.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من أريج الذكرى

كـُلُّ حُـبٍ ، تَحـلو بـــه الأنْـســـامُ


فــي رياضٍ ، بها الـنقـاءُ وِســـامُ

لغـةُ الـصدقِ والـوفـاءِ ، سَبيــــلٌ

نحْـوَ أُفـقٍ يـطـيــبُ فيــه المـقــامُ

واذا الغَـرْسُ طـابَ نَـبْعـاً وأصْلاً

يَـرتـقـي صَوْبَ مَـوْقـعٍ لا يُضـامُ

سـامِـقٌ كالـنخيــل ، طَلْقُ الـمُحيّا

مُـشــرِقاتٌ فــــي سَـــيْـرِه الأيـّامُ

عَـبَـقُ الــودّ فــي رِداءٍ عــفـيــفٍ

هـالــةٌ يَـسـتـنـيـرُ فيــــها الـظـلامُ

تَـتَــدلـى مــعَ الــثمـارِ غُـــصـونٌ

وشُــمـُـــوخٌ بــلا ثِـمـار، رَغـــامُ

كُـلُّ عِــشْـقٍ يسْمو بحُـسْنِ النوايـا

والنوايـــا، سُمــُوّهــا الإنســجــامُ

إنَّ مَــــنْ يَـغْـلو بالمَظاهِـرِ يَـبغي:

واهِـماً ، أنْ يَـسـودَ فيـــه التَّــمـامُ

ليس يُجْـدي الـتَزويقُ جُلبابَ مَكْـرٍ

عـشْــشَّ الـزيـــفُ طيَّــه والقَـتـامُ

إنّ مَــــنْ يَــدّعــي التـألـقَ  زوراً

تَـتَـولّــى سُـــقُـوطَـــهُ  الأوْهـــامُ

( كـــُلُ حـلمٍ أتــى بــغـيـرِ اقـتـدارٍ

حُـجّـةٌ لاجــئٌ الــيــهــا  اللـئــامُ  )

وصْمَــةُ العــارِ لا تـفـارقُ وَجْــهـا

مَـهّـدَ الـدرْبَ كيْ يـســـودَ الحـرامُ

( مَــنْ يَـهُـنْ يَسْهَـلُ الهــوانُ عـليه

مــــــا لِجُــرْحٍ بمــيـتٍ إيـــــلامُ  )

أيُّ حَـقٍ إنْ ضاعَ يــبــقــى صَــداهُ

مُؤلِـمـاً ، فـــي مَــداهُ ضَيْـمٌ ضَـرامُ

فــي رُبــوع الإنصافِ يَـخْـلُـدُ جُهْـدٌ

بِـــقَـوافٍ، تزهــو بــــهـا الأقـــــلامُ

تَـشْـرَئـِبُّ الأعناقُ صَـوْبَ المعــالي

والمعالــــي لِــمَـنْ حَبــاهـا  تُــقـــامُ

مـِـــنْ أرِيجِ الذكــرى يَــشُعُ خَـيــالٌ

فـــــي ثـنـايـــاهُ، يــزْدَهــي الإلـهـامُ

يـبعـثُ الروحَ فــــي بليـــغِ القـوافي

حـيـنـها، يحــلو عَــزْفُـها والكــــلامُ

كُــلُّ جَـــوٍّ، بـــه نسيــــمٌ  وعَـصْفٌ :

والتّــأَنـــــي ، رَفـيـقُـــهُ  الإلــتـــزامُ

( نــظـــرةٌ، فــابتــسامــةٌ، فســـلامٌ )

إنْ توالَــتْ مـــــعَ العـفــافِ ســــلامُ

         ( من الخفيف )

عدنان عبد النبي البلداوي


التعليقات




5000