هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مَن عجزَ عن استيعابِ الخطابِ المرجِعي!*

نزار حيدر

 ١/ مَن لم يستوعب العبارات التَّالية التي وردت في الخطابِ المرجعي إِبَّان احتضانهِ للإِنتفاضة التشرينيَّة الباسِلة [العراق ما بعدَ الإِحتجاجات يختلفُ عمَّاقبلهُ] و [إِذا عجزُوا عن الإِصلاح أَو لا يريدونَ ذلكَ فسنسلك طريقاً آخر] و [معركةُ الإِصلاحِ أَشدُّ من الحربِ على الإِرهابِ] فسوفَ لم ولن يستوعب ما يجرياليوم من مُتغيِّراتٍ خاصَّةً منذُ تولِّي الحكومة الجديدة مهامَّها الدستوريَّة!.


   ٢/ وهي لا تختلفُ كثيراً عن سابقاتها من حيث الشَّكل والمضمُون، إِلَّا أَنَّها قد تختلف عن أَخواتِها بمصادر الدَّعم التي ربما تُخفِّف من غلواء الصَّراع الأَجنبيعلى الأَراضي العراقيَّة.


   إِنَّها الخُطَّة (ب) التي تحدَّثُ عنها قبل أَكثر من شَهرَين لو تتذكَّرون.


   وحسب معلوماتي فإِنَّ المُجتمع الدَّولي وتحديداً واشنطن ولندن، مصمِّمٌ هذهِ المرَّة على دعمِها لتتمكَّن من أَداء واجباتها الدستوريَّة بشكلٍ أَفضل، وهو الأَمرالذي يقلِّل من نفوذ طهران بصورةٍ من الصُّور، وبالتَّالي يُخفِّف من حدَّة الصِّراع الذي دفعَ العراقيُّون ثمنهُ غالياً طِوال الأَعوام التي تلت عمليَّة التغيير عام ٢٠٠٣ولحدِّ الآن.


   فهل ستنجح الحكومة الجديدة في توظيفِ ذلكَ لإِنقاذِ البلادِ التي تقف على حافَّة الهاويةِ؟!.


   ٣/ برأيي فإِنَّ أَوَّل مهام الحكومةِ الجديدة هو إِعادةِ إِنتاجِ الدَّولةِ التي ابتلعتها [الدَّولة العميقة] وكذلك حصر السِّلاح [السِّياسي تحديداً] بيَد الدَّولةِ من خلالتفكيك الميليشيات فَوراً للتَّهيئة لإِنتخاباتٍ نيابيَّة مُبكِّرةٍ آمنةٍ.


   ٤/ أَنقرة تحاول تغيير وجهة بوصلة إِهتمام الرَّأي العام التُّركي من الأَزمات الداخليَّة التي تتفاقم بسبب فشل سياسات الدَّولة التي أَدَّت إِلى إِنتشار جائحةكورونا إِلى خارج الحدُود ولذلكَ شنَّت غاراتِها الأَخيرة على الأَراضي العراقيَّة من دونِ أَن تُعير لمبدأ حُسن الجوار أَيَّ أَهميَّة.


   ٥/ لقد خسِرَ إِعلامنا مصداقيَّتهُ بسببِ غبائهِ الذي يتجلَّى بالدَّرجةِ الأُولى في أَساليب الإِقحام التعسُّفي للمعلومة الخطأ والتَّحليل المُتحيِّز، والمفضوحة أَمامالمُتلقِّي الذي يتميز بذكاءٍ يفوقُ ما يتصورهُ إِعلامنا!.


   ٦/ يكفينا أَن نلتزمَ بقولِ أَميرِ المُؤمنِينَ (ع) [قيمةُ المرءِ ما يُحسن] لنضعَ [الرَّجل المُناسب في المكانِ المُناسب] بمعايير النَّزاهة والكفاءة والتخصُّص والخِبرةوالنَّجاح بعيداً عن المُحاصصة بكلِّ أَشكالِها إِذا أَردنا أَن نتَّخِذَ من نهجهِ وسلوكهِ في السُّلطة كخارطةِ طريقٍ للنُّهوضِ بالبلادِ.


   فالقولُ هو القاعِدة الأَساسيَّة التي يجب أَن نعتمدها قبلَ أَن ننتظر نجاحاً، فالمُحاصصة فتبقى هي السَّبب لتدميرِ مُحاولات التَّنمية والنُّهوض لأَنَّها تُهمِّيشالطَّاقات الخلَّاقة التي لم تتَّخذ مواقِعها الطبيعيَّة في الدَّولة. 


   ٧/ لقد مرَّت [١٧] عاماً على التَّغيير من دونِ أَن تنجح الحكومات المُتعاقِبة في تنويع مصادر الدَّخل القومي، فمازالت الميزانيَّة تعتمد البترُول كمصدرٍ وحيدٍ.


   فضلاً عن أَنَّها فشلت في تحويل الإِقتصاد القَومي من رَيعي بدرجةٍ مهولةٍ إِلى مُنتجٍ بشَكلٍ معقُولٍ.


   ولذلكَ فإِنَّ اقتصادنا يتضرَّر بشكلٍ كبيرٍ مع تقلُّبات أَسعار البترول كلَّما مرَّ العالَم بأَزمةٍ، ومنها الأَزمةِ الحاليَّة.


   طبعاً؛ إِلى جانب فساد وفشل [العِصابةِ الحاكمةِ]!.


   *هذهِ المجمُوعة [١٠ مُشاركات] جرت خلال شهر رمضان المُبارك، فتأَخَّرت عن النَّشر، لذا إِقتضى التَّنويه.


نزار حيدر


التعليقات




5000