هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دور المثقف

جواد عبد الكاظم محسن

لم يعطَ المثقف العراقي في كلّ العهود الماضية الدور المناسب لكي يمارس وظيفته الأساسية في الحياة المتمثلة في تنوير المجتمع الذي يعيش فيه ، وتبديد ظلمات الجهل المحيطة به ، وقيادته نحو  الأفضل ، ونشر العلم والمعرفة ، وإثراء جوانب الحياة المختلفة بما ينظمها ويطورها ، ويبعث السعادة في النفوس ، ويضمن المستقبل الزاهر للأجيال القادمة .

    وظلت السلطات الديكتاتورية التي تعاقبت على حكم البلاد في حرب قمعية متواصلة مع المثقفين ، واعتبرتهم الخطر الأكبر عليها ، وخاصة أيام النظام السابق الذي لم يرضه سكوت المثقفين واعتزالهم للحياة كي يضمنوا سلامتهم ويأمنوا شروره ، لكنه كان يصرّ دائماً على ملاحقتهم لإخضاعهم وانتزاع تأييدهم بالقوة ، ويستخدم معهم سياسة الترغيب والترهيب ، ويمنع أي كلمة جميلة تصدر عنهم فيها إشارة ولو خفيفة جداً لظلمه وطيشه وما وصله الوطن من خراب في عهده .

    وعلى الرغم من تألق المثقفين العراقيين وفي مقدمتهم المفكرون والعلماء والأدباء والفنانون في مختلف نواحي الحياة ، ونيلهم للجوائز العربية والإقليمية والعالمية بعد أن تنفسوا قليلا وحصلوا على مساحة صغيرة من الحرية إلا إنهم مازالوا في دائرة الخطر المحدق بدليل عدد الضحايا الذين يتساقطون منهم سنوياً بل شهرياً في أغلب الأحيان ، وهناك من اختطف أو ترك الوطن بإبداعه المائز وأفراد عائلته خوفاً من النتائج المرعبة التي تهدده ، وعدم وجود سلطة رسمية قادرة على حمايته ، بل هناك من يتهم السلطة أو القريبين منها، ويوجه أصابع الاتهام لهما بقمعه وتهديد حياته ، وكلّ جريمته إنّه مثقف وصاحب ضمير حي ونفس أبية وصوت حر ، ويريد العيش وغيره بكرامة، وأخذ دوره الطبيعي في مسيرة الوطن وخدمة شعبه ..    


جواد عبد الكاظم محسن


التعليقات




5000