هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثقافة فكر..منطقة الفراغ في التشريع الإسلامي

علي حسين الخباز

هي تلك المساحة من الأمور والقضايا التي تركت الشريعة الإسلامية فن التشريع فيها لولي الأمر يصدر فيها الحكم المناسب لظروف المتطورة بالشكل الذي يضمن الأهداف العامة للشريعة الإسلامية، وهذا يعني ان مسؤولية الدولة لا تقتصر على مجرد تطبيق الاحكام الثابتة في الشريعة، بل تمتد الى منطقة الفراغ في التشريع.

نجد أن مثل هذه المساحة تركت لمواكبة المتغيرات الزمانية المهمة في مسيرة الحياة؛ لكون الإسلام ليس لديه علاجات مؤقتة ترفع الفائدة او تخفض الفائدة بين يوم وليلة، حين عمل بعض التجار الى الاحتكار والتحكم بأسعار السوق منع النبي (ص) التحكم بأسعار السوق، فمنع النبي (ص) الاحتكار، وأمر امير المؤمنين علي (عليه السلام) وهو يوصي واليه الاشتر بتحديد السعر ومنع التجار من البيع بثمن أكبر.

وهذا التصرف من قبل النبي (ص) والامام علي (عليه السلام) وهو يوصي واليه الاشتر بتحديد السعر ومنع التجار من البيع بثمن اكبر، وهذا التصرف هو استعمال صلاحيات ولي الامر لملء منطقة الفراغ وفقا لمقتضيات العدالة الاجتماعية، فمن حق ولي الامر منع المباح لظروف معينة، لكن لا يسمح له من اباحة المحرم الثابت في التشريع كتحريم الربا.

وضع الإسلام مبدأ التوازن الاجتماعي وحدد مفهومه، ولم يكتفِ الإسلام بالضرائب الثابتة كالزكاة، وقال الامام موسى بن جعفر، أن على الوالي في حال عدم كفاية الزكاة، ان يمول الفقراء من عنده، بقدر سعتهم حتى يستغنوا، والفيء اصلاح الأراضي وبطون الاودية والمعادن، تستخدم لغرض حفظ التوازن، فكان النبي (ص) يحاول ان يجعل المحتاج يأكل من عمل يده، بدل الصدقة يجهز له اوليات عمله.

الحاكم ملزم بتقديم مساعدته من أملاك الدولة كمساعدة للعمل والإنتاج لا للاستهلاك فقط، فيحقق بذلك الفائدة للفرد والمجتمع بآن واحد، وتعد الزكاة مصادرة تدريجية للمال الذي يكتنز ويجمد عن العمل، ولذلك تندفع جميع الأحوال الى حقول النشاط الاقتصادي.

وترى الباحثة نعيمة الشومان أن ضريبة الزكاة تعبير عن أوجه الخلاف الخطير بين المذهب الإسلامي والمذهب الرأسمالي، فالنظام الرأسمالي يشجعه ليغلق به المصارف وبيوت المال ويعطي نظام الفائدة، بينما الإسلام يدخله عن طريق الزكاة الى حلبة الإنتاج، وسعيا لتحقيق التوازن الاجتماعي وسعيا لتحقيق التوازن الاجتماعي.

يرى إمامنا جعفر الصادق (عليه السلام) ما معناه أن تعطي الزكاة الى الفقير حتى تغنيه، وقال الإمام بما متع به غني، والله تعالى سائلهم عن ذلك يوم القيامة، واقرن الإسلام العلم بالعمل (العلم والعمل توأمان).

ترى الدكتورة نعيمة شومان أن الايمان العميق يحتاج ان يكون مدعوما بالتأمل والعلم العميق والادراك الواعي، لكنه الطبيعة بكل ما فيها، فالإيمان العميق ليس عملية سهلة كإيمان العامة الفطري أو القسري: "لا اكراه في الدين، قد تبين الرشد من الغي)، وانما يشتد باشتداد ادراك الفعل البشري لعظمة وجلال ونبوغ ودقة ونظام وفوائد لكل ما حوله من خلق الله تعالى، فيرى نفسه ضئيلا امامه.

وقد اعتاد العلمانيون في العصر الحديث على تأليه البشر وتبجيل واحترام آرائهم، والتقيد بها، وخاصة فيهم ممن استطاعوا ان يكشفوا سرا من اسرار هذا الكون وعلومه، ويترفعون عن تقديس الله سبحانه تعالى الذي خلق هذا الكون، علما بأن البشر مهما عظمت علومهم وعلت ابتكاراتهم ما زالوا بعيدين عن الحقيقة الكاملة، لكشف اسرار الكون بعدهم عن اكتشاف الحقيقة الأخرى والتي لا بعدها حقيقة، فيسألون أسئلة غير واعية كسؤالهم من الذي خلق الله سبحانه تعالى، فبمقدار محدودية عقول البشر يزداد تجبرهم على الخالق، وهكذا فان السياسة الاقتصادية في الإسلام توجب على الحاكم تحسين الدخول فردا فردا.

علي حسين الخباز


التعليقات




5000