.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حول تصاعد الدعوات لضم العراق إلى منظمة التجارة العالمية (القسم الرابع)

د. حسين سرمك حسن

وثيقتان سرّيتان عن الدور التخريبي لمنظمة التجارة العالمية، أمثلة عن تدمير (م ت ع) للبيئة وسلامة الأغذية والأدوية وحقوق الإنسان والعمال والقوانين الوطنية وإلغاء السيادة الوطنية 

ترجمة وإعداد: حسين سرمك حسن  

"في العام الماضي، جاءت وثيقة غير عادية، مؤرخة في 19 مارس 2001، وعليها ملاحظة 'سرية'، من خلال جهاز الفاكس الخاص بي من الأمانة العامة لمنظمة التجارة العالمية. ويمكن اعتبار هذه المذكرة ذات الست صفحات والتي أخفتها منظمة التجارة بعيدا في سرية ، أخطر وثيقة في مرحلة ما بعد الديمقراطية، لأنها تحتوي على خطة لإنشاء وكالة دولية لها حق الفيتو على القرارات البرلمانية والتنظيمية في العالم".

الباحث الاقتصادي

غريغ بالاست

"الفكرة بسيطة: بدلا من أن يفرض على دول العالم الثالث فقط تدني الأجور ودرجة عالية من التلوث بسبب حكوماتها الضعيفة أو الفاسدة، لماذا لا يتم إضعاف جميع الحكومات والوكالات التي قد تدافع عن العمال والمستهلكين، أو البيئة، ليس فقط في العالم الثالث، ولكن في كل مكان؟ إذا كانت القوانين الوطنية أو المحلية تعوق التجارة كما يقولون – مثلا القانون البيئي أو الصحي، أو قانون العمل، فإن منظمة التجارة العالمية تفصل، وتحكم لصالح الشركات وبصورة ملزمة. منظمة التجارة العالمية تتلاعب بالحكومات والشعوب لصالح أرباح الشركات".

الباحث الاقتصادي 

"مايكل ألبرت"

 


# وثيقة سرّية: منظمة التجارة لها حق الفيتو على حكومات وبرلمانات العالم!

يقول محرّر مجلة نيوإنترناشيونالست في تقديمه للوثائق الخطيرة التي حصل عليها الخبير الاقتصادي المعروف "غريغ بالاست" : "عندما وقعت وثائق سرية في أيدي الباحث الاقتصادي "غريغ بالاست"، قال انه استطاع اكتشاف القرش القاتل الكامن في حوض  منظمة التجارة العالمية.

عندما قال تشرشل: "الديمقراطية هي أسوأ أشكال الحكم باستثناء جميع الأشكال الأخرى"، فإنه كان يفتقر إلى رؤية أن منظمة التجارة العالمية تصمم نظاما ليحل محل الديمقراطية بشيء أفضل بكثير لصالح الشركات العابرة للقومية الجشعة.

يقول الباحث غريغ بالاست :

"في العام الماضي، جاءت وثيقة غير عادية، مؤرخة في 19 مارس 2001، وعليها ملاحظة 'سرية'، من خلال جهاز الفاكس الخاص بي من الأمانة العامة لمنظمة التجارة العالمية. ويمكن اعتبار هذه المذكرة ذات الست صفحات والتي أخفتها منظمة التجارة بعيدا في سرية ، أخطر وثيقة في مرحلة ما بعد الديمقراطية، لأنها تحتوي على خطة لإنشاء وكالة دولية لها حق الفيتو على القرارات البرلمانية والتنظيمية في العالم.

تبدأ المذكرة بالنظر في هذه المسألة الصعبة المتمثلة في كيفية معاقبة الدول التي تنتهك "التوازن بين اثنتين من الأولويات المتعارضة: تعزيز التوسع التجاري مقابل حماية الحقوق التنظيمية للحكومات".

فكّر في الامر. لبضعة قرون كانت بريطانيا وأمريكا، والآن جميع الدول تقريبا، تعتمد  على البرلمانات المنتخبة ومجالس الوزراء ورؤساء الوزراء والرؤساء لضبط قواعد العمل في الدول وفرض القوانين. وهذه الهيئات التداولية هي التي "توازن" بين مصالح المواطنين والشركات.

الآن علينا أن نقبّل هذه المؤسسات قبلة الوداع فهي أنظمة عفا عليها الزمن. فبمجرد أن توقع الدول على اتفاقية الجاتس، المادة السادسة، 4 - والمعروفة باسم "اختبار الضرورة" - سيبدأ برنامج الأمانة السري الوارد في مذكرة 19 مارس، وسيتم خفض رتبة البرلمانات الوطنية والهيئات التنظيمية، في الواقع، إلى مرتبة الهيئات الاستشارية. وسوف تقع السلطة النهائية على عاتق هيئة حل المنازعات في منظمة التجارة العالمية لتحديد ما إذا كان القانون أو التنظيم مُحدِّدا أكثر من اللازم ويعيق التجارة. وهيئة الجاتس، وليس البرلمان أو الكونغرس، سيقول لنا ما هو "الضروري".

من الناحية العملية، هذا يعني أن على الدول أن تقوم بصياغة القوانين التي تحمي الهواء الذي نتنفسه، والقطارات التي نركبها والطعام الذي نمضغه، ليس على اساس أفضل أو أسلم وسيلة للأمة ولنا كمواطنين، ولكن على أساس أرخص الطرق للمستثمرين الأجانب والتجار.

# الخطوة السيئة الأولى أتت: "اختبار الضرورة يسحق القوانين الوطنية لصالح الشركات

دعونا ننكب على أمثلة ملموسة. كان اختبار الضرورة قد جرى في محاكمة في أمريكا الشمالية عن طريق إدراجه في النافتا، اتفاقية التجارة الحرة في المنطقة. كانت ولاية كاليفورنيا قد حظرت إضافة مادة  MBTE إلى البنزين ، وهو كوكتيل كيميائي ظهر أنه  يلوث إمدادات المياه. قدم بائع كندي يصنع المادة الكيميائية 'M' في المركب الكيميائي MBTE شكوى قائلا إن حظر كاليفورنيا للملوثات فشل في اختبار الضرورة.

أكد الكنديون، وبشكل منطقي تماما، أن ولاية كاليفورنيا، بدلا من حظر مادة MBTE، يمكن أن تطلب من جميع محطات البنزين حفر خزانات جديدة وختمها، وتوظيف سرب من المفتشين للتأكد من انها فعلت ذلك بصورة صحيحة. قد يكلف الاقتراح الكندي كاليفورنيا تكاليف هائلة، وربما يكون من المستحيل تنفيذه.

ولكن هذه مجرد بداية سيئة للغاية. الكنديون يؤكدون على أن برنامجهم البديل هو الأسلوب 'الأقل تقييدا للتجارة" لحماية إمدادات المياه في كاليفورنيا. التجارة مقيدة بأقل القيود هو اختبار الضرورة في النافتا. إذا لم تذعن ولاية كاليفورنيا، قد يكون على وزارة الخزانة الأميركية دفع 976 مليون دولار للمصنع الكندي للملوثات.

نسخة الجاتس من اختبار الضرورة هو موقف نافتا على المحفزات. تحت الجاتس، كما هو مقترح في المذكرة، سيتم ضرب القوانين واللوائح الوطنية إذا كانت "أكثر عبئا مما هو ضروري" على رجال الأعمال. لاحظ التغيير الخفي من حظر القواعد المقيدة للتجارة إلى قواعد  "مُرهِقة".

فجأة، فإن معاهدة الجاتس ليست حول التجارة في كل شيء، ولكنها سعي خبيث لمحو القيود المفروضة على قطاع الأعمال والصناعة، الأجنبي والمحلي.

ما هي القيود المرهقة للشركات؟ الممثل التجاري الأمريكي طرح بالفعل مقترحات بشأن تجارة التجزئة. هل تريد الحفاظ على الأحزمة الخضراء في بريطانيا؟ حسنا، إنس ذلك - ليس إذا كانت حفنة من الأشجار في الطريق إلى متجر وول مارت لتجارة التجزئة. حتى في ظل الوضع الحالي، اضطرت اليابان إلى تمزيق قواعد التخطيط الخاصة بها للسماح بدخول صناديق وحش التجزئة.

تؤكد الحكومات على أن لا شيء يهدد الحق في إنفاذ القانون لصالح المصلحة العامة للبلاد. ولكن ليس وفقا لمذكرة 19 مارس. تقارير منظمة التجارة العالمية، في سياق المفاوضات السرية المتعددة الأطراف، تشير  إلى أن وزراء التجارة وافقوا أمام محكمة الجاتس، على "رفض تأثير مبدأ الحفاظ على المصلحة العامة على التجارة".

بدلا من معيار المصلحة العامة، تقترح الأمانة مكيافيلية لذيذة هي "مبدأ الكفاءة". "وقد يكون من الجائز وأكثر قبولا من الناحية السياسية أن تقر الدول القبول بالالتزامات الدولية التي تعطي الأولوية للكفاءة الاقتصادية. هذه هي دعوة غير حاذقة لتحميل الجاتس بمتطلبات يعرف الحكّام أن البرلمانات الديمقراطية لا يمكن أن تقبل بها. وهذا من شأنه أن يكون خطرا رهيبا اذا - على سبيل المثال - في يوم من الأيام، انتخبت الولايات المتحدة رئيسا اسمه 'بوش' أراد إلغاء قوانين تلوث الهواء أو، انتخبت بريطانيا رئيس وزراء اسمه 'بلير' يحمل رغبة مجنونة لبيع نظام مراقبة الحركة الجوية في بلاده. 

# وثيقة سرّية ثانية: منظمة التجارة العالمية تلغي سيادة الدول

هناك وثيقة سرية أخرى من منظمة التجارة العالمية عنوانها: "اللوائح المحلية: الضرورة والشفافية"، بتاريخ 24 فبراير 2001.

في رسالة الى النواب، أقسم وزير التجارة البريطاني "ديك كابورن" أنه من خلال فريق عمل المفوضية الأوروبية، فإنه سوف يضمن أن الجاتس تعترف "بالحق السيادي للحكومة لتنظيم الخدمات" لتلبية "أهداف السياسة الوطنية". بعد مذكرة 24 فبراير، ترفض منظمة التجارة حق الأمة هذا وتجعله من اختصاص الجاتس بمجرد أن تنضم صناعة خدمات معينة إلى المعاهدة. في الواقع، تحتوي هذه الوثيقة الرسمية على ازدراء للدول وتبريراتها حول "الأهداف المشروعة" التي تعتبرها حواجز أمام "تحرير التجارة. تؤكد المذكرة على إلغاء أي قانون أو تشريع يعقل تحرير التجارة.

ورغم كل التبريرات والتطمينات التي هي أكاذيب وقحة فإن منظمة التجارة سائرة بقوة في طريق إلغاء سيادة الدول. وهؤلاء وزراء الاقتصاد الأوربيون يخسرون – وفق حكم هيئة المنظمة - 194 مليون دولار لصالح الولايات المتحدة في قضية بيع الموز.

لقد جادلت أوروبا بأن الموز هو منتج، ولكن الولايات المتحدة أثبتت بنجاح أن الموز خدمة، وبالتالي تندرج تحت الجاتس ...

ولاحظ المفارقة: أمريكا لا تزرع الموز - فكيف دخلت في هذا النزاع؟ هل توجد لديها أي علاقة مع حقيقة أن "كارل ليندنر"، رئيس شركة تشيكيتا للموز، هو واحد من أكبر الجهات المانحة للديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء؟

ولنوضح القضية الرئيسية. لا أحد في بريطانيا يجب أن يهتم بما يفكر فيه وزير التجارة الداخلية. الشيء الوحيد الذي يهم هو ما يفكر فيه جورج دبليو بوش. أو على الأقل، ما يفكر فيه الناس الذين يفكرون لجورج بوش.

الشيء الغريب هو، أنه على الرغم من الحصول على الخدمات في حالة قضية الموز، فإن حكومة بلير والمفوضية الأوروبية لم يطالبوا بلغة صريحة تحظر قرارات التجارة الأولى من قبل هيئة الجاتس. بدلا من ذلك، تشجّع مذكرة الـ 24 فبراير السرّية أمانة منظمة التجارة العالمية على استخدام النموذج العقابي لتعزيز "اختبار الضرورة" من قبل الولايات المتحدة.

بدلا من مهاجمة القواعد التي تستخدمها الشركات الأمريكية لجلد سكان الكوكب، فإن بلير والمفوضية الأوروبية حريصون على أن يضعوا في يد جورج بوش سوطا أكبر".

# ما هي منظمة التجارة العالمية؟ وما هي ستراتيجيتها في السباق نحو القاع؟

يقول الباحث "مايكل ألبرت" في مقالة هي سلسلة اسئلة وأجوبة عن منظمة التجارة العالمية في موقع مجلة "زاد" : 

"منظمة التجارة العالمية هي منظمة دولية تضم 134 بلدا عضوا في منتدى للتفاوض بشأن اتفاقات التجارة الدولية ومراقبة وتنظيم تطبيق تلك الاتفاقات. تم إنشاء منظمة التجارة العالمية في عام 1995، من خلال إقرار أحكام "جولة أوروغواي" من الاتفاق العام بشأن التعريفات الجمركية والتجارة (الجات). قبل جولة أوروغواي، ركزت اتفاقية الجات على تعزيز التجارة العالمية من خلال الضغط على الدول لخفض التعريفات الجمركية. ولكن مع إنشاء منظمة التجارة العالمية، ازدادت حدة هذه الأجندة المستوحاة من الشركات، بشكل ملحوظ من خلال استهداف ما يسمى بـ "الحواجز غير الجمركية على التجارة" والتي تعني أي تشريع وطني أو محلي للحماية يمكن أن يفسر على أنه يؤثر على التجارة.

الفكرة بسيطة: بدلا من أن يفرض على دول العالم الثالث فقط تدني الأجور ودرجة عالية من التلوث بسبب حكوماتها الضعيفة أو الفاسدة، لماذا لا يتم إضعاف جميع الحكومات والوكالات التي قد تدافع عن العمال والمستهلكين، أو البيئة، ليس فقط في العالم الثالث، ولكن في كل مكان؟ لماذا لا تلغى أي جهود للحد من التجارة سواء من ناحية تأثيرات العمل، وتاثيرات البيئة، والتأثيرات الاجتماعية أو الثقافية، أو تأثيرات التنمية، ويبقى المعيار الوحيد هو ما إذا كانت هناك أرباح فورية على المدى القصير أم لا؟ إذا كانت القوانين الوطنية أو المحلية تعوق التجارة كما يقولون – مثلا القانون البيئي أو الصحي، أو قانون العمل، فإن منظمة التجارة العالمية تفصل، وتحكم لصالح الشركات وبصورة ملزمة. منظمة التجارة العالمية تتلاعب بالحكومات والشعوب لصالح أرباح الشركات.

التجارة الحرة هي ببساطة التجارة دون ضرائب، وبلا تعريفات جمركية، أو حواجز أو أي قيود أخرى. المنطق هو أنه مادامت التجارة جيدة من ناحية أن كلا الطرفين يستفيدان نسبيا من التجارة فإن القيود التي تحد من التجارة تكون سيئة.

واحدة من علل التجارة الدولية هو أن الاقتصادات الكبرى يمكن أن تفرض الأسعار، بينما تعاني الاقتصادات الصغيرة عموما من العواقب. هذا لا يعني أن الولايات المتحدة وألمانيا يمكن أن تطغى على تايلند وغواتيمالا. من بين أكبر 100 اقتصاد في العالم، 52 ليست دولا، بل شركات.

وعلاوة على ذلك، مع عدم وجود قيود على الاستثمارات الدولية، فإن الشركات سوف تجبر الدول على التنافس ضد بعضها البعض. وسوف يُضغط على كل بلد ومجتمع لخفض الأجور، وتخفيض الضرائب على الأعمال التجارية، وتقليل الأنظمة البيئية إذا كان يريد جذب الشركات ورؤوس الأموال. وهذا هو ما كان يطلق عليه سباق نحو القاع race to the bottom.

بالإضافة إلى ذلك، في هذا النظام يمكن أن تتحطم المجتمعات إذا لم تعد قادرة على بيع ما كانت متخصصة في إنتاجه بصورة مربحة في السوق العالمية. لذلك، على سبيل المثال، إذا كانت التجارة الحرة تعني أن الذرة المنتجة في الولايات المتحدة تباع بسعر أقل من سعر الذرة المكسيكية، سيتم استيراد الذرة الأمريكية الصنع من قبل المكسيك، وأولئك الذين ينتجون الذرة في المكسيك لن يفقدوا أراضيهم وسبل عيشهم فحسب، بل سوف يجبرون على مغادرة مجتمعاتهم بحثا عن العمل في مكان آخر.

أو لنفترض أن تجارة واسعار بلدين مصممة بطريقة تجلب لهما المكاسب المادية المباشرة. ومع ذلك، افترض أن تقسيم العمل يسمح للبلد الأول بتطوير وتنويع اقتصاده، ولكنه يجبر البلد الآخر على التركيز بشكل كبير على منتج واحد، وربما حتى منتج لا مستقبل له. بلد متخصص مثلا في إنتاج القهوة أو السكّر والآخر متخصص في برامج الكمبيوتر. نتيجة لذلك، فإن الضغط الهبوطي المستمر على أسعار السكر أو القهوة، فضلا عن عدم ارتباطه بغيره من الصناعات يسبب استمرار واتساع عدم المساواة.

وبالمثل، يمكن لبلدين يتاجران أن يتحرك أحدهما في اتجاهات إيجابية من الناحية البيئية، ولكن الطرف الآخر قد يركز على مجالات تأتي بعواقب رهيبة؛ بيئية وعمالية، أو اجتماعية. بالإضافة إلى ذلك، ما إذا كانت سياسة اقتصادية تستفيد فقط من الأرباح وليس من نوعية الحياة الاجتماعية والآثار البيئية لها الكثير من الصلات مع الأجندات المحلية في كل بلد. اذا كان بلد معين لديه فرق موت لإسكات المعارضة (بتمويل من حكومة البلد الآخر)، فإن أجور العمل فيه يمكن أن تهبط إلى الحضيض، ويمكن استرقاق الأطفال، والنفايات السامة يمكن أن تلقى في أي مكان.

وفيما يتعلق بمنظمة التجارة العالمية  فإن جدول أعمالها يعطي الأولوية لخصخصة التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية، والإسكان الاجتماعي، والنقل. وفقا لوفد تجاري أمريكي، "إن الولايات المتحدة ترى أن الفرص التجارية توجد في طائفة كاملة من مرافق الرعاية الصحية والاجتماعية، بما في ذلك المستشفيات ومرافق العيادات الخارجية والعيادات الطببية ودور العجزة، وترتيبات المساعدة على العيش، والخدمات المقدمة في المنازل". اللعاب الذي يسيل في أجنحة محادثات منظمة التجارة العالمية هو لشركات الولايات المتحدة متعددة الجنسيات، بما في ذلك صناعة المستحضرات الدوائية، وقطاع الرعاية الطويلة الأجل، وصناديق المرضى. تسعى منظمة التجارة العالمية لخلق ثروة من الخصخصة الجديد في القطاع الصحي، وهي حالة واحدة في جدول أعمالها المكتظ بشكل عام. الشركات المتعددة الجنسيات والعابرة للحدود تصطف للاستيلاء على الناتج المحلي الإجمالي الذي تنفقه الحكومات حاليا على الخدمات العامة مثل التعليم والصحة.

# لماذا يعارض الناس منظمة التجارة العالمية؟

ليس هناك من ينكر أن أي شخص يمكن أن يعارض منظمة التجارة العالمية انطلاقا من نظرة خاصة قائلا، يجب أن يكون بلدي قادرا على القيام بما يفضله محليا، ولكن ينبغي على البلدان الأخرى أن تكون مدينا بالفضل تماما لهذه الرقابة العالمية نيابة عن الشركات (نوع من الطريقة التي تتعامل بها الحكومة الأمريكية مع القانون الدولي ومحكمة العدل الدولية: انهما لأي جهة أخرى غير الولايات المتحدة). ولكن وجهة نظر الحركات المناهضة لمنظمة التجارة العالمية هي أنها تقوم على الآثار السلبية المخربة لهذه المنظمة على الجانب الاجتماعي، والعمل، والبيئة، والثقافة، وغيرها من الاهتمامات من خلال وضع الأسبقية للربح في كل مكان، وفي كل المجالات. 

النقاش الحقيقي بين أنصار منظمة التجارة العالمية ومنتقديهم ليست حول الحمائية، بل عن الذين سوف تتم حمايتهم من ويلات المنافسة غير المقيدة. لا تضم منظمة التجارة العالمية قواعد لحماية أولئك الذين يعملون أو لحماية التنمية الطويلة الأجل أو لتعزيز الاستدامة والتنوع الثقافي. بدون هذه المعايير، فإن الغالبية من الناس يمكن أن تخسر فعلا من توسيع التجارة.

فهم المنتقدين النظري لمنظمة التجارة العالمية باعتبارها وسيلة تسعى لتعزيز أرباح الشركات أثبته تاريخ منظمة التجارة العالمية منذ نشوئها حتى الآن. في كل حالة من الحالات التي تم تقديمها إلى المنظمة وكانت تتعلق بتشريعات السلامة البيئية أو العامة،  كانت الشركات هي التي تفوز. عندما تحدّت مصالح صيد الروبيان التجارية حماية السلاحف البحرية العملاقة في قانون الأنواع المهددة بالانقراض، فإن مصالح الشركات فازت وفقدت السلاحف فرصة البقاء. وعندما كانت المصالح النفطية مُهدّدة بقانون معايير جودة الهواء لوكالة حماية البيئة ، فازت المصالح النفطية وخسرت البيئة. عندما كانت مصالح منتجي الماشية في الولايات المتحدة مُهدّدة بحظر الاتحاد الأوروبي على لحوم الأبقار المعالجة بالهرمونات، فاز منتجو الماشية وخسر المستهلكون الأوروبيون. والقائمة تطول.

# ولكن ألا نحبذ تنظيم التجارة؟

نعم، ولكن ليس نوع التنظيم المقترح من قبل منظمة التجارة العالمية. منظمة التجارة العالمية تريد حماية الملكية التجارية واحتكار براءات الاختراع للنباتات، والعمليات، وأصناف البذور، والأدوية، والبرمجيات، وكل رأس المال، وتعزيز تبادلات البضائع على الرغم من كل الآثار السيئة، وإلغاء أي حماية للعمل، والبيئة، والصحة والسلامة، والتي قد تحد من أرباح الشركات.





د. حسين سرمك حسن


التعليقات




5000