هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في زمن حسن شاكوش

شوقية عروق منصور

احنا في زمن المسخ " صرخة اطلقها الفنان عادل امام في فلم " عمارة يعقوبيان " قد تكون العبارة عادية، لكن حين تسقط على أرض الواقع وتكون مرآة للزمن الذي نعيش فيه .


اذا كان العنف الآن يمد مخالبه إلى كل مكان، والعالم أصبح طائرة ورقية يلهو بها الزعماء كما يحلو لهم ، تبقى هناك نوافذ نطل منها حيث نبحث عن انسانيتنا وتوقظ حواسنا التي تتخدر نتيجة انحناء قامتنا رغماً عنا في مستنقع الحيرة والظلم  والظلام .  


عندما يكبر أولادنا علينا أن نخزن ثقافتنا وتجاربنا ومشاعرنا وهواياتنا ، لأننا لا نستطيع فرشها أمامهم ، وإذا قال جبران خليل جبران في كتابه " النبي "  " أولادكم ليسوا لكم أولادكم أبناء الحياة "  فأولادنا كل لحظة يؤكدون لنا هذه العبارة التي تتقاطع على سكك الماضي والحاضر .


انطلقت أغنية من الراديو المثبت في السيارة ، وإذ حفيدي يغني مع الأغنية ، لحنها راقص حيث حول الحفيد إلى زمبرك أخذ يقفز  فوق الكرسي طرباً .


انتبهت للكلمات  وإذ هي  أغنية بعنوان " بنت الجيران " والعاشق يؤكد لمحبوبته أنه لكي ينساها عليه أن يتعاطى الخمر والحشيش " تسيبيني أكره حياتي وسنيني هتوه ومش هلاقيني  وأشرب خمور وحشيش "  ويتغزل بها على طريقة صناع الكعك حيث يقول لها  " يا سكر محلى محطوت عليه كريمة " ، وعلى طريقة الفنان "يوسف وهبي " قلت في نفسي يا للهول، هذه الأغنية تشجع على فساد الخلاق ، وعلى تردي الذوق الغنائي وتلويث السمع .


 و تذكرت أغنية بنت الجيران التي أحبت جارها " ساكن قصادي " للرائعة نجاة الصغيرة  وكلمات الشاعر " كامل الشناوي " والحان عبد الوهاب ، وكيف  كانت نجاة تنتظر ابن الجيران برقي صوتها  ودفء خجلها الذي تعصف به المشاعر والاحاسيس ،وروحها التي تكسرت وهي  تحاول لفت نظره .


صرخت بحفيدي  " شو هذا ؟؟  !! " قال هذا المطرب المصري حسن شاكوش ، مطرب أسمه حسن شاكوش قلتها وأنا متعجبة من ثقل صدى الكلمة " شاكوش " وبرز أمامي شاكوش الجرافة الذي يهدم بيوت الفلسطينيين برشاقة سيخ يتغلغل في الجسم المقهور ، والذي لا يملك إلا نفق المستقبل المقفول بقفل الأمل، لعل وعسى الأوضاع ستتغير .  


برز أمامي شاكوش الجرافة الذي حمل جسد الصبي " محمد الناعم "  وبقي يغرز أنياب الشاكوش في الجسد حتى تمزق الجسد وتعلق بالأنياب شاهداً على غياب الضمير العربي والعالمي .


 اغنية حسن شاكوش  " بنت الجيران "  على اليوتيوب ولها أكثر من مليون متابع ، بيوم وليلة أصبح الشاكوش مشهوراً ، حتى أن لأول مرة أقيمت له حفلة في أكبر ملعب كرة القدم – استاد القاهرة –


في الظل هناك المئات من  المبدعين  في كل المجلات ،من أطباء إلى علماء إلى أدباء يغمرهم الصمت ولا أحد يشعر بأهميتهم ، لأن شاكوش العبث قد ردم كل الأفكار الجميلة .


بقي حفيدي يرقص على الموسيقى وعندما حاولت أن أوقفه أخذ يعايرني .. هذا أحسن من عبد الحليم .. وديع الصافي .. هدول شلة  المعقدين ..!! ، ولم أجد أمامي إلا إقفال الراديو ، وعندما وصل بيته خرج بسرعة من السيارة وهو يردد " ستي معقدة .. قال بدها اسمع عبد الحليم ... آخر مرة باجي لعندك ... !! "  


إذا كانت رؤوسنا تتدحرج على ممرات الحضارة وتصطدم بكل شيء جديد ، فنحن سنقبل كل شيء مثل غريق شهقاته تلوح بالاحتضار ، " زمن حسن شاكوش " و " زمن ترامب " و" زمن نتنياهو " و " زمن محمد بن سلمان " وزمن التطاول على كل شيء ، حتى الحق الفلسطيني أصبح  مصلوباً على أبواب بارات المفاوضات والخطابات ، وكل من يريد دخول البارات للمراهنة لا يجد إلا سلخ قطعة من الجسد الفلسطيني ليقامر بها، حتى تحول الجسد الى  لغز كلمات متقاطعة .


عادل إمام صرخ " احنا في زمن المسخ " وسنضيف اليه شاكوش .. أحنا في زمن المسخ شاكوش،  وكل شعب له شاكوشه، الله  يعين كل شعب على شاكوشه .


 

شوقية عروق منصور


التعليقات




5000