هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في صومعة الراهب حوار ثقافي ادبي معرفي مع الدكتور السيد علاء الجوادي // القسم الثالث

د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف 

سيدي الجوادي انك موسوعة علمية كبيرة جدا وعندك احاطة والمام بالكثير من العلوم والفنون والمعارف ويشهد بذلك لك القاصي والداني، ولا شك انك تأثرت بشخصيات عالمية، وكان لها بصمات على شخصية السيد الجوادي، نحب ان نسمع ارائك عن رموز في الفكر الانساني نهلت منهم. 

أحب ان اجيبك اخي الغالي سيد علي بجوابين احدهما مختصر جامع وثانيها موسع وبذكر اسماء. بالنسبة للجواب المختصر اقول هناك منابع اساسية شكلت تكويني المعرفي والعقلي، وهي:

1-ما سمعته وتعرفت عليه في بيتي ومحلتي ومن رموز المجتمع وكبار الرجال والنساء، وهو مصدر مهم وقسم منه مرتكز لحد الان بذهني الواعي او عقلي الباطن،

2-ما تعلمته بالمدارس الحكومية في الابتدائية والمتوسطة والاعدادية او الثانوية، وانا أؤكد بهذا المجال ان الكتب المدرسية في نظري هي من ارقى وادق الكتب وقد تكونت عندي منها حصيلة ضخمة جدا من المعلومات وما زالت نابتة في رأسي وتشكل هذه الكتب المدرسية جزأ مهما من مكتبتي الشخصية وقد جلدتها ووصنفتها واعتز بها، للاسف رأيت معظم من يعتبر نفسه من المثقفين لا يحترم هذه الكتب وغالبا ما يلقي بها الى المزابل بعد تخرجه من المرحلة الدراسية،

                                 

3-دراساتي الجامعية في العراق وبريطانيا، وقد امدتني بعلوم مهنية وتطبيقية كثيرة جدا وقد توسعت بهذا الجانب على سبيل المثال يوجد عندي اكثر من 300 كتاب في تخطيط المدن ومتعلقاته من العلوم الاخرى،

4-دراستي للعلوم الاسلامية والفقهية فقد امدتني بثروة ضخمة جدا اعانتني في فهم الامور الاسلامية من منبعها الصحيحة والعلمية.

5-الوثائق والتقارير والصور المتنوعة في السياسة والدبلوماسية والتاريخ والانساب، وفي مكتبتي الشخصي المئات من هذه الوثائق،

6-قرائتي الواسعة للكتب في العلوم والمجالات المختلفة وتكونت عندي عبر عقود مكتبة ضخمة جدا بالنسبة لشخص فرد ولعل تعداد كتبي يتجاوز العشرة الالاف كتابا في مختلف التخصصات الادبية والتاريخية والسياسية...الخ. وقد تعرضت مكتبتي الشخصية لنكبات اذ كنت افقد بعض الاحيان عشرات الكتب المهمة بسبب التنقل وعدم الاستقرار المكاني ولكنها تعود للنمو مرة اخرى عند الاستقرار النسبي الذي اعيشه في حياتي بعض الاحيان،

7-زياراتي المتكررة للمراكز الثقافة والعلم في مختلف دول العالم العراق سوريا وايران وبريطانيا والمانيا وسويسرا وغيرها من البلدان، فان عاشق لزيارة المتاحف والمعارض والكنائس والحدائق وحقول الحيوانات والحدائق النموذجية وهذه الاماكن مراكز عطاء علمي واحرص في كل زيارة من هذه الزيارات على كتيبات واوراق وكراسات مجانية حولها بل قد اشتريها اذا لم تكن مجانية.

                                         

ولارجع اخي السيد وساف للاجابة الموسعة عن السؤال فاقول: من ان الاجابة على هذا السؤال من اصعب الاجابات خشية من عدم استيعاب كل الاسماء التي استفدت منها وطورت منظومتي الفكرية من نتاجاتها... فهناك خليط من اسماء كبيرة كان لها اثارها العميقة في العقل البشري وانا احترمها كثيرا جدا وقد اثرت علي في رحلتي الطويلة عبر نصف قرن من او اكثر من السنين وسامر مرورا سريعا على نماذج منها دون التوجه الى استيعاب كل الاسماء او الدخول في اعطاء شروح عنها فقد تأثرت بكوكبة من اعمدة التاريخ او على الاقل على رجال معروفين فيه:

1- على صعيد قدماء الفلاسفة: سقراط ولقمان وفيثاغورس واقليدوس. وعلى صعيد الفلاسة فتاثرت كثيرا بهيجل بالجدل وبملا صدرا الشيرازي ونظريته بالصيرورة، وكارل ماركس وكارل بوبير (1902 – 1994) الذي اعتبره اعظم فيلسوف في العلم. ومن الشخصيات التي احمل لها الكثير من الاحترام وكانت ومن اوائل الشخصيات التي انفتحت على قرائتها والاستفادة من عطاءاتها هو الفيلسوف والمفكر الكبير رينية ديكارت، وهو عالم وفيلسوف وفيزيائيّ، ولُقّب بأبي الفلسفة الحديثة، كما ساهمت أطروحاته الفلسفيّة التي ما زالت تُدرّس في المدارس والجامعات حتى يومنا الحالي في ظهور عدد كبير من الأطروحات الغربيّة الفلسفيّة الحديثة، ومن أشهر كتبه ومؤلفاته هو كتاب بعنوان "تأملات في الفلسفة الأولى" والذي قام بنشره في عام 1641 للميلاد، والذي يُعتبر حتى عصرنا الحالي المرجع الأساسي لمعظم كليات الفلسفة في العالم، وبالإضافة للفلسفة والفيزياء فقد كان نابغةً في علم الرياضيات؛ حيث وضع نظاماً رياضيّاً جديداً أطلق عليه اسم نظام الإحداثيات الديكارتيّة، كما يُعتبر المؤسس الأول للعقلانية في القرن السابع عشر، وهو صاحب العبارة الشهيرة " أنا أفكر؛ إذاً أنا موجود". ومن افكاره عن الله: أنّ الله والعقل متشابهان؛ حيث إنّ كليهما يفكران إلا أنّه لا يمكن الإحساس بوجودهما بشكل مادي أو جسمي، غير أن الله مختلفٌ عن العقل بكونه غير محدود، كما أنّه غير معتمد في وجوده على أيّ شيء آخر، ومع العلم بأن ديكارت كان مؤمناً بوجود إله واحد قادر على كل شيء إلّا أن مذهبه قد أوصل العديد من الناس إلى الكفر بوجود الله. وانقسم فلاسفة الفلسفة الحديثة إلى قسمين، العقلانيون مثل: ديكارت وباروخ سبينوزا ونيكولا مالبرانش، إضافة إلى التجريبيين مثل: جون لوك وديفيد هيوم وجورج بيركلي، ولا تندرج الفلسفة السياسية وعلم الأخلاق في هاتين الفئتين على الرغم من أنَّ جميع أولئك الفلاسفة تناولوا علم الأخلاق بأسلوبه المميز. ومن تأثرت به مبكرا الفيلسوف باروخ سبينوزا وقد وجدت كتابا في مكتبة والدي ولم يكن عمري قد تجاوز الـ 16 سنة فعكفت على قرائته وفهمت الكثير منه... وكان هذا الفيلسوف في مطلع شبابه متوافقًا مع فلسفة رينيه ديكارت عن ثنائية الجسد والعقل باعتبارهما شيئين منفصلين، ولكنه عاد وغير وجهة نظره في وقت لاحق وأكد أنهما غير منفصلين، لكونهما كيان واحد. امتاز سبينوزا باستقامة أخلاقه وخطّ لنفسه نهجا فلسفيًا يعتبر أنّ الخير الأسمى يكون في "فرح المعرفة" أي في "اتحاد الروح بالطبيعة الكاملة". ولد سبينوزا في عام 1632م في أمستردام، هولندا، لعائلة برتغالية من أصل يهودي تنتمي إلى طائفة المارنيين. فقد كان والداه يهوديين هاجرا من البرتغال. اضطر كثير من يهود شبه جزيرة أيبريا (إسبانيا والبرتغال) إلى الهجرة لكثير من دول غرب أوروبا هروبًا من اضطهاد السلطات هناك. وفي البداية اضطروا إلى اعتناق المسيحية، أما بعد أن وجدوا مناخًا متسامحًا في هولندا فقد عادوا مرة أخرى إلى اليهودية. كان والده تاجرا ناجحًا في أمستردام، ولكنه ملتزم بالدين اليهودي وبالإضافة إلى تجارته تولى كثيرًا من المناصب الدينية في المجتمع اليهودي هناك، بل وعددًا من المهام التدريسية المنصبة على تعاليم التلمود. ويظهر في فكره تأثره بالفيلسوفين الحلاج وابن العربي ويرى أنّ أهواء الإنسان الدينيةّ والسياسيّة هي سبب بقائه في حالة العبوديّة. وضع سبينوزا نظريته حول العقل والجسد في مقابل نظرية ديكارت التي تعد في حقيقتها إعادة صياغة لنظريات العصور الوسط اذ ذهب ديكارت إلى أن الكائن الإنساني مكون من جوهرين منفصلين ومتمايزين، جوهر مفكر وهو العقل وجوهر ممتد وهو الجسم. بينما يذهب سبينوزا إلى أن العقل والجسد شئ واحد، وذلك من منطلق وجود جوهر واحد يحمل صفتي الفكر والامتداد في نفس الوقت. فالعقل والجسد عند سبينوزا صفتان أو حالان للجوهر الواحد. ومن الفلاسفة الذين قرأتهم اكاديميا ضمن دراستي عن التخطيط كارل بوبر، وفلسفة العلم عنده. ويعد كارل بوبر أشهر فلاسفة العلم في القرن العشرين، وأكثرهم تأثيرًا في مسيرة فلسفة العلم الحديثة، وسواء اتفقنا أو اختلفنا معه، يمكن القول أنه قد أحدث ثورة في المنهجية العلمية لا تقل عما أحدثه أينشتين في الفيزياء حين غيّر لنا نظرتنا إلى الزمن. وعندما نتحدث عن نظرية المعرفة عند بوبر فنحن نريد أن نفهم طبيعة المعرفة الإنسانية ومبادئها ومصادرها وقيمتها وحدودها كما يراها كارل بوبر. اللافت أن جانبيّ فلسفة بوبر الميثودولوجي (المنهجي) والأبستمولوجي (المعرفي) يتطابقان تطابقًا تامًا في المباحث المشتركة بينهما. فالمنهج العلمي عند بوبر هو نفسه نظرية المعرفة. ان تمييز بوبر بين الاستنباط والاستقراء مناظرًا للتمييز بين المذهب العقلي والمذهب التجريبي، فالأخير كان قائمًا على الاستقراء، وتحديدًا الاستقراء الناقص، فالتجريب ما هو في حقيقته سوى وسيلة لإضافة ملاحظات يتم التعميم منها استقرائيًا للخروج باستنتاج سليم.

2- على صعيد قادة الاديان والاتجاهات، اخناتون وغوتاما بوذا وزرادشت وحمورابي والاسكندر المقدوني. وكل انبياء التوراة والانجيل والقرأن عليهم السلام، وقد تأثرت كثيرا بالنبي ارميا وقرأت كتابه عدة مرات. 

3- على صعيد الشعراء فعلى رأسهم اصحاب المعلقات والمتنبي والحلاج وابن الفارض والخيام وقد تابعت ترجماته المختلفة ومن اجملها ترجمة الشاعر الكبير احمد رامي وان كانت دقتها لا تقاس بالترجمات الاخرى مثل ترجمة الشاعر احمد الصافي النجفي، والشاعر الفيلسوف ابي العلاء المعري، والشاعر الصعلوك الشنفرى في لامية العرب والطغرائي في لامية العجم كما تأثرت كثير بشعر محمد اقبال اللاهوري عبر ترجمة شعره للغة العربية. وممن اعجب بهم من شعراء عراقيين هو السيد محمد سعيد الحبوبي. وانا معجب بشعراء المهجر خصوصا ايليا ابو ماضي كما انا معجب بشعراء مدرسة ابولو المصرية خصوصا ابراهيم ناجي.

4- على صعيد الروائيين والقصاصين من القدماء والجدد فقد كنت وما ازال عاشقا لقرائتهم واول تجربتي مع هذا اللون من القراءة كانت مع المجموعة الرائعة العظيمة للكاتب المؤرخ جرجي زيدان. وكنت من المتابعين لروايات الهلال وهي روايات عالمية مختصرة كانت توفرها دار الهلال للقراء، ومن اللطيف اني كنت اقرأ ثلاثين رواية في كل شهر رمضان، كسرا للجوع وبقيت على هذه العادة الحسنة في دراستي الاعدادية... كما تمتعت واستفدة كثيرا من قصص فكتور هوﮔو وليو تولستوي ونجيب محفوظ وارنست همنجواي وفيودور دوستوفسكي وانطون تيشيخوف ورواية الام لمكسيم كوركي وﭼارلز ديكنز ودان براون فقد قرأت كل رواياته وهو راويات عبقري قل مثيله، وقرأت ودرست روايات ابو الادب الانكليزي الاديب المبدع وليام شكسبير، وقرأت معظمها بلغتها الاصلية الانكليزية وقرأت قليلا منها مترجمة، واعجبتني بعض قصص فرانس كافكا وهو كاتب تشيكي يهودي، وقرأت رواية مائة عام من العزلة عدة مرات للكاتب غابريل غارسيا ماركيز، التي نشرت عام 1967، وطبع منها قرابة الثلاثين مليون نسخة، وينبغي لي ان اشير الى الفيلسوف الهندي مؤلف كتاب كليلة ودمنة الحكيم بيدبا فقد قرأتها بعدة طبعات وكنت في كل مرة استفيد الكثير الكثير منها. وقرأت مجلدات الف ليلة وليلة مرات ومرات وهي موسوعة قصصية رائدة ورائعة وعالمية ولا تُمل قرائتها ابدا وقد تجمعت عبر مئات السنين. ومن الروائيين الذين استمتعت بالقراءة لهم قاصّة تركية رائعة هي أليف شفاك ونال كتابها البديع قواعد العشق الاربعين اعجابي الفته سنة 2010. وكنت اتناغم مع شخصية بطل الرواية حيث وجدت في شخصيته الكثير من المتشابه مع شخصيتي، وألِفْ شَفَقْ من مواليد 25 أكتوبر 1971 في ستراسبورغ شرق فرنسا وتكتب باللغتين التركية والانكليزية، وقد ترجمت أعمالها إلى ما يزيد على ثلاثين لغة. وهذه القاصة متأثرة بالنزعة صوفية عند ابن عربي، قالت ألف شفق: "لقد اعتاد ابن عربي أن يقول سأبحث عن دين الحب أينما كان حتى لو كان عند اليهود أو النصارى أو المسلمين، إن الأصوليين يتبعون دين الخوف فتكون سياستهم التخويف، إن الصوفي المسلم يتبع دين الحب تماما مثل ما قال ابن عربي لا يوجد دين أرقى من دين الحب، إن روايتي قواعد العشق الأربعون تعرض نظرة ثاقبة على الفلسفة القديمة القائمة على وحدة جميع الأديان والشعوب". وممن امتعني كثيرا عندما قرأـ له الكاتب يوسف زيدان صاحب قصة عزازيل وهي رواية تدور أحداثها في الخامس الميلادي ما بين صعيد مصر والإسكندرية وشمال سوريا، عقب تبني الإمبراطورية الرومانية المسيحية، وما تلا ذلك من صراع مذهبي داخلي بين آباء الكنيسة من ناحية، والمؤمنين الجدد والوثنية المتراجعة من جهة ثانية، وقد قرأتها عدة مرات مع ضيق وقتي. 

5- وعلى صعيد العلوم الطبيعية، فابتدأ بالفيزياء وما يتداخل معها من فلسفة ورياضيات فقد اطلعت على افكار الكثيثر من الفلاسفة والرياضيين والفيزياويين من خلال دراستي العلمية بالمدارس او من خلال متابعاتي الحرة عبر الكتب والبحوث والمجلات والتقارير، ولو اردت الدخول بهذا الموضوع لتوجب علي كتابة العديد من الصفحات من اجل استخلاص مختصر حول الموضوع ولان مثل هذه المواضيع قد لا تشجع القارئ على متابعتها فساشير فقط لاسماء مرت علي وكان لها اثر في تنمية عقليتي العلمية، اتذكر ان درجاتي في امتحان البكلوريا العراقية كانت 93% بالرياضيات و96% في الفيزياء... وممن ما زالت اسماؤهم تعيش في ذهني واستطيع ان اتحدث عنهم بدون الرجوع الى مصدر: الفيلسوف أناكسيماندر546 – 610 ق.م، غاليليو غاليلي 1564 1642 –، يوهانس كيبلر، مايكل فاراداي 1791–1867 عالم فيزياء إنجليزي، ونيلز بور 1962–1885، وجيمس واط واديسون، وماكس بلانك عالم فيزياء ألماني، وجيمس كليرك ماكسويل عالم فيزياء اسكتلندي، ارنست رذرفورد عالم فيزياء انجليزي وفيرنر هايزنبيرغ عالم فيزياء ألماني... ولا اعتبر نفسي محبا لعلم الكيمياء الذي يطلق عليه بعض العلماء بأنه العلم المحوري أو المركزي لارتباطه بالعلوم الأخرى مثل علوم الفيزياء والطبيعة وعلم الفلك والجيولوجيا والأحياء، وقد تطور علم الكيمياء على أيدي علماء ساهموا بشكل كبير في الاكتشافات والاختراعات الكيميائية وخاصة في الكيمياء الحديثة التي شهدت ازدهارا كبيرا في القرن السابع عشر بفضل هؤلاء العلماء، من قبيل: الفريد نوبل كيميائي ومخترع سويدي، وانطوان لافوازييه كيميائي وأحيائي فرنسي، وهنري كافنديش كيميائي وفيزيائي إنجليزي، ديمتري مندليف وهو عالم روسي كيميائي، قام بالمساهمة في إصدار أول نسخة من جدول العناصر الدوري، وروبرت اوبنهايمر فيزيائي وكيميائي امريكي... ومن اشهر علماء الاحياء الذين اطلعت على افكارهم وتعاملت معها بجدية وتتبع: غريغور مندل هو أبو علم الوراثة وعالم نبات واكتشف الكثير من القوانين الأساسية للوراثة ولويس باستور وهو كيمياوي فرنسي وديمتري ايفانوفسكي هو عالم احياء روسي وهو أول مكتشف للفيروسات، واخيرا وليس اخرا مدام كوري ماري سكوودوفسكا كوري عالمة الفيزياء والكيمياء البولونية الاصل والفرنسية الجنسية... وغير هذه الاسماء الكثير من العظماء الذين قرأت لهم وعنهم واستفدت الكثير منهم في تكوين عقليتي العلمية الفيزياوية خصوصا وكذلك الكيمياوية والبيولوجية...

وجارلس دارون ابو نظرية تطور الانواع وهو من العلماء الذين اشغل تفكيري كثيرا هو الذي نسب له انه قال إن الإنسان أصله قرد لكنه لم ينفِ وجود الله، أعطت نظرية دارون لتيار الإلحاد زخما عند ظهورها في القرن التاسع عشر، لكن مع ذلك فلا يعرف أحد لماذا ربط الملحدون بين نظرية دارون وبين فكرة عدم وجود خالق، الحقيقة أن دارون بعد أن ألف كتابه الأول (أصل الخلائق)، ثم كتابه الثاني (ظهور الإنسان) سمي هذا المعتقد (بنظرية داروين)، ولكن من قال أن نظرية داروين نظرية تدعو للإلحاد؟، وهل كان داروين نفسه ملحدا أم مؤمنا؟ إن دارون نفسه لم يعتبر نظريته إلحادية بقدر ما اعتبرها عنصرية، قال دارون في نظريته إن البشر يتسلسلون بحسب قربهم لأصلهم الحيواني حيث إنهم يتدرجون في ست عشرة مرتبة، يأتي الزنوج، ثم الهنود، ثم الماويون ثم العرب في أسفل السلسلة، والآريون في المرتبة العاشرة، بينما يمثل الأوربيون (البيض) أعلى المراتب (الخامسة عشرة والسادسة عشرة)، وخلافا لما يروجه أنصار هذه النظرية من علماء الأحياء الطبيعية فإن النظرية لم يكن همها في قضية تطور الكائنات الأولى (نباتات وحيوانات) إلا إنكار وجود خالق وإظهار تفوق العنصر الأوربي الغربي، فدارون قال إن الإنسان أصله قرد ليبرر نظريته العنصرية التي تعلي من الإنسان الأبيض، لكن مع ذلك فإن دارون في نهاية المطاف لم ينفِ وجود خالق لهذا القرد. حقيقة موقف دارون من الإيمان أنه ظل مؤمنا بالدين المسيحي حتي عام 1851م عندما توفت ابنته آني وكان دارون في سن الأربعين وقتها ودفعته الصدمة لعدم المشاركة في جنازة ابنته معلنا أنه قد تخلي عن الإيمان، لكن هل انتهي موقف دارون من الإيمان عند الصدمة التي حدثت له في الأربعين من عمره عندما فقد ابنته، لكن ما قاله دارون عن سيرته الذاتية يثبت بكل تأكيد أنه عكس موقفه من الدين ومات وهو مؤمنا بالله، يقول دارون في هذه الصفحة: لا يمكنني أن أصدق أن هذه الأكوان الهائلة وكل هذه الأشياء البديعة في العالم وجدت عن طريق الصدفة أو الحاجة الذاتية، ولذا استحق أن يطلق علي مؤمن بوجود إله. 

6- ومن المصلحين والثوار الماهاتما غاندي ولينين وماو تسيتونج وهوشي منه وعمر المختار وتشي جيفارا، وتوماس بين وهو ثوري وناشط ومنظّر سياسي ومفكر أمريكي من أبرز فلاسفة عصر التنوير في امريكا ومن الآباء المؤسسين للولايات المتحدة، ولد في بريطانيا عام 1774 وعندما كان عمره 37 هاجر لامريكا، حيث اشتغل في الصحافة وشارك في الثورة الامريكية. وقد قرأت كتابه عن الثورة الامريكية عدة مرات وكان من الكتب الممتعة لي كثيرا.

7- على صعيد رجال الدين الذين اثروا على السياسة او السياسيين على طراز رجال الدين فقد تعمقت في دراستهم والتأثرت بهم وكتبت عن العديد منهم من قبيل: الامام السيد الخميني ونقيب اشراف سوريا عمنا السيد عبد الرحمن الكواكبي والمرحوم حسن البنا والسيد محمد باقر الصدر وجمال الدين الافغاني والشيخ القسام، وغيرهم كثيرين. وكنت في فترة مبكرة متأثرا بابي الاعلى المودودي وسيد قطب لكني غيرت نظرتي اليهما واعتبرتهما متعصبين وينظران لفكر متطرف تكفيري. 

8- وكان للموسيقى دور مهم في تكوين شخصيتي وتدريب اذني الموسيقية وكانت موسيقى المقامات العراقية وموسيقى السينفونيات العالمية والموسيقى الايرانية التقليدية والهندية وبالذات (القوالي) والموسيقى الكنائسية والموسيقى اليهودية وبالذات ادعية او اغاني الحازانيم، مما الهمني الكثير. وعلى رأس من اثّر بي هو الموسيقار بتهوفن وهو من أشهر الموسيقيين على مر العصور وقد كان أصماً. ويوهان سباستيان باخ عازف الارغن وهو ملحن ألماني ولد في سنة 1685 وتوفي في 1750 ميلادية وهو أحد أكبر عباقرة الموسيقى الكلاسيكية في التاريخ الغربي. والكسندر تشاكوفسكي صاحب الروائع الموسيقى العالمية مثل بحيرة البجع وهي إحدى روائعه الموسيقية الرومانتيكية التي ألفها تشايكوفسكي عام 1887 والتي تضاف إلى تراثه الموسيقي العالمي في الجمال النائم، وكسارة البندق والأميرة النائمة. والموسيقار الالماني يوهان وولفغانغ امادوس موزارت المولود سنة 1756. ومن العراقيين الموسيقار اليهودي المُهَجَر من بلده الى اسرائيل المرحوم صالح الكويتي وهو ملحن اكثر الاغاني العراقية القديمة. ومن المصريين رياض السنباطي، ومحمد عبد الوهاب وسيد درويش واستاذهم العراقي ملا عثمان الموصللي، ولديه الكثير من الموشحات والأغاني.

9- وعلى صعيد الممثلين فكنت كثير المتابعة للافلام الجادة والافلام الفكاهية وتعلمت الكثير من القيم الانسانية والاخلاقية من افلام: جارلي شابلن ونورمان ويزدم وانتوني كوين واسماعيل ياسين وعادل امام وغيرهم.

10- وعلى صعيد الرؤساء والسياسيين في العراق فان ابرزهم هم المرحوم الملك فيصل الاول والزعيم عبد الكريم قاسم، وغيرهم الكثير من الرجال والنساء العظماء...

  سيدنا العلامة المحقق هل لك ان تؤشر على كتب وبحوث اخرى لك في الجوانب الاخرى مثل السياسية والاسلامية والادبية...

ما مضى من ذكرٍ لكتب وبحوث لم يكن الا امثلة وركزت فيها على كتبي في الخمس سنوات الاخيرة... ولكن لم ارد ان اشغل قارئي الكريم بسلسلة من الكتابات والبحوث والكتب المطبوعة وغير المطبوعة ولكن تجاوبا مع سؤالكم والتزاما بما طلبتم سأذكر عددا منها كأمثلة ليس الا وتحت عناوين متخصصة فلعلها تعطي فكرة عن عموم توجهاتنا الفكرية والادبية...

بحوث في التخطيط والبناء والعمارة

وكتبت الكثير من الدراسات والمقالات حول التخطيط والبناء والعمارة ونشرت بعضها كما احتفظ بارشيفي بعدد اخر منها:

* النجف مدينة الامام علي : دراسة تخطيطية معمارية. أطروحة دكتوراه، باللغة الانكليزية

* مساجد المسلمين في بريطانيا ونظام تخطيط المدن. أطروحة ماجستير عليا امفيل، باللغة الانكليزية

* الاسواق البغدادية : دراسة تخطيطية معمارية. بحث التخرج الجامعي.

* العتبات المقدسة بين الواقع والطموح. “باللغتين العربية والإنكليزية، 1996

* اثر المشكلات البيئية في الوضع السكاني وعلاجها من المنظور الاسلامي. مشاركة في مؤتمر في الاردن، وكان تقييم رئيس المؤتمر بوصفي اننا نفتخر بمشاركة المفكر العربي الكبير علاء الجوادي وبعمق افكاره ونضجها.

* التخطيط المقارن، ضمن دراسات الاكاديمية، باللغة الانكليزية.

*المدينة في فكر المخطط اليوناني قسطنطين دوكسيادس، ضمن دراسات الاكاديمية، باللغة الانكليزية.

* تصورات حول مستقبل تخطيط المدن العراقية، ووقد القيت الكلمة في ﮔـالري الكوفة في لندن، ضمن ندوة مستقبل البنى التحتية في العراق، مساء يوم الاحد بتاريخ 19 تشرين اول 2002، 

الدراسات والتقارير السياسية 

وعندي مجموعة واسعة من البحوث السياسية في مختلف المجالات ومنها:

* ايران... امريكا... الشرق الاوسط

* لا حياة بدون تطور: نظرات حول عراق المستقبل

* الملف النووي لكوريا الشمالية

* الصين وميزان القوى العالمي الجديد

* العراق وسوريا... دراسة تاريخية سياسية في عام 2009، اضافة الى عشرات الدراسات السياسية عن سوريا والعراقيين فيها. 

* أطروحات البديل الوطني لنظام الحكم 1984.

* بريجنسكي وإعادة دور إيران في المنطقة.

* حول المعاهدة الأمريكية- العراقية.

* من اجل وطن غير طائفي.

* أزمة غلاء الأسعار في العالم. 

* احتلال صدام للكويت، 1990 دراسة تنبئية للوضع السياسي القدم في المنطقة.

* المشكلة الاجتماعية في العراق، دراسة من خلال الصحافة العراقية الرسمية للفترة 1988-1990.

* وضمن "مجموعة كتابات سياسية متنوعة للدكتور علاء الجوادي"، كتبت بحثا مفصلا عن "منظمة شنغهاي للتعاون". وهي منظمة دولية حكومية عاملة بصورة دائمة. وقد أعلن عن تأسيسها في 15 يونيو/حزيران عام 2001 في شنغهاي احد اهم اقاليم جمهورية الصين الشعبية. وتضم هذه المنظمة كلا من كازاخستان والصين وقيرغيزيا وروسيا وطاجيكستان واوزبكستان، بينما تتمتع الهند وايران ومنغوليا وباكستان بوضع مراقبين فيها. 

*بحوث حول العراق: معادلة القوى السياسية في الساحة العراقية.

* وبناءا على طلبه قدمت لعمي المرحوم السيد محمد بحر العلوم دراسة عن "مستقبل العراق السياسي" بتاريخ 12/5/2004، تعبر عن ملاحظاتي حول اسئلة ندوة المنطقة والمستقبل التي ينظمها مجلس الامة الكويتي من 15-17 /5/2004 ارجو ان يكون بها بعض النفع واتمنى لكم مشاركة رائدة في هذه الندوة.

*دراسة بعنوان: "ملاحظات حول مشكلة اللاجنسية للعراقيين في إيران"، كتبتها في لندن في تشرين الاول 2001، ضمن فعاليات ندوة مشكلة اللاجنسية في العالم العربي المنعقدة في لندن.

*بعيداً عن الشعارات الغوغائية، المعارضة العراقية تحتاج لوقفة تأمل، نشر في صحيفة النور لندن العدد 123 في ج1 سنة 1422- اب 2001.

وفي المفاهيم الاسلامية والدينية

ولي العديد من المقالات والبحوث حول المفاهيم الاسلامية ومما يحضرني الان منها:

* الدعوة الالهية للتفاهم

* حركة المسيرة الاسلامية 1986، بحث فلسفي عقائدي عن المسيرة الانسانية.

* الفقراء هم الأكرمون يوم القيامة، فماذا قدمتم لهم؟!

*المرأة انسانة كاملة، وليست لعبة للهو الرجال

* القيادات الإسلامية والموقف من الإرهاب.

* الإسلاميون والديمقراطية.

* ولي عشرات المحاضرات عن المفاهيم والافكار الاسلامية والتربيوية والدينية، اضافة الى مقالات كتبتها في صحف ومجلات متعددة.

وعن تاريح الحركة الاسلامية

عندي عدد لا بأس به من البحوث والمقالات عن تاريخ الحركة الاسلامية المعاصرة من قبيل:

* نظرات في خط المجلس الاعلى 1987

*المجلس الاعلى وخلفيات التحرك الاسلامي دراسات وملاحظات نقدية كتبت في الفترة بين 1982 – 1989.

* ولي عشرات المحاضرات عن تاريخ الحركة الاسلامية اضافة الى مقالات كتبتها في صحف ومجلات متعددة.

*خط الامام الخميني، ولي العديد من الكتابات عنه رحمه الله تعالى

* أعمدة الحركة الثلاثة :الأستاذ احمد أمين والسيد صادق الهندي والسيد مسلم الحلي.

* من الجذور الفكرية للشيخ عز الدين الجزائري.

* مختارات من هدى القران.

* الفكر العميق في قضية الحسين. 

* الأطروحة المهدوية بين الأدعية والزيارات 1981.

*مقترحات لتطوير فكرة تأسيس المجلس الشيعي العراقي، المقترحات التالية نقدمها اكمالا لشوط بدأناه قبل سنتين لتدارس اوضاع الشيعة في العراق وسبل النهوض بمشروع لخدمتهم وواصلنا الحوار فيه لمدة سنة تقريبا ثم توقف الحوار لفترة. و في ليلة الثالث من شهر رمضان المبارك 1423 اعيدت فكرة العمل من اجل تأسيس مشروع لخدمة شيعة العراق من اجل حفظ كيانهم وتأمين حقوقهم. لندن في السادس من رمضان المبارك 1423 والموافق 12/11/2002م

شخصيات اسلامية 

وكتبت عن عدد من الشخصيات الاسلامية وكنت هادفا باختيارها كل شخصية لتمثيلها جانبا من جوان الحياة الاجتماعية والسياسية المهمة، من قبيل:

o الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز

o المهاجر إلى الله مصعب بن عمير

o البهلول...عارف في ديار الجاهلين 

o قائد مكة الهاشمي الزبير بن عبد المطلب بن هاشم 

o حمزة أسد الله وأسد رسوله 

o * ألمجلسي علم في طريق التشيع هيكلية عامة وملاحظات حول العلامة ألمجلسي 1999.

o رموز الحركة الاجتماعية العقائدية من خلال نظرات في كتابات السيد محمد تقي الحكيم.

بحوث عن المجتمع العراقي 

ولي عدد كبير من البحوث والكتب تتناول قضايا الاجتماعية عراقية وعن حقوق الانسان والمجتمع المدني، مثل:

* النضال المستمر من اجل العدل والسلم والسعادة.

*منظمات المجتمع المدني رؤية عراقية.

* عقبات امام المواطنة: العنصرية والطائفية والدين الاخر.

*التداخل القومي والطائفي في العراق

* من اجل وطن غير طائفي

*الشيعة والتعايش الحضاري في العراق بحث كتبته بتاريخ:21/5/2003.

* مقالة مهمة بعنزان: تيار الامة، في التنظير للعلاقة العميقة بين الاسلام والعروبة والوطنية والديمقرطية وكانت اول موضوع في النشرة، ونشرتها في منشور اصدرناه مع اخوة اخرين سنة 1991 في لندن باسم الملف العراقي، ثم انسحت من هذا الاصدار واستمر بالعمل به الصديق د. غسان العطية. 

ذكريات اسلامية

o نظرات في ذكرى الامام الحسين عليه السلام، اعيد نشرة عدة مرات

o على اعتاب شهر رمضان المبارك،، اعيد نشرة عدة مرات

o ذكريات وفياة ومواليد الائمة عليهم السلام

o ذكريات عن شخصيات اسلامية قيادية كبيرة من قبيل الامام السيد الخميني والامام السيد الصدر،

o ذكريات عن احداث اسلامية قديمة ومعاصرة مهمة.

بحوث تنظيمية وحركية

كما كتبت عددا من المقالات التنظيمية والحركية واغلبها ذات طابع خاص للعاملين الاسلاميين ويحتفظ ارشيفي بالعشرات منها وقد نشرت بعضا منها بالصحف والمجلات ومنها:

* محاور الصراع الكاذبة في العمل السياسي.

* الاندساس في العمل السياسي.

* الواجهات في العمل السياسي.

* تاريخ العاملين للاسلام.

*الواجهات في العمل السياسي 

* محاور الصراع الكاذبة في العمل السياسي. 

* نظرات في الحرب النفسية، كراس كتبه عندما كنت رئيس لجنة الثقافة والاعلام في المجلس الاعلى ونشر تعريف مختصر له في صحيفة الشهادة بتاريخ 28/محرم/1408 التابعة المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، لجنة الثقافة والاعلام والكراس وكان محدود التداول.

في رثاء الاحباب

من اقسى ما يمر به الانسان هو فراق الاصدقاء والابناء والاعزاء وقد فقدت من كان اعز علي من حياتي ومن كنت اتمنى ان اكون فداء لهم بالذات بنتي المرحومة كوثر رفع الله درجتها في الجنان/ وممن فقدته وترك حزنا او لوعة في قلبي:

o ورحل السيد جودت القزويني الى دار الخلود

o الدكتور السيد علاء الجوادي يعزي برحيل العلامة المفكر الشيخ محمد مهدي الاصفي

o بطاقة تعزية من الافق البعيد الى صديق قديم... غزاي درع الطائي 

o دموعي لا تكفي لاطفاء احزانك يا غالب 

o السفير د.علاء الجوادي ينعى المرحوم العلامة السيد محمد بحر العلوم 

o رحل البطريرك من دار الفناء الموت يلتقط احبتي!!! فلذة كبدي صلاح الجنابي | 

o الموت يلتقط احبتي!!! فلذة كبدي فراس الحربي 

o تشييع فنان الشعب الفقيد فؤاد سالم بتوجيه من السفير د.علاء الجوادي

o وداعا يا ابا سراب

o رحيل الشهيد الاخ دريد التميمي، وهو من احب ابنائي الى قلبي.

o بيان عن رحيل الاخ العقائدي السيد علي السيد فرج العلاق

o بيان عن رحيل الاخ العقائدي الدكتور عبد الله الشمري

o علاء الجوادي يرثي صديقه الراحل محمد هادي الاسدي

o مرثية الغريب للغريب ومرثية عامر رمزي 

o في الذكرى الثانية لوفاة بنتي كوثر/ ديوان الكوثريات 

o تعزية برحيل الاخ العقائدي المجاهد الشيخ حسين جودي المهداوي 

بحوث فنية

كتبت عددا من المقالات التفصيلية حول الفنون التشكيلية والالوان والديكور والبناء، وساتناولها في مقابلة اخرى، ولكن سأذكر هنا بعض من عناوينها:

o ملاحظات في تصميم الديكور

o ملاحظات في فلسفة الالوان واستعمالاتها 

o تأملات في اللون الازرق هكذا حدثنا علي البغدادي، والاخير هو علاء الجوادي. 

حوارات متنوعة

وعندي الكثير من الحوارات مع كبار الاعلاميين وهي منشورة في مجالاتها وقد حصد كل حوار منها على عشرات التعليقات. وافكر في تنظيم هذه الحوارات واضعها بكتاب او اكثر تحت عنوان حوارات مع علاء الجوادي، ومن هذه الحوارات:

o في حضرة المعلم حوار سياسي ودبلوماسي مع سفير العراق في الاتحاد السويسري الدكتور السيد علاء الجوادي 

o الوطن الاصلي وليس التقليد! / حوار حوار شبكة الاعلام مع المفكر السفير علاء الجوادي 

o حوار مع سفير العراق في سويسرا

o حوار حول المكون المسيحي الكلداني السرياني الاشوري في العراق 

o العراق بلد بين الحرب والسلام - مقابلة الصحفية الدنماركية شارلوته أوغورد مع السفير علاء الجوادي 

o لقاء تجلّي الابداع مع الشاعر علاء الجوادي

o علاء الجوادي... المناضل والمفكر والانسان 

o د.سناء الشعلان في ندوة لقائيّة مع المفكّر السّيد د.علاء الجوادي 

o شعري التأملي يسعى لاكتشاف الذات الإنسانية

o لقاء مع المفكر والشاعر والمثقف الدكتور السيد علاء الجوادي.. هيفاء الحسيني 

o حوارات الفن والحب والحرية... حوار مع الأديب والباحث الدكتور علاء الجوادي يجريها الاعلامي ابوطالب البوحيّة

o مقابلة مجلة المعرفة السورية مع الدكتور السيد علاء الجوادي.. محمد خالد الخضر | 

o حوار مع السفير العراقي د. علاء الجوادي اجرته مجلة الحوار

o دولة فـــي رجل.... الدكتور علاء حسين موسى الجوادي سفير العراق في دمشق سفير جمهورية العراق في سوريا د. علاء الجوادي يتحدث للنور.

o سفير جمهورية العراق في سوريا د. علاء الجوادي يتحدث للنور، بتاريخ 7/01/2011، حوار الاعلامية فريدة الحسني... الدكتور علاء حسين موسى الجوادي للنور، فريدة: من خلال هذا الحوار، نحاول أن نلقي الضوء على جوانب عديدة من حياته لتتعرفوا منه مباشرة على حقيقة آراءه وفكره: الاقليات كالعين في الجسد العراقي... القدس يجهلها الكثير من الناس، مؤسسها ملكي صادق، يتبرك به النبي ابراهيم... كان والدي بالنسبة لي كـ ( الامير الحكيم )... البند، فن شعري له ترقيصه موسيقية تطرب الانسان... الصدق والصراحه هي القاعده الاساسية لنجاح العلاقه الزوجية...

o لقاء وكالة الانباء الكويتية بتاريخ اواخر الشهر الرابع من سنة 2003 بعد سقوط نظام صدام، مع الدكتور السيد علاء الجوادي حول: "مرتكزات المشروع السياسي بعد زوال الطاغية ملء الفراغ السياسي.

o دولة فـــي رجل.... الدكتور علاء حسين موسى الجوادي سفير العراق في دمشق، بتاريخ: 07/12/2012، حوار الاعلامية فريدة الحسني، كتبت: رب البَيـــــت: في زمنٍ تسودُ فيه الفوضى، وتنقلبُ فيه المعايير، اُختيرَ دبلوماسياً في اصعبِ الضروف لأصعبِ مكانْ تتواجدُ فيهِ الجالية العراقية، ملأَ مكانه بالحبِّ والفطنةِ والتسامح والجديةِ في اتخاذِ القرارات، لمع نجمه، فاجَأ الكثيرين بترويض الدبلوماسيةِ طوعاً، استطاعَ أن يُغيّرَ الكثيرَ من المفاهيم الخاطئة لدى البعض، كان له الدور الكبير في تطوير العمل القنصلي والاداري داخل السفارة والملحقيات التابعه لها من خلال متابعته الجدية، المستمرة، لاداء الكادر الوظيفي، برنامجه يعتمد على المساواة، يستقبل ويزور جميع الطوائف والاديان، اهتم بالاقليات فقد شبههم بعين الجسد العراقي حجمها صغيرا ولكن اهميتها كبيرة، يحملُ نظرةً تفاؤلية لمختلفِ المحن، مؤمنٌ بالله ايمانا كبيراً فهو يقول: مع قوة تحمل المؤمن تُحل الصّعا...البيت الصغيـــر: جميع من يعيش في هذا البيت دون استثناء يتحلون بالهدوء والاتزان، منظمون بشكل ملفت، عند دخولي صالة الانتظار ومكوثي فيها رأيت كل من يأتي ويدخل هذا المكان فرحا، متفائلا لانه استطاع ان يحضى بالموافقه لمقابلة سعادة السفير، وبما اننا نتمتع بحاسة تختلف في نظرتنا للامور عن غيرنا ندخل عمق الشيء ونفسره ونحصل على مانريد حتى لو اضطررنا الى المجازفه بعض الشيء، فقد كنت اراقب بصمت ولم اجد تفسيرا لحالة الفرح هذه سوى، ان من يحضى بالموافقه بهذه المقابلة يكون متأكداً في قرارة نفسه ان السفير سيساهم بشكل كبير في حل المعضلة التي تواجهه، خلال التحدث فيما بينهم لمست كم التعاون الذي تقدمه السفارة للجاليــة وعلى راسهم ذو القلب الكبير سعادة السفير، فهو الراعي والاب الاكبر لهذا البيت الصغير الذي يحوي عائله منظمه ومتعاونه ومحبه بعضها للآخر... مازلت اترقب بعينيي دون الاشتراك بحديث مع من كان يجلس في صالة الانتظار، وقعت عيني على لوحه جميلة فيها عربة يجرها حصان، استغرقت وقتا طويلا في التحديق والتركيز فيها وبتفاصيل رسمتها، كانت لوحة رائعه، ذكرتني عندما كنا نذهب بزيارة الى بيت جدي في النجف الاشرف وتحديداً في الكوفة، كنا نركب العربة التي يجرها الحصان (الربل)، اخذتني خيالاتي الى الماضي والى براءة الطفولة، وانا احدق في اللوحه... في هذه الاثناء جاء رجل مهندم انيق، ملامحه تدل على الطيبه والذكاء الحاد بالرغم من محاولة اخفاءه هذه الملامح بالجديه والالتزام، ابلغني ان سعاده السفير الآن مستعد لاجراء اللقاء والبسمة الخفيفه ترتسم على محياه، رافقني بصمت الى مكتب سعادة السفير، سلمت عليه واخبرته انني اود الخروج بحوار مميز فرحب بي واخبرني انه حاضر للاجابه لما يجول بخاطري من اسألة... وفي نظرة سريعه تطلعت على ما موجود في مكتبه، فقد رأيت لمساته من خلال ما موجود من محتويات مكتبه، كل ما فيه يتحدث عن شيء مرّ به، اللوحه الموجودة لها قصه، والزهورالموجودة لها قصة، والانتيك الموجود ايضا له قصة... وتجد في مكتبه لوحة للسيد المفكر عبد الرحمن الكواكبي، الذي يعتز به السفير الجوادي... له طريقه مميزة في عرض ما موجود داخل مكتبه وبشكل انيق، من كتب ولوحات وصور تتحدث عن تاريخ مليء برجال مميزين ولوحات تنطق بتاريخ العراق العظيم ومخطوطات لمدن، منها مدينة جده علي ابن ابي طالب، النجف الاشرف وتوجد مكتبة كبيرة مليئة بنفائس الكتب وتتوسط هذه المكتبة رسالة الدكتوراه في تخطيط المدن لسعادته، وتحوي ايضا بحوث في الرياضيات والفيزياء وعلوم الأحياء وعلم الوراثة والجينات، وكتب في الحقول العلمية والدينية، في الفقه وأصول العقيدة وكتب الإصلاح السياسي والاجتماعي ومدارس الفكر الإنساني، والحكمة والشعر والروايات... غصـــن واوراق: ضيفنا اليوم أطل علينا عبر نوافذ متعددة فهو، الرجل الدبلوماسي والكاتب الكامل، شاعر محترف متوغل في الوصف، متفرد بصوره الشعرية ، متمكنا من لغته، تميز ادبيا تتناثر أنغام حروفه وتتناغم لتنسج لحنا ادبيا راق على مسامع وابصار الجميع، فهو كشاعر وضع بصمته في قائمة الشعراء العراقيين ولمع نجمه في الغربة، مثقف، علماني، اسلامي، سياسي ملتزم، تجد فيما كتبه شيئا من شخصيته، من تفكيره، من مخزونه الثقافي، شعره لايخلو من القيم التي يجلها ويتمثلها قولا وعملا في حياته وعلاقاته مع محيطه انه الدكتور علاء حسين موسى الجوادي الموسوي، سفير العراق في دمشق... قرائي الاعزاء هذا مالاحضته عند زيارتي للسفارة العراقيه ولقائي بالسيد السفير الاخ والاب لجميع مغتربي العراق في سوريا، احببت ان انقل لكم صورة ملخصه ، جميله، رايتها واحسستها من خلال وجودي في السفارة، كما وددت ان اعيد اجوبة للاسئله التي سالتها لسيادة السفير والتي تركت بصمه في نفس القاريء وهذا مالمسته من خلال ماوصلني من اعجاب كبير في مايحمله من صدق في المشاعر الانسانيه ونبل كبير في ماتتضمنه على نطاق سياسي واجتماعي وايضا في الحكمة، ولهذا حاولت ان اعيد بعض الاسئله لاهميتها كما اسلفت، ثم تسترسا الصحفية الرائعة السيدة فريدة الحسني باسئلتها ويجيبها سعادة السفير لتكتب بعدها حوارا بعنوان دولة في رجل... 

o حوار مع برنامج "نقاش تناقش سفير العراق لدى سوريا"، نقاش-خاص-دمشق- بتاريخ 18.08.2009... عشية زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لسوريا في 18 آب / أغسطس 2009، توجهت "نقاش" إلى علاء الجوادي، أول سفير عراقي لدى سوريا منذ حوالي ثلاثين عاما وكان لها معه الحديث التالي، نقاش: ما هي الأهداف من وراء زيارة رئيس الوزراء المالكي لسوريا؟ وهل سيتم التركيز بشكل أساسي على القضايا الأمنية بين البلدين؟ 

o السفير العراقي بدمشق والعلاقات الستراتيجية مع سوريا، حوار اجرته الاعلامي راضـي محسـن نشر في صحيفة الوطن السورية، على اثر زيارة الاخ الصديق محمد ناجي عطري رئيس الوزراء السوري لبغداد.

o مسيحيو العراق بين الاصالة والحقوق المشروعة، حوار اجرته صحيفة بهرا " الضياء" التي تصدرها الحركة الديمقراطية الاشورية مع الدكتور السيد علاء الجوادي مدير معهد الدراسات العربية والإسلامية في لندن بتاريخ بهرا العدد 212- الأحد 31 آب 2003 في بغداد والمصادف للسنة 6753 أشورية. اجرى اللقاء سكرتير التحرير الاستاذ شليمون داود.

o ولي العديد من المقابلات السياسية في مرحلة العمل المعارض زمن الطاغية صدام المباد، وهي لقاءات اتسمت بالموقف الصلب ضد الدكتاتورية. وبعض منها كانت ذات بعد ثقافي. كما كان لي العديد من اللقاءات في الاشهر الاولى بعد سقوط الطاغية صدام. وهي دراسات ومقالات وملاحظات كتبت منذ الثمانينات وهي مستمرة حتى الوقت الحالي في المواضيع التالية وكل منها يشكل كتاباً قائماً بذاته :

ماقبلات وكتابات حول قضايا إسلامية عراقية

o أراء حول القضية العراقية.

o حول المرجعية الدينية.

o حول الهوية العراقية.

o أراء حول وضع الشيعة.

o أراء حول العراقيين في المهجر.

o * كذلك دراسات دبلوماسية وسياسية متنوعة.

   معروف عنكم التزامكم الديني الاسلامي في الوقت نفسة انتم منفتحون على كل المكونات الانسانية والاجتماعية في العراق، نتوقع منكم ان تغنونا بهذا الجانب من نشاطاتكم...

القصة طويلة ومهمة مع المكونات العراقية، وسأبتدأ من فترة عملنا في سوريا منذ سنة 2009،

فقد كتبت دراسة مفصلة عن العراقيين في سوريا تنبع من حرصنا الشديد على رعاية شؤون العراقيين المقيمين في سوريا. وتحتوي الدراسة تفاصيل صريحة ودور السفارة في تقديم الخدمات اضافة الى حلول مقترحات، لاطلاع وزارة الخارجية ومن ثم الحكومة العراقية وكذلك البرلمان العراقي. وتناولت بهذه الدراسة مشاكل اصدقائنا الفنانين المقيمين من قبيل: عدم وجود مركز ثقافي عراقي يرعى النشاطات الفكرية والفنية والثقافية لهذه الشريحة، وتم استحصال موافقة دولة السيد رئيس الوزراء على فتح مركز ثقافي عراقي في دمشق، ولم تحصل موافقة الأشقاء السوريين وقتها. وحاجة هذه الشريحة إلى دعم مالي لإعالة أنفسهم وعوائلهم، وتقديم أعمال فنية تعكس الوجه الفني للعراق وحضارته وتقدم الفن فيه وفي مختلف المجالات. وهناك جهات معادية للعراق وللعملية السياسية الديمقراطية فيه تستغل حالة هؤلاء الفنانين لتحويلهم إلى قوى معادية.

ولي كتابات واعمال حول المكونات العراقية المتنوعة، تعبر عن اهتماماتي الملازمة لي طول حياتي وعبر مختلف مراحلها هي الاهتمام بما يطلق عليه مجازا الاقليات العراقية وهي في نظري جزء لا يتجزء من العراق وتحكي تاريخه وحضارته... وكنت اقول عنهم الرِجل او البطن اكبر الاعضاء في جسم الانسان، والعين واللسان من اصغير الاعضاء في جسمه فهل يمكننا حسب الوصف الظاهر للعضو ان نعبر عن اهميته بالحقيقة كلا فلكل عضو في الجسد الواحد وظائفه واهميته هكذا ينبغي ان تكون النظرة للمكونات او الاكثرية والاقليو... وقد شاركت معهم في فعالياتهم وفتح بابي لهم وزرتهم في معابدهم وكنائسهم وكتبت عنهم كثيرا وكان لي منهم اصدقاء اعزاء. واستقبلت كثيرا من وفودهم وشخصياتهم ولي كتاباتي عن المكونات العراقية ولو جمعت لقاءاتي بهم لظهر كتاب لا يقل عن (400) صفحة او اكثر حول الموضوع، وكذلك لو جمعت كتاباتي بالمناسبات عن المكونات العراقية لظهر كتاب اخر بالحجم المذكور. وقد وصفني الاعلامي المبدع ولدي المرحوم فراس حمودي الحربي في مقالة له حولي بعنوان علاء الجوادي نموذجا وطنيا وبه نفتخر، ونشر في موقع كتابات في الميزان وموقع النور ان: الجوادي مسلم يحب جميع الأديان، يصف الكثيرون ممن عرفوا الدكتور الجوادي عن قرب باهتمامه بقضايا جميع الأديان وحوارها وهو محط ثقة ليس المسلمين من سنة وشيعة فحسب بل يحظى باحترام وثقة الإخوة المسيحيين والصابئة ويمقت الطائفية.

                                           


ولتسامحه وحبه للتعمق بالأديان فقد خصص زاوية في بيته يسميها " المعبد " والذي يضم معالم جميع الديانات وهو يعكس نفسية وعقلية الجوادي الإنسانية الإلهية المتسامحة.

وينطلق من خلال الكتابات والمؤتمرات والندوات أن الإسلام دين أنساني لا يفرق بين لون أو عرق أو طائفة، أو بين عربي وأعجمي، بل يؤمن بحقوق كل فرد في المجتمع مهما كانت خلفية انتمائه الإنساني.

وعلى الصعيد الواقعي فكانت علاقاتي واسعو وعميقة مع كل مكونات العراق ومن امثلة ذلك:

1- وكانت لي الكثير من اللقاءات مع علماء الدين من السنة والشيعة وكنت احترمهم كثيرا جدا وهم يبادلوني الاحترام وكان يزورني بمكتبي العديد منهم وقد اهداني بعضهم نسخا من القرأن او سيوفا اسلامية جميلة. وكانوا يتعاملون معي وكأني رجل دين مثلهم.

وللسيد الجوادي الاهتمام الكبير بالأيتام العراقيين في الشام ويرغب أن يرعاهم رعاية خاصة ويتفقدهم شخصيا.

 

                                   


                                 

2- وكنت ازور كثيرا المجالس والمواكب الحسينية وكنت ارتدي فيها الزي العربي الهاشمي من العقال واليشماغ والشال او الحزام الاخضر وكان ذلك مورد محبة الناس، كما كنت اشارك بالاحتفالات الديني لمختلف الاتجاهات الاسلامية من افراح او عزاء. اضافة الى زياراتي للمراقد الدينية المقدسة والكنائس.

                                     

                       

3- وكتبت كثيرا عن الاخوة الصابئة المندائية وشاركت في الكثير من مناسباتهم ولي مراسلات مع بعض رموزهم وابرزهم هو الاستاذ فاروق عبد الجبار عبد الامام الباحث في الشؤون المندائية وصديقي منذ الدراسة الابتدائية. وكتبت اخيرا مقالة عن صديقي هذا وقد عنومها فاروق بعنوان جميل هو: "من ذاكرة الموحد المندائي فاروق البغدادي الى الغالي ابن الدوحة الهاشمية" وعلق عليها عدد من الاخوة بتعليقات طريفة...

                                          

4 - ولي كتابات حول الاكراد الفيلية، وفي ذكرى يوم الشهيد الفيلي القيت كلمة على الحضور مستعرضاً تاريخ الكرد الفيليين وماعانوه من تهجير واعتقالات واعدامات من قبل النظام السابق، وماتحمله هذا المكون من تهميش ومسح لهويته العراقية وتضمنت الكلمة تعريف عام بالكرد الفيليين وان العراق بلدهم الاصلي وانهم ليسوا مهاجرين من خارج العراق حيث ان موطنهم الاصلي هي المناطق المحاذية للحدود مع ايران وهم جزء حقيقي واساسي من التركيبة العراقية ومن بعد توطنوا في بغداد التي اعطوا لها لوناً وطعماً خاصاً وحتى الازياء البغدادية التراثية تأثرت بهم بالاضافة الى الاعمال التي كانوا يقومون بها خصوصاً الاعمال التي بحاجة الى جهد عضلي والاعمال التجارية وان الاكراد الفيليين تعرضوا الى اضطهاد مزدوج قومي ومذهبي وما عانى منه هذا المكون من تهجير وجريمة ابادة الشباب الفيلي من قبل النظام الصدامي الدكتاتوري، وقد بذلت الحكومات العراقية المتعاقبه ومنذ التحول من النظام الدكتاتوري الى النظام الديمقراطي في العام 2003 والى يومنا هذا الكثير من الجهد من اجل رفع الحيف عنهم وينبغي علينا جميعاً علاج اثار هذه الجرائم بجدية واعتبار هذا المكون من مكونات الشعب العراقي الرئيسية. وكانت محاور كلمة سعادة السفير في يوم الشهيد الكردي الفيلي: تعريف عام عن الاكراد الفيليين وانهم يسكنون في مواطنهم التاريخية وليسوا مهاجرين للعراق بل انهم جزء حقيقي من التركيب العراقي. الفيليون وبغداد وقد امتازوا بالشهامة والوفاء والشجاعة واعطوا بغداد لونا وطعما خاصا بها وحتى الازياء البغدادية تأثرت بهم. وكان لهم مساهمة كبيرة في تطوير العمل في العراق عن طريق الاعمال العضلية والاعمال التجارية... وتحدث عن ذكرياته الشخصية مع العديد منهم. الاكراد الفيلية والعمل العراقي الوطني في التحركات الشيوعية والقومية والاسلامية. الاكراد الفيلية نعرضوا الى اضطهاد مزدوج قومي ومذهبي. جريمة التهجير التي وقعت عليهم ظلما وعدوانا. جريمة ابادة الشباب الفيلي ما يزيد عن 10000 شابا. شهداء الحركة الوطنية العراقية وذكر عددا من اسمائهم وقسم منهم كان من اصدقائه الشخصيين او من تلاميذه. ينبغي علاج اثار الجريمة بجدية من خلال: قانون الجنسية- ونشر الثقافة التاريخية الصحيحة- والتعويض عن الاملاك المسروقة والمصادرة- واعادة الاعتبار لكل من صدرت بحقه احكام ظالمة- وتحديد يوم للشهيد الفيلي "الذكرى الشهيد"- واحياء قضيتهم على صعيد الفن والادب. 

5- كما كتبت كثيرا عن مسيحيي العراق ومن مختلف مجاميعهم وطوائفهم حتى عبر عني بعض الشخصيات المسيحية في سوريا بلقب حامي المسيحيين. والتقيت بالعديد من شخصياتهم الدينية والسياسية، من رجال دين وشخصيات اجتماعية، فقد زارني الباحث السرياني موفق نيسكو. وكان لي حوار مدون بعشرات الصفحات حول المكون المسيحي الكلداني السرياني الاشوري في العراق اجرته معي الناشطة تريزا ايشو. وكانت لي علاقات متميزة مع البطريك زيا عيواص في سوريا وكتبت عنه وكان يصفني انيي رجل متدين ويقدم الخير والمحبة للناس. لا تتعجبوا ان وكتبت حول علاقتي بالبطريك: من يربطنا روح الله، وكتب احد الاخوة في سفارة العراق في دمشق: قد يبدو غريبا ان رجلا مسلما ينتسب لسلالة رسول الله محمد ويعتز ويلتزم بدينه وعريق في تاريخه للحركة الاسلامية العراقية ونضاله الطويل في صفوفها، يكتب رثاءا لرجل مسيحي بل مرجع ديني كبير للمسيحيين في الشرق الاوسط والعالم... ولكن يا صديقي دعك من العجب ومن الاستغراب فالقضية اكبر من هذا وذاك... فالمسيحية والاسلام دينان شقيقان ويعرف ذلك من اطلع بعمق على الدينين... وانا عشت صديقا للانسان وتعلمت حب الاخر في محلتي البغدادية الصغيرة العريقة... والراثي والمرثي عراقيان فرض عليهما الواقع المر ان يهاجرا من بلدهما العراق ويدورا في الامصار... وقداسة البطريرك وسعادة السفير كلاهما من المهتمين بتاريخ الاديان والعقائدي وكلاهما يحترمان الانتماء الانساني والعراقي والانتماء للحضارة العريقة لمنطقة الشرق الاوسط وبلاد الهلال الخصيب والعراق وسوريا بالذات... وكلاهما يعشقان الكتابة والقراءة والتعايش الحي مع الكتب والاوراق... لهذا كله ولغيره من اسباب ترتبط بالعاطفة والحزن على فقد اب كريم وعالم حكيم وصديق عزيز اكتب مرثيتي لقداسته كلمة وفاء ومحبة واحترام تعبر الانتماءات الخاصة.... قداسة البطريرك علم من اعلام الشرق ورمز ديني كبير للسريان الارثدوكس في العالم، ولكن سأبتدأ رثائي بمقتطف عن حياة المليئة بالبركة... فهاكم فقرات من التدوين. ونشرت في الموقع الخاص بهم: مساء يوم الاثنين 25/10/2010 قام سعادة الدكتور علاء حسين الجوادي سفير جمهورية العراق لدى سورية بزيارة خاصة إلى قداسة سيدنا البطريرك المعظم موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص، في دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا، يرافقه أفراد عائلته الكريمة، وبعض الموظفين في السفارة... وقد رحب قداسة سيدنا البطريرك بسعادته وبأفراد العائلة، وتمنى لهم طيب الإقامة في دمشق والنجاح والتوفيق في مهامه الدبلوماسية...  

           

وخلال ساعة كاملة من الزمن، قدم قداسة سيدنا البطريرك عرضاً موجزاً عن كنيستنا السريانية وانتشارها في العالم، وحال وضع الجالية العراقية المسيحية في سورية، وثمّن دور القيادة السورية في حماية وخدمة كافة الوافدين العراقيين إلى سورية. وبدوره أكد الدكتور علاء بأنه سفير لكل الجالية العراقية في سورية، وأنه على استعداد تام لخدمة كافة المواطنين، دون تمييز أو تفريق... وفي ختام اللقاء تمنى الطرفان أن تعود الحياة إلى العراق، ليعود هو كما كان منبع الحضارات والفنون والثقافات... وبهذه المناسبة قدم قداسة سيدنا البطريرك لسعادة السفير مجموعة من كتبه، التي تتحدث عن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية وعقائدها وآبائها... واهدى البطريرك كتبه للسفير... وكتبت: تحدثنا كثيرا عن الاديان في دير صيدنايا وكنا نتقاسم الايمان بضرورة حوار الاديان وكنا نؤمن كلانا بعمق تاريخ امتنا وارضنا وان السريانية والسريان كان لهم النصيب الاوفى في الاحياء الثقافي في منطقتنا. وذكرت له ان بعض المسيحيين يعتقدون انهم اولى بالتاريخ العراقي البابلي والاشوري والاموري والارامي والسرياني من عرب العراق، واضفت لم يحالف الصواب هذا النفر من المسيحيين وقد اكد سيد العلماء وامام العارفين علي بن ابي طالب اصالة وجودنا وتاريخنا العراقي عندما ثبت اننا معاشر قريش نبط استعربنا واصلنا من كوثي ربي في بابل، والنبط هو اللفظ الذي اطلقه العرب على السريان وبقايا الساميين في العراق، كما اوصانا عليه السلام بالسريان وبقية الاقوام المشابهة بقوله اوصيكم بالانباط خيرا فان لهم رحم ماسة بنا. مما يعني اننا من اصول مشتركة وينبغي لنا ان نكون في تعاملنا معهم بنمتهى الانسانية والاخوية فهم رحمنا الماسة. كان يصغي باهتمام ويتفاعل مع الكلام، لقد وجدت قداسته رجلا ذا عقلية متفتحة تدعو الى المشتركات وتخفف من نقاط الاختلاف من اجل التعايش السلمي بين الناس في المنطقة والعالم، ولا انسى كلماته الطيبة التي باركني وعائلتي بها وكانت بحق كلمات كبيرة ومعبرة من رجل كبير يعي ما يقول وخبير بتقييم الرجال واذكر ان من بين ما قال كلمات هي: انه يشعر بالفخر ان يكون سفير العراق على هذا القدر من المعرفة والاحاطة بتاريخ العراق والمنطقة وبالثقافة السريانية وتاريخ الكنيسة في العراق. شكره واعتزازه من التعامل الانساني والوطني الذي يقدمه الجوادي للمسيحيين وغيرهم من دون تفرقة بين العراقيين. تقيمه للسفير انه انسان يحب الخير والعمل الصالح ومحب لخدمة الناس وقضاء حوائجهم لا سيما الفقراء والبائسين. دعى له بالتوفيق وابدى رغبته بتكرر الزيارة وترحيبه به دائما.

وزرت السيدة مارت تقلا في معلولة انا وزوجتي وبعض العاملين معي، والتقيت بالراهبات بها ونظمت قصيدة عنها ربطت بها مسيرة العذراء مريم بالقديسة مات تقلا بفاطمة الزهراء وزينب وبنات الرسالة. ومسحوني بالزيت المقدس عندهم. 

                                                 

                          

5- وكتبت عن إضطهاد الايزيديين عبر العصور معتبرا ايها جريمة نكراء وانه يجب ايقافها في القرن الواحد والعشرين. وزرتهم في مقرهم في سويسرا بمناسبة وفاة رئيسهم. وعدت الاخوة والاخوات المجتمعين لاحياء ذكرى فاجعة شنكال او سنجار بان أكتب عنهم ضمن اعتقادي بضرورة رفع الحيف عن شركائنا بالوطن من خلال تقديم فهم انساني استبعابي للاخر، وقد وفيت بوعدي وقدمت حديثا مفصلا عن الايزيديين وهو مشروع بحث أوسع قد أتمكن من انجازه، ولما تحدث الايزيديون على مشاركتي قالوا: هنا نقدم الشكر لسيادته على اهتماماته الانسانية والثقافية. قال السفير علاء الجوادي عن الديانة الايزيدية: تشير الأبحاث الحديثة أن اسم الإيزيديين مأخوذ من اللفظة "إيزيد" الذي يعني الملاك أو المعبود، وأن كلمة الإيزيديين تعني "عبدة الله" أو هكذا يصف أتباع هذه الديانة أنفسهم. ونشر موقع النور مقالة لي عنهم بعنوان: الديانة الايزدية في حديث للسفير علاء الجوادي. 

                                         

وحضرت مجلس عزاء أمير الطائفة الايزيدية في العراق والعالم، المرحوم تحسين بك في سويسرا بتاريخ 10/2/2019، والذي اقامه الطائفة الايزيدية من العراقيين في سويسرا على الرغم من سوء حالتي الصحية يومها

                                         

وقد ألقى سعادة السفير كلمة قيمة في حفل التأبين نالت رضا واستحسان حشود المعزين وخففت من آلام عائلة الفقيد. في بداية كلامه قال السفير:

 

تحدث سعادته عن تأريخ العراق حاضرا ومستقبلا مشيراً إلى ان إلايزيدين في العراق قد ضحوا بدمائهم من أجل الوطن وعانوا خلال فترة هجوم عصابات داعش الارهابية على أراضيهم كما عانوا إخوانهم العراقيين الاخرين من بطش هذا التنظيم الذي يكفر كل ما يتحرك على وجه الارض بناءاً على افكار طائفية منحرفة عن كل القيم الانسانية، كما ان جميع الاديان تدعو الى السلام وحب الآخر والتعايش السلمي وعدم الاعتداء على حرمة الانسان. وفِي نهاية حفل التأبين شكرت عائلة الفقيد الأمير تحسين بك سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي وكادر سفارة جمهورية العراق في بيرن على مشاركتهم أحزانهم ومصابِهم. 

6- وكتبت عن دور التركمان في العراق الموحد... وكما عرفها مسؤول جمعية تركمن اوجاغي في كوبنهاكن انها محاضرة قيمة للدكتور علاء الجوادي. وكتبت مقالة اخرى عنهم بعنوان: تركمان العراق-مكون اصيل من مكونات الشعب العراقيوكتبت في مقدمته: ملاحظات عامة يدونها الدكتور السيد علاء الجوادي، وكان اهداء المقالة: اهدي هذا الموضوع الى روح الشهيدين البطلين الاستاذ نوري البشيري والاستاذ اسماعيل البشيري وكل شهداء بشير التي كانت احدى قواعد تحركنا المعارض للدكتاتورية العفلقية الصدامية كما اهديه لكل شهداء التركمان العراقيين الابطال. وثبت فيها: ‎يعتبر الشرق الاوسط بمثابة القلب النابض للعالم القديم، وظل يحتفظ بكل اهميته في العصور المختلفة وحتى العصر الحديث حيث يشكل احدى اهم البؤر الحضارية في العالم... وقد استوطنت هذا المركز الذي يقع في منتصف ومركز الارض حضارات مهمة اقامت دولا وامبراطوريات ضخمة وما زالت شعوبها تشارك بكل احداث العالم. ويبرز من بين شعوب هذه المنطقة ثلاثة شعوب مهمة هي العرب بكل امتداداتهم السامية والايرانيين بكل امتداداتهم الارية في المنطقة وثالثهم الشعوب التركية بكل امتداداتها الطورانية.. وزارنتني وفود منهم عدة مرات. 

7- وكان تفاعلنا مع الاخوة الكرد قويا جدا من خلال اللقاءات المتواصلة والتزاور ومن ذلك مشاركة السيد السفير في حفل تأبين المرحوم اللواء فاضل جميل برواري في بيرن... وكتب ابننا في السفارة سلام حمزة علي: حضر سعادة سفير جمهورية العراق في بيرن الدكتور علاء الجوادي حفل تأبين المرحوم فاضل جميل برواري الذي اقامته عائلة وأقارب المغفور له في العاصمة السويسرية بيرن يوم الأحد المصادف 2018/09/23. وقد ألقى سعادة السفير كلمة قيمة في حفل التأبين نالت رضا وقبول واستحسان حشود المعزين وخففت من آلام عائلة فقيد الوطن كثيرا وكانت عوناً لهم بهذا المصاب الجلل. في بداية كلامه قال السفير : اقدم لكم تعازيًّ الشخصية الشخصية وتعازي كل السفارة العراقية في سويسرا. تحدث سعادته عن العراق تاريخا وحاضرا ومستقبلا وكم أنجب من رجال كانوا عنواننا للشجاعة والعلم والثقافة وفِي كافة مجالات الحياة الاخرى وكم خدموا الانسانية منذ فجر التاريخ والى يومنا هذا، كما سلط سعادته الضوء على مراحل تكوين الدولة العراقية وكيف كانت تدار عبر التاريخ من قبل جميع ابناءه من الشمال الى الجنوب وكيف اختلطت جينات ودماء كافة القوميات والاعراق التي تعيش وترتوي من نهري الخير دجلة والفرات، وعرّج سعادته على التاريخ النضالي الطويل للمغفور له اللواء فاضل برواري ومراحل حياته... وفِي نهاية حفل التأبين شكرت عائلة الفقيد اللواء فاضل برواري سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي وكادر سفارة جمهورية العراق في بيرن على مشاركتهم أحزانهم ومصابِهم الجلل وخصوصا شقيقته وعائلتها الكريمة ووعدت سيادته على ان تربي ابنائها على نفس النهج الذي كان يسلكه الفقيد المغفور له، وقد تقاطر أبناء الجالية العراقية المعزين على سعادة السفير بغية أخذ الصور التذكارية، وختم حفل التأبين بقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق جميعا.

   

                                                     

8- وحتى على صعيد السياسي فقد كنت احرص على المشاركة والتفاعل والكتابة عن المخالف السياسي من قبيل مشاركتي في يوم الشهيد الشيوعي. 

9- وحاولت عبر لقاءات مختلفة من تقريب رجال المعارضة للنظام الجديد لاسيما العسكريين منهم حول محورية القواسم الوطنية المشتركة ووصلت لنتائج جيدة جدا معهم على الرغم من العرقلة التي ابداها عناصر متشددة ضدهم.

  يعز علي انهي الحديث ولكن الوقت سرقني وانا اجول في عالم من الابداع مثل ما بدأت الحديث بالشعر نهي الحديث مع جنابك الكريم بالشعر اين السيد الجوادي منه؟ 

اخي الغالي... سيد علي السيد وساف وانا اودعك من صوعتي واشكرك ان اتحت لي فرصة طيبة لتعريف القارئ بجزء يسير عن سيرتي وفكري ونشاطاتي... وهناك الكثير الكثير مما يحتاج الى شرح وايضاح انها رحلة استمرت لنصف قرن من الزمن... اما الشعر فهو روحي وهوائي الذي اتنفس به... ولا يسعني الا ان اقدم لك ما طلبت مني من شعر هو هديتي لك وللقراء الكرام... القصيدة من ديوان تسبيح الدموع في معابد الجمال، وباسم: عُدْ يا كلكامش لقد مللنا الانتظار!!! وقصتها انه كتب احدهم اليه: عُدْ يا كلكامش لقد مللنا الانتظار!!! فاجابه السيد بقصيدة يقول بها: صرخة حلوة وصادقة لكن كلكامش المقدس، سوف لا يعود قريبا، واذا عاد سيحاربه الداعون اليه ويقولون له ارجع لا حاجة لنا بك!!!

كلكامشنا في شوقٍ

للعودةِ فجراً للوطنِ


لكن الساحرَ يملئُ

دربَ العودةِ بالفتنِ


ونقول مللنا لكنّا ننسى

انّا سبب المحن


أوَ منتظر انتَ؟! وما

قلبك مكلوم بالشجن


فالمنتظر الحق هو

النور لشعبي الممتحن


من يكسر قيدا طوّق

اعناق الشعب الممتهن


يا انكيدو ان أوك لها

سر في اعماق الزمن


يا مردوخ الاعظم في

بابيل فان الباطن ضد للعلن


وقصة كرّبْ أيل بها مأساةُ

بكاءٍ تتواصل بالأحن


وسَيُظْهره ابن السينِ

وحسب نبوأت السننِ

وهذه نفثة لا اوجهها لشخص معين قط... فمالي ولزيد او عمرو... فمأساتنا كبيرة اكثر مما نتصور... ورحمة الله اكبر وقد وسعت كل شيء... والله المستعان على ما يصفون، بيرن بتاريخ: 15/10/2019

رابط القسم الاول :- http://alnoor.se/article.asp?id=366527

رابط القسم الثاني :- http://www.alnoor.se/article.asp?id=367039 


د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: مايا شمعون
التاريخ: 2020-08-10 01:55:48
سيد الرجال
بدر البدور
عقل منفتح نوراني
وقلم سماوي انساني
وصومعة للرهبان والراهبات
سادعو لك في كنيستي كل مساء
جبينك وضاء يا علاء

الاسم: عمران الفاعوري
التاريخ: 2020-08-06 02:20:59
الف تحية وسلام لك سيد علاء الجوادي المفكر المبدع

الاسم: مريم العبيدات
التاريخ: 2020-08-06 02:18:42
لقاء اكثر من رائع بمحتواه واسلوبه وتنوعه فالف شكر لمعالي البروفيسور علاء الجوادي وللاستاذ السيد وساف

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-05 02:08:22
الفاضلة الكريمة شمس نور الدين المحترمة شكرا على مرورك الطيب وتعليقك اللطيف
مع احترامي واعتزازي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:12:07
الاستاذ الفاضل حسن التميمي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:11:16
الاستاذ الفاضل منصور كيالي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:10:52
الاستاذ الفاضل منصور كيالي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:09:55
الاستاذ الفاضل السيد علي محمد الموسوي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:09:27
الاستاذ الفاضل حميد مزعل المرعيد المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:08:58
الاستاذ الفاضل روكان جبر الرويلي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:08:22
الاستاذ الفاضل حمزة الجايري المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:07:45

الاستاذ الفاضل نعمان منذر الطراونة المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:07:11

الاستاذ الفاضل رامي الروضان المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:06:36
الاستاذ الفاضل محمد كامل المنصور المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:05:35
الاستاذ الفاضل عمر فاروق العباسي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:04:47
الاستاذ الفاضل عمر فاروق العباسي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:04:11
الاستاذ الفاضل هادي الهادي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:03:10
الاستاذ الفاضل صالح نحمان الساري المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:02:07

الاستاذ الفاضل حسان الطرازي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:01:39

الاستاذ الفاضل حسان الطرازي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:01:02
الاستاذ الفاضل ثامر ملا رضوان المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 22:00:20
الاستاذ الفاضل اسحاق برهامي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:59:36
الاستاذ الفاضل ناجي بطرس المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:58:56

الاستاذ الفاضل سعادة السفير الدكتور فريد ياسين المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:58:21
الاستاذ الفاضل شاكر نهفان المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:57:11
الاستاذ الفاضل والاخ الاغلى فاروق عبد الجبار عبد الامام المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:53:39
الاستاذ الفاضل والاخ الاغلى ماهر منصور حمزه الوطيفي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:51:07
الاستاذ الفاضل حمزه رضا المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:50:32
ولدي الغالي الاستاذ الفاضل دكتورمحمد عدنان الخفاجي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:49:34
الاستاذ الفاضل ولدي الغالي عامر العتابي المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:48:06
الاستاذ الفاضل بدر مرزوق المحاميد المحترم
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:45:34
العزيزة الفاضلة رجاء نصري بطرس المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:44:42
العزيزة الفاضلة هيفاء بسام نادري المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:43:01
العزيزة الفاضلة نازلي عزت حلبي المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:41:54
العزيزة الفاضلة رجاء نصري بطرس المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:40:30
العزيزة الفاضلة جانيت صافي المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:39:38
العزيزة الفاضلة سلمى شملان المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:39:04
العزيزة الفاضلة هند عمران شكور المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 21:38:07
العزيزة الفاضلة سناء عاشور المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 20:41:27
العزيزة الفاضلة جوان رزكار - القامشلي المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 20:39:58
العزيزة الفاضلة نورة الحمداني المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 20:39:36
العزيزة الفاضلة هديل القواسمة المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-08-03 20:38:32
العزيزة الفاضلة منيرة واثق المحترمة
شكرا على مروركم على صفحتي وتسجيلكم للتعليق رائع
تقبلوا صداقتي ومحبتي
سيد علاء

الاسم: شمس نور الدين-بيروت
التاريخ: 2020-08-03 05:35:46
تحية كبيرة للمفكر البروفيسور علاء الجوادي
وارجو من الاستاذ السيد وساف ان ينشر مقابلاته مع السيد البروفيسور بكتاب مستقل
وسيكون عملا متميزا للسيد وساف الاعلامي المتألق

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-07-24 02:55:52
الدكتورة سرور سلمان المحترمة
شكرا جزيلا على مروركم الكريم وتعليقكم الرقيق
واتمنى لك كل خير

الاسم: الدكتورة سرور سلمان
التاريخ: 2020-07-23 02:03:19
حوار رائع يكشف اننا انا شخصية غير عادية انت يا استاذنا علاء الجوادي عقول كبيره في راس رجل واحد وتذكرني بعظماء الرجال المبدعين النوادر... لك مني باقة نور بيضاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-07-23 01:57:08
تحية كبيرة لك يا ابن محلتي القديم الاستاذ ناجي كرجي ومن اسمك اظنك من الطائفة اليهودية وكانوا يكثرون في محلتنا
شكرا على مرورك وشكرا على تعلقك
محلة قنبر علي كانت محلة التعايش العراقي الانساني المسلم والمسيحي والصابئة واليهودي كلهم كانوا متعايشين جنبا الى جنب وجار الى جار
وانا كلما ازور حبيبتي بغداد اتجول بكل محلاته القديمه لاني اشعر ان روحي تتجلى فيها
ما اجمله من عالم بسيط وطيب قنبر علي سوق حنون التوراة المهدية الفضل السباع ابو سيفين والبوشبل والفضل وست هدية وووو... هذا هو عالمي الطقوسي الذي تنشد له روحي... صورت مئات الصور له وستجد لها ان شاء الله كتابا انشرها فيه ان مكنني الله واعطاني الصحة والعافية

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-07-19 19:18:48
الاخ الاغلى الاستاذ علي السيد وساف اشكرا شكرا كبيرا على ردودك الطيبة على المعلقين حيث كان الحوار على صفحتك... وحيث انه نقل لصفحتي فساقوم انا بمواصلة الردود
شكرا مرة اخرى
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2020-07-19 19:12:55
الفاضلة المؤدبة شكرا على مرورك الكريم وتعليقك الجميل
استوقفتني عبارة (لمن يعلق ريحهم) واظنك تقصدين ( لمن يعبق ريحهم)
مع ان التعبير الاول مقبول ، الا ان التعديل هو اجمل
مع تحيات سيد علاء الى السوسن والريحان والبرتقال والرمان الذي يسر الناظرين

الاسم: سوسن وهيب
التاريخ: 2020-07-18 02:20:36
لك مني باقات نرجس وفل وقداح ورازقي اطيب الورود فلا يهدى لمن يعلق ريحهم الطيب الا اجمل الزهور

الاسم: ناجي كرجي
التاريخ: 2020-07-17 01:42:49
احسنت يا ابن محلتي البغدادية قنبر علي. يا ابن العراق الاصيل ووجهه المتحضر
سلام

الاسم: هيفاء بسام نادري
التاريخ: 2020-07-16 08:06:35
كتلة جمال وفكر وعطاء

الاسم: شاكر نهفان
التاريخ: 2020-07-16 02:33:07
انت تاج على الراس يا سيد الرجال

الاسم: ثامر ملا رضوان
التاريخ: 2020-07-16 00:54:17
انه ليس حوارا فحسب بل هو فيض فكر وفلسفة واخلاق واداب
ولسيدنا علاء الجوادي السعادة والراحة والابداع

الاسم: نازلي عزت حلبي
التاريخ: 2020-07-14 22:14:00
احسنت سيدي الجوادي يا امير عالم النور
تقبل محبتي واحترامي وصداقتي

الاسم: رجاء نصري بطرس
التاريخ: 2020-07-14 19:05:04
لقاء ممتع مع المفكر الجوادي... بانتظار المزيد من ابداعاته

الاسم: اسحاق برهامي
التاريخ: 2020-07-14 10:17:42
سعادة الدكتور الراهب الجوادي نبراس نور

الاسم: ناجي بطرس
التاريخ: 2020-07-14 03:13:19
تحية للدكتور علاء الجوادي
رااااااائع يا ابونا راهب الصومعة

الاسم: السفير الدكتور فريد ياسين
التاريخ: 2020-07-13 23:49:42
حوارات مليئة بالافكار والتصورات وتحتاج الى دراسة عميقة لها... اما على صعيد القراءة العامة فهي جميلة بل رائعة... ولكن والله سيدنا التعليق على هكذا موضوع عميق يحتاج الى تمعن وتفكير...

الاسم: جانيت صافي
التاريخ: 2020-07-13 23:30:16
حوارات ممتعه وافكار رقيقة وشخصية مبهرة

الاسم: حسان الطرازي
التاريخ: 2020-07-13 23:27:30
يقدم لنا الاستاذ الدكتور في الحوارات التي انجزها معه الاستاذ السيد وساف رؤى فلسفية عميقة لا يمكن تفهمها بقراءات سطحية او مستعجل لان المفكر الجوادي يعني ما يقول ويكتب في كل سطر بل في كل كلمة... ولا ابالغ اذ اقول ان معالي البروفيسور يقدم في كل فقرة من فقرات حديثه مقالة ورؤية بها فكرة متميزة... اتمنى لاستاذنا المفكر المعطاء ان يتمكن معاليه من قول وكتابة كل ما في عقله النير من افكار

الاسم: سلمى شملان
التاريخ: 2020-07-13 01:28:13
سبحان الله جمال وكمال وعلم وثقافة وموسوعية ذلك هو البروفيسور علاء الجوادي السياسي والدبلوماسي والاكاديمي والشاعر والرسام... انه حقا المعلم النموذجي وهو حقا راهب الصومعة النوراني
تقبل احترامي ومحبتي

الاسم: لدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 2020-07-12 22:45:07
العم المبجل والامير الهاشمي المبارك والعلم العلامة المتوج بتاج اجداده الاطهار والملطخ بدم جده الحسين والمكبل بقيود ابيه موسى بن جعفر الكاظم... تحية التلميذ لاستاذه والتابع لمرشده والراهب في صومعته
سيدي المفدى، قرأت بكل دقة وتمعن اللقاءات الناجحة التي اجراها معكم الاستاذ الاعلامي المهني السيد علي السيد وصاف والتي كان اولها في حضرة المعلم، ثم تلتها ثلاث حلقات بعنوان: في صومعة الراهب حوار ثقافي ادبي معرفي مع الدكتور السيد علاء الجوادي، وعشت معها رحلة طويلة استشف منها رياحين المعرفة وعبق الياسمين. ولكن للاسف لم اعلق عليها لمروري بظروف متعبة خاصة بي... وها انا اقوم بجزء من واجبي تجاه المعلم والراهب...
اجد نفسي ملزما ان اكرر ما كتبته في تعليقاتي السابقة وبكل اخلاص ومودة وصدق... فاقول: ان ول النشاطات التي يرعاها عمنا الشريف السيد علاء الجوادي في عمله وفي كتاباته هو انجاز رائع وهو عمل ونتاج انساني لا يحدد بقيود وانانيات ففي الوقت الذي ابتلى به بعض السفراء والشخصيات السياسية والثقافية بمرض الطائفية والتعصب اللعين والانانية والتفاهة، نجد السيد العم يترفع عن ذلك ويقدم النموذج تلو الاخر على روحه الانسانية المنفتحة على جميع الناس وعقليته الجبارة في العطاءات الفكرية وفي اطروحاته الريادية... واحب ان أؤكد مرة اخرى ان الاستاذ القدوة والمفكر الكبير عمنا الهاشمي البروفسور السيد علاء الجوادي، هو مفخرة للجميع، واقول لسيادته: انت تحمل في حركتك اليومية اينما كنت مشعل الهداية والتنوير والمعرفة استوقفني مرة اخرى وانا تلميذك المخلص، انك في الوقت الذي تهتم بفعالية اسلامية تربوية ثقافية تتعلق بالتربية الاسلامية والدينية والحوزات العلمية، فانت لا تنسى ان تهتم بفعالية صابئية مندائية عراقية وهو ما يظهر جليا في نشاطاتكم... معاليكم تلتقون بوفد من الصابئة المندائية ومع وفد من المسيحيين او اليزيديين او العرب او الاكراد او التركمان في عين الوقت الذي ترعى بع النشاطات الاسلامية الحسينية...
وهذا هو المتوقع من رجل انساني يلتزم بالدين والعروبة كما التزم بهما اجداده الطاهريين محمد وعلي والحسن والحسين...
تحية خاصة وكبيرة مرة اخرى للاخ الاعلامي الكبير الاستاذ علي السيد وساف على جهوده الكبيرة في متابعة نشاطات استاذنا وعمنا المفكر الجوادي بنشره للحواريات الرائعة لتعبر عن رعايته الابوية لكل العراقيين من دون تفرقة بالدين ولتعبر عن عقليته الموسوعية وتأليفاته الغزيرة وافكاره العميقة...

الاسم: عمر فاروق العباسي
التاريخ: 2020-07-12 09:07:52
أتمنى العمر المديد للسيد الجوادي وبالصحة والعافية انت اصيل وعميق

الاسم: سرمد مراد
التاريخ: 2020-07-12 09:04:04
كلام السيد الجوادي عميق جدا ومن الصعوبة التعليق علية لذا اكتفي بالقول له لله درك ايها الرجل الحكيم

الاسم: هند عمران شكور
التاريخ: 2020-07-12 09:01:00
امتعتنا سيد وساف بهذه السلسلة الحوارية مع المفكر العراقي سعادة الدكتور الجوادي

الاسم: سناء عاشور
التاريخ: 2020-07-12 06:41:02
حوار ثري وجميل ينم عن عقلية كبيرة

الاسم: صالح نحمان الساري
التاريخ: 2020-07-12 06:38:25
السيد الجوادي مفخرة ومدرسة علم فاضله متكامله حوى من كل خير مكرمة
رحم الله والديه على ما انجبا

الاسم: هادي الهادي
التاريخ: 2020-07-12 06:34:09
احسنت سيدي البروفيسور المبارك

الاسم: محمد كامل المنصور
التاريخ: 2020-07-12 06:32:47
حوار يخرج منه ما يمنع العقول مثل عين فوارة تجري منها انهار من ماء وعسل ولبن تسر الناظرين

الاسم: رامي الروضان
التاريخ: 2020-07-12 06:19:11
شكرا للسيد علي وساف الذي اعد لنا هذا الحوار الراقي
مع سيادة العلامة الجوادي... مجموعة مبدعين في عقل انسان واحد

الاسم: نعمان منذر الطراونة
التاريخ: 2020-07-12 04:54:07
تحية وسلام على المفكر العربي الكبير السيد البروفيسور علاء الجوادي دام مبدعا
وتحية كبيرة مشفوعة بمحبة واحترام لاستاذ الاعلامي علي السيد وساف المحترم
ارجو التفكير بجمع هذه المقابلات بما تحتويه من مادة علمية مهمة بكتاب واحد ليبقى مصدرا معرفيا يهتدى به
واجى ان تدرس مقترحي فلعله يجد قبولا عندكم
اخوكم نعمان

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 2020-07-12 01:37:44
السيدة الكريمة زهرة المدائن
صفات لابد من الوقوف امامها والتمعن في مضمونها
اتفق مك سيدتي
شكرا لحروفك النقية

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 2020-07-12 01:30:06
الاخ الكريم محسن عبد الله الراجحي
تحية واحترام لك ايها النبيل وانت تضيء صفحتي بحروفك الرائعة وكلماتك النيره
احترامي

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 2020-07-12 01:26:37
الدكتور مجبل الغنام المحترام
استاذي الكريم السيد الجواد طاقة من الابداع وكنز للمعرفة هنيئا لمن يكتنز منه
شكرا لمرورك العبق

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 2020-07-12 01:18:44
السيدة الفاضلة ابتسام صائب ارنأوطي
مقترح محل تقدير واحترام وسنعمل على تنفيذة باذن الله
شكرا لمرورك العطر
احترامي

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 2020-07-12 01:14:31
الاستاذ الفاضل جمال الخشماني
نعم السيد الجوادي كنز لا يمكن التفريط به
شكرا لمرورك الكريم
احترامي

الاسم: حمزة الجايري
التاريخ: 2020-07-10 07:43:34
اعجبتني قصيدتك عن انتظار عودة كلكامش في ختام الحوار

الاسم: جوان رزكار - القامشلي
التاريخ: 2020-07-10 03:21:38
حوار حلو جدا حوار جميل جدا
انت رجل انساني وتحب كل البشريه
وتحب الكرد وتحضر كل مناسبه عندهم
والكرد يعتبروك صديقهم

الاسم: روكان جبر الرويلي
التاريخ: 2020-07-10 02:26:20
السلام عليكم يابن الجوادي
وظنتي عمامك بمكة والمدينه الجوادات
والنعم والنعم وسبع انعام
والله كلامك زين يا نجم السهيل
صح السانك يلهاشمي
يابن الاشراف
المنسوب لشرف قبيله
يا صدر الديوان
وسيف الفرسان
وساقي العطشان

الاسم: حميد مزعل المرعيد
التاريخ: 2020-07-09 22:16:44
حوار للمبدع علي السيد وساف مع عملاق لا يشق له غبار وفخر لكل عراقي وعربي
تحياتي لامير النور والعلم والادب علاء الجوادي سيد الرجال وعلم الاحرار والشمس التي تنير حالك الظلام

الاسم: علي محمد الموسوي
التاريخ: 2020-07-09 06:07:54
رحم الله والديك يا سيدي الكبير
علاء الجوادي كنز كريم

الاسم: رياض صبري
التاريخ: 2020-07-09 06:04:39
حفظ الله سيادة الاستاذ الجوادي
اقاء ممتع جدا

الاسم: فائزة رضوان
التاريخ: 2020-07-09 06:02:13
لك المجد ايها السيد الجوادي
نور على نور

الاسم: فائزة رضوان
التاريخ: 2020-07-09 06:01:07
لك المجد ايها السيد الجوادي
نور على نور

الاسم: منصور كيالي
التاريخ: 2020-07-09 05:58:56

اللقاءات الثلاث خزين فكري معرفي ستراتيجي

الاسم: حسن التميمي
التاريخ: 2020-07-09 05:56:50
ما اروعه من حوار
حفظ الله البروفيسور السيد علاء الجوادي

الاسم: نورة الحمداني
التاريخ: 2020-07-09 04:16:53
حوار اجمل من الجميل واروع من الرائع مع المفكر العراقي السيد علاء الجوادي
اشكر السيد وساف الاعلامي البارع على اجراء الحوار

الاسم: فاروق عبد الجبار عبد الامام
التاريخ: 2020-07-09 04:13:18
السيد الشريف ابن الهواشم الميامين
رحم الله الحي الازلي والديك لهذه الرائعة المميزة والتي اتحفتني بها، وبالمناسبة كان لي شرف قراءة الجزأين الثاني والثالث، ارجو ان تعذرني على هذا التعليق المختصر... وتحياتي لكم أيها النسيم... أيها البحر الزاخر بالمعرفة والعطاء الذي لا ينضب، وكأني بك تغرف أين تشاء؛ فيخرج الدر المكنون، محيطك أيها النبيل واسع فضله، كبير وجوده، فعلتم ما عجزت عنه دور نشر كاملة فكنت العطاء الصبيب، والرجاء الذي لا يخيب
اخوك المخلص فاروق

الاسم: محمد عدنان الخفاجي
التاريخ: 2020-07-08 22:51:34
بسم الله الرحمن الرحيم
الاستاذ علي وساف المحترم
اتقدم لكم في بادئ الحديث بالشكر الجزيل على الاختيار للشخصية التي حاورتها والموضوع الذي اخترته اننا فعلا امام راهب عازف عن الدنيا عاكف على العلم والاجتهاد في مختلف مجالات المعرفة، وانا اقرأ هذا التحقيق عن العلامة السيد علاء الجوادي وجدت فيه اضافة نوعية وقدرة على كشف مكنون العلم الذي يمتلكه الدكتور الجوادي وهذا الحوار بكل تفاصيله يحسب لكم.
ان السيد الجوادي اليوم بما قدَم لنا من اجابات وضع للباحثين والمهتمين خارطة للتعلم ليرتقوا ويكونوا تلامذةً في مدرسته. ان تقسيمه لمجالات القراءة والتأثر بالمفكرين والعلماء يمكننا ان نتعلم كيف نقرأ ولمن نقرأ، فهو وضع لنا منهجاً للبحث العلمي حين قسّم قراءاته الفكرية على مر السنين الى محاور بين الفلسفة والدين والعلم والادب والشعر والموسيقى والفن بتفاصيل دقيقة، اعترف انا التلميذ اني اليوم وضعت هذا الحوار خارطة طريق لدراستي وقراءاتي اننا امام بحث من طراز مختلف لم يبخل به السيد الجوادي عن كلمة او فكرة يمكن ان تنفع الباحثين. والذي لا يعلم من هو السيد الجوادي المفكر والباحث المختص ليقرأ دولة مكة قبل الاسلام واحدة من ابداعاته التاريخية ونحن نعلم ان المنهج التاريخي واحد من اصعب المناهج كونه يقوم على التحقيق في جذور الماضي واطنابه.
سيدي الفاضل الدكتور علاء الجوادي ايها المعلم والاب الناصح لابناءه
اعتذر لاني تمر بس ظروف قد لا اتواصل سريعا مع منجزاتك الفكرية ولكن اقول بصدق اني كل يوم فائدتي كبيرة لاني تتلمذت ببعض جوانب المعرفة في السياسة والادب على يديك علّمتني معنى ان تقرأ وتجتهد وعلمتني ان قراءة الليل هي علم بحد ذاته، اذ يقول عز من قائل في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم " ان ناشئة الليل هي اشدُ وطئاً واقوم قيلا" صدق الله العلي العظيم.
اذكر سيدي الفاضل كنت طالما تقول لي ان الكتاب والباحثين يتخذون من الليل وقتا ممتعاً للبحث والعلم والابداع.
تحية احترام وتقدير سيدي الفاضل الدكتور علاء الجوادي
وللاخ المحاور المتميز الاستاذ علي السيد وساف

الاسم: هديل القواسمة
التاريخ: 2020-07-08 22:51:29


اقول على حلقات الحوار الثلاثة انها متوالية سمفونية ابداعية كنت انت عارفها ايها القديس الراهب يا عاشق ارميا النبي وكانت الراهبات في صومعتك يغنين لحن الخلود فترد عليهن الحوريات الجواب
فانشغلت الطيور بالهديل
الهديل الهديل الهديل
وتحية هديل مثلثة لكل حلقة من الحلقات حوار النور الثلاثة
وتحية للمخرج المبدع السيد الوساف
هديل

الاسم: ماهر منصور حمزه الوطيفي
التاريخ: 2020-07-08 13:42:12
جناب الدكتور السيد علاء الجوادي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا تمنياتي لكم بتمام الصحة والعافية والعائلة الكريمه
سيدي العزيز أن كنز المعرفه بكل جوانبها هو الغنى الحقيقي خاصة إذا ماسلم استخدامه لخدمة البشريه وجنابكم غني عن التعريف في هذا المضمار وبصماتك واضحة من خلال عطائك المتميز في الكتابه والشعر وأما عن حضورك فأنت الحاضر الغائب بيننا حيث كلما اجتمعنا وان كنت غائبا الا ان نفحات عطائك تأخذ حيز من الوقت في نقاشاتنا وكل منا يحمل ذكرى جميلة من السيد علاء لأنك مادخلت بيتا من بيوتنا الا وتركت ذكرى جميلة لايمكن أن تنسى انت الحاضر الحاضر الحاضر ياسيدي العزيز....... تقبل تحياتي... ماهر

الاسم: حمزه رضا
التاريخ: 2020-07-08 09:50:28
السلام عليكم ان السيد السفير الدكتور علاء الجوادي موسوعة علمية كبيرة جدا وعنده احاطة والمام بالكثير من العلوم والفنون والمعارف وشخصية معطاءة ولايبخل على من يعرفه بإي معلومة يسأل عنها بالفعل انه معلم من الطراز الاول نسأل الله ان يمد في عمره ويعطيه الصحة والعافية ويحفظ جميع محبيه

الاسم: منيرة واثق
التاريخ: 2020-07-08 07:35:33
حوار حضاري جميل

الاسم: عامر العتابي
التاريخ: 2020-07-07 17:48:31
سعادة السفير العزيز
انك على الدوام فيض من الابداع والطاقة الخلاقة لروح الخلق والادب الرفيع
حفظك الله من كل مكروه وابقاك روحا نابظة بالعطاء للاجيال القادمة

الاسم: بدر مرزوق المحاميد
التاريخ: 2020-07-07 02:17:38
انا معجب بشخصية هذا العملاق الجوادي واكاد لا اصدق بوجود امثال له
واقولها بثقة وصدق او تبنت هذه الشخصية مؤسسة متمكنة لظهر على ساحة الفكر والثقافة نموذجا لعبقري مفكر عربي كبير يقدم العطاء الكبير لامتنا في هذه الاجواء البائسة

الاسم: زهرة المدائن
التاريخ: 2020-07-07 02:10:51
يوسفي الجمال
علوي الخصال
عبقري الفكر
حسيني النضال
منطقي الكلام
وعزيز المنال
تحية محبة واكبار واعتزاز بالسيد الراهب المعلم

الاسم: محسن عبد الله الراجحي
التاريخ: 2020-07-07 02:06:59
هذا الحوار بانوراما فنية وعلمية متقنة الايقاع وكلام السيد الجوادي من درر الكلام يجمع الجوادي الفن والعلم والقصص والشعر جمعا رائعا وكلام السيد حفظه الله من نوع السهل الممتنع... انه لقاء للسمو والرفعة والمجد... ولا عجب فانت ابن الفصاحة والحكمة والعلم والتراث. حياك الله من عطائه ما جعلك رجلا نادر النظير
تحياتي لك يا ايها النبراس الهاشمي متواصلة مع عطائك الثر

الاسم: د. مجبل الغنام
التاريخ: 2020-07-06 18:24:23
سيدي الجوادي اعتقد ان دماغك يعمل بطاقة هائلة نورانية ويحتوي على براكين في المعرفة لم نراها عند علماء اخرين فلك سيدي في كل علم بساتين وغابات وثمار وازهار وفراشات واطيار... حفظ الله عقلك ولسانك وانت تقود طلاب المعرفة الى لباب العلم والافكار

الاسم: ابتسام صائب ارنأوطي
التاريخ: 2020-07-06 18:15:46
لقاء راقي جدا مع رمز من رموز السياسة والدبلوماسية والعلم والادب والشعر
دمت لنا سيادة البروفيسور علاء الجوادي مشعل ينير الطريق
عندي مقترح على الاعلامي الكبير الاستاذ وساف لماذا لا تجمعوا لقاءات السيد الجوادي الثلاثة واصدروها بكتاب واحد ومجموعها يمنح القارئ تصورا معرفيا قلما يمكن الحصول عليه في مجال اخر... واتوقع ان الكتاب سيكون بحدود 200 صفحة...

الاسم: جمال الخشماني
التاريخ: 2020-07-06 01:21:38
لو وضعنا ما نكتبه عن السيد الدكتور علاء الجوادي في كفه وانجازاته الانسانيه والثقافيه والادبيه والمهنيه في كفه اخرى لرجحت انجازاته بدون شك فلا الكلمات ولا الاطراءات لها حيز امام ما يقدمه هذا الرجل وما اثرى به عقلية القارئ كخزين ثقافي تاريخي ديني قيّم بارك الله بك ولك سيدنا




5000