.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كيف تُعرَّفُ الدُّرَرُ ؟

عبدالله علي الأقزم

خديجة ُ          في            قراءتِها


 


هيَ             الإسلامُ     و      السُّورُ


 


هيَ        الأبرارُ          إن     صلوا


 


و      إن    حجوا      أوِ       اعتمروا


 


و         كلُّ         العارفينَ       بها


 


إلى         قلبِ        الهُدى     عبروا


 


و ما            ذبُلتْ            مسيرتُها


 


فكيفَ              سيذبلُ            الأثرُ


 


هيَ    الفصلُ        الذي         يُرجى


 


و         يُدفعُ         عندهُ        الضررُ


 


على     كلِّ       امتدادِ      الكونِ (م)


 


بالبركاتِ                           تنتشرُ


 


ومِنْ       شرفٍ        إلى        شرفٍ


 


لها       في         البذل ِ      مُـفـتـَـخـرُ


 


أسافرُ           في               مبادِئها     


 


و   كلُّ              حروفِها          سفرُ


 


إذا               دخلتْ            عوالمَها


 


تسامتْ              عندها          الصُّورُ


 


خديجةُ       في      ارتقاءِ      الفكرِ(م)


 


فوقَ               الفِكْرِ            تنهمرُ


 


ستعرفُها         حكايا           الشَّمسِ (م)


 


كيفَ               تُعرَّفُ           الغُرَرُ


 


خديجةُ        مِنْ       صلاةِ       اللَّيلِ (م)


 


كلُّ                 اللَّيلِ             ينتظرُ


 


بها      التَّسبيحُ        كمْ         أمضى


 


فحلَّقَ               ذلكَ             المطرُ


 


و      بين          يدي         تضرُّعِها


 


عصورُ           المجدِ          تُختصَرُ


 


هيَّ        النصُّ        الذي        زكَّى


 


و        صلَّتْ          عندهُ         الدُّررُ


 


بمعناها                و              مبناها


 


تكوَّنَ              للسَّما               قمرُ


 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات




5000