هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفيلق الأبيض وجهاده في سبيل الإنسانية

كاظم الوحيد

لا يختلف اثنان على الموقف البطولي لمقاتلي الجيش الأبيض في تصديهم لجائحة كورونا واقتحامهم المميت لأماكن المصابين وعلاجهم .

فقد أثبتوا شجاعة فائقة وهم يتسابقون لإسعاف المصابين كما يتسابق جنود الصولة على تحقيق الانتصار ..

ومما لا شك فيه ان عملهم هذا يعد من الأعمال الإنسانية التي باتت تسجلها صفحات التاريخ على مدى الشهور الأربعة الماضية من غزو جيوش فايروس وباء كورونا والتي طالت الكثير من البشر من ضمنهم أطباء وممرضين وكوادر طبية من جنود الجيش الأبيض .

ولو تمّعنا جيداً في مفهوم الآية القرآنية قال تعالى في محكم كتابه العزيز

( وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً ) سورة المائدة 32

وفي تفسير أحياها .. أي كف عن قتلها أو أنجاها من الهلاك ..

ومما ورد في أكثر من حديث لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم

(من نفَّسَ عن مؤمنٍ كُربةً من كُرَبِ الدنيا ، نفَّسَ اللهُ عنه كُربةً من كُرَبِ يومِ القيامةِ. ومن يسّرَ على معسرٍ، يسّرَ اللهُ عليه في الدنيا والآخرةِ. ومن سترَ مسلمًا، ستره اللهُ في الدنيا والآخرةِ . واللهُ في عونِ العبدِ ما كان العبدُ في عونِ أخيه ) فما بالك ان كان مسعفا أو مداويا .

وفي حديث شريف له عليه افضل الصلاة والتسليم .. ( خيرُ النّاسِ أنفعهم للنّاسِ )

ولمنفعة الناس أبواب كثيرة لمن يبحث عنها لا تقتصر على المساعدة المادية

وإنّما يتجاوزها إلى تحرّك المسلم ، وسعيه مع أخيه لقضاء حاجته ، أي لإتمام هذه الحاجة ، كأن يعينه على إتمام معاملة قانونية ، أو مصاحبته في زيارة ، أو سفر، أو إعانته في إصلاح شيء ، أو إطعام الجائع او إسعاف المريض أو تخليص الأسير والمحبوس ظلماً ، أواعانه محتاج، أو إجابة السائل ، أو اكساء عريان أو كفالة يتيم أوالمساهمة في قضاء دين لمدين ، أوالسعي لإصلاح ذات البين وتأليف القلوب ، وغيرها من أعمال البرّ .

فالجهاد لم يكن في السيف وحده كما يظن البعض .. فطاعة الله تعالى جهاداً ومقاومة الشهوات جهاد والسعي لعمل الخير والمعروف جهاد وانقاذ انسان من محنته جهاد والفرائض جهاد وكلمة الحق جهادً وطلب العلم جهادا وبر الوالدين جهاد وغيرها .

علينا ان نفهم جيداً ان الجهاد لم يكن الدفاع عن رسالة الدعوة الإسلامية والقتال من أجلها فحسب , لأننا لا نعيش ايام الدعوة والغزوات والقتال .. لكننا نعيش عالم الأطماع ونفوذ القوى وغزو الأفكار للنيل من رسالتنا وإقتحمام الأوبئة والأمراض .. لذا كل تصدّي لهجوم قادم يعد من وجهة نظري جهاد ..

فالّذين يستشهدون دفاعاً عن ارضهم وعرضهم هم مجاهدون عند الله تعالى ومن يصدّون العدوان عن اوطانهم هم كذلك .

لذا فالجهاد بالنفس من أجل إنقاذ مريض أو مصابٍ لابد ان يكون عند الله تعالى له اجر كبير ..

ومما تقدم أرى ان جنود الفيلق الأبيض اليوم يعدون مجاهدين وفقاً لما ذكرت ويستحقون منا التقدير والثناء ورفع القبعات لموقفهم و صبرهم وثباتهم وتضحياتهم ولابد من الدول ان تمنحهم تكريماً يليق بوقفتهم البطولية هذه ..

قد يتراءى للبعض ممن يقرأ سطوري اننا نجامل فيما نقوله عنهم وهذا يعّد جزء من واجبهم الوظيفي فالجواب يكمن ..

ـ لنعلم جيداً ان المصاب قد يتخلى عنه أهله وذويه وأقاربه وأصدقائه بسبب الوباء القاتل وعدم التقرّب منه خوفاً من العدوى ,, لكن الطاقم الطبي هو الوحيد القادر على معالجته وإسعافه وأظن هذا الإيثار وحده يستحق منا الإشادة بهم والكتابة عنهم .

أخيراً على الدول ان تشرّع لهم قانوناً يضمن لهم حقوقهم فيما لو استشهدوا أسوة بشهداء الوطن ويتم مكافأتهم وتكريمهم وشمولهم بامتيازات الخدمة الجهادية فهم احق من غيرهم بذلك .

كاظم الوحيد


التعليقات




5000