.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متفائلٌ كالمجانين !

عبد المنعم الموسوي

1 حلم  

أحلم ُإني مثلُ اولاء الناسْ  

أتكلم .ُ..   

أسمع..ُ.  

أنظر..ُ.  

أرقصُ كالنسناسْ

لاأعرف ُأحداً

لاأفهمُ أحداً

لاأعقلُ أحداً

لي جسدٌ من هَم ِّالدنيا يحملهُ الراسْ !

خاطبت ُصديقي كي ينصحني

قال عليك َبطب ِّالمعوَل ِوالفاسْ

قلت لماذا ..منفعلا ً

أدرك إني لم أفهمْ شيئا ً

خاصمني ومضى يضحكُ

لاأدري أين ْ!

*

ياليت !

هل لي من أحد ٍيجهلني

لأعَرِّفهُ من أينَ أتيتُ

أتيتُ من الماضي من زمرَة ِأصحاب الكهفْ

لي وطن ٌكانَ ولي بيتٌ

لي صحب ٌوسعادة ُدنيانا

بالصُحبة ِلا بالزيفْ

لكن ْياليتْ !

لُغَوِيٌّ يُعرب ُما ياليتْ !

*

رحمة

لما شاهدت ُالكبشَ ذبيحا ً

آلَمَني منظرُهُ الحَيَوانْ

وهْوَ شهيدٌ في بُركَةِ دمْ

فهربتُ وقلتُ على ماذا يبلغ ُحقد ُالإنسانْ

من أجل ِشريحَة لحم ْ

لكني جعتُ فأعجَبنَي مَشوِيّا ً

فوقَ صَوانِي ِّالربْ

يلوكُ به ِحَشَم ُالسلطان ِوأطفالُ السلطان ِوحَريم ُالسلطانْ

فتطاولت ُعلى الطبّاخينَ

ومن ثَم َّأكلتُ القلب ْ!

*

ماكنتُ القاتل

أناشِدُكم بالله ِ

فإني لم أسرقْ من كيس القارون ِ سوى الخبزْ

أعترف ُبذنبٍ واحد ْ

إني أتنفسُ أحيانا ً تحت َالماءِ

ولكن ْفي السر !

*

وسواس

هذا النهرُ يوسوسُ للجُرف ِأموراً ويقولْ :

أسَمِعت َالموج َيُحَدِّث ُعنّا أمرا ًنكتُمُهُ ؟ !

*

في الجنة

هنالكَ في الجنةِ

أرواحٌ نحن ُبلا أجسادْ

شكراً للهِ فَمَن يعرفني من أصحابي ؟

يطمحُ كل ٌمنهمُ

أن يذبح َمن أجل اللهِ خصيمَهُ

كي يفني مابَقيَِت ْمن رِقَّة ِهابيل !

*

أمنية

تعالَ طِر بي ياغمام ُكما اليمامْ

إلى متى بيني وبين الدار ِأبقى في خصامْ ؟

أظنُّهُم أهلي مضوا

بل ضَيَّعوا الرُكبانَ وانقطعَ الكلامْ !

 

27.7.2008

عبد المنعم الموسوي


التعليقات

الاسم: عبد المنعم الموسوي
التاريخ: 2008-11-23 21:00:53
الاخت المبدعة وفاء عبد الرزاق
اسعدني جدا مرورك المعبر
الشروق من قلم الشاعر وصدره المختنق هو ومضتنا الصادقة حين يخنقنا ظلام اغترابنا
اقلامنا تسطر دوما خطانا والتي تعني اولا واخيرا بقع الضوء التي تنثر
نهرب خلفها كي لاندفن بعيدا عن الوطن
تحيتي وشكري على هذه الزيارة القصيرة ودمت مبدعة

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-11-23 10:40:25
اخي الكريم عبد المنعم الموسوي


في شروق الشمس نحتاج الى ظلام

هذا الثنائي الجميل سلاح الشاعر ضد العاصفة


استمتعت جدا وانا اقرا رغبة ضوء تصرخ صمتا

كل الشكر لك

الاسم: عبد المنعم الموسوي
التاريخ: 2008-11-23 05:02:05
د. هاشم عبود الموسوي
سلمت يداك على مرورك العذب
اقف ممتناعلى تعليقك المتالق
تقبل اعتزازي وشكري الجزيل ودمت

الاسم: هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 2008-11-21 20:54:36
الأستاذ عبد المنعم
صياغة رائعة .. وموسيقية متواترة ,,ذات جرس محبب..
اضافة للصورالشعرية الموفقة والممتزجة بالدهشة المطلوبة في الصياغات الشعرية
وسواس

هذا النهرُ يوسوسُ للجُرف ِأموراً ويقولْ :

أسَمِعت َالموج َيُحَدِّث ُعنّا أمرا ًنكتُمُهُ ؟
سلمت يداك ،،،،
د. هاشم عبود الموسوى

الاسم: هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 2008-11-21 20:54:06
الأستاذ عبد المنعم
صياغة رائعة .. وموسيقية متواترة ,,ذات جرس محبب..
اضافة للصورالشعرية الموفقة والممتزجة بالدهشة المطلوبة في الصياغات الشعرية
وسواس

هذا النهرُ يوسوسُ للجُرف ِأموراً ويقولْ :

أسَمِعت َالموج َيُحَدِّث ُعنّا أمرا ًنكتُمُهُ ؟
سلمت يداك ،،،،
د. هاشم عبود الموسوى




5000