هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تــمـني ضــائـع

عطا الحاج يوسف منصور

تَـمَـنّى وهـــو في جَهـلٍ أضاعَـهْ  

شــــبــابَـا مُـــذْ رأى شَـــيـبًـا أراعَـهْ  


تَـمَـنّى أنْ يَـعـودَ بـهِ زمـانٌ  

ويُــرْجِـــعُ ســاعـةَ الايــامِ ســاعَـهْ 


بها دعـواهُ يرفَـعُـها احـتـجاجًا  

على ظُـلم الـزمانِ مِـن الـرضـاعَـهْ  


ويـشـكو للـشـبـابِ مَـالَ حــالٍ 

وشَـيـبًـا قـــدْ رأى فـيـهِ الـشــنـاعَـهْ  


تَـمَـنّـى أنْ يَـعـودَ لـه شــبـابٌ 

عـلى ظَــنٍّ بــــهِ يَـجِـــدُ الـمَـنـاعَـهْ 


تَـمَـنّـى والـتَـمـنّي رأسُ مـالٍ 

لِـمَــأزومٍ بـخُـســـران الـبِـضــاعَـهْ 


تَـمَـنّـى وهـو يَـدري ذا مُـحـالٌ 

ولا يَـدري الـسَـلـيـبَ هـي الـقـناعَـهْ 


ولا يـدري أذا عـادَ افـتِـراضًا 

يَـعــودُ لِـجـهـلِـهِ ويَـعـودُ هـــاعَـهْ  ** 


ولا يَـدري الـمَـشـيـبَ لـهُ اعـتـبارٌ 

اذا مــــا أحـسَـنَ الـمَــرءُ اتِـبــاعَـهْ 


بـهِ نُـضْـجُ الـرجـولةِ حـيـنَ يـبـدو 

وعَـقـلٌ راجِـــحٌ فـــيـهِ الــــوداعَـهْ  


هـو الـعـيـنُ الـبـصـيـرةُ لـو وعـاهُ

يُـهَــذّبُ في بَـصـيـرتِــهِ طِــبـــاعَـهْ  


ومـا سِـحـرُ الـشـبابِ سـوى افــتـتانٍ

فـإمّــا لـلـســمـوِّ او الــر قــــــــاعَـهْ  


شـبابٌ غـالـبُ الـشـهـواتِ فـيـهِ 

وطـبـعُ الـنـفـسِ تـغـلِـبُـهُ الـخَـلاعَـهْ 


فَـمَـنْ ظَـنَّ الـشـبابَ  لـهُ امـتـيازًا 

فـكـمْ مِـنْ خـائـبٍ يـشـكـو صُـداعَـهْ 


يـعـيـشُ ويـنـتـهي بـيـنَ الامـاني 

ومِـنْ اوهـامِـهِـا يَـمـلي صِـواعَـهْ **  


فَـقُـلْ للـمُـشـتَـكي شــيـبًا سـلامًا 

ضـياءُ الـفـجـرِ مـا أبـهـى شُـعـاعَـهْ 


ويـا مَنْ قـد تَـمـنّـى لـــو تَـمَـنّـى 

لـذيــذ الـعـيـشِ في تـركِ اللُـعُـاعَـهْ **  


وإنَّ ضُـلالَـةَ الـعـقـلِ الامـانـي 

مَـغــازلُـهـا تـدورُ بـهـا الـخـنـاعَـهْ 


ويـا مَـنْ قـد تَـمـنّى ما الـتَـمـنّي 

إذا مـا لـم تَــكُـنْ مَـعـهُ الـشَـجـاعَـهْ  


فإنْ [ ذهـبَ الـحِـمارُ بأمِّ عَـمْـرٍ ] 

فـدُنـيـاهُ الـتـي يَـــــرجـــو فُــقــاعَـهْ 

******  

** الرجل الهاعة : الرجل الضَجِر   ** الصِواع : المكيال   ** اللُعـاعة : الدنيا 

هذه القصيدة جاءت بعد سماعي لرجل يتمثل بقول الشاعر [ الا ليتَ الشباب يعودُ يومًا الى آخر البيت ] 


 


عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات




5000