.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صابرين ، وغاز الكلورين !!

فالح حسون الدراجي

لا أكشف سراً لو قلت، بأن أستعدادات أعداء الشعب العراقي لمجابهة خطة (فرض القانون) كانت تسيرخطوة بخطوة مع أستعدادات الحكومة العراقية لتنفيذ هذه الخطة، ولا أبالغ لوقلت بان الأعلام المعادي،

كان يستعد لها حتى قبل أن تظهرللوجود، لذلك فان ( الشغل ) المنظم، والدقيق الذي ظهرعليه هذا الأعلام في تصديه لنجاحات خطة أمن بغداد، لم يكن (شغلاً) عفوياً، أو مرتجلاً، أو رد فعل آني متشنج، بل على العكس فقد كان مُعَّداً أعداداً جيداً (ومطبوخاً) على نارهادئة، ناهيك عن حالة التناسق التام بين الأعمال الأرهابية التي تجري في الداخل، وبين جميع المعادي في الخارج، وقد ظهرهذا التناسق منذ اليوم الأول لأنطلاق الخطة، حين ظهرت بعض القنوات العربية وهي
تجري مقابلات مع عدد من المواطنين (الملقنين) ليتحدثوا عن توقعاتهم (الأكيدة) بفشل الخطة، دون ذكرالأسباب تفشل هذه الخطة، وحين طلعت علينا أيضاً بعض الصحف العربية في اليوم الثالث للخطة بمانشيتات كبيرة تقول فيها: -(أنفجارات بغداد الجديدة، تطيح بخطة المالكي) بينما قالت في اليوم الرابع:- (سقوط خطة بغداد بالضربة القاضية)!! لكن ثقة العراقيين بجيشهم وحكومتهم، أفشلت مشروع الأعداء الأرهابي، وأثبتت للجميع بأن العراقيين ماضون بقوة في طريق السلام والأمن، وإن الخطة ناجحة لامحال، بخاصة في جانبها الشعبي- وهوالعنصرالأهم في الخطة الأمنية حيث خرج المواطنون بكل ثقة واطمئنان، الى الأسواق والحدائق والشوارع العامة دون خوف أو وجل، بل أن بعض الأندية طالبت المسؤولين بالموافقة على السماح للجمهورالرياضي لحضورمباريات الدوري في ملعب الشعب الدولي!
وأزاء هذه - الخسارة - التي لحقت بهم، اضطرالأعداء الى أستخدام (الورقة القذرة)، سواء في صفحتها الأرهابية، أو الصفحة الأعلامية، فكان أستخدام غازالكلورين (ذي الرائحة الحادة والكريهة) في تفجيرشاحنة التاجي، محاولة شبه أخيرة لبث الخوف في قلوب الجماهير، ومنعها من التعامل مع مفردات الخطة، أضافة الى محاولة زرع الفرقة بين أبناء البلد الواحد، وحين وجد الأعداء أن هذه الصفحة قد فشلت ( رغم قذارتها ) في تحقيق الهدف المنشود، أستداروا جميعاً نحوالصفحة الأكثرقذارة وخسَّة، مشركين في هذا الميدان كل خطوطهم الأعلامية والسياسية والطائفية أيضاً، مستخرجين بشكل سافرذلك الأحتياطي (الوسخ)، فكانت (المجاهدة) صابرين على أهبة الأستعداد لأداء الدورالمطلوب في مسرحية (الأغتصاب) يساعدها في الأخراج عددغيرقليل من (الشيوخ) والسياسيين، (والبيَّاعة شرايَّة ) في أسواق النخاسة العربية، يسبقهم في ذلك الجوق أصحاب الوجوه الملونة وأصحاب القمصان السود من (فضائيي الجزيرة) في محاولة ملغومة لتفجيرالوحدة الوطنية، ورغم كل الأحتياطات، والأستعدادات، والتمارين، فقد فشلت صابرين أيضاً !!
أذاً، نجحت خطة فرض القانون بأمتياز، وفشل الأرهابيون في مواجهتها بأمتيازأيضاً، حتى لم يبق من الفضيحتين غيرالرائحة الكريهة التي تنبعث من بقايا فضيحة الكلورين ومن بقايا فضيحة صابرين، ولعمري فأن الرائحتين واحدة.

فالح حسون الدراجي


التعليقات

الاسم: حسين عيدان السماك
التاريخ: 26/02/2007 18:10:09
الاخ العزيز الدراجي بارك الله فيك .
ياعلم معرف باصالتك ووطنيتك بانك مقاتل مقدام لاجل شعبك
وحكومتك المنتخبه .
فكل العار والغزي للذين يبكون ولا يتصدون للاعلام المعادي
الينا.
فها انت ترفدنا ولا تيئس من القاذورات الذين يريدون حرقنا بمفخخاتهم وتجعل الايمان والقوة في قلوب العراقين
ومساندتهم للخطة الامنيه التي تعتبر تحدي للارهابين والتكفيرين والوهابين .
ياليت جميع اللذين يكتبون ويعلقون ومن جلدتنا ان يدافعواكما مثل ما يحاربنا العدوا باعلامهم الغبيث وعلى راسهم الخنزيره .
وسلام لك من اخوتك في مدينة الصدر وخاصة قطاع 42
وشكر خاص للاخ المبدع طارق الحارس.
الذي هو للعدو بالمرصاد.
وتقبلو تحياتي حسين عيدان




5000