هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نعم للثّناءات ... لا للمعاكسات

نورة سعدي

المعاكسة لغة هي الممناعة والمخالفة ،وعاكسه القدررادّه ومانعه، ،وعاكسه هاتفيا ضايقه ومن هنا جاءت (المعاكسات الهاتفية )وعاكس مشروعا عرقله ،أما عاكس فتاة فتعني غازلها وداعبها في جرأة وتحرش إلا أن ما يهمني من الشرح الذي ورد في قاموس المعاني هو معاكسة الفتيات والنساء بصفة عامة ،فهل  حقا تحب المرأة المعاكسات كما أكد بعض من كتبوا في الموضوع و تطرقوا لهذه الظاهرة  وهي تحمل تلك الدلالات التي لا تتماشى مع طبيعة المرأة الحييّة خاصة في بلاد العرب والمسلمين ؟

لا أظنّ أن الرجل أوالشاب الذي يملك قدرا يسيرا من التربية القويمة يقدم على مثل ذلك السلوك أي يجرؤ على التمادي إلى أن يصل به الأمر إلى المداعبة والتحرش اللهم إلا إذا كان مستهترا طائشا أو شاذا  ،خاصة ونحن نعلم أن معظم هذه التصرّفات التي تحطّ من قدرالمرء وتتنافى مع قيم ديننا الإسلامي الحنيف تتمّ في عرض الشارع المفتوح لعامة الناس مما يستوجب الالتزام بالآداب الخاصة به ،

 فغضّ البصرهو أحد أهم تلك الآداب التي تقف حائلا بيننا وبين النظر إلى ما حرّم االله تجنبا لتفشي الميوعة والفتنة وضمانا لاستتباب الأمن والأمان في الأزقة والأماكن العامة وليس الرجل وحده هو المطالب بهذا الخلق الحميد وإنما المرأة أيضا ، ومع أن معظم أبناء المجتمعات العربيّة  يعرفون هذا جيدا ويعوون أنهم يقترفون خطأ و يخالفون التقاليد التي تربى عليها أباؤهم ،إلا أننا للأسف نجد بينهم من يزيّن له شيطان هواه التعرض للفتيات والسيدات فيبادر إلى مغازلتهن والتودّد إليهن بالكلمات المعسولة بينما يتجاوزآخرون حدودهم ويتفوّهون بما يندى له الجبين ويخدش السمع ،مما يدفع المرأة المحترمة 

 إلى مواصلة السّير دون أن تنبس بكلمة ،فييأس من تعود على اصطياد الفرائس السهلة ثمّ يمضي إلى حال سبيله ليعاود الكرة مع أخريات مستخدما أساليب ذاك الفن الرخيص الذي حذقه و تمرس به ،ربما حقق ما يطمح إليه ووجد استجابة من إحداهن غافلا عن أنه قد وقع في الإثم وارتكب خطيئة بمضايقته لعابرة سبيل كان من المفروض أن يدعها وشأنها تمضي بسلام إلى غايتها ،ومادات  عبارة عاكس فتاة تفضي إلى المعنى الذي فسّره القاموس وأشرت إليه في مقدمة المقال،

 فلاغرابة أن تستهجن البنات المهذبات التحرش ويأنفن منه  ولا ترضى به في اعتقادي سوى المتسيّبات من الإناث ، أمّا الثناءات فليس بيننا من لا تحبّها  وإن كنا لا نظهر ذلك صونا  لفضيلة العفّة وكيف لا والحياء شعبة من الإيمان ؟،فجملة ما أجملك ،أوأنت حلوة  أو(ما شاء الله عليك )كلها عبارات يطرب لها السمع و تنتشي بها الروح ولا تعتبر كلاما معيبا  وليس كل من تلفظ بها سيّء  النيّة والطويّة

ومع ذلك إذا استطاع المرء ان يتمالك نفسه و ألاّ يهمس بها لامرأة تسيرعلى مقربة منه  فذلك أجدى له، وبهذا الانضباط  يكون قد امتثل لتوجيهات الرسول الكريم  صلى الله عليه وسلم وأعطى الطريق حقه المتمثل في (غضّ البصروكفّ الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) خمس وصايا تساهم في نشر مكارم الأخلاق وتعدّ أهم دعائم بناء الأمة المتحضرة . 


نورة سعدي


.........................................................................


عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ،إيّاكم والجلوس على الطرقات ،فقالوا يا رسول الله ،مالنا من مجالسنا بدّ نتحدّث فيها فقال(إذا أبيتم إلا المجالس ،فأعطوا الطّرق حقّه) قالوا وما حقّ الطريق يا رسول الله ؟ فقال (غضّ البصر وكفّ الأذى ،وردّ السلام،والأمر بالمعروف ،والنهي عن المنكر)

أخرجه أحمد والبخاري و مسلم 


....... 


  حييّة بفتح الحاء وكسر الياء الأولى وفتح الثانية 


.......... 

ثناءات جمع ثناء 


نورة سعدي


التعليقات




5000