.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغداديات / (سباعيّة الجلب)

بهلول الكظماوي

أستميح القارئ الكريم العذر لأكتب له آخر بغدادية لي لأتوقّف بعدها عن الكتابة آخذاً قسطاً من الراحة , عسى أن اعاود بعدها كتاباتي اذا شاء الله تعالى0
أخذت بغداديتي لهذا اليوم اسم ( سباعية الجلب ) أي عندما يظهر الكلب نفسه للناس بأنّه سبعاً أو أسداً ضارياً في حين هو يرتجف من الخوف و مهزوز في داخله0

رجعت بي الذكريات إلى منتصف سنة 1983 في مدينة اسطانبول التركية , حينما أخذنا معنا السيد ( ح ) بسيارة و أجلسناه في المقعد الأمامي إلى جانب السائق و كنت اجلس أنا في الخلف , وما أن خرجنا بسيارتنا الى طريق على البحر مقطوعة من المارّة الاّ و توقّفنا لأسحب مسدس بلاستيك كنت قد اشتريته لولدي الصغير آنذاك , وهو يشبه المسدّس الحقيقي و قلت للسيد ( ح ) : تشاهد على حياتك فقد حان وقت تصفية الحساب معك لتدفع ثمن ما اقترفته يداك بحق شبابنا العراقي المظلوم0

و كان السيد ( ح ) يعمل مترجماً للقنصلية العراقية في اسطانبول آنذاك و منتم لحزب البعث و عليه تهم لعدّة جرائم بتسليم معارضي الطاغية صدام إلى السفارة العراقية لترحيلهم إلى العراق مخفورين ( وبالطبع مصير هؤلاء المرحّلين السجن لمدّة طويلة ان لم يكن الاعدام ) و اذكر ان من ضمن الذين سلموا إلى السفارة و رحلوا مخفورين كان شخص يدعى سعيد الكاظمي رغم انه ( سعيد ) كان يحمل وثيقة عدم تعرّض صادرة من مكتب الأمم المتّحدة في تركيا 0

كانت الشعبة الأمنية الأولى في مديرية شرطة اقامات الأجانب في اسطنبول الواقعة في منطقة ( جغال اوغلو ) و على رأس المسؤولين فيها ضابط يدعى ( الشيف _ ن _ ) , تتعامل معنا هذه الدائرة الامنية تعاملاً مصلحياً تماماً كما تفعل البغي التي تذهب لتعطي نفسها لمن يدفع الأكثر 0

فإذا دفعنا لهم نحن المعارضون لصدام ختموا لنا في دفاتر اقاماتنا ختماً مكتوب فيه ( مراجعة بتمشتر ) و هي كلمة مطاطة تعني غضّ النظر عن مراجعة دائرة الإقامة , وان لم يتمكن المعارض من الدفع ولم نعلم به نحن انه لم يدفع كي نساعده مالياً و قبضت عليه الشعبة الأمنية فستبيعه هذه الشعبة إلى السفارة أو القنصلية العراقية , فهي ( السفارة ) أيضاً تدفع لهم و لكن حسب أهمية الشخص و مدى جدوى إلقاء القبض عليه و ترحيله إلى العراق0

نرجع لصاحبنا المترجم ( ح ) حينما سحبت المسدّس المزيّف عليه و استفززته فأجابني بوجود رجاء أخير لديه يطلبه منّي قبل أن أقتله : و هو أن أستمع إليه , فأخبرته بالموافقة فقال لي : أتعلم لماذا بنفس الوقت الذي يعوي فيه الكلب عندما يتعرّض للخطر , بنفس هذا الوقت يصاحب عواءه الصادر من حنجرته من فوق , يصاحبه ضراط من تحت ؟

فقلت له : كلاّ لا ادري !

0فأجابني : انّه يعوي ليخوّف خصمه , و بنفس الوقت يضرّط لأنّه خائف
ثمّ أردف أنه اليوم حاله حال ذلك الكلب الذي يعوي و يضرّط ... اجلّ الله القارئين و السامعين , ثم أخذ يشرح لنا كيف انه هو مظلوم أيضاً مثلنا , فله أهل في العراق يخاف عليهم و لهذا فهو مضطرّ أن يتعاون مع السفارة و يحرص على أن لا يؤذي أحداً من المعارضين , وأخذ يقسم أغلظ الأيمان على ذلك0

ضحكنا حينها كثيراً , ثمّ أخبرته أن المسدّس الذي سحبته عليه لم يكن إلا لعبة أطفال من البلاستك و أعطيته إيّاه ليتفحّصه بنفسه0

:و ألان عزيزي القارئ الكريم

تذكّرت تلك الأحداث وأنا اتابع آخر أخبار العدوان الصهيوني على شعبنا اللبناني الصامد0
فكلاب الصهيونية اليوم يترجمون عوائهم عبر قصفهم المدنيّين الآمنين من أهلنا في لبنان و تهديم البنى التحتية للدولة اللبنانية تماماً كما يفعله التكفيريون بشعبنا العراقي و ببنى العراق التحتية0

و لكنهم الفئتين ( الصهيونية في لبنان و التكفيريون أعوان الاحتلال في العراق ) هاتان الفئتان بنفس الوقت الذي يعوون فيه على شعوبنا تراهم يضرّطون من الأسفل خوفاً من صواريخ حزب الله في لبنان وخوفاً مما ينتظرهم من مستقبل مخزي في العراق على يد قواتنا التي تنموا رويداً رويدا و على يد جماهير شعبنا التي تنتظر ساعة الخلاص , وعند ذلك سيفرح المؤمنون0

بهلول الكظماوي


التعليقات




5000