..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جواد الأئمة في سطور

حيدرعبدالرحيم الشويلي

جسدَ أروع الصور الفكرية والعلمية في الإسلام الحنيف ترك أرثا إسلاميا لا يعد ولا يحصى  حوى فضائل الدنيا ومكارمها ، فجر ينابيع الحكمة والمعرفة في الأرض فكان رائد النهضة العلمية والحركة الثقافية في عصره وقد أقبل عليه العلماء والفقهاء ورواة الحديث وطلبة العلم والمعرفة وهم ينتهلون من هذا الصرح العظيم من علومه وآدابه فمن هو يا ترى ؟؟؟

أقولها وبكل فخر انه الإمام التاسع من أئمة أهل البيت عليهم السلام أبو جعفر محمد بن علي النقي الجواد سلام الله عليه فكان الإمام الجواد أحد المؤسسين لفقه أهل البيت عليهم السلام الذي يمثل الإبداع والتألق والأصالة وتطور الفكر ومسيرة الحياة المستقبلية.

حيث دلل الإمام محمد بن علي الجواد(عليه السلام) بمواهبه العظيمة وملكاته العلمية الهائلة التي لا تُحد الواقع المشرق البهي الذي تذهب إليه الشيعة الأمامية من أن الإمام لابد أن يكون أعلم أهل زمانه وأفضلهم من دون فرق أن يكون صغيراً أو كبيراً لان الله أمد أئمة أهل البيت(سلام الله عليهم) بالعلم والحكمة والمعرفة الإلهية.

فقد تقلد الإمامة والزعامة الدينية بعد استشهاد أبيه الإمام السلطان علي بن موسى الرضا (سلام الله عليه) حيث كان عمره الشريف لا يتجاوز السبع سنين ونيف ، إلا أن الإمام التقي عليه السلام وهو بهذا السنَ المبكر قد خرق العادة.

وعاش الإمام محمد بن علي الجواد(عليه السلام) في تلك الفترة من حياته متجها نحو المعرفة صوب العلم والحكمة اللامتناهية فترك أثرا واضحا ورفع منارة العلم وأرسى أصوله وقواعده الحقيقية فأستغل مدة حياته الكريمة في التدريس ونشر المعارف الإسلامية وقد احتف به كثير من العلماء ورواة الحديث يأخذون منه العلوم الإسلامية الأصيلة (الفلسفة ، الفقه ، تأويل القرآن ، علم الكلام)

كما أحيط الإمام أبو جعفر (عليه السلام)بهالة من الحفاوة والتكريم وقابلته جميع الأوساط بمزيد من الإجلال والتعظيم لأنهم يرون في شخصيته الامتداد الطبيعي للرسول الأعظم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه واله)  الذي حمل راية الهداية والخير إلى جميع الناس ولكن سمو ورفعة شخص الإمام محمد بن علي الجواد (عليه السلام) وعلو مقامه المقدس مما جعل الخليفة العباسي المعتصم إن يضيق على الإمام وأرغمه على مغادرة المدينة والإقامة الجبرية في بغداد واستمر الإمام الجواد(ع) في مسيرته الإصلاحية حتى وفاة المأمون وخلفه المعتصم الذي كان يمثل قمّة الانحراف على رأس السلطة الفاسدة ولم ترق له نشاطات الإمام الإصلاحية ولكنه بات يشكل خطراً عليه نتيجة التفات الناس حوله وتأثرهم به فأوعز إلى زوجته أم الفضل فدست له السم في الطعام فقضى الإمام مسموما شهيدا.

ومن وصايا الامام محمد بن علي الجواد (عليه السلام)

•-        قال له رجل أوصني:

•-        قال: أو تقبل؟

•-        قال: نعم

•-        فقال (ع): توسد الصبر ، واعتنق الفقر ، وارفض الشهوات ، وخالف الهوى ، واعلم أنك لن تخلو من عين الله ، فانظر كيف تكون.

•n   من وصية له(ع)

((إياك ومصاحبة الشرير ، فإنه كالسيف المسلول ، يحسن منظره ، ويقبح أثره))

•n   لا تعادي أحداً حتى تعرف الذي بينه وبين الله تعالى ، فإن كان محسناً فإنه لا يسلمه اليك ، وان كان مسيئاً فإن علمك به يكفيه فلا تعاده))

وكثير ومن وصاياه وحكمه وحديثه ...الخ

ما لا تُعد ... ولا تحصى

 

----

يا بن الذبيح ويا بن أعراق الثرى***طابت أرومته وطاب عروقا

يا بن الوصي وصي أفضل مرسل***أعني النبي الصادق المصدوقا

ما لفّ في خرق القوابل مثله***أسد يلفّ مع الخريق خريقا

يا أيّها الحبل المتين متى أغد***يوماً بعقوبة أجده وثيقا

أنا عائذ بك في القيامة لائذ***أبغي لديك من النجاة طريقا

لا يسبقني في شفاعتكم غدا***أحد فلست بحبّكم مسبوقا

يا بن الثمانية الأئمّة غربوا***وأبا الثلاثة شرقوا تشريقا

إنّ المشارق والمغارب أنتم***جاء الكتاب بذالكم تصديقا

 

حيدرعبدالرحيم الشويلي


التعليقات

الاسم: حيدرعبدالرحيم الشويلي
التاريخ: 30/11/2008 10:31:20
الأستاذ والأخ حسين القاصد

نهديكم أطيب تحياتنا

((أولنا محمد ، أوسطنا محمد ، أخرنا محمد ، بل كلنا محمد)) وهذا ما ورد عن الإمام الصادق (سلام الله عليه) واعتقد الصورة واضحة لا تحتاج إلى الشرح فهم سلام الله عليهم كلهم واحد وليس المقصود بأنه أجود الأئمة فهذا خلاف المعقول والمنقول
شاكرين مروركم الكريم بين سطور كلماتي القاصرة اتجاه هذا الإمام الأقدس أبي جعفر محمد بن علي التقي (ع)
تحياتي
أخوكم
حيدرالشويلي

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 30/11/2008 09:24:13
محبتي للاستاذ حيدر
اود ان اوضح ان عبارة جواد الائمة خطأشائع فليس من المعقول ان يكون الامام الجواد جوادالائمة انه الجواد فحسب لان عكس ذلك سيكون افضل الائمة وفي هذا اساءة للائمة وللامام الجواد ايضا
وافر محبتي




5000