هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أهمية العمل التطوعي في ظل وباء كورونا

أ.د.موفق الحسناوي

يعد العمل التطوعي احد اشكال  تقديم المساعدة الانسانية للمحتاجين لها مِن أجل المساهمة في الاعمال الخيرية التي من الممكن ان تقدم على مستوى المجتمع ككل بصورة عامة او لافراد ذلك المجتمع بصورة خاصة .  

   وقد سمي العمل التطوعي بهذا الاسم لأن الإنسان يقوم به بصورة ارادية وطوعية بدون أي ضغط من قبل الاخرين على القيام بهذا العمل  . فهو عبارة عن رغبة داخلية عند الانسان  وتفوق لارادة الخير الانسانية عنده على ارادة الشر ودليل على رقي وتطور المجتمع . حيث انه كلما زادت عوامل الخير في المجتمع على عوامل الشر فيه فأن هذا يشير بصورة واضحة الى رقي ذلك المجتمع وتطوره وازدهاره . 

   والعمل التطوعي احد انواع الخدمة المجانية التي يقدمها بعض الافراد والمؤسسات  لابناء البشرية في جميع انحاء العالم وتشمل الدول الفقيرة ومناطق الحروب والنزاعات والاوبئة والامراض والكوارث الطبيعية . حيث يتطوع للمساعدة وتقديم العون كل من أراد العمل   بالخدمة التطوعية وامتلك شروطها من اجل تقديم الخدمات العلاجية والطبية والمساهمة في نشر التعليم ومكافحة الأمية وتقليل نسبة الفقر في المجتمع . 

   ويسمى الانسان الذي يساهم في مساعدة الآخرين في مختلف المجالات وكل حسب امكانياته وتخصصه بصورة مجانية ودون مقابل مادي أو معنوي وإنما من اجل خدمة الإنسانيّة سواء كان ذلك لابناء مجتمعه او ابناء المجتمعات الاخرى في الدول الاخرى باسم المتطوع .

   ونستطيع القول هنا ان العمل التطوعي يعد من اهم ملامح الخير الايجابية في الحياة  لأنه يساهم في بيان الصورة الايجابية الفاضلة  عن المجتمع ويوضح مدى تطوره وانتشار الأخلاق الحميدة بين ابناؤه . وبذلك فهو ظاهرة مجتمعية إيجابية ونشاطا إنسانيا فاعلا  ومن أحد أبرز السلوكيات الاجتماعية الفاضلة لانه اسلوب حياة حضاري من الممكن ان يساهم في تعزيز قيم التعاون وتحقيق الرفاهية في المجتمع .  

   

   ويوجد عدة انواع اواساليب للعمل التطوعي والتي من الممكن ان  تساهم في خدمة المجتمع وتطويره ومنها العمل التطوعي الالكتروني والذي يعني تطوع الانسان للعمل عن بعد من خلال شبكة الانترنت . وهناك العمل التطوعي الشامل طيلة الوقت اي بصورة مستمرة ودائمية . وهناك العمل التطوعي قصير الامد اي يكون لمدة قصيرة ومحددة مسبقا لحين تحقيق الهدف من التطوع . وكذلك فان هناك نوع من العمل التطوعي يتم فيه العمل في المنشآت المختلفة كالمؤسسات والشركات الربحية من اجل حصول الفرد المتطوع على الخبرة والمهارات المطلوبة وكذلك الشهادة اللازمة في تخصص او نشاط معين . وهناك ايضا العمل التطوعي للعمل في منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الانسانية غير الربحية . بالاضافة الى امكانية القيام بالعمل التطوعي في المؤسسات الحكومية في حالة وجود نقص في اعداد الاشخاص العاملين فيها لمعالجة مشكلة او موقف معين .

     وهناك العديد من الفوائد والمميزات للعمل التطوعي والتي تميزه عن غيره من الاعمال الاخرى  ومنها ان المتطوع يستطيع ان يحصل من خلاله على العديد من الخبرات المهمة التي تحمل نتائج إيجابية للمتطوع والمؤسسة التي يعمل لصالحها حيثُ يمكن المتطوع أن يكسب مهارات جديدة أو يحسن المهارات التي يمتلكها.  كما يعد من أهم النشاطات التي تساهم في  تطور المجتمع . و يساعد المتطوعين على الاستفادة من وقت الفراغ لديهم وتحويله إلى نشاط تطوعي نافع.  ويحاول العمل التطوعي ان يعالج بعض المُشكلات المؤثرة على المجتمع ويساهم في زيادة قدرة المتطوعين على التواصل الايجابي مع الآخرين .

  وقد اكد الدين الاسلامي على اهمية العمل التطوعي لان الدين الاسلامي هو دين اجتماعي تعاوني يعمل فيه المسلمون على شد أزر بعضهم البعض فهم كالبنيان المرصوص . لذلك حث الدين الإسلامي على العمل بصورة طوعية بعيدا عن النظر الى المنفعة حيث ان العمل التطوعي يهدف فاعله وجه الله ونيل رضاه سبحانه وتعالى وكذلك مساعدة ابناء مجتمعه ممن يحتاج الى المساعدة سواء كانوا مسلمين اوغيرهم . وقد حث الإسلام على العمل التطوعي في القران الكريم والسنة النبوية وسيرة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه والله وسلم واهل بيته الاطهار عليهم السلام .   

   وهناك ضرورة لتفعيل العمل التطوعي والاعمال التطوعية الخيرية في المجتمع من خلال إعادة العمل التطوعي الى مكانته التي كان عليها منذ عهد الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم وتشجيع الشَّباب على الانخراط فيه  من خلال تشجيع ابناء المجتمع على العمل التطوعي وتحفيزهم على اشغال أوقات فراغهم بما يعود بالمنفعة والفائدة عليهم وعلى ابناء المجتمع من خلال وسائل الإعلام بمختلف انواعها . بالاضافة الى اهمية العمل على توسيع العمل التطوعي إلى مجالات أوسع ولا تقتصر على مجالات محدودة  في العناية في دور العبادة ودور الأيتام والرعاية الاجتماعية . وينبغي العمل على غرس مفهوم العمل التطوعي لدى الأطفال منذ الصغر  . 

    وهناك مجموعة من المسؤوليات والواجبات التي ينبغي على المتطوعين الالتزام بها وتنفيذها للحصول على نتائج فاعلة ومثمرة نتيجة للعمل التطوعي الذي يقومــــون به من خلال  تنفيذ جميع المهمات المطلوبة منه والخاصة بالعمل التطوعي والمشاركة في التخطيط للاعمال التطوعية واقتراح الطرائق الفاعلة لتنفيذها.  وحضور الاجتماعات الخاصة بالمتطوعين وكذلك طلب المساعدة من الاخرين  عند الحاجة لها . والعمل بصورة فاعلة في المساهمة في نشر  ثقافة العمل التطوعي بين ابناء المجتمع وتنفيذ المهمات المطلوبة من المتطوع بصورة صحيحة وكفوءة واحترام  الأشخاص الآخرين مهما كانت طبيعة عملهم وفهم أهداف وتطلعات  مؤسسة التطوع التي يعمل بها . كما ان على المتطوع مسؤولية عدم استخدام المال المخصص للتطوع في النفقات الشخصية للمتطوع وغيره  بالاضافة الى المحافظة على الحماس الدائم أثناء العمل التطوعي . 

    وللمتطوع ايضا عدد من الحقوق المتقابلة التي ينبغي عليه معرفتها من اجل ان يفهم دوره الحقيقي في العمل التطوعي والتي من ضمنها  ضرورة العمل في مواقع عمل آمنة تتميز بالمواصفات الصحية اللازمة . وينبغي له ان يشعر بالاحترام والثقة من القائمين على المؤسسة التطوعية التي يعمل بها  والذي ينبغي عليهم تقدير جهود المتطوع من خلال تزويده  بردود افعال إيجابية . كما ان له الحق في استخدام المرافق الخاصة بالمؤسسة التطوعية     ومعرفة المعلومات الكافية حول المؤسسة التطوعية  التي يعمل بها وتوفير التدريب المسبق والإشراف والمُتابعة الكافية للمُتطوعين وتوفير الدعم الكامل لكل متطوع والحصول على اوقات راحة مناسبة  والمحافظة على البيانات والمعلومات الخاصة بكل متطوع .  

    ومن الممكن ان يساهم العمل التطوعي في تطور المجتمع وكذلك  تقديم المتطوعين جزءا من وقتهم وجهدهم من أجل توفير العديد من الحاجات الخاصة لابناء المجتمع .  والاستفادة من طاقات الشباب واستغلالها بأفضل صورة . ومن ثم الحد من السلوكيات الخاطئة وبالتالي تعزيز الشعور بالرضا عن النفس ورفع مستوى الحماس والنشاط عند المتطوعين . والتقليل من انتشار الخلاف والعدائية بين ابناء المجتمع والعمل على  تهذيب شخصية الأفراد المُتطوعين.  والمساهمة في تعزيز مفهوم العطاء بين ابناء المجتمع    .    

    ينبغي العمل بصورة مستمرة على تعزيز وتطوير العمل التطوعي في المجتمع مما قد يساهم في تفعيل ثقافة التطوع في المجتمع بشكل دائم من خلال الإعلان عن الحملات التطوعية في مختلف وسائل الإعلام . وكذلك التعريف بالإنجازات المتحققة في الحملات التطوعية والترويج لها بصورة واسعة تؤدي بالشباب الى الانتماء في هذه الحملات التطوعية والقيام بأعمال متنوعة.  ونشر ثقافة التطوع بين ابناء المجتمع من خلال المؤسسات التعليمية والجامعية والاعتماد على الجولات التثقيفية من اجل تقديم خدمة العمل التطوعي  في المجتمع . وقيام المشرفين على البرامج التطوعية ابتكار أساليب حديثة  للعمل التطوعي في ضوء الظروف المتغيرة والتي قد تساهم في تشجيع الأفراد المتطوعين وحثهم على الاستمرار بالعمل التطوعي وتوفير الموارد اللازمة لدعمهم من أجل تحقيق النتائج المطلوبة بأفضل صورة . كما يمكن تحديد المجالات التي يمكن القيام بالعمل التطوعي فيها لكي يتم تحديد الوسائل المُناسبة للتعامل معها . وينبغي وضع مجموعة من الأهداف للعمل التطوعي  ووضع خطط بديلة لغرض استخدامها عند  فشل الخطط الأصلية والحرص على توفير الفرص المُتكافئة بين المتطوعين  . وينبغي مراعاة حسن اختيار الأفراد المتطوعين حسب نوع المهارات والمؤهلات والمسؤوليات وطبيعة المتطوعين و الواجبات المطلوبة من كل متطوع تجاه العمل التطوعي.   وتحديد الوقت المطلوب للقيام بتنفيذ خطوات العمل التطوعي بطريقة صحيحة  وكفوءة .

  وعلى المتطوع قبل الالتحاق بالعمل التطوعي ان يبحث عن أفضل المؤسسات والمنظمات التي تقدم أفكارا حديثة من أجل القيام بأفضل الأعمال التطوعية في المجتمع.  والتفكير بطبيعة المهارات التي يمكن ان يتعلمها والحصول على خبرة كافية منها في المؤسسات التعليمية أو العمل بعد الانتهاء من تطبيقها ضمن بيئة العمل التطوعي . وينبغي الحرص على الالتزام الكامل بطبيعة العمل التطوعي وتخصيص جزء من الوقت للقيام فيه.  والمحافظة على المرونة أثناء التعامل مع الاخرين في العمل التطوعي . وعلى المتطوع ان يدرك أن بداية العمل التطوعي ستكون صعبة لذلك ينبغي ان يتصف المتطوع بروح الصبر والتحمل وعليه ان يحاول التأقلم مع طبيعة العمل التطوعي في أقصر وقت ممكن.  

   وبسبب الظروف الحالية الناتجة عن انتشار وباء كورونا المستجد  في جميع انحاء العالم والتي ادت الى تعطيل جميع مرافق العمل والانتاج في كل المجالات بالاضافة الى تعطيل العمل في مؤسسات الدولة والقطاع الخاص ومااوجدته ظروف الحجر الصحي والوقائي داخل المنازل وتوقف حركة النقل فقد ادى هذا الى فقدان كثير من الناس لمصادر عيشهم اليومي بالاضافة الى اصابة عدد كبير من الناس بالفايروس وتعرضهم للحجر الصحي .

   ومن هنا نرى ان الحاجة الفعلية للعمل التطوعي تبرز بدرجة كبيرة في ظل هذه الظروف الاستثنائية والتي تحتاج الى تكاتف الجميع بمختلف مستوياتهم ومسؤولياتهم من اجل محاولة التخفيف من شدة انتشار هذا الوباء والتقليل من اثاره المدمرة على الانسان والحياة الاجتماعية في جميع جوانبها .

   ومن الممكن قيام المتطوعين والمؤسسات التطوعية بتقديم المساعدات في ظل هذه الظروف الى الفقراء والمحتاجين من الذين توقفت اعمالهم ومصادر عيشهم اليومي من خلال تفديم السلات الغذائية والدعم المادي من خلال التواصل مع هؤلاء المحتاجين عن طريق شبكة الانترنت والوصول الى بيوتهم وتقديم المساعدات لهم بما يخفف عنهم تاثيرات هذا الوباء وتداعياته الصعبة . 

   وكذلك من الممكن ان يقوم المتطوعين بمساعدة المرضى والمصابين بهذا الوباء من خلال تقديم المساعدات الطبية والعلاجية لهم والمساهمة مع العاملين في المستشفيات ومراكز العزل والمراكز الصحية في تقديم العون الطبي . وكذلك من خلال قيام هؤلاء المتطوعين بزيارة المناطق السكنية والمنازل لغرض تعفيرها وتعقيمها ضد هذا الفايروس القاتل . 

   ينبغي في هذه الظروف العصيبة تشكيل الفرق التطوعية في مختلف التخصصات والمهمات من اجل معالجة المصابين ووقاية الاصحاء من الاصابة بهذا المرض وتقديم المساعدات المادية والمعنوية من اجل تحقيق وحدة الصف الوطني وتعاون الجميع من اجل الخروج من هذا الوباء باقل الخسائر وعودة الحياة الطبيعية في ربوع بلدنا العزيز بفضل الله سبحانه وتعالى وتعاون جميع ابناء الشعب لمكافحة هذا الوباء . 

حفظ الله العراق وشعبه وكل ابناء البشرية جمعاء من هذا الوباء والبلاء انه سميع الدعاء .

  



أ.د.موفق الحسناوي


التعليقات




5000