هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في ذكراها الخامسة عشرة عروس الفرات أول جريدة في قضاء المسيب

جواد عبد الكاظم محسن

تحتفل الصحافة العراقية بعيدها السنوي في يوم الخامس عشر من حزيران ، وهو ذكرى صدور أول جريدة في بغداد سنة 1869م في عهد الوالي المصلح مدحت باشا،  وأرادت مدينة المسيب أن تستقبل هذا العيد السعيد فأصدرت أول صحيفة فيها يوم  الرابع عشر من حزيران سنة 2005م، فكانت جريدة (عروس الفرات) الأسبوعية الثقافية العامة المستقلة، وقد قبلت في نقابة الصحفيين العراقيين ، وسجلت فيها برقم 113 لسنة 2005، وحملت رقم الإيداع 906 لسنة 2006 في دار الكتب والوثائق ببغداد. 

    صدر عددها الأول بأربع صفحات من دون ألوان ، وتطورت في العدد الرابع لتصبح بثماني صفحات ، ثم صارت صفحتها الأولى والأخيرة بالألوان منذ العدد السادس ، وتواصل صدورها حتى 29 مايس 2007م إذ صدر عددها السادس والثلاثون وهو الأخير ، وكان عدداً خاصاً عن الشهيد مهدي عبد الحسين النجم بأربع صفحات حزينة وموشحة بالسواد ، وكانت الجريدة تطبع ألف نسخة من كل عدد ، وتضاعف عدد النسخ المطبوعة لثلاثة أعداد فقط لأهميتها ، وكانت توزع في أغلب مدن محافظة بابل ومدن كربلاء المقدسة والنجف الأشرف وبعض المناطق في بغداد العاصمة ، وأرسلت نسخ منها لمرات عديدة إلى خارج العراق إذ حملها بعض الأصدقاء، أو أرسلت لمن طلبها من المؤسسات الثقافية والأفراد . 

    رأس هيئة تحريرها جواد عبد الكاظم محسن ، وسكرتارية تحريرها جابر جواد المغير ، وتكونت هيئة التحرير من عبد الرضا عوض وبشير ناجي علي وأمجد علي الربيعي وعبد الوهاب عبد فضالة ، واعتماد جواد عبد الكاظم، وشارك في تحريرها والنشر فيها عدد غير قليل من الأدباء والكتاب العراقيين المعروفين من مختلف المدن.

    اهتمت الجريدة منذ عددها الأول بالثقافة والتراث ، ونشر مفاهيم الحرية وحقوق الإنسان ، وحاولت استقطاب الأقلام المبدعة داخل مدينة المسيب خاصة وعموم محافظة بابل والمدن الأخرى المجاورة ، ووفرت لهم مساحات حرة واسعة لنشر كتاباتهم وأفكارهم ، كما نجحت في خلق واحتضان مواهب جديدة وأخذت بيدهم وشجعتهم على مواصلة الكتابة والنشر، واعتبرت ذلك جزءاً من رسالتها الصحفية .

    خصصت الجريدة صفحتها الأولى للأخبار العامة ، والثانية (مسيبيات) للأخبار المحلية ، والثالثة للتراث ، والرابعة للآراء الحرة ، والخامسة للأدب والثقافة المعاصرة ، والسادسة لمساهمات القراء ، والسابعة للأسرة وشؤون المرأة ، والثامنة وعنوانها (ضفاف) للمنوعات ، وقد نشرت على صفحاتها الكثير من الدراسات الرصينة والبحوث المهمة التي نالت الإعجاب ، وليس أدل على ذلك من اعتمادها كمصدر من قبل عشرات المؤلفين في مؤلفاتهم وعشرات آخرين من طلبة الدراسات العليا في الجامعات العراقية عند كتابتهم لرسائلهم وأطاريحهم العلمية، كما ذكرت في العديد من كتب الصحافة العراقية وفهارسها التي ظهرت بعد صدورها، ومازالت تذكر بخير. 


جواد عبد الكاظم محسن


التعليقات




5000