..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


استطلاع النور / كي نكون منصفين في امسية القاصد

حذام يوسف طاهر

قبل مدة كان لي لقاء مع أحد الباحثين وهو أيضا ناقد وشاعر، وسألته عن الحركة النقدية في العراق  ، فأجاب بأسف شديد على إن النقد في العالم العربي عموما يعتمد على الرأي الشخصي للناقد وبعيد عن الموضوعية ، بمعنى إن أغلب النقاد عندما ينظرون لموضوع ما في أي جنس من أجناس الأدب يركزون على رأيهم الشخصي في صاحب أو كاتب الموضوع ، ويعتمدون غالبا على علاقتهم الشخصية به ، وهنا لن يسمى نقدا ..

ما أعرفه عن النقد كأوليات في دراستنا له إنه يجب أن يكون بنّاء وليس لغرض الإساءة للكاتب بقدر ماهو تصحيح لخط معين ، ويأخذ بالرأيين المؤيد والرافض لتلك المادة ، ومن عقود طويلة كانت هناك إشارة الى إنه لاتوجد محرمات في الأدب ، وليس هناك حدود للنقاش في تفاصيله ، فحتى المقدسات هناك تشكيك فيها وتحليل وتفسير .. مع الأخذ بنظر الإعتبار إن رموزنا ستبقى شامخة وبصمتها واضحة في التاريخ ، لكن يفترض بنا أن أن لانتسرع في إطلاق الاحكام على أي من مبدعينا إن كان الجواهري كشاعر ومؤرخ  وإن كان مبدع من الشعراء الشباب اللذين صنعوا لهم خطا جديدا وجميلا في القصيدة العمودية مثل الشاعر حسين القاصد .. وحتى لانقع في ذنب الشتيمة لمبدع وشاعر وإعلامي  ولانذنب بحق أنفسنا  عندما نوقعها في خطأ الاحكام السريعة أو الجاهزة والتي ننتقد فيها القاصد بوصفه للجواهري بالهزيل فماهو الفرق بين سرعة الحكم والنقد بين الاثنين ، ( أقصد بين القاصد وبين من جاء رأيهم بعصبية وغضب وصل حد الشتيمة في الاستطلاع) الذي أجراه جبار النجدي في صحيفة الصباح ، ففيه الكثير من علامات الإستفهام التي طرحت أكثر من تساؤل حول ماهية جلسة نادي الشعر في البصرة ومالذي دار هناك ، وللوقوف على صحة هذا الموضوع كان لنا أكثر من أتصال مع عدد من الشعراء والنقاد ممن كانوا حاضرين في تلك الجلسة لمعرفة آرائهم (كان لنا أكثر من محاول للاتصال بالشاعر كاظم الحجاج لكن للاسف كان الخط يفصل بعد التحايا ) . . ولنكون أقرب للحقيقة ، وللأمانة الاعلامية ، ولنحتفل بمبدعينا ونكرمهم على الأقل بالكلمة الطيبة  ، بدلا من نقف لهم بالمرصاد وكأننا ننتظر فلان ينطق بكلمة لنفتح بابا للهجوم عليه بدلا من الباب الأجمل والأرحب لإستقباله والإحتفاء به ،  ولإنتقاده أيضا لكن بمحبة .

ومن هنا عملنا إستطلاع بمساعدة بعض الزملاء حول موضوع إساءة القاصد لقصيدة النثر،  ومواضيع اخرى نطلع عليها من خلال هذه الاسطر.. وقد توجهنا بسؤال عدد من النقاد والشعراء :

 

 هل أساء القاصد فعلا لقصيدة النثر؟وكيف كانت الجلسة قسرية حسب ماجاء في رأي الشاعرعبد السادة البصري ؟

وكانت الإجابات كالتالي وبأمانة .. مع رجائي أن نترفع عن كل مايسيء الى سمعة الأدب والنقد العراقي فأي إساءة ستشمل الجميع ، ويفترض بنا أن نكون أحرص من غيرنا على عراقيتنا وأدبنا وأدبائنا وشعرائنا  . والله من وراء القصد .

الأستاذ حبيب السامر المشرف على نادي الشعر في محافظة البصرة قال :

أتذكر تماما ماقاله الشاعر حسين القاصد عن قصيدة النثر ، حيث ذكر حقيقة كلنا ندركها وليست غريبة وهي إن قصيدة النثر تخلت عن كل شيء الا الشعر ، وبرأيي هي فعلا تخلت عن القافية وعن الشكل العمودي السائد للقصيدة ، لكنها لم تتخلى عن الشعر ، ومن وجهة نظري هذا الرأي لايسيء لقصيدة النثر بقدر ماهو حقيقة قيلت في تلك الجلسة .

وعند توجيهنا ذات السؤال للأستاذ أحمد العاشور الذي أدار جلسة نادي الشعر في البصرة تحدث قائلا :

إن الشاعر حسين القاصد يكتب الى جانب القصيدة العمودية قصيدة النثر والتفعيلة ، ولديه عدد من القصائد النثرية ولم يكن رأيه يخالف القصيدة النثرية ولايسيء لها .. لكن وحسب تصوري كان المقصود بالإساءة هو نادي الشعر في البصرة ، ويبدو لي هنا إن النجاح مشكلة ، فنادي الشعر في العراق عموما هو تجربة ناجحة جدا ، وأصبح نشاطه في الفترة الأخيرة يغطي على نشاط الإتحاد في البصرة .. اما بالنسبة لموضوع إن الجلسة قسرية فهذا بعيد تماما عن الحقيقة فنحن عندما علمنا بوجود شاعرنا الكبير حسين القاصد في البصرة وجدناها فرصة لإستضافته ، والاستمتاع بسماع قصائده ( خاصة ونحن ليس لدينا الامكانية المادية التي تتيح لنا إستضافة شعراء او أدباء من خارج البصرة وتأمين مبيتهم في المحافظة) .. واخذنا  رأي الإتحاد في موضوع الإستضافة ، إذن هو لم يفرض نفسه بل نحن من دعاه وبإصرار .. وقد عقدت الجلسة في البيت الثقافي في البصرة .. أما مانشر في صحيفة الصباح فمؤكد لايمثل رأي أدباء البصرة ، بل يمثل رأي أشخاص تم إنتقائهم بدقة ليسيئوا الى شخص القاصد والى نادي الشعر ومن أشرف عليه ، وأود أن اثبت هنا رأي الشاعر عبد الباقي عبود الذي كان حاضرا في الجلسة عندما قال : منذ زمن طويل لم نسمع شعرا ، واليوم وفي هذه الجلسة سمعنا الشعر العمودي وإستمتعنا به .

أما الناقد علي الأمارة فكان رأيه : إن الشاعر حسين القاصد لم يسيء الى قصيدة النثر ، بل أساء الى الجواهري ووصفه بالهزيل وهذا لايقبل منه ، ولم أرى إساءة لقصيدة النثر في كلامه بل ذكر إن قصيدة النثر وبسبب إبتعادها عن الضوابط الإيقاعية والشكلية المعروفة إستسهلها الكثير من كتاب النثر ، او ممن يكتبون الخواطر وانا أؤيد كلامه ، وهو الى حد بعيد صحيح ، فقصيدة النثر فن كبير وصعب ولايمكن ان يكون بتلك السهولة التي يكتب بها بعض الطارئين على قصيدة النثر.

ولكي نكون موضوعيين أكثر التقينا بالشاعر حسين القاصد وسألناه عن هذه الإشكالية في فهم مادار ، وماقصد وهو القاصد فأجاب بهدوء :

 إن الإستطلاع الذي أجراه (جبار النجدي) والذي لاأعرفه حتى الآن كان الغرض منه الإساءة لشخصي وتحشيد الآراء ضدي ولم يكن صحفيا موضوعيا ، حيث يفترض بالصحفي أن ينقل الحقيقة كما هي وأن يأخذ آراء الطرفين ال ( مع ) وال ( ضد ) ، لكنني أغفر له هذا كونه أراد الشهرة من خلال شتمي  ، وأنصحه بأن يكون أمينا في المرة القادمة .. حيث إني لم أتجرأ على قصيدة النثر والدليل آخر نص منشور لي في مركز النور هو نص نثري ، والدليل الآخر إن أقرب الأصدقاء لي في البصرة هم من شعراء قصيدة النثر ، كما إن الجلسة موثقة ومصورة فكيف بهم إذا قمت بنشر رابط تصوير الجلسة وكشفت الحقيقة ! .. وعندها سأكتفي بالحضور الذي ملأ القاعة والتصفيق الذي نالته جرأتي على الجواهري .. لكني لم اتجرأ على قصيدة النثر وأنصح النجدي بعدم إستقطاب آراء من يؤيدونه في الرأي ، وتكفيني شهادة الناقد علي الأمارة والشاعر الكبير كاظم الحجاج الذي كان حاضرا في الجلسة ، واتقدم بالشكر الى نادي الشعر في البصرة الذي تعرض بسببي لحل هيئته الإدارية من قبل إتحاد الأدباء وأشكر الحبيبين حبيب السامر وأحمد العاشور.

 

 

حذام يوسف طاهر


التعليقات

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 26/11/2008 15:51:48
من يستطيع ان يفرض على الاخر تبديل قناعته ومن قديم الزمان كان من يقدم جرير على الفرزدق وابو تمام على ابو الطيب انها اراء ابكار وجمالها في تلاقحها وان الشاعر حسين الكاصد لم يرتكب خطيئة تحتاج الى الرجم ولم يشذ برأي منفردا على الجميع والجواهري كان شاعرا ومازال له جمهور وكذلك الكاصد شاعر وربما كان للجواهري اراء بغيره من الشعراء قد تكون متطرفة او مجانبة للصواب فلماذا هذا على رجل يعرف قدر نفسه في مجال الشعر واطلق رأي حتى وان كان تحت مؤثرات معينة والاصلح ان لانتشنج ونرد عليه الحجة بالحجة لابحجار الرجم وهو لم يرتكب خطيئة بعد

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 26/11/2008 10:45:59
نعم انحني مرة اخرى ياستاذ صالح الطائي وارجو من الجميع ترك موضوعي والتوجه الى ماهو اهم قضية حل نادي الشعر بالبصرة

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 26/11/2008 10:15:49
نعم ياعلي دنيف ربما يجب علي الاعتذار منك
واعدك اني لن اشفق على اي ضبة بعد اليوم

الاسم: علي دنيف حسن
التاريخ: 26/11/2008 07:55:10
بعد التحية
لقد نصحت صديقي القاصد منذ زمن طويل بأن لايقع في خطأ المتنبي عندما خلد نكرة اسمه ( ضبة ) ولكن السيف سبق العذل .فهناك أكثر من ضبة يتمنى أن يهجوه القاصد ليحظى بشهرة ما
تحياتي للجميع
علي دنيف حسن
كاتب وصحفي

الاسم: صالح الطائي
التاريخ: 26/11/2008 06:36:34
(( أنحني لكم جميعا ً
ويبقى الجواهري شاعر العرب الأكبر )) هذا ما قاله الشاعر
حسين القاصد, كم أنت كبير أيها الشاعر الموهوب , دعني
أنحني لك قبلك.. اعتزازا واجلالا ًايها الانسان العراقي الاصيل.. المتواضع الكبير بروحك التي تفيض محبة وسلام قبل ان تكون في الشعر كبيرا وعميق . بالطيبة والحب وبكبرياء
الجرح قد أغلقت أفواهنا ياقاصد , عفوا ليس لي الحق ان اتكلم هنا بصفة الجمع.. اني أقصد يا استاذ حسين انك بجملتك الرائعة هذي قد اغلقت فمي وما علي ّ سوى ان ارفع
كأسي ممزوجا بثلج الغربة.. ارفع كأسي بصحتك وقبعتي لك/صالح الطائي

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 25/11/2008 12:19:17
فرات البصري
انحني لطيبتك وللبصرة
لكنه حق الرد فماقيل بحقي ليس قليلا
انحني لكم جميعا
ويبقى الجواهري شاعر العرب الاكبر

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 25/11/2008 12:17:11
الاستاذ سامي محمد
وافر تقديري
نعم كنت متشنجابالرد ربما يجب علي الاعتذار منك تم تصفية الامر مع كريم جخيور
وافر محبتي

الاسم: فرات البصري
التاريخ: 25/11/2008 10:46:34
حسين القاصد حين حضر للبصرة كان في مهمة خاصة وادباء البصرة كاهلها لكرمهم العالي اجلوا نشاطاتهم وقرروا دعوتهم لهم لا للكناية به كما يدعوا والتهجم عليه ،بل الاحتفاء ،وهو امر لم يكن ليحدث لو ذهب احدهم لبغداد فلن يسلم عليه اتحاد الادباء في بغداد،وحسين له معزة خاصة وهو يعرف هذا ومن دون كل الشعراء استضافوا منق بل اتحاد ادباء الزبير في جلسة خاصة،تجاوزه على الجواهري بمثابة كفر ينبغي التكفير عنه،فهو عندما يصف شعر الجواهري بالهزيل فانه يعني ان الثقافة العراقية باجمعها اماهزيلة او عرجاء،ياقاصد الابداع،نعم انت تجاوزت وهناك من عارضت ومنهم المبدع حامد عبدالصمد البصري والذي ترك القاعة برفقة جبار الوائلي وهناك من بقي يناقشك لمدة وهو مسجلة اما ان تتجاوز انت في حديثك وتقول ان جلسة عبدالسادة البصري حضرها خمسة اشخاص فهم تقصد الاساءة منك لادباء قاسموك الفرحة والكلمة والمأكل،انتبه قليلا والاعتراف بالخطأفشيلة ينبغي ادراكها،انا احترمك واقرأ شعرك بل وانا من ابرز القارئين لك لكن،في حالة التراجع والهجوم غير البريء فذلك شيء لاينبغي السكوت عنه، وعليك النظر والتفكر قليلا وعد كل الكلمات جانبا المؤيدة والرافضة وقليلا دع عينك ترنو للقاهرة وانظر كيف ينظر المصريين لمبدعيهم الذين كثيرين منهم يقلون عنك ابداعا لكنهم لا يحطون من قدرهم ولا يبغون تنزيلهم بل يرفعونهم درجات عليسا لمرتبة السماء والخالدين، واعتذر اخي العزيز ان تجاوزت ،فلقد بلغ السيف الزبي

الاسم: سامي محمد
التاريخ: 25/11/2008 10:14:08
سيدتي الفاضلة
التوتر والانفعال بالرد لا اعتقد انه يشمل اتطلاع جبار النجدي فقط بل حتى الاستاذ الفاضل حسين القاصد الذي انفعل وتوتر في رده اذا ما لاحظت ذلك

وهنا اورد لك بعض الامثلة حتى نكون موضوعيين كما تفضلت

(( اما الشاعر الشاب كريم جخيور الذي سيحتاج الى ثلاثة اشخاص معه والاستعانة بالله واهل البيت جميعا ليرفع الفاعل فعليه اولا تعلم القراءة والكتابة قبل التهجم على المبدعين ))

((ربما اعذر عبد السادة البصري لغيرته ))

اضافة الا ان القاصد يقول انه ما زال مصر على رايه بالجواهري وهو راي متعصب ايضا

مع الشكر الجزيل



الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 25/11/2008 09:05:43
الاستاذ منذر عبد الحر تحية طيبة لك وان شاء الله تكون بخير .. شكرا لمرورك الكريم
الاستاذ حبيب السامر كل الود لكم وشكرا على تصحيح المعلومة ( يعني المشرف قريب من نائب رئيس الهيئة الاداريةمو!) اشكرك جدا ودمتم لكل الخير

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 25/11/2008 09:01:30
المبدع عدنان النجم شكرا لوقوفك هنا..
للاسف بالرغم من اننا نثرثر كثيرا حول حرية الرأي لكن الى الان وفي اي موضوع لانتقبل رأي الآخر ونقترب من تكفيره مع إن الموضوع أبسط من أن نتكلم به بذلك العددمن الكلمات والمساحات من الورق .. كل لديه وجهة نظر فلما لانستمع بهدوء؟ لاادري لماذا دوما نتكلم بتوتر وانفعال ! على كل حال الجميع على ما أعتقد أصدقاء وسيهدأون قريبا .. أحييك مرة أخرى

الاسم: حبيب السامر
التاريخ: 25/11/2008 03:40:17
المبدعة حذام
تحية ود
شكرا لأتصالك بي حول الموضوع
لكني اود ان اصحح اني ( نائب رئيس الهيئة الأدارية لنادي الشعر في البصرة ) وليس لدينا صفة المشرف العام
للتنويه مع المحبة
مع وافر اعتزازي

حبيب السامر

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 24/11/2008 11:33:49
الاستاذنجم عبد الحي والاستاذ عبد الله محسن

الاخوة الاساتذة الاعزاء تحية طيبة لكم.. وارجو للجميع كل الخير والسلام ..
في استطلاعي لم أنحاز الا لكلمة الحق والهدوء نعم انا كنت منحازة لان نكون اهدا فمن غير المعقول ان نكون بهذا العنف اذا جاز لي التعبير ..
وفي مقدمة الاستطلاع كان كلامي واضح وغير منحاز لاللقاصد ولاللجواهري مع اني أطرب للاثنين ودليل اني غير منحازة اني اتصلت بالاستاذ علي الامارة وكان رايه واضح وصريح انه لم يسيء لقصيدة النثر واساء الى الجواهري فهل اقولهم مالم يقولوه؟؟انا نقلت راي من كان حاضرا في الجلسةوهم أصدق في نقل الموضوع .. والاستاذ حبيب السامر نقل الجلسة كما هي وبدون تحريف
واعتقد الموضوع لايستحق كل هذا .. اذا كنا نؤمن حقا بمبدأ الرأي والرأي الاخر .. نؤمن ولاندعيه ودمتم للخير

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 24/11/2008 11:04:03
تحياتي إلى نادي الشعر في البصرة وإلى شعراء البصرة وأدبائها وناسها الرائعين الطيبين ,.وأحيي نشاطكم الرائع الذي أتابعه تفصيليلا.
لا أرى في ما فعله الشاعر المبدع حسين القاصد تجنيا يستحق كلّ هذه الضجة , أنه قال رأيه الصريح , ويبدو أن بعض آرائه اجتزئت حسب ما ذكر في رده على استطلاع الصديق الجميل جبار النجدي , لنترك للمنابر حرية التعبير وقول الرأي مهما كان خاصا جريئا , ولنأخذ من المبدع قيمة إبداعه .. مع كل محبتي للجميع

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 24/11/2008 10:42:14
عندما نعلم أن الناقد أكثر عطاء من الآخرين وانه العالم بما لا يعلمه سواه .. نزداد يقينا برأيه وندرك درسا جديدا من قوله .. ولكننا عندما نجده يمثل النقد بدراما عصرية ومبتكرة من اجل الإطاحة بصرح معين او التنكيل بعلم ما .. تجهدنا الفكرة وتحبط آمالنا النكاية .. ان ماذكره الكاتب ( جبار النجدي ) في مقاله .. والذي هدف فيه الى التشهير قبل الاستعراض لواقع ما .. وهو اراد تحجيم القاصد بدائرة الجواهري .. كمن يريد الاطاحة بخصم معين فيدعي انه سب الملك .. وعندما ينطق القاصد برأيه في شعر شاعر هذا لا يعني انه جهل تاريخه وانكر عطاءه وليس المعني بالامر شخصه وانما شعره وربما ليس كل شعره .. وكل ما في الامر ان المسالة هي صراع شخصي سلك فيه ( النجدي ) طريقة النكاية للحط من خصمه ( حسين القاصد ) وذلك عن طريق نعت القاصد ( بالمتهجم على علم من اعلام الادب المعاصر ) او ( الساخر من فن من فنون الادب الحديث ) وفي كلا الوصفين فأن القاصد سيكون في ( دائرة ضيقة ) كما يعتقد ( جبار النجدي ) واعتقد انها وسيلة رخصية تنتهي ببقاء هذا في مقامه لانه مبدع وذاك في خلوده لانه سامي ..
وليكن ما قاله القاصد صحيحا بدون تحريف او تظليل فليس الامر بحاجة لاجراء استطلاع عن شخصية القاصد .. فهذا يدعي ان فيها النقص وذاك يرى انه غير متوازن ... ثم اين كان جبار النجدي عن تلك ( الاصبوحة او الامسية ) التي اكل الدهر عليها وشرب ؟ ليقوم بنشرها اليوم مع التحليل والتظليل والتحريف ..
وليس لي الا ان اقول لجبار النجدي اسمعت :

أكلما نــام جرحٌ قلتَ يــا أسفُ
وكلما حــان موتٌُ صحتَ يا نجفُ
وكلـما سلـّمتك الـــريح أشرعة
مـن الضباب تبعت البـحر ترتجفُ
هــل حظـُنا اننا نحيا بــلا شرفٍ
علـى ثــراك وان مِتنا لكَ الشرفُ
متى تكـون اماناً؟ كيف تزرعنـي
نـدىً وانت بذبـح الغيــم محترفُ
تقول لــي: كن نسيمي ثم تمنعني
مــن مـلتقاك اذا نسّمــت تلتحفُ
ورغم كـل اذىً ما بعتُ يا وطني
وقلـتُ اصبر حتماً ســـوف يختلفُ
هي للقاصد .. فأين قولك انت ...
مرحى للقاصد ابن الشعر .. وطوبى للجواهري والده ...
مع اطيب المنى والتقدير ...

الاسم: نجم عبد الحي
التاريخ: 24/11/2008 09:36:40
الست حذام المحترمة
للاسف الاستطلاع ( منحاز ) للقاصد

الاسم: عبد الله محسن
التاريخ: 24/11/2008 09:31:35
اولا الست حذام وقعت بنفس الخطأ اذ انها استقطبت الاشخاص الذين يمثلون طرفا واحدا في القضية ولم نتعرف على الرأي الاخر خاصة انها استطلعت اراء شاعرين هما المشرفين على نادي الشعر الان ومن المستحيل ان يعترفوا باساءة القاصد للجواهري وواضح انهم تجنبوا الحديث عن ذلك في تصريحهما وحتى حسين القاصد في تصريحه لم ينف او يعلق على وصفه للجواهري بأنه شاعر هزيل واكتفى بموضوعة قصيدة النثر ، المفروض ان يجاوب بصراحة
القاصد اخطأ كثيرا بوصفه الجواهري بالهزيل ووقع في مأزق
شكرا لموقع النور

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 24/11/2008 07:31:48
الى ولدي الجواهري


حسين القاصد

15/04/2008
قراءات: 146


مني ابتدتْ هذه الدنيا ومن قلمـي

تحدثتْ ..ثم سارت .. فوقَها علمي

وقيل للماء كن مـــاءً فكان يدي

وقيل للصبح كن صبحا فكان فمي

وابيضتْ الارضُ ، شاخت, كيف اتركها؟

فسرتُ احملُ شيبَ الكون في قممي

أمشي ونزفي نخيلٌ فـي مرابعهِ

حتى تفرّعَ آلُ البيت من ألمـي

في قوله ( علم الانسان) كــنتُ أنا

ورحتُ أنشرُ ما عُلِّمْتُ في الامـــم

انا عراقُك يا (ابني) مرّ فــي جسدي

جيلُ الرصاص وقد كبرته بدمي

انا بقايا طعام الأمس ... يحملني

نملُ الهدوءِ على الاكتاف للهرم

مللتُ من لعبة الترحال في جسدي

وها قطعتُ ثلاثيناً من النقــم

في دورةٍ حولَ نفسي كنت متــسعا

وكم حُمِلتُ على رأسي الى قدمـي

كنتُ انتظرتُك تأتي .. كان موعــــدنا

بوابة الغيم بعد الثلث من سقمي

ولم تعد مثل كل العابرين عـــــلى

شعائر الحزن لم تحصد سوى السأم

أبا فراتيَ يا(ابن) النـخل ياولدي

لا تشتم الجوع إن الجوع من قيمي

فقد صُلبتُ على صوتي وسال دمي

على خدود مسائي والفراتُ ظمــي

( أم البساتين )لم تنثر جدائــلها

ولم تعانق سوى صبح من الوهم

جيلا أحنط ابنائي واعرضــهم

في متحف الجوع حتى فزتُ بالعـدم

جنازتي ربع قرن كنت احمــلها

وكان قبريَ قوما أحرقوا كلمـــي

لمن سترجع ان الناس يجمعــهم

طبلٌ ويجبرهم سوط على النـــدم

يا (ابني) عراقك انهى الف مرحلة

من اللهيب وما أبقى سوى الفحــم

كوفاك خاصمها التاريخ مذ أمل ٍ

نامت جميع دموعي وهو لم ينــم

مدت يديها لغصن الغيم واقتطفت

من سورة الطف قرآنا من الديم

وزانها انها للان باكــــيةٌ

لأنها ان بكت للفجر يبتسم ِ

فإن دنا من بتول الارض مغتصبٌ

نادت على النخل ( يامهيوب ) صن حرمي

لكنهم أجّلوا وجهي وقد طبـعوا

على المرايا تصاويري كمتهم

فيمَ اتهمت وذا إبليس يسألــني

عن سرّ من علّم الانسان بالقلم

لم تهدأ الريحُ حولي .. كل أشرعتي

تأمركتْ حين نام البحرُ عن حطمي

كم كنتُ اخبزُ غيمي للضيوف على

تنور صبري لأن الماء من نعمي

وها انا كوثريٌّ الماء في عطــــش ٍ

ودجلتي - ياسبيل الله - للعجم

لا تسأل الطين عني كان يوجــــعه

نبضي وكنت أرى ما فيه من ورم

وسرْ بنعشي نحو الشام قل لهموا

اني ذُبحتُ لطغياني على صنمي

قد احتللتُ بنيَّ الآن معـذرةً

ان لا أضمك ( سلـّم لي ) على علمي



الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 24/11/2008 02:26:12
الاصدقاء الكرماء جدا ..اخوتي في الانسانية وفي العراق
الاستاذ عبد الوهاب المطلبي أشكر مرورك ودمت للشعر .
الصديق الاصيل والامين الاستاذابا فيصل سعدت كثيرا وانا ارى بصمتك هنا.
الكاتبة صبيحة شبر شكرا لك ايتها الرائعة ودمت للخير.
الصديقة فاطمة العراقية اشكرك ودعوات ان تكوني بكل الخير .
الاستاذعباس البدري مفردة النقد نحن من شوه معناها وصارت مرافقة او مرادفة للراي السلبي ، وندر ان تجد من يستخدمها في موضعها الاصلي .. شكرا لملاحظتك ودمت اخا في الانسانية وفي العراق
وشكرا للاستاذ احمد الصائغ على حرصه الكبير على الخير والحقيقة

الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 23/11/2008 23:35:34
سيدتى حذام يوسف طاهر،محبة الكلمة .
لطالماوقفت عند كلمة (النقد!)،وأنا الكردى العراقى ،
وأفهم (شيئآ) بالعربية :لماذا لانسمى ذلك :تقييمآ،أو
استقراءأ
تحياتى .

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 23/11/2008 21:45:35
اهلا بالصديقة والاخ العزيزة حذام .

عزيزتي اني احيك في طرح هذه المواضيع الجميلة والشيقة . نحن جميعا نتمنى الحوار الحضاري المفتوح بدون تشنجات الاخرين .لان الادباء والمثقفين هم النخبة
التي تظهر امام المتلقي .. تمنياتي لك بالتوفيق


الاسم: صبيحة شبر
التاريخ: 23/11/2008 21:06:00
أحيي العزيزة حذام يوسف طاهر على موضوعيتها
وتحريها الحقيقة في الكتابة ، ودعوتها الجميلة الى انصاف مبدعينا ، وعدم الهجوم عليهم هجوما فادحا
اما الراي الشخصي في تجربة احد الأدباء ، فهذا حق
نحترمه جميعا

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 23/11/2008 20:48:44
الشاعرة حذام

تعودت على مثابرتك وعلى جدك وأجتهادك.. وكم يسعدني حينما اجدك سباقة لمواكبة الحدث أول بأول وكم يبهجني حينما اجدك مهنية وموضوعية دون انحياز وانت تقفي مدافعة عن كلمة الحق مهما تكن التبعات.. سيدتي اني قرأت للجواهري ولم أتجوهر وقرأت للقاصد وصرت قاصديا..

فدفاعك للقاصد هو مانقصده في ابراز الحقيقة لان القاصد يقصدها كونه مازل على قيد العراق والشعر معا ومهما كره الكارهون.. طوبى لك وانك تتنفسي حروف القاصد بوعي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 23/11/2008 20:35:03
ارق التحايا للاديبة حذام يوسف طاهر وموضوعاتها الشيقه والان في حضرة الحديث عن القصيدة النثرية لي تجارب في كتابتها ولكنني غير مقتنع تماما بانها تنتمي الى الشعر الا اذا اعتمد ايقاعا ما وابتعدت عن التركيبات المعقدة والتي تمثل قفزات وايماءات صادرة عن اللاوعي البشري ربما هي اشبه بلوحات السيريالزم استعارات تجريديه تتمثل في الهبوط الى القعر وعيبها انها لا تحرك المشاعر والاحاسيس ولكنها تفيد في التأمل العقلي للتداعي الحر عبر تلك الاستعارات المركبة قسرا وغايتها او تبرير وجودها هو الهرب من الوقوع في المباشرة الفجه والبعض يعتقد بانها القصيدة النخبوية؟!
ارى ان القصيدة النثرية بحاجة الى الايقاع وربما الى التأهيل




5000