.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصائد اللحظة ..تجربتنا المثيرة

هيثم الطيب

التجارب المهمة داخل المشغل الشعري هي نتاج لحركة بحث وانتاج دائم ومتواصل ونحن اليوم بصدد الحديث  عن كتابة القصيدة بشكلها القصير المختزل او مما يحلو للبعض بتسميته بقصائد الومضة او لعلها هي كما كانت تسمى بقصيدة هايكو.

ومن المعروف بان الهايكو الياباني يخضع لشروط اللغة اليابانية بل لعله لم يفارق صرامة الاصول التي وضعته وبدخوله مدار اللغات الاخرى اصبح فاعلا ومتفاعلا معها الى الحد الذي وضعنا فيه امام الكتابة الان وسنبدا من حيث التسمية وسنرى ان مايكتب يختلف تماما عن الهايكو الياباني وسنقترح له تسمية قصيدة اللحظة لانه يرتبط زمنيا باللحظة ذاتها التي يقتنص فيها الفكرة .ولعل الذهنية الشعرية العربية ستكون مستعدة للتنظير على مثل هذه التسمية والاشتغال في مشغلها الابداعي.

قصيدة اللحظة بمسماها الذي اخترته هي القصيدة التي تثير لحظة من الدهشة واللذة لدى المتلقي وهي لحظة تمتد في عمقها الزمني الى التامل كذلك الى التعبير وببساطة عن المشاعر الوجدانية والوطنية والفلسفية وكل مايمكن ان يثير الشاعر ، انها لحظة فائقة العذوبة والجمال ففيها تتجسد حرية التعبير ورقته.

قصيدة اللحظة قصيدة آنية لكن عمقها كبير ومن هنا تاتي مشروعيتها في التسمية والبقاء واذا كانت هناك مشروعية لاضافتها ضمن البناء الشعري العراقي فانا ااكد الان على انها كانت تكتب وقد كتبت خلال الفترات الشعرية السابقة وعلى يد شعراء عراقيين سيكون لنا حديث عنهم مستقبلا للتاكيد على قبول التسمية .

العالم الان يسير سريعا ونحن يجب ان  نسير كذلك بصورة سريعة  اذ لاينبغي الوقوف وانتظار الغائب وفي لحظة انتقالية مهمة في تاريخي وجدت نفسي في وسط العالم تماما وانا اكتب قصائد اللحظة ففي هذه اللحظة استطعت الاتصال  بايقاع العصر الذي اعيشه وقلت انه هيثم الطيب في العام 2016.

قصيدة اللحظة تعنى بالاستخدام المجازي للغة وهي لحظة التجربة الغنية بالمشاعر ومن المهم في قصائد اللحظة استثارة المتلقي على اختبار مشاعره واستخدام ثقل الجملة وقوتها في ايصال الصورة ،لاتعتمد ايضا قصيدة اللحظة على تفسير الاحداث انما كما اشرنا الى غنى التجربة التي يمتلكها الشاعر.

قد تبدو هذه مقدمة قصيرة غير وافية لمسمى جديد في الشعر العراقي  والعربي ولكنني حاولت من خلاله ان اظهر اهمية وجوده وتكوينه وظهوره بشكل لافت في المشهد الشعري العراقي والعربي وساحاول الان ان انقل للمتلقي بعض حالات تمحور قصيدة اللحظة والاشتغالات التي يمكن ان يعمل عليها وادع للاخرين رؤية المشهد واخذ الكثير من النماذج لكي تكتمل لدينا رؤية لهذا الانتاج الشعري واقصد به قصيدة اللحظة.(نماذج من نصوصي)

 

1

ازرعي فتنتك في الحقل

ولاتدعي  الطير يراك

ولا القمر.

2

شفاهي بارده

والقمر بعيد

وانت مثل طائر.

3

احدق الان بتلك السنين التي مرت

كانت حافلة بالاسى

والاحلام الكبيرة.

4

‏الوقت لاينفد

وانت معي

لانك سر الينابيع

التي اصبحت جراحا.

5

‏جسدك الذي يشبه الربيع

يستهويني

وياخذني الى نهاية العطر.

6

اجلسي بقربي

دعي الغيمة تمطر

على شفتيك.

7

‏لمن كل هذا الورد

لمن هذا العطر

الباذخ في السماء؟.

8

اجد الكثير من الكلام حولي

يلائمني

لكنه ينفد عندما اغني.

9

لان الشمس قد حلت بك امي

كيف حدث ان هاجمني المرض

دون ان توقفيه!.

10

عندما قبلتك نسيت شفتي

واصبحت حرا كطائر

له قلب محارب.

11

الزهور هنا تشبهك

وانت هناك في الجنوب

تغسلين ايام الربيع.

12

مظلم هذا النهر

كصوتك وانت غاضبة

ايتها الحزينة.

13

‏انت زهرة النرجس

وانا احتفي بلون قصير

في ليلتي المشرقة.

14

ايتها المراة

انزعي اجنحة الفراشات

وقبليني.

15

لانك اصبحت في مكان آخر ياابي

سأشير الى روحك الخالدة

وكأن الايام قد انقضت

ولن تعود.


هيثم الطيب


التعليقات

الاسم: سُوف عبيد ـ تونس
التاريخ: 2020-04-15 23:20:42
تحياتي صديقي العزيز مع مودّتي الدائمة وقد أمتعتني بهذه الروائع
soufabid1@gmail.com

الاسم: سُوف عبيد ـ تونس
التاريخ: 2020-04-15 23:20:01
تحياتي صديقي العزيز مع مودّتي الدائمة وقد أمتعتني بهذه الروائع
soufabid1@gmail.com




5000