نكرانهلتاريخ جميل انا اشعر ان حياتي ممتدة بتلاميذي. واتذكر كل الاسماء التي ذكرتهابرسالتك. وتقف الذاكرة طويلا عند استاذ فرج مدرس اللغة الانكليزية واستاذ علي رضامدرس اللغة العربية.وهل تعتقد ان الله سيسامحنا على المقالب التي كنا نعملها معمعلم الحساب ضياء الذي كنا نضحك من قوله مبلخ يقصد به مبلغ!!!! وكذلك علي شفيق مدرسالاجتماعيات في الصف الثالث والذي خبللناه بمعنى الكلمة فاقسم في احد الايام قائلا: بربي وبرب الضفدعة. بربي وبرب التنكة ساضرب المشاغب منكم ضربة قاضية وساجعله شذرمذر وكان يحكي لنا قصة قط شقي ولوتي لا اتذكر تفاصيلها وكان يحكي لنا قصة عباس ابنفرناس ويمثل امامنا كيف اراد الطيران فوقع وتكسرت عظامه. واتذكر جيدا استاذ النشيد ياسين والذي كان موسيقيا وجلب معه احدى المرات الكمنجة للصف الثاني والذي اختفى بعد سنة او سنتين وكنت اسألنفسي اين ذهب هذا الاستاذ. واتذكر كذلك استاذ فوزي ابوالرياضة

 وامر كما مررت انت على اسماءزملائنا الطلبة في المدرسة المهدية الابتدائية واحيي ذكر كل واحد منهم: كماذكرت، تحسين عليرضا، طارق محمد، صباح عبد، علي حسين عبدالامير، امير، باسل، سالم عويد عبدالعزيز، فلاح حسنعويد، صبري عبود، عبد المحسن سلمانشلال، سلمان شهابالمصلاوي، هلال عبدالكريم.

 واود ان اصحح معلومة عندك هي انفلاح حسن عويد ليس ابن عم سالم عويد عبد العزيز فالاول من اهل المحمودية والثانيعاني ولكنهما كان جاريين متلاصقي البيوت. واضيف لمن ذكرت الاسماءالتالية:

عبد الرحمن شناوة والدة عطار فيسوق حنون

عدنان احمد جارنا الملاصق وهو ابنضابط متقاعد واخوه الاكبر عطا واخوه الاصغر محمود

سعدي ابوه صاحب محل لبيع الطرشي

فوزي توفي غريقا بعد امتحان بكلوريا الصف السادس

عاصي الذي لم يصل للصف الثانيابتدائي وقد عمل عملة في الصف كانت مضحكة وقد تكون تذكرتها انت الان واصبح الاخعاصي فيما بعد كببجي

نزار ابن عم هلال وكانت عمتهماحدى الناشطات والمناضلات في الحزب الشيوعي العراقي

نزار هاشم الذي كان معاديا للمرحوم عبدالكريم قاسم مع كون ابيه عامل كادح وكان اسكافيا. وهو كردي.

رعد العيدروسي الولد الرفيعالطويل لم يكن الطلاب يرتاحون له كثيرا

ولد من بيت الطبقجلي نسيت اسمه.

هناك اسم لصديق من اصدقاءالابتدائية ولعله كان اذكى طالبا من بيننا وهو مزهر وبيتهم في سوق حنون... اذكرهدائما واذكر قسوة الاوضاع اذ لو كانت هناك رعاية كافية لهذا العقل العلمي الكبيرلكان من مفاخر العراق ولكان مثل ابن طائفته الصبائية الطيبة المحترمة اعنيالبروقسور عبد الجبار عبد الله ال سام. وعلى ذكر اهلنا الصابئة اتذكر خالتي امميسون التي رزقها الله بست بنات واراد زوجها ان يتزوج عليها لولا انها نذرت الى بيتالسادة وهم بيتنا ان رزقها الله ولدا فانها ستلطخ بابنا بالحنة وتهدي لنا خروفاوستسمي ابنها عباس. ولا اتذكر بقية القصة وهل رزقت فعلا بولد وسمته عباس. وكانت هذهالامراة الطيبة صديقة والدتي ومثل اختها وبيتها قريب على بيت الاستاذ علي رضا ابوالعربي.

وقد يتذكر الانسان اسماء اخرىلهؤلاء الاصدقاء الاعزاء الذين لا نعرف ما حل بهم وارجو الا يكون قد حل بهم ايمكروه.

 ذكرت والدي رحمه الله، وهوالسيد حسين السيد موسى السيد حسن ال السيد جواد الموسوي.وقد ذكرت انه اما كانمعلما او محاميا. والدي تخرج من كلية الحقوق لكنه كان موظفا محترما في ضريبة الدخلوهي تابعة لوزارة المالية وقرب فلكة ست زبيدة وقد توفي شهيدا عن عمر يقرب من السبعين سنة على اثر القاء الامنعليه القبض سنة 1985 مطالبينه ان يدلهم على ابنه الخائن المعارض للنظام علاء!!! بعد 24ساعة من خروجه من عندهم سلم الامانه لخالقها وهو يبكي لفراق ثلاثة من اولاده لانهمبالخدمة العسكرية الالزامية ضباطا في الجيش ايام الحرب العراقية الايرانية وابنه الاكبر معارضا متهجولا في بقاع الارض لايعرف له طريق. ومات الوالد وهو يقول اريد اشوف علاء؟؟؟

 حول الاوتجي القريب من سوق حنونواسمه عبد الرحمن وكان يربي الحمام الزاجل نوع البخاري اي لونه اقرب للحمرة وليسازرقا كاللون المتعارف للزاجل الشبيه بلون طيور الحمام او طيور المساجد ولكنك نسيتاوتجيا اخر في الطرف الاخر من الدربونة وهو ناجي اليهودي الاشقر ذو العيون الزرقاء والذي بقي مصرا على السكنفي محلته قنبر علي وبلده العراق حتى تكالبت عليه الاوضاع فهاجر خارجا من العراق سنة 1967.

 كما ان اشارتك للعنبة وصاحبهاجبار وعرباته الفخمة المهيبة اثار الكثير من الذكريات فما اطيب تلك العبة التي لا اعتقد انها كانت تخلو من اي نوع من انواع المكروبات والجراثيم. وهنا اود ان اضيف لمعلوماتك حول تسعيرة العنبةوهي ربع صمونه تغميس بالعنبة طياري فقطخمس فلوس، نص صمونة بها فلفلايتين وأأيدكفي وصف محتوياتهما العجيبة وقليلا من العنبة بعشر فلوس، صمونه كاملة لا يمسها الا ابناءالاغنياء جدا وبها اربع فلفلايات ومزيدا من العنبة وسعرها عشريـــــــــن فلس. ولكنالامر المثير للاهتمام ان صمونة العنبة المقدسة كان عندما يعضها الطالب الجوعان تسيل علىاطراف فمه فتتصل بالمخطة النازلة كالبرشوت من الانوف المزكومة فتحصل حالة من الاشباك بينالسوائل يصعب فكها على اعظم مراقبي الامم المتحدة. اعذرني اولا ان استرسلت بالحديثففي داخلي الكثير الكثير من احاديث تلك الايام. واعذرني ثانيا لتأخّري بالردعليك لكثرة المشاغل وتكالب الامراض والعذر عند كرام الناس مقبول انه فرصة طيبة اننلتقي عبر عشرات السنين وعبر الاف الكيلومترات لنثبت ان الامور اسهل مما نتصوربكثير ولا يدوم غير الحق. اخوك الذي لا ينساك السفير الدكتور علاء حسين موسى الجوادي الموسوي

رسالة اخرى من علاء: اخي المندائيالصابئي الاستاذ الاديب فاروق عبدالجبار عبدالامام المحترم، فرحت بمرورك كثيرا على المقال او التقرير الذي اعده ولدي الفنان المخرج المصور الاستاذ عليم كرومي، واول ما تبادر لذهني جمال الصورة االعراقية انا مسلم وانت صابئي وعليم مسيحي وكلنا عراقيون وكلنا من بني أدم عليه السلام، نتبادل فيما بيننا انخاب المحبة والوفاء هذه الصورة تثبت ان الوطنية والانسانية والايمان بالرب الواحد للانسان والكون كفيلة ان تتغلب على كل الانتماءات الفرعية للانسان. نحن ابناء تلك المناطق الشعبية في العراق اثبتنا بشكل عملي امكانية التعايش السلمي بين مكونات العراق مهما اختلفت الانتماءات الفرعية لكل منا.. واشكرك كثيرا عندما كرمت ابي وامي في تعليقك وانت شاهد من زمن قديم على ذاك السيد الجليل الموظف العراقي المستقيم ذو الوجه السمح الطيب والسلوك المهذب النبيل وهو والدي السيد حسين السيد موسى فرحمه الله ورحم والديك الذين انجبا انسانا وفيا طيبا مثلك يا اخي فاروق. وارسل لك باقت ورد من البنفسج والجوري والقداح والرازقي محاطة بغصون الياس العطرية ارسلها لك على اجنحة الفراشاة البغدادية الجميلة.

قلتها مرارا وأكدتها في لقاء لي مع اخوتي المندائيين عندما زرتهم في عيدهم وشاركتهم احتفالهم انا لا اقر مبدأ الاقليات والاكثرية بل اقول ان العين او القلب او اللسان كل منها صغير جدا بالنسبة لكل الجسد لكنها لا تستقل لصغرها بل بدونها سيكون الجسد كتلة لحم لا نفع بها ومنها. فما يسمى اقلية هو كالعين في الجسد من حيث الاهمية!!!! انا لا ارضى بوطن من دون التنوع فهنا تكمن عظمة العراق. وعندما اتراسل معك يا صديقي القديم اتذكر مدرستنا المهدية يا مراقب الصف، وأود ان اخبرك انني منذ خروجي من العراق هاربا سنة 1979 كنت أرى في منامي بمعدل مرة في الاسبوع مدرستي المهدية ولم تتوقف هذه الحالة الا بعد العودة للعراق سنة 2003 وكانت من اولى اعمالي في العودة هو ذهابي لمحلة قنبرعلي وتجولي بكل ازقتها وفروعها ومن جملة ذلك زيارتي لمدرستي المهدية وقد رافقني السيد المدير في تلك الزيارة واول مكان زرته فيها بعد غرفة المدير كان صفنا اول الابتدائي الذي التقينا به لاول مرة قبل اكثر من نصف قرن وعندما دخلت صاح معلم الصف قيام فقام الطلاب جميعا تحية لزائرهم. هل تعلم يا فاروق ما حصل في ذهني وقتها؟؟ اقول لك بكل بساطة احسست نفسي اني استاذ خالص الدوري رحمه الله وهو يدخل علينا وانت تصيح باعلى صوتك قيام فنقوم جميعا!!! بعد هذه الزيارة لم اعد ارى المدرسة او المحلة بالمنام بل كنت اذهب متسللا خلسة لتلك المنطقة ولا اترك سوق حنون على الرغم من معارضة المرافقين لي التي تصل الى حد المنع لان تلك المنطقة من بغداد سرقت لفترة من قبل اعداء الانسان، لكني مع ذلك كنت اذهب خلسة عنهم متنكرا بالدشداشة والعقال والشماغ لاجول في الازقة التي هي عندي اجمل من ارقى محلات العالم على الرغم من امتلائها بالازبال بل كان احد الاصدقاء الذين يرافقوني يقول لي: استاذ ما يعجبك من هذه الخرائب القبيحة والروائح الكريهة؟!!

قلت له: انا لا اراها الا جميلة وريحتها اجمل رائحة، لاني اعيش ايام طفولتي وشبابي فيها يوم كانت كذلك!! ويصطنع انه اقتنع بكلامي ولكنه بعد سنوات من توطّد الصداقة بيني وبينه قال لي يوما: استاذ اعذرني عندما كنت تقول لي ما تقوله عن محلتك القديمة كنت اقول مع نفسي ان الاستاذ لاحق اي امخبل!!

ضحكت ضحكة طويلة من عمق قلبي وقلت له: من قال لك اني مو امخبل وهل تعلم يا صديقي ان كل المخابيل في العراق هم افضل منك!!

شاركني الضحك وقد اثبتُ لمرافقي بعد سنوات اخرى ان معظم المخابيل فعلا افضل بكثير من الكثيرين ممن يسمون انفسهم عقلاء. وقد اعترف مرافقي بذلك بعد البرهان فقد اعطيت الاخ اللاحق (المشخوط او الطباكه) حسوني مبلغ خمسة الاف دينار عراقي احد الايام ومباشرة جاءت مستجدية وطلبت مني المساعدة واذا بحسوني يبرز مسرعا ويقول: اتركي الاستاذ انا اعطيك فقد اعطاني مبلغا كبيرا... ثم اخذ الفي دينار مما اعطيته وقدمه للفقيرة. 

قلت له: ابو صلاح اين تضع 90% من كبار وصغار المسؤولين من هذا الفقير النبيل الذي يعده الناس مجنونا!!! اخوك المسلم العربي الهاشمي علاء ابن محلة قنبرعلي البغدادية وخريج مدرستها المهدية الابتدائية.

Beskrivning saknas.

علاء السيد حسين بعمر 11-12 سنة الصف السادس ابتدائي

Beskrivning saknas.

علاء السيد حسين بعمر 14-15 سنة الصف الثالث متوسط

*****

الدروس في المدرسة الابتدائية والمتوسطة

علاء: اخي الغالي الاستاذ فاروق سليل الحضارة العراقية الاصيلة. ارغب ان تثبت لي الدروس التي كنا ندرسها من صف اول ابتدائي الى الثالث متوسط. حتى اضمنها بالحوار المرتقب وستكون مفردة حلوة تعبر عن المنهج الدراسي لتسع سنين لما كنا طلابا فيها. وانت خير من يتذكر ذلك لأنك كنت مراقب الصف. 

فاروق: بالمناسبة لازلت احتفظ بجميع نتائج امتحانات المدرسة من الصف الأول حتى نهاية الصف السادس الابتدائي، ولم احتفظ بشهادة السادس لأنها تكون بشكل منفصل عن البقية. صباح الخير لأهل الخير

علاء: عزيزي الغالي ابن المهدية الكريم. خبر جميل ان تمتلك هذه الشهادات التاريخية. ولكن لا تنسى الدروس من اول متوسط الى الثالث متوسط. وحسب ما اتذكر فان: 

دروس الصف الاول ابتدائي هي: القراءة والحساب والدين والرياضة وقد تكون دروس اخرى ولكن اهمها القراءة والحساب!!! أظن ان دروس الصف الثاني ابتدائي هي: اللغة العربية او القراءة، والحساب، والاجتماعيات، والاشياء والصحة! علوم!، والرياضة، والنشيد، والدين والتهذيب، والرسم، ودروس اخرى؟؟؟ لا اتذكر. والصف الثالث والرابع ابتدائي: اللغة العربية، والحساب، والاجتماعيات تتضمن التاريخ والجغرافية والتربية الوطنية؟؟؟، الرياضة، والنشيد، والدين، الاشياء والصحة او العلوم، والرسم. واظن ان دروس الصف الخامس الصف السادس ابتدائي هي: اللغة العربية، اللغة الانكليزية، الحساب، التاريخ، الجغرافية، التربية الوطنية، الرياضة، النشيد، الدين، العلوم، الرسم. اظن ان دروس الصف الاول متوسط هي: اللغة العربية النحو، اللغة الانكليزية، الجبر، الهندسة، التاريخ، الجغرافية، التربية الوطنية، الرياضة، الدين، العلوم، الرسم. اظن ان دروس الصف الثاني متوسط هي: اللغة العربية النحو، اللغة الانكليزية، الجبر، الهندسة،، التاريخ، الجغرافية، التربية الوطنية، الرياضة، الدين، الاحياء، الكيمياء، الرسم. واظن ان دروس الصف الثالث متوسط هي: اللغة العربية النحو، اللغة الانكليزية، الجبر، الهندسة، التاريخ، الجغرافية، التربية الوطنية، الرياضة، الدين، الصحة، الفيزياء، الرسم. هذا ما موجود في ذاكرتي. ولتسهيل الموضوع عليكم ارجو الاضافة او الحذف من الجداول التي عرضتها على جنابكم اعلاه. انتظر جوابكم على جداول الدروس. 

علاء: اخي الحبيب ابو جابر وبلسم ارسلت لك قوائم باسماء دروس كل صف من اول ابتدائي الى ثالث متوسط. ولم تسعفني برد لعل المانع خير. 

فاروق: الحبيب ابن الدوحة الهاشمية، لم أشأ الرد سريعاً؛ لأني ابحث عن الشهادات الأصلية من أجل التوثيق الصحيح، تحياتي وامنياتي لحضرتكم الشريفة. لك الشكر والتقدير لهذا الاهتمام والتوثيق، باركك الحي القيوم واُشيد بعملك المميز. الغالي الحبيب، سؤال يلح عليّ، في المتوسطة (هل كنت في متوسطة الرشيد ام في مكان آخر، لأني كلما احاول ان اتذكر ينغلق دماغي، يسلم دماغك. 

علاء: لم اكن في متوسطة الرشيد التي كان اغلب طلاب المهدية ينتقلون لها اوتوماتيكيا

ذلك لأننا انتقلنا الى بيتنا الجديد في شارع فلسطين. لذلك سجلني اهلي بمدرسة قريبة جدا الى بيتنا اسمها متوسطة القناة للبنين وتخرجت منها الى الاعدادية المركزية في باب المعظم وقرب سوق هرج.

*****

من وثائق فاروق المدرسية 

فبعث لي فاروق بعضا من شهاداته واوراقه، وضمنها اسماء الدروس التي درسناها في المرحلة الابتدائية وهي: 

- الصف الاول 1958-59: القرآن والدين، اللغة العربية والخط، الحساب والقياسات، الاشياء والصحة، الواجبات الاخلاقية، الرسم والاعمال اليدوية، الرياضة والنشيد، السلوك والدوام. مرشد الصف خالص الدوري المعلم والاب الرائع والتربوي الفاضل. 

- الصف الثاني 1959- 60: القرآن الكريم والدين، اللغة العربية والخط، الحساب والقياسات، التربية الحياتية، التاريخ، الاشياء والصحة، الواجبات الاخلاقية، الرسم والاعمال، الرياضة والنشيد، كما كانت توجد فقرات حول السلوك الدوام النظافة لكنها لا تحتسب بالمعدل والمجموع. مرشد الصف علي غالب طالب. 

- الصف الثالث 1960- 61: القران الكريم، اللغة العربية، الحساب والقياسات، الاشياء والصحة، الرياضة والنشيد، الرسم والاعمال، السلوك والمواظبة، الصف الرابع 1961-62: التربية الدينية، اللغة العربية والخط، الحساب والهندسة العملية، التربية الوطنية، مبادئ العلوم والتربية الصحية، التربية الفنية والاعمال اليدوية، التريبية الرياضية، النشيد والموسيقى. 

- الصف الخامس: التربية الدينية، اللغة العربية والخط، اللغة الانكليزية، الحساب والهندسة العملية، التاريخ، الجغرافية، الواجبات، مبادئ العلوم والتربية الصحية، التربية الفنية والاعمال اليدوية، التربية الرياضية، النشيد والموسيقى. 

Beskrivning saknas.

هوية الدخول لامتحان البكلوريا لطلاب الصف السادس الابتدائي للسنة 1963-1964

ويظهر اسم مدير المدرسة الحاج عبدالحميد محمّـد عرب 23\5\64

كان مدير مدرستنا طول دراستنا في المدرسة هو الفنان التشكيلي الرسام والتربوي الفاضل المرحوم الاستاذ المدير عبد الحميد الساكني، وكان بمنتهى الهيبة لكنه كان رقيقا جدا ومؤدباً إلى ابعد الحدود. وقاطع فاروق في ردٍ مقتضب: وأود هنا أن اضيف معلومة يبدو أنها قد غابت عن ذاكرة أخي علاء؛ فلقد أصبح مدير المدرسة ومنذ العام 61-62 أبو محمد (عبدالحميد محمد عرب) مديراً للمدرسة بعد تقاعـد الأستاذ عبدالمجيد الساكني، وكان معاوناً للساكني قبـل ذلك. 

كانت هناك في بعض وثائق فاروق اسماء لدروس لم نأخذها في المدرسة المتوسطة 

علاء: لم يكن عندنا في الاول متوسط علم الحيوان وعلم النبات والزراعة.! و شكراً وألف شكر مجموعة رائعة. 

فاروق: صحيح ما تقول، فلا يوجد في المتوسطة ذلك، لكن هذه الصورة (الشهادة) لدروس دار المعلمين والتي قضيتها في مدينة الحلة، وتخرجت فيها عام ٦٩-٧٠، ولم اذهب للدراسة الاعدادية؛ لضيق يد والدي. تحياتي وتقديري ودمت لنا سالماً

علاء: أحسنت أخي الكريم. وقد احتملت انا ذلك. لأني على علم انك ذهبت لمعهد المعلمين. رحم الله الحي الازلي النور السرمدي والدك الانسان الشريف الذي رباك فأحسن تربيتك

فاروق: أحسنت وأجدت، الحي الازلي يرفع من شأنِك ويبعد عنك ما شانك.

*****

علاء: الف تحية وتقدير كان معنا أحد الزملاء واظن اسمه عباس، وفي تعطيلنا في الصيف الذي كنا انتهينا به من امتحان السادس بكلوريا، وقد توفي غرقا في دجلة رحمه الله. واتذكر أحد الزملاء في الصف السادس اظن اسمه سعدي وضعه المالي جيد وابوه طرشجي، محله مقابل شارع المتنبي هناك دربونة ينزل لها من شارع الرشيد عبر درجات والدكان للجاي (للقادم) من جامع الحيدرخانة يقع في الجانب الايسر منها ثم تنزل الى الدربونة والدربونة تقع او تتصل بمحلة العاقولية. كان بعض المعلمين يطلبون من سعدي ان يجلب لهم طرشي كهدية!!! من محل ابيه وكان يرسل ابوة بساتيك طرشي لهم ولا ادري كان ذلك بطلب منهم ام بكرم من{ ابو سعدي } ام كرشوة لمساعدة ابنه المدلل في المدرسة!!!

فاروق: صحيح اسمه عباس وأخوه الكبير كان اسمه باسل وبيتهم في الزقاق الصغير بجانب بيت نذير، ويمكن احد اقربائه كان نحيفاً وعسكري في القوة الجوية. تحياتي لك يا كنز ذكريات تحيا بك. بالنسبة لبائع الطرشي فهو قريب من جسر الشهداء، وليس كما وصفتم!!! واقرب نقطة له جامع المدرسة المستنصرية واسم ابنه حسن الذي كان يبيع إضافة الطرشي وخاصةً ايام الصيف لوبية مسلوقة مع البيض المسلوق والخبز، اما ابنه حسن فافتتح مطعم الإخلاص للكباب والگص، اضافة للطرشي بالطبع، في شارع المتنبي وانتقل المطعم قرب الدربونة المؤدية لمتوسطة الرشيد في محلة العاقولية بعد وفاة حسن، وفي زيارتي لبغداد كانون ثاني ٢٠١٧ وجدت ابن حسن يدير مطعم الإخلاص في مكان أحذية باتا القديم مقابل شارع المتنبي، وقد أحسن الشاب استقبالي، وقد تذكرني لكثرة ترددي على المطعم من زمن والده وعمه، والزاير الذي كان يعرف الزبائن وماذا طلبوا لأكلهم. 

Beskrivning saknas.

مدخل محـل أحذية باتا في علاوي الحلّة (سوق عيسـى). المصدر: فاروق

وبالعودة للطرشچي ابو حسن وبعد أن توفاه الله أُغلق المحل وصار بدله بائع للتحافيات، وقريب من هذه المنطقة كان بيت رعد علي جهاد في دربونة ما تطلع. اللهم وفق صاحبي وفيالذي كل يوم نعاود (نبش) ماضٍ ذا حلاوةٍ لن تتكرر. 

علاء: الف تحية وتقدير. التحق بنا في الصف الخامس طالب اسمه رزاق وكان اجقلا وكان الطلاب يؤذونه، ويقولون له أجقـل جمه ط.. ايحكه وكان يغـلط عندما ينطق اسمه فيقول ذذاق. وفي صف الخامس سأل المعلم كم هو طول الاثنى عشري لم يعرف الاجابة لكن احد الطلبة كَاله طوله ١٢ كلم فضحك عليه الصف وضربه المعلم بالمسطرة. لا اتذكر من كان يدرسنا درس الاجتماعيات؟

وهنا تدخّل فاروق: بالنسبة لرزاق فكان ابوه صاحب مقهى قرب فرن صمون الفجر في شارع الأمين، مقابل الفرع الواصل لبيتكم والمدرسة، وقـد تخرّج رزاق من معهد الإدارة وافتتح مكتب للإستيراد والتصدير خلف جامع مرجان، في مدخل الشورجـة [ بالمناسبة] … هل تتذكر سينما دنيا في شارع الأمين و التي تم ازالتها عند شق شارع الجمهورية …. 

كان معنا طالب من اذكى الطلاب بالحساب واسمه مزهر وهو صابئي وتسكن عائلته بغرفة في بيت بسوق حنون والبيت قريب من ابو البريمزات، وهذا المحل قرب مكتب الزعتري ومكتب زنبور الدلال وقربهم حسين طوري الضرير يبيع خرز وآبرو (اوراق ملونة) اضافة الى صناعة الطيارات الورقية. والى يسار دكان طوري توجد كهوة وتقع على فسحة ترتبط بها دربونة بها جامع قنبرعلي ثم شارع غازي ومن الجهة المعاكسة محلات، وبيتنا المقابل للمدرسة المهدية واذا كان ظهرك الى جهة شارع الامين فالاستمرار يؤدي الى بقية سوك حنون ثم سوك الدجاج..

وتوجد ضمن الفسحة كَهوة اخرى كما يوجد محل تتونجي كان الدلال زنبور يحصل منه على البرنوطي وكان عند زنبور علبة صغيرة يضع بها البرنوطي ورأيته عدة مرات يفتحها ويأخذ منها لمسة بأصبعه ويضعها بخشمه وبعدها ايكوم يعطس!!!

بداية الدربونه المؤدية الى بيتنا والمدرسة، اذا ظهرك لسوق حنون والى اليمين توجد إسكلة طابوق وجص واجبنتو وبها عدد من الحمير اجلكم الله لنقل البضاعة للمشترين. 

للداخل للمدرسة ووجهه للصف الاول كانت هناك واجهة مبنية وبها غرف وهي على الجهة اليمنى. لكن البناء هدم واضيفت الفسحة الى الساحة ولكن لم تكن مبلطة. 

علاء: احسن الله اليك. بالنسبه لابي سعدي صحيح ما قلت. لعد تتذكر الطرشجي اللي كان محله كما وصفته (مقابل شارع المتنبي) واتذكر كنا نشتري منه طرشي لمـّا عدنه ذاك اليوم سمج مقلي او كباب مشوي. 

فاروق: رحم الله والديك. أغـاتي، ابو سعدي كان محله في سوق الساعچية مقابل سوق دانيال، فعلاً يُجيد صنعته حتى وحسبما اذكر ان رأيت سعدي ولعدة مرات يدير محل والده مع أخيه الأصغر منه، لكنه كان اضخم من سعدي بمرتين،، وكان هناك قرب التتنچي محل عباس ابو البريمزات وهو يعرفنا حق المعرفة فبمجرد ان اضع البريمز او الطباخ حتى يقول (انت ابن ام باسم مو، روح وبعد ساعة تعال) ومحل لتصليح البريمزات بجانب ابو رعد اللي كان يبيع الطيارات والدعابل والبوتاز ايام المحيا، ويقابل عباس ابو البريمزات كانت قهوة مخصصة لعراك الديوك الهراتي ذوات الذنب الزاهي الملون، والمناقير والبراثن الحادة، وكان اصحابها يتعمدون لجعل تلك البراثن حادة؛ من أجل الفوز بالرهان. بالنسبة لأخطاء الطباعة؛ فلا تهتم ياغالي لأني اعرف ما يدور في ذهنك وبالتالي فلا تـثـريب عليك. دمت بخير، ودام ظلك. 

Beskrivning saknas.

ساحة السباع بين شارع غازي (الكفاح) وشارع الشيخ عمر 

وحولها محلات الحدادين والفيترجية وباعة الحديد

علاء: هناك مستشفى قرب محلات الحداحدة تطل على ساحة السباع هل تتذكرون اسمها؟

فاروق: نعم اتذكر المستشفى، بس ما اتذكر الاسم. بل كان مستوصفا.

علاء: هل تتذكر رعد جهاد كان ولدا طويلًا نسبيا وشويه لئيم ولقبه العيدروسي؟

فاروق: صحيح، كان نحيفاً اتذكر، وحسبما اعرف بأنه تطوع العسكرية بصفة ضابط وانه استشهد في إحدى معارك ضد الاكراد. 

لا اتذكر من كان يدرسنا درس الاجتماعيات؟؟؟

 لكن، كان بيت رعد علي جهاد في دربونة ما تطلع قرب جسر الشهداء، وبيت خالته قرب المدرسة. اللهم وفق صاحبي الذي وفي كل يوم نعاود (نبش) ماضٍ ذي حلاوةٍ لن تتكرر

Beskrivning saknas.

 وصور عن مدرستنا المهدية الابتدائية في محلة قنبر في الرصافة

المدرسة الوطنية تأسست عام1923 بغداد-منطقة قنبرعلي والمدرسة الوطنية هي احد المدارس اليهودية واسمها الكامل المدرسة الوطنية اليهودية.. وكانت مدرسة يهودية عند تأسيسها الاول، ثم تحولت الى مدرسة عامة وحاليا هي مدرسة المهدية الابتدائية..

 

Beskrivning saknas.

فاروق عبد الجبار في ساحة المدرسة المهدية الابتدائية المختلطة، (للبنين سابقا) والى خلفه يمينا صفنا الاول الابتدائي سنة 1958م. وفوقه مباشرة صفنا السادس 

Beskrivning saknas.
Beskrivning saknas.

 

صفنا في الخامس الإبتدائي الطابق العلوي يسار الصورة، ومرشد الصف استاذ فرج أبو الإنجليزي، وتحته صفنا في الصف الثاني ومرشدنا أبو باسل.

رابط القسم الاول   http://alnoor.se/article.asp?id=377158 
 رابط  القسم الثاني     http://alnoor.se/article.asp?id=377287 
 رابط القسم الثالث     http://alnoor.se/article.asp?id=377414 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 21:02:57
الاخوة القراء الاعزاء والاخوة المتداخلين الكرام السلام عليكم جميعا
نرجو انا والاخ فاروق ان نكون قد رددنا على كل تعليقاتكم
مع العذر ان عبر علينا اسم احد الاخوة دون رد على تعليقه
حفظكم الرب العظيم من كل مكروه
علاء وفاروق

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:59:23
الاخ العزيز الاستاذ ظافر نعومي المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم


لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:46:44

الاخ العزيز الاستاذ السيد نوري السيد هاشم الموسوي المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم


لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:46:09
الاخ العزيز الاستاذ السيد امير محمد علي الحسيني- بغداد المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم


لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:45:18
الاخت العزيز الست ميسون رشيدالمحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:44:39
الاخ العزيز الاستاذ زاهد لمعي غانم المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم


لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:43:14
الاخ العزيز الاستاذ عباس الزهيري المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم
انت اخ عزيز وكاتب وباحث زفنان وابن العراق البار

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:42:07
الاخ العزيز الاستاذ لبيب مختار بارق-سليمانية العراق المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:41:29
الاخت العزيز الست لمياء حبيب المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:39:48
الاخت العزيز الست عاتقة شكري الحمدان المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:39:04
الاخ العزيز الاستاذ قحطان عبد القهار شمو المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:38:09
الاخ العزيز الاستاذ عثمان خيري الوزان المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:36:49
الاخ العزيز الاستاذ د. عبد الحميد النعماني المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:35:46
الاخ العزيز الاستاذ فتحي نصراوي-القدس المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب
قدمتم وجهة نظر محترمة وبها أراء نافعة ولكن لا نوافكم على كل تفاصيلها

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:31:13
الاخ العزيز الاستاذ كميل زاهر المحامدة المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:30:01
الاخ العزيز الاستاذ صالح موسى بغدادي المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:28:57
الاخ العزيز الاستاذ نعمان يوسف حكيم-بغداد المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:28:05
الاخ العزيز د. فائق مجدي نوري المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:27:51
الاخت العزيز الست سامية بديع لطفي-الاسكندرية المحترم

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:11:09
الاخ العزيز د. طاهر هاشم جعفر المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:10:42
الاخت العزيز الست ريحانة الادريسي المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:10:10

الاخت العزيز الست هند مروان عسلاوي المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:09:30
الاخت العزيز الست صابرين رفعت المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:08:57
الاخت العزيز الست زهوة الزغيبات المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:08:06
الاخت العزيز الست نوال معن الحويطات المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:07:17
الاخ العزيز د. طاهر هاشم جعفر المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:06:54
الاخت العزيز الست فضيله عبد الجبار المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:03:38
لاخ العزيز ابراهيم علي جابر المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 20:01:35
الاخ العزيز د. طاهر هاشم جعفر المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 19:57:01
الاخ العزيز ابراهيم علي جابر المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 19:52:38
الاخ العزيز منذر صالح السلماني المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم

لكم منا كل تحية ومحبة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-13 19:48:48
الاخ العزيز الاستاذ الدكتور كارم ورد عنبر البدري المحترم

شكرا على مروركم العبق وتعليقكم الطيب

ونعتز بصداقتكم ومشاركتكم
واعتز بمشاركتكم الطيبة

لكم منا كل تحية ومحبة
وكنا نرجو ان تكتبوا لنا عن المزيد عن محلتكم التي تجاور التوراة والشورجة وقنبر علي وبقية محلات بغداد القديمة

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-13 18:49:23
الاستاذ الدكتور كارم ورد عنبر المحترم
صديقي القديم (لكن صديقي البروفيسور علاء الجوادي اكثر قِديماً) أدود ان اعبّر عن شكري وامتناني لما تفضلت به من ذكريات ما زالت مطبوعة في ثنايا ذاكرتكم وفي ذاكرة كل من مرّ بتجارب مشابهة لما كان بيني وبين الدكتور علاء، وكلي ثقة بأن الحياة مدرسة كبيرة نتعلم منها لكننا ابجاً لا نتخرج فيها؛ لقلة المعلومات المستقاة منها.
الغالي دائماً كارم ،أكرر شكري وتقديري؛لما تفضلت به ،وترك لي الدكتور علاء فرصة الرد؛ لأن الجوادي يعرف وبغريزة العالم صلة المحبة التي بيننا. دمت لي اخاً حبيباً يرفل بحب الأحبة.
ولا أنسى أن اشكر الجواد الجوادي الذي ارتاح له له قلبي، وارتاح قلبه لي ولكل العالمين، فهو مدرسة حب لا يدانيه آخر في مضماره.
تحياتي وتقديري وشكري فلقد اوجزت واجدت
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-11 12:53:19
الأخ العراقي الأصل والروح فؤاد ناجي الياهو المحترم
لم أستطع ان اكبح نفسي عن الكتابة رغم الألم الذي اكابده من جراء كتابة الردود والتعليق، لم من السهولة أن أقرأ ولا اتوقف عند الاسم (الياهو) فهذا الاسم بالذات يرتبط بي بوشيجة لا تنفصم ولا ينفك تفكيري إلا به ف (الياهو دنگور) خان كان وما زال أول مكان رأيته في حياتي منذ ١٩٥٣ وهو تاريخ انتقال والدي لهذا الخان العريق، وهو اول مكان زرته بعد ١٦ عامامن الغربة؛فلقد تركت العراق وتركت الخان وتركت تراب ابي وإلى المجهول اتجهت، بوركت يا فؤاد يا ابن العراق والذي ما زالت روحك عراقية متعلقة به رغم المعاناة،ورغم الزمن الذي فرقتنا فيه السياسة وجمعتنا روح المحبة العراقية الأصيلة.
دمت أخاً عزيزاً غالياً
ابن خان الياهو دنگور
فاروق
يقرأ السلام والمحبة

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-11 12:21:29
الأخوة الأعزاء والاخوات المصونات
تحية لكم ولكُن أجمعين ،أود الاعتذار عن عدم الرد على تعليقاتكم الرائعة والنابعة عن فهم رائع ومحبب؛ ولكثرة استعمالي الهاتف والطباعةللرد على كل التعليقات فأني أكاد أعجز عن استعمال التلفون للرد، وسأكون ممنوناً لقبول عذري لعدم الرد على التعليق.
دمتم، ودمتن لنا أخوة محبين واخوات رائعات.
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: الاستاذ الدكتور كارم ورد عنبر البدري
التاريخ: 2021-06-11 04:24:08
الجوادي والصابري
وانا اقرأ ذكرياتكما الجميلة المفعمةِ بالاحداثِ والمعاني الانسانيّة الخلّاقة التي تفتقر اليها ايامنا في هذا الزمن البائس ، شدتني تلك الاحداث لقراءة المزيد منها فتجدني التهم الكلمات والسطور والصفحات التهاماً وفي كل مرة اقول في قرارة نفسي ياليت القصة تطول اكثر واكثر لامتع مخيلتي ونفسي بما جاء فيها من مشاعر لايمكن وصفها ببضعة اسطرٍ .
نعم ، لقد اثارت هذه الحوارات في مخيلتي الكثير من الذكريات لما تتمتع به هاتان الشخصيتان ( الاستاذ الدكتور علاء الجوادي و الاستاذ الاديب والصديق الجميل فاروق عبد الجبار الصابري ) من قدرَةٍ على الكلام الجميل غير المنمق ، اذ كانا يتحدثان بدون تكلفٍ في وصف علاقة صداقةٍ بدأت احداثها منذ ستة عقودٍ ونيّف ، علاقةٍ تحمل كل المعاني الانسانية بعيداً عن كل الفوارق الدينية والسياسية والعرقية وغيرها مما لايمت للاخلاق والثقافة بصلة .
وانا اطالع ما جاء بذلك الحوار ، تذكرت تلك الاحياء الشعبية اذ كنّا نسكن في حي ابو السيفين - بعد انتقالنا من محافظة ذي قار- في شقة في شارع الكفاح وعندما تعبر الشارع تصل الى التوراة ومنها الى الشورجة وصولاً الى شارع الجمهورية وذلك عام 1957 . صحيح انا لم التحق بمدارس تلك المنطقة لكون والدي ( رحمه الله ) كان معلماً في مدرسة المكارم الابتدائية في منطقة علي الصالح فكنت اذهب واعود معه يومياً ، لكن الذكريات ما زالت عالقةً في مخيلتي عن تلك المناطق الشعبية البغدادية الاصيلة والتي انتعشت بعد قراءتي للحوار بين هاتين الشخصيتين .
انا اعرف الاديب والصديق فاروق الصابري منذ عام 1970 لكن لم يحالفني الحظ للتعرف شخصياً بالاستاذ الدكتور الجوادي ، لكنه حتماً انسان مثقف ورائع لكونه صديق طفولة الصابري وكما يقال بشكل عام ( شبيه الشيء منجذبٌ اليه ) هذا من جهة ، كما انه انسان بمعنى الكلمة لكونه متجرد من كل ما لايمت الى الانسانية والاخلاق القويمة بصلة من جهة اخرى .
ختاما لمداخلتي المتواضعة هذه ، ابتهل الى الحي العظيم ان يوطد هذه الصداقة وكل الصداقات البريئة ، بمزيد من الحب والاحترام بين شخوصها وان يطيل باعمارهم ليتحفنا بمزيد من هذه الذكريات الجميلة الممتعة .

الاسم: الاستاذ الدكتور كارم ورد عنبر البدري
التاريخ: 2021-06-11 03:03:46
الجوادي والصابري
وانا اقرأ ذكرياتكما الجميلة المفعمةِ بالاحداثِ والمعاني الانسانيّة الخلّاقة التي تفتقر اليها ايامنا في هذا الزمن البائس ، شدتني تلك الاحداث لقراءة المزيد منها فتجدني التهم الكلمات والسطور والصفحات التهاماً وفي كل مرة اقول في قرارة نفسي ياليت القصة تطول اكثر واكثر لامتع مخيلتي ونفسي بما جاء فيها من مشاعر لايمكن وصفها ببضعة اسطرٍ .
نعم ، لقد اثارت هذه الحوارات في مخيلتي الكثير من الذكريات لما تتمتع به هاتان الشخصيتان ( الاستاذ الدكتور علاء الجوادي و الاستاذ الاديب والصديق الجميل فاروق عبد الجبار الصابري ) من قدرَةٍ على الكلام الجميل غير المنمق ، اذ كانا يتحدثان بدون تكلفٍ في وصف علاقة صداقةٍ بدأت احداثها منذ ستة عقودٍ ونيّف ، علاقةٍ تحمل كل المعاني الانسانية بعيداً عن كل الفوارق الدينية والسياسية والعرقية وغيرها مما لايمت للاخلاق والثقافة بصلة .
وانا اطالع ما جاء بذلك الحوار ، تذكرت تلك الاحياء الشعبية اذ كنّا نسكن في حي ابو السيفين - بعد انتقالنا من محافظة ذي قار- في شقة في شارع الكفاح وعندما تعبر الشارع تصل الى التوراة ومنها الى الشورجة وصولاً الى شارع الجمهورية وذلك عام 1957 . صحيح انا لم التحق بمدارس تلك المنطقة لكون والدي ( رحمه الله ) كان معلماً في مدرسة المكارم الابتدائية في منطقة علي الصالح فكنت اذهب واعود معه يومياً ، لكن الذكريات ما زالت عالقةً في مخيلتي عن تلك المناطق الشعبية البغدادية الاصيلة والتي انتعشت بعد قراءتي للحوار بين هاتين الشخصيتين .
انا اعرف الاديب والصديق فاروق الصابري منذ عام 1970 لكن لم يحالفني الحظ للتعرف شخصياً بالاستاذ الدكتور الجوادي ، لكنه حتماً انسان مثقف ورائع لكونه صديق طفولة الصابري وكما يقال بشكل عام ( شبيه الشيء منجذبٌ اليه ) هذا من جهة ، كما انه انسان بمعنى الكلمة لكونه متجرد من كل ما لايمت الى الانسانية والاخلاق القويمة بصلة من جهة اخرى .
ختاما لمداخلتي المتواضعة هذه ، ابتهل الى الحي العظيم ان يوطد هذه الصداقة وكل الصداقات البريئة ، بمزيد من الحب والاحترام بين شخوصها وان يطيل باعمارهم ليتحفنا بمزيد من هذه الذكريات الجميلة الممتعة .

الاسم: ريحانة الادريسي
التاريخ: 2021-06-09 02:49:53
تحية واحترام وسلام على البروفيسور العلامة السيد الشريف علاء الجوادي
وتحية للاستاذ الاديب فاروق الصابري

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-09 02:03:11
الاستاذ فؤاد ناجي الياهو المحترم
شكرا على مرورك الطيب
وتعليقك اللطيف الذي شممت منه رائحة الاخوة الانسانية
وسلام على جدنا ابراهيم وابنه البكر اسماعيل وعلى عمنا اسحاق عليهم السلام وسلام على انبياء الله يعقوب ويوسف وموسى وهارون وداوود وسليمان ويونس وايوب وذي الكفل واشعيا وارميا ودانيال وكل انبياء الله الكرام وسلام على سيدي المسيح عيسى بن الطاهرة مريم وسلام على ال عمران وسلام على زكريا ويحيى
وصلوات الله وسلامه على خاتم الانبياء جدنا محمد صلى الله عليه واله…
يهود العراق شريحة مهمة من ابناء الشعب العراقي العظيم نشترك معهم في الكثير من الاصول والفروع الدينية وانا قرأت التلمود رأيت الشبه الكبير بين احكامه واحكام الاسلام الشرعية فضلا عن المشتركات اليهودية الاسلامية في التوراة وكتب العهد القديم
كما يربطنا بيهود العراق الانتماء الى وطننا العراق وفوق هذا وذاك تربطنا الانسانية اذ اننا كلنا لادم عليه السلام وادم من تراب
فسلام على ادم وشيت وادريس ونوح وسام الاباء الاوائل
يمكنك يا اخ فؤاد ان تتابع الحلقة الخامسة من الحوار فيها بعض المعلومات المهمة عن اليهود وبالذات يهود العراق
والسلام

الاسم: د. طاهر هاشم جعفر
التاريخ: 2021-06-08 17:50:13
هذه الحلقات من الحوار تؤسس لمدرسة قوية الاسس للعلاقات بين الناس المختلفين في الكثير من الخصائص الا انهم يشتركون في الوطن والوطنية ويشتركون في الايمان بالله رب كل الناس كما يشتركون بالايمان بالقيم الإنسانية العليًا

البروفيسور علاء الجوادي رجل متعدد المواهب والامكانيات. هو مهندس ومخطط مدن خريج ارقى الجامعات
وهو اديب وقاص وفنان تشكيلي مبدع وهو سياسي عريق كما انه دبلوماسي مهني كل ذلك اكسبه افاقا واسعة وتضفى على شخصيته مرونه عالية في التعامل مع الاخر
وصديقة الاستاذ الاديب فاروق الصابري رجل مهذب واصيل واديب وفنان عصامي
ومن هنا كانت الصداقة بينهما ذات فاعلية وحيوية وديمومة
انهما من مفاخر محلة قنبر علي ومن مشاعل المدرسة المهدية العريق
ويشرفني ان اكون من تلاميذ السيد الجوادي احد ابرز اعلام العراق البارزين والمترفعين عننا هبط به الاكثرية من الناس في العصرين الصدامي الارهابي الدكتاتوري وتاليه عصر السقوط في مستنقع امريكا-ايران المتعفن القذر
العراق اليوم بامس الحاجة لرجل حكيم عالم مفكر مثل البروف الجوادي
تلميذكم الوفي طاهر

الاسم: فؤاد ناجي الياهو
التاريخ: 2021-06-08 00:35:43
فرحت كثيرا عندما رأيت بالحوار صورة قديمة جدا للمدرسة المهدية وصور اخرى عن المدرسة المهدية الابتدائية في محلة قنبر في الرصافة في فترات زمنية لاحقة… واشكر البروفيسور علاء الجوادي على تثبيته لحقائق التاريخ مع انه مسلم عراقي متسامح ومحب لابناء وطنه من الاديان الاخرى اشكره لانه ثبت بكل وضوح ان: ان اصل المهدية هو المدرسة الوطنية تأسست عام1923 بغداد-منطقة قنبرعلي والمدرسة الوطنية هي احد المدارس اليهودية واسمها الكامل المدرسة الوطنية اليهودية.. وكانت مدرسة يهودية عند تأسيسها الاول، ثم تحولت الى مدرسة عامة وحاليا هي مدرسة المهدية الابتدائية…
شكري لهذا الحوار المتحضر والانساني بين رجلين اصلهما من محلتنا الحبيبة قنبر علي والتوراة وهما علاء الجوادي وفاروق الصابئي ان فرقت السياسة بيننا ليوحدوا جميعًا إننا عراقيين ومن ابناء النبي ابراهيم الحد الاعلى الانبياء اسحاق اسماعيل ويعقوب ويوسف ويحيى ومحمد
تحيتي الخاصة لك ايها البروفسور الجوادي وننتظر منك دراسات تفصيلية عن تراث بغداد الاصيل تحية لصديقك فاروق الصابئي المندائي

الاسم: هند مروان عسلاوي
التاريخ: 2021-06-07 20:55:01
الف تحية لك سيدي امير الامراء الجوادي
الف تحية اخرى للاستاذ الصابري

الاسم: زهوة الزغيبات
التاريخ: 2021-06-07 19:51:40
حوار جذاب مع الامير الجميل والنوراني علاء الجوادي وسلام على الاديب فاروق المندائي

الاسم: صابرين رفعت
التاريخ: 2021-06-07 19:37:37
الحوار مع البروفيسور السيد الجوادي متعة كبيرة
اشكر الاستاذ فاروق كذلك على جهوده الممتازة

الاسم: منذر صالح السلماني
التاريخ: 2021-06-07 19:28:34
حوار ممتع شكرا للمتحاورين

الاسم: نوال معن الحويطات
التاريخ: 2021-06-07 16:16:50
معالي البروفسور علاء الجوادي قمة شاهقة في عالم الفن والادب والسياسة والتاريخ من كرام بني هاشم اشرف العرب
وشخصية عربية عراقية نموذجية
فتحية كبيرة له ولصديقه القديم فاروق الصابري
ثنائي رائع

الاسم: فضيله عبد الجبار
التاريخ: 2021-06-07 10:57:33
بعد تركنا بلدنا العراق الحبيب حملنا معنا حقائب مليئة بالأحزان وذقنا المر وألم الفراق ، وسعيدُ الحظ مَنْ تمكنَ من أخذ صور الإهل والأحبه والأصدقاء . ولكن القدر أذِنَ ولا أعرف كيف بأن لمَّ شمل بعضُ الاخوة ببعض أخوتهم وألأصدقاء ببعض من أصدقائهم والكلُ يبحثُ عن الكل .
وقدْ شاء القدرأخيراً بأن يتعرف أخي فاروق على مكان صديقِ طفولته الدكتور علاء الجوادي ومن يومها وهما على إتصال دائمِ بالمراسلة البريديه والألكترونيه وتذكر أيام الدراسه الأبتدائيه من أسماء معلميهم الى أسماء طلاب صفهم وما الذي حلَّ بهذا وذاك . فهنيئاً لهما ولكل مَنْ وجد أخاً وخِلا وصديقاً .


الاسم: ابراهيم علي جابر
التاريخ: 2021-06-07 04:35:26
حوارات انسانية ممتعة ومفيدة
بانتظار المزيد

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-07 03:49:49
الدكتور شوقي الشريف المحترم
اعتزازنا وتقديرنا لما أبديته من مكارم الأخلاق والروح الطيبة تجاه اخوين اجتمعا على المحبة وخير البشر.
دمت أخاً عزيزاً.مع تحياتي
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: زاهد لمعي غانم
التاريخ: 2021-06-07 02:10:06
الحديث عن مدارس بغداد القديمة ممتع جدا وقد جاد علينا الاديبان خريجا المدرسة المهدية بسيرة غنية عن اعرق مدرسه ابتدائية مبادرة الدكتور الجوادي واخيه فاروق هي دعوة لابناء بغداد الاصلاء الاكارم ان يدونوا تاريخ مدارسهم ومحلاتهم لئلا تذهب الذكريات مع رياح الضياع والنسيان

الاسم: نوري السيد هاشم الموسوي
التاريخ: 2021-06-06 22:15:08
حوار ثقافي اجتماعي رائع مع عمنا البروفيسور علاء الجوادي الموسوي اجراه استاذ فاروق حول حقبة تاريخية في الخمسينيات والستينيات تطرقا به الى طبيعة المرحلة الابتدائية في مدرسة بغدادية اصيلة وتناول به بعض معالم بغداد
اقبل يدك الكريمة ايها السيد العم الذي تفتخر به العشيرة
خادمكم سيد نوري

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 18:03:40
الدكتور شوقي الشريف المحترم
اعتزازنا وتقديرنا لما أبديته من مكارم الأخلاق والروح الطيبة تجاه اخوين اجتمعا على المحبة وخير البشر.
دمت أخاً عزيزاً.
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 18:01:00
السيد ياسين العندليب المحترم
شكري وتقديري لمرورك العطر المؤطر بمعاني الوفاء والمحبة اتمنى التواصل الدائم معنا
دمت بخير وإلى بقية الحلقات
أخوكم
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 17:59:32
السيد خليل ابراهيم الحلي المحترم
شكري وتقديري لمرورك العطر المؤطر بمعاني الوفاء والمحبة اتمنى ان تنشر بعض المقاطع من هذا الحوار الثقافي الفكري بين الدكتور السيد علاء الجوادي وابن عمك فاروق في جريدة ( العهد المندائي) ليطلع اكبر عدد من القرّاء على هذا العمل الراقي الذي لولا جهد البروفيسور علاء الموسوي لما ظهر هذا العمل المضني إلى النور.
تحياتي وعساك بخير دائم ولجريدة العهد الازدهار الدائم
فاروق عبدالجبار

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 17:54:39
المهندس المعماري باسم عبدالجبار عبدالامام المحترم
كثيراً ما كنت اغضب منك لأنك الأكبر مني والأكثر قرباً لأمي وأبي، والذي كثيراً ما دعاك باسم الدلع (بدر باسمن من تجرع الغربة قبل اي واحد منّا، لكنك جاهدت وحصلت على ما تريد. تحياتي وتقديري وشكري فلقد نحت كلماتك في قلبي الهش وليس في صخر أصم.
تحياتي وعساك بخير دائم
فاروق

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 17:50:03
السيدة المهندسة حذامِ عبدالجبار عبدالامام المحترمة
شكري وتقديري لمرورك العطر المؤطر بمعاني الوفاء والمحبة يا ساهمت بفتح عشرات مشاريع الري في العراق والكثير من البشر يشكرونك لذلك العمل
تحياتي وعساك بخير دائم انتِ وكل الأحبة
اخوكِ دائماً
فاروق

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 17:47:02
اخي الحبيب عبدالكريم الصابري
شكري وتقديري لمرورك العطر المؤطر بمعاني الوفاء والمحبة لجميع البشر ،جمعنا سقف واحد لعشرات السنين، وها نحن نتجرع الغربة لعشرات السنين.
دمت لنا اخاً حبيباً
اخوك دائماً
فاروق

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 17:44:10
اخي وحبيب الجميع إحسان الإمام المحترم
شكري وامتناني لمرورك المعطر بأريج
الرازقي العراقي والذي شممناه سويةً في بيتنا الدافيء، لكنك الزمن جعل كل منا في أرض، انت في لندن وانا في استراليا والبقية....
أمنياتي وحبي
اخوك دائماً
ابو بلسم

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 17:40:55
الاستاذ الدكتور فراح غالي الصالحي المحترم شكري وامتناني لما تفضلت به من طيب الذكريات واحملها معي كأنها ظلي، بالمناسبة هل تذكر عندما ينتهي دوام كان طلاب (القبس) يصطفون بالباب وهم يهوسون( مهدية جريدية) وطلاب المهدية يردون عليهم ( قبس عدس) وجبار ابو العمبة الشري والوجه المتجهم عبالك ادين الله ( استغفر الله)
شكري وامتناني لمرورك المعطر ،وكنت والدكتور علاء نعرف صعوبة الرد لأنها لا يظهر حالاً.
عساك بخير، ورحم الحي الازلي روح والدكم واخيكم الشهيد صلاح
أخوكم فاروق عبدالجبار

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 17:33:25
السيدة نهلة نبيل الساري المحترمة
شكري وامتناني لمرورك المعطر وتعليقك الراقي ،بالمناسبة هل تعرفين معنى ( نهلة) إنها شربة الماء الأولى... تحياتي وتقديري
فاروق

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-06 17:28:19
السيد صبحي راهي مجبل المحترم
شكري وتقديري لمرورك العطر وله رائحة القصب الندي والبردي وطعم ( الخرّيط) والهور ومشاحيفه.
تحياتي وعساك بخير
ابن محلة السرية /لواء العمارة
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: أ.د.فراح غالي الصالحي
التاريخ: 2021-06-06 12:08:57

الاخ والصديق العزيز فاروق عبد الجبار والاخوة الاعزاء المشاركين والمتداخلين مع هذه المحاورة الرائعة ...
انا الاستاذ الدكتور فراح غالي الصالحي بأختصاص الكيمياء الطبية من الدارسين في مدرسة القبس الابتدائية التي تشارك مدرسة المهدية نفس البناية للفترة من 1958-1964 ، اود من الدارسين بهذه المدرسة ان يذكروننا مشكورين بأسم المدير والمعلمين لتلك الفترة ،لان الذاكرة تخونني ولا اتذكر غير استاذ قدوري ابوطارق واستاذ سالم للصف الاول بواقع شعبتين والكائنة بالجهة المقابلة لباب المدرسة ..تحياتي ومحبتي

الاسم: امير محمد علي الحسيني- بغداد
التاريخ: 2021-06-06 05:09:55
معالي البروفيسور المفكر السي الجوادي دائرة معارف حية وبحر علم يموج بالعطاء وهو رجل متواضع لحد كبير ومن يعرفه يعرف انه رجل تمكن من تهذيب نفسه ليتحول الى ملاك يمشي بين الناس … هو استاذنا المفدى ونحن نحب من يحبه ونحترم من يعرف قدره
أسأل الله بحق جده سيد الكائنات ان يحفظه
تلميذك المخلص امير

الاسم: صبحي راهي مجبل/ ميسان
التاريخ: 2021-06-05 20:11:11
البروفيسور معالي السيد الجوادي الرجل المبدع وابن بغداد الاصيل
انت ملك الابداع
واعتزازي ومحبتي واحترامي موصولة للاستاذ الاديب فاروق صديق الجوادي الوفي

الاسم: نهلة نبيل الساري
التاريخ: 2021-06-05 20:03:23
حوار رقيق
بين اصدقاء رائعين

الاسم: أ.د.فراح غالي الصالحي
التاريخ: 2021-06-05 17:15:15

اخي وصديقي العزيز الكاتب المبدع فاروق عبد الجبار عبد الامام المحترم ...
تحية المحبة والاخوة الصادقة التي تجمعنا منذ مرحلة الطفولة والصبا ... بدءاً وانا اتصفح حواراتك الرائعة مع سعادة السفير علاء الجوادي المحترم وجدت فيها ضالتي لاعيد ذكرياتي الجميلة والتي لاتنسى لمرتع طفولتنا وصبانا محلات ؛ التورات وقنبر علي وسوق حنون  وابو سيفين ، واعادت بي الحنين لسنوات دراستي الابتدائية (1958-1964)في مدرسة القبس المشتركة مع مدرسة المهدية وكذلك دراستي المتوسطة (1964-1967) في متوسطة الرشيد بالعاقولية . ووجدت في علاقتكم الحميمة تجربة رائعة للعلاقات الانسانية الحميمة بين معتنقي الديانات المختلفة في عراقنا العظيم  ، ولا اعتبر نفسي مبالغاً اذا قلت ان حواراتكم هذه مدرسة بحق لحوار الثقافات والاديان المؤدي الى التلاقي والتعايش والسلام ، والمعتمد على قاعدتين أساسيتين: الأولى هي الاعتراف بالاختلاف والتنوع في الرؤى والمفاهيم ، أما القاعدة الثانية فهي الاغتناء بقيم ومفاهيم الآخر المختلف. ومهمة الحوار هنا هي مدّ جسور التعارف المتبادل انطلاقاً من الحقائق النسبية التي ينطلق منها المتحاورون تطلعاً إلى الحقيقة الجامعة والمطلقة المتمثلة في مبادئ التعايش والمواطنة المشتركة.
وبالتالي وجدت بسعادة السفير علاء الجوادي انساناً موسوعياً وباحثاً متنوراً من اجل ايجاد القواسم المشتركة بين الاديان والمذاهب المختلفة ، مرسخاً بذلك مباديء الحوار المتبادل والتسامح والتعايش والتي اشرت اليها اعلاه ، فوجدته ملماً بالديانة المندائية والمسيحية واليزيدية والزرادشتية من خلال اطلاعه على كتبهم المقدسة وطقوسهم وعاداتهم المختلفة واقتباسه لنصوص من هذه الكتب في احاديثه المتبادلة مع حضرتك.
وبالتالي اجد بحواراتكم البناءة هذه فعلاً مدرسة لنشر مباديء السلام بين هذه الاديان والمذاهب وتعريف ابناء الشعب العراقي بها من اجل العيش المشترك على اخلاق مشتركة للعدل والحرية والتسامح ، والذي كان ابناء طائفتنا المندائية المسالمة سباقيين دائماً في تجسيد مفاهيم التعايش السلمي هذه بأخلاقهم وتصرفاتهم مع اطياف المجتمع الاخرى ، وهذا ما اشرتم اليه بحواراتكم حول العلاقات الاجتماعية بينكم وجيرانكم من ابناء طائفتنا الساكنين في محلات بغداد القديمة اعلاه وتزاوركم ومشاركتكم لبعضكم البعض الآخر بالافراح والاتراح .
تحياتي ومحبتي لشخصكم الكريم وللاخ العزيز كاتبنا المبدع يحيى الاميري ولسعادة السفير البروفيسور علاء الجوادي المحترم

الاسم: أ.د.فراح غالي الصالحي
التاريخ: 2021-06-05 17:14:08

اخي وصديقي العزيز الكاتب المبدع فاروق عبد الجبار عبد الامام المحترم ...
تحية المحبة والاخوة الصادقة التي تجمعنا منذ مرحلة الطفولة والصبا ... بدءاً وانا اتصفح حواراتك الرائعة مع سعادة السفير علاء الجوادي المحترم وجدت فيها ضالتي لاعيد ذكرياتي الجميلة والتي لاتنسى لمرتع طفولتنا وصبانا محلات ؛ التورات وقنبر علي وسوق حنون  وابو سيفين ، واعادت بي الحنين لسنوات دراستي الابتدائية (1958-1964)في مدرسة القبس المشتركة مع مدرسة المهدية وكذلك دراستي المتوسطة (1964-1967) في متوسطة الرشيد بالعاقولية . ووجدت في علاقتكم الحميمة تجربة رائعة للعلاقات الانسانية الحميمة بين معتنقي الديانات المختلفة في عراقنا العظيم  ، ولا اعتبر نفسي مبالغاً اذا قلت ان حواراتكم هذه مدرسة بحق لحوار الثقافات والاديان المؤدي الى التلاقي والتعايش والسلام ، والمعتمد على قاعدتين أساسيتين: الأولى هي الاعتراف بالاختلاف والتنوع في الرؤى والمفاهيم ، أما القاعدة الثانية فهي الاغتناء بقيم ومفاهيم الآخر المختلف. ومهمة الحوار هنا هي مدّ جسور التعارف المتبادل انطلاقاً من الحقائق النسبية التي ينطلق منها المتحاورون تطلعاً إلى الحقيقة الجامعة والمطلقة المتمثلة في مبادئ التعايش والمواطنة المشتركة.
وبالتالي وجدت بسعادة السفير علاء الجوادي انساناً موسوعياً وباحثاً متنوراً من اجل ايجاد القواسم المشتركة بين الاديان والمذاهب المختلفة ، مرسخاً بذلك مباديء الحوار المتبادل والتسامح والتعايش والتي اشرت اليها اعلاه ، فوجدته ملماً بالديانة المندائية والمسيحية واليزيدية والزرادشتية من خلال اطلاعه على كتبهم المقدسة وطقوسهم وعاداتهم المختلفة واقتباسه لنصوص من هذه الكتب في احاديثه المتبادلة مع حضرتك.
وبالتالي اجد بحواراتكم البناءة هذه فعلاً مدرسة لنشر مباديء السلام بين هذه الاديان والمذاهب وتعريف ابناء الشعب العراقي بها من اجل العيش المشترك على اخلاق مشتركة للعدل والحرية والتسامح ، والذي كان ابناء طائفتنا المندائية المسالمة سباقيين دائماً في تجسيد مفاهيم التعايش السلمي هذه بأخلاقهم وتصرفاتهم مع اطياف المجتمع الاخرى ، وهذا ما اشرتم اليه بحواراتكم حول العلاقات الاجتماعية بينكم وجيرانكم من ابناء طائفتنا الساكنين في محلات بغداد القديمة اعلاه وتزاوركم ومشاركتكم لبعضكم البعض الآخر بالافراح والاتراح .
تحياتي ومحبتي لشخصكم الكريم وللاخ العزيز كاتبنا المبدع يحيى الاميري ولسعادة السفير البروفيسور علاء الجوادي المحترم

الاسم: أ.د.فراح غالي الصالحي
التاريخ: 2021-06-05 16:48:30
اخي وصديقي العزيز الكاتب المبدع فاروق عبد الجبار عبد الامام المحترم ...
تحية المحبة والاخوة الصادقة التي تجمعنا منذ مرحلة الطفولة والصبا ... بدءاً وانا اتصفح حواراتك الرائعة مع سعادة السفير علاء الجوادي المحترم وجدت فيها ضالتي لاعيد ذكرياتي الجميلة والتي لاتنسى لمرتع طفولتنا وصبانا محلات ؛ التورات وقنبر علي وسوق حنون  وابو سيفين ، واعادت بي الحنين لسنوات دراستي الابتدائية (1958-1964)في مدرسة القبس المشتركة مع مدرسة المهدية وكذلك دراستي المتوسطة (1964-1967) في متوسطة الرشيد بالعاقولية . ووجدت في علاقتكم الحميمة تجربة رائعة للعلاقات الانسانية الحميمة بين معتنقي الديانات المختلفة في عراقنا العظيم  ، ولا اعتبر نفسي مبالغاً اذا قلت ان حواراتكم هذه مدرسة بحق لحوار الثقافات والاديان المؤدي الى التلاقي والتعايش والسلام ، والمعتمد على قاعدتين أساسيتين: الأولى هي الاعتراف بالاختلاف والتنوع في الرؤى والمفاهيم ، أما القاعدة الثانية فهي الاغتناء بقيم ومفاهيم الآخر المختلف. ومهمة الحوار هنا هي مدّ جسور التعارف المتبادل انطلاقاً من الحقائق النسبية التي ينطلق منها المتحاورون تطلعاً إلى الحقيقة الجامعة والمطلقة المتمثلة في مبادئ التعايش والمواطنة المشتركة.
وبالتالي وجدت بسعادة السفير علاء الجوادي انساناً موسوعياً وباحثاً متنوراً من اجل ايجاد القواسم المشتركة بين الاديان والمذاهب المختلفة ، مرسخاً بذلك مباديء الحوار المتبادل والتسامح والتعايش والتي اشرت اليها اعلاه ، فوجدته ملماً بالديانة المندائية والمسيحية واليزيدية والزرادشتية من خلال اطلاعه على كتبهم المقدسة وطقوسهم وعاداتهم المختلفة واقتباسه لنصوص من هذه الكتب في احاديثه المتبادلة مع حضرتك.
وبالتالي اجد بحواراتكم البناءة هذه فعلاً مدرسة لنشر مباديء السلام بين هذه الاديان والمذاهب وتعريف ابناء الشعب العراقي بها من اجل العيش المشترك على اخلاق مشتركة للعدل والحرية والتسامح ، والذي كان ابناء طائفتنا المندائية المسالمة سباقيين دائماً في تجسيد مفاهيم التعايش السلمي هذه بأخلاقهم وتصرفاتهم مع اطياف المجتمع الاخرى ، وهذا ما اشرتم اليه بحواراتكم حول العلاقات الاجتماعية بينكم وجيرانكم من ابناء طائفتنا الساكنين في محلات بغداد القديمة اعلاه وتزاوركم ومشاركتكم لبعضكم البعض الآخر بالافراح والاتراح .
تحياتي ومحبتي لشخصكم الكريم وللاخ العزيز كاتبنا المبدع يحيى الاميري ولسعادة السفير علاء الجوادي المحترم ...

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 16:23:56
السيد جميل حسين الساعدي المحترم
بلى اقول بخاً بخاً؛ فلقد أجدت وأغنيت،وزدت الحوار حلاوةً وامتاعاً، وكنت وإيانا طرفاً رابعاً فكمل بكم ايها الغالي البناء الجميل والمعبرّ عن روح نورانية متفهمة للحياة وللتسامح المبني على حب وخير بني البشر أجمعين، باركك الحي الازلي ايها الإنسان النظيف.
تحياتي وعساك بخير دائم.
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 16:15:38
الأخ العزيز كاظم يعقوب حسن المحترم
شكرنا وتقديرنا. لمرورك الموشّح بالحب والمحبة.
دمت أخاً عزيزاً.
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 16:12:52
السيد سامي محمد نجم المحترم
الشكر والتقدير لشخصكم الكريم، ربنا يحميك ويحمي سوق حنون وقنبر على والشواكة والفحامة والدورة والمهدية وكل العراق، عساك بخير دائم انت والعائلة العراقية الكبيرة.
دمت أخاً عزيزاً غالياً.
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 14:53:29
الغالي نعمان يوسف حكيم المحترم
من حكم الخالق عزَّ وجل أن وضع لكل إنسان أمراً يمتاز به عمن يحيطون به من بشر، وهذا هو ما امتاز به البروفيسور الجوادي؛ فكان مميزاً متميزاً ولله الحمد أن جمعني وإياه في عمل ثقافي، معرفي، تاريخي وإنساني. تحياتي وشكري.
فاروق عبدالجبار

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 14:47:02
السيدة هيام الدركزلي المحترمة
شكري وتقديري لمرورك العطر، باركك الحي الازلي ايها الأخت الفاضلة، عساكم بخير وصحة وسلامة دائماً وأبداً
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 14:43:52
الدكتور فائق مجدي نوري المحترم
فائق الشكر وجزيل الاحترام لما تفضلت به عن مراسلتنا الأخوية الصادرة من الدكتور علاء الجوادي وصاحبه فاروق. تحياتي وتقديري وشكري.
فاروق عبدالجبار

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 14:38:00
السيد فهد ناجي المحترم
شكري وتقديري وامتناني لمرورك العطر المؤطر بمعاني الوفاء والمحبة. دمت لنا غالياً.
فاروق عبدالجبار

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 14:36:26
السيدة شادية أفرام المحترمة
شكري وامتناني لمرورك المعطر بأريج زهور العراق والعالم. دمتِ اختاً غالية.
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 14:25:47
السيد عبدالصمد الشماع المحترم
شكري وتقديري وامتناني للتواصل الجميل، واهلاً وسهلاً ومرحباً بك وبجميع الأحبة.
فاروق عبدالجبار

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 14:23:05
السيد باسل محمود سعيد المحترم
مرورك العطر يسعدني ويشرفني، وجزاك الله خير الجزاء
على مرورك الكريم. دمت بخير وصحة.
أخوكم
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-05 14:19:45
الأخت رضيّة عبدالستار المحترمة
شكري وتقديري لمرورك العطر والذي كان له أجمل الأثر عندنا. بوركتِ
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: احسان الامام
التاريخ: 2021-06-05 13:48:08
الحوارات الأنسانيه فيها كل العبر خصوصاً لوكانت موثقه بالتواريخ والأشخاص والمواقع وتكون شفافة مثل هذه الحقيقه الموثقه بين اصحاب وزملاء تلازمو رحلات صفوف الدراسة وكانت علاقتهم طيبه نابعه من بيئتهم الطيبه مع كبر الأحلام وأتساع باب الأنصراف كل عن الأخر كل حسب حياته وانشغالاتها شائت الاقدار والصدف ان تجمعهم من جديد ويالها من عود حميد فثقل الذكريات كبر ولابد للبوح بها شكراً دكتور الجوادي لسعة صدرك شكراً اديبنا فاروق عبد الجبار جعلتم من ذكرياتكم فيها المعنى الحقيقي للتعايش والمحبه

الاسم: احسان الامام
التاريخ: 2021-06-05 13:32:40
الحوارات الأنسانيه فيها من العمق خصوصا التي تحكي لنا قصص وأحداث جميله في معانيها وسرد مواقعها وشخوصها شكراً للبروفيسور السيد الجوادي والاستاذ فاروق عبد الجبار دمتم

الاسم: Kareem SBiry
التاريخ: 2021-06-05 13:30:14
حبيبي الأستاذ فاروق عبد الجبار المحترم
المحاورة رائعه وذكريات الزمن طويل حيث المدرسه الابتدائيه وزمن
الطفولة الجميلة والمصادفة بعد تصف قرن من الزمان يلتقي الأصدقاء بإنصافه هذا فد شيىرائع
احب هذه الذكريات وأتمنى ان تدوم على طول
حبي الكبير لك يا أستاذ ❤❤🌺❤🌺

الاسم: حذامِ عبد الجبار عبد الامام الصابري
التاريخ: 2021-06-05 13:15:09
تحيه من الاعماق لأخي الحبيب الاستاذ الاديب فاروق و الاستاذ علاء وانت اخي والله شاهد لحكم اخوتك الرائعه بأخي .دكرياتكم رائعه رائقه تخرج من حنايا القلوب النقيه الصافيه. شكراً لكما لاتحافنا بأسمى ما يجمع البشريه ، القلب الصادق و العقل النظيف الذي لاتشوبه خرافات التفريق الديني و العرقي و الطبقي. طوبى لكم ذكرياتكم التي بقيت خالده ، حماكم الله و هيبل زيوه .. و ننتظر المزيد.
اختكم حذامِ الصابري

الاسم: حذامِ عبد الجبار عبد الامام الصابري
التاريخ: 2021-06-05 12:11:50
تحيه من الاعماق لاخي الحبيب الاستاذ فاروق والاستاذ علاء اخي الثاني لانه اثبت و اثبتت الايام ان علاقته الساميه باخي فاروق تمنحه شرف الاخوه لنا جميعاً. حواركم نابع من القلب و يصل القلب ، سقا الله ايامكم الخوالي و حماكم لتمتعونا بتحف من الذكريات تجمعكم ونحن على المحبه و العهد الصادق.
اختكم حذامِ الصابري

الاسم: خليل ابراهيم الحلي
التاريخ: 2021-06-05 10:30:21
حوار رائع واسترسال جميل في ذمريات الزمن الجميل لشخوص عشعشو في الذاكرة وسكنوا حنايا الاضلع
وركنوا في احد زوايا القلب انه تصفح لكراس حمل الجزء الاكبر من ذكريات العمر تحية لجميع الاصدقاء وشكرا لسمو روحك وبهاء حرفك صديق الصبا والشباب ابن العم العزيز الاديب فاروق عبد الجبار

الاسم: خليل ابراهيم الحلي
التاريخ: 2021-06-05 10:20:54
حوار جميل واسترسال رائع واستذكار لشخوص عشعشو في الذاكرة وركنوبين جنبات الاضلع ليأخذو مساحة كبيرة في سجل الزمن الجميل وصدق المحبة واخلاص الصداقة
تحية لجميع الاصدقاء وشكرا لسمو روحك وبهاء حرفك صديق الطفوله والشباب الغالي الاديب الاستاذ فاروق عبد الجبار

الاسم: باسم عبدالجبار
التاريخ: 2021-06-05 03:44:01
الاستاذ علاء الجوادي و الاستاذ فاروق عبد الجبار العزيزان:
حواركم الرقيق اختزل المعاني و الزمان و المكان، و حول كل كلمةٍ الى ازميل ينحت صروحاً في قصور الذاكره. كيف كان بامكانكم وجود مساحة بين الفارزه و الفارزه تسطرون فوقها ذكريات يعتقد البعض انها فقدت طريقها في متاهات الحياة؟
ومن مصادفات الصدف انني عشت جزاً من ذكرياتكم! و كيف لا... انا اعرف فاروق. فاروق اخي و انا اخ لفاروق.
و شكر للوقت الجميل معكم!

الاسم: ياسين العندليب
التاريخ: 2021-06-05 00:22:12
ما اجمل هذا الحوار بين مسلم ملتزم هاشمي وبين صابئي ملتزم مندائي
الدكتور الجوادي مقترح الحوار بهذه الصورة والاستاذ فاروق الصابري شاطره الفكرة وشجع عليها فكانت بينهما حواريات رقيقة عميقة لطيفة تتناسب مع مستوييهما الرفيعين

الاسم: د. شوقي الشريف
التاريخ: 2021-06-04 23:20:35
فكرة الحوار عن طريق الرسائل المتبادلة بين الاخوان فكرة ابداعية لقد نجح السيد الجوادي والسيد الصابري باجرائها

الاسم: ظافر نعومي
التاريخ: 2021-06-04 23:06:25
المقتبس من كتاب للاستاذ احمد راهي صالح

الاسم: ظافر نعومي
التاريخ: 2021-06-04 23:02:11
الاخ الاستاذ فتحي نصراوي لي تكملة او تعليقة على تعليقتكم.....
تحية للاخوين المندائيين فاروق الصابري ويحيى الاميري
مقتبسة عن طائفة الأسينيون، من هم الاسينيون ؟ هل هم يهود اعتزلوا المؤسسة اليهودية كما يرى ذلك الكثير من علماء التاريخ المرتبطين بالمؤسسة الصهيونية، ام ان وجودهم لا يعدوا ان يكون من نسيج خيال يوسيفوس وبليني كما يرى القسم الاخر من الباحثين الإسرائيليين؟ ام انهم ذات الطوائف المندائية التي آثرت التخفي خوفا من بطش اليهود فاعتمدت مبدأ التقية كما تشير الى ذلك النصوص المندائية؟
لا يمكن البت في ذلك مالم ندقق جيدا في الروايات التي نقلها لنا كل من يوسيفوس وفيلون وبليني مع الاخذ بنظر الاعتبار المرويات المندائية في هذا الشأن ، ولأجل ذلك سنجري مقارنة بين كل من الاسينيين واليهود والمندائيين من جهة ، وبين الاسينيين والقمرانيين من جهة اخرى ، وسنرى من خلال المقارنة ان الاسينيون لم يكونوا يهود البته، وانما هم ذات الطوائف المندائية المتخفية، والتي استطاعت من خلال مبدأ التقية الذي انتهجته ، الابقاء على تقاليدها الدينية وان امتزجت بشيء او بآخر بالمفاهيم اليهودية، حتى مجيء مرياي ومن بعدها النبي يحيى والتوحد تحت لوائه ، ومن ثم الهجرة الجماعية الى بلاد الرافدين ، بمساعدة الملك الفرثي اردوان الثالث من جهة وباتجاه الإسكندرية من جهة اخرى منذ بروز المليشات الزيلية وانتهاءً بالثورة اليهودية الثانية .

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-04 20:47:54
شكرا جزيلا على تعليق اخ لم تلده أمي ي بل ولدته عراقية نجيبة تشبه امي وانا اشعر ان جيل الامس من نساء العراق إنهن خالات لي... تعلمت من امي محبتها للناس فكانت هذه الإمرة العربية الاصيلة التي تنمى الى عشيرة عربية عريقة من عشائر الحجاز شمال المدينة المنورة وهي من بني حرب مع محدودية ثقافتها الا انها كانت على جانب عظيم من فهم الجانب الاجتماعي... ومع ان والدها جدي أية الله العظمى الشيخ عباس المظفر الا ان التواضع واحترام الاديان الاخرى كان من اهم خصالها التي سقتني اياها مع حليبها الطاهر... كان لامي صديقات حميمات في قنبرعلي والمناطق القريبة منها منهن يهوديات ومسيحيات وصابئيات وسنيات وشيعيات وعربيات وكرديات وتركمانيات كانت تعتبرهن مثل اخواتها وتحبهن حبا جما
تعلمت من هذه الام حب الاخر المخالف لي في عرقه او دينه او مذهبه وكنت احس بانهم جميعا اخوة لي... وقد وطد هذه النزعة عندي ابي اذ كان انسانيا بمعنى الكلمة ومع اعتزازه بعروبته الا ان ذلك كان يأتي من حيث التسلسل بعد انسانيته...
اخي فاروق اعذرك ان ذكرتني ذكرا جميلا حسنا فعين الرضا عن كل عيب كليلة!!! واعتبره نابع من محبتكم الكبيرة الا اني امام الله أشعر بضعفي وفقري وفاقتي وجهالتي وتقصيري وقلة حيلتي
على اي حال اشكرك شكرا جزيلا اخي فاروق المندائي على تعليقتك الذهبية وانت صائغ الذهب والفضة
تحياتي لعائلتك الكريم

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-04 17:40:09
السيد سالم عبودي المحترم
شكري وثنائي لما أبديته من روح عراقية اصيلة نتمنى أن تنتشر هذه الروح الوطنية وتزدهر بوجود رجال أمثال الدكتور علاء الجوادي سفير المحبة والتآخي والوئام.
بوركت
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-04 17:35:18
السيد يوشع ذنون المحترم
شكري وتقديري لمرورك المؤطر بفيض المشاعر النبيلة والتي عكست مشاعر الودَّ والتآخي بين البشر أجمعين. ارجو قبول تحياتي.
فاروق

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-04 17:32:26
السيدة بدريّة هاشم المحترمة
شكري وتقديري للتواصل وتعليقكم الجميل، حفظكم الحي الأزلـي ،وبارككم فلكم ايها الاحباب كل الحب.
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-04 17:29:16
السيد عباس مرعي سهران المحترم
شكري وامتناني لمرورك المعطر بأريج الرازقي العراقي النادر.
تحياتي وعساك بخير دائم
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: ميسون رشيد
التاريخ: 2021-06-04 17:20:14
حوار ممتع وجميل شكرا على الجهود المبذولة

الاسم: ميسون رشيد
التاريخ: 2021-06-04 17:18:29
حوار جميل وممتع شكرا لكم على جهودكم

الاسم: ميسون رشيد
التاريخ: 2021-06-04 17:12:12
حوار جميل وممتع شكرا لكم على جهودكم
تحياتي

الاسم: ميسون رشيد
التاريخ: 2021-06-04 17:04:49
حوار جميل وممتع شكرا لكم على جهودكم
تحياتي

الاسم: ميسون رشيد
التاريخ: 2021-06-04 16:59:38
حوار جميل وممتع شكرا لكم وربي يبارك بجهودكم
تحياتي

الاسم: عباس الزهيري
التاريخ: 2021-06-04 11:34:22
كم امتعني هذا الحوار الحضاري بين شخصيتين مميزتين لديهما الكثير من تجارب الحياة مثلما يحملان كماً هائلاً من الثقافة العامة والمعلومات التأريخية التي تمس شغاف قلبي وتتناغم مع احاسيس وعاطفتي، هذه المعلومات التي تخص المنطقة التي ولدت فيها وترعرعت في كنفها وما زالت تملأ حيزاً كبيراً في ضميري.
شكري وتقديري الكبيرين لهما واتمنى لهما المزيد من التألق والعطاء .

الاسم: لبيب مختار بارق-سليمانية العراق
التاريخ: 2021-06-04 02:49:28
حوار ممتع وجميل وراقي ومعروض بطريقة جذابة الصحة وطول العمر لكل المتحاورين النبلاء

الاسم: شمس وضاح النوري
التاريخ: 2021-06-04 02:36:38
تحيتي للقمر المنير والعلامة الأمير بروفيسور علاء سليل الانبياء
وتحيتي لاخيه فاروق عبد الجبار الاديب المبدع والمؤمن الموحد انتما ثنائي رائع وله معنى انساني كبير
مسلم وصابئي وحد بينهما الله والوطن والمحلة الطيبة والقيم الرفيعة
اطبع قبلة على جبين السيد تبركا به وبجده خاتم المرسلين
شمس

الاسم: لمياء حبيب
التاريخ: 2021-06-04 02:27:49
حوار يعبر عن ابداع تحيتي لجميل الملامح والخصال وعنوان المجد والكمال السيد بن السادات الكرام علاء الجوادي
واحتراما لاخيك في الله والوطن والانسانية الاديب المبدع فاروق الصابري ادام الله عليكما نعيم الصحة والصداقة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2021-06-04 02:18:48
اخي الغالي الاديب الشاعر المبدع الأستاذ جميل حسين الساعدي كلانا ابوه حسين فاسأل الله ان يجعلنا على درب الحسين مداخلتك رائعة وبها بعد عميق حول ادب الرسائل شبه المنتهي الى زاوية النسيان والخمول... لقد اكتشفت يا اخي الحبيب ان هذا النوع من الادب هو قمة في التعاطي الانساني مع الاخ والصديق والانسان وانه يمتاز بالصدق والاحساس المرهف ويشتمل على لقطات ومعان كريمة وكثيرة وكبيرة
اخي جميل افرح كثيرا بمداخلاتك لانها نابعة من قلب اديب شاعر مرهف الحس وطيب النفس
دمت لي اخا مخلصا في عهد تكاد تتلاشى به القييم العليا والانتماءات الإنسانية الخيرة
منحك الله كل خير وابعد عنك كل سوء
اخوك علاء

الاسم: قحطان عبد القهار شمو
التاريخ: 2021-06-04 00:16:36
حوار راقي وممتع شكرا لكل المشاركين فيه

الاسم: عاتقة شكري الحمدان
التاريخ: 2021-06-04 00:14:05
حوار جميل مع المفكر علاء الجوادي شكرا لجهودكم وكتاباتكم استاذ فاروق

الاسم: عثمان خيري الوزان
التاريخ: 2021-06-03 22:44:05
قنبر علي والمدرسة المهدية
اثران خالدان في ذهني فانا من اهل هذه المحلة وقضيت ثلاث سنين في المهدية قبل انتقال اهلي الى منطقة اخرى قد يكون عمري مقاربا للبروفيسور علاء والاستاذ فاروق او اكبر منهما بسنوات قليلة
المعلومة الجديدة علي هو ان اليهود من اهل قنبر علي هم من اسس المدرسة المهدية الابتدائية للبنين
شكرا للسيد علاء الجوادي ابن السادة الاجلاء وشكرا للاخ فاروق الصابري ابن العراق الاصيل
ابناء محلتنا العريقة وزملاء مدرستنا المهدية الحبيبة

الاسم: د. عبد الحميد النعماني
التاريخ: 2021-06-03 22:31:59
حوار بغدادي أصيل بامتياز
استمتعت به كثيرا ذكرني بالذي مضى

الاسم: فتحي نصراوي-القدس
التاريخ: 2021-06-03 22:28:10
احب المشاركة بهذه المداخلة: هناك تداخل تاريخي كبير بين اليهود والنصارة والصابئة في فترة الاحتلال الروماني لفلسطين الصابئة او الاسيويين بقيادة النبي يحيى يوحنا المعمدان وابوه زكريا كانوا مضطهدين من قبل اليهود والرومان والحكومة الفلسطينية المتهودة وقد قتلت يحيى والسيد المسيح كان من هذه الجماعة وتعمد على يد يحيى وبعد ابادة يحيى وجماعته المتنورين ظهرت الحركة المسيحية الناصرية المتفرعة عن الاسينيين بقيادة النبي عيسى ابن خالة يحيى... ولكن بدخول بولس اليهودي المتعصب والجاسوس الروماني الى النصرانية حرفها باتجاه بعيد عن حقيقتها وولد دينا جديدا هو المسيحية والمسيحيين حرفوا مسار حركة يحيى واتباعه الاسينيين او المندائيين او الصابئة وتم اضطهاد جماعته وكانت معركة مسادة التي ذبحهم فيها الجيش الروماني واياد المئات منهم مما اضطرهم الى الهجرة من فلسطين بالذات منطقة القدس الى مناطق اخرى اهما العراق موطن اجدادهم القديم
وهاجرت مجموعة اخرى منهم الى الحجاز وهم قريش وبني هاشم الاحناف واجداد الهاشمي الجوادي وكان الكفار يلقبونهم بالصابئة
تحية كبيرة للمفكر الجوادي سليل يحيى وعيسى ومحمد وصديقه المندائي الناصورائي فاروق

الاسم: كميل زاهر المحامدة
التاريخ: 2021-06-03 22:04:07
انت رائع يا دكتور علاء وحوارك مع الاستاذ الاديب فاروق ممتع

الاسم: هدية سلطان محبوب
التاريخ: 2021-06-03 21:42:45
الحوار يسري في كلماته الجميلة وعباراته دعوة عميقة وهادئة للاصلاح والجمال تعبر عن شخصية البروفيسور الجوادي الكبيرة مع احترامي لمشاركات الاستاذ فاروق

الاسم: صالح موسى بغدادي
التاريخ: 2021-06-03 21:38:45
تأملت صور والد السيد الجوادي الاستاذ المرحوم السيد حسين فرأيت الاناقة التي كان يتمتع بها المثقف العراقي في عقد الثلاثينيات والاربعينيات والخمسينات واستمر حتى السبعينيات ونظرت الى تردي الذوق العراقي وسيطرت الفوضى والقبح عليه لسيطرة قيم صدام فيما بعد لعقدين وانا سقط سيطرت دكتاتوريات الرعاع والقيادات الرثة بعده لعقدين
نأسف للانحطاط في الذوق العام النابع من تدهور القيم والانفلات من الضوابط
العراق يحتاج الى تغيير حقيقي يعبر عن عظمته الراحلة

الاسم: سامية بديع لطفي-الاسكندرية
التاريخ: 2021-06-03 21:25:40
حوار حضاري ومعرفي راق به الكثير من المعلومات وقد ابدع به الاستاذ الكبير السيد الجوادي وتناغم معه الاديب المبدع فاروق الصابري مع شكر الاديب يحيى الاميري في ضبط الايقاع الحوار في حقيقته اشبه ما يكون بالرواية او المذكرات والتداعيات الانسانية
موفقين

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2021-06-03 21:15:37
نشر مثل هذه الرسائل الأدبية التي امتازت بروعة البيان هو بعث الروح من جديد في لون أدبي قديم هو فن الرسائل والأخوانيات . وخير ما يمثل هذا الأدب في العصر الحديث الرسلئل المتبادلة بين مي زيادة وجبران خليل جبران من جهة وبينها وبين العقاد والرافعي من جهة أخرى .
لكن لم يعد لهذا اللون من الأدب أيّ حضور يذكر في الإصدارات الأدبية في وقتنا الراهن
لذاأقترح على الأستاذين الفاضلين ، أن يجمعا رسائلهما في كتاب ، حتى يستمتع القراء بهذا اللون من الأدب ، الذي أصبح نادرا
وأحبّ هنا أن أشير إلى مأثرة من مآثر الأديب والمفكر المرموق السيد د. علاء الجوادي حين كان سفيرا في دمشق وهو اهتمامه الكبير بالفنان المرحوم فؤاد سالم وزيارته له باستمرار وهو على فراش المرض ، بل زاد تلك المأثرة بمأثرة أكبر وهي تعيين ابن المرحوم في السفارة العراقية
أقولللأستاذي الفاضلين السيد علاء الجوادي وفاروق الصابري ما كانت تقوله العرب قديما حين تعجب بعمل الرجل:
بخٍ.. بخٍ لكما لقد أحسنتما كلّ الإحسان
وليدم الله مودتكا ولكما في السيد الشريف الرضي وأبي اسحاق الصابي أسوة

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2021-06-03 10:49:45
السيد الحبيب ،البروفيسور اامعماري علاء الجوادي المحترم :تحية طيبة وحب خالص من اي شائبة يمكن أن تشوه أو تُبعد اليقين، نعم أبها الغالي حريّاً بي أن شاء الله القدير أن أكون اول المعلقين على هذه الاطلالة الكريمة والتي شرفتني بها بأن أفردت لي حلقة تامة كاملة بحتُ لكم ايها الغالي بما دار في وجداني اتجاهكم ايها النبيل ذا النسل الشريف. ست سنوات وستين سنة بينهما، لكن الوشائج لم تنقطع ؛فلقد ظلت الايام ليست ذات معنى، كما اذكر لكم كأنها انتقال من الظل إلى الضوء، هي اغفاءة عين وانتباهتها.
شكري وامتناني لما أبديته من مكارم الأخلاق وطيب الشمائل التي ما وجدت مثلها لا في الكتب ولا القواميس، صدقاً عندما تسمع ان فلان نسيج وحده، بلى انت ايها الجوادي نسيج وحدك، خلقك الخالق الجبار، وكسر القالب كيلا يتكرر شبيه او مثيل أو حتى أقل من ذلك.
سبحان الله ولا الا الله الواحد الأحد الذي جمع ولم بفىّق ألف بين انسان وآخر بميعاد موقوت، وترك الباب موارباً لدخول ذكرياتنا، إياك واخوك المندائي والذي وبعد اكثر من خمسين عاماً يلتقي بحضرتك ولست ساعات كاملات كانت كفيلة بأن تطوي صفحات تاريخ طويلٍ لم تستطع سجف النسيان بتغطيته او التعتيم عليه.
دمت لنا اخاً حبيباً يرفل بحب الأحبة والعزيزات بنات البشر واللائي لهن نصيب من المكانة الرائعة لدنكم.
كل خير وبركة وسعادة من الحي الازلي الذي لاتضيع عنده ودائع المحبين.
أخوكم الصابئي المندائي
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: كاظم يعقوب حسن
التاريخ: 2021-06-03 07:30:26
حوار ممتع واتمنى الصحة والعافية للدكتور الجوادي وللاديب فاروق والاديب يحيى الاميري

الاسم: سامي محمد نجم
التاريخ: 2021-06-03 04:21:17
حور راقي وممتع ويعرفوا بواحدة من اقدم محلات بغداد جانب الرصافة والشكر للبروف الجوادي والاستاذ فاروق ابني المحلة البارين في تاريخ محلتهم

الاسم: نعمان يوسف حكيم-بغداد
التاريخ: 2021-06-03 02:50:38
نجح الاستاذ الجوادي بحشد معلومات مهمة ولطيفة وشبه منسية بهذا الاسلوب الحواري ولا شك ان دور الاستاذ فاروق الصابري متناغم مع ما طرحه البروفيسور علاء الجوادي

الاسم: هيام الدركزلي - العراق نينوى
التاريخ: 2021-06-03 02:46:05
حوار ممتع ومفيد

الاسم: د. فائق مجدي نوري
التاريخ: 2021-06-03 02:30:35
حوار حضاري بين اناس متحضرين ومثقفين شكرا للاخ فاروق وتقديري الكبير للمفكر الجوادي العقل العراقي المنير والمتنور

الاسم: فهد ناجي
التاريخ: 2021-06-03 02:26:08
قنبر علي انت ارقى واجمل محلة في بغداد وسكنتها من كبار الناس الشرفاء وكانت محلة التعايش الديني والتسامح
تحية للسيد الجوادي ونرى مثلها للاستاذ فاروق

الاسم: شادية افرام
التاريخ: 2021-06-03 02:17:42
ابدعت يا سيد علاء وكذلك أخوك فاروق

الاسم: عبد الصمد الشماع
التاريخ: 2021-06-03 02:16:01
تحية للمفكر الدكتور الجوادي وتحية لصديقه القديم فاروق عبد الجبار دمهما في تألق

الاسم: باسل محمود سعيد
التاريخ: 2021-06-03 02:10:16
روووووووووعة حوار ثقافي وفني وتاريخي

الاسم: رضية عبد الستار
التاريخ: 2021-06-03 01:47:05
حوار رائع جدا شكرا للهاشمي علاء الجوادي وللمندائي فاروق

الاسم: سالم عبودي
التاريخ: 2021-06-03 01:44:41
محلة قبرعلي من اعرق محلات بغداد القديمة والمدرسة المهدية من مدارس بغداد العريق وخرجت الالاف من العراقيين من اهل بغداد وان منهم العشرات من الشخصيات اللامعة
عاشت ايديكم سيد الجوادي والاستاذ المندائي

الاسم: يوشع ذنون
التاريخ: 2021-06-03 01:41:29
حوار به انسانية ومعلومات تحية للسيد الجوادي وتحية للاستاذ فاروق

الاسم: بدرية هاشم
التاريخ: 2021-06-03 01:39:16
حوار ممتع وجميل وبه معلومات جميلة

الاسم: عباس مرعي سهران
التاريخ: 2021-06-03 01:37:15
حلقة رائعة من الحوار تحية للبروفيسور السيد الجوادي وسلام على الاديب فاروق




5000