.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


احتيال صور قيصر نمط من التقارير المثيرة لكن غير الصحيحة لتبرير العدوان على سوريا

د. حسين سرمك حسن

ريك ستيرلينغ

هذه ترجمة لمقالة:

The Caesar Photo Fraud that Undermined Syrian Negotiations. « A Pattern of Sensational but Untrue Reports that Lead to Public Acceptance of Western Military Intervention »

by Rick Sterling 

Dissident Voice

 March 3rd, 2016

احتيال صور قيصر الذي قوّض المفاوضات السورية. «نمط من التقارير المثيرة ولكن غير الصحيحة التي تؤدي إلى القبول العام للتدخل العسكري الغربي في سوريا.

# ثلاث ملاحظات مهمة:

ملاحظة (1)

قمتُ بترجمة هذه المقالة في شهر آيار من عام 2019 لتكون جزءا من كتاب من خمسة أجزاء (مجموع صفحاته 1349 صفحة) عنوانه "الحرب على سوريا" وأجزاؤه الخمسة هي:

(1).الجزء الأول: الحرب على سوريا من بدء التخطيط الأمريكي لها عام 2007 وحقيقة أحداث درعا عام 2011 .. وحتى الوقت الحاضر- (أسرارٌ تُكشف لأول مرّة بالصورة والوثيقة وشهود العِيان وتقارير منظمات دولية ومُحلّلين أجانب)  

(2). الجزء الثاني: الخُوَذ البِيض أخطر منظمة في التاريخ تستّرت بالعمل الإنساني 

(3). الجزء الثالث: هجمات العَلَم الكاذب بالأسلحة الكيمياوية في سوريا 

(4). الجزء الرابع: حرب التضليل الإعلامي على سوريا 

(5). الجزء الخامس: تآمر منظمات حقوق الإنسان الغربية في الحرب على سوريا .

ملاحظة (2):

تمّ نشر فصول من هذا الكتاب في صحيفة المثقف الغرّاء عام 2019.

ملاحظة (3):

في هذه المقالة صور فظيعة وشديدة التأثير نفسيا فوجب تحذير السادة القرّاء. 

# المحتويات 

المقدمة

نظرة عامة

الخط الزمني لـ "صور قيصر للتعذيب"

مشاكل مع قصة "صور قيصر للتعذيب"

1. ما يقرب من نصف الصور تُظهر عكس الادعاءات.

2. الادعاءات التي تظهرها الصور الأخرى عن "معتقلين مُعذّبين" مُبالَغ فيها أو خاطئة.

3. الهوية الحقيقية لـ "قيصر" ربما ليس كما زُعم.

4. تحقيق شركة كارتر روك Carter Ruck ، كان معيباً ومتسرّعاً وذا دوافع سياسية.

5. وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) مُتورّطة.

6. يتم تصوير الإجراءات الإدارية البسيطة على أنها غامضة وشريرة.

7. الصور تمّ العبث بها.

8. كتالوج الصور هو الخاطئ.

9. قامت وسائل الإعلام الغربية بتشجيع القصة بلا تدقيق نقدي.

10. روّج السياسيون القصة لأغراض دعائية.

11. تقييم هيومن رايتس ووتش مُتحيّز.

12. الاتهامات القانونية مُتحيّزة وتجاهلت جريمة العدوان العليا.

الاستنتاجات

التوصيات

المنهجية والمصادر

حركة التضامن مع سوريا

هذا التقرير المهم جدا أصدرته حركة التضامن مع سوريا Syria Solidarity Movement ، وهي شبكة دولية من الأشخاص الذين يعارضون الحرب العدوانية على سوريا. لدينا أعضاء وأنصار في جميع أنحاء العالم بما في ذلك في سوريا وفلسطين ولبنان والولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمملكة المتحدة وفرنسا وأستراليا وغيرها. لمزيد من المعلومات ، يرجى زيارة موقعنا على www.syriasolidaritymovement.org 

وإذا كنتَ تشاركنا مخاوفنا ومعتقداتنا ، فإننا ندعوك للتبرّع و / أو العمل معنا. لا نتلقى أي أموال أو دعم من أي حكومة أو وكالة حكومية أو مؤسسة كبيرة. نحن نعمل على جهود التطوع والالتزام.

ملاحظة بخصوص صور الجثث في هذا التقرير:

تأتي الصور الواردة في هذا التقرير من مواقع الويب المتاحة للجمهور www.safmcd.org 

و

https://en.zamanalwsl.net/galleries.php

مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الصور قد تم التقاطها دون تصريح من سوريا وتم استخدامها بطريقة غير نظامية. نحن لا نقبل الادعاء بملكية "الجمعية السورية للمفقودين ومعتقلي حرية التعبير" أو :

Syrian Association of Missing and Conscience

Detainees (SAFMCD).

نأسف لفقدان الحياة من قبل جميع الناس. دون تدخل من القوى الأجنبية ، في انتهاك واضح للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ، فإن معظم هؤلاء الناس كانوا يمكن أن يكونوا على قيد الحياة اليوم.

نحن نحترم المتوفّين ونتعاطف مع عائلاتهم. في الوقت نفسه ، نعتقد أنه من الضروري أن يكون الجمهور على بينة من واقع هذا الصراع.


تحذير

يحتوي هذا التقرير على صور حقيقية تُظهر العنف والتشويه والموت ، وقد تؤثر نفسياً على بعض القراء. للقراء حرّية التصرّف بتجاوزها. 


المقدّمة

هناك نمط من التقارير المثيرة ولكن غير الصحيحة التي تؤدي إلى قبول الجمهور للتدخل العسكري الأمريكي والغربى في دول حول العالم:

* في حرب الخليج الأولى ، كانت هناك تقارير عن قيام القوات العراقية بسرقة الحاضنات من الكويت ، تاركةً الأطفال يموتون على الأرض الباردة. واعتمادا على شهادة طبيب الهلال الأحمر ، "تأكدت منظمة العفو الدولية من أن الادعاءات كاذبة".

* بعد عشر سنوات ، كانت هناك تقارير عن وصول اليورانيوم الأصفر إلى العراق لتطوير أسلحة الدمار الشامل.

* بعد مرور عقد من الزمان ، كانت هناك تقارير عن قيام الجنود الليبيين بتعاطي الفياجرا واغتصاب النساء أثناء تقدمهم.

* في عام 2012 ، زُعم أن ريتشارد إنجل ، مراسل قناة NBC ، قد اختُطف من قبل الميليشيا السورية الموالية للأسد ، لكن تم إطلاق سراحه من قبل مقاتلي المعارضة السورية ، "الجيش السوري الحر".

كل هذه التقارير تم تأكيدها لاحقا بأنها افتراءات وأكاذيب. كانت كلها تهدف إلى التلاعب بالرأي العام ونجحت جميعاً بطريقة أو بأخرى. وعلى الرغم من العواقب ، التي غالبا ما تكون كارثية ، لم تتم معاقبة أيّ من الجُناة أو دفع أي ثمن.

وهناك حكمة مشهورة تقول: "أولئك الذين لا يتعلمون من الماضي محكوم عليهم بتكراره". هذا التقرير هو مراجعة نقدية لقصة "صور قيصر عن التعذيب". كما هو موضح ، هناك أدلة قوية على أن الاتهامات خاطئة كليا أو جوهريا.


نظرة عامة على "صور قيصر عن التعذيب"

في 20 كانون الثاني (يناير) 2014 ، قبل يومين من بدء المفاوضات حول الصراع السوري في سويسرا ، نُشر تقرير مثير في التلفزيون والصفحات الأولى من الصحف حول العالم. كانت القصة أن مصور الجيش السوري السابق كان لديه 55000 صورة تثبت تعذيب وقتل 11000 معتقل من قبل المؤسسة الأمنية السورية.

أُعطي المصور السوري الاسم الرمزي "قيصر Caesar ". أصبحت القصة معروفة باسم "صور قيصر عن التعذيب". تم توظيف فريق من المحامين بالإضافة إلى خبراء الطب الشرعي والرقمي من قبل شركة Carter-Ruck للمحاماة ، بالتعاقد مع قطر ، للذهاب إلى الشرق الأوسط والتحقق من صحة صور "قيصر" وقصته. وخلصوا إلى أن "قيصر" كان صادقاً وكانت الصور تشير إلى "القتل على نطاق جماعي". أطلقت قناة سي إن إن الأمريكية ، وصحيفة غارديان البريطانية ولوموند الفرنسية القصة التي تم بثها لاحقًا في تقارير إخبارية حول العالم. 

جرت المقارنات مع جرائم النازية والخمير الحمر مع شيطنة الحكومة السورية وتصاعد المطالبات برحيل الأسد. 

نفت الحكومة السورية هذه الاتهامات ، قائلة إن الصور تُظهر "إرهابيين أجانب من جنسيات مختلفة قُتلوا عندما هاجموا نقاط التفتيش العسكرية والمؤسسات المدنية و "جزء منهم" هم من المدنيين والعسكريين السوريين الذين تعرّضوا للتعذيب والقتل من قبل الجماعات الإرهابية المسلحة بسبب

ولائهم للدولة ".

تم الإعلان عن اتهامات صور قيصر مع بدء المفاوضات في سويسرا. ومع مطالبة المعارضة باستقالة الحكومة السورية ، انهارت المفاوضات بسرعة.

على مدى العامين الماضيين تم الحفاظ على القصة مع دفقات عرضية من حين لآخر وتقارير مفترضة تدعمها. وفي الآونة الأخيرة ، في ديسمبر / كانون الأول 2015 ، أصدرت منظمة مراقبة حقوق الإنسان (هيومان رايتس ووتش) تقريراً بعنوان "إذا كان الميت يمكن أن يتكلم" مع تركيز كبير على اتهامات قيصر.


المعالم البارزة لتطوّر القصة الزمني تتضمن:

* 20 يناير 2014 - تم بث الحكاية المثيرة أولاً.

* 22 يناير 2014 - تم الإعلان عن قصة "صور قيصر للتعذيب" في المفاوضات التي رعتها الأمم المتحدة. تمّ إدانة الحكومة السورية وسرعان ما انهارت المفاوضات.

* أبريل 2014 - تم عرض صور "قيصر" في اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن للأمم المتحدة.

- في يوليو 2014 - عندما كان قيصر يرتدي غطاء الرأس ويغطي وجهه ، شهد في لجنة العلاقات الخارجية للكونغرس..

* أكتوبر 2014 - استضاف متحف الهولوكوست التذكاري في واشنطن معرضًا لصور "قيصر".

* آذار / مارس 2015 - نشرت الجمعية السورية للمفقودين ومعتقلي حرية التعبير (SAFMCD) حوالي 7000 صورة من صور "قيصر" على موقعها الإلكتروني الذي تم إطلاقه حديثًا.

* أكتوبر 2015 - أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان The Syrian Network for Human Rights (SNHR) تقريراً بعنوان "المحرقة المُصوّرة: دراسة تحليلية للمتسرب من صور ضحايا التعذيب في المستشفيات العسكرية السورية :

“The Photographed Holocaust: Analytical Study of the Leaked Pictures of Torture Victims in Syrian Military Hospitals”.

* كانون الأول / ديسمبر 2015 - نشرت هيومن رايتس ووتش (HRW) تقريراً بعنوان "إذا كان من الممكن أن يتحدث الميت: الموت الجماعي

والتعذيب في مرافق الاحتجاز السورية ".

* شباط / فبراير 2016 - بينما تم إطلاق جهد آخر في المفاوضات لوقف الصراع في سوريا في جنيف ، تم عرض "صور قيصر عن التعذيب" من جديد.

مشكلات مع قصة التعذيب والاعدام الجماعي في سوريا

فيما يلي 12 مشكلة كبيرة في قصة "صور قيصر للتعذيب".

1. ما يقرب من نصف الصور تُظهر عكس الادعاءات.

زعم فريق التحقيق التابع لشركة Carter Ruck أنه كان هناك ما يقرب من 55000 صورة ، وحوالي نصفها التقطها "قيصر" والنصف الآخر من قبل مصورين آخرين. زعم فريق كارتر روك أنّ الصور كلها "متشابهة". وتُعرف جميعًا باسم "صور قيصر عن التعذيب".

الصور موجودة في عهدة منظمة معارضة تُسمى الجمعية السورية للمفقودين ومعتقلي حرية التعبير (SAFMCD). في عام 2015 ، سمحوا لمنظمة هيومن رايتس ووتش (HRW) بدراسة جميع الصور الفوتوغرافية التي كانت سرّية. في ديسمبر / كانون الأول 2015 ، أصدرت منظمة هيومان رايتس ووتش تقريرها بعنوان "إذا كان من الممكن أن يتكلم الميت If the Dead Could Speak". وأبرز ما في هذا التقرير هو أن أكثر من 46٪ من الصور (24568) لا تُظهر أشخاصًا "تعرضوا للتعذيب حتى الموت" من قبل الحكومة السورية. على العكس من ذلك ، يظهر الجنود السوريون القتلى وضحايا السيارات المفخخة وغيرها من أعمال العنف (هيومان رايتس ووتش ص ص 2 - 3). وهكذا ، فإن ما يقرب من نصف الصور تُظهر عكس ما زُعم. تؤكد هذه الصور ، التي لم يتم الكشف عنها للجمهور ، أن المعارضة عنيفة وتقتل أعدادا كبيرة من قوات الأمن والمدنيين السوريين.

القصة الأولية المثيرة

"إجمالاً ، تم إتاحة ما يقرب من خمسة وخمسين ألف (55000) صورة حتى اليوم. يقترب هذا العدد من صور حوالي 11 ألف مُعتقل قتيل"

(ملخّص شركة كارتر روك التنفيذي)

لكن 46٪ من الصور تُظهر العكس:

مُنحت منظمة هيومن رايتس ووتش حرّية الوصول إلى 53275 ملفًا فريدًا وكشفت أن 24588 صورة تُظهر "جنوداً من الجيش السوري أو أفراد الأمن السوري مقتولين" و " صوراً لمسرح الجريمة .... بما في ذلك آثار التفجيرات واغتيالات ضباط الأمن السوري والحرائق والسيارات المفخخة ".

 

)في برنامج قناة السي إن إن عن صور قيصر عن التعذيب :  خبراء قانونيون وشرعيون للتأجير(

2. إنّ الادعاء بأن الصور الأخرى تُظهر فقط "المعتقلين الذين تعرضوا للتعذيب" مبالغ فيه أو غير صحيح.

يقول تقرير شركة كارتر روك إن جثث "قيصر" تم تصويرها فقط من مراكز الاحتجاز التابعة للحكومة السورية وتظهر عليها علامات "المجاعة والضرب الوحشي والخنق وغير ذلك من أشكال التعذيب والقتل". وفي تقريرها الصادر في كانون الأول / ديسمبر 2015 ، قالت هيومن رايتس ووتش: "إن أكبر فئة من الصور ، 28707 صورة ، هي صور تفهم هيومن رايتس ووتش أنها لمعتقلين ماتوا في حجز الحكومة ، إما في أحد مراكز الاحتجاز العديدة أو بعد نقلهم إلى مستشفى عسكري". وقدّرت العدد بـ 6786 شخصا في المجموعة الميتة.

السؤال الرئيسي هو كيف وأين مات هؤلاء الناس؟ هل تعرّض جميع المعتقلين للتعذيب والقتل على يد "النظام" كما ادعى فريق كارتر روك؟ هل ماتوا جميعًا في "احتجاز الحكومة" كما تطالب به هيومن رايتس ووتش؟

هذه التأكيدات مشكوك فيها للغاية. على الرغم من أنه لم يُسمح لنا إلا برؤية نسبة صغيرة من الصور ، إلا أنها تشير إلى ضحايا ماتوا في ظروف متنوعة. أكثر من 80٪ من الصور مأخوذة من الفروع 227 (دمشق) و 215 (الغارات والمداخلات السرية). في عملهم على الحدود وداخل مناطق النزاع ، سيواجهون كل ما يلي: مقاتلي المعارضة القتلى والجرحى ، المدنيين القتلى والمصابين ، الجنود والحلفاء السوريين القتلى والمصابين. قد يكون بعض الضحايا سجناء أعدموا من قبل إحدى جماعات المعارضة المسلحة. عند مواجهة ضحايا النزاع ، يقوم الجيش السوري بنقل الجثث إلى المستشفيات العسكرية حيث يمكن معالجة الجرحى والتعامل مع الموتى ودفنهم.

فيما يلي بعض الصور التي تُظهر أنواعاً مختلفة من الضحايا:

ضحايا الجروح الناجمة عن الشظايا والطلقات النارية:

الضحايا الذين ماتوا بسبب الجروح.

الضحايا الذين ماتوا بعد تلقي الرعاية الطبية

الضحايا الذين لقوا حتفهم وبدأت جثثهم بالتحلل والانتفاخ

المقاتلون الأجانب المحتملون الذين لقوا حتفهم في الصراع

ضحايا الإعدام من قبل المعارضة المسلحة

 

https://www.youtube.com/watch?v=Wy_XmN1NoY0


وكخلاصة : الصور والمتوفون حقيقية ، ولكن كيف ماتوا وما هي ظروف موتهم فهذا أمر غير واضح. هناك أدلة قوية على وفاة بعضهم في الصراع. مات آخرون في المستشفى. ومات آخرون وأجسادهم متحللة قبل أن يتم التقاطهم. يبدو أن هذه الصور توثق حالات وقت الحرب حيث يُقتل العديد من المقاتلين والمدنيين. ويبدو أن المستشفى العسكري كان يفعل ما كان يفعله دائماً: الحفاظ على سجل فوتوغرافي وثائقي للمتوفى. تم اختيار الجثث من قبل فروع عسكرية أو مخابراتية مختلفة. بينما قد يكون البعض قد مات في الحجز ؛ فإن الغالبية العظمى ربما ماتت في مناطق النزاع. من شبه المؤكد تقريباً أن الاتهامات التي أطلقها "قيصر" ، وتقرير كارتر روك ، و "هيومان رايتس ووتش" بأن هؤلاء جميعاً كانوا ضحايا "الموت أثناء الاحتجاز" أو "الموت بسبب التعذيب" أو الموت في "حجز الحكومة" هو شىء زائف تماماً.

3. الهوية الحقيقية لـ "قيصر" ربما ليست كما أُعلن عنها

ويقول تقرير شركة كارتر روك: "هذا الشاهد الذي انشق عن سوريا والذي كان يعمل لحساب الحكومة السورية ، أعطي له اسم " قيصر Caesar " من قبل فريق التحقيق لحماية الشاهد وأفراد عائلته." (CRR p.12 ) . ولكن ، إذا كانت قصته صحيحة ، فسيكون من السهل على الحكومة السورية تحديد من هو حقاً. بعد كل شيء ، كم من المصورين العسكريين التقطوا صوراً لمستشفى تشرين ومستشفى 601 العسكري خلال تلك السنوات ثم اختفوا؟ وفقًا لتقرير كارتر روك ، غادرت عائلة قيصر سوريا في نفس الوقت تقريبًا. بالنظر إلى ذلك ، لماذا يحتفظ "قيصر" بهويته السرّية مخفية عن الجمهور الغربي؟ لماذا يرفض "قيصر" اللقاء حتى مع صحفيين أو باحثين متعاطفين معه للغاية؟

تغيّرت قصة قيصر بطرق مهمة بمرور الوقت. استنادًا إلى المقابلات التي أجريت في كانون الأول / ديسمبر 2013 ، يقول تقرير كارتر روك: "تم إبلاغ فريق التحقيق من قبل قيصر " بأنه خلال السنوات الثلاث الأخيرة كان عمله الوحيد مع آخرين في قسمه هو تصوير وتوثيق جثث المعتقلين الذين قُتلوا. (CRR p12) لكن في المقابلات التي أجريت مع الشبكة السورية لحقوق الإنسان في صيف 2015 ، قام "قيصر" بتغيير عمله ليشمل ضحايا "المجازر" بالإضافة إلى "بعض جثث الضحايا التابعة لجماعات معارضة مسلحة قُتلو أو جُرحوا خلال اشتباكات مع قوات الحكومة". (مقدمة SNHR).

تشير حقيقة أن 46٪ من إجمالي مجموعة الصور الفوتوغرافية إلى عكس ما تم الادعاء به إلى وجود احتمالين:

الاحتمال الأول : كان قيصر ومروّجوه يعرفون المحتويات ، لكنهم كذبوا بشأنها ولم يتوقعوا أن يدقّق فيها أحد.

الاحتمال الثاني : لم يعرف قيصر ومروّجوه المحتويات وافترضوا خطأ أنها كانت مثل المحتويات الأخرى.

يبدو هذا الأخير أكثر احتمالا والذي يدعم نظرية أن قيصر ليس هو كما يدّعي.

 

("قيصر" مع غطاء على الرأس ووجه مخفي في لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس. ماذا لديه ليخفيه؟ )

4. كان تحقيق شركة كارتر روك خاطئاً ، ومتعجّلاً ومتحيزاً سياسيا.

تستند مصداقية قصة "قيصر" إلى حد كبير إلى فريق تحقيق كارتر-روك الذي "قام بالتحقق" من المصور المنشق وصوره. تشير الحقائق التالية إلى انحياز الفريق لدوافع سياسية:

تم تمويل التحقيق من قبل حكومة قطر التي تُعتبر من المؤيدين الرئيسيين للمعارضة المسلحة.

وقد مثلت الشركة القانونية المتعاقد عليها ، كارتر روك وشركاه ، في السابق الرئيس التركي أردوغان ، المعروف أيضاً بدعمه الشديد للمعارضة السورية المسلحة.

يملك العضو الأمريكي في فريق التحقيق القانوني ، وهو البروفيسور ديفيد م. كرين ، تاريخًا طويلًا من العمل لصالح وكالة استخبارات الدفاع ووزارة الدفاع الأمريكية. لقد انخرطت الحكومة الأمريكية بشدة في محاولة "تغيير النظام" بمطالب مفادها أن على "الأسد أن يرحل في بداية صيف 2011 " واستمرت على ذلك حتى وقت قريب.

البروفيسور ديفيد كرين هو شخصيا متحيّز في الصراع. قام بحملة من أجل إنشاء محكمة جرائم الحرب السورية وشهد أمام الكونغرس في أكتوبر 2013 ، قبل ثلاثة أشهر من الكشف عن قيصر.

من خلال اعترافهم الخاص ، كان فريق التحقيق تحت "تحديدات زمنية" (CRR ، ص 11).

من خلال اعترافهم الخاص ، لم يقم فريق التحقيق حتى بمسح معظم الصور

كان فريق التحقيق إمّا جاهلاً بالمحتوى أو أنّه كذب عمداً حول 46٪ من الصور التي تصوّر الجنود السوريين القتلى وضحايا الهجوم.

قام فريق التحقيق بمقابلته الأخيرة مع "قيصر" في 18 يناير ، ووضعوا اللمسات الأخيرة على التقرير وسارعوا به إلى وسائل الإعلام في 20 يناير ، قبل يومين من بدء المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.

إن "الصرامة" المعلنة لتحقيق كارتر روك لا أساس لها. وبالمثل ، فإن الادعاءات بإجراء تحقيق "علمي" لا تشتمل على أي مضمون ، ومدعاة للسخرية.

قد يتساءل المرء لماذا تريد قطر تخريب المفاوضات. في كتابها "الخيارات الصعبة" ، وصفت وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون الوضع في عام 2012: قطر والمملكة العربية السعودية "دعموا المتمردين وأرادوا أن يرحل الأسد" (ص 450). كما هو موضح في تقرير هيئة الإذاعة البريطانية من 22 يناير 2014 "تقول جماعات التمرد السورية الرائدة إنهم يرفضون مؤتمر السلام". وقد ساهمت قصة "قيصر" في تسميم الأجواء وتقويض المفاوضات.

 


 

(يناير 2014 ، قالت مجموعات المتمردين السوريين البارزين إنهم يرفضون مؤتمر السلام)

 

(ديفيد كرين يزعم أن ما لا يقل عن 11000 معتقل تعرضوا للتعذيب والقتل)

5. وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) متورّطة.

في مقابلة على قناة فرانس 24 ، يصف البروفيسور ديفيد كرين من فريق التحقيق كيف تم جلب "قيصر" لمقابلتهم من قبل "مساعده ، مسؤول حالته". يشير تعبير "مسؤول الحالة ‘case officer" عادة إلى وكالة المخابرات المركزية. هذا من شأنه أن يكون تعبيرا شائعا للبروفيسور كرين الذي عمل سابقا في وكالة استخبارات الدفاع. إضافة إلى ذلك ، فإن مشاركة وكالة المخابرات المركزية أمر منطقي ، حيث كانت هناك ميزانية قدرها 1 مليار دولار أمريكي لعمليات السي آي أيه في سوريا في عام 2013.


ويقوم "مشروع محاسبة سوريا" الذي يقوده البروفيسور ديفيد كرين في جامعة سيراكيوز حيث تقوم وكالة الاستخبارات المركزية بتجنيد ضباط جُدد على الرغم من مقاومة الطلاب.

ماذا يهم إذا كانت CIA مرتبطة بقصة "قيصر"؟ 

لأنّ وكالة المخابرات المركزية لديها تاريخ طويل من حملات التضليل. في عام 2011 ، تمّ نشر تقارير كاذبة عن الجنود الليبيين الذين اغتصبوا النساء بتأثير الفياغرا على نطاق واسع في وسائل الإعلام الغربية مع ضغط الولايات المتحدة من أجل التفويض يالتدخل العسكري. قبل عقود ، صُدم العالم عندما سمع عن قيام القوات الكوبية التي تقاتل في أنغولا باغتصاب النساء الأنغوليات. ووصف رئيس محطة "سي آي أيه" في أنغولا ، جون ستوكويل ، فيما بعد كيف اخترعوا التقرير الخاطئ وقاموا بنشره حول العالم. كانت وكالة الاستخبارات المركزية فخورة جداً بهذا الإنجاز التضليلي. كتاب ستوكويل ، "البحث عن الأعداء In Search of Enemies" لا يزال متوفراً.

لا يذكر تقرير كارتر روك كيف أُجريت المقابلات مع "قيصر". هل أجريت المقابلة باللغة الإنجليزية؟ هل يتحدث "قيصر" بالانجليزية؟ عندما شهد "قيصر" في لجنة الكونغرس ، كان هناك مترجم. عندما تمت مقابلة "قيصر" في ثلاثة أيام منفصلة من قبل فريق تحقيق كارتر روك ، كان "مسؤول الحالة" في وكالة المخابرات المركزية هو "مترجمه"؟ إذا كان الأمر كذلك ، فمن الواضح أنه سيكون هناك سؤال حول صحة المقابلة.

 

(بعد قتال القاعدة والتابعين لها لمدة عقد ونصف ، وكالة الاستخبارات المركزية تساعدهم الآن في سوريا")

6. يصوّر أعضاء النيابة الإجراءات الإدارية البسيطة على أنها غامضة وشريرة.

زعم فريق تحقيق كارتر روك زوراً أنه كان هناك حوالي 11000 معتقل تمّ قتلهم. ثم طرحوا السؤال التالي: لماذا تقوم الحكومة السورية بتصوير وتوثيق الأشخاص الذين قتلتهم؟ يتوقع تقرير كارتر روك أن المستشفى العسكري قام بتصوير القتلى لإثبات أن "أوامر القتل" قد تم اتباعها. وافترض وجود "أوامر بالقتل".

وهناك تفسير أكثر منطقية هو أن الجثث تم تصويرها كجزء من إجراءات المستشفى / المشرحة العادية للحفاظ على ملف المتوفين الذين تم تلقيهم أو معالجتهم في المستشفى.

وينطبق الشيء نفسه على نظام الترقيم / ترقيم الجثة. يشير تقرير كارتر روك إلى أن هناك شيئًا غامضًا وربما شريرًا في نظام وضع العلامات المُشفّر. ولكن كل المشارح بحاجة إلى نظام لوضع العلامات وتحديد الهوية.

عندما يتم استلام الجثث من أحد الفروع العسكرية ، بعد الصراع أو بعد الاعتقال ، كان النظام بسيطًا ومنطقيًا:

- يحدّد الرقم الأول الفرع العسكري الذي كان يحتفظ بالجثة أو التقط الجثة

- الرقم الثاني هو الرقم الفردي المعين من قبل الفرع

- الرقم الثالث هو رقم الحالة الذي يحدّده المستشفى العسكري

 

(البطاقة في المشرحة الغربية تُربط بالقدم)

 

(نظام تسجيل البطاقات السوري)

مثال آخر للغباء والتشويه هو مقارنة المشرحة العسكرية الممتلئة بـ "المسلخ". في حالة الحرب من الواضح أن هناك عدداً كبيراً من الوفيات ويمكن أن تصبح مرافق مشرحة طبيعية غير كافية. ما العمل؟ استخدم السوريون منطقة مرآب مغطاة من الخارج لغرض لفّ الجثث بالبلاستيك استعداداً للنقل والدفن. انظر الصورة أدناه. إجراء شرير؟ ليس صحيحا.

قد تكون الجثث على الأرض صادمة لجمهور غير مُعتاد على رؤية جثث الموتى. ولكن في الواقع ، يمكن أن تكون الأمور أكثر قتامة ، وعلى المرء أن يأخذ في الاعتبار السياق. يبدو أن المستشفى العسكري السوري استمر في اتباع إجراءات طويلة الأمد لتوثيق المتوفين والحفاظ على نظام بسيط للتوثيق في الأوقات العصيبة. تُظهر الصورة المأخوذة من المشرحة المؤقتة الجنود السوريين وهم يحملون الجثث. على النقيض من ذلك ، تظهر الصورة الأخرى أدناه ما تبدو عليه عملية "الذبح" الحقيقي: إعدام الجنود السوريين على ركبهم من قبل المعارضة المدعومة غربياً وخليجياً.

 

(جثث يتم حملها من قبل جنديين في منطقة فيض المشرحة).

 

(هذا ما تبدو عليه المذبحة: جبهة النصرة تقتل الجنود السوريين)

7. الصور تم التلاعب بها.

تم التلاعب بالكثير من الصور في موقع SAFMCD. يتم تغطية بطاقة المعلومات وشريط الهوية وإخفاء أجزاء من الوثائق. يجب أن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً للقيام بذلك لآلاف الصور. والتفسير القائل بإنهم يفعلون ذلك لـ "حماية الهوية" غير موثوق يه لأن وجوه الضحايا ظاهرة. ماذا يخبّئون؟

 

(لماذا يتم حجب البطاقة والشريط؟)

 

(لماذا يتم شطب المعلومات في المستند؟)


 

(الجبين والبطاقة محجوبة)

 

(حجب علامة الجبهة والبطاقة)

8. يحتوي كتالوج الصور على نسخ مُكررة وأخطاء أخرى.

هناك العديد من الأخطاء والشذوذ في كتالوج الصور كما هو معروض في موقع SAFMCD.

على سبيل المثال ، يتم عرض بعض الأشخاص المتوفين مرّتين مع أرقام وتواريخ حالة مختلفة.

على سبيل المثال ، يظهر عبد الله أرسلان الحريري (هيومن رايتس ووتش ص 39) مرة واحدة كحالة رقم 948944 بتاريخ يونيو 2012 ؛ ومرة أخرى يظهر كحالة رقم 765908 بتاريخ يوليو 2013.

 

 


تم تحديد ضحية أخرى على أنها القضية 480324 المحتجزة بالفرع 227 بتاريخ 3 يوليو 2012 ؛ وفي وقت آخر ، تم تحديد نفس الضحية باسم القضية رقم 706348 المحتجز في الفرع 215 في 1 يوليو 2012.

 

 


وهناك أخطاء أخرى حيث يتم إعطاء الأفراد المختلفين رقم الهوية نفسه.

هل الفرع العسكري 215 - المعتقل 569 هو الضحية في الأعلى أو الأسفل؟

لاحظ أن رقم الحالة يمكن أن يتكون من 4 أرقام ولهذا فإنّ الرقم لا يمكن تدويره.

 

 

(هل الفرع العسكري 215 – المحتجز الضحية 567 هو الذي في الأعلى أو الأسفل؟)

 

 

(قد نكون قادرين على تحديد ما إذا كان الخطأ في الترقيم الأصلي ولكن SAFMCD حجبت الأرقام الموجودة على الجبهة)

أجرى الباحث آدم لارسون في موقع "نظرة أقرب على سوريا Closer Look at Syria" تحقيقاً مفصلاً يكشف عن المزيد من الأخطاء وأنماط الأخطاء الغريبة في كتالوج صور SAFMCD. (على هذا الرابط: 

http://libyancivilwar.blogspot.com/2016/02/fail-caesar-part-7-inventing-more-coded.html

9. مع بعض الاستثناءات القليلة ، قبلت وسائل الإعلام الغربية القصة وعزّزتها بلا تدقيق.

وُصف تقرير كارتر روك بأنه "سرّي" لكنه تم توزيعه على شبكة CNN والغارديان ولو موند.

فجّرت كريستيان أمانبور مذيعة سي إن إن القصة عندما أجرت مقابلة مع ثلاثة من فريق التحقيق تحت عنوان "حصري: صور سورية شنيعة قد تثبت التعذيب من قبل نظام الأسد". تم استبدال الصحافة النقدية من خلال الأسئلة الإيحائية والتأكيدات. وقال ديفيد كرين "هذا هو الدليل المؤكّد". أمّا ديزموند دي سيلفا فقد "شبه هذه الصور بالناجين من الهولوكوست".

كان تقرير الجارديان بعنوان "وثيقة النظام السوري تظهر دليلاً على" القتل على نطاق جماعي "للمحتجزين" مع ترجمة ثانوية "يقول المُدّعون العامّون الكبار بجرائم الحرب إن الصور الفوتوغرافية والوثائق توفر" أدلة واضحة "على القتل المنهجي لـ 11000 معتقل"

واحد من التقارير القليلة المُتشككة كان من قبل دان ميرفي في مجلة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية. وقد ردّد ميرفي الاتهامات الثابتة حول سوريا ، لكنه استمر ليقول بشكل قاطع: "إن التقرير نفسه لا يقترب من المصداقية ويجب أن يُنظر إليه على حقيقته: تمرين دعاية حَسَن التوقيت تموّله حكومة قطر ، وهي أحد معارضي النظام وتموّل المتمردين الذين يقاتلون الأسد الذين ارتكبوا جرائم حرب خاصة بهم"

لسوء الحظ ، كان هذا أحد التقارير القليلة للغاية في وسائل الإعلام الرئيسية.

في عام 2012 ، كتب الصحفي في الشؤون الخارجية جوناثان ستيل مقالاً يصف التحيز الإعلامي العام ضد سوريا. وقد كانت مقالته بعنوان "معظم السوريين يدعمون الأسد لكنك لا تعرف ذلك أبداً من الإعلام الغربي". استمرت الحملة الإعلامية والدعائية بدون توقف. وفي هذا السياق ، تم تقديم تقرير كارتر روك وتم قبوله على نطاق واسع دون أدنى شك.

 

(برنامج سي إن إن - مثير ، غير نقدي ، غير دقيق)


 

(حدّدت كريستيان ساينس مونيتور التناقضات وأعربت عن الشكوك)


 

(مقر قناة الجزيرة في قطر وتمولها الحكومة القطرية وقد روّجت للقضية)

 

(القتل على نطاق صناعي أو الدعاية على نطاق صناعي؟)


10. استخدم السياسيون قصة قيصر للدفع باتجاه المزيد من عدوان الولايات المتحدة / الناتو على سوريا.

سارع السياسيون الذين كانوا يسعون إلى تدخل أمريكي مباشر من أجل "تغيير النظام" في سوريا إلى قبول قصة "قيصر" ونشرها. استخدموها لإضفاء الشيطانية على حكومة الأسد وجادلوا بأن الولايات المتحدة يجب أن تعمل من أجل منع "محرقة أخرى" ، "رواندا أخرى" ، "كمبوديا أخرى".

عندما تم عرض صور قيصر في لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس ، قال الرئيس إد رويس: "لقد مضى وقت طويل على أن يتصرف العالم ... لقد مضى وقت طويل قبل أن تقول الولايات المتحدة أنه سيكون هناك منطقة آمنة عبر هذه المنطقة في شمال سوريا ".

"المنطقة الآمنة" هي التعبير الجديد والدقيق "لمنطقة حظر الطيران". في الواقع هناك بالفعل "منطقة آمنة" خالية من القتال: الحدود مع تركيا. إن نقل "المنطقة الآمنة" على بعد 10 أو 20 ميلاً جنوباً من شأنه أن يؤدي إلى غزو دولة ذات سيادة وزيادة عدد الوفيات والإصابات بشكل كبير. لكن أنصار هذا المشروع يعتمدون على الجهل العام والمصطلحات المُضللة لتعزيز أهداف التدخل.

أما المرشح الديموقراطي الأعلى في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب فهو إليوت إنجل. في نوفمبر / تشرين الثاني 2015 قال: "نحن نتذكر المصور ، المعروف باسم قيصر ، الذي جلس في هذه القاعة منذ عام ، وأظهر لنا بالتفاصيل الدقيقة ما الذي فعله الأسد بشعبه". وقد مضى مطالباً بتصريح جديد لاستخدام القوة العسكرية.

السناتور الجمهوري جون ماكين هو سياسي آخر يتوق إلى تصعيد العدوان على سوريا. ويدعي أنه احتفظ ببعض صور "قيصر" على مكتبه كتذكير يومي.

النائب آدم كينزينجر هو مدافع آخر عن العدوان على سوريا. في حدث في متحف الهولوكوست التذكاري في يوليو 2015 قال: "إذا أردنا تدمير داعش علينا تدمير حاضنة داعش ، بشار الأسد".

المفارقة والنفاق عميقان بشكل مضاعف منذ أن التقى النائب كينزينجر ونسّق مع زعيم المعارضة "عبد الجبار العكيدي" والناطق باسم الجيش السوري الحر وهو حليف مؤكد لداعش. على النقيض من ادعاءات كينزينجر الكاذبة ، من المعروف على نطاق واسع أن إيديولوجيا داعش والتمويل الأولي جاءا من المملكة العربية السعودية وكثير من ثروته الأخيرة من مبيعات النفط عبر تركيا. خاض الجيش السوري معارك ضارية ضد داعش ، وفاز ببعضها لكنه خسر آخرى بمشاهد مروعة من القتل الجماعي.

 

(متحف الهولوكوست التذكاري كمسرح لصور "قيصر" والمدافعين عن الحرب)


 

(النائب كينزينجر يقوم بالتنسيق مع العقيد العكيدي)

 

(روبرت فورد سفير الولايات المتحدة إلى سوريا والعقيد عبد الجبار العكيدي)

 

(العقيد العكيدي يهنئ داعش بعد الاستيلاء على قاعدة ميناغ الجوية وقتل الجنود السوريين)

 

(السيناتور جون ماكين ، ومعاذ مصطفى وقادة من "المعارضة المسلحة المعتدلة")

11. تقييم هيومن رايتس ووتش متحيز.

كانت منظمة هيومان رايتس ووتش نشطة للغاية في جميع أنحاء سوريا. بعد الهجمات الكيميائية في دمشق الكبرى في 21 آب / أغسطس 2013 ، هرعت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقرير خلص إلى أنه ، بناء على تحليل متجه للقذائف الواردة ، يجب أن يكون مصدر صواريخ حمل السارين هو أراضي الحكومة السورية. تم فضح هذا التحليل في وقت لاحق باعتباره "كومة خردة من الأدلة السيئة" من قبل الصحفي الاستقصائي المحترم روبرت باري. وافتراض "هيومان رايتس ووتش" فيما يتعلق بمسافة طيران الصواريخ الكيميائية كان خاطئاً. بالإضافة إلى ذلك ، كان من غير الواقعي التفكير في إمكانية تحديد مسار الصاروخ بدقة 1٪ من تحليل عبوة على الأرض. وافتراض أنك تستطيع تحديد مسار الرحلة من عبوة على الأرض انحرفت عن جدار مبني هو عمل مناف للعقل ومثير للسخرية.

وعلى الرغم من ذلك ، تملصت منظمة هيومان رايتس ووتش من تحليلها الذي ألقى باللوم على حكومة الأسد. وقد أشار مدير المنظمة ، كين روث ، علناً إلى عدم الرضا عندما تم التوصل إلى اتفاق لإزالة الأسلحة الكيميائية السورية. أراد السيد روث أكثر من مجرد هجوم "رمزي".


في ضوء ما سبق ، نشير إلى تقرير هيومان رايتس ووتش الصادر في ديسمبر 2015 عن مزاعم قيصر.

يبدو أن منظمة هيومان رايتس ووتش هي المنظمة غير الحكومية الوحيدة التي تتلقى مجموعة كاملة من ملفات الصور من القيّم عليها. وقد اعترفت منظمة هيومان رايتس ووتش بأن ما يقرب من نصف الصور لا تُظهر ما تمّ التطبيل له منذ عامين: فقد أظهرت القتلى من الجنود السوريين والميليشيات مع مشاهد من مسرح الجريمة وتفجير السيارات وما إلى ذلك ...

لكن تحيز هيومن رايتس ووتش يظهر بوضوح في كيفية التعامل مع هذا التناقض الضخم. من المدهش أنهم يقترحون أن الصور التي تم تحديدها بشكل خاطئ تدعم الادعاء العام. يقولون ، "يركّز هذا التقرير على الوفيات في الاحتجاز. لكن أنواع أخرى من الصور الفوتوغرافية مهمة أيضًا. من وجهة نظر أدلة ، فإنها تعزز مصداقية إدعاءات قيصر عن دوره كمصور شرعي لقوات الأمن السورية أو على الأقل مع شخص يمكنه الوصول إلى صوره" (هيومان رايتس ووتش ، ص 31). هذا يشبه القول إذا كان هناك شخص ما يكذب عليك لنصف الوقت فهذا يثبت أنه صادق.

تدحض الملفات التأكيد على أن جميع الملفات تظهر التعرض للتعذيب والقتل. تظهر الصور مجموعة واسعة من الأشخاص المتوفين ، من جنود سوريين إلى عناصر المليشيات السورية إلى مقاتلي المعارضة إلى المدنيين المحاصرين في مناطق النزاع والوفيات العادية في المستشفى العسكري. قد تكون هناك بعض الصور للمحتجزين الذين ماتوا في الحجز بعد تعرضهم للتعذيب ، أو الذين تم إعدامهم ببساطة. نعلم أن هذا حدث في مراكز احتجاز عراقية تحت الاحتلال الأمريكي. تحدث الأشياء القبيحة والوحشية في أوقات الحرب. لكن الحقائق تشير بقوة إلى أن تقرير "قيصر" غير صحيح بشكل أساسي أو هو مبالغة كبيرة.

وعلى الرغم من التناقضات الواضحة ، دعمت منظمة هيومان رايتس ووتش قصة "قيصر" مثلما تمسكت بالنظرية المعيبة حول هجوم الأسلحة الكيميائية في أغسطس 2013. وتقول تقارير هيومن رايتس ووتش "استخدام المقابلات مع أفراد العائلة والمحتجزين السابقين والمنشقين الذين حددوا المواقع المرئية في الصور ، حدّدت هيومن رايتس ووتش الصور لتكون سجلاً حقيقياً لوفيات السجناء في منشآت الحكومة السورية ". (HRW p20)

ينفق تقرير هيومان رايتس ووتش المؤلف من 85 صفحة 20 صفحة توثق حالات ثمانية أشخاص تم تحديدهم في معرض الصور وكان لديهم أفراد من العائلة مستعدين لمناقشة القضية علانية مع هيومان رايتس ووتش. بعض هذه الشهادات والأوصاف قد توثق بدقة الموت في الاعتقال. لكن حتى مع هذه العينة الصغيرة ، هناك بعض المحاذير: في إحدى الحالات ، عبد الله أرسلان الحريري ، تم إطلاق النار على الضحية وربما مات من جراء هذه الجروح. في حالة أخرى ، أسامة حسين سالم ، كان المصاب يعاني من مرض كبد سابق وقد يكون قد مات من ذلك. في حالة الأنثى الوحيدة في المجموعة بأكملها ، رحاب العلاوي ، هناك بعض الشكوك حول هويتها.

حقيقة أن العديد من الضحايا يظهرون هزيلين هي أساس بعض الغلو بما في ذلك المقارنات مع معسكرات النازيين. من المحتمل أن بعض أو العديد من هذه الصور تظهر ضحايا من مناطق النزاع تحت الحصار أو أشخاص مسجونين من قبل جماعات المتمردين / الإرهابيين. يتضمن تقرير هيومن رايتس ووتش 14 صفحة توثق ظروف المعيشة السيئة ، والنظافة السيئة ، والجوع ، ونقص الأدوية في مرافق الاحتجاز السورية. في حين قد تكون هذه الانتقادات دقيقة ، يمكن توجيه نفس الانتقادات ضد العديد من الدول.

من اللافت للنظر أن تقرير هيومان رايتس ووتش ليس لديه اعتراف بأوضاع الحرب وظروفها في سوريا. لا يوجد اعتراف بأن الحكومة والجيش العربي السوري تعرّضا لهجوم من قبل عشرات الآلاف من المقاتلين المسلحين الذين تم تمويلهم بشكل مفتوح ودعمهم من قبل العديد من أغنى الدول في العالم.

لا يوجد أي تلميح إلى الخسائر الفادحة في الأرواح التي يعاني منها الجيش السوري وأنصاره الذين يدافعون عن بلدهم. وتشير التقديرات الحالية من ثمانين إلى مائة وعشرين ألف جندي ومليشيا وحلفاء سوريين لقوا حتفهم في النزاع. خلال السنوات الثلاث 2011 - 2013 ، بما في ذلك الفترة التي تغطيها صور قيصر ، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 52000 من الجنود السوريين والميليشيات المدنية لقوا مصرعهم مقابل 29000 من القوات المناهضة للحكومة.

لقد تمكنت منظمة مراقبة حقوق الإنسان من الوصول إلى المجموعة الكاملة من الصور بما في ذلك صور قتلى الجيش السوري والميليشيات المدنية الذين قُتلوا في النزاع. لماذا لم يذكروا عدد الجنود السوريين وقوات الأمن التي حدّدوها؟ لماذا لم تظهر صورة واحدة لهؤلاء الضحايا؟

تذهب منظمة هيومان رايتس ووتش إلى أبعد من المصادقة على الأكاذيب في قصة "قيصر". يقترحون أنها قائمة جزئية. في الصفحة 5 ، يقول التقرير ، "لذلك ، فإن عدد الجثث من مراكز الاحتجاز التي تظهر في صور قيصر لا يمثل سوى جزء من أولئك الذين ماتوا في الاحتجاز في دمشق".

على العكس من ذلك ، يبدو أن صور قيصر تُظهر في الغالب الضحايا الذين لقوا حتفهم بطرق مختلفة في النزاع المسلح. يبدو أن تأكيدات منظمة هيومان رايتس ووتش متحيزة وغير دقيقة.

 

(https://en.wikipedia.org/wiki/Casualties_of_the_Syrian_Civil_War)

12 - والاتهامات القانونية متحيزة وتجاهلت جريمة العدوان العليا.

أعطى الصحفي دان ميرفي ، من صحيفة كريستيان ساينس مونيتور ، تحذيراً في مقالته حول تقرير كارتر روك حول "قيصر". في حين أن العديد من الصحفيين عالجوا الاتهامات دونما اعتبار للنقد ، قال:

إن الارتباط بمحاكمات جرائم الحرب ليس ضامنًا للمصداقية - بعيدًا عن ذلك. لننظر فقط إلى ادعاءات لويس مورينو أوكامبو السخيفة حول الفياجرا والاغتصاب الجماعي في ليبيا معمر القذافي في عام 2011. ولا شك أن المُدّعين في جرائم الحرب قد انحازوا إلى الرغبة في دعم القضايا ضد الأشخاص الذين يعتبرونهم مجرمي الحرب (مثل الأسد أو القذافي) وهكذا ينبغي معاملتهم بحذر. كما أنهم يفضلون ، في كثير من الأحيان ، التدخلات الإنسانية.

أظهر فريق كارتر روك القانوني مدى دقة تلك التحذيرات. كانوا حريصين على اتهام الحكومة السورية بـ "الجرائم ضد الإنسانية" لكن الأدلة على "القتل الصناعي" ، "القتل الجماعي" ، "التعذيب للقتل" كان مشكوكاً فيها ، والكثير من الأدلة الثابتة تُظهر شيئًا آخر.

في المقابل ، هناك دليل واضح وراسخ على أن "جريمة ضد السلام" تُرتكب ضد سوريا. من المعروف أن "المعارضة المسلحة" في سوريا قد تم تمويلها وتزويدها ودعمها بطرق لا حصر لها من قبل مختلف الحكومات الخارجية. معظم المقاتلين السوريين والأجانب يحصلون على رواتب من سلطة خارجية أو أخرى. إمداداتهم والأسلحة والمعدات اللازمة كلها مجهزة لهم من الخارج. ومثل "الكونترا" في نيكاراغوا في الثمانينات ، فإن استخدام هذه الجيوش بالوكالة هو انتهاك للقانون الدولي العرفي.

إنه أيضًا انتهاك لميثاق الأمم المتحدة الذي يقول:

يمتنع جميع الأعضاء في علاقاتهم الدولية عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأية دولة ، أو في أي أمر آخر لا يتفق ومقاصد "الأمم المتحدة".


كانت حكومة قطر من الداعمين الرئيسيين للمرتزقة والمتطرفين الذين يهاجمون دولة سوريا ذات السيادة. بالنظر إلى هذه الحقيقة ، أليس من السخرية أن نسمع المتعاقدين القانونيين مع قطر يتهمون الحكومة السورية بـ "جرائم ضد الإنسانية"؟

ألم يحن الوقت لكي تقوم الأمم المتحدة بإجراء إصلاحات حتى تتمكن من البدء في الارتقاء إلى أهدافها؟ وهذا يتطلب المطالبة بتطبيق ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي وفرض الامتثال له.

 

(مقتطفات من ميثاق الأمم المتحدة)

*الاستنتاجات

1. قُتل عدد هائل من الأشخاص بوفاة مروّعة في النزاع السوري. فيما يتعلق بصور "قيصر" ، سوف يتطلب الأمر تحقيقًا أكثر موضوعية ودقة وعلمية مع جميع الصور الأصلية في شكلها الأصلي المؤرشف لفهم دقيق لهؤلاء الضحايا وموت معظمهم.

2. في حين أن الصور حقيقية ، فإن قصة "قيصر" التي تضم 11000 ضحية للتعذيب والقتل غير صحيحة إلى حد كبير.

3. مع بعض الاستثناءات القليلة ، قبلت وسائل الإعلام الغربية الرئيسية القصة وروّجت لها دون تحقيق جاد.

4. لعبت قصة "قيصر" دورًا في تشويه صورة الحكومة السورية وتعطيل المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.

5. سارعت وسائل الإعلام الغربية والمنظمات الإنسانية إلى اتهام الحكومة السورية بارتكاب جرائم حرب على أساس إشاعات وبدون أدلة قوية. المنظمات نفسها تتجاهل جرائم العدوان والجرائم ضد السلام من قبل الغرب وحلفائه.

*التوصيات

إلى الأمم المتحدة: توقفوا عن تجاهل انتهاكات ميثاق الأمم المتحدة من قبل الدول الغنية والقوية.

إلى حكومات فرنسا وقطر والمملكة العربية السعودية وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة: أوقفوا تمويل ودعم الجيوش بالوكالة التي تهاجم دولة سوريا ذات السيادة في انتهاكات واضحة لميثاق الأمم المتحدة. وادفعوا تعويضات الحرب لسوريا.

إلى هيومن رايتس ووتش: فتح التحقيق في المقابلات والملاحظات والوثائق المتعلقة بـ "قيصر" ؛ جعل نصوص الصوت أو الفيديو للمقابلات مُتاحة. ابدأوا بالاعتراف والتحدّث ضد انتهاكات ميثاق الأمم المتحدة بما في ذلك الجرائم ضد السلام وأعمال العدوان. من الجيد استنكار انتهاكات "قواعد الحرب" ، لكن الأهم من ذلك هو الحد من الحروب ووقفها.

إلى فريق تحقيق كارتر روك: فتح باب التفتيش على الملفات الصوتية / المرئية / المكتوبة للمقابلات والملاحظات والوثائق المتعلقة بـ "قيصر" ؛ شرح دور وكالة المخابرات المركزية في هذه القصة.

إلى CNN ، الجارديان ، ولو موند : إصدار تصحيح يقرّ بأن ما يقرب من نصف صور قيصر البالغ عددها 55000 تظهر الجنود ورجال الأمن السوريين القتلى. الاعتراف بأن الصور الأخرى تشمل مقاتلي المعارضة والمدنيين الذين قُتلوا في النزاع. الإقرار بأنه من غير الواضح عدد الضحايا الذين تعرضوا للتعذيب أو القتل في مراكز الاعتقال السورية.

إلى SAFMCD: افتحوا ملفات "قيصر" للتفتيش والمراجعة ، بما في ذلك الصور الأصلية قبل التلاعب بها.

إلى "قيصر": تعال وقلْ الحقيقة. إذا كانت قصتك صحيحة إلى حد كبير ، فيجب محاسبة الحكومة السورية. وهناك سبب جيد للشك في مَنْ أنتَ حقا.

المنهجية والمصادر

قمنا بمراجعة ودراسة التقارير المتاحة والمقابلات ومقاطع الفيديو والصور الفوتوغرافية عن كثب.

المصادر الأساسية هي:

 تقرير كارتر-روك: "تقرير حول مصداقية أدلة معينة فيما يتعلق بتعذيب وإعدام الأشخاص المحتجزين من قبل النظام السوري الحالي"

والمقالات والفيديو من وسائل الإعلام الدولية مثل سي أن أن ، لو موند ، نيويورك تايمز ، الجارديان ، وما إلى ذلك. يتم تحديد قصص محددة داخل أجزاء مختلفة من هذا التقرير.

 تقرير هيومن رايتس ووتش: "إذا كان بإمكان الميت الكلام"

 الجمعية السورية للمعتقلين ومفقودي حرية التعبير (SAFMCD) - الموقع الإلكتروني لـ SAFMCD يحتوي على ما يقرب من 6700 صورة للقتلى. هذه كلها قابلة للعرض علنا على شبكة الإنترنت. كلها تقريبا صور للوجوه. لا يتم عرض صور الجثث المصاحبة. ولا صور الجنود السوريين القتلى ولا مشاهد الميليشيا ولا ضحايا التفجيرات أو السيارات المفخخة.

 موقع رقابة على تسويق المذبحة  Monitor on Massacre Marketing الإلكتروني للبحث / التحقيق مع البيانات والملاحظات الأولية.

 موقع نظرة عن كثب على سوريا A Closer Look at Syria صفحات الموقع المخصصة "لصور التعذيب".

 تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان: "الهولوكوست المُصوّر The Photographed Holocaust”"

 تقارير التحقيقات في حقوق الإنسان على تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش حول صور "قيصر:

 موقع المعارضة https://en.zamanalwsl.net/galleries.php


الكاتب ريك ستيرلينغ Rick Sterling هو باحث مستقل / كاتب وعضو في حركة التضامن مع سوريا. يمكن الاتصال به على rsterling1@gmail.com. كل الشكر لآدم لارسون من ACLOS للمساهمة بشكل كبير في هذا التقرير.



د. حسين سرمك حسن


التعليقات




5000