هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة ابراهيم محمد شريف

ابراهيم محمد شريف

 مصر تؤكد دعمها للعراق وتجهيزه بالمعدات الطبية لمواجهة كورونا


القاهرة - 

التقى سعادة سفير جمهورية العراق في مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، الدكتور أحمد نايف الدليمي، دولة رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي.

ونقل السفير الدليمي في بداية اللقاء للدكتور مدبولي، تحيّات وتقدير دولة رئيس وزراء جمهورية العراق مصطفى الكاظمي ووزير الخارجية فؤاد حسين، مع تمنياتهما للشعب المصري بالمزيد من التقدم والازدهار، ورغبة العراق في تطوير العلاقات الثنائية بشكل أكبر ما بين البلدين.

هذا ورحَّب دولة رئيس الوزراء مدبولي ، السفير الدليمي، مُشيداً بعمق علاقات التعاون التاريخية بين البلدين الشقيقين اللذين يُعدان من الدعائم الأساسية للوطن العربي بحكم القدرات البشرية واللوجستية المتوفرة بهما، مشدداً وفي ظل الظروف الصحية الراهنة، على دعم مصر للعراق واستعدادها الفوري لتجهيزه بالمعدات الطبية والمستلزمات التي ستساعده في مواجهة فيروس كورونا، موجهاً من جانب آخر بالتخفيف عن كاهل المصابين بالفيروس من أبناء الجالية العراقية المقيمة في مصر ، من خلال تخفيض رسوم العلاج المستوفاة منهم .

من جانب آخر أكد مدبولي حرص مصر للمشاركة في جهود الأعمار من خلال تشجيع القطاع الخاص المصري للمشاركة بفعالية باستثماراته، وتقديم الخبرة الفنية لتنمية وأعمار المحافظات العراقية المتضررة من تنظيم داعش الارهابي، مؤكداً على موقف مصر الثابت بشأن وحدة  العراق وسيادته على كامل أراضيه، ورفض أي تدخلات خارجية، مرحباً بتوجه القيادة  العراقية الجديدة لتطوير علاقاتها مع محيطها العربي، من أجل عراق عربي قوي موّحد.

ومن جانبه أكد سعادة السفير الدليمي، حرص العراق على تعزيز مختلف مناحي العلاقات الثنائية  مع  جمهورية مصر العربية الشقيقة، خاصة الاقتصادية من خلال تفعيل أُطر التعاون القائمة والتوسع فيها، مُعرباً عن تطلع العراق الى تعزيز تواجد الشركات المصرية المساهمة في عمليات إعادة الإعمار.

وبحث الجانبان بعدها، آلية الإعداد والتنسيق للجنة العليا العراقية - المصرية المشتركة والمُقرر عقدها قريباً جداً في بغداد برئاسة رئيسي وزراء البلدين.

 

 

بحضور العراق مشروع اعلان إقامة المجتمع الصيني - العربي للمستقبل  


القاهرة - 

عقد المندوبون الدائمون لدى جامعة الدول العربية ، اجتماعا تنسيقيا للمرة الثانية ، وذلك للتحضير للدورة التاسعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي - الصيني ومثل العراق سعادة سفير جمهورية العراق في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية الدكتور أحمد نايف الدليمي .

عقد الاجتماع "عبر تقنية الفيديو كونفرانس" ، حيث تم استعراض جدول الاعمال وبرنامج العمل الوزاري للاجتماع، ومناقشة مشروع اعلان إقامة المجتمع الصيني - العربي للمستقبل، واعلان عمّان للدورة التاسعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي - الصيني ، ومشروع البرنامج التنفيذي للمنتدى 2020-2022.

ومن المنتظر أن يصدر عن الاجتماع الوزاري بيان مشترك للتضامن بين الصين والدول العربية في مكافحة جائحة كورونا .


  سبع  سنوات من حقائق الواقع مصر تهزم أباطيل الشر والارهاب وتصبح واحة للأمن والسلام

القاهرة - 


قبل 7 سنوات وعقب نجاح ثورة شعبها في 30 يونيو 2013، بدت مصر شبه دولة، تعاني الاضطراب الأمني والفتنة الداخلية، الطائفية والسياسية، تقف على شفا الانهيار الاقتصادي أو ربما في قلبه، معزولة عن محيطها العربي ومحاصرة في قارتها الإفريقية وأواصر علاقاتها مقطوعة مع دول العالم.

وكان سعي أعداء ثورة الشعب المصري العظيمة في 30 يونيو 2013 من داخل وخارج مصر حثيثاً لبث اليأس والإحباط في نفوس هذا الشعب الذي أثخنته جراح حقبة موروثة طويلة ثم 3 سنوات من الاضطرابات وعدم الاستقرار الأمني والاقتصادي والسياسي، اختتمت باستيلاء جماعة ارهابية على الحكم، لم توفر جهداً بعد الإطاحة بها في محاولات هز ثقة الشعب في ذاته الحضارية، ودولته الضاربة في عمق الأرض والتاريخ، وقدرته المتوارثة على الإنجاز وعبور المستحيل.

وتوالت الدعايات والإشاعات والحملات طوال هذه السنوات السبع، محاولة أن ترسم وتروج صورة لمصر غير التي هي عليها بالفعل، مضفية عليها كل السواد الذي تتمناه لها ولشعبها الجماعة الإرهابية التي أطاح بها الشعب بثورته وحلفاؤها الخارجيين. إلا أن مصر الحقيقية تبقى هي تلك التي تبدو عليها اليوم بعد 7 سنوات في كل المجالات والمحاور، فإلى أين وصلت الآن وكيف تغيرت في كافة المجالات؟


 

من عام العزلة .. الى قلب السياسة العالمية

(مصر دولة معزولة... تم تعليق عضويتها في الاتحاد الافريقي... ونظامها الجديد يجاهد لنيل اعتراف دول العالم... وفقدت حلفاءها الذين صدقوا الأكاذيب وأوقفوا توريد الاسلحة والمعدات والمساعدات.)

هذه هي الصورة التي تحالف الجماعة الإرهابية وحلفاؤها في الخارج المال والجهد والسلاح والأرواح لترويجها عن مصر في العالم، الذي لم يكن يدرك الكثير من دوله أن مصر كانت في عام 2013 أمام اختيار وجودي: "أن تكون أو لا تكون"، أمام خيار "الدولة" أو "اللا دولة".

لم يمر الكثير من الوقت حتى تغيرت هذه الصورة، لأن الواقع قد تغير وبدأت الحقيقة تتبدى تدريجيا، فقد كشف الصدى العالمي الذي حظى به الخطاب التاريخي للرئيس عبد الفتاح السيسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2014 استعادة مصر لمكانتها الدولية والاقليمية، ولاحترامها الطبيعي بين الأمم، ولدورها في قلب التفاعلات الاقليمية والدولية.

شهور أخرى.. أصبحت مصر عضواً غير دائم في مجلس الامن الدولي، ثم انتخب رئيسها رئيساً للاتحاد الافريقي. ثم شهور وسنوات، أصبحت مصر الرقم الأهم في السياسات الدولية والإقليمية، ولعل الأحداث والوقائع الأخيرة تؤكد ما حققته مصر في هذا المجال. فالرئيس عبد الفتاح السيسي هو الرئيس الوحيد في العالم الذي دعى وشارك في 28 قمة اقليمية وعالمية في عام واحد (يونيه 2019 – يونيه 2020) في 4 قارات منها 6 قمم عن بعد بسبب جائحة كورونا.

شيدت مصر علاقات إستراتيجية عميقة وشاملة مع مراكز القوى العالمية الأربعة: الولايات المتحدة وروسيا والصين وأوروبا، واستعادت مكانتها في أمتها وقارتها ومنطقتها، وأصبح رئيس مصر ضيفاً في كل قمم العالم الكبرى: مجموعة السبع ومجموعة العشرين وغيرهما.

هذا التحول كان نتاج دبلوماسية رئاسية نشطة وواعية لمكانة مصر ودورها التاريخي، فقد قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بعدد (115) زيارة خارجية على مدى 6 سنوات زار فيها (46) دولة منها السعودية (12 زيارة) واثيوبيا (7) زيارات والسودان (6) زيارات والصين (6) وروسيا (5) وأولويات المتحدة (8) منها 6 زيارات للأمم المتحدة و (5) لألمانيا.


وجغرافياً زار الرئيس الدول العربية (38) زيارة وأفريقيا (29) وأوروبا (29) وآسيا (18) زيارة.

كما عقد الرئيس على أرض مصر (911) اجتماعاً مع قادة ومسئولين من مختلف دول العالم زاروا مصر.


نشاط مخطط، ورؤية شاملة لسياسة خارجية متوازنة وضعت مصر في مكانتها وأعادت لها تأثيرها الذي شهدناه خلال أسبوعين، عندما أعلنت مصر عن مبادرة سياسية شاملة لحل الأزمة الليبية، ثم تصريحات للرئيس عبد الفتاح السيسي، معززة بقطاعات من جيش مصري حديث متطور مسلح ومدرب، بما أدى إلى تغيير كافة المعادلات الإقليمية والدولية تجاه العديد من القضايا، وتحرك العالم على وقع الحركة المصرية.



الاقتصاد والمجتمع : من الانهيار الى الانبهار


كان أصعب ملفات وتحديات السنوات السبع هو ملف الاقتصاد، وهو أخطر الملفات لتأثيره المباشر على حياة المواطنين، فلا فرص عمل ولا خدمات اجتماعية ولا مرافق، ولا جيش قوياً بدون اقتصاد قوي وناجح.

حاولوا في الداخل والخارج نشر اليأس والشكوك في قدرة مصر على النهوض من جديد، وقاموا بتأليب الدول والحكومات والمنظمات الاقتصادية للامتناع عن مساعدة اقتصاد مصر "الميئوس منه" حسب مزاعمهم ودعاياتهم السوداء.

كانت "القيامة" من ذلك الواقع تحتاج إلى معجزة بعد ما تراجعت كل جوانب الحياة الاقتصادية. ولكن كان لإرادة الشعب رأي آخر، فقد بدأت عودة الثقة في النفس وفي قدرة الشعب والدولة على الانجاز بمشروع قناة السويس الجديدة، الذي كان رمزاً للقدرة على عبور الصعاب، وابتداع الحلول والمنجزات.

وبعد سنوات قليلة، تبدلت الصورة: فبعد نسب نمو متدنية كانت في حقيقتها نمواً سالباً (انكماشاً)، حققت مصر معدلات متزايدة من النمو وصل لما يقرب من 6% قبل تأثيرات جائحة كورونا الحالية، وتم إعادة تكوين الاحتياطي النقدي وانخفضت نسبة البطالة من 13.4% إلى 7.5% عام 2019، وهوت معدلات التضخم مما يزيد عن 30% إلى نحو 5% في عام 2020.

لقد قدمت مصر للعالم نموذجاً مبهراً في الإصلاح الاقتصادي والقدرة على الانجاز ففي مجال التنمية العمرانية، تمت إعادة إنشاء البنية الأساسية في مجالات الطرق ومياه الشرب والصرف الصحي وغيرها، وتحولت البلاد إلى ورشة بناء كبرى من العلمين غرباً إلى أسوان جنوباً، وسيناء والجلالة شرقاً،  في سلسلة من مدن الجيل الرابع التي تأتي على رأسها العاصمة الجديدة، مع تطوير مستمر للبنية التحتية في كافة مدن وقرى مصر، لعل أكثرها إثارة لتقدير العالم هو توفير خدمة الصرف الصحي لنحو 40% من قرى مصر  مقابل 11% فقط في عام 2014.

وفي مجال الاسكان استطاع المشروع القومي للإسكان أن يوفر مئات الآلاف من الوحدات السكنية لكل المستويات الاجتماعية من الشعب، واقتحمت الدولة بجدية غير مسبوقة مشكلة العشوائيات وتغيرت حياة الملايين من أبناء الشعب في سنوات قليلة.

وفي مجال الكهرباء رصدت الدولة 614 مليار جنيه على مدى (6) سنوات حولت مصر من دولة تعاني مشكلة في الكهرباء إلى دولة مصدره للكهرباء والطاقة، بعدما تضاعفت قدراتها في هذا المجال بإضافة 28 ألف ميجاوات كهرباء.

وفي مجال الطرق، شرايين التنمية، أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي في يونيه 2014 المشروع القومي للطرق بتنفيذ 39 طريقاً بإجمالي 4400 كم يتم تنفيذ مراحلها بمعدلات إنجاز قفزت بترتيب مصر في جودة الطرق عالمياً (90) مركزاً في 6 أعوام من المرتبة 113 لتصل إلى المرتبة 28 على مستوى العالم.



وأنقذت الطرق الحديثة حياة الآلاف من المصريين حيث تراجعت أعداد الوفيات في حوادث الطرق بنسبة 50%.


وفي مجال التنمية الإنتاجية، أبرز مجالات فرص العمل المستدامة، كانت الزراعة في المقدمة بمشروع استصلاح وزراعة 1.5 مليون فدان، ثم مشروعات الزراعات المحمية لاستصلاح أمثل للمياه وكذلك مشروعات الاستزراع السمكي التي ساهمت في سد الفجوة الغذائية في هذا المجال. فضلاً عن مئات المشرعات لإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي وتحلية مياه البحر.

وفي الصناعة تم إنشاء المناطق الصناعية المتخصصة، ومنها منطقة الروبيكي لصناعات الجلود، ومدينة الأثاث في دمياط، وتطوير مشروعات الغزل والنسيج ومشروعات صناعة السيارات وغيرها.

وفي مجال البترول والغاز، ودعت مصر سنوات الجمود والديون لشركات الطاقة العالمية إلى انطلاقة كبيرة في  الاستكشاف والصناعات التي أثمرت عن اكتشافات تاريخية حولت مصر من دولة مستوردة للغاز الطبيعي إلى دولة مصدرة للغاز ومحور عالمي لتجارة الغاز.

في الوقت نفسه بدأت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بشائر استثماراتها وانتاجها لتوفير فرص العمل لأبناء الشعب وإضافة المزيد من القوة للاقتصاد المصري.

أما التنمية الاجتماعية فهي الملف الاكثر انسانية في التطور الاقتصادي الناجح في مصر بهدف تطوير وتحسين حياة المواطنين والخدمات الأساسية المقدمة لهم، وكذلك مساعدة  الفئات محدودة الدخل على تحمل تبعات الاصلاح الاقتصادي.

في هذا الإطار كانت مشروعات الاسكان الاجتماعي محدود التكاليف وتطوير العشوائيات وتطوير منظومة الخبز ورفع الحد الأدنى للأجور وابتكار منظومة جديدة للدعم النقدي شملت مشروعات تكافل وكرامة وحياة كريمة وغيرها.

أما أهم مجالين في التنمية الاجتماعية، فأولهما ملف الصحة حيث أطلقت مبادرة "100 مليون صحة" بمراحلها وأهدافها المتواصلة وقامت بأكبر مسح طبي شامل في العالم لأفراد الشعب، ثم مبادرة القضاء على قوائم الانتظار للعمليات الجراحية وصولاً إلى مشروع التأمين الطبي الشامل الذي بدأ بالفعل أولى خطواته.

المجال الثاني هو ملف التعليم بكل مراحله ومستوياته، والذي يشهد أجرأ وأعمق تطوير وتغيير في أنظمته ومناهجه وأدواته وتأهيل المباني والمعلمين منذ بدء التعليم الحديث في مصر في القرن التاسع عشر، في ثورة حقيقية ستنقل مصر إلى قلب عصر العلوم والتكنولوجيا الحديثة.


من الارهاب لواحة للامن والسلام


الإرهاب كان أداة وسلاح الجماعة الارهابية التي حاولت، بعد أن أسقطها الشعب بإرادته وسلميته، الاستيلاء على مصر بالسلاح الذي هو الأقرب لتفكير مثل هذه الجماعات التي تستخدم تشويه الفكر والدين لتجنيد العناصر الإرهابية. سلاح خسيس استخدموه وراهنوا عليه، وحاولوا وأعوانهم في الداخل والخارج وصم مصر بوصمة الارهاب وتحويلها إلى مستنقع للإرهاب وعدم الاستقرار في نظر العالم. استخدموا لهذا الهدف كل الوسائل لنشر الارهاب والرعب في كل ربوع مصر، في المدن والصحاري، ضد الجيش والشرطة، ضد الكنائس والمساجد والمتاحف، ضد المواطنين الأبرياء، ضد المرافق  العامة ومنشآت وأعمدة الكهرباء.

أنفقوا المليارات وجندوا الآلاف، وطبقاً لدراسات مراكز للبحث مستقلة، فقد نفذوا (232) عملية إرهابية في مصر خلال الشهور الستة الأخيرة من عام 2013 قتلوا خلالها 195 من الجيش والشرطة و802 من المواطنين المدنيين، وفي عام 2014 نفذوا 182 عملية ارهابية خلفت 157 شهيداً من الجيش والشرطة و41 مدنياً.

وفي عام 2015 نفذوا 310 عمليات إرهابية أدت إلى استشهاد 178 من الجيش والشرطة و318 مدنياً، ونفذوا 243 عملية ارهابية في 2016 خلفت 273 شهيداً من الجيش والشرطة و79 مدنياً، ونفذوا 169 عملية ارهابية عام 2017 خلفت 185 شهيداً من الجيش والشرطة و144 مدنياً. ويأتي عام 2018 لتنخفض العمليات الإرهابية إلى 45 عملية ارهابية صاحبها انخفاض أعداد الضحايا بنسبة 90%.

وجاء عام 2019 ليشهد انحسار الارهاب في بقاع جغرافية نائية محدودة في شرق شمال سيناء وبعض المتسللين من الحدود الغربية الذين سرعان ما يتم القضاء عليهم.

وهكذا بفضل إرادة الشعب ووحدته ورفضه للإرهاب فكراً وجماعة وتنظيماً وجرائم، تمكن الجيش والشرطة من توفير "الأمن الكامل" في كل ربوع مصر لشعبها وضيوفها وسياحها وكل من على أرضها، وأصبحت مصر وفق المؤشرات الدولية تحتل في عام 2019 المركز الثامن عالمياً في الأمن والأمان، وذلك مقارنة بالمركز الـ(16) عالمياً في عام 2018، من بين 192 دولة في العالم.


استقرار سياسي

بالتوازي مع مواجهة الارهاب وتحقيق الاستقرار الأمني، تم الشروع بعد ثورة 30 يونيو في بناء مؤسسات معبرة عن إرادة جموع الشعب، فتم وضع دستور مصري من جانب نخبة تمثل بصدق مكونات الشعب، وحظي الدستور بتأييد شعبي واسع، وأجريت انتخابات رئاسية حرة مرتين بحضور الإعلام الدولي، وتم انتخاب برلمان جديد سيكمل دورته البرلمانية ويستعد لانتخابات جديدة وتم استحداث مجلس الشيوخ وتثبيت حد أدني لتمثيل المرأة في البرلمان بنسبة 25% في تعديلات دستورية. وترسخت في مصر دولة المؤسسات، التي أرادوها أن تكون خاضعة لمكتب إرشاد ومجالس شورى لعصابات تكفيرية وتنظيمات وجماعات لا تؤمن من الأساس بفكرة الوطن فما بالك بالمؤسسية الحديثة.


 

وحدة مصر قدس اقداسها

وحدة شعب مصر الواحد بعنصريه من المسلمين والاقباط هي من أقدس ما يعتز به شعبها على مر العصور. وفي كل هذه العصور اعتقد الأعداء والأشرار دائماً أن النيل من مصر يبدأ بإصابتها في القلب منها: في وحدة شعبها.

وهكذا فعلت جماعة الاخوان الارهابية، نشرت الفتنة الطائفية وأحرقت وحلفاؤها في أيام عشرات الكنائس، ومارسوا العنف والإرهاب بحق المسيحيين والمسلمين أيضاً ممن يخالفونهم الرأي أو الفكر أو يتمسكون بانتمائهم الوطني. وبدت مصر في نهاية 2013 مثخنة بجراح تؤلم وحدتها وقلبها، ومثل هذه الجراح هي الأصعب في التداوي، وواصلت الجماعة الإرهابية وحلفاؤها رغم هذا استهداف الكنائس لسنوات ومحاولات يائسة لاستهداف العقول.

ورغم صعوبة المهمة، إلا أن دور الدولة والقيادة، قدم النموذج للشعب: فقد تم ترميم وإعادة بناء جميع الكنائس التي تم حرقها وهدمها. وافتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي وسط بهجة الملايين أكبر كنيسة في الشرق الأوسط وأكبر مسجد في العاصمة الإدارية الجديدة.

وعادت المحبة بين الجميع وانهزم الإرهاب ومحاولات الفتنة، وأصبح المصريون آمنون في مساجدهم وكنائسهم وفي بيوتهم ونفوسهم، أكثر رضا واطمئناناً في هذا الشأن من أي وقت مضى في مصر منذ نحو نصف قرن.

واستمرت المعالجة الرشيدة لكل ما يتعلق بهذا الملف من خلال توفيق أوضاع آلاف المقرات الكنسية وإصدار قانون بناء وترميم الكنائس ليضفي الطمأنينة على رعاياها ولتصبح صفحات مصر في كل التقارير الدولية هي صفحات إشادة بما حققته في مجال المواطنة والمساواة.


 

دعوة عربية لتنفيذ الاطار العربي الاستراتيجي للقضاء على الفقر وتقليل نسبته بمختلف ابعاده


القاهرة - 


دعا مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب الدول والمؤسسات العربية للتدخل العاجل في دعم وإغاثة جهود دوله فلسطين في مواجهة جائحة كورونا " كوفيد19" ونتائجها على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني أمام القرصنة الاسرائيلية على مصادرة الأراضي والضم والتهويد.

كما دعا الدول والمؤسسات العربية والاقليمية للتدخل العاجل في دعم وإغاثة الدول التي تمر بصراعات وأزمات داخلية أو المستضيفة للنازحين واللاجئين ،في جهودها للتخفيف من الآثار الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية لجائحة كوفيد 19.

جاء ذلك في بيان اصدرته المجلس في ختام اعمال اجتماعه الطارئ الذي عقد اليوم عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وذلك بناء على طلب المملكة الأردنية الهاشمية بصفتها رئيس الدورة الحالية التاسعة والثلاثين للمجلس،لمواجهة الآثار الاجتماعية والإنسانية لجائحة كوفيد 19، وذلك بمشاركة واسعة من وزراء الشؤون الاجتماعية ورؤساء الوفود الدول العربية.​

ودعا مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب لتبادل الخبرات لوضع خطط وبرامج الإدماج الاجتماعي حول تخفيف اثار جائحة كوفيد 19، والتمكين الاقتصادي للمشتغلين في القطاع غير الرسمي وغير المنظم وللفئات الفقيرة ومحدودة الدخل، لاسيما العاطلين عن العمل والأشخاص ذوي الإعاقة والنساء والأطفال وكبار السن.

وثمن المبادرات الوطنية في مجال رقمنة الخدمة الاجتماعية للفئات الهشة/الضعيفة ،لاسيما التبليغ عن كل الحالات الاجتماعية الصعبة عبر الانترنت لتسهيل عمليات الاستهداف والتدخل في ظروف الحجر الصحي وآثار جائحة كوفيد19.

وشدد على ضرورة العمل على تحديث منهجية وإطار إعداد التقرير العربي الثاني حول الفقر متعدد الأبعاد ،الذي دعا المجلس إلى إعداده في دورته (39)،ليأخذ بعين الاعتبار آثار جائحة كوفيد 19،وذلك بالتعاون مع الشركاء.

وحث المجلس الدول الاعضاء على تنفيذ الاطار العربي الاستراتيجي للقضاء على الفقر متعدد الابعاد الذي أقرته القمة العربية التنموية الرابعة بيروت2019 بما يستجيب للاثار التي خلفتها جائحة كوفيد -١٩ على نسب الفقر بمختلف ابعاده .

واكد ضرورة دعم تنفيذ الاستراتيجية العربية لكبار التي اقرتها القمة العربية العادية في دورتها (30) بتونس مارس2019 بالتنسيق مع مجلس وزراء الصحة العرب والشركاء وذلك بالتركيز على البرامج التي تتضمن الحقوق الاجتماعية والصحية لكبار السن والعمل على ان يتضمن اطار متابعة وتقييم الاستراتيجية مؤشرات اختبار الصمود امام تبعات الاوبئة .

وطالب بوضع خارطة طريق عربية لدعم الاشخاص ذوي الاعاقة في مواجهة جائحة كوفيد19 وبناء القدرات على الصمود في مواجهة الازمات المستقبلية وذلك بالتعاون مع الشركاء.


 


واكد اهمية ان يتضمن تحديث الاستراتيجية العربية للاسرة تأثير جائحة كوفيد-19 على الاسرة العربية.


وشدد على ضرورة مواصلة تعزيز نظم الحماية والرعاية الاجتماعية لتشمل الفئات التي اظهرت الجائحة عدم استفادتها لاسيما المشتغلون في القطاع غير الرسمي وغير المنتظم وكذلك الاشخاص ذوي الاعاقة .

ودعا الحكومات الى وضع السياسات التحفيزية الموجهة الى الفئات المستضعفة ودعم المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في القطاع غير المنظم وغير المسجل.

وطالب بوضع اطار استراتيجي عربي لتعزيز النظم المعلوماتية والرقمية وتوظيفها في مختلف مجالات الحماية والرعاية الاجتماعية للفئات الهشة والضعيفة.

وكلف المجلس الأمانة العامة -قطاع الشؤون الاجتماعية-إدارة التنمية والسياسات الاجتماعية ،اتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الدول الأعضاء وبالتعاون مع الشركاء ،لتنفيذ متطلبات هذا البيان ،وعرض تقرير في هذا الشأن على المجلس في دورته العادية (40)القادمة.

ورحب المجلس بمقترح المملكة الاردنية الهاشمية بتكليف الامانة العامة بالتنسيق مع الدول الاعضاء وبالتعاون مع وكالات المتحدة المتخصصة وكافة الشركاء، بإعداد مشروع إطارعربي استراتيجي للحماية الاجتماعية في الاوبئة ،

 مع التاكيد على أهمية قيام الدول ا لاعضاء بتسديد مساهمتها في موازنة الصندوق العربي للعمل الاجتماعة عام 2020 بما يمكنها من دعم جهود الدول العربية الرامية لاحتواء أثار جائحة كوفيد 19 الاجتماعية والانسانية الناجمة عنها.


 

لامتلاكها رصيدا من المجد وتاريخا من الحضارة السيسي :  مصر قادرة على توفير حياة كريمة لأبنائها ودحر الارهاب


القاهرة -


قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، أن مصر قادرة على توفير حياة كريمة لأبنائها، مع إدراك متغيرات العصر وشواهده الجديدة،

وتابع الرئيس السيسي  .. كنا ندرك من البداية لثورة 30 يونيو أننا سنخوض مواجهات عنيفة مع تنظيم إرهابى دولى غادر، وكان خطر الإرهاب على رأس ما نواجه من تحديات خلال السنوات الماضية. 

وأضاف الرئيس السيسى خلال كلمته بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو، أنه منذ ثورة 30 يونيو سعت أيادى الشر إلى ترويع الأمنين، من خلال العنف المسلح فى محاولة بائسة للعودة للحكم، غير أن الشعب البطل أثبت أصالة معدنه، والوقوف خلف قواته القوات المسلحة الباسلة، حيث استطاعت مع قوات الشرطة، تدمير البنية التحيية للعناصر الإجرامية 

وتابع الرئيس السيسى: أبناء شعب مصر لم تكن ثروة 30 يونيو انتفاضية شعبية ولكن تغييرا لمسار أمة تملك رصيدا من المجد وتاريخا من الحضارة ومكانة بين الأمم الاخرى لتعود إلى سيرتها الأولى ومكانتها التى تستحقها.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى "شعب مصر العظيم.. أيها الشعب الأبى الكريم، نحتفل اليوم بالذكرى السابعة لثورة الـ 30 من يونيو 2013، تلك الثورة المجيدة، التى سطرت جماهير أمتنا بإرادتها الأبية ملحمة خالدة للحفاظ على هوية الوطن، وبرهنت بعزيمتها القوية على أن الشعوب حينما تنتفض لا يمكن أن يقف أمامها أى عائق".

وأضاف الرئيس: " لقد تابع العالم باندهاش وإعجاب، انطلاق شرارة ثورتنا المباركة التى قضت على كل محاولات لبعض لطمث الهوية الوطنية.. فقد ظن هؤلاء ومن يقف ورائهم أن مصر قد دانت لهم، وأن أهدافهم التى يسعون إليها قد أصبحت قريبة المنال، فخرجت جموع الملايين معلنة رفضها القاطع لكل محاولات اختطاف الوطن، الذى تولى أمره من لا يدكر قيمة وعظمنة مصر، وكانت القوات المسلحة تتابع مطالب الشعب العظيم وانحازت للإرادة الوطنية الحرة استنادا لثوابتها التاريخية وعقيدتها الراسخة باعتبارها ملاذ الشعب الأمن وسنده الأمين واتخذت القرار التاريخى بمشاركة القوى والتيارات السياسية، بوضع خارطة مستقبل تسير الدولة المصرية على خطاها للعبور من الفوضى والعبث لبر الأمان".

وتابع الرئيس، : "شعب مصر العظيم إننا ننظر لواقعنا الراهن باعتباره حلقة جديدة من سلسة حلقات تاريخنا المتصل نرصد الظواهر المتغيرة والتحديات المتجددة، نحاول أن نبنى لنغير الواقع الحالى على وضع نرضاه ونفتخر به".

كما أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أنه يمكن للصحفيين والعاملين فى وسائل الإعلام الاستعانة بالمعلومات المتاحة حول المشروعات القومية المتاحة على موقع الرئاسة الجديدة. 

وأضاف الرئيس السيسى، خلال كلمته فى افتتاح مشروعات جديدة بشرق القاهرة: "من خلال بيانات موثقة رسمية، يمكن لوسائل الإعلام المختلفة الإطلاع على كافة البيانات فى قطاعات مختلفة مثل الصحة والطاقة وغيرها، أو قبل البدء فى كتابة المقالة".


وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن الفضل لله قبل كل شيء ثم للمصريين لأن بتكاتفهم ووقفتهم الصلبة صخرة تتحطم عليها أى تحد.

وأضاف الرئيس خلال افتتاح عدد من المشروعات القومية: "الموضوع معلموش حد لوحده ومش هينجح إلا لما ننفضل كلنا مع بعض محدش يقدر يعمل حاجة لوحده مهما كان لكن ربنا المستعان بس مش المستعان بتاع الاختيار للأسف".

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن كل المشروعات الجديدة على الموقع الرسمى لرئاسة الجمهورية، من الصحافة والإعلام والتليفزيون، يمكنه الدخول على الموقع والاطلاع على كافة المشروعات التى تم تنفيذها داخل الدولة المصرية خلال السنوات الماضية. 

وطالب الرئيس السيسى من وزير الاتصالات، عرض الافتتاح الأخير لمستشفيات العزل التابعة للقوات المسلحة، وعلى الفور تم عرض فيديو الافتتاح، حيث أكد الرئيس السيسى أن كل الأخبار والمعلومات الخاصة بالافتتاحات، من أجل التأكيد على ضرورة اطلاع كل ما يريد المعرفة.

كما أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى، تدشين الموقع الرسمى لرئاسة الجمهورية، موجها حديثه للمسؤولين" :بشكركم على الجهد الكبير المشروع هيدى فرصة لكل مصرى ولكل من يرغب فى الاطلاع على ما يحدث فى مصر وحاطين كل شيء عملناه".

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن نظام مراقبة الطرق يوفر السيطرة على الطرق الجديدة التى تم تنفيذها، مشيرا إلى أن هناك 20 طريقا سوف يتم توفير نظام المراقبة عليها مما يتيح استخدام الوسائل الحديثة. 

وأضاف السيسى خلال كلمته فى افتتاح عدد من المشروعات القومية الجديدة: "نقدر من خلال هذا النظام.. نقدر نقول للسائق أنت بتجرى.. فيه موقف معين على الطريق.. ونتعامل من خلال التكنولوجيا الجديدة.. ونسهل على الناس.. وكمان نخلف عليهم.. واللى بيعمل مخالفة هنقوله انت عملت مخالفة.. وكل لما يعمل مخالفة.. طول ما النظام الجديد شغال.. طول ما يخالف مش هنحاسبه أخر السنة". 

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بإطلاق أسم الفريق محمد العصار، وزير الإنتاج الحربى، على محور "أبو بكر الصديق - تحيا مصر" بطول 18 كيلو، حيث يضم 18 كوبرى، أبرزهم "الماظة - سفير - ابن الحكم - الحلمية - المطرية - عمر المختار – الأميرية".

كما وجه الرئيس خلال كلمته، باحتفالية افتتاح عدد من المشروعات القومية الكبرى، بإطلاق أسامى الشهداء والأطباء، على الكبارى الموجودة على المحور .

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن حجم الأراضى التى اتخذت من الوحدات العسكرية والهيئة العربية للتصنيع من أجل محور طريق السويس، تقدر بـ 3 مليارات جنيه.

وأضاف السيسى، خلال كلمته، باحتفالية افتتاح عدد من المشروعات القومية الكبرى: "محور طريق السويس كان يستحيل توسعته إلا لو خدنا أراضى من القوات المسلحة والهيئة العربية للتصنيع، حجم الأراضى اللى اتاخدت على طول الطريق قيمتها أكتر من 3 مليارات جنيه.. خدنا وشلنا أسوار ودخلنا داخل الوحدات العسكرية بمساحة 25 مترا بطول الوحدات بالكامل".

وتابع الرئيس: "لكن لو فيه مساكن ناس كنا هنضطر نعوض الناس كلها .. بقول وأكرر ذلك عشان تساعدونا لأن الأموال التى تنفق لإصلاح ما نحن فيه أموال ضخمة جدًا ولن نتردد فى إنفاقها بس انتوا ساعدونا".

وواصل السيسى حديثه: " طريق السويس كان حارتين، وكان يكلف المواطنين وقت ووقود ووجع قلب.. والرفق أننا نسهل حياتكم على كدا ما نقدر.. لو عاوزين نحل المسائل الموجودة فى مصر عاوزين أرقام هائلة جدًا.. عاوزين تريلونات كتير أوي.. عشان نقدر نحل كل المسائل فى كل حاجة.. وإحنا متحركين وناجحين وبأمر الله هنكمل ونشوف.. ومنظومة مراقبة سرعة السيارات لازم نعملها عشان نحكم حركة الناس".

قال الرئيس عبدالفتاح السيسى، إن تكلفة إزالة الجزء الخضراء وإعادة تأهيل شوارع مدينة نصر تتكلف من 500 إلى 600 مليون جنيه، لتسهيل الحركة على الناس"، مضيفا: "لو انت احترمت الارتفاع المطلوبة فى مدينة زى مدينة نصر التخطيط كان بيقول 4 أدوار وجراج، مبقاش 3 اربع أدوار وبقا 13 و14 دور والجراج بيتعمل بشكل معين ميبقاش صالح للاستخدام والعربيات تقف فى الشارع، يضطر عربية صغيرة تدخل الشارع

ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال افتتاح عدد من المشروعات القومية، حديثه للمخالفين قائلا: "فرحان انك بتبنى 14 دور علشان يبقا ليك عائد ومكسب، لكن انت بتأذى بلدك، بقول الكلام ده مش نظرة سلبية لا احنا زى الفل وهنعمل حاجتنا وبس خالوا بالكم مش هاسيبكم وكل حاجة غلط هصلحها بفضلك يا رب وكل حاجة مش مظبوطة هترجع مظبوطة زى الدول تقديرا واحتراما ومحبة فيكم يا مصريين تعود مصر دولة كما ينبغى أن تكون".

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن الدولة تعمل منذ 6 سنوات لتطوير الطرق فى مختلف المحافظات مثل تطوير السويس حيث كان عبارة عن حارتين فقط، وكان يشهد طوابير طويلة من السيارات فى الماظة، متابعا: "نتحرك من اجل التطوير.. وتم إضافة 9 حارات.. وده بكام؟.. وباعتبارى مسئول كنا رفقاء بيكم ولا ؟". 

وأضاف الرئيس السيسى خلال كلمته فى افتتاح عدد من المشروعات الجديدة فى شرق القاهرة: "الحنية اللى اقصادها انى أحاول أحل المشكلة والحنية مش طبطبة.. والحنية للشعوب هى حل المشاكل وازاى نحلها". 

وتابع السيسى: للمسئولين لازم نفكر ازاى نحل المشاكل.. وفى الروبيكى نفذنا مدينة الجلود.. وليه نلاقى عشوائيات جوه المدينة.. والموضوع ده انتهى.. حتى تصل الدولة إلى مجابهة التحديات.. ولن نقبل الفوضى.. ومن الأول اتفقنا اننا نبنى بلدنا مع بعض". 

شهدت افتتاحات اليوم الاثنين التاسع والعشرين من يونيو 2020 م الجاري  بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، عرض فيلم " نقلة حضارية"، من إنتاج إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة، حيث استعرض الفيلم أهم الافتتاحات ومنها مطار سفنكس، وكذلك مطار العاصمة، وعدد من المشاريع السياحية مثل قصر البارون.


 


 

ابراهيم محمد شريف


التعليقات




5000