.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصيدة (غيمة الوجدان)

أحمد مانع الركابي

أهززْ سطوري في جذوعِ معانِ 

                         رطبٌ سيسقطُ آيةً لبياني 

 

في حرفهِ روضٌ لألفِ قصيدةٍ 

                          أبياتها في نكهةِ الريحانِ 


حتى إذا طافَ الجمالُ سطورها 

                               ظنّا يُخالُ بأنّهُ بجنانِ 


حيّيتُ كلّ العابرينَ لديرتي

                 فجميعُ من سألوا الرؤى إخواني


وسكبتُ آنيةَ السماءِ لسقيهم

                       بتواضعٍ كي يفهموا إنساني


لي عندَ أنفاسِ الحقيقةِ جملةٌ

                          للآنَ فيها غيمةٌ  وجداني


ما أمطرت إلّا السماء لكي يروا

                         أنّ الحياةَ قصيدةُ الرحمنِ 


في بدئها قيمُ الختامِ كأنّما

                       هيَ لوحةٌ من محكمِ القرآنِ


أبعد سرابا ، لن يكونَ مدينةً

                      فخريطةُ الإنسانِ ملكُ بناني


وشوارعُ الأفكارِ توصل من أتى

                        للتيهِ إن لم يستعن بأماني


أسعفتُ روحَ الأرضِ حينَ تشهّدتْ

                       بدمي...فكانَ بقاؤها قرباني


مذ نزف هابيل المراق وكربلا

                  فلسفتُ موتي في عظيم معانِ


وغرزتُ كفّي في وريدِ قصيدتي

                       كي ما أجسّ بنبضها إيماني


لا لن تزلّ عن الحقيقةِ حكمتي

                     فبكعبةِ المعنى يطوفُ زماني


يَسعى يفلسفُ في الطوافِ وجودهُ

                       في صحبةِ الأفكارِ والبرهانِ


عندي من الإيمانِ طعمُ حضارةٍ

                   بجذورها المعنى رؤى أغصاني


متأملاً برحابِ أحمد لا أرى

                          غير النقاءِ بحكمةِ الأديانِ


دوّنت ليلكِ يا حياةُ قصائدا

                     فيها نضيءُ بصفحةِ الأوطانِ


فيها بمعجمنا النبوّة ترجمتْ

                     مشروع إحياءِ الضميرِ وثاني


هو أن نعيرَ إلى الحياةِ معارفا

                           أفكارُها في غايةِ الإتقانِ

أحمد مانع الركابي


التعليقات

الاسم: أحمد مانع الركابي
التاريخ: 2020-06-22 14:56:45
تحياتي أستاذ كريم وشكرا لكلماتك العطره
الذي أضافت للمعاني جمالا آخر
بإذن الله ساستمر بالنشر ...تقبل بالغ الشكر والتقدير

الاسم: كريم الأسدي
التاريخ: 2020-06-17 21:23:33
الأخ الكريم الشاعر أحمد مانع الركابي ..
تحياتي ..
قرأتُ لك اليوم هذه القصيدة الرائعة التي لا تصدر الّا عن شاعر موهوب ومتمكن ..
أعتقد انك مقِّلٌ في النشر رغم اقتدارك الشعري الواضح ، فعلى الأقل هنا في مركز النور لا أقرأ لك دائماً ..
هذا الزمان بحاجة الى أصوات الشعراء الحقيقيين ..
تقبل أجمل التحايا والتقدير ..




5000