..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مبروك للشعب العراقي الاتفاقية

عباس النوري

لا أتصور أن هناك عراقي واحد مع احتلال العراق قبل الاحتلال ولا بعده، ولا أتصور أن السياسيين من مجلس رئاسة الجمهورية ومجلس رئاسة الوزراء ومجلس النواب والسلطة القضائية راغب ببقاء القوات الأجنبية حباً لهم وكرها بالوطن وشعبه.

أن أرقى من توصلت إليه القوى السياسية الموافقة والرافضة وتلك التي لم تعطي صوتها بخصوص الاتفاقية الأمنية (الاستراتيجية) أو اتفاقية سحب القوات الأجنبية من العراق. وأن كل ذلك الحراك السياسي الفعلي من أجل المصلحة الوطنية العليا بخصوص هذا الموضوع المصيري والهام جداً. وأن جميع الاعتراضات والوثائق والمذكرات التي قدمت من الكتل السياسية لضمان سلامة النظام السياسي العراقي والأخذ بالدستور الدائم كفيصل وحيد بين التجاذبات السياسية بين القوى المشاركة في بناء عراق جديد يتطلع لعراق حضاري حديث قد جاء في وقته...وأن وضع جميع المشاكل السياسية والمؤاخذات بين القوى المتحالفة ورئيس الحكومة أو أي قيادي آخر لهو يعتبر إنكار للذات من أجل مصلحة العراق وشعبه. وأن أجمل ما قرأته بهذا الشأن وثيقة الإصلاح الوطني الذي أقر من أغلبية ساحقة في البرلمان العراقي وإن دل هذا فأنه يدل على النضوج السياسي لدى الأغلبية...وحتى النواب الذين عارضوا والذين لم يدلوا بأصواتهم قد شاركوا حقاً في تشكيل الديمقراطية الجديدة في العراق ...عراق ما بعد الدكتاتورية...فأن الشعب العراقي يتطلع وبشغف لما بعد الاتفاقية.

والشعب العراقي بحاجة لوثيقة إصلاح سياسي بين السلطات والمجتمع وأن تتضمن إصلاح اجتماعي واقتصادي لكي يشعر المواطن بنتيجة فعلية من كل هذا الحراك السياسي والجهد من أجل توقيع الاتفاقية الأمنية أسوةً بمطالب القوى السياسية والضمانات التي طرحت وأقرت من قبل أكثرية أعضاء البرلمان العراقي. وهنا أجعل سعي من طرح بعض من هذه البنود وبالتأكيد لدى منظمات المجتمع المدني غير المنتمية للأحزاب النافذة مطالب أخرى.

وثيقة شرف وإصلاح يخص الأغلبية الصامتة

من الوجه السياسية والمجتمعية يطالب الشعب العراقي ومن لا صوت له التالي:
 - نطالب بعدم بث التفرقة بين مكونات الشعب القومي والمذهبي والطائفي، ونعتبر من يحاول من سياسيين أو وسائل إعلام زج السموم الخطابية والإعلامية مخالفة للدستور والقوانين النافذة بخصوص محاربة الإرهاب والمسببين.
 -  نطالب برفع مستوى الثقافي والمعرفي لكافة أفراد المجتمعات العراقية بما يخص جميع العلوم الصناعية والزراعية والتكنولوجيا الحديثة، وابتداءً من المعرفة بالثقافات المتنوعة في العراق من أجل التقارب والتآخي.
 -  مطالب برفع مستوى المعيشي خصوصاً للذين يعيشون تحت مستوى خط الفقر حسب المقياس العالمي.
 -  تأهيل وحماية الأيتام والأرامل ليكونوا أفراد نافعين في المجتمع وليس عبئاً من تخصيص رواتب شهرية لا تغنى من جوع.
 -  إقرار قانون ينضم عمل المؤسسات المدنية على أساس أن تستغل من قبل الأحزاب النافذة.
 -  عدم الاستحواذ على الاتحادات والنقابات من قبل السلطات لأي غرض كان، وإنما تنظيم قانون يحد من التدخلات ويوضح مسارها المستقل والذي يخدم مصالح الأعضاء.
 -  إرجاع جميع المهجرين وتعويضهم عن جميع ما خسروه.
 -  تعويض جميع ضحايا الدكتاتورية والإرهاب وما سببته القوات الأجنبية من قتل وأضرار مادية ومعنوية.
 -  توظيف أبناء الشعب العراقي على أساس الكفاءات وليس الانتماءات.
 -  عدم نعرض الدولة لأصحاب الرأي المخالف بأي طريقة طالما لا يؤثرون على أمن الدولة والمواطنين.
 -  توفير كافة المستلزمات الضرورية للعيش الكريم.
 -  توزيع جزء من واردات العراق من جميع الموارد المستخرجة والتي في طريقها للإنتاج.
 -  التعامل مع جميع المواطنين العراقيين على مستوى واحد من الحقوق والواجبات والقانون فوق الجميع.
 -  محاربة الفساد بكل أنواعه وأشكاله لأنه يغتصب كثيرا من حقوق المواطنين.
 -  أي مادة تخص العراق ملك الجميع فلا يجوز ولا يسمح لأي كان مهما علت مسئوليته ومنصبه أن يستغل قيراط لمصلحة خاصة.
أدعو جميع المؤسسات المدنية أن تنشر مطالبها المشروعة والتي لا تتنافى مع الدستور العراقي الدائم وأن توضح النقاط والمواد التي تراها غير مناسبة في الدستور الحالي للجنة المكلفة بالتغيير.

ألف مبروك للشعب العراقي هذا الإنجاز الوطني المهم، ونتطلع لإنجازات يتطلع لها أبناء الشعب العراقي تدخل في صميم حياته اليومية.


عباس النوري


التعليقات

الاسم: عباس النوري
التاريخ: 28/11/2008 17:27:15
أي والله عزيزي على حيدر المحترم

وأتمنى أن تكون هناك دورات مكثفة لأعضاء البرلمان بخصوص كيفية التعامل البرلماني وفق المعايير للدول المتطورة.

شكراً لك

الاسم: علي حيدر/النجف الاشرف
التاريخ: 28/11/2008 14:59:45
نطالب برفع مستوى الثقافي والمعرفي لكافة أفراد البرلمان وسوف ترى ان الخير سيدر علينا من فوقنا ومن تحت ارجلنا اما اذا بقي نوابنا بهذا الحال ؟؟؟؟؟؟؟؟




5000