.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصفحة الاولى للمسرات

هيثم الطيب

جسدك مشدود الى الارض

المسرات لي كما العشق ، الصعاليك يفرون من التعاسة والغباء والطغاة يفرون الى المنافي وانا امتهن العشق وقلبي مزار.

قلبي ايتها الجميلة مسكون بالكلمات والوان الصباح والبحر والسماء والزهور واللوعة ، قلبي هنا ونوارس البحر هناك تحتفي بالفردوس.

نوارس البحر يعشقها قلبي ولا اعرف لماذا ؟ ربما لأنك الفردوس الوحيد ، قبيل الفجر سأعيد لك قرطا فضيا كنت قد نسيته ذات يوم على صدري.

الغجر يلبسون اقراطا بلون الماء ويرحلون وكلما فتحت بابا يطلون منه ويعطوني خريطة لحياتي ، بطريقة عجيبة يذوب الوشم على يدي ويصبح وردة.

الوردة تأوي الى الفراش ، سألحق بك ايتها الوردة ولا تنامي فالفراش حجر، هل رأيت رذاذ المطر من النافذة ، لا تبقي الى وقت متأخر من الليل سهرانة ، فقط انظري من النافذة.

نوافذ كثيرة ايها الاصدقاء فلا تذهبوا دون ورد ونوافذ ، دون نساء او طيور، دون عربات مملوءة بالأحلام والرغبات ، دون ليال مشبعات بالحكايات .

ليال لا تنتهي جعلتها الصدفة هكذا طويلة بحجم حكاية لا تنتهي ، فمن يجرؤ على ان يرسم الرائحة ، ان يرسم عطر تلك المرأة التي لم نرها يوما؟ ورغم انها لبست ثوبا من العطر الا انها غنت غناء حزينا وبكى القصب ،

لا تلثم انفاسي ارجوك

اعدني الى ماكنت عليه

انثى

فقد تعبت

اعدني الى مكاني

اما كفاني التحليق معك

اعطني قلبي وجناحيكِ

وليل لا ينتهي

وارجعني الى ماكنت عليه

انثى

تغفو على احلام تدثرها الدهشة

لمست جسدها بهدوء ، كان جسدها يعلو فوق رغباتي واقصد انه يرتفع في الهواء وشفتاها تتلو ماكنت اردده ذات مساء حينما حملتها بين يدي صوب البحر وكانت ترافقني النوارس ، جسدها حار قالت النوارس:

لا تنظري الي الان لدينا روح واحدة

جسدك ملتصق بالأرض

وروحنا هائمة

تسكن الشاطئ

وتلوح للصعاليك

روحنا ايتها الانثى

مثل ريح لا تهدأ

فأنت هنا ..هنا

انت كما قلت هنا ، لن اسألك مرة اخرى اين انت؟ بل سأشير الى قلبي

 

هيثم الطيب


التعليقات




5000