.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة ابراهيم محمد شريف

ابراهيم محمد شريف

 العراق لا يؤيد رفع حالـة التوتر في المنطقة

القاهرة - 

اكد  محمد علي الحكيم وزير خارجية العراق  على أن العراق لا يؤيد المشاريع والمخططات التي تؤدي الى رفع حالـة التوتر في المنطقة، مؤكدا أن الدول المعنية المطلة على الخليج العربي قادرة على حماية امن الملاحة، وقادرة على تأمين تدفق إمدادات الطاقة من هذه المنطقة الحيوية.

كما أكد محمد علي الحكيم وزير خارجية جمهورية العراق حرص بلاده على دعم كافة الجهود والمبادرات الدولية والاقليمية الهادفة الى حل الصراع في ليبيا وسوريا واليمن بالطرق السلمية، ونبذ الحلول العسكرية، وعودة هذه البلدان لممارسة دورها الطبيعي في المنظومة العربية، وعلى وجه الخصوص استعادة سوريا لعضويتها في جامعة الدول العربية

واشار الحكيم رئيس الدورة المنصرمة ال152 لمجلس وزراء الخارجية العرب الذي سلم رئاسة دورته الجديدة ال153 لسلطنة عمان ، على موقف العراق الثابت والراسخ في دعم حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة، مشددا على ان تحقيق الاستقرار في المنطقة لن يتحقق دون إيجاد حل عادل ودائم لقضية فلسطين وفقاً لقرارات الشرعية الدولية.

واستعرض الحكيم في كلمته الجهود التي قام بها العراق خلال الدورة المنصرمة حيث شهدت منذ سبتمبر 2019 الى مارس/2020، تحديات وأحداث مهمة واجهت مسيرة العمل العربي المشترك، وقد تعامل المجلس معها وفقاً لميثاق جامعة الدول العربية، ومقررات القمم العربية، إذ عقد المجلس عدداً من الدورات الاستثنائية، واتخذ القرارات والبيانات الوزارية المناسبة، وخاصة الدورة الاستثنائية التي عقدها المجلس بناءً على طلب المملكة الاردنية الهاشمية ، على خلفية إعلان رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني نيته ضم أراضٍ من الضفة الغربية المحتلة وغور الاردن إلى كيانه الغاصب.

وقال ان المجلس بحث في دورة استثنائية أخرى، متغيرات موقف الولايات المتحدة الامريكية بشأن إعتبار الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير مخالف للقانون الدولي.

كما ناقش المجلس في دورته الاستثنائية التي عقدت بتاريخ 12/10/2019، مخاطر التدخل التركي في شمال شرق سوريا، في حين حضر الرئيس محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية دورة المجلس الإستثنائية التي عُقدت في الاول من فبراير الماضي لمناقشة خطة الرئيس الامريكي دونالد ترامب بشأن عملية السلام في الشرق الاوسط، أو ما يسمى بصفقة القرن، إذ أجمعت الدول العربية على رفض تلك الصفقة، ووضعت خطة مناسبة للتحرك العربي على المستوى الدولي وفي إطار منظومة الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي من خلال موقف متفق عليه عربياً يؤكد على حق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة وموحدة وقابلة للحياة وعاصمتها القدس المحتلة وحق عودة اللآجئين الى ديارهم تحت اشراف الأمم المتحدة واستناداً الى قرارات الشرعية الدولية.

كما ان المجلس على مستوى المندوبين الدائمين، عقد دورة إستثنائية لمناقشة موضوع افتتاح جمهورية البرازيل مكتباً تجارياً ودبلوماسياً لها في مدينة القدس، وقد وجهت رئاسة المجلس رسالة الى وزير خارجية البرازيل، عبّرت فيها عن رفض الدول العربية لهذا التصرف، الذي من شأنه ان يؤثر على العلاقات العربية - البرازيلية، كما بعثنا برسالة مماثلة الى وزير خارجية جمهورية هندوراس لعزم بلاده افتتاح ممثلية تجارية في مدينة القدس المحتلة.

واشار الحكيم الى ان المجلس ناقش جميع القضايا التي تخص الشأن العربي وخاصة قضايا اليمن وليبيا وسوريا، وإتخذ القرارات المناسبة بشأنها، في حين ناقش المجلس لأول مرة قضية أمن الممرات المائية وحرية الملاحة في منطقة الخليج العربي، وتأمين تدفق إمدادات الطاقة من هذه المنطقة الحيوية الى كل أرجاء العالم، الامر الذي اقلق العالم في الاشهر الماضية، وذلك على خلفية التوترات القائمة بين الولايات المتحدة الامريكية والجمهورية الاسلامية الايرانية، وقد طُرحت في هذا الاطار عدد من المبادرات والمشاريع التي تهدف الى تشكيل التحالفات الدولية أو انشاء قوة بحرية دولية في منطقة الخليج العربي لحماية الممرات المائية.

واضاف ان رئاسة المجلس حرصت على تحقيق أعلى حالات التعاون والتنسيق والتواصل والتشاور الدائم مع وزراء الخارجية العرب والامين العام والامانة العامة لجامعة الدول العربية، للعمل على دفع وتيرة العمل العربي المشترك بإتجاه الدفاع عن القضايا العربية في المحافل الدولية.

واوضح رئاسة المجلس خلال الدورة 152 تعاملت مع القضايا العربية من منطلق حرص العراق ودعمه لكل الجهود والمبادرات الدولية والاقليمية الهادفة الى حل الصراع في ليبيا وسوريا واليمن بالطرق السلمية، ونبذ الحلول العسكرية، وعودة هذه البلدان الشقيقة لممارسة دورها الطبيعي في المنظومة العربية، وعلى وجه الخصوص استعادة سوريا لعضويتها في جامعة الدول العربية، مع التأكيد على موقف العراق الثابت والراسخ في دعم حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة، وإن تحقيق الاستقرار في المنطقة لن يتحقق دون إيجاد حل عادل ودائم لقضية فلسطين وفقاً لقرارات الشرعية الدولية.



وزراء الخارجية العرب يعلنون تضامن دولهم مع مصر


القاهرة - 

أكد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب رفضه أي مساس بالحقوق التاريخية لجمهورية مصر العربية في مياه النيل أو الإضرار بمصالحها أو استخداماتها المائية ، مشددا على أن الأمن المائي لمصر جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي.

كما أكد المجلس،في قرار بعنوان "سد النهضة الأثيوبي" صدر في ختام أعمال دورته الـ 153 برئاسة سلطنة عمان ، على تضامن الدول الأعضاء مع مصر في مواجهة المخاطر والتأثيرات والتهديدات المحتملة لملء وتشغيل سد النهضة دون التوصل لاتفاق عادل ومتوازن مع جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

وشدد المجلس ، على رفض أي إجراءات أحادية قد تقدم عليها جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية ، بما في ذلك بدء ملء خزان سد النهضة دون التوصل لاتفاق شامل يحكم عملية ملء السد وينظم عملية تشغيله ، لما ينطوي عليه ذلك من تهديد مباشر لمصالح جمهورية مصر العربية وحقوقها المائية ، وبما يمثل خرقاً مادياً لاتفاق إعلان المبادئ المبرم بين مصر والسودان وأثيوبيا في 23 مارس 2015 .

وأكد المجلس، على ضرورة التزام جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية بمبادئ القانون الدولي ، وفي مقدمتها قاعدة عدم إحداث ضرر جسيم بالاستخدامات المائية للدول المشاطئة للأنهار الدولية ، ومبدأ الاستخدام المعقول والمنصف للمجاري المائية الدولية ومبدأ التعاون ، ومبدأ الإخطار المسبق والتشاور .

ورحب المجلس ، بمشروع اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي الذي اعدته حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بمعاونة البنك الدولي على اساس المفاوضات التي جرت بين جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان وجمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية والذي تم تعميمه على الدول الثلاث يوم 21 فبراير 2020 ، ومطالبة حكومة جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية بالتوقيع عليه .

وأكد المجلس، على أن مشروع الاتفاق الذي أعدته الولايات المتحدة بمعاونة البنك الدولي يعد طرحاً شاملاً ومتوازناً وعادلاً ويحقق مصالح الدول الثلاث المشاركة في نهر النيل الأزرق ، داعيا جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية للنظر في الموافقة على هذا الاتفاق.

ورحب المجلس، بما ورد في مشروع الاتفاق الذي أعدته الولايات المتحدة والبنك الدولي من اجراءات فعالة لمواجهة فترات الجفاف والجفاف الممتد وغيرها من الحالات الهيدرولوجية التي قد تؤثر على الاستخدامات المائية لجمهورية مصر العربية.

وأعرب المجلس ، عن عدم الارتياح لتغيب جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية عن الاجتماع الوزاري الذي عقد بوزارة الخزانة الأمريكية يومي 27 و28 فبراير 2020 لما يمثله ذلك من موقف سلبي وغير بناء يعرقل الجهود الدولية الرامية للتوصل لاتفاق عادل ومتوازن حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة .

وأشار المجلس ، إلى أن مشروع سد النهضة كمشروع غير مستهلك للمياه وغرضه الوحيد هو توليد الكهرباء ، يتعين ألا يؤثر على الاستخدامات المائية لجمهورية مصر العربية وألا ينطوي على تعديل للأوضاع الهيدرولوجية القائمة لنهر النيل الأزرق.

وشدد المجلس على أهمية قيام جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان أمن سد النهضة وسلامة السكان والمجتمعات العمرانية ، داعيا أثيوبيا للتعاون مع مصر للقيام بالدراسات الخاصة بالآثار الهيدرولوجية والبيئية والاجتماعية لسد النهضة .

وحث المجلس ، الدول الأعضاء لاتخاذ مايلزم من اجراءات لقيام حكومة جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية بالتوقيع على مشروع الاتفاق الذي أعدته الولايات المتحدة بمعاونة البنك الدولي واتخاذ الاجراءات اللازمة لعدم الإضرار بالحقوق المائية لجمهورية مصر العربية



ابو الغيط يُحذر من تفاقم أزمة وكالة الاونروا المالية


القاهرة - 

دعا السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، كافة الدول المانحة، والتي تُساهم في تمويل عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إلى المُسارعة بسد الفجوة الكبيرة في موازنة الوكالة هذا العام، والتي تُنذر بأزمة خطيرة قد تُلم بمجتمعات اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عمل الوكالة الخمس.

جاءت كلمات أبو الغيط خلال لقائه اليوم الخميس الخامس من مارس 2020 م الجاري مع "كريستيان ساوندرز"، المفوض العام بالإنابة للأونروا، وذلك بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

صرح بذلك مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية  أن المفوض العام بالإنابة استعرض مع أبو الغيط أوضاع الأونروا، وكيفية سد العجز الذي يواجهها في المرحلة الحالية، والذي يصل إلى 1.1 مليار دولار، والذي يؤثر سلباً على عمليات الأونروا في قطاعات التعليم والصحة وغيرها، بما ينعكس على أوضاع اللاجئين بصورة مباشرة.

ونقل المصدر عن أبو الغيط قوله إن الأونروا تلعب دوراً مهماً في دعم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، موجهاً الشكر للدول المانحة -العربية وغير العربية- على مساهمتها الكريمة، ومطالباً هذه الدول بعدم التخلي عن الأونروا في هذه المرحلة الحرجة.

وأضاف المصدر أن المفوض العام بالإنابة طرح على الأمين العام للجامعة الربية احمد ابو الغيط بعض الأفكار التي تهدف لاستقطاب مانحين جُدد، من العالم العربي والإسلامي ومن خارجه، سواء من الدول أو المؤسسات أو حتى الأفراد.

وقد عبّر الامين العام لجامعة الدول العربية السد احمد أبو الغيط من جانبه عن دعمه الكامل لجهود الأونروا، مؤكداً سعيه المستمر مع الدول المانحة لضمان استمرارها في الإسهام في ميزانية الوكالة، وتطلعه لتوسيع دائرة المانحين، خاصة من بين الاقتصادات الصاعدة في آسيا وغيرها، من أجل الإبقاء على عمليات الأونروا وضمان ألا تُغلق المدارس التي يتعلم فيها الأطفال الفلسطينيون، أو تتأثر المستشفيات التي تُعالج اللاجئين.

وفي ذات السياق التقى سامح شكري، وزير الخارجية المصري  مع كريستيان ساوندرز، المُفوض العام بالإنابة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وأكد على دعم مصر لجهود الوكالة وأهمية الدور الذى تضطلع به فى دعم وتخفيف معاناة اللاجئين الفلسطينيين.




ابراهيم محمد شريف


التعليقات




5000