.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجلس النواب اكبر الفواجع في عراق الخسارات

عماد جاسم

التغير كان الحلم.. واغلب العراقين كانوا يتصورون ان سقوط الصنم هو نهاية عصور الجنون والحكم الفردي الاحمق .. وحتى المتشائمين لم يعتقدوا ان ياتي يوم على ابناء بلاد المرارات يحنون فيه الى زمن طاغية مثل صدام قاد ابنائهم الى المشانق او الحروب المجانية 

فهل يعقل ان تقارن التوجهات الديموقراطية التي تنادي بها كل الاحزاب والتيرات على الساحة العراقية الان

بفترة الحزب الاوحد والقائد الاوحد والقرارات البليدة والقوانين التي لاتخدم الا زمرة وعائلة نظام دموي ارعن

صادر الحريات وانتقم من اصحاب الفكر بالمطاردة والقتل والتشتيت 

لكنه قدر العراقين على ما يبدو فكانوا على موعد مع احزاب وقيادات كتمت حنينها لاعوام في بلاد الغرب 

لممارسة اغرب انواع السرقات والفساد بكل انوعة ليعلنوا معركة اخرى على شعب انهكته الخسارات وتعود تلقي الدمغات واللكمات فاستمتع المتحاربون على كراسي السلطة بهزيمة اخر فرص الامل تحت سطوة غباء لا يختلف عليه اثنان لتيارات تدعي السعي نحو الحوار وقبول الاخر لكن المتبصر الواعي لتحركات تلك المجاميع الفوضوية ممن تطلق على نفسها احزاب يجد مدى فداحة الكارثة الذي يعيشه شعب الحضارات المنتظر دوما شمس فجر بنهي حقبة السواد

واذا تعدينا مهزلة توزيع االمناصب القيادية في بلد يحاول ان يتعافى ويتهض من جديد وكيف تفرق الغنيمة

للاقواى ممن حصل على اصوات المقتولين بالحنين الى التغير والحالمين بغد اجمل كيف استاثر الاشاوس على خزائن البلاد وتقاسموا تركات الراحلين

قلنا اذا تعدينا ذالك لنتوقف عند ابواب مجلس النواب المنتخب لنسترق السمع للاحاديث الجانبية التي تجمع ممثلي الشعب القابعين تحت قبة البرلمان المزعوم او المنزوين في بيوت وزراء النظام السابق في المنطقة الخضراء

لصرخنا بملئ اوجاع السنين و استطالت علامات التعجب والاستفهام فوق هامات بيوتهم العملاقة

ترى لماذا كتب علينا القبول بكل هذا الوجع المتوارث

ولماذا نرضى بهذا الغبن الذي يفخر به المنتصرون بخنوعنا الازلي

جلسة واحدة لمجلس لنواب تعطيك صورة للخراب ..نماذج التعليقات الشارعية تبرر هزيمة اصحاب العقول من ارض باتت مرتع المراهقين السياسين  

الجلسات السرية لمناقشة زيادة الرواتب الفلكيه تدنو بك الى واحة الجنون التي عليك ان تتمسك بها لتتوقف من التامل بما ال الية بلد التنوع والنبوغ

شتائم البرلمانين العلنية او الساخرة او غير المكشوفة  توثق قناعتك بان قدومهم لم ياتي هنا اعتباطا بل كان مخططا مدروسا لانهاء فكرة الحلم بالتغير

 

عماد جاسم


التعليقات

الاسم: مرتضى تومين
التاريخ: 2009-01-17 09:39:38
عزيزي عمادتسلم على هدا الكلام الجميل
واقول لك الخير قادم رغم انوف المنافقين اعداء العراق الجديد
ولكن العراق عراقنا وعراق الشرفاء
واقول
لو بعد عنة العيد لطراف اجيبة
ياوطن بعدك شاب مثل الشبيبة

الاسم: علي داخل
التاريخ: 2008-12-23 17:11:27
حبيبي عماد :يبدو ان قدرنا في العراق ان نعيش في انتظار (غودو)، و ربما سيخفف من وجع هذا الانتظار ان نردد مع كريم منصور(بس تعالو......)
تحياتي الحارة

الاسم: السيدباسم الحصيني
التاريخ: 2008-12-21 19:54:56
حبيبي عمادراح الكثير وبقي القليل لنا امل نحن امة معطاء بك وبأمثالك من النجباء يبنى الوطن سنعود بعد ان من الله علينا بسقوط اعتى العتاة لاتلوم الموجودين تحت القبه لانهم حديثي الولاده سيتعلمون الفن في السياسه انا من المعجبين بك انا من مدينة الوجع تذكروها دائما الناصريه شكرا

الاسم: عبدالحسين المالكي
التاريخ: 2008-11-30 08:53:04
اخي عماد
ويبقى الامل ينير الدرب لا ينطفي واللة يرحم ملة عبود
الكرخي (طببخكم ماجانه دخانكم عمانه - وغدا تشهد قبة البرلمان الخيرة المختارة ويطبخون السياسة والقوانين على نار هادئة عراقية بلا دخان

الاسم: سامر جمال
التاريخ: 2008-11-25 11:00:19
سلمت يداك اي ابن العراق

الاسم: ستار الشاطي
التاريخ: 2008-11-24 11:22:17
لم ننهزم اخي عماد وليس الامل ببعيد عنا ولسنا نادمين على نفوق دكتاتورية ساقطة ولن تهزمنا شراذم جاءت في غفلة من الزمن لتدس السموم في عقولنا من جديد وتحجب عنا مانتوق الى رؤيته وهو يفرش جناحيه على ربوع الوطن المبتلى . أحلامنا لاتخضع لسطوتهم وسنجعلها واقعا ونخرج الى حيث التحرر فأصابعنا التي كانت تواقة ومنفلتة للبنفسج ستقرر مصيرهم هذه المرة ليليق البنفسج بها. لك كل التقدير والاحترام.




5000