.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا وأنتِ وثعبان المساء

فراس حج محمد

الثعبانُ والوردة

 

كنتُ "في كلّ مساءٍ أدسّ ثعباني في وردة الأنثى"

ولم أقلقْ

ولم أفكّرْ في دمائي السائلات على بقايا اليومْ

ولم أتذكّرِ الفتياتِ غير فتاةِ "نخلةْ"

تطنّ في لغتي مسافرةً كنحلةْ

سرعانَ ما تعصف بي وتسبحْ

وتُسلمني إلى هذا الفراغِ وتشرحْ

فأعود أدراجي ألطّخ ظلّ ظلّي

وليس لديّ غير ما تندّر بي فأفصَحْ

***

ها قد تحرّك الثعبان يسري نحوها

- هذا هو الثعبانُ لا بدّ أن يهدأ

- وكيف سيهدأ الثعبانُ وأنتِ كلّكِ "وردةْ"

- هدْهدْهُ... واضحك عليه بصورة أخرى

ولا تمدّ قامته وخبّئه بجنبك واهدأ

ذاهبةٌ أنا لشيء غير شقاوة الثعبان

- عليّ أن أتفقّد الوردةَ مرّة أخرى، كيما أدسُّ ثعابني وأبدأْ

عليّ ألّا أتأملَ الأشياءَ أكثرْ

قد صبأتُ في هذا المساء وصار ثعباني كمنسأةٍ

على لغتي وأحلامي تجرأْ

***

بقيت ليلي دون "وردةْ"

أعابث الثعبان وحدي

وأقلقُ بل أفكرُ بل أتذكّرْ

ولا شيءٌ لديّ غير ثعبانٍ تصلّبَ

في دمائي يتقلبُ... بل يتكرّرْ

مثل قافيتي الوحيدة يهزأُ بي

بأسمالي تدثّرْ

وصرت كقامة الثعبان أصغرَ ممّا تظنينْ

وأطولَ من ظلّ على جسدي تبعثرْ

 

الكتابة على خليّة موسيقيّة

 

في نهايةِ كلّ مساءٍ

قبل منتصف الليل بساعةْ

عند محاولة الانجرار وراء صوتكْ

هناك إذ تحضرين كما أنتِ

لا شيءَ يفصلنا

بعض هواء ساخنٍ

متسرّب تحت الغطاءْ

تستقبلين قصيدة أخرى غراميّة

ليس فيها صورة مجازيّةٌ أو جملةُ تستعصي على التأويل

هناك وبين ما نودّ فعله على مهلٍ

أتيتِ من بعيدكِ الغيبيِّ وذبتِ بين أبيات المجاز

وصرتِ خليّة أخرى موسيقيّة

وكعادتي المسائيّة

"أدسّ ثعباني في وردة الأنثى"

كأنّي أكتب شيئاً خاصّاً ووحدكِ تقرئين

 

حيّةٌ تسعى

 

كلّ خصلةٍ من شعرك المقصوص أفعى

تسافر في مدها الأنثويِّ في ذكَر التماثيل القديمةْ

تلتفّ في جزئك العضويّ عند مهابل الخصب وتصعد نحو قلبك

قلبك كان بجحر أفعى

وكان متنك جسم أفعى

موج بحر حامل في الشكل أفعى

 

عندما تخلع أفعى ثوبها

جذرٌ وساق الشجرة

عندما تسكن أفعى في المياه تشبه نهر العالم السفليّ

وتشبه دفقة الإغواء عند الوصل

إن تعرّت حيّة من جلدها

كنتِ تلك الشجرة

كنتِ تلك المدّة الأخرى

تتلوّين تحت الماء مثل الأفعوان

وتلتفّين حول جسم الظلّ وتكتبين وصيّة الموتى

 

حوّاء تركب متن أفعى وآدم في الشركْ

يأكل تفّاحة الطردِ والطينِ البدائيِّ

وكلنا من فعل أفعى

والعشق والموت والإحياءْ

كل ذاك بمكر أفعى

والصلاة المستقيمة في معابد الهندوس و(اليوغا)

ترتّل صمتها أسفار أفعى

وحرف الــ Z بالفعل أفعى وحرف اسمينا الغريبين كصورة الـ F فحيح أفعى

هذا الوجود بضدّه بتآلف مع ضدّه حيّ بأفعى

واكتمال دائرة لتقتل حرف O

وانتصاب العضو في الأحشاء طقس علامة الترقيمِ (!) أفعى

وقوّة السلطةِ أصل النشأة الأولى

والنعومة والسلاسة والجنون والاستكانة

والخشونةُ

الصبرُ الإلهيُّ المعظّمُ دفق أفعى

واحتمال طول العمر

والسير فيّ على خبط الطريق مسير أفعى

"هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى"

وأنا أرتّل تعويذة الموتى لأنجو

فراس حج محمد


التعليقات




5000