هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شومان تختتم ورشة كيف تقرأ الفيلم؟

جلال أبو صالح

عمان- اختتمت في مؤسسة عبد الحميد شومان، ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، أمس الثلاثاء، ورشة عمل متخصصة حول "كيف تقرأ الفيلم؟"، تواصلت فعالياتها 3 أيام، وذلك في مقر المؤسسة بجبل عمان.

وهدفت الورشة، التي قدمها الناقد السينمائي اللبناني محمد رضا، إلى تعليم المشاركين كيفية قراءة الأفلام السينمائية، ومفاتيح قراءة الفيلم وتقييمه، إلى جانب طريقة تركيب المشاهد الفيلم ومزجها في جسم واحد.

واستعرض رضا في اليوم الأول للورشة، تعريف الفيلم، مبينا أن الفيلم في أساسه هو الحرفة التي يمارسها كاتباً للسيناريو أو مخرجاً أو ممثلاً أو مصمماً فنياً أو مديرا للتصوير أو مجرد عامل إضاءة، وكذلك التي يمارسها النقاد.

وحول أنواع الفيلم، أوضح رضا أن هناك ما لا يقل عن 5 الاف فيلم مختلف يتم إنتاجه حول العالم في كل سنة، وهناك بلايين الدولارات تجنيها بعض تلك الأفلام وجوائز عديدة تحصدها أفلام أخرى، فيما الباقي يذهب في شؤون مختلفة وغالبها ينضم إلى عتمة التاريخ.

ولفت إلى أن قيمة كل فيلم لا تنتمي إلى كم أنجز من الإيرادات أو ما حصده من الجوائز، بل لا تنتمي أساساً حتى إذا ما غاب في طي النسيان أو عاش قليلاً أكثر على الشاشات، وفي بال المشاهدين.

وفي اليوم الثاني، تناول رضا موضوع اللغة الفيلمية الذي اعتبر أن هناك لغة خاصة بالفيلم يفتح المجال أمام الكثير من النقاش بين فريقين كبيرين: الفريق الأول يعتبر أن هناك لغة صُنعت منذ أن سنوات الفيلم الأول وتطورّت، كأي لغة منطوقة، عبر عصور متلاحقة وإن كان هذا التطوّر أوسع وأسرع من تطوّر أي لغة أخرى.

أما الفريق الثاني، فيناقض هذه النظرية وينفي أن تكون هناك لغة خاصة بالفيلم السينمائي بل هناك كل عناصر الصورة التي تحل محل مفردات اللغة، وبالتالي لا يمكن لهذه العناصر أن تكون لغة بحد ذاتها.

وناقش اليوم الثالث أهمية تحليل الفيلم، مؤكدا رضا أن تحليل الفيلم، وليس مجرد عرضه نقدياً، هو أصعب من تحليل أي فن آخر، والصعوبة ناتجة، هنا، بحسبه، عن الأدوات التي على قارئ الفيلم ومحلله التعامل معها والتي هي ذاتها العناصر التي يتكوّن منها الفيلم.

ورضا؛ ألف العديد من الكتب السينمائية التي تُعنى بالتوثيق والمراجع السنوية‪، أهمها: "كتاب السينما: الدليل السنوي المصوّر للسينما العربية والعالمية". شغل رضا وظيفة مشرف الصفحة السينمائية لصحيفة "الشرق الأوسط" لأكثر من 15 عاماً، كما شغل المحرر السينمائي الأسبوعي لمجلة "كل الأسرة" الصادرة عن دار الخليج.

ترأس تحرير 3 مجلات في الشؤون السينمائية حتى الآن، وهي: "فيلم" (بيروت)، "الفيديو العربي" (لندن)، الطبعة العربية من المجلة الأميركية Variety. يكتب مواد سينمائية في العديد من المجلات والصحف، من بينها: "المجلة"، "الجزيرة-السعودية"، "السياسة والقبس" الكويتيتان.

يشار إلى أن "شومان"، ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، هي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تُعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.



جلال أبو صالح


التعليقات




5000