.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في حضرة المعلم حوار سياسي ودبلوماسي مع سفير العراق في الاتحاد السويسري الدكتور السيد علاء الجوادي

د.علاء الجوادي

السفير علاء الجوادي مع السيد علي السيد وساف

المقدمة والترحيب 

من ثوابت التعليم ان المعلم هو من يبدا بالسؤال وعلى التلميذ الاجابة ولكن اليوم سأتجرأ واكسر هذه الثوابت وانا ابداء بالسؤال!!!

واخذت افكر واجمع قواي.

مما لا شك  فيه عند ما تجازف وتطرق الابواب لتخوض في عالم الرجال لابد لك ان تتمعن في ادق التفاصيل لتقرا السيرة بعد ان تختار صاحبك لتستأذن بالدخول، ويفتح لك الباب ويفيض عليك بجود كرمة مما تحمله الذاكرة لتلك السنين .     

 لم تسعفني العبارات واخذت ابحث في عالم الكلمات والغوص في بحار الابجديات لانتقى من للؤلؤها زينتا لأجمل بها سطوري لكنها خذلتني وتبعثرت وتشظت الحروف حين وقفت في حضرة المعلم المتواضع وكيف اذا كان ذلك المعلم هو الاخ الكبير والاب والاستاذ الاديب الشاعر الرسام والباحث الاكاديميى سعادة السفير الدكتور السيد علاء  الجوادي.

بدأت معرفتي بشخص السيد الجوادي منذ عام 2010 عندما تم تكليفي باستقبال ونشر ما يصل من بريد يعود للسيد الجوادي .

لا اريد الحديث عن  شخص الجوادي وما يحمله من الصفات الحميدة ، هو اشهر من نار على علم ويشهد له القاصي والداني بهذا ، وشخصية عراقية معروفة لكنها مترفعة عن الخوض في الشؤون السياسية التي تعتري الساحة العراقية والتي يعتبرها مبتذلة لحد كبير، وكان لنا معه لقاء سياسي ودبلوماسي ممتع يطلعنا به عن جانب من تصوراته السياسية والدبلوماسية، وتقيمه لأحداث الساحة والتحرك الدبلوماسي العراقي في الفترة الاخيرة....

انا اعرف ان السيد يكره الالقاب والقابة كثيرة جدا الا لقبا حمله منذ ولادته طفولته وكان هو لقبه بالبيت وبالمحلة ذلك هو (سيد علاء) باعتباره حقا وراثيا له ولابائه واجداده الطاهرين تلك كلمة (السيد) وبدوره يحب ان يطلق هذا اللقب على كل هاشمي يعرفه بل انه يخاطب ابناءه واحفاده وبني عمة واولادهم به فهي المفضلة لديه ولهذا أبداء بها وابتعد عن بقية الالقاب  

اجرى الحوار علي السيد وساف 



السلام على السيد الجوادي ورحمة الله وبركاته..   

    

  السيد علي وساف في مكتب السيد السفير الجوادي

ــ السيد الجوادي المحترم كيف تفهمون وضع الساحة العراقية الحالية

انا طبعي التفاؤل بالمستقبل وكذلك ايماني بان النصر النهائي للشعوب ولذا انتظر مستقبلا مزهرا في المستقبل... ولكن ما يجري في ساحتنا العراقية مهول ومرعب وهناك العديد من القوى الدولية والاقليمية والمحلية تقوم بمهام مخطط لها لتدمير العراق لان قوة العراق وتحوله الى دولة ناجحة سيؤثر على الكثير من ملامح الخارطة في المنطقة والعالم. وبمقدار استكلاب القوى العالمية والاقليمية والمحلية فان ارادة العراقيين اكبر من ارادتهم لانها من ارادة الله... وضعنا الحالي يرثى له وهناك امكانية عالية للاندساس في مجتمعنا للتخريب من داخله لكن وعي الشعب العراقي يجعله قادرا بين حين واخر من الانقلاب على اوضاع الفساد والتخريب ولو بعد حين. انا حزين جدا على وضع العراق الحالي لكن املي بالله واملي بالشعب العراقي يعطياني فسحة من الامل المستقبلي...

 

ــ علمنا من مصادر موثقة انكم رفضتم المشاركة باي منصب سياسي في الفترة الحالية ما اسباب ذلك مع حاجة الساحة لرجل تجمعت به كل الخصال اللازمة للقيادة؟

نعم رفضت وارفض المشاركة السياسية من خلال موقع قيادي وتقبلت المسؤولية ضمن مواقع مهنية بحتة والسفير ليس قائدا سياسيا بمقدار كونه موظف رفيع المستوى لتنفيذ قرارات صنعها اخرون... عرضت علي وعلى طول الخط الكثير من المناصب الا اني رفضتها واثبت التاريخ والواقع صحة موقفي هذا!!! وانظروا الى الفشل الذريع الذي ارتكبه المسؤولون القياديون في الدورات المتعدد للوزارات والبرلمان وغيرهما والذي ادى الى ثورة الشعب عليهم جميعا. وهذا السؤال معقد جدا فانا بكل صراحة ضد الفساد الجارف الذي وقع به معظم الساسة العراقيين تجلى ذلك بوضوع بقادة الكتل السياسية وبالحكومات المتعاقبة وفي البرلمان. وانا بمقدوري ان ارفع صوتي باعلاه لاني افتخر بنقاء صفحتي من اي شائبة ولاني لم امتلك -مع قدرتي على ذلك- على ربع متر من ارض او عقار ولا امتلك اموالا ومعيشتي الشخصية لا تتجاوز الا قليلا حد الكفاف ولم تعطني الحكومة حقي كعراقي في امتلاك قطعة ارض!!! اكاد اجن عندما ارى اشخاصا كانوا قبل سقوط نظام صدام يستجدون الصدقات وكانت ملابسهم الرثة ملابس افقر الناس، وكنا نساعدهم بما نقدر عليه –وبدون منة عليهم- وهم الان يحتكمون الى مئات الملايين من الدولارات وبعضهم بلغت ملكياتهم المليارات واستحوذوا على العقارات الكبيرة والاراضي الواسعة... ان تعففي عن ان اكون واحدا من امثال اولئك السراق الا الى تحفظي لقبول المناصب وانا فرح اني ساقابل ربي في نهاية حياتي وانا فقير لا املك من حطام الدنيا شيئا هذا الفقر الشريف جعل بعض التافهين يتعاملون معنا بصفنا لا نمتلك شيئا وغير نافعين لهم ماديا. 

من جهة اخرى ارى ان بعض المواقف السائدة تمتاز بالغوغائية والانفعال والعدوانية والتقلب، كما ان مواقف الشعب تمتاز بالتغير السريع في تعاملهم السياسي ويذكرني ذلك بموقفهم من الملكية التي سحلوا رموزها بالشوارع وكنت شاهد عيان على ذلك ثم اخذوا يبكون على من قتلوهم ومع المرحوم القائد الوطني عبد الكريم قاسم الذي حاربوه باقسى الوسائل وراحوا بعد ذلك يندبوه ويحزنون علية... الانسان العاقل في سلسلة الفتن هذه ينبغي ان يلجئ الى الحكمة التي تقول كن في الفتنة كأبن اللبون لا ظهر فيركب ولا ضرع فيحلب، لا افهم من هذا القول الانسحاب الكامل من العمل السياسي والوظيفي والاجتماعي ولكن افهمه التريث في التوغل بالدخول بالميادين القلقة!!!



 

- هناك حقد غير مسوغ على عراقيي الخارج، وفي الوقت عينه يطالب عراقيو الداخل ان يقوم عراقيو الخارج بتقديم الخدمة لهم

ما اراه من الواقع ان بعض عراقيي الداخل يحملون احقادا هائلة على عراقيي الخارج، ويتهمونهم بالخيانة واعتقد ان بقايا تربية صدام وحزب البعث اسهمت لدرجة كبيرة في اثارة الاحقاد بين العراقيين مقسمين الى خارج وداخل... ولكن السذاجة تجعل من أولئك الحاقدين او المطالبين من العراقيين في الخارج ان يساهموا بخدمة بلدهم... وهذه من المعايير المزدوجة عند كثيرين، اخي الفاضل سيد علي، لنكن واقعيين، العراق بالعقليات السائدة والمتحكمة فية بعيد كل البعد عن استقطاب العقليات العراقية الكبيرة والمتخصصة المخلصة الى البلد في مقترح او مبادرة  استيعاب العراقيين خارج العراق... بل اكاد ان اتصور ان العراقيين في الخارج يشعرون بمنتهى الالم من الحكومة والبرلمان والرئاسات وفساد معظمهم... انظر الكم الهائل من قبل معظم البرلمانيين والجماهير ضد عراقيي الخارج كما يسمونهم والحقد الاسود على من يحمل جنسية ثانية والسعي الجنوني من قبل معظم التيارات السياسية المتحكمة او المعارضة بالعراق ضد عراقيين اجبرتهم ظروف المعارضة للخروج من بطش صدام واتباعه والهرب من احكام الاعدام باثر رجعي... ويدور الزمن ليصبح النضال ضد الدكتاتورية سُبة على عراقيين قاوموا النظام الفاشي الصدامي!!! اخوتي: ينبغي علاج هذه النظرة اللاإنسانية المعادية لعراقي الخارج والمتسمة بالحقد الاسود... والتي افصح عنها رئيس البرلمان الذي يجب ان يحاسب حسابا شديدا لتصريحاته ضد عراقيين ويعاقب عليها... لا يمكن لبقايا العقلية الصدامية ان يشككوا بولاء عراقيي الخارج للعراق... ولندرس سيرة من يشكك بهم ... واقول لإخوتي عالجوا اصل المشكلة... تريدون خيرة العقول والكوادر ان تخدم العراق نعم انه طلب نبيل وشريف ووطني ولكن الا تعلموا انهم اول ما يصلوا لبلدهم تبدأ محاربتهم بأقذر الوسائل؟؟؟!!! واولها حرمانهم بقرار مسبق من الوصول لمراكز القرار والمناصب اللائقة لكفاءاتهم ليقوموا بدورهم لخدمة العراق... هل يجوز لأنسان عراقي يحمل اعلى الدرجات العلمية والكفاءات ان يتلاعب بمصيره حفنة من الاوباش والتافهين والمزوريين واصحاب شهادات سوق مريدي؟.... لنعترف جميعا وبشجاعة ان بلدنا يتدهور بمديات متسارعة نحو الهاوية وينفذ ذلك معظم الكتل السياسية الحاكمة ومعظم المعترضين عليهم... يطمح البعض بعمل لوبيات ضاغطة في دول المهجر العراقي من قبل عراقي المهجر!!! اقول ان اردنا عمل اللوبيات العراقية الضاغطة في الخارج ينبغي ان يتم التعامل مع عراقيي الخارج بكل اهتمام واحترام واخراس الالسن الحاقدة لجهلهم .... ويجب اعادة مراجعة تاريخ الجميع لأننا لاحظنا ان من يكيد لعراقيي الخارج هم حفنات من المتسببين بكل الفساد بالبلاد.... لننظر الى كل القرارات المتذبذبة والارتجالية والانتهازية ولنجيب بصراحة عن واقعنا المرير. 

 

سؤال صريح هل انت مع الحكومة – رئاسات ووزارات وبرلمان- ام مع المتظاهرين ضدهما؟

انا مع الناس ومع شباب العراق ضد الفساد المستشري في العراق بكل ارجائه وثناياه، ومع التغير الحقيقي ومع الاقتصاص لدماء الشهداء والضرب بحديد على التغول المالي لنكرات كانت لقمة الخبر امنية عندهم... مثلا احد هؤلاء المجرمين الذي ينبح دائما ضد زملائه السراق الفاسدين ينحدر من عائلة جنوبية مدقعة الفقر اصبح بطرفة عين يمتلك ثمانية قصور احدها كلف ثمانية مليارات دينار!!! من اين له هذا؟؟؟ انا مع مطالب الشعب العادلة وهي عين المطالب التي أؤمن بها مع تأكيدي على ضرورة ابتعاد التظاهرات عن اي مظهر من مظاهر العنف، واعتقد بضرورة تغير النظام الحالي بنظام انساني بعيد عن الفساد ويعطي الناس حقوقهم المشروعة... ولكن ما ارى لحد الان ان اطروحات التغيير عند السياسيين الحاليين تبعد كثيرا عن الحل الحقيقي. كما ارى ان بعض المرشحين للمناصب هم اسوء بكثير من المسؤولين المرشحين للحكم في المرحلة الماضية بل ركبوا الموجهة وبهذا الاسلوب سيعيد الفاسدون تكرار انفسهم وسرعان ما سيسقطهم الشعب والحل على الجرار. نحتاج الى تغير حقيقي في العراق فالعراقيون يستحقون نظاما افضل من النظام الحالي نابع من خصوصيات العراق وليس نظاما مستوردا من غرب او شرق، وان يكون العراق للعراقيين فعلا وليس مبولة خلفية لهذه الدولة او تلك... لا اعتقد بسهولة تحقيق ذلك على المدى القريب لكنه كما قال الشابي اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد للقيد ان ينتصر... شبع الشعب من كلام معظم السياسيين العراقيين الفارغ بل التافهة، والذين ينبغي ان يحالوا الى محاكم تحاسبهم على فسادهم وجرائمهم التي ارتكبوها عبر عمر النظام الحالي اكثر من 15 سنة. كانت مأساة ترشيح اسماء معينة لرئاسة الوزراء مبكية حقا لآنها تحمل اعلى درجات الاحتقار لإرادة العراقيين برزت في صراعات التنافس اسماء مهينة لكرامة الشعب العراقي العظيم. 

وقد نظمت عددا من القصائد حول هذا الموضع ولم اكن حريصا على نشرها لئلا احسب على راكبي الموجة وما اكثرهم. وهذا نموذج منها: الى شباب العراق الاحرار... نشيد كتبته لمظلومي العراق بتاريخ 23/ 10/ 2019. وارسلتها حتى لرئيس الوزراء قبل استقالته ولغيره من المسؤولين، لهذا غضب الطغاة علينا فقلت: لا يهم نعالي يشرف رؤوسهم العفنة ولا استثني منهم احدا.... القصيدة، مطالب المظلومين في العراق، نداءات مقدسة...



🌹🌹قصيدة🌹🌹

مطالب المظلومين في العراق

نداءات مقدسة...


اين منا مصير خير البلادِ

مزق اصبحت بقذر الايادي


حامي الناس خبثه كذئاب

هو من سلط البغاة الاعادي


لهف قلبي على جياع عراق

سحقوهم لما الجموع تنادي


دينكم صار مثل مبغى قحاب

فيه حكامنا رموز الفسادِ


ان شعب العراق شعب ابي

سيريكم لحزمه في الشدادِ


انكم زمرة تمادت كثيرا

بين لص وأثم قوادِ


حان وقت لطردكم من عراق

ولتحيا الشعوب يوم الجِلادِ


كم سرقتم من مال شعب عزيز

جشع عندكم طغى بازدياد


يومكم قادم فتشفى قلوب

فاستعدوا لمجلس للحِدادِ


ومواخيركم تأول لخزيٍ

لا تقيكم بالقادمات الشِدادِ


كذبكم قُبحه ينجّس بحرا

بل محيطا بأوسع الابعادِ


هدف واحد يضم صفوفا

نطلب العدل في جميع البلادِ


بلد الخير شعبه بجحيم

صيروه عبدا وهم بالعنادِ


ثر أيابن الكرام والموت اولى

واسحق الذل، وارث الامجادِ


من دمي اصبغوا بيارق عهدٍ

وجراحي تمدكم بالمدادِ


لا أذآن تصغي لمطلب شعبي

فجموع الحكام في غير وادي


فاسحقوا كل فاسد وحقيرٍ

مزق الشعب بالسيوف الحدادِ


منهج الدين والعروبة نورٌ

وشباب العراق ندُ الاعادي


فاحملوا راية العراق كحرز

والعنوا جمعهم بأقذر نادي

23/10/2019


ــ في لقائنا المتميز مع معالي السفير نرجو ان يقدم لنا موجزا عن تأريخ العلاقات العراقية ـــ السويسرية...

العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قديمة جدا لكنها شهدت مراحل متنوعة في طبيعة التمثيل السياسي وأُلخِّص لكم جوانب من هذه العلاقة عبر النقاط الاتية:

• يعود تأريخ  العلاقات العراقية - السويسرية الى الثلاثينيات من القرن الماضي، حيث افتتح العراق أول قنصلية عامة له في سويسرا في جنيف في عام 1933، وافتتحت سويسرا أول قنصلية لها في العراق عام 1936.

• افتتح العراق سفارته على مستوى قائم بالأعمال في عام 1948.   أما سويسرا فقد افتتحت سفارتها في العراق عام 1955 على مستوى قائم بأعمال، واستمر الحال حتى تعيين أول سفير سويسري في بغداد في عام 1976.

• في نهاية كانون الثاني 1991 أُغلقت السفارة العراقية في بيرن بسبب حرب الخليج في العام نفسه، وظلت مُغلقة الى أن تم افتتاحها من جديد في نهاية عام 2007 على مستوى قائم بالأعمال، ومن ثم أُعتمد بعدها السيد بيروت احمد إبراهيم سفيراً لجمهورية العراق لدى الكونفدرالية السويسرية بتأريخ 29/06/2010. وبعده السفير ماجد عبد الرضا...

• بسبب حرب الخليج عام 1991 تم غلق السفارة السويسرية في بغداد، وفي عام 2000 قررت سويسرا إعادة الحضور الدبلوماسي الى بغداد بفتح مكتب الارتباط للنشاطات الانسانية ولغرض المساعدة في منح التأشيرات. وفي 18 آذار 2003 أُغلق المكتب بسبب حرب الخليج الثانية، ثم أُعيد افتتاحه في آذار 2005 لغاية  2008، وأُغلق مرة ثانية بسبب تردي الوضع الأمني في العراق. وأُعتمد السفير السويسري في دمشق كسفير غير مقيم لبلاده لدى بغداد، وبعد اغلاق سويسرا  لسفارتها في دمشق بسبب اندلاع الأزمة السورية، أُعتمد السفير السويسري لدى عمان سفيراً غير مقيم لبلاده لدى بغداد.


ــ بحكم كونكم سفير العراق في الاتحاد السويسري هل تتفضلون بتقديم خلاصة لطبيعة الوضع السياسي السويسري من النواحي السياسية والاجتماعية لتعريف قرائنا الاعزاء.

بالخدمة لكم وللقراء الكرام. ابتداءً أُبيّن انه يقدر عدد سكان سويسرا الاتحادية حسب اخر تقدير لعام 2018 بـ (8،516،846) نسمة. يعود بعض اسباب النمو السكاني بالإساس الى استقرار اعداد كبيرة من العمال الاوروبيين من ذوي الكفاءات العالية في المناطق المجاورة لبحيرة جنيف وتلك المحاذية لبحيرة زيوريخ السويسريتين، ولا تملك سويسرا السيطرة بمفردها على تدفق هذه الفئة من المهاجرين، واذا ما أقدمت على الغاء العمل بالاتفاق الثنائي المتعلق بحرية تنقل الاشخاص، فإن ذلك يعرض كل حزمة الاتفاقيات الثنائية بين سويسرا والاتحاد الأوربي الى الخطر، بالإضافة للكلفة الاقتصادية العالية التي سوف تتحملها سويسرا . واهم الديانات المختلفة بين أفراد المجتمع السويسري كالآتي: الكاثوليكية (38%)، البروتستانتية (27%)، الاسلام (5%)، البوذية (5%)، اليهودية (3%)، غير معتنقين لديانة (21.4%). يكفل الدستور السويسري حرية العقائد الدينية للجميع، ولكل مجموعة دينية حقوقها في إقامة شعائرها وطقوسها الدينية بالشكل الذي يناسبها.

ومن الجدير ذكره ان الاتحاد الكونفدرالي السويسري له خصوصيات يتميز بها عن معظم الانظمة في العالم، ونوعية وشكل الحكم كونفدرالي – دستوري وعاصمة الاتحاد بيرن وبها السفارة العراقية وهي ملك لجمهورية العراق. 

وفي سويسرا تتعدد القوميات والاديان واللغات. واللغات الرسمية في سويسرا اربع لغات رسمية وهي الالمانية والفرنسية والايطالية والرومنش. يتحدث الغالبية وهم حوالي (63%) من اجمالي السكان اللغة الالمانية و (24%) يتحدثون اللغة الفرنسية و (10%) يتحدثون الايطالية وهناك قلة ممن يقطنون بعض وديان كانتون وغراوبوندن يتحدثون اللغة الرومنش. وجدت في السابق لجنة عراقية – سويسرية مشتركة كانت تجتمع بشكل دوري مرة في بغداد ومرة في بيرن، وقد جمدت انشطتها منذ عام 1991. عُقد اخر اجتماع للجنة المشتركة في بيرن في حزيران 1989.

اما النظام السياسي وطبيعة الحكم، ابين باختصار ان النظام في سويسرا (اتحادي ديمقراطي برلماني تعددي)، تقتصر مهام رئيس الكونفدرالية الاتحادية على المهام الفخرية والبروتوكولية، وتوزع السلطات بموجب الدستور الاتحادي على النحو التالي: الرئيس ووزير المالية -وزير الخارجية -وزير الشؤون الاقتصادية والتعليم والبحث -وزير الدفاع والدفاع المدني والرياضة -وزير الطاقة والاتصالات -وزير العدل والشرطة.

والسلطة التشريعية هي المُشرع الرسمي بغرفتيها (مجلس النواب ومجلس الشيوخ)، تناقشان المواضيع الأساسية المهمة مثل تعديلات الدستور، وتصدران القوانين والمراسيم الفيدرالية، وتصادقان على معاهدات القانون العام، كما تنتخبان أعضاء الحكومة الفيدرالية وتراقبان عمل الادارة الفيدرالية. يتشكل البرلمان السويسري من مجلسي النواب والشيوخ كما تقدم ذكره، حيث يمثل أعضاء مجلس النواب الشعب السويسري فيما يمثل مجلس الشيوخ الكانتونات الستة والعشرين التي تتكون منها الكونفدرالية، ويضمن الدستور السويسري استقلالية الكانتونات.

والسلطة القضائية تسمى أيضاً السلطة الثالثة، تتألف من المحاكم على المستوى الفيدرالي، وتشمل المحكمة الفيدرالية والمحكمة الجنائية الفيدرالية والمحكمة الادارية الفيدرالية. تتكون المحكمة الاتحادية (الفيدرالية) من (38) قاض وقاضية و(19) مساعداً. واكتفي بهذه الخلاصة ومن دون الدخول في التفاصيل.


ــ كما نرغب منكم متفضلين بالتعرف على العمل القنصلي في سفارتكم

تحرص السفارة على تقديم أفضل الخدمات القنصلية لأبناء الجالية العراقية في سويسرا، تنفيذاً لتوجيهات الوزارة في ادامة علاقة التواصل والتكامل بين السفارة والجالية العراقية الكريمة.

ويعمل القسم القنصلي بتوجيه مباشر وإشراف دائم من السيد السفير، والذي يوجه باستمرار بضرورة تقديم أقصى درجات المساعدة والتسهيلات لأبناء الجالية الكرام وللمراجعين ومساعدتهم بأقصى ما تسمح به القوانين والتعليمات النافذة وانجاز معاملاتهم بالسرعة الممكنة، واختصار الجهد والوقت من خلال استقبال المواطنين بتحديد مواعيد قريبة، مع الحرص على استمرار الموظفين في العمل لغاية انجاز معاملة اخر مواطن متواجد في القسم القنصلي.

وإن أهم معاملات المواطنين ممن يراجعون القسم القنصلي تتعلق بإصدار جوازات المرور والوكالات بأنواعها وشهادات الميلاد والحياة وتنظيم معاملات الحصول على شهادة الجنسية او هوية الاحوال المدنية والتصديقات بكافة أنواعها، والحصول على التأييدات المختلفة وسمات الدخول وتزويد المواطنين بتأييدات للدوائر السويسرية وغيرها.

وضمن عملنا القنصلي بالسفارة القيام بالتصديقات ولإيضاح الصورة فنقول:  فيما يتعلق بآلية التصديقات فان اغلب الشركات التي نتعامل معها هي شركات الادوية مثل شركة نوفارتس وميرك سيرونو وروشيه بالإضافة الى الشركات المتخصصة في تصنيع الآليات الزراعية مثل شركة كاتيربيلر وشركة سي ا ش ، علاوة على شركات اخرى متعددة التخصصات مثل شركة اب ب و جنيرال موتور والتي تساهم بشكل فعال في رفد السوق العراقية والمؤسسات الحكومية بكل ما تستلزم الحاجة اليه .

وفي هذا المقام، نود ان نبين بان السفارة حريصة على الدوام بتسهيل كافة الإجراءات وتجاوز الاجراءات الروتينية والحلقات الزائدة بما يتعلق بتصديق الوثائق لتشجيع هذه الشركات للاستثمار في العراق . 

ومن المناسب هنا ان نشير الى ان رسوم التصديقات توفر في حد ذاتها مبالغ كبيرة والتي من شانها ان تسهم في دعم التمويل الذاتي للسفارة من جهة ودعم خزينة الدولة من جهة اخرى .

وتقوم شعبة التصديقات بتقديم الخدمات لكل من الشركات التي تأتي للقسم القنصلي لتصديق وثائقها التجارية أو لطلب صحة صدور الوثائق او صحة تصديقها. كما تقوم شعبة التصديقات بالتصديق على بعض الوثائق الخاصة بأبناء الجالية العراقية، أو طلب صحة صدور وثائق عراقية صادرة في العراق حيث تقوم شعبة التصديقات بمخاطبة مركز الوزارة او الجهات المعنية لتبيان صحة صدورها ومن ثم تثوم الشعبة بتأييد او عدم تأييد صحة صدور الوثائق بناءاً على اجابة المركز.

كما تقوم القنصلية بإصدار الوثائق ومنح السمات وجوازات المرور. يقوم القسم القنصلي أيضاً بتقديم خدمات متنوعة لا بناء الجالية العراقية منها إصدار بيانات الولادة للمواليد العراقيين الجدد في سويسرا أو تزويد ابناء الجاله ببعض التاييدات الى الجانب السويسري، بالاضافة الى منح السمات للعراقيين الذين يمتلكون الجنسية السويسرية او الى الموفدين السويسريون الى العراق (دبلوماسيين، عناصر شركات، موظفوا المنظمات الدولية، السائحين)، وكذلك جوازات المرور والوكالات الخاصة والعامة وشهادات الحياة.

يعمل القسم القنصلي ايضاً على تنظيم زيارات للأشخاص العاجزين او الذين لا يمكنهم الوصول الى السفارة (حسب توجيهات مركز الوزارة) ويجرون المعاملات لهم في مقار سكناهم اينما كانوا في سويسرا، فضلاً عن زيارة السجناء العراقيون في السجون السويسرية المحكومين او اللاجئين منهم.

يضطلع القسم القنصلي ايضاً في انهاء اجراءات العراقيين المتوفين في سويسرا ابتداء" من اصدار شهادات الوفاة لهم وحتى شحن جثمان المتوفي حيث يقوم القنصل او نائبه بالذهاب الى مكان الجثمان وختم التابوت بالشمع الاحمر حتى يتم شحن الجثمان الى العراق.

 

ــ يعقد كل عام مؤتمر دولي كبير على الاراضي السويسرية وتحضره دول مهمة في العالم وللعراق حضور دائم فيه، نرجو من سيادتكم تقديم صورة مختصرة ودور السفارة العراقية في مشاركة العراق فيه.

تقصدون منتدى الاقتصاد العالمي (دافوس)، اذكر لكم وللقارئ الكريم المتتبع انه أسس المنتدى في عام 1971 من قبل استاذ في علم الاقتصاد ألماني الجنسية السيد (كلاوس شواب) كمؤسسة غير هادفة للربح، ومقرها في جنيف /سويسرا، ولا يرتبط المنتدى بأية مصالح سياسية أو حزبية أو وطنية.

يعقد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في كانون الثاني من كل عام في دافوس-كلوسترز بسويسرا، ويضم أكثر من 9011 من رجال الأعمال والحكومات وقادة المجتمع المدني من أكثر من21 بلدا ويبقى هذا التجمع الأبرز عالمياً لقادة الأعمال، حيث يوفر لهم فرصاً لا نظير لها للتفاعل مع أهم القادة السياسيين، ورؤساء المنظمات غير الحكومية والمنظمات الدولية، والخبراء من جميع المجالات.

ويشارك العراق في المنتدى بوفد عالي المستوى يضم فخامة رئيس الجمهورية أو رئيس مجلس الوزراء أو نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية، وفي بعض الأحيان يكون وزير الخارجية ضمن تشكيلة الوفد.

أما عن دور السفارة فتقوم السفارة، بالتعاون مع الوفود العراقية المشاركة وإدارة منتدى الاقتصاد العالمي بإجراء الحجوزات الفندقية وتأمين الحماية بالتعاون مع الشرطة السويسرية وكذلك تنظيم كل ما يتعلق بالدعم اللوجستي للوفود العراقية ( باجات دخول، سيارات النقل، تأمين لقاءات للوفود، استقبال وتوديع) ومن الجدير بالذكر ان المنتدى يعقد لمدة (5) أيام. والوفود العراقية المشاركة اثناء فترة عملي في السفارة فهي:

أولاً : كانون الثاني من العام 2019

شارك في المنتدى الذي عقد في شهر كانون الثاني من العام 2019 كل من السيد وزير الخارجية د. محمد علي الحكيم والسيد وزير المالية د. فؤاد حسين.

ثانياً : كانون الثاني من العام 2020 

شارك في المنتدى الذي عقد في شهر كانون الثاني من العام 2020 كل من فخامة رئيس الجمهورية د. برهم صالح والسيد وزير المالية د. فؤاد حسين.

 

ــ العلاقات الاقتصادية والتجارية في عالم اليوم تعتبر من اهم النواحي في العمل الدبلوماسي الذي تضطلع به السفارات حول العالم، هلا لو تفضل سيادتكم بإيجازنا عن تلك العلاقات بين سويسرا العراق.

فعلا ما اشرتم له عنصر مهم جداً في العلاقة بين بلدان العالم وسأمر مرورا سريعا على جوانب من هذه العلاقات بين البلدين عبر عناوين محددة سأذكرها تاليا...

في أعقاب حرب الخليج الأولى عام 1991 والعقوبات اللاحقة التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق، توقفت التجارة بين العراق وسويسرا بشكل شبه تام، وبعدها تعافت ببطء. وعندما غزت الولايات المتحدة العراق في عام 2003، انهارت الصادرات السويسرية إلى العراق مرة أخرى ولكنها تعافت منذ ذلك الحين. وتُصدر سويسرا بشكل رئيسي الأدوية إلى العراق، وكانت الواردات من العراق متواضعة تقليدياً لكنها زادت في السنوات الأخيرة، والتي تتكون أساساً من الوقود. وتتميز العلاقات الثنائية بين العراق وسويسرا باتفاقيتين في المجال الاقتصادي، إذ أبرما اتفاقية التعاون التجاري والاقتصادي والتقني منذ عام 1978، وخفض الديون منذ عام 2005.

وفي أدناه ملامح عن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين:

1. حجم التبادل التجاري بين العراق وسويسرا: بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 492،813،809 لغاية نهاية عام 2018، والسفارة بانتظار جواب الجهات السويسرية المختصَّة لمعرفة حجم التبادل لعام 2019.

2. كانت هناك لجنة عراقية ــ سويسرية مشتركة تجتمع بشكل دوري بالتناوب في كل من بغداد وبيرن، وعُقد أول اجتماع لها في بيرن عام 1978، وتم تجميدها منذ عام 1991 بعد آخر اجتماع لها في بيرن عام 1989.

3. بلغت الديون السويسرية بذمة العراق حسب وزارة الخارجية السويسرية (1.283) مليار فرنك سويسري، أما الديون العائدة للشركات والأفراد السويسريين فلم تُعد لائحة نهائية بها. وقد ألغت الحكومة السويسرية 80% من الديون المترتبة على العراق في إطار اتفاق نادي باريس بعد توقيع اتفاقية خفض الديون بين البلدين بهذا الشأن، وقد بلغت الديون السويسرية بذمة العراق لعام 2011 (6.706) مليون فرنك سويسري.

4. وبشأن أهم المنظمات الاقتصادية والتجارية الدولية والاقليمية في ساحة عمل البعثة، التي من المهم انضمام العراق لها، فإن العراق ينتمي الى أغلب تلك المنظمات الاقتصادية والتجارية الدولية المهمة.

5. أما بشأن أهم المنتديات الاقتصادية والتجارية التي تقام في ساحة عمل البعثة ومستوى مشاركات العراق السابقة فيها، فإن العراق يُشارك بشكل مستمر فيها وفي مقدمتها المشاركة في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس) "كما أسلفنا".

- نرجو منكم ان تحدثونا عن الجالية العراقية في سويسرا وهل لكم ان تقدموا لنا معلومات اجمالية احصائية عن اعداد العراقيين في سويسرا 

نعم توجد لدينا معلومات تدل على عدد العراقيين في سويسرا ونقول من اجل تجلية الصورة انه:

1 . عدد العراقيين الحاملين للإقامة من فئة  ( اف  F) اقامة مؤقتة   : 2380 شخص

2 . عدد العراقيين الحاملين للإقامة من فئة  ( بي B) اقامة عمل  : 3563  شخص 

3 . عدد العراقيين الحاملين للإقامة من فئة ( سي C)  اقامة دائميه   : 2285 شخص 

4 . عدد العراقيين الحاملين للإقامة من فئة ( ان N ) اقامة خاصة بطالبي اللجوء : 802

5. عدد العراقيين الحاملين للإقامة من فئة ( ال L ) اقامة لفترة قصيرة : 3

6 . الاحصائية لا تشمل عدد المجنسين العراقيين والبالغ عددهم ( 4197 ) 

وعليه فإجمالي عدد العراقيين المقيمين في سويسرا : 9033 شخص، اذا شملت الاحصائية عدد العراقيين الذي ينتظرون عودتهم الى بلدهم ( 277 ) فان العدد الاجمالي سيكون 9310 شخص  وحيث الغالبية منهم يتركزون في كانتون : زيوريخ وجنيف ولوزان واراو ولوزرن وسنتكالن وبيرن وبنسب متفاوتة .

والجدير بالذكر فان غالبية الجالية العراقية المقيمة في سويسرا هم من القومية الكردية ويتمركز اغلبهم في كانتون زيوريخ ولوزرن و بيرن .

وهناك عدد من المحكومين العراقيين في الاراضي السويسرية والذين انهوا محكوميتهم يبلغ (8) في قضايا ليست ذات علاقة بالهجرة وثبتت رعويتهم العراقية، وترغب الحكومة السويسرية بترحيلهم من اراضيه.

 

ــ المعروف عنكم التعامل الوطني مع كل العراقيين بغض النظر عن خلفياتهم الدينية والقومية والاجتماعية كيف تمكنتم من القيام في الساحة السويسرية في الالتزام بذلك:

انا في عملي المهني لا انظر لابناء الجالية الا عراقتهم، وكلهم بالنسبة لي مواطنون عراقيون انا ملزم اخلاقيا ووظيفيا الاهتمام بطلباتهم واحتياجاته وعلى ان اقدم لهم اقصى ما نستطيع من خدمة، لا فرق عندي بين عربي او كردي او تركماني او مسلم سني او شيعي او مسيحي او ايزيدي او غيرهم. فالسفير والسفارة رمز لوحدة العراق والمساواة بين مواطنيه وهذا امر لا نقاش علية بين ابناء الجالية...

 

ــ نرجو ان تقدموا نظرة عن علاقاتكم مع السلك الدبلوماسي في بيرن العربي والعالمي...

حول التواصل مع السلك الدبلوماسي في سويسرا فان: السفير يشارك السفير في اجتماعات مجلس السفراء العرب في سويسرا (المجموعة العربية) الذي يعقد بشكل منتظم لبحث التواصل والتنسيق مع الجانب السويسري والسلطات السويسرية بما يخدم مصالح العلاقات الثنائية مع سويسرا.

يشارك السيد السفير في فعاليات الاعياد الوطنية للسفارات العربية والاجنبية في ساحة عمل البعثة، ومختلف النشاطات التي يتم دعوته اليها بمصاحبه حرمه في بعض المناسبات التي تسمح بذلك، حيث يتم تبادل وجهات النظر واللقاء بالدبلوماسيين في سويسرا خلال المناسبة.

تم وضع خطة عمل لقيام السفير بجولة لعقد عدد من اللقاءات مع سفراء الدول العربية والدول العظمى في سويسرا، حيث تم عقد لقاءات ثنائية مع عدد من السفراء العرب وسفراء الدول العظمى مثل السفير الامريكي والسفير الروسي في سويسرا/ بيرن.

 

ــ لو تفضلتم سعادة السفير ان تقدموا لنا صورة عن طبيعة التمثيل العراقي لدى الإتحاد الكونفدرالي السويسري حالياً

توجد الان سفارة عراقية مقيمة برئاستنا (السفير د. علاء الجوادي)، وقدَّمت أوراق اعتمادي بتأريخ 19/6/2018، لرئيس الاتحاد الكونفدرالي السويسري في حينها السيد ألان بيرسيه.

اما التمثيل الدبلوماسي للاتحاد الكونفدرالي السويسري لدى العراق حالياً فهو على مستوى سفارة غير مقيمة، يرأسها السفير لوكاس جاسر "مقيم في عمان"،  قدَّم أوراق اعتماده لفخامة رئيس الجمهورية د. برهم صالح بتأريخ 8/4/2019.

 

- حدثونا عن طبيعة تعاملكم الدبلوماسي مع الجانب السويسري لطفا...

كان اول لقاء لي هو تقديم اوراق اعتمادي كسفير لبلادي الى الخارجية السويسرية ومن بعدها تقديم اوراق اعتمادي لسيادة رئيس الاتحاد الكونفدرالي السويسري ضمن صيغة المراسم المتبعدة في البلاد التي ابتدأت بمجيئ سيارات المراسم الى مقر سفارتنا لإيصالي بموكب رسمي الى مقر رئيس الجمهورية

الرئيس ألان بيرسيت والسفير علاء الجوادي

رئيس الاتحاد الكونفدرالي السويسري اولي ماورر والسفير علاء الجوادي

يشارك السفير في مراسم تقديم التهاني الى رئيس الاتحاد الكونفدرالي السويسري سنوياً بمناسبة اعياد راس السنة الميلادية الذي يعقد في في بيرن في مقر الحكومة السويسرية وبحضور الوزراء السويسريين وعدد من الشخصيات البارزة وسفراء وممثلي البلدان العربية والاجنبية في سويسرا سنوياً.

لقاء عمل السيد السفير العراقي والسفير اماديوس برولتهارت رئيس دائرة الشرق الاوسط

كما يلتقي بشكل منتظم مع مسؤولي وزارة الخارجية السويسرية لمتابعة مختلف الشؤون المشتركة. وحول التواصل مع الجانب السويسري نبين انه: يعقد السفير عدد من اللقاءات مع رئيس دائرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في الخارجية السويسرية السفيرة مايا تسافي لبحث تطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين، وهنالك لقاء مرتقب لنا مع الاخيرة في الاسابيع المقبلة لبحث عدد من المواضيع المختلفة

لقاء عمل السيد السفير العراقي والسفيرة مايا تسافي رئيسة دائرة الشرق الاوسط

واستقبل السفير رئيس دائرة الهجرة السويسرية السفير اورس عدة مرات لغرض بحث احوال اللاجئين العراقيين في سويسرا واحتياجاتهم، حيث تم التاكيد في جميع اللقاءات على عدم اعادة اللاجئين العراقيين قسرياً الى العراق وان العراق يرحب بكل من يعود طوعاً الى بلده الى اننا نرفض العودة القسرية.

وبهذا الخصوص استقبل السفير وفداً عراقياً مكوناً من ممثلي وزارة الهجرة والداخلية زار سويسرا لبحث احوال الجالية العراقية واللاجئين العراقيين خصوصاً حيث اكد السفير الى الوفد ان السفارة ملتزمة بتوجيهات مركز الوزارة بعدم اعادة اي لاجئ قسراً وتشجيع العودة الطوعية وكان الوفد العراقي متفقاً مع السفير بهذا الخصوص.

كما كلف السفير موظفين من السفارة بمرافقة الوفد من اول يوم وصوله الى سويسرا حتى اخر يوم سفرة اثناء عقد اللقاءات مع ابناء الجالية العراقية وانعقاد اللقاءات مع مختلف الجهات السويسرية للتباحث بهذا الخصوص.

لقاء السفير علاء الجوادي مع السفير مدير المكتب الفيدرالي لشؤون اللاجئين



ــ هل هناك تفاعل مع ابناء الجالية في مناسباتهم؟

من اهم الاعمال التي نوليها الكثير من الاهتمام هي علاقتنا المتينة بالجالية العراقية المقيمة في سويسرا، ويمكننا ان نقدم بعض النماذج لايضاح الصورة:

1- استقبل السفير لعدة مرات وفود من الجالية متمثلة بممثلي البيت الثقافي العراقي في زيوريخ وكذلك ممثلين عن حسينية الرسول الاعظم في زيوريخ.

 

2- استقبل السفير وفد مرجعية السيد محمد سعيد الحكيم الذي زار سويسرا لترتيب بعض النشاطات ضمن الجالية العراقية والاسلامية وقد زارونا في السفارة وبينا لهم اهم النقاط التي يجب الاهتمال بها في التعامل مع العراقيين.

3- مراسم تأبين المرحوم البطل القائد فاضل برواري: وشاركنا شخصيا في مراسم تأبين المرحوم البطل القائد فاضل برواري التي اقيمت من قبل اقاربه في سويسرا أقام أقارب وأصدقاء قائد الفرقة الذهبية في جهاز مكافحة الارهاب اللواء فاضل برواري في سويسرا، وجاء في تقرير: مجلس الفاتحة الى روح الفقيد البرواري. فقد إقيم مجلس الفاتحة الى روح الراحل في العاصمة السويسرية برن، مساء يوم الاحد 23 ايلول 2018. فاضل برواري شخصية عراقية نادرة وقد ألقى السفير العراقي في سويسرا الدكتور علاء الجوادي الموسوي كلمة تأبينية بالمناسبة، ناقلاً تعازي السادة المسؤولين الى عائلة الفقيد وأصدقائه وأبناء الجالية العراقية في سويسرا. وأضاف سعادة السيد السفير: ان اللواء فاضل برواري الذي ولد في إحدى قرى كوردستان، شخصية عراقية نادرة، وقد كان من الضباط الابطال في صفوف قوات البيشمركة، ومن الصادقين والشجعان في مقارعة الدكتاتورية. وقد تطرق السيد السفير العراقي في سويسرا في كلمته الموجزة: لو عدنا الى التأريخ العراقي سنجد ان، العراق لم يكن في يوما من الايام لونا واحدا.

4- شارك السفير في مراسم تأبين رئيس الطائفة الايزيدية في العراق، والتي اقيمت في سويسرا / زيوريخ.

5- اقامة مأدبة افطار لابناء الجالية العراقية في سويسرا حسبق توجيه وزارة الخارجية العراقية حيث حضرها  مختلف اطياف الجالية العراقية من عرب واكراد وتركمان بسنتهم وشيعتهم واديانهم المختلفة.

 

6- شارك السفير في مراسم تشييع بنت عراقية صغيرة تبلغ من العمر (13 عاماً) وافاها الاجل في حادث اثناء ممارسة الرياضة في المدرسة في العاصمة بيرن.

 

السفير يقرأ سورة الفاتحة على روح الشابة المتوفاة قبل انزالها في حفرتها الاخيرة رحمها الله


7- المشاركة من قبل السفارة وحرم السيد السفير في المراسم الدينية الاسلامية التي تقيمها الجالية في سويسرا.

8- استقبالنا للعديد من الشخصيات العراقية والاستماع الى ارائهم ومقترحاتهم.

ــ معروف عنكم في عملكم الدبلوماسي هو المهنية والدقة والعمل الدؤوب نرغب في هذه الفرصة الثمينة ان تعرفونا وتعرفوا القارئ المهتم على أهم المحاور التي عملت عليها السفارة...

ألخِّص اهم خطوط عملنا التي عملنا على تحقيقها نحن ومن قبلنا من سفراء ودبلوماسيين هي:

العمل على تعزيز العلاقات العراقية ــ السويسرية والارتقاء بها بما يناسب أهمية كلا البلدين عبر اللقاءات والتواصل مع المسؤولين السويسريين على مختلف المستويات.

تحث السفارة بشكل مستمر الجانب السويسري على إعادة فتح سفارة الاتحاد الكونفدرالي السويسري في بغداد من خلال مناقشة الموضوع خلال لقاءات السفير مع المسؤولين السويسريين، والتأكيد على تحسن الأوضاع الأمنية في العراق وبشكل ملحوظ والتي كانت سبباً في إغلاق السفارة، وأن العراق يتطلع لتعزيز التعاون بين البلدين في شتى المجالات.

مشاركة العراق المتواصلة في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي وكانت آخرها في الدورة الـ (50) للمدة من 21-24/1/2020، بوفد رسمي ضم فخامة رئيس الجمهورية د. برهم صالح ونائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية السيد فؤاد حسين.

تعمل السفارة بشكلٍ دؤوب بالتنسيق مع سفارة جمهورية العراق في عمّان لتنسيق زيارات الوفود العراقية الى سويسرا.

ومن اعمالنا المهمة:

التواصل والتنسيق مع ادارة الهجرة السويسرية من اجل متابعة بعض العراقيين المحكومين في سويسرا، وكذلك متابعة اوضاع اللاجئين والمهاجرين العراقيين مع هذه السلطات، حيث عملت السفارة على ايقاف اجراءات الترحيل القسري لعدد من اللاجئين العراقيين في سويسرا من خلال لقاء سعادة السفير د. علاء الجوادي مع رئيس دائرة الهجرة السويسرية ومتابعة ذلك من قبل موظفي السفارة وإعلامه بأن السفارة ملتزمة بتوجيهات الحكومة العراقية التي تقضي بعدم اعادة العراقيين قسراً بموجب اتفاقية فيينا بشأن اللجوء الدولي. 

بادرت السفارة بمقترح اشراك مستشارين سويسريين لحل مشكلة ملوحة المياه في البصرة وكل ما يتعلق بها من تفاصيل فنية وعلمية، أثناء لقاء السيد السفير د. علاء الجوادي مع السفير اماديوس فولفانغ رئيس دائرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية السويسرية الذي أيد ذلك، بعدها تمت مفاتحة الجهات العراقية عن طريق مركز الوزارة وأبدت محافظة البصرة تأييدها للمبادرة، وتم مخاطبة الجانب السويسري بشأن ذلك ونحن بانتظار الاجابة. 

شكلت السفارة لجنة لمتابعة مسألة إمكانية استحصال زمالات دراسية للطلبة والباحثين والأساتذة العراقيين في سويسرا، إذ أنجزت اللجنة عدد من اللقاءات مع وزارة التعليم وعدد من الجامعات السويسرية ولا زالت تعمل على جمع المعلومات المفيدة عن النظام التعليمي السويسري لتزويد الجهات العراقية المختصة للاستفادة منها.

عملت السفارة على مقترح إنشاء مركز الابداع العراقي السويسري مع الدكتور العراقي فلاح حسن المقيم في سويسرا، حيث تم مخاطبة وزارة الصحة عن طريق مركز الوزارة، والتواصل مع الاطراف المعنية مستمر بعد ان أبدت وزارة الصحة اهتمامها بالموضوع ورغبتها في زيارة د. فلاح حسن لطرح مشروعه المقترح أمامها بشكل مباشر.

وضعت السفارة ضمن خطتها للعمل للعام 2019 مشروعاً باستضافة اطباء عراقيين في مستشفيات او مراكز طبية مختصة للمشاركة مع اطباء سويسريين خلال مدة تتراوح من اسبوعين الى شهر او اكثر (تحدد بالتنسيق مع الجهة المستضيفة)، ضمن الاختصاصات التي تحتاجها وزارة الصحة العراقية، وقد فاتحت السفارة مركز الوزارة بالمقترح موضوع البحث ليتم مخاطبة وزارة الصحة واستمزاج رأيها. ومن جهة اخرى تقوم السفارة بالتنسيق مع الطبيب العراقي المقيم في سويسرا د. فلاح حسن من اجل مشروع استضافة اطباء سويسريين متخصصين( يعملون طوعاً في بعض الدول التي تشهد نزاعات مسلحة او منكوبة مجاناً) من اجل زيارة العراق واجراء بعض العمليات النوعية بالمشاركة مع الكوادر الطبية العراقية ولفترة محدودة، وقد فاتحت السفارة مركز الوزارة بالمقترح أعلاه وتنتظر الرد من الجهات الصحية العراقية المختصة.

شاركت السفارة في المؤتمر السنوي للمساعدات الانسانية الذي عقد في بيرن بتاريخ 29/3/2019، تحت عنوان الماء في أزمة، اذ تحرص السفارة على المشاركة في أي نشاطات ذات علاقة باهتمام الجانب العراقي.

تتابع السفارة وبشكل مستمر اخر المستجدات والاجراءات والقرارات المتخذة من قبل الحكومة السويسرية في مجال مكافحة الارهاب، كما تقوم السفارة بتزويد مركز الوزارة بتقارير مهمة صادرة عن الجهات الرسمية السويسرية او اهم وسائل الاعلام الرصينة حول الشؤون السياسية والاقتصادية المختلفة.

السفير الجوادي يتحدث للإعلامي السيد الوساف

ــ هل انجزتم في فترة قيادتكم للسفارة ايةـ اتفاقيات ومذكرات تفاهم في المجال السياسي؟

تعمل السفارة على توقيع مذكرة تفاهم في مجال المشاورات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين.

اقترحت السفارة على مركز الوزارة ابرام مذكرة تفاهم بين الجانب العراقي والجانب السويسري في المجال الأمني والمعلوماتي وما يتعلق بالعراقيين المحكومين في سويسرا وتنتظر اجابة الجهات العدلية والقضائية او الجهات العراقية المختصة.

 

ــ ما هي طبيعة المساهمات السويسرية الانسانية في العراق؟ 

توجد بعض الاسهامات التي نحن بدورنا نشكر السويسريين عليها ومن ذلك:

- يقدر المجموع الكلي لخطة المساعدات الانسانية للنازحين العراقيين في مناطق كردستان العراق لعام 2017، بـ (985) مليون فرنك سويسري، وتم انفاق نسبة (36%) منها لغاية عام 2017.

- يقدر حجم المساعدات السويسرية المقدمة للعراق منذ عام 2014 بـ (41.5) مليون فرنك سويسري.

- تعهدت سويسرا خلال مؤتمر الكويت الدولي بالمشاركة لإعادة اعمار العراق الذي عقد بتاريخ 14/شباط/ 2018، منح  العراق مبلغ وقدره (10 مليون دولار امريكي) لإعادة الاعمار .

- تؤكد سويسرا اهمية التحقيق ومحاكمة جميع مرتكبي الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الانساني وانتهاكات حقوق الانسان.

- ترى سويسرا بأن مشاركة جميع الاطراف في صنع القرار، هو السبيل الذي يؤدي الى السلام والاستقرار في العراق.

- دعمت سويسرا ترشيح العراق لعضوية مجلس حقوق الانسان للمدة 2017-2019.

 

ــ ان سيادتكم كما عرفنا ستغادر السفارة مع نهاية شهر اذار، فما هو تقييمك للعمل في سويسرا

نعم هذا صحيح حسب ما عندنا من معلومات، اما تقيمي للعمل في هذا البلد فسويسرا بلد جميل جدا ولكنه هادئ وهدوؤه قد يقترب من الكأبة، كما ان الحياة فيه غالية جدا ومن جهة اخرى الجالية العراقية فيه محدودة العدد نوعما مما يقلص الفعاليات الاجتماعية للجالية فيه. وقياسا لعملي في الدنمارك فالحياة الاجتماعية فيه اكثر وحجم الجالية العراقية فيه وفي جنوب السويد كبير يقرب من 100000 عراقي، وكانت نشاطاتهم كثيرة جدا. اما عملي في سوريا فاعتبره رغم الوضع الخطير بها الا ان اجواءه كانت احلى الاجواء لي مع ان عدد ابناء الجالية وصل بعض الاوقات الى اكثر من مليون عراقي، وما زلت احن اليها والى ناسها.

 

ــ المعروف عنك العمل الدؤوب المتواصل وانك لا تفرط حتى بالدقائق القليلة من وقتك، نسألكم: في الفترة القادمة هل لك ثمة منهج ستخططون له لمواصلة مسيرتكم؟

معدل عملي اليومي لا يقل عن 16 ساعة يومياً وقد انجزت في الفترة السابقة الكثير من الاعمال الادبية والعلمية بحدود عشرة مجلدات ضخام كل واحد منها بحدود 600 صفحة. وسيكون منهاج عملي القادم اقرب للجوانب الادبية والبحثية والعلمية، وافكر في عروض قدمت لي على صعيد العمل الاكاديمي والمعرفي. كما عندي عددا من الكتب تنتظر وضع اللمسات الاخيرة عليها... اذا منّ الله علي بالصحة فسيكون هناك نقص في وقتي لإنجاز مشاريعي. كما اني اعاني كثيرا من عدم امكانيتي المالية لطبع كتبي وبحوثي.

 

سيدنا الجليل ان نتاجك العلمي والادبي للآسف الشديد غير مسوّق الى ساحة الاعلام والقراء!!! فهل انت تعاني في نشر كتبك والدعاية لها؟

اولا انا طبعي هو الميل للعزلة وعدم عرض نتاجي على الدكاكين والاسواق الاعلامية... وحتى شعري فلم اُطلع عليه الا قلة قلية من الاصدقاء وقد علمت انهم لم يكونوا بمستوى الفهم وحرارة الشعور واخلاص النوايا... ولعلي كنت اعتبر هذا زهدا وتواضعا مني لكني عندما ارى افواجا من التافهين والناقصين والمتصابيات والمتبرجات يتصدر الموكب راجعت نفسي ولمتها وقد يكون هذا بعد فوات الاوان!!! وعلى اي حال فانا اعاني ضعف الجانب الدعائي والاعلامي لمنتجي الثقافي اذ ارى الكثير من الكتاب او اشباههم او الشعراء وادعيائهم او الفارغين ممن يقال لهم ادباء واشباههم، لهم تغطية اعلامية كبيرة وفي الكثير من الاحيان شهرة مصطنعة، صنعوها عبر اساليب لا اقول رخيصة بل غير مناسبة!!! وهذا نابع من الفوضى الاعلامية والحزبية والشللية وساعد على ذلك وسائل التواصل الاجتماعي المحترمة وغير المحترمة، التي تصنع الاثارات الممجوجة وتتعامل مع معطيات الاجساد خصوصا عند النساء. خصصت بعض الاصدقاء والاحباء بكثير من تراثي الا اني اكتشف ان اولئك الناس ما كانوا احبابا ولا اصدقاء ولا مخلصين وليتني كنت احرقت ما منحتهم اياه من تراثي فانهم اقل بكثير من ان اقرنهم الى نفسي وعرفت ان سلوكهم لم يكن اكثر من التملق الذي ابتلت به المجتمعات العربي والمجتمع العراقي منها وان أولئك لا يعدون ان يكونوا حشرات وطفيليات تقرص وتمتص الدماء. 

 

- ولكن سيدي الاستاذ نجد لك الكثير من المعجبات الجميلات اللواتي يتغزلن فيك على صفحات المواقع الالكترونية وكثير من الاخوة المخلصين لكم ممن يعتبرون انفسهم تلاميذ وابناءً لكم اليس كذلك؟؟!! وانت تشكوا من الغربة وقلة المحب المخلص؟ هل تلقيت خنجرا مسموما في هذه الايام؟

نعم لا انكر ذلك ولكن تقبل مني قولي السابق دون ان تطالبني بالتفصيل!!! فالناس انواع ومعادن وقد يكون اللوم عليّ اذا صدقت الادعاءات وما كان لي ان افعل ذلك، وحديثي يشمل من اساء في تعامله وركض وراء مزاجه ومصالحه!!! وفي المقابل عندي الكثير من المخلصين والمخلصات... ويطيب لي ان اقول لك يا سيد علي: انت ذكي جدا، نعم تلقيت خناجر مسمومة ومؤلمة في هذه الايام، لكني صلب اتحمل الطعنات او بكلمة ادق اللدغات المسمومة من قبل بعض الحشرات، ولا استسلم ابدا حتى أوسد في تربتي!!!

 

السيد علاء الجوادي يودع الاعلامي السيد علي سيد وساف

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: ميسون ناصر الدفافعة
التاريخ: 08/04/2020 15:20:35
حوار جميل ورقيق وانساني .. الله يحفظ معالي السيد علاء الجوادي ويديم عطاءه
ننتظر حوارات أخرى معه...

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 30/03/2020 21:41:12
تصحيح طباعي
الاستاذ الفاضل ابن فلسطين السليبة والقدس الحبيبة مروان اللداوي المحترم
السليبة كُتبت خطأ السلبية فارجو قبول الاعتذار
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 30/03/2020 19:40:07
الاستاذ الفاضل ابن فلسطين السلبية والقدس الحبيبة مروان اللداوي المحترم
اسعدني مروركم وافرحني تعليقكم... واعتز بقرائتك لكتابي "القدس اصالة الهوية ومحاولات اتخريب" (موسوعة مختصرة عن القدس) وابشرك اني اعدت تأليف الكتاب ليتحول الى موسوعة كبيرة بجزئين كل مجلد حوالي 600 صفحة وهو موسوعة موسعة نوعما والكتاب اجتاز مرحلة صف الحروف والتنقيح والاخراج ويحتاج الى ارساله للمطبعة عند توفر المال اللازم لطبعه وانتاجه فادعو لنا بالتوفيق... نعم اعتبر نفسي ابنا لفلسطين وافديها بحياتي...
وشكرا لك مرة اخرى ايها الاخ المناضل
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 30/03/2020 19:32:06
الاستاذ الفاضل رائد حنون حوراني المحترم
شكرا على مرورك العبق ومرحبا بتعليقك البهي تقبل محبتي واخترامي لشخصكم الكريم
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 30/03/2020 19:29:06
الاستاذة العزيزة الغاية شميم الداغستاني المحترمة
شكرا على مرورك اللطيف وتعليقك الجميل وكلماتك الحلوة
تعليقك نوع من الشعر النثور اشجع فيك هذه التطلعات الشاعرية
التي تعبر عن روح متوثبة نحو الجمال
وانا اصدق وصفك لنفسك وجمالك وان لم ارك قط، فهي من خصائص نساء داغستان والشركس
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 30/03/2020 19:23:38
ولدي الحاج علي مفيد الشمري الغالي العزيز، الفضل اولا واخيرا الى من خلقني وخلقك وهو الله رب العالمين، وما انا الا عبد ضعيف من عباد الله العظيم الكريم وما عندك الذي اخذته مني، هو من الله في حقيقة الامر اتمنى ان اراك كما ارى بقية اخواني وابنائي وتلاميذي بافضل الدرجات وباحسن الاحوال
سيد علاء

الاسم: مروان اللداوي
التاريخ: 30/03/2020 14:06:39
مفكر كبير وسياسي شريف وسفير مهني عريقوقرأـ له كتاب بديع عن القدس المغتصبة وهو من المدافعين عن القضية الفلسطينة كأحد ابنائها الغيارى... اتأمل من جامعة الدول العربية ومن اليونسكو والمنظمات الثقافية الاخرى ان تعرف بحق ومقام هذا الانسان العربي المبدع وان تعطيه حقه من التقدير والاحترام بدلا عن اضاعة الوقت والجهد في تكريم اشخاص لا قيمة لهم ولا هم في العير ولا في النفير ومثلهم مثل الذباب كثير الطنين فارغ المحتوى كثير الادعاء

الاسم: رائد حنون حوراني
التاريخ: 30/03/2020 13:41:28
الدكتور انسان فاضل وهو مؤسسة معرفية كاملة وصورة جميلة عن السياسي والدبلوماسي والمثقف والفنان... اشبهه بشخصيات عربية كبيرة جمعت بين الدبلوماسية والادب مثل عمر ابو ريشة ونزار القباني وغازي القصيبي... وتحيتي الكبير للدكتور الاستاذ الجوادي وننتظر المزيد من الحوارات معه... شكرا للاستاذ وساف شكرا لموقع النور

الاسم: شميم الداغستاني
التاريخ: 30/03/2020 13:29:03
طلعت بهية مثل نور القمري
وعقل نير للناس هادي
انت للقلب جلاء
ايها النبيل العبقري
يا راحت القلب للحزين
حزمة نور الامل
انت ايها الحادي
تنشد اجمل الغناء بالنادي
انت رمز خير سيدي الجوادي
حوارك يا دكتوري الفاضل يعكس روح انسان ملائكي الطباع
اتمنى ان تتيح لي الايام ان التقيك لانهل من عطائك السامي
واستشم عطرك الطيب
واحصنك بنظر عيني الخضراء
واظللك بشعري الذهبي
المموج مثل امواج البحر




الاسم: علي مفيد الشمري
التاريخ: 30/03/2020 13:17:55
سيدي البروفيسور وسعادة السفير وسماحة العلامة السيد علاء الجوادي... انا مدين لكم مدى حياتي فكل ما لدي هو منكم ايها المعلم الكبير
ابنك علي

الاسم: علي مفيد الشمري
التاريخ: 30/03/2020 13:10:06
سيدي البروفيسور سماحة العلامة السيد علاء الجوادي... انا مدين لكم مدى حياتي فكل ما لدي هو منكم ايها المعلم الكبير
ابنك علي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 29/03/2020 17:43:02
الاستاذة الفاضلة الطيبة ريمان الحسني المحترمة
شكرا جزيلا على مروركم وشكرا اكثر على تعليقكم وشكرا لله الذي جعل من امثالكم يواصلونا بكلام جميل يعبر عن طيبتهم الكبيرة... وان شاء الله سينشر قريبا جدا القسم الثاني من الحوار ونأمل ان يكون مفرحا لكم
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 29/03/2020 17:39:50
افرحني كثيرا مرورك على الحوار وتعليقك الطيب جدا وهو شهادة يعتز بها والد من ولده ومن نعم الله الكبرى عليّ ان حباني بتلاميذ واولاد يذكروني بالخير اكثر مما يذكرون اباءهم الصلبيين. أسأل الله ان يحميك من كل مكروه ويعطيك كل خير... شكرا جزيلا على مرورك وشكرا اكثر على تعليقك وشكرا لله الذي جعل من امثالكم يواصلونا بكلام جميل يعبر عن طيبتهم الكبيرة
ابوك المحب سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 29/03/2020 17:35:04
الاستاذ الفاضل الطيب عدي الفيحان المحترم
شكرا جزيلا على مرورك وشكرا اكثر على تعليقك وشكرا لله الذي جعل من امثالكم يواصلونا بكلام جميل يعبر عن طيبتهم الكبيرة... اطمئن اخ عدي انا لا اريد ان اكون باي منصب فلا قيمة للمناصب في هذا الزمان التعيس وتكالب التافهين على حصد المناصب وسرقة اموال الشعب والتقصير بحقوقه والاجد بمثلي ان يعتزل امثال هؤلاء ومن هانت عليه نفسه كان على الناس اهون وانا لم تهن علي نفسي بل ما زلت احترمها واعتز بما منحني ربي من فضله
شكرا لك ايها الاخ الصديق
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 29/03/2020 17:06:32
الفاضلة الطيبة سعيدة عدنان الربايعة المحترمة
شكرا جزيلا على مرورك وشكرا اكثر على تعليقك وشكرا لله الذي جعل من امثالكم يواصلونا بكلام جميل يعبر عن طيبتهم الكبيرة... اما عن الذين اعتبرتيهم من المسيئين لي فالحق والحق اقول انهم قلة وان كانت سهامهم جارحة وسمومهم قاتله ولكني لا اريد لهم سوء واطمئني فانا متماسك وصلب جدا ولا أدع الالام تحرق قلبي بعدما امتلئ قلبي بحب الله تعالى... لكني لا وضع من يؤذيني تحت حذائي او اسحب علية ماء السيفون ليذهب لمحله الطبيعي بين الاقذار!!! بل ادعو له بالهداية وسبيل الرشاد وحسبي الله ونعم الوكيل...
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 29/03/2020 17:01:56
الاستاذة الفاضلة الطيبة سحر مارديني المحترمة
شكرا جزيلا على مرورك وشكرا اكثر على تعليقك وشكرا لله الذي جعل من امثالكم يواصلونا بكلام جميل يعبر عن طيبتهم الكبيرة... اما السر الذي تريدين ان تعرفيه هو ان الانسان بمقدر صلته بربه وعبادته له يزينه الرب بالكثير من فضله فنسأل الله ان يجعلنا من عباده الصالحين
سيد علاء

الاسم: ريمان الحسني
التاريخ: 28/03/2020 21:54:37
سيدي الدكتور علاء نحن بانتظار القسم الثاني من الحوار لنطلع على المزيد من علمك الغزير وشخصيتك الجذابة الوسيمة

الاسم: علي مفيد الشمري
التاريخ: 28/03/2020 19:54:05
لايسعني ان ابدي وجهة نظري في كل ما تفضل به البروفيسور العالم الدكتور السيد علاء الجوادي لان كلامه هو كتاب وموسوعة علمية وتاريخية وانسانية السيد الجوادي تخرج على يديه المئات من المثقفين والاكاديميين وقادة في الساحة العراقية منذ سبعينات القرن الماضي عرفته على الدوام انسان متواضع يحب الانسانية عطوف يحمل رؤى وافكار قل نظيرها للنهوض بالانسان وواقعه احب العراق منذ الصغر وحمل هم الوطن من شبابه وجابهة الدكتاتورية فلا غريب عليه ان يكون مصحح لمسار العملية السياسية سعادته سفيرا قل نظيره من النادر ان نجد سفيرا يحمل هذا الفكر وهذه الروح الانسانية وهو لايزال يحمل روح الشباب في فكره
حفظ الله السيد الجوادي ورزقه الصحة والعافية

الاسم: عدي الفيحان
التاريخ: 28/03/2020 15:57:53
لقاء رائئئئئئئئع جدا مع الانسان المثالي البروفيسور علاء الجوادي لو كان العراقيين محضوضين لنصبوك رئيسا لهم فانت الرجل المؤمل لكل خير
تقبل صداقتي واحترامي

الاسم: سعيدة عدنان الربايعة
التاريخ: 28/03/2020 15:55:15
سيدي المحبوب انقل سؤالا ورد بالمقابله، يدعوك الى الفرح والسرور وهو اعتراض على شعورك بالاسى والقهر ويقول لك: (ولكن سيدي الاستاذ نجد لك الكثير من المعجبات الجميلات اللواتي يتغزلن فيك على صفحات المواقع الالكترونية وكثير من الاخوة المخلصين لكم ممن يعتبرون انفسهم تلاميذ وابناءً لكم اليس كذلك؟؟!! وانت تشكوا من الغربة وقلة المحب المخلص؟ هل تلقيت خنجرا مسموما في هذه الايام؟)
فارجوك يا سيدي الحبيب ان تريح قلبك وتتجاوز من اساء لمقامك السامي بل وتنساه وترميه بجردل الاوساخ... فانت مميز بكل شيء والكثير من الرجال يتمنون جزء من خصالك وكثير من النساء يتمنين وصالك وحبك وصداقتك... ان اساء اليك رجل او امرأة فاعلم سيدي اقولها لك بكل تواضع معك، انهم اما لم يحظوا عندك بالقبول ولم تقدم لهم ما يريدوه منك**** او انهم قتلهم الحقد او الحسد او اصابهم الجنون... ابقى جالسا على عرش جمالك فانت مسكن الالام عند الناس فلا تدع الالام تحرق قلبك وضع من يؤذيك تحت حذائك او اسحب علية ماء السيفون ليذهب لمحله الطبيعي بين الاقذار....

الاسم: سحر مارديني
التاريخ: 28/03/2020 00:44:58
سيادة البروفيسور علاء انت كما يقول الفنان كاظم الساهر كلك على بعضك حلو
انت انسان مشرق ومحبوب ورقيق وجميل ، أتمنى ان اعرف سر ذلك وسر الكاريزما التي تنتقل برقة الى متابعيك وهذا جلي في كثرة التعليقات عليك والتي تصل عند بعض النساء بالغزل بك اكثر من التعليق على ما تكتب

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/03/2020 22:47:11
الاخ الاستاذ الفاضل حازم فاخوري المحترم- متابع وقارئ للمفكر الجوادي...
اشكرك كثيرا على مرورك العبق كما اشكرك على متابعتك لمنتجي الادبي والثقافي... واحترم تعليق الجاد الثمين... وقد تتعجب اذ اوافقك على رأيك فانا مقصر كثيرا مع نفسي وفعلا انا قليل الدعاية لمنتجي الثقافي... كما اني تقريبا لا انشر الا في موقع النور ومقصر في الانفتاح على المواقع الاخرى ... كما أويدك اني كسول جدا في التفاعل مع المؤتمرات والمجامع الادبية والعلمي التي ادعى لها وهي كثيرة... كما اني كسول ايضا في التجاوب مع الطلبات التي تصلني من اعلاميين يطلبون المقابلات معي ولذلك أنا أكرر قولك مؤيدا ومعتذرا منك ومن غيرك من المحبين: "انا على اطلاع ان البعض يستقتل من اجل مشاركة هنا او هناك لتسجيل حضور وانت تدعى ولا تستجيب متذرعا كما عرفت بالانشغال بالعمل ... فارجوك سيدي الا تلوم الاخرين فالتقصير لحد كبير يقع على معاليك!!! ولكنك مع كل هذا وذاك فانت قد حصلت على اعجاب الجميع او على الاقل اعجاب كل من تعرف عليك ونهل من معينك الفياض وارتوى بنبعك حلو المذاق... واذا شكوت وعشرات يقفون على باب بلاطك الجميل الالف ليلي وليلي!!! فما يقول غيرك ممن لا يقلب بضاعتهم سائل ولا يشتري منهم مشتري..."
دمت لي وسأسعى بالالتزام بتوصيتك وبابي وقلبي مفتوح للجميع
اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/03/2020 22:37:38
الاخ الاستاذ سامي ناجي غزال المحترك او العراقي المظلوم (س.ن.غ) كما ختمت تعليقك... احسنت بمرورك العبق وتعليقك البهي... اخي سامي فعلا تحن ندفع غاليا ثمن انتمائنا للعراق الحبيب لكن ما نعمل فهذا قدرنا والهوية التي منحنا الله ايانا شرف لنا ونحن نفتخر بها... وقد يكون تمثلك بالقول المشهور: لا كرامة لنبي في وطنه، صحيحا الى حد كبير... اشاطرك الرأي في مظلومية الفنانيين الموسيقارين الاخويين اليهوديين صالح وداود الكويتي في انهما من اعمدة الموسيقى العربية والعراقية ومعظم التراث الغنائي العراقي في النصف الاول من القرن العشرين يرتبط بفنهما... واشاطرك الرأي ايضا انهما لم ينالا حظهما من التكريم لا من العرب ولا من العراقيين لا لسبب الا كونهما يهوديين عراقيين بل ان الاغاني التي لحناها كانت تبث دون ذكر اسميهما كملحنين لها... ولكن كما أرى ان بعض العراقيين بدأوا يعودون الى ذكرهما ... وأويدك ان هناك غيرهم بالعشرات او المئات ممن ضاعوا في النسيان والاهمال... وهو ما يحزنني
اخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/03/2020 22:24:13
الاخ الفاضل الاستاذ عبد العزيز الناصري- شكرا على العنوان الذي اخترته لتعليقك "ستبقى ملكا على عرش عليائك"... تكرمت بمرورك واحسنت بتعليقك الذي هو قصيدة شعر منثور عبرت بها عن مكنونك الطيب وفهمك الدقيق... تقبل محبتي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/03/2020 22:20:13
الاخ الاستاذ الفاضل محسن الشطي المحترم
اسعدني مرورك على الحوار وتعليقك البهي تقبل محبتي وصداقتي ايها المحسن
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/03/2020 22:18:10
الاستاذ الاديب البارع والاعلامي المبدع السيد أحمد الصائغ الحسيني المرعبي حفظه الله
مرورك على الحوار افرحني كثيرا جدا وتعليقك اكرمني اكثر... انك اليوم من ابرز الاعلاميين الجادين في الاعلام الالكتروني والموقع الذي تشرف علية من افضل المواقع حيث الجدية والتنوع والتحضر والالتزام والحرية الهادفة... حتما سنستجيب لرأيك او أمرك بصفتك اخا مخلصا ومحبا وفيا لاخيك الجوادي... فعلا بدأت انا والاخ السيد علي السيد وساف بتهيئة بعض المقدمات للقاء حواري اخر لاكما ما لم يغطه هذا الحوار... وقد حثّنا انا واخي سيد علي طلب بعض الاساتذة المحترمين من المعلقين على الحوار هذا إذ يطلبون حوارا يتمحور حول الادب والعلم والبحوث والشعر وأخر الكتب التي اكملت تأليفها ونشر بعضا منها بالسنوات الاخير... وان شاء الله سيكون قريبا وبالطبع لا نستغني عن جهدكم المتميز في ظهور الحوار الثاني... تقبلوا محبتي
اخوكم سيد علاء

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 25/03/2020 10:35:39
سعادة الدكتور علاء الجوادي المحترم
الاستاذ علي السيد وساف المحترم
حوار اكثر من رائع لتسليط الضوء على محطات مهمة في تاريخ العراق والعمل الدبلوماسي وعلاقات العراق الخارجية وقد لخصها الدكتور في سطور موجزة وما احوجنا لمعرفة الكثبر الكثير من سبر اغوار الاكاديمي والدبلوماسي د علاء الجوادي اضافة الى الجوانب الاخرى التي امتاز بها الجوادي من نبوغ في الادب والفن والاجتماع .... اتمنى من السيد علي متابعة حلقات اللقاء مع السيد الجوادي وتسليط الضوء على الجوانب الاخرى من مسيرة هذا الرجل الكبير بعطائة
تحياتي لكما مع فائق محبتي

الاسم: محسن الشطي
التاريخ: 23/03/2020 13:09:23
حياك الله ايها النبيل الشريف الجوادي الكبير
انت مفخرة لنا جميعا
وانا بانتظار المزيد عنك
وتحيتي للاعلامي الكبير علي السيد وساف على لقائه الرائع معكم

الاسم: محسن الشطي
التاريخ: 23/03/2020 12:54:08
حياك الله ايها النبيل الشريف الجوادي الكبير
انت مفخرة لنا جميعا
وانا بانتظار المزيد عنك
وتحيتي للاعلامي الكبير علي السيد وساف على لقائه الرائع معكم

الاسم: عبد العزيز الناصري- ستبقى ملكا على عرش عليائك
التاريخ: 23/03/2020 12:51:48
حفظك الله ايها الموسوعة العراقية المفخرة
وجودك يضفي على العالم بهجة ورواء ونظارة
يا بن ارض الرافدين الاصيل
يا شجرة خضراء من زرع ابراهيم
ويا وردة حمراء من جني الحسين
ويا راية خضراء ترفرف فوق رؤوس السائرين
يا نية بيضاء من نوايا الصادقين
كل من عرفك عشقك
الا افاع وعقارب حاربتك
وكلاب وذئاب عوتك
كرها للحق والصدق
لكن اسودا وصقورا حرستك
تحية لك يا اسد العراق
كم فرحت سيدي الهاشمي المتسامي
ان اراك شامخا على عرش مملكتك الزرقاء
وامامك يتساقط اشباه الرجال بحثا عن منصب
حتى جرذان المياه الاسنة في العراق اشرأبت اعناقها لمنصب رئيس وزراء
وانت في عليائك تنظر لهم بابتسامة ساخرة
تختزن كل معاني الاحتقار
عبد العزيز الناصري

الاسم: سامي ناجي غزال
التاريخ: 23/03/2020 12:39:54
حضرة البروفيسور علاء الجوادي لو لم تكن عراقي لكانت شهرتك تصل لاعالي السماء لكن عراقيتك جنت عليك فالعرب عموما يكرهون العراقيين وبالذات العراقيين المبدعين وانت منهم... لا نبي كرامة في وطنه... صالح وداود الكويتي من اعظم الموسيقاريين ولكن العراق لم يبذل اي جهد في تكريمهم والاعتناء بهم وغيرهم بالعشرات او المئات ممن ضاعوا في النسيان لو كنت سيدي مصريا او لبنانيا لكان اسمك يملئ كل مكان لكنك عراقي اصيل فالحكم عليك بالاعدام خنقا حتى الموت

العراقي المظلوم س.ن.غ

الاسم: حازم فاخوري- متابع وقارئ للمفكر الجوادي
التاريخ: 23/03/2020 12:33:45
معالي البروفيسور علاء الجوادي المحترم
تحية وسلام واحترام
سيدي الاديب الفنان الرقيق وشاعر الابداع جمعت كثيرا من صفات الكمال والجمال
وتحلق حولك حشد من المعجبين والمعجبات!!!
وانت كتلة عطاء متواصل وعمل دؤوب لا يكل ولا يمل...
ولكن عندي عتب مرير عليك وهو انك قليل التواصل مع المحافل الادبية والثقافية على الاقل في دول جوار العراق مثل دول الخليج العربي وسوريا ولبنان ومصر وبلدان المغرب العربي وهذه الدول ترحب بامثالك من القامات العربية العالية المنتصبة... ابتعادك عن الناس والمجامع الادبية يجعل الكثيرين لا يعرفون حقيقتك ويبدو لي سيدي ان السياسة والدبلوماسية اخذتك عن عالم الفن والاديب على صعيد الاعلام الذي يتعامل معه المواطن العربي...
وعلى عكس بعض التعليقات انا اعتقد ان اصدقائك وجمهورك اوفياء ومخلصين لك... ومنهم قامات علمية وادبية مشرقة ومن حملة الشهادات العليا... ومنهن غادات غانيات عاشقات جميلات وقعن في طقوس سحرك الابيض، ممن اعجبهن لمحات الجمال والابداع في شخصك... انا على اطلاع ان البعض يستقتل من اجل مشاركة هنا او هناك لتسجيل حضور وانت تدعى ولا تستجيب متذرعا كما عرفت بالانشغال بالعمل ...
فارجوك سيدي الا تلوم الاخرين فالتقصير لحد كبير يقع على معاليك!!! ولكنك مع كل هذا وذاك فانت قد حصلت على اعجاب الجميع او على الاقل اعجاب كل من تعرف عليك ونهل من معينك الفياض وارتوى بنبعك حلو المذاق... واذا شكوت وعشرات يقفون على باب بلاطك الجميل الالف ليلي وليلي!!! فما يقول غيرك ممن لا يقلب بضاعتهم سائل ولا يشتري منهم مشتري بل لا يتعامل معهم الناس حتى لو كانت اسعارهم مخفضة جدا او بالمجان...
اخوك حازم

الاسم: تحية دكتور عبد الاله الصائغ الى معالي الدكتور علاء الجوادي
التاريخ: 22/03/2020 21:01:08
تحية دكتور عبد الاله الصائغ الى معالي الدكتور علاء الجوادي
دكتور عبد الاله الصائغ الى معالي الدكتور علاء الجوادي
يكرم موقع النور بين الفينة والاخرى بعض الشخصيات المتميزة في عطائها، ولعل ابرز وامثل من كرمت هو الاخ الكبير الاستاذ بروفيسور السيد عبد الاله الصائغ الحسيني المرعبي... هذا العلم الثقافي الذي لم يعطه قومه ما يليق به من اكرام وتكريم وهو وامثاله من نقصد في تعليقاتنا على بعض القراء الاحبة حين يتألمون من تقصير البعض معنا ويكرمون من يكرمون على حساب الشخصيات الاصيلة... ومن هؤلاء الشخصيات الكريمة المبدعة البروفسور السيد دكتور عبد الاله الصائغ... لكن موقع النور الكريم عودنا على المواقف الكريمة ومن هنا جاء تكريمه ضمن عنوان: "في هالة النور للابداع - الاب الروحي عبد الاله الصائغ..."

وان اردت ان ابتدأ بحديث فقد ارتأيت ان ابتدأ بكلمة عنه خطها قلم الاديب الرائع والاخ الانسان حبيبنا السيد احمد الصائغ المُكَرم المحترم، إذ قال في التكريم عنه: "المسؤولية كبيرة ومهمة عسيرة ان اكتب عن تاريخ كامل ببضع سطور، أو أرسم صورة وطن واوراقي صغيرة بحجم قلبي... ولكني لن اتحدث عن عبد الاله الصائغ المفكر بحجم وطن والشاعر عذب القوافي والناقد الحصيف، بل دعوني اتحدث عن عبد الاله الصائغ المعلم والأب الروحي... فهو معلمي الذي جعل مني احمد الصائغ فهو الذي اهداني قصيدة بغداد في سبعينات القرن الماضي لأقرأها في مهرجان مدرسي لأحصل على المركز الأول...
واثني بما كتبت عنه عزيزتنا الرائعة الاديبة الفنانة الشاعرة رفيف الفارس، في كلمة اخرى إذ قالت فيها: لاب الروحي البروفسور عبد الاله الصائغ عرفته منذ سنوات طويلة من خلال بيتنا (النور) فكان مثال الاب رعاية ونصحا بصبر وعطاء، تعلمنا منه الكثير وما زلنا نتعلم منه الصبر في مواجهة الملمات والخطوب والتعالي على المصائب، وهذا هو حال أصحاب الرسالات والفكر ان يتحملوا بجلد ويواصلون العطاء. ومن نصائحه التي أصبحت تقليدا نسير عليه هو ان نخص واحدة من شخصيات النور البارزة بالتكريم لمنجزها الادبي او المقالي في النور. وقد آن الأوان ان يشاد بصاحب الفكرة فضلا منه علينا وكرما منه لنا.

وعندما قرأت المنشور عن البروفيسور السيد دكتور عبد الاله الصائغ، سارعت لادلو بدلوي في بحر ابن العم الكريم والباحث المحقق الكبير فكان لسان قلمي يقول: ابن العم الغالي الأستاذ البروفيسور الدكتور السيد عبد الإله الصائغ الحسيني المحترم... أنت ممن يفتخر بك التكريم ويزدان من إشعاع نورك العلمي وهجا وبريقا... للأسف ان امتنا لا تعرف قدر رجالها وحكومتنا اصغر من ان تفهم مقامات العلماء والمفكرين والرواد... ان تكريم موقع النور لكم ما هو الا نفحة من عطائكم الفياض... أدعو لكم ربي وبحق المصطفى والمرتضى والزهرا والحسن والحسين ان يحفظكم ويطيل بعمركم ويمن عليكم بالصحة والعافية ويجعلكم ممن يعتمد العلماء والباحثون والمحققون على منتجه الأدبي والعلمي وفي الشعر والنقد الأدبي والتاريخ والتراث وغيرها من حقول المعرفة التي سجلتم بها الروائع... واجدد قولي انه على مؤسسات الدولة ومعاهدها العلمية ان تهتم بكتب هذا العلم المحقق وفي حياته امد الله بعمره المبارك... ودمت لي صديقا واخا كبيرا عزيزا افتخر به وبعطائه الثمين الثر الفياض...
الدكتور السيد علاء الجوادي

فاجابني سيادته برد كريم باسلوبه البديع الصادق فقال: من دكتور عبد الاله الصائغ الى معالي الدكتور علاء الجوادي: ابن العم اعترف انكم متفوقون علي في نبل مشاعركم فكم من مرة سيدي شرفتني بتعليقات تدخل البهجة الى قلبي واشعر انني في فردوس مولاي... تقصيري معكم ومع امثال معاليكم هو صحتي المتدهورة جدا، واذا فاتني الشكر كما ينبغي فلم يفتني الدعاء لكم...
ابن عمي اريدك ان تشكر نيابة عني حضرة الاستاذ احمد الصائغ وحضرة الاستاذة رفيف الفارس...
سيدي ابن عمي علاء الجوادي ما ابهاك وما احلاك... ابن عمك الفخور بك عبد الاله الصائغ الحسيني المرعبي...

ولقد احببت ان أُشارك قارئ الغالي بمحاورتي انفا، مع اخي الكريم صائغ اللئالئ والدرر والجواهر الثمينة والذهب الابريز... واردت ان استغل الفرصة بتنفيذ توصيته بالسلام على العزيزين احمد الصائغ ورفيف الفارس... فإليهما مني اطيب السلام ارفعه على جناح الحَمام...

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 21/03/2020 21:43:31
ولدي الغالي وتلميذي النبيل الدكتور الدبلوماسي الوزير االمفوض محمد عدنان الخفاجي المحترم
اتمنى ان اراك انت وبقيت تلاميذي لاسيما الدبلوماسيين منهم وقد اصبحوا سفراء يمثلون بلدهم العراق فيقدموا للعمل نماذج رائعة...
اختبرتك لسنوات طويلة فوجدتك وبعضا من زملائك خيرة تراث يفتخر به انسان. انك انسان نبيل مخلص عاقل ثابت الرأي وعميق النظر وبعيدا عن التذبذب والمتذبذبين صلب في ابداء رأيك حتى اذا لم يعجب الاخرين حتى لو كانوا من اصحاب الكراسي والمناصب...
ان شهادتك هذه يضاف لها العديد من الشهادات ودراسات ومقالاتك عني وخصوصا في موقع النور الحبيب، اعتبرها مهمة جدا لانها توثيق عن قرب وليست اعجابا يقوم على اسس ناقصة او ضعيفة بل يقوم على استدلالات وثيقة ومعايشة فعلية...
بمداخلتك هذه ذكرتني بالكثير من الاحداث والاحاديث التي وقعت لنا خلال مسيرة 15 عام مليئة بالافراح والاتراح والهناء والصعوبات فجزاك الله عني الف الف خير...
اتذكر وبكل التفاصيل الزيارة لكلية العمارة في جامعة حلب وكنت انت معي، والتقائي باساتذة العمارة والتخطيط فيها ورغبتهم يومها ان اقدم لهم محاضرة في التخطيط والعمارة ومقترحاتي حول تطوير المدينة السورية.... وطلبهم مني ان اوافق على قيامي بالقاء عدد من المحاضرات العلمية التخصصية على طلاب العمارة في الكلية وقد وافقت واعددت المنهاج والمحاضرات لكن تدهور الاوضاع الامنية في حلب حال دون وصولي لتلك الجامعة كاستاذ زائر لالقاء المحاضرات... وكذلك اتذكر حضورك معي في احدى المؤسسات العلمية الزراعية (كاردو) المعنية بحفظ وتطوير الزراعة على اسس علم الوراثة والجينات وقد تحدثت وقتها مع الاساتذة الدكاترة المتخصصين بالجينات وتتذكر ان المسؤول عن حفظ العينات الجينية وهو متخصص بعلم الجين الوراثي انه سألني انت متخصص في اي فرع من فروع العلوم الجينية فتبسمت وقلت له حقيقة تخصصي فقال لي: دكتور انت تمزح اذ ان بعض معلوماتك العلمية لم اكن سمعت عنها الا الان منك... وغير ذلك كثير واذا استرسلت بذكرها فلربما يقول جاهل سيئ الظن ما هذا الا مدح للذات وانت عرفت من هذه القصص الكثير!!!
على اي حال اتمنى ان ارى هذه الاحداث في كتابك عني والذي بلغ لحد الان 700 صفحة والذي تعكف على تأليفه منذ سنوات، فتوثّق به اهم القصص والروايات عن مسيرتنا المشترك لئلا يمسحها مرور السنين...
عمكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 21/03/2020 21:17:20
الاخ الفاضل د. ماهر الصفدي مرحبا بكم من اخ مثقف وافرحني تعليقك البهيج ... اخي الاستاذ ماهر في عالمنا العربي والاسلامي هناك نخبة واضحة تعتبر كاعلام شامخة في سماء العروبة والاسلام... لكن المشكلة الكبرى امام هذه الرموز هو احتكار الاعلام ومؤسساته من قبل جهات سياسية ومالية تحاصر تلك الرموز اعلاميا لصالح ابراز اشخاص لا قيمة لها الا انها تسهم في تسطيح وعملية تفريغ الجيل العربي الشاب من محتواه العريق ومن تراثه الخالد لصالح هذيانات او مفاسد او ضياعات وهلوسات الاجدر ان تدرس في معاهد الامراض النفسية من نشرها تحت عنوان اداب وفنون وشعر ونثر... ولكن القانون الالهي يخبرنا عن نهاية الزبد، وهذا نرى يا استاذ ماهر انه ينزل المطر ليغسل التربة -وهذا دور المفكرين والمصلحين في الامة- ليغسل الارض من الخبث والعناصر القذرة التي تطفو على السطح؛ وهي تطفو لأنها خفيفة الوزن، غير ثقيلة القدر، فهي غثاء، والغثاء من طبيعته أنه يعلو، لكن هل يظل كذلك؟ يُطمئِنُنا الحق أنه يحمي الحق ويُعليه قائلا: فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ... سورة الرعد الاية 17، وكما يضمحل هذا الزبد فيصير جفاء لا ينتفع به ولا تُرجى بركته، فكذلك يضمحل الباطل ويتبدَّد، والجفاء في اللغة هو ما رمى به الوادي إلى جنباته وقد يظن بعض الجهلاء أن الزبد له فائدة، أو أنَّ ارتفاعه علو في القدر، بل هو صعود مؤقت إلى زوال، وإن لم تذهب آثار الزبد بحركة الماء المستمرة، فإنها ستتكسر حتما على حافتي المجرى أو صخور الشاطئ حين تصل إليه، وكذلك هي فورة الباطل حين يعلو في لحظة طارئة من غفلة أهل الحق.

الاسم: د. ماهر الصفدي
التاريخ: 20/03/2020 00:23:32
ما شاء الله علم شامخ في سماء العروبة والاسلام ودائرة معارف حية ومفكر موسوعي متعدد المواهب والإمكانات انت جامعة معرفية بل عدة جامعات بل انت استاذ اساتذة ومصباح معرفة وهداية للامة كم أتمنى ان التقي معاليك لأرشفة من كاس علمك

الاسم: محمد الخفاجي - بغداد
التاريخ: 20/03/2020 00:07:34
المعلم الفاضل استاذي أيها المربي الصادق سعادة السفير الدكتور سيد علاء الجوادي المحترم
في حضرة المعلم صدق صاحب اللقاء السيد علي وساف في هذا الوصف واختياره لهذا العنوان الدقيق، فله منا كل تقدير واحترام ومن خلاله لموقع النور بادارته المميزة والتي تتحفنا باستمرار بنشر مقالات وقصائد ولقاءات مع واحد من اعمدة الفكر والدبلوماسية في العراق المعاصر الدكتور علاء الجوادي، والذي قبل ان ابدء الحديث عنه لابد ان اشكر سيد علي وساف على عمق ما طرح من تساؤلات ونقاشات دليل على قدرته الحوارية لانه استطاع من خلالها ان يخرج لنا بعض مكنون المعلم سيد علاء الجوادي مكنونه في المعرفة والشعر والدبلوماسية وفهم العلاقات الدولية والسياسة الداخلية، فهذا يُحسب للاستاذ علي وساف وهو اجاد في تعاطيه مع الموضوع.
اما لو اردت ان اتحدث عن اللقاء، يعلم الله انني اتكلم بموضوعية ومهنية، اولاً رؤيتي للقاء انه بحث منهجي اكثر من كونه لقاءاً صحفياً، ودليلي على ذلك هي الشمولية في تناول الموضوع فلم يغفل جانباً من سيرة الدكتور علاء الجوادي خلال السنوات الاخيرة الا وكان هناك حديث عنها.
بدء بالفكر والمعرفة والاطلاع الواسع الذي يملكه المفكر السيد علاء الجوادي وهذا ليس بغريب عن مؤلف كتب في مختلف مجالات المعرفة في الثقافة العامة والتاريخ والشعر والدين والسياسة وتخطيط المدن والفن التشكيلي من رسم وعمارة... وكل واحد منها علم بذاته وهو اجاد بها جميعاً فكتاباته في مجال التاريخ لابد ان يخصص لها وقتاً للقراءة والبحث والتحليل ومنها واهمها على سبيل المثال دولة مكة انه كتاب مهم يستدعي ان يكون كتاباً منهجياً للدراسات الفكرية لمرحلة ما قبل الاسلام.
ومنها الشعر العرفاني الذي اجاد فيه الشاعر السيد علاء الجوادي ايما اجادة.
اما السياسة والدبلوماسية فالقارئ الذي يمر بسرعة الى الحوار اعلاه يجد فيه من الحديث عن السياسة والدبلوماسية تفصيلات دقيقة ومعلومات مهمة، لم يغفلها المحاور وكانت اجاده منه في الطلب من سعادة السفير علاء الجوادي في الحديث عنها، لذلك وجدت نفسي امام دبلوماسي يُعلمنا كيف نتقن اداءنا لمهامنا الدبلوماسية وهذه مسألة مهمة، يتعامل من منطق القوة والامكانية المعرفية والسياسية والحُجة والدليل في طرح الافكار والاراء امام المقابل، وبادب جم وتواضع كبير، وللذي لا يعرف ذلك يمكنه ان يسأل عن شواهد عديدة في حوارته ولقاءاته الرسمية اثناء مدة عمله سفيراً لجمهورية العراق لدى الجمهورية العربية السورية. نجح رسمياً الى درجة كبيرة جداً ونجح في الاوساط غير الرسمية والمجتمعية ومع النخب الفكرية والاقتصادية والهندسية، حتى قال له عميد كلية الهندسة في جامعة حلب متى ستأتي مرة ثانية لقسم هندسة العمارة وتلقي علينا محاضرات في العمران والبناء الحضري والمعماري اذ انه تحدث اليهم ضمن محاضرته على الاساتذة عن تفاصيل مدينة حلب ومدن سوريا الاخرى وتراثها وتفاجؤوا من خلاله بهذ الطرح وقالوا له دبلوماسي من الطراز الاول واستاذ جامعي مميز، وحين تحدث في احدى الندوات الاقتصادية عن العلاقات الاقتصادية بين العراق وسوريا وكيفية استثمارها وعن حجم التبادل التجاري بين البلدين المرئي والمعروف وغير المرئي الذي يقومون به تجار من البلدين بحركة التجارة البينية اليومية امام نخبة ورجال اعمال راقية ومهنية في سوريا عام 2010 حتى وجدوا انفسهم امام شخصية تعرف كيف تتحدث وكيف تعمل على بناء افضل العلاقات بين العراق وسوريا.
اعود اكمل رؤيتي عن اللقاء اعلاه، او البحث كما وصفته، اذ يتسلسل البحث فكرياً ليصل الى التعامل مع الجالية العراقية وهذه مسألة يشهد له البعيد قبل القريب عن اهتمام السفير علاء الجوادي بالجالية العراقية، اذ يقضي اكثر من نصف يومه العملي الذي لا يتحدد بساعات العمل الرسمية فقط للاستماع الى مطالب الناس ومتابعة شؤونهم واقامة الزيارات الميدانية للشخصيات والنخب لمعرفة اوضاعهم حتي في ظروف صعبة وقاهرة، وكانت له يومياً جولات ميدانية في قاعة القنصلية للاستماع المباشر للمواطنين وحل الاشكالات وتحمل المسؤولية في الكثير من الحالات بما يخدم مصلحة المواطنين.
وقبل ان اختتم ما قلته وكتبته اقول فعلا نحن امام مدرسة في العلم والتربية والدبلوماسية نحن امام شخصية تركت الاهواء والملذات في سبيل العلم والمعرفة وسعادة الانسان... متبحراً باعماق فلسفة الحياة كل حين، لانه على يقين وكما قال الكاهن فوروللو احد شخصيات فيكتور هيجو في رواية احدب نوتردام " كم يبدو العلم فارغاً حين نأتيه يائسين وبرأس مفعم بالاهواء" كنت وما زلت بعيداً سيدي المعلم الدكتور علاء الجوادي عن الاهواء بل اعطيتنا دروساً مجانية في حب القراءة والمعرفة والاطلاع الواسع لانه الرصيد الاهم في الحياة.
تعلمتُ منك الشيء الكثير تعلمت معنى الدبلوماسية هي ان تحب الناس وهي أسس العلاقات الاجتماعية الصحيحة لانهم سيحبونك ويلجأون إليك في كل مفصل من شؤون حياتهم
وتعلمت منك كيف نفهم السياسة الخارجية وكيف تبنى العلاقات مع الدول من منطق القوة والكبرياء العراقي فوجدت هذا طيلة سنوات عملي تحت إمرة حضرتك نداً قوياً للاخرين لانك وضعت العراق بكبره بين عينيك
وفقكم الله لكل خير وادام عليكم نعمه ظاهرة وباطنة وانعم عليكم بموفور الصحة والعافية.
مع التقدير والاحترام
وللمحاور الذكي السيد علي وساف كل احترام ومحبة.
محمد الخفاجي - بغداد
19/ 3 / 2020

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 19/03/2020 23:16:33
اخي العزيز وولدي البار وتلميذي الوفي الوزير المفوض الدكتور محمد عدنان الخفاجي-البحرين... شكرا على مرورك الكريم ووفائك المتميز وطيبتك الكبيرة وطينتك الاصيلة... يفرح الانسان عندما يرى بعضا ممن رافقهم في حياته ما زالوا على وفائهم كما يحزن عندما يرى في المقابل من يسحق بنعال تنكره الوفاء وبالحقيقة فان نعال التنكر او التنمر او التقلب يعبر عن معالم شخصية تافة لا قيمة لها ومألها التلاشي على مذبح الانانية والمزاجية... على أي حال ستكون لي كلمة أخرى مع حديث تلميذي المخلص أبو غدير الوردة
عمك سيد علاء

الاسم: الدكتور محمد عدنان الخفاجي-البحرين
التاريخ: 19/03/2020 19:11:17
الأستاذ الدكتور الاب السيد علاء الجوادي حفظه الله ورعاه
ما أروع الحوار واجمله فادامك الله خيمة نلجئ اليها في المحن...
معلمي الفاضل استاذي أيها المربي الصادق في محبته لأبناءه
منك تعلمت الشي الكثير
تعلمت معنى الدبلوماسية هي ان تحب الناس وهي أسس العلاقات الاجتماعية الصحيحة لانهم سيحبونك ويلجأون إليك في كل مفصل من شؤون حياتهم...
وتعلمت منك كيف نفهم السياسة الخارجية وكيف تبنى العلاقات مع الدول من منطق القوة والكبرياء العراقي فوجدت هذا طيلة سنوات عملي تحت إمرة حضرتك نداً قوياً للسفراء والدبلوماسين العرب والأجانب لانك وضعت العراق بكبره بين عينيك...
ولانك في ظروف صعبة قاهرة مارست عملك دون ان تأبى لها ولم تفكر بالعواقب والمخاطر...
وتعلمت منك انا شخصيًا ان افضل سلاح هو العلم والقراءة والمعرفة فكان جُل وقتي قراءة واطلاع ومعرفة...
ويكفيني فخرًا أرددها أمام الناس واين ما يحل ذكرك ان تقول عني: انك عندي مثل محمد ابن الحنفية فما أجملها وأكبرها من صفة...
سيدي الفاضل سأكون كما تمنيت وأردت مخلصا وفيا لك دومًا...
محمد عدنان

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 18/03/2020 21:35:49
الاستاذ الاخ العزيز عادل الونداوي الغالي المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك البهي وانا ادعو لك بكل خير وسعادة وتوفيق... وافرحني اخ عادل ان تعلق لانك تمثل طيفا عراقيا كريما وهم الاخوة التركمان... اخ عادل انك انسان محترم وانا احبك كثيرا
اخوك المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 18/03/2020 21:32:48
الاستاذ الاخ العزيز اياد منصور الغالي المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك البهي وانا ادعو لك بكل خير وسعادة وتوفيق
اما سؤالك عن عملي الكثير وعن وقتي فاقول لك:
1- انا انسان جاد جدا ولا اضيع لحظة واحدة من وقتي الا واستفيد منها وحتى عندما يراني مُجالسي صامتا فاني افكر بموضوع ما او قضية معينة.
2- منحني الله عز وجل عقلية مبرمجة تمكنني من التحليل السريع والدقيق وهيكلة الافكار ووضعها باطر مرتبة، لكل ما يمر علي من احدادث واحاديث.
3- كثير التدويين للملاحظات التي تمر علي، وقد لا استطيع تدوينها حال وقوعها الا انني احرص على تلخيصها باقرب وقت متاح، وهذا مصدر مهم للكثير من كتاباتي فانا احتفظ بذكريات وقصاصات اوراقي وهوامشي الكومبيوترية وابوبها واصنفها...
4- انا انظم وقتي تنظيما دقيقا بين الكتابة والقراءة والعمل الوظيفي وزيارة اماكن الثقافة والاجتماعات الجادة والمتاحف والمعرض والشؤون العبادية... واين ما اذهب اجمع الوثائق والاسانيد وانظمها وابوبها لذا تكوّن عند ارشيف ضخم ومكتبة اضخم تتجاوز العشرة الاف كتابا.
5- انا اعمل كثيرا بحدود اربعة عشر ساعة يوميا بين مختلف الاهتمامات، ووقت نظم الشعر والمذكرات القصيرة والمناجاة مع الاصدقاء والاحبة فهو في الليل.
6- انا لا اهمل اي رسالة او طلب يصلني حتى من اصغر الناس واضعفهم فرسائلهم هي سلام وعلي رد السلام...
7- التوفيق والبركة التي يعطيني اياها الله عز وجل.
8- عندي ذاكرة قوية جدا وأسأل الله ان يديمها لي الى اخر لحظة من حياتي وهذه الذاكرة هي ارشيف يمدني بسرعة بالكثير من المعلومات والمصادر
ارجو ان تقتنع باجابتي المختصرة وارجو ان تكون اجابتي مفيدة لمن يريد ان يستفيد من وقته...
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 18/03/2020 21:16:10
الاستاذ الاخ العزيز علي ابو الحسن الغالي المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك البهي وانا ادعو لك بكل خير وسعادة وتوفيق
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 18/03/2020 21:14:46
العزيزة الغالية نغم العباسي المحترمة
شكرا على مرورك وتعليقك البهي وانا ادعو لك بكل خير وسعادة وتوفيق
سيد علاء

الاسم: عادل الونداوي
التاريخ: 18/03/2020 11:03:34
دكتور علاء إنسان كفوء ونزيه إنسان محترم يحب الإنسانية ويحترم الكبير والصغير وماعندو اي تفرقه من اي قومية كان ومع المواطنين ونشكر منه جميعا على معاونته معنا في العمل تحياتي

الاسم: علي ابو الحسن
التاريخ: 17/03/2020 20:01:25
لدكتور السيد الجوادي موسوعه تتجول في عقول الناس... كلما جلست معه أدرك أن العرب في خير وأدرك أن البلد في خير لأننا تعلمنا من معلمين حروفا لم ننساها وكنت اتمنى ان اسمع منه كل يوم قصه او روايه عن العراق فهو منبع الثقافه والبلاغة... والدكتور الجوادي كتاب لا يراه الا المثقفون دمت للبلد والجاليه العراقيه في سويسرا

الاسم: اياد منصور
التاريخ: 16/03/2020 23:39:50
ما شاء الله وبلا حسد وعيني عليك باردة
كيف يتسنى لك القيام بكل هذه الأعمال ؟؟؟؟
كم ساعة تعمل باليوم الواحد؟؟؟؟
كيف تنظم وقتك؟؟؟
أدعو الله لك بالصحة وطول العمر

الاسم: نغم العباسي
التاريخ: 16/03/2020 23:34:08
تحية كببرة للأستاذ الدكتور علاء الجوادي رجل العلم والأدب والدبلوماسية دعى لك بالصحة والعافية والمزيد من النجاح وطول العمر
تقبل مروري

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/03/2020 21:15:13
الاستاذ الفاضل احسان كناني المحترم
لشكرك كثيرا على مرورك وتعليقك التحليلي الدقيق اذ احصيت به طبيعة الحوار وخصائصه الادبية وكنت موفقا ودقيقا... ويبدو لي ان الاخ السيد وساف استجاب لطلبكم الكريم الذي يقول: اخي السيد وساف نحتاج الى المزيد من الحوار مع استاذنا الرائع السيد الجوادي... وقد اتصل بي حول الموضوع ابديت موافقتي على حوار جديد...

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/03/2020 21:10:52
الاخ الاستاذ الفاضل ادريس ياسين سوريا الحبيبة
شكرا على المرور والتعليق وانا معك فيما ذهبت اليه من تضيع الامة لرجالاتها والبكاء عليهم بعد رحيلهم
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/03/2020 21:08:17
الاستاذ الفاضل قاسم شامان –عمان، شكرا لمروركم وشكرا لتعليقك الجميل... وسنلبي دعوتكم بنشر المزيد من من الفعاليات لي وهناك لقاء قريب سيجريه السيد علي السيد وساف حول نتاجاتي الادبية والشعرية والتاريخية وغيرها وان شاء الله سيكون مكملا لهذا الحوار
اخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/03/2020 21:03:39
الدكتور سلام سلامة بيروت المحترم وتحية للبنان الشهامة وقادتها الاحرار وشعبها البطل العظيم... شكرا على مرورك العبق وتعليقك اللطيف نعم مثل ما تقول يا استاذ: ولا عجب فامتنا له خيرة بظلم الخيرة من ابنائها.... مالي ارى ان الكثير من التافهين والنكرات والمتسلقيين واشباه الرجال المتسكعين وسقط المتاع قد جعلوهم من المشاهير... لك الحق ودمت اخا عزيزا
اخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/03/2020 20:59:24
الاستاذ مدحت صفوان المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك الطيبين... حقا ما قلت وكأنك تقرأ وجداني فانا احترم الناس جميعا وابادلهم التحية الطيبة باحسن منها الا اني عندما ارى المقابل يلج باسلوب قاس معي ويتهمني بما ليس عندي او يتطلب مني اكثر من طاقتي فاني بعد سعي للاصلاح وعدم نجاحي به اتجه الى نزعة الترفع عن سفاسف الأمور فالبعض من الناس يجاملك كثيرا كثيرا لكنه اذا غضب يتحول الى وحش ينسى كل كلامه بلحظات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/03/2020 20:52:55
الاستاذ الفاضل السيد محمد احمد الاعرجي- النجف الأشرف
شكرا لك على مرورك البهي وتعليقك النبيل، واعتز بك تلميذا وفيا وابن عم كريم وكم فرحت انك تحسست آلام قلبي ومعاناتي المريرة نعم ما قلت فان الطيبة عند بعض الوحوش ضعف وليس سمو على اية حال انا بخير واحتاج لدعائهم في روضة امير المؤمنين علي بن ابي طالب سلام الله عليه... ما زال البعض يرميني بسهلم مسمومة لكنها ترتد الى نحورهم بامثالكم وامثال هذا الحشد من المحبين من رجال ونساء...نعم احسنت على تذكرك القوي عن وجهة نظر لي وهي ان وادي السلام او النجف الاشرف المطهر هو اوراشاليم وان جدنا ابراهيم اشرى ارضها من اهله وجعلها موئلا لذريته وبشكل ادق لبني علي والزهراء انها وادي السلام واوراشاليم وادي ومدينة السلام وقد يكون الملك الكنعاني العربي العظيم اخذ اسمها من جدنا ابراهيم... على اي حال فالنجف والقدس هما قدس الاقداس بعد مكة والمدينة
عمكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/03/2020 20:43:28
الغالية الفاضلة ملاك الرمضاني-تونس الخضراء
شكرا على مرورك الطيب وتعليقك المخلص الجميل وثنائك الصادق القلبي... اتمنى لك كل خير وتقدم وان يحفظك الله من كل مكروة وسوء
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/03/2020 20:40:39
العزيزة الغالية نورة الحمداني شكرا على مرورك وتعليقك الطيب ولك مني تحية كبيرة
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/03/2020 20:37:40
الاخ الاستاذ السيد سرمد البرزنجي_اربيل شكرا على مروركم الكريم وتعليقكم الراقي وادعو لك كذلك بالصحة والعافية وتمنياتنا لكردستان العراق الحبيبة كل الخير وان يجنب الله شعبها من كل سوء
سيد علاء

الاسم: ملاك الرمضاني-تونس الخضراء
التاريخ: 16/03/2020 14:09:37
عندما يذكر سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي فلا أستطيع أن لا أتحدث عن طيبة قلبه ودماثة أخلاقة وكرمه ورقي أسلوبه فهي من سماته الواضحة للجميع ومن لا يحس بها فلا اقول عنه الا انه متبلد الاحساس. كل هذه الصفات وغيرها تنحدر من عراقة أصله وسلالته الشريفة وذاته الطاهرة ، فلا عجب أن يوجد رجل يحمل كل هذه صفات وهو يحمل دماء محمد وعلي وفاطمة والحس والحسين في عروقه... إضافة إلى تقافته الكزسوعية ودرجته العلمية العالية البارزة... مضافا الى أسلوب خطابه ونقاشه وتعدد مجالات كتاباته ... سعدت جدا ومن حظي الكبير أني عملت ضمن فريقك سعادة الدكتور علاء الجوادي. وارجو لك دوام الصحة ومديد العمر... انت محراب حب لكل من التقاء وايقونه سلام لكل من عرفك.

الاسم: نورة الحمداني
التاريخ: 15/03/2020 23:13:04
تحية كبيرة لجناب السيد الجوادي
انت راية مرفرفة في سماء الابداع

الاسم: سرمد البرزنجي_اربيل
التاريخ: 15/03/2020 23:06:40
احسنت ونجحت استاذي الفاضل السيد علي السيد وساف على هذه المقابلة الحوارية الراقية مع رمز من رموز الثقافة والسياسة الن العراق البار استاذ دكتور علاء الجوادي
الصحة والعافية لسيادة المعلم الجوادي
سرمد

الاسم: محمد احمد الاعرجي- النجف الأشرف
التاريخ: 15/03/2020 00:35:07
سيدي ومولاي يابن رسول الله
سلام إليك دائما ومتواصل
انت استاذي وأستاذ جيل من الناس
اشعر بنبلك المشرق والمك الصامت
وإحسس بالسهام تخترق قلبك الكبير وانت صابر تلوذ بربك العظيم
سيدي الأب المثالي ان حبك للآخرين يفهمه النبلاء والشرفاء ولكن طيبتك لا يفهمها من ملئت الخباثة والنذالة والمصالح الدنيئه روحه وجسده.......
دمعة من عينك أغلى من كل اللئالئ فلا تسكبها على من لا يستحقها......
أنا اعلم يا معلمي عن مقدار الألم. في قلبك لما يجري في العراق وانت العراق عندك قدس الأقداس اذكرك في يوم كنت تحدث جمعا من تلاميذك فقلت: أنا اعتقد ان أورشليم مدينة السلام هي نجف العراق وان اسمها وادي السلام .... وكنت تتأمل ان يقام مجتمع العدل والسلم والسعادة في بلدك لكنك رأيت انقلاب الموازين وهجوم الذئاب على الحملان والخراف الوديعة ورايت خيانة الأصدقاء وتكالبهم على وسخ الدنيا فاخترت لنفسك الهرب من عوالمهم ولبست لباس الزهاد والعرفاء والنسك ولم تخضع لشهوة من شهوات الدنيا من مال او مناصب او نساء...
تفديك روحي أيها السيد النبيل وامير النور في ظلام المجتمع الحقير
تحية كبيرة لك أيها القمر الهاشمي المنير
تلميذك وابنك وابن عمك سيد محمد الاعرجي

الاسم: مدحت صفوان
التاريخ: 15/03/2020 00:12:12
حوار جميل مع رجل علامة محترم
وأيقونة ابدع
ومدرسة تكامل انساني
تعجبني بك سيدي نزعة الترفع عن سفاسف الأمور

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 14/03/2020 21:01:07
المهذبة الرقيقة صاحبة الكلمات الجميلة الطيبة بدور سامي
اسمك مشتق من معنيين هما البدور والسمو فيا بدر سما في بروج السماء تقبلي مني الاحترام والاعتزاز
أحيك بباقة ورد وقارورة عسل وقدح ماء فراتي طاهر
اعتقد ثمة خطا قد حصل فلعلك اردتي كتابة (المخلصة ) فسقطت منك التاء القصير المربوطة سهوا
لك كل التقدير سيد علاء

الاسم: الدكتور سلام سلامة بيروت
التاريخ: 14/03/2020 20:50:18
هذا الرجل السيد الجوادي قمة من قمم الادب والشعر والفن والسياسة والدبلوماسية هو اسمى من كثيرين من ادعياء العلم والثقافة هو شخص جامع للملكات والمواهب لكنه مظلوم من بني قومه ولا عجب فامتنا له خيرة بظلم الخيرة من ابنائها اكاد اقول انه نبي ضيعه قومه.... مالي ارى ان الكثير من التافهين والنكرات والمتسلقيين واشباه الرجال المتسكعين وسقط المتاع قد جعلوهم من المشاهير... وامثال البروفيسور الجوادي مضيعين ... ان الجوادي وقلائل جدا من امثاله هم مرجعيات كبيرة للامة لكنهم احرار فحكم عليهم بالاعدام وهم احياء
انا مخلص لك بما سمعته عنك من الثقاة

الاسم: قاسم شامان -عمان
التاريخ: 14/03/2020 16:19:19
ندعو للمزيد من نشر المزيد من الفعاليات لمعالي البروفيسور علاء الجوادي ... وعندي كلمة للاعلام العربي التافه الذي يترك كبار الرجال واشرافهم ويهتم بالتافهين والتافهات والساقطين والساقطات ... يبدو ان الإعلان عن الملابس الفاضحة والخلاعة والمكياج اصبح المهمة الأساسية عند الاعلام.... واقع مؤلمة وهبوط كريه

الاسم: ادريس ياسين سوريا
التاريخ: 14/03/2020 16:11:03
لقاء وحوار مهم جدا ويعكس العقلية الكبيرة لمعالي السفير وبدون مجاولة فهذا الرجل مفخرة عربية ينبغي ان نعرف قدره ونعطيه حقة ولكن للأسف نحن العرب لا نقيم عظمائنا ورجالنا الا بعد رحيلنا.....

الاسم: بدور سامي بيروت
التاريخ: 14/03/2020 16:03:56
عالم علامة ومفكر مبدع وملك الجمال والكمال ويا حظ الذي يكون قربك وينال حبك... البعد عند موت والقرب منك حياة وسعادة.... تقبل محبتي وانتظر ردك الشاعري المخلص لك يا قمري
بدور

الاسم: احسان كناني
التاريخ: 14/03/2020 15:51:41
الجوادي رجل لا ككل الرجال جمال وكمال....
ما اروعك يا أيها الانسان العظيم والمفكر الكبير الجوادي تابعت الحوار واعجبني فية :
1 طبيعة الأسئلة الراقية والعميقة التي قدمها الأستاذ علي الوساف
2 الإجابات الوافية والمليئة بالعلم والمعرفة وارصينة والنزعة الإنسانية فيها
3 كثرة المعلقين على المحاورة الشيقة وجدية التعليقات وعمقهاوكثرة القراء خلال فترة قصيرة...
5 الردود على التعليقات التي قدمها الاسناذ سيد وساف والبروفيسور الجوادي وكانت بعض ردود الجوادي مواضيع قائمة بذاتها واجملها رد الجوادي على الأخ طافش طافش فقد كان ردا عبارة عن قصة جميلة جدا.
6 محبة وتعاطف القراء مع الايتاذ الجوادي ومبادلتهم من خلاله العواطف الأخوية والابوية والانسانيى
اخي السيد وساف نحتاج الى المزيد من الحوار مع استاذنا الرائع السيد الجوادي
احسان

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/03/2020 20:41:48
سيدتي المكرمة الدكتورة فاطمة الحسني الزهرة اليمانية المقيمة في الجنان الفرنسية... دائما تمتاز تعليقاتك بالطيبة والبلاغة والادب الجم... وظننت وليس ظني إثم انك تنحدرين من السادة الاشراف الطباطبائيين الحسنيين وهم من اشرف الاسر العلوية الهاشمية في اليمن...
أشكرك كثثيرا على مرورك العبق وتعليقك البهي وكلماتك المعبرة المسقية بعبق التاريخ والاصالة... للاسف الشديد ارى في بلاد اليمن -المعروفة بولائها التاريخي للامام علي بن ابي طالب عليه السلام- ظهور اتجاهات معادية لاهل بيت النبي وذراريهم الاماجد... وحقدهم على شخصياتهم وملوكهم وتاريخهم الزاهر المنور... ورحم الله أئمة اليمن الكرام وكل الموالين لابناء علي وفاطمة والذين يخوضون حربا شرسة مع النواصب والدواعش والصهاينة والغزاة الامريكان وعملائهم وبدعم وشرعنة من المؤسسة الوهابية الحاقد على شيعة اهل البيت ولكن انبؤك ان تاريخ اسرتكم كتب بحبر المجد والشهادة ومسح بعطر العلم والكرامة...
ولا تعليق لي على مداخلتك الطيبة الا ترديدي للمثل المشهور الاناء ينضح بما فيه... فتحية لك يا بنت الامراء الميامين سلالة العروبة والمأثر الكريمة... افرحني كثيرا انك تابعتي سيرتي وصفاتي من خلال معارف لي وهذه نعمة من الله عليّ، تعوضني عن كثير من الظلم الذي عاملني به البعض غفر الله لهم وسددهم لنهج الحق والصواب... وتقبلي دعائي ايتها العلوية الفاطمية مسبوقا باحترامي واعجبني واطربني قولك لي: يا جوادي انت باق رغم قيود الطغاة... ايها السيد الموسوي الحسيني يا سيد السادات... انت تغريدة العصافير في الحقول الخضراء... وانت مشعل الاحرار في الظلام... انت باقٍ بقاء درب الصالحين... الزائلون هم الطغاة هم التافهون هم الاوباش... سيسكنون مزابل التاريخ مع الذباب......

مع محبة وإخلاص سيد علاء

الاسم: الدكتورة فاطمة الحسني-يمنية الاصل فرنسية الاقامة
التاريخ: 08/03/2020 21:08:35

سيدي الكريم مضت مدة ولم اتشرف بالمرور على بساتين فضلك وساحات جمالك، رأيت كثيرا من الرجال فرأيتك نموذجا فريدا متميزا بمزايا لا تجتمع في رجل غيرك جمال وكمال وعلم وادب وشجاعة وحكمة ومنصب وتواضع ونسب مشرف الى الامام الحسين... وتابعت حياتك عبر الثقاة فوجدتك اصلب من الصخور واقوى من الحديد... لا تحب ان تُظهر من شخصيتك الا التواضع والبساطة لكنك اسد مات قلبه من كل خوف... انا اجزم ان الكثير حتى من محبي السيد الشريف الجوادي لا يعرفون حقيقة ابداعه ورسالته ووعلمه ومعرفته وارادته... يتحدث مع كل شخص بما يجعله يعتقد انه له -دون رياء او تكلف- لانه يبدي حقيقة حبه واحترامه للمقابل ويناديه باجمل الالفاظ التي يحبها... اخبرني العديد من القريبين منه انه عنيد عند الضرورة وابي للضيم، وكرامته فوق كل شيء... لا يثنيه ثانٍ ولا يبالي بالعقبات وهو شجاع لا يهاب قائد و مسؤول او متكبر او كبير، لكنه يقوم بكل ذلك بلباس من التواضع والبساطة والسلاسة وبادب جم... وهنا اقول له:
يا جوادي انت باق رغم قيود الطغاة
ايها السيد الموسوي الحسيني يا سيد السادات
انت تغريدة العصافير في الحقول الخضراء
وانت مشعل الاحرار في الظلام
انت باق كما بقي درب الصالحين
الزائلون هم الطغاة هم التافهون هم الاوباش
سيسكنون مزابل التاريخ مع الذباب
انت انسان رباني وهم كلاب وخنازير وكلاب
كم يوجد مثلك في زمان البؤس في العراق؟
اكاد اقول لا يوجد مثل في جموع اشباه الرجال!!!
ايها الصادق في هجمة النفاق
انت قدوة لي في الطريق الصعب الطويل
انت الرجل الحر الجميل
سلام عليك ايها السيد الزاهد علاء الجوادي
اقبلني منسقة ازهار
في بستان ابداعك
تقبلني في ديوانك وانا بنت الامراء فاطمة

الاسم: جوابي على ابني بنكين وشكري
التاريخ: 07/03/2020 16:17:09
الاخوين الغاليين عليّ والعاملين معي لمدة تقرب من سنتين هما الاخوين بنكين حسين وشكري حسين، وهما من اهالي دهوك... وكان تعاملي معهما تعامل الاب بابنائه بغض النظر عن الدرجة الوظيفية ... شعرا واقتناعا اني بمثابة ابيهما وقد كنت اقاسمهم طعامي وااكل معهما من مائدة واحدة واناديهما باحب الاسماء اليهما واسعى في قضاء حوائجهما بمقدار طاقتي وكنت احترمهما كانسانيين لهما كامل الكرامة الانسانية وكعراقيين اصلاء اشاركهما الانتماء الوطني... فاحباني حبا كثيرا كحب الابن لابيه... وعندما اقترب انفكاكي من العمل اواخر سنة 2019 بالسفارة بكى كلاهما بكاء الفاقد على الحبيب والاب او الاخ الكبير وطلب كلاهما من امهما المرأة المؤمنة والتي تعيش في كردستان ان تدعو ان يستمر السيد السفير في عمله وقد مددت مهمتي فعلا ويوجد احتمال بتمديد اخر... يمتاز كلا الاخوين بالذكاء الكبير والطيبة الانسانية ولكن اللكنة الكردية قوية على لسانيهما... ارادا ان يشاركا بالاحتفاء بالحوار الذي اجراه معي ابن عمي واخي السيد علي السيد وساف الموسوي... فكتب كل منهما تعليقا واعتذرا انه كان صعب عليهما الكتابة بالعربية قلت لهما: ولمَ لم تكتبا باللغة الكردية لغتكما الاصلية فرحا فرحا لا يوصف وقالا لي سوية: ايسير اي ايصير قلت لهما: ولمَ لا فعلقا بالكردي ونشر تعليقيهما... ولكن اخي الغالي المناضل الاستاذ دشتي وهو كردي يساري التوجه والتاريخ كذلك، ومن مدينتهما اراد ان يقوم بعمل انساني لطيف فتصدى لترجمة ما كتبا بالكردية الى العربية وارسل الترجمة لي وهي ادناه:
• بنكين حسين سعيد: مقابلة صحفية قوية جدا ومفيدة للغاية مع الدكتور والبروفيسور علاء الجوادي المعروف والمشهور جدا على مستوى العراق والعالم، انا فخور جدا بمعرفة حضرة البروفسور... وادعو الله ان يحفظه ويمد في عمره...
• شكري حسين سعيد: هذه المقابلة الشاملة الدبلوماسية والسياسية والتي شملت كافة مجالات الحياة المختلفة... كان البروفيسور اكثر من رائع ورفيع المقام، البروفيسور انسان مشهور على المستوى العالمي وانا سعيد جدا ومرفوع الرأس ان اعمل معه لانه تعامل معي بمنطلق ابوي وانه انسان رائع يحب وطنه كثيرا وادعو الله ان يمده بالعمر المديد...

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/03/2020 22:11:29
الاخ الكريم الاستاذ محسن السلمان من الرياض المملكة العربية السعودية الشقيقة المحترم
سلام عليكم
شكرا على مروركم الكريم وتعليقكم الجاد الطيب نعم كما تقول وهو الصدق ان هناك توجه عند البعض او الكثيرين وشخصته انت بقولك: للأسف تنعكس علينا دائما الصور السيئة عن العراقيين... وبالمقابل اشكرك على تقيمك لائماً الاعلام بقولك: ولكن تحجب عنا الشخصيات العراقية الرائدة الكبيرة كالأستاذ علاء الجوادي... وانا ارغب لذلك بتحقيق طلبكم الكريم بتقديم المزيد عني...
شكرا لكم مرة اخرى وشكرا لاخوتنا المثقفين بالدولة السعودية الشقيقة
اخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/03/2020 22:02:31
ولدي الغالي وتلميذي الوفي المستشار الدكتور سيف منذر الجوعاني المحترم
اقول لك ما قلته لولدي سيد علاء الشريفي، وهو: كانت شهادتكم المخلصة والدقيقة عني ما سرني وادخل الفرحة على قلبي وانا حزين متألم هذه الايام لما يمر ببلدي العراق الحبيب من مهاترات وتخريب وصراع... ان مداخلتك التي كونتها عن شهادة سنيين في التعايش الاجتماعي والإنساني والدبلوماسي معي كانت جميلة ومعبرة... واسأل الله ان يوفقك لكل خير وقبلاتي لابنك محمد الذي اعتبره بمثابة احفادي...
ولدي الغالي: ومما يضيف قيمة لشهادتك الطيبة انك ابن شهيد من شهداء الاعتداءات الارهابية -وهو جالس في محله طلبا للرزق الحلال، قرب مقهى الشابندر، كما انه تمت محاربته من قبل البعثيين الصداميين وفصله من السلك العسكري وهو ضابط شاب، ولا انسى ان المرحوم والدك بايام قليلة قبل شهادته، اتصل بي تلفونيا وقال لي: سيد انت رجل من السادة الاجلاء وابني امانة عندك فارجو ان تهتم به فهو يحتاج لرعايتك وعنايتك... ووعدته خيرا بذلك وكأني به كان يحس انه سيرحل عن الدنيا قريبا... وقد وفيت بما وعدت كما اعتقد، وانت من يحكم... دمت لي ولدا مخلصا وتلميذا وفيا
عمك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/03/2020 17:55:14
الاخ الاستاذ طافش طافش المحترم
سلام عليكم
اشكرك على مرورك وتعليقك اللطيف الحزين المتشائم لا ادري هل ان هذا اسمكم حقيقة او هو اسم مستعار واظنه كذلك... وقبل ان ارد عليكم اروي لك قصة مرت معنا مع طافش قبل عقود... طافش ولد كان بعمرنا في بغداد هويته طفل فلسطيني لاجئ هو وعائلته من فلسطين للعراق... كان شعره احمر اللون وكانت بنية جسده قوية ولكنه كان احنف الرجلين لكن حنفه هذا لم يمنع ان يكون سريع الجري كثير اللعب صاحب صوت قوي وكثير الحركات وكثير الشغب... اين كان يسكن هذا الصبي او الطفل؟! هنا ننتقل لقصة اخرى وهي شاهد على عِبْر الدهر وتقلب الزمان، فقد كان يسكن في بيت كبير جدا وباب البيت كبيرة وبها باب صغير للاستعمال اليومي... كان هذا البيت اشبه بالـﮕيتو! وبه عدد من الغرف او الشقق الصغيرة لسكنى العوائل اليهودية قبل سنة 1955 التي كانت تسكن فيه، وانا اتذكر هذه العوائل بالكاد... بعد هجرة اليهود من العراق بمؤامرة ثلاثية: بريطانية صهيونية عراقية حكومية، بقي المبنى عدة سنوات مهجورا ومغلق الباب... ولكن مع توافد الفلسطينيين المهجرين من بلدهم عبر الاردن تمكنوا من فتح هذا الـﮕيتو، ولا نعرف هل هو باجازة من الحكومة ام بالسيطرة حسب الامر الواقع باعتبار ان اليهود استولوا على بيوت واراضٍ فلسطينية ومن حق الفلسطينيين بالمقابل وحسب قوانيين الامر الواقع والحق لمن عنده القوة، اصبح الـﮕيتو ملجأ لعدد كبير من الفلسطينيين... لم يكن الناس مرتاحين من هذا الحضور الفلسطيني المفاجئ، وكانوا يشعرون انهم غرباء عن اهل المحلة وزاد من ذلك انهم لم يكونوا يختلطون واعتقد ان السبب الاساسي كان هو الاحباط النفسي الشديد عندهم... وبقوا لسنوات عديدة يسكنون هذا الملجأ وبمرور الزمن تمكن الفلسطينيون من الدخول للمجتمع العراقي وكان اكثرهم يمتهن بيع الفلافل والفول والمخللات والحلويات الفلسطينية وكلها اكلات لم نكن نألفها او نعرفها!!! واتجهه بعضهم لفتح محلات بيع الاقمشة المغلقة لليهود في محلة التوراة ، كما انهم فتحوا مبنىً ضخما جدا في محلة التورات وهو ﮔيتو اخر لكنه اضخم من الذي تحدثنا عنه بعشرين مرة فسكنه المئات من الفلسطينيين.... ولنعد الى طافش ولنذكر لطبيعة العلاقة المتحفظة تلك الايام بيننا وبين الاولاد الفلسطينيين الذين كانوا قلما يخرجون من الملجأ!!! باستثنا طافش الذي كنا نناديه بنوع من الاستهزاء بكلمة احمري!!! لان شعره كان احمر ومنفوش!!! كما هو حال بعض الفلسطينيين... لم يكن يبالي بذلك ولعله كان يرد على استخفاف الاطفال بكلمات سباب باللهجة الفلسطينية فنبادله السباب المقذع... وحصلت في يوم ملابسة مع الفلسطينين!! اذ لم يكن الفلسطينيون على معرفة بعادات وتقاليد العراقيين اول قدومهم للعراق... وما ان قدم العاشر من محرم في اول سنة لسكناهم بالعراق وكانت كل محلتنا قد اكتست بالسواد والحزن والعزاء والاعلام بهذه المناسبة الاليمة على كل العراقيين، واذا بنا نسمع صوت موسيقى وافراح وزغاريد من الملجأ الذي يسكنه الفلسطينيون، اضطربت المحلة لا سيما عند زُفت العروسة بزيها التقليدي والذي كنا لا نعرفه يومها... جُنت العقول وانفلتت العواطف وهجم بعض الرجال على الزفة الفلسطينية وقالوا لهم اقبح الكلام وانّبوهم اشد التأنيب من قبيل (؟؟؟ سباب وفحش) تعرسون وتفرحون بيوم مقتل ابن بنت النبي يا اتباع يزيد وبني امية اتفرحون يوم قتل الحسين... للحق اشترك في ردع الفلسطينيين على فعلتهم الجميع من سنة وشيعة وصابئة ومسيحيين وفرح بقايا اليهود واعتبره نوعا من الانتقام الرباني ضد الفلسطينيين!!! وضُرب بعض رجالهم والعريس علقات قوية... ولنرجع لصاحبنا طافش... قلت انه طفل كثير الحيوية وكان يرقص ويصفق في رأس موكب العرس ويغني بلهجته الفلسطينية ويدق على طبل بيده... فما كان من الاطفال بعمرنا الا الهجوم عليه وسحبه من الموكب واشبعوه ضربا ولكما وركلا... وهو يعيط لكنه تمكن من الهرب واثار الضرب عليه... ومضت ايام وقد اخفى نفسه في الكيتو ثم رجع لسيرته الاولى... طبيعي قد لا يرغب البعض من المتفلسفين على القصة لكنها قصة حقيقية واقعية مائة بالمائة...
اخي العزيز طافش حتما انك ليست ذلك الطافش الذي سماه والده بهذا الاسم بسبب اوضاع فلسطين السلبية المظلومة فقد كان والده طافشا حين سماه.. ولا اعرف جنسيتك مطلقا وان كنت اظن انك من بلاد الشام!!!
على اي حال ان تعليقتك بها كثير من الحقيقة وكثير من الحزن وكثير من السلبية... نعم نحن تعيش في زمن الفساد وانت تشخص ان امثالنا يحلمون احلاما وردية والواقع يسير بطريق اخر اقرب للسوداوية... وهذا صحيح واشكرك على المك علي، وصحيح الى حدٍما لو كان عندي المال لكانت كثير من الاشياء طوع ارادتي ولرأيت الإعلام والمطابع تتسابق لانتاج كتاباتي واعمالي ومؤلفاتي فالنشر اليوم الى حد كبير عملية تجارية سياسية... لكني اختلف معك بقولك انهم سيقبلون اقدامي فهذه مبالغة في وصف الناس!!! كما أويد قولك لحدما : لا اتعجب ان يغدر بك البعض ولو قدمت لهم الفلوس لوقعوا على حذائك ساجدين، ولكن هذا القول لا يعبر عن قاعدة فبعض من يكون يكون كذلك خائنا او محاربا قد يكون طبعه الخيانة والتشنح والانفعالية او غير ذلك من الاسباب...
شكرا لك يا طافش فقد ذكرتني بقصة قديمة وسأضمها ببعض كتاباتي القصصية..
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/03/2020 14:22:22
الفاضلة الرقيقة رواء المقدسي المحترمة
مع اني لم اتشرف بمعرفتك الا ان شعرك المنثور سرى بي الى اعماقك وفهمت مرادك... كلامك جميل جدا وهو ينسجم مع اسلوبي بالكتابة فلا ادري اهو تأثر باسلوبي ام هو مجرد توارد خواطر... على اي حال شكرا على مرورك واحسنتي بخاطرتك... عندي ملاحظة هو ان انتقالك من كلكامش الى تمور مع انهما شخصيتان مختلفتان ينم عن فكرة رائعة وهو وحة تاريخ العراق وان البطل العراقي سواء كان الاول او الثاني فانه متواصل وانها يتحدى الموت ولا يمكن اذلاله او انهاء وجوده... شكرا مرة اخرى
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/03/2020 13:57:37
سيدتي الغالية هيام محمد رياض الحلبي-دمشق سوريا، حقا كانت مداخلتك اكثر من بديعة وجميلة وتكشف بعدا تاريخيا من عملي في سوريا الحبيبة التوأم الشقيقة، ان اجمل ايام عملي كانت بدمشق وعموم سوريا الحبيبة المظلومة ... واجمل ذكرياتي زيارتي المتعددة لحلب الشهباء مدينة ابائي واجدادي قبل هجرتنا منها الى الفرات الاوسط بالعراق، ولقائي انا وعائلتي زوجتي وابنائي وبناتي مع افراد العائلة الكواكبية الشريفة من اجمل ذكرياتي وكذلك زيارتي لقبور ابائي واجدادي في محلة جلوم الصغرى مركز الكواكبيين التاريخي واتذكر ان ابني الغالي محافظ دير الزور حاليا المحامي السيد عبد المجيد الكواكبي عندما اخبر الناس ان هذا الرجل من احفاد هؤلاء الشهداء، فانهم توافدوا على مصافحتي قبل قسم منهم يدي تبركا باجدادي ذرية حمزة بن الامام موسى بن جعفر!!!
كان السيد رئيس الوزراء الاسبق الفاضل محمد ناجي عطري يقول لي كلما التقاني: انا احبك دكتور لسببين: اولهما انت بلدياتي واصلك حلبي وثانيهما ان تخصصك بتخطيط المدن هو نفس تخصصي... حتى قال في زيارته لرئيس واعضاء من البرلمان العراقي ملاطفا نريد ان نمنح السيد الجوادي الجنسية الحلبية السورية لانه اصلا من اشرف عائلة حلبية هم السادة الكواكبية... واصدر محافظ حلب وثيقة رسمية تبين صلتي العميقة بمدينة حلب واني من عائلة نقباء الاشراف بها...
شكر لالف مرة على تدوينك لاحداث كدت انساها وتحيتي ومحبتي واخلاصي لمن ارشدك ان تطوفي بصومعتي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/03/2020 13:39:00
الاسم:
التاريخ: 04/03/2020 18:42:45

الاخ الاستاذ سمير ابراهيم القاسمي المحترم
افرحني مروركم وتعليقكم الجميل... واشكر اهتمامكم بالقصيدتي في مناصرة ثورة الشعب ضد نظام الفساد وهي فهلا كما قلت: انا اعتبرها هدية منه لقرائه، وان شاء الله سننشر المزيد من الشعر الثوري السياسي.... والى حدما أوافقكم شعوركم: ان عمي السياسي والدبلوماسي واضيف لك الاجتماعي والتنظيمي كان على حساب منجزي الشعري والقصصي والتشكيلي في مجال تصميم المباني والرسم... وان شاء الله ستظهر بعض ما وصفتموه: هذه الإبداعات مثلًا أتأمل ان تؤسس معرضا فنيا للوحاتكم قل معي ان شاء الله



الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/03/2020 13:32:28
الاخ الفاضل د. موسى عبد الرحمن الربيعي المحترم
شكرا لما تفضلتم به من كلام طيب نحونا... وحقا كما عرفت من بعض الأساتذة المحققين فانا من المهتمين بعلم الأنساب التقليدي المتوارث ولي به عدة مؤلفات ومقالات لو جمعتها فستكون بكتاب لا يقل عن (500 صفحة) كما اني مهتم بجد ببحوث علم النسب الجيني الحديث... وقد اكتب مقالة حول الموضوع حسب طلبكم بهذا المجال الحساس وشكرا جزيلا لقولكم الطيب: أنتم أهل لإبداء الرأي لعلمكم الموسوعي وأمانتكم العلمية ولحياديتكم ورجاحة أحكامكم
تحيتي واحترامي لكم مرة أخرى
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/03/2020 13:26:40
الاستاذ منصور الأسدي المحترم من النجف الأشرف
لا اتعجب من سؤالك لانكم اهل النجف اهل العلم والمعرفة واهل مدينة نشر العلم في كل العالم... اشكرك على اهتمامك ومتابعتك الواعية العمية والمتعطشة لمزيد من المعلومات والتفاصيل... حقا كما تقول لي العديد من المؤلفات انجزتها عبر عقود من العمل الدؤوب ونشر عدد منها، وكذلك انجزت في السنوات القليلة الفائتة عددا من الكتب العلمية المتخصصة والتي تهم الباحثين المتخصصين، من قبيل: انجاز كتب موسوعية ومرجعية حول قضايا مهمة مثل كتاب عن مرجعية الامام محمد طه نجف ودوره في بناء مرجعية العراق (750 صفحة) وكتاب رحلتي السياسية والثقافية والانسانية مع العلامة المجاهد السيد محمد بحر العلوم (750 صفحة) وموسوعة عن الدولة الصفوية (1200) وموسوعة اخرى عن السادة الاشراف سلالة الشريف حمزة بن الامام موسى بن جعفر (1800 صفحة) وموسوعة عن مدينة القدس (1200 صفحة) وغيرها، وانا الان مشغول بانهاء تأليف موسوعة مهمة جدا بحدود (2000) حول القيادة الاسلامية الشرعية بثلاثة مجلدات ... كما اني -كما قلتم- منهمك بالشعر فالشعر جزء لا يتجزأ عن وجودي وحياتي وانا اتخذ من الجمال اي جمال موردا لنظمي وكثير قد اتغزل بإمرأة او نساء ويتوهم قسم منهن ان نظمي هو غزل بهن او باجسادهن انما غزلي هو بالجمال وليس بالجسد وقد يسبب منهجي هذا نوعا من الاحباط بعدما يكتشفن ان الغزل كان عذرا وعرفانيا... ومجموع ما نظمته مدون في اكثر من (1000) صفحة في ثلاثة دواوين في الشعر الغزلي والعرفاني والفكاهي والوطني ... وعلى صعيد الأدبيات لي كتاب عن ذكرياتي البغدادية (500) وروايات قصيرة عديدة تشكل بمجموعها كتابا متوسط الحكم ولي كتب حوارية ولا افكر بنشرها احتراما لوضع الطرف الاخر بالحوار الذي قد تكون به عبارات غير مناسبة للنشر العام... واشكرك كثيرا على شوقك للاطلاع على منجزاتي العلمية والأدبية ... وأؤيدك بضرورة إنجاز حوار ثانٍ لالقاء صورة عما سألتم عنه وهو طلب ممكن ومعقولً... تحياتي لكم ايها الاخ الكريم
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 06/03/2020 12:57:47
ولدي الغالي الوزير المفوض السيد علاء الشريفي المحترم
كانت شهادتكم المخلصة والدقيقة عني ما سرني وادخل الفرحة على قلبي وانا حزين متألم هذه الايام لما يمر ببلدي العراق الحبيب من مهاترات وتخريب وصراع... ان مداخلتك التي كونتها عن شهادة سنيين في التعايش الاجتماعي والإنساني والدبلوماسي معي كانت جميلة ومعبرة... واسأل الله ان يوفقك لكل خير وقبلاتي لابنيك الذين اعتبرهما بمثابة احفادي...
ولدي الغالي: ومما يضيف قيمة لشهادتك الطيبة انك ابن شهيد من شهداء العراق الخالدين من أبناء انتفاضة شعبان الخالدة، ضد الدكتاتورية الصدامية القذرة، وانك سيد هاشمي حسيني من اسرة شريفة... دمت لي ولدا مخلصا وتلميذا وفيا
عمك سيد علاء

الاسم: سيف الجوعاني
التاريخ: 06/03/2020 07:30:28
سعادة السفير المحترم
لك مني أجمل التحايا والمودة وأطيب المشاعر ..
لي كل الفخر والاعتزاء بأن اكون احد تلاميذك وابنائك مايقارب الخمسة عشر عاما، وطيله تلك الاعوام وانا اتعلم منك كل القيم النبيلة التى لها أثرها العميق ودورها الكبير فى الاخرين كونك تحمل قيم إنسانية رفيعة، وخلق إسلامي لا يتصف بها إلا أصحاب النفوس الكريمة والقلوب النظيفة والعقول السامية،
من المعروف والملاحظ ان طروحاتك دائما تعتبر كنز كونها مميزة بالانتقاء ورائعة في معانيها لتتناولها كافة الجوانب والقيم العلمية والاجتماعية والثقافية والدبلوماسية والسياسية والدينية والتربوية والانسانية التي تغني القارى دوما بفحواها ومحتواها.
ان تلك المقابله والطرح الرائع يعكس لنا جزء من الدور الفاعل والجهود المقدمة من سعادتكم دوما للارتقاء بالمستوى السياسي والدبلوماسي للعراق وعلاقاته مع دول العالم الناتج عن التراكم المعرفي والخبرة السياسية والدبلوماسية لسعادتكم طيله فترة تسنمكم منصب السفير في وزارة الخارجية.
سعادة السفير المحترم على الرغم من عدم الرغبة والقناعة في الدخول في العملية السياسية في العراق كونها لا تتطابق مع المنطلقات والمبادى والرسالة التي تحملوها وتتبنوها،الا اني ارئ بأن العراق بحاجة الى ان يقاد من قبل شخصيات وطنية ومخلصة كامثالكم من تلك القيادات والشخصيات الوطنية النادرة التي تؤمن في خدمة الفرد والولاء للوطن والمجتمع التي قلما نجدها في وقتنا الحاضر حيث غلب على الواقع العراقي شخصيات سياسية طفيلية مبدئها هو تغليب المصلحة الشخصية والمنافع وتحقيق المكاسب المادية على حساب المصلحة الوطنية ومصالح الجميع وعدم الولاء للوطن، ان هذا الواقع المؤلم الذي وصل اليه العراق هو السبب في اختيار المخلصين والوطنيين من العراقيين خيار الابتعاد عن الدخول في هذا المجال لعدم تقبلهم بتشوية قيمهم ومس مبادئهم من خلال وضع ايديهم مع هولاء الفاسدين وامثالهم.

الاسم: محسن السلمان -الرياض / المملكة العربية السعودية
التاريخ: 05/03/2020 22:42:34
حوار رائع أمتعنا. به الإعلامي القدير الأستاذ علي وساف مع الدبلوماسي المفكر الشاعر بروفيسور علاء الجوادي
نرغب بمعرفة المزيد عن هذه الشخصية العربية العراقية الكبيرة.. للأسف تنعكس علينا دائما الصور السيئة عن العراقيين ولكن تحجب عنا الشخصيات العراقية الرائدة الكبيرة كالأستاذ علاء الجوادي !!!
اخوكم محسن

الاسم: طافش طافش
التاريخ: 05/03/2020 14:10:00
بروفيسور انت تعيش في زمن الفساد وامثالك يحلمون والواقع يسير بطريق اخر
المي عليك لو كان عند المال لرأيت الإعلام والمطابع تقبل اقدامك لا اتعجب ان يغدر بك البعض ولو قدمت لهم الفلوس لعملوا على حذائك ساجدين

الاسم: رواء المقدسي
التاريخ: 05/03/2020 14:05:02
سيدي كم يزدحم المحبون على بابك
كانك معبدا بابلي يأمه المتعبدون
يا كلكامش اسق أحبابك من ماء الفرات
واسقني من ماء حنانك فقد مت من العطش
هل وزعت كووسك على الحبيبات ولم تبق لي كاسا للرواء
هكذا انت يا تموز
ما تشرق علينا حتى يضمك الظلام
فحبك ارتبط بحركة الأيام

الاسم: هيام محمد رياض الحلبي-دمشق سوريا
التاريخ: 04/03/2020 21:26:02

كنت ابحث في شبكة الانترنت من موقع لاخر واذا بي اجد نفسي امام موقع اثير على نفسي هو "موقع النور الثقافي" الذي يديره اديب وكاتب واعلامي من المستوى الراقي... وهو من ارقى المواقع العربية العراقية ورأت فيه عنوانا جذبني بقوة لانه حوار مع فارس من الفرسان الاشقاء العراقيين الذين اكن لهم كل الاحترام... لقد زوت سعادته سنة 2011 في مقره بالسفارة العراقية بعدما نصحتني شخصية ثقافية وسياسية سوريه كبيرة جدا في البلاد- بزيارته، وزوجها رجل فاضل عراقي الاصل وله صلة عائلية به... وكان استقبال معالي السفير لي كبيرا واحسست كإمرأة انه رجل يتعامل باخلاق الجنتلمان مع النساء ويتحدث بصوت جميل ولكن بادب جم واحترمني كزائرة لمكتبه وكامراة مهتمة بالادب والشعر والاعلام... وسألته باسئلة فاجابني باجابات وافيه... الصورة التي ارتسمت في ذهني وما زالت بعد ما يقرب من العشر سنوات ان الدكتور علاء الجوادي شخصية كبيرة وكريمة ونادرة... وهو شخصية متعددة الابعاد... ومتسامية الاخلاق... وحكيمة الاداء... تعرفت عليه من خلال حديثه وسلوكه، فوجدته حريصا على امته الاسلامية والعربية مع اعتزاز طاغ لعراقيته وايمانه بالتوأمة بين العراق وسوريا وايمانه بضرورة وحدة اقطار الهلال الخصيب وصاحب نظرية متكاملة في العلاقة بين الوطنية والعروبة والاسلام وطبيعة الصراع في المنطقة وهو صاحب فكر تسامحي تكاملي... كان البعض بتأثير من بقايا الصداميين يحاول من النيل منه لا لشيء الا لانه كان من المناضلين الاشداء والمضحيين في معارضته للدكتاتورية الصدامية... لكن كثير منهم غير نظرته له لانهم اكتشفوه انساني الانتماء قبل كل شيء وشهدت ساحة سوريا وقت قيادته للسفارة العراقية بخصاله بالتسامح والمدارات وتحمل اساءة المخالفين له... تعامل معه البعض بحدة وكان بامكانه رد الصاع صاعين لكنه كان يقول لموظفيه والمرتبطين به انفعال المقابل ضدي دليل على صلابة موقفي وانا ارجو بكل محابة بتغير موقفه مني بعد ان يعرف حقيقتي... ويخرج من دائرة انفعالة وتأزمه...
قليل تجد مثل هذه الشخصيات في عالمنا العربي وفي عموم دول العالم... فالاستاذ الدكتور علاء الجوادي حباه الله بالكثير من الخصال المتميزة فقد خلقه ربه بخلقة جميلة تفيض رجولة مع رقة وهدوء ونظارة واشراق... وهو طيب المعشر يترك الاثر الحميد مع كل من التقى به...
ووهبه نسبا يصله برسول الله (ص) والامام علي وفاطمة الزهراء رضي الله عنهما... ووفقه الله ان يحصل على اعلى الدرجات العلمية في اصعب الاختصاصات الهندسة وتخطيط المدن... كما انه درس العلوم الاسلامية الفقهية والاصولية وغيرها دراسة عميقة... انه نسيج وحده...
هو انسان ممتلئ في زمن الظواهر الصوتية لفارغين!!! هناك كثرة ممن كتب او روى او نظم ولكن ليس كل من كتب كتابا او كتابين او اكثر من الكلام المجرد او المشوش وبالالفاظ فنطازية او تقعرية يعتبر كاتب عميق ومفكر رفيع...
انه ليس أمراً اعتيادياً أن يكون سفيراً وشاعراً في الوقت نفسه. فمثل هذه المعادلة لم ينعم بها إلا القليل من الدبلوماسيين العرب أمثال عمر أبو ريشة، ونزار قباني، وعبد المطلب الأمين وغازي القصيبي. وهذا ماينطبق على الدكتور علاء الجوادي الذي كان سفير العراق في سوريا، فهو إلى جانب حضوره الدبلوماسي المتميز ودوره الكبير في تطوير وتعزيز العلاقات السورية-العراقية، وساهم في اصلاحها بعد مؤامرت تدميرها من الصهاينة وعملائهم في المنطقة... الجوادي السفير الشاعر صاحب تجربة شعرية تحتاج إلى وقفة تأمل ومتابعة للتعرف على ملامح تجربته الشعرية... انه صاحب تجربة وفن مميز بجمالها وعمقها وسعتها...
واخيرا تقبل تحياتي فانت شخص من تعرف عليه لا ينساه
هيام

الاسم: سمير ابراهيم القاسمي
التاريخ: 04/03/2020 18:42:45
قدم معالي السيد البروفيسور في الحوار قصيدة رائعة في مناصرة ثورة الشعب ضد نظام الفساد وانا اعتبرها هدية منه لقرائه
شكرا لكم دكتورنا الأديب ونرغب ان نقرا لكم المزيد من الشعر الثوري السياسي.... عندي شعور نحوكم ان عملكم السياس والدبلوماسي كان على حساب إبداعاتكم الشعرية والقصصية والتشكيلية الرسم... اتجرأ وأقول هل ستظهر هذه الإبداعات مثلًا أتأمل ان تؤسس معرضا فنيا للوحاتكم

الاسم: د. موسى عبد الرحمن الربيعي
التاريخ: 04/03/2020 18:33:14
سيادة الدكتور الباحث والأديب السفير والرجل الحكيم تحية واحترام
انت راية عراقية خفاقة وسمعت الكثير عن رفيع أخلاقكم وترفعكم عن مواقع الفساد والمتاجرة بالوطن والدين كما
عرفت من بعض الأساتذة المحققين انك احد المهتمين بعلم الأنساب التقليدي المتوارث والجيني الحديث ... وارغب ان أستفيد من أرائكم بهذا المجال الحساس وأنتم أهل لإبداء الرأي لعلمكم الموسوعي وأمانتكم العلمية ولحياديتكم ورجاحة أحكامكم
تحيتي لسيادتكم مرة اخرى

الاسم: منصور الأسدي النجف الأشرف
التاريخ: 04/03/2020 13:07:59
سيدي العلامة البروفيسور الجوادي علمنا وقرانا عن مؤلفات عدة لكم انجزتموها في السنوات القليلة الفائتة كما سمعنا عن انهماكهم بالشعر والأدبيات وانا بشوق للاطلاع على منجزاتكم العلمية والأدبية فما السبيل لذلك وهل إنجاز حوار ثاني حول ما طلبت تعتبرونه طلبًا ممكنًا ومعقولًا
تحياتي لكم سيدنا الكريم




الاسم: علاء الشريفي
التاريخ: 04/03/2020 08:54:00
سعادة السفير د. علاء الجوادي حفظكم الله
الأستاذ علي الموسوي المحترم
أنه لحوار غاية في الرقي والأناقة. وكما هو ديدنكم سعادة السفير فقد كنت جميلاً وأنيقاً في حواركم.
لقد كنتُ احد المحظوظين برفقة السيد الأديب الشاعر المرهف والدبلوماسي الأنيق الطيب مع أبنائه الشرس في الدفاع عن وطنه العظيم. وطالما جلسنا معاً في حوارات شيقة يعرض فيها سعادته دفقاً من المعلومات وسيلاً من التواريخ الى الحد الذي كنا لا نشعر بمرور الساعات ونحن في قربه الكريم. وطالما أبهرنا وأبهر ضيوفه على مختلف مواقعهم السياسية والدبلوماسية والدينية والإجتماعية بما يملكه من كمٍ معرفي هائل وموسوعية قل نظيرها في كل المجالات. فكان نعم المحاوَر ونعم الأستاذ ونعم الأب. وكم نهلنا من نقاء أسلوبه وجمال مخيلته الإبداعية في مجالات ربما لم يعرفها الكثيرون عنه لاسيما فن العمارة وهندسة المباني، بل والديكور كذلك التي لم يكتفِ بكونها تخصصه في الدكتوراه بل إرتقت معه إلى أن تكون فناً جميلاً يرتقي بذائقة المتابع لجهوده.
الحديث عن السيد الجوادي المحترم طويل ولذيذ ويكاد لا ينتهي ولكن ليكن ختامها مسك كلماته لتي تحدث فيها عن إيمانه بالمستقبل المشرق للعراق الحبيب. وليكن دعائنا اللهم آمين وليحفظ الله هذه القامة العراقية الشامخة، وشكراً للسيد علي الموسوي على هذا اللقاء الجميل.

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/03/2020 21:29:10
شكري واعتزازي الكبيرين لمرور الأخوين العزيزين بنكين وشكري مرة اخرى وتعليقهما باللغة الكردية على الحوار وأسال الله لهما كل خير ونجاح وتوفيق
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/03/2020 21:25:37
احب ان اوضح ان اخي الغالي السيد علي السيد وساف تولى الردود على تعليقات المعلقين الكرام عندما كان الحوار منشورا في صفحته فجزاه الله عني خير الجزاء .... لكنه عندما نقل نص الحوار لصفحته كان لزامًا علي ان ارد على المعلقين الكرام المتفضلين علينا دائما
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/03/2020 21:17:55
الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي عمان الأردن المحترم
ابن العم السيد الشريف الحسني الهاشمي
شكرا على مرورك البهي الغني وعلى تعليقك الجميل العميق
تقبل احترامي وتحياتي ونتمنى. للأردن الهاشمي الشقيق كل خير ورحمة الله على الملوك الهاشميين وحفظ الأحياء منهم
والله در من قال:
من لم يكن علويا حين تنسبه
فما له من قديم الفخر مفتخر
أنا ادري ان معاشر الحاقدين على المجد الهاشمي يحقدون علينا ذلك ان النصب والعداء مغروز في قلوبهم ضد سلالة أهل بيت النبوية وذرية فاطمة الزهراء
ورحم الله من قال
ويؤخر العلوي وهو مقدم
ويقدم الأموي وهو مؤخر
وهذا ما عايشناه في حياتنا
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/03/2020 21:07:13
الأخ السيد سجاد الموسوي المحترم
أسعدنا تعليقكم وأفرحنا مروركم ووفقكم الله لكل خير
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/03/2020 21:05:42
السيد بهاء الحسيني المحترم
شكرا على مرورك الكريم وتعليقك الطيب وبارك الله بك
اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/03/2020 21:03:52
العزيزة الغالية بشرى الخالدي المحترمة
شكرا على مرورك البهي وتعليقك الطيب ودمت لي قارئة متطلعة للفهم والعلم
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/03/2020 20:47:09
العزيزة الغالية بشرى الخالدي المحترمة
شكرا على مرورك البهي وتعليقك اللطيف وذوقك الرفيع
سيد علاء

الاسم: بشرى الخالدي-دمشق
التاريخ: 02/03/2020 23:07:41
اشكر الأستاذ وساف على هذا الحوار الراقي، وهو لقاء عميق وتمتعت بقرائته كثرا ... ما شاء الله دكتور علاء جامع للكثير من الخصال والمواهب التي تفرقت في رجال كثيرين انه امة في رجل... دبلوماسي مفكر شاعر رسام رجل الجمال والكمال... وسياسي نزيه ولم تلوثه السياسة بقذاراته وهو ابي لا يحني رأسه لاحد... لكنه متواضع الى حد قد يبخسه حقه بعض الجهلاء واشباه المثقفين ممن قذفتهم مخازن العر الحديثة والدعاية الرخيصة..وهو ذو شخصية جذابة طاغية في جمالياتها وهو الامير السامي المتعالي على عرش امارته العظيمة
بشرى

الاسم: بهاء الحسيني
التاريخ: 02/03/2020 22:58:11

استاذي الفاضل ابن المجد والاصالة والسيادة والسلالة الحسينية الطاهرة
تقبلني تلميذا في مدرستك الانسانية... انا اتابع كتابات واشعار ولقاءات المفكر الوطني علاء الجوادي وافكار الدكتور الجوادي عميقة وتحتاج الى التفكير بها وهي صادرة من رجل عميق التفكير وواسع الثقافة. الدكتور السيد الجوادي مفكر عراقي تقدمي وانساني كبير وله نتاج فكري وادبي ضخم لكنه لم يدعم من مؤسسة او طرف لسبب بسيط هو انه مستقل الشخصية وصاحب كرامة ولا يتقرب لمراكز المال والسلطة لذا فمعظم كتبه حبيسة في مخزن كتبه ولم ترى النور. كما ان هبوط المستوى الفكري العراقي المعاصر يزيح امثاله من الاستقرار في المكان المناسب له. لكن اصراره ومواصلته تحدت هذه الظروف وتواصل مع الناس والقراء متحديا المعوقات. لو نشر تراث وفكر الجوادي لرأيناه مدرسة كبيرة يفتخر بها كل الطبقة المثقفة في العراق والعالم العربي
ارجو منه ان يتحرك بقامته الكبيرة لانه اكبر من منصب وظيفي فهو اكبر بكثير من هذه المحاصصات المتعفنة والمناصب الرخيصة لا اجامل هذا الرجل بل انا متألم انه ضاع بين حفنة من اشخاص اوصلتهم المحاصصات والرشاوى الى المناصب لذلك انا لا اخاطبه بسعادة السفير لاني اعتبر ذلك انتقاصا له ولمقامه السامي بل اخاطبه بالاستاذ المفكر المبدع صاحب المدرسة المتميزة السيد علاء الجوادي
تقبل تحيتي لمقامك الكبير في القلوب ونحن بانتظار كتبك التي اشرت لها في المقابلة

الاسم: سجاد زين العابدين الموسوي
التاريخ: 02/03/2020 22:48:10

سجاد زين العابدين الموسوي
أُحيّ واشكر الاستاذ الاعلامي السيد وساف الذي أجرى اللقاء الرائع مع السفير العراقي الكبير والمفكر الشاعر الرسام والدبلوماسي الكبير الاستاذ د.علاء الجوادي، في لقائه السياسي الدبلوماسي. لقد استفدت من هذه المقابلة من الحكم والافكار التي فاضت من لسان وقلم استاذنا البروفيسور السيد الجوادي...
انك حكيم وحصيف ومفكر يا سيدي البروفيسور الجوادي، وشكرا مرة اخرى للاعلامي الاديب السيد وساف الذي كان بمستوى اجراء مقابلة رائعة مع احد اعمدة الفكر الانساني والعربي والعراقي الذي ضيعه قومه واقرنوه مع اشخاص مصطنعين محملين بتعسف على الفكر والسياسة والادب والفنون... اعجبتني بعض التعليقات من اناس على قرب من سعادة السفير ممن وصفه بالمفكر والفيلسوف قد يستكثر بعض ممن لا يعرفه عن قرب هذه الاوصاف الا انها من الحقائق التي يعتم عليها البعض

الاسم: الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 02/03/2020 22:35:23


استاذنا الجليل البروفسور السيد علاء الجوادي المحترم

لقاء رائع مع سيادته وهو صفحة عطاء اخرى لمعاليه تضاف لابداعاته الكثيرة الاخرى ما جاء في اللقاء يعبر عن رؤية دبلوماسبة وسياسية وثقافية راقية جدا تنبع من موسوعيته وتاريخه الكبير الناصع وتصوراته الوطنية العربية الاسلامية الانسانية كما انها تعبير عن ضميره الهاشمي المترفع على الجزئيات والمتطلع لاعالي شجرة المجد... اقول متألما ان ابن العم الجوادي مغيب في بلده العراق ولو كان القوم يفهمون لولوه امورهم فهو القوي الامين والعالم الحكيم والانسان الملتزم ولكن ما ناله هو جزء من الظلم التاريخي للهاشميين... السيد الشريف علاء الجوادي زاهد وعارف لله لا تهزه الشهوات وضابط لايقاغه في حياته الاجتماعية كم حاولت الغانيات من جذبه لمفاتنهن الا انه كان اكبر من ذلك اذ يجر المفاتن الى تأملاته الروحية ونظرته المترفعة لحقيقة الجمال

وشكرا للاستاذ السيد علي السيد وساف الذي اتحفنا بهذا اللقاء المعرفي مطعما بمعلومات عن الدبلوماسية العراقية في سويسرا، مع علم من اعلام العرب في زمان الجدب وانقلاب الموازين وسيادة الارهاب وتشعب مشروع تدمير العراق والدول العربية الاخرى. ان معالي السيد الشريف لكل من عرفه هو ارفع درجة من رؤساء الجمهورية ورؤساء الوزارات وكل الوزراء في دولة العراق وفي الكثير من الدول العربية... واذا جهل العراقيون قدره فكم وددت من دولة بني عمه الهاشميين في الاردن ان يدعموه وهو ما يتطابق في رعاية الهاشميين في دولتهم الكريمة ويتطابق مع عظماء قادة الاردن... ولا ابرئ سيدنا الشريف من المسؤولية فان ابائهه وشموخه منعه عن الانفتاح على بني عمومته الهاشميين...
كان الملك الشريف قائد الثورة العربية الحسين بن علي يناضل من اجل دولة عربية تضم الجزيرة العربية والعراق وبلدان الشام لكن موقفه الوطني العربي جعل الاعداء يندفعون الى محاصرته ونفيه ومحاربة ابنائه فيما بعد. وللاسف ان بعض المنافقين يتمتع بكل ما تمنحه اياه الهوية الاردنية الا انه يتأمر على هذه الهوية ويتحرك باجندات معادية لاولياء نعمته!!!

سيدي العزيز، بنو هاشم هم ملح الارض ونور السماء ما ان يختفي لهم نجم حتى ينير نجم اخر، وكم حاول اعداء الحضارة ان يبيدوا المجد الهاشمي في العراق وهل ننسى مجاز قصر الرحاب التي ارتكبها الارهابيون والحثالات ضد البيت الهاشمي الشريف المالك في العراق... وهم نفسهم الان من يسعى بكل قوة وضمن مشاريع مستوردة من الصليبية والصهيونية قذرة توظف لها من تحالف مع الصهاينة ضد العراقيين الاصلاء وحولوا شمال العراق لمزرعة لبني صهيون...
لقد قاد الهاشميون ثورة العرب الكبرى ضد العثمانيين الاتراك الاجلاف المحتلين للبلاد العربية منذ عهد الثائر الهاشمي شريف مكة الحسين بن علي وتسلسل القادة الابطال في حمل الراية، الملك الشهيد عبد الله الاول والملك الشهيد فيصل الاول والملك علي ملك الحجاز والد الامير الشهيد عبد الاله والملك الشهيد غازي والملك الشهيد فيصل والملك طلال والملك العظيم الحسين بن طلال والملك عبد الله الثاني حفظه الله. وللاسف فان العرب غدروا بهم فقتلوا من قتلوا وخذلوا من خذلوا وما زالوا يتأمرون، يقودهم اجلاف قرن الشيطان النجديين.
ولم تكن انوار الهاشميين مقتصرة على الحكم والملك بل على صعيد العلم والادب والشعر ومنهم معاليكم ايها الامير الجوادي الحسيني الهاشمي... سيدي ان تجاهل قوم من الناقصين دورك وامكانيات فلك باجدادك علي والحسن والحسين اسوة وقدوة فنحن اهل البيت محسودون والاعداء لنا يكيدون... والحمد لله على البلاء ولا تفاخر على الناس بل هي نعم الله علينا منذ عهد جدنا هاشم بن عبد مناف..
الف تحية لك يا ابن العم وحفظك الله من كل مكروه
مسعود

الاسم: بنكين حسين
التاريخ: 02/03/2020 10:27:37
دجافبكه فتنه كا كه له ك بهيزو پري مفادا دگه ل دكتور و پروفيسور علاء الجوادي براستي مروفه كئ گه له ك به رنياسه لهه مي عيراقئ و دنياي ئه س خو سه ربلند دبينم بنياسينا پروفيسوري خودئ ته مه نئ ته درئزبكه ت

الاسم: شكري حسين سعيد
التاريخ: 02/03/2020 10:17:35
دئ جاف پكفتنه كا دبلوماسي و سياسي د گه ل بروفيسور و شاعرئ بنافو ده نك دبوارئ فه لسفه فى وگه له ك بواريت جودا جودا زور به ريز دكتور علاء آلجوادي براستي مروفه كئ به رنياسئ ل هه مي دنياي وئه س گه له ك يئ كه يف خوشم بنياسينا بروفيسورى جنكو ئه و وه ك بابه كى سه ره ده ريئ دگه ل من دكه ت و براستي كه سه كه گه له ك حه ش وه لاتئ خو دكه ت و انشالله خودئ ئه مرى وي دريژبكه ت

الاسم: السيد علاء الجوادي
التاريخ: 01/03/2020 22:59:58
الاخ العزيز الاستاذ جمال الخشماني المحترم
شكرا جزيلا لك اذ مررت على الحوار
وكذلك تعليقك الرفيع النابع من معرفتك بي وعن وفائك ونبلك
السيد علاء

الاسم: جمال الخشماني
التاريخ: 01/03/2020 17:35:22
استمتعت بالمحاوره الفكريه للسيد الدكتور علاء الجوادي وكعادته امتعنا بمعلوماته الفكريه الغزيره والحوار الممتع معه فالذي يجالس الدكتور علاء لايمل من محاورته لغزارة معلوماته في كل المجالات هذا الرجل يحمل من الانسانيه ونبذ الذات ما لا اصادف احداً مثله هذا الزاهد بالمناصب المرموقه التي عرضت عليه في زمن تكالبت على المناصب كثيراً من الناس كان همه الوحيد مد المساعده للعراقيين في الدول التي عمل بها وتمتد يده احياناً الى داخل العراق لمساعدة من يحتاجه هنا لقد كرس نفسه لخدمة بلده وشعبه ووطنه زاهداً بمتع الحياة طامحاً بوصول العراق الى مصافي الدول المتقدمه حاملاً لهموم بلده وشعبه بارك الله بك ولك سيدنا ونفعنا بعلمك وتواضعك تقبلو تحياتي واحترامي

الاسم: جمال الخشماني
التاريخ: 01/03/2020 17:15:40
شاهدت اللقاء كاملاً مع الدكتور السيد علاء الجوادي وكان لقاءاً ممتعاً لغزارة المعلومات التي يحملها الدكتور الجوادي فليس غريباً عليه امتاعنا وهو الكاتب الديب الديلوماسي السياسي الزاهد بالمناصب التي زهدها وهي تتواله عليه وامام اسماعي وبصري ليتفرغ لخدمة العراقيين في الدوم التي خدم بها وتصل يده لخدمة العراقيين بالداخل هذاالانسان الذي يحمل الانسانيه بين طياته لايؤل جهداً في خدمة العراق واهله كما عرفته وعرفه اخرون اطال الله عمرك سيدنا ونفعنا الله بك اتحفنا بالمزيد من ثرائك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 29/02/2020 19:03:39
الاستاذ فاروق عبد الجبار الفاضل
الشكر والامتنان لجنابك الكريم وانت تنثر علينا من طيب حروفك لتسعدنا بمرورك الرائع
احترامي وتقديري

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 29/02/2020 18:55:12
السيد الجليل الدكتور السيد علاء الجوادي
استاذي ومعلمي الكريم شكرا لك وانت تتكرم علينا وتمنحني كل هذا الوقت رغم المشاغل وتفيض بجودك لا يسعني الا ان اقول شكرا لله ثم النور الذي جمعني بك
احترامي

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 29/02/2020 18:50:39
الاستاذ سلمان النعيمي
شكرا لعبير حروفك ومرورك الكريم

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 29/02/2020 18:49:27
السيد فرح التميمي
تحية لمرورك الكريم

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 29/02/2020 18:35:02
الدكتور صبري الدليمي المحترم
تحية واحترام
استاذي الفاضل ان موقع النور هو البيت الذي جمعنا بالحب وجعل لنفسه مكانه في قلوب محبيه بسياسة الادارة المستقلة المتميزة لأفلاحها بستان النور الاستاذ احمد الصائغ والسيدة الاديبة رفيف الفارس والعبد الفقير.
شكرا لحروفك وانت تضع تشير الى تراجع المواقع الاعلامية بسبب سياستها والتبعية
احترامي وتقديري

الاسم: فـاروق عبـدالجبـّار عبـدالإمام
التاريخ: 29/02/2020 07:55:57
السيد علي السيد وساف المحترم
جزيل الشكر ووافر الامتنان لهذه المقابلة التي أجريتها مع الرمز الجليل والسفير القدير البروفيسور علاء سيد حسين سيد جواد إبن السادة الهواشم
أشكرك لأنك أتحت لي الفرصـة ؛لأتحدّث مع صديق طفولتي لم تغب أنوارها عن ذاكرتينا نحن الإثنان أنا ( وأعوذ من كلمة أنا )والسيد الموسوي علاء منذ العام 1958 وحتى يومنا هــذا ، كنت أنتظر وصبري نافـد أن يجود علينا بكلمة ، بلقاء ، بحديثٍ مقتضب عمّـّا يجري في بلدنا الحبيب ، لكن ولأني أعرف هذا الإنسان حق المعرفة فأني بحالـه يقول ( دعني ياأخي فاروق ولا تسل ) نعم أعرف أنه في وادٍ ليس كوادينا ، وفي أرضٍ لا تمتُّ بصلة لوادي الفراتين ،نعم أيها السيد أني أعرف السيد علاء منـذ أن كان في الصف الأول الإبتدائي .... وأكرر شكري وامتناني لحضرتكم لأن لكم الفضل في هـذا اللقاء .
أخي السيد الدرويش ، السيد الفقير إلا من إيمانه بأن الله واحد أحدالسيد علاء الموسوي الجوادي المحترم ـ بقيت ولعدة أيام ، وعلى غير -عادتي أنتظر -أن تسعفني الكلمات التي تُعطي لهذا اللقاء حقـه ، ولم أجد ما أستهل بـه خير ما استهل بـه السيد السفير علاء تلك المقابلة بالقول:-
(انا طبعي التفاؤل بالمستقبل وكذلك ايماني بان النصر النهائي للشعوب ولذا انتظر مستقبلا مزهرا في المستقبل..)
نعم كنا نسمع ونحن أطفال بأن {الصبر مفتاح الفرج } وقولٌ آخر ( تؤخـذ الدنيا غلابا)الصبر ، وعزيمـة التغيير ) مفردتان متعاكستان متضادتان ، لكن أيهما الصحيح ...لا علم لـي .
أخي علاء :- كلي ثقـة بأنك أينما ترحل وتحل سيكون مقامكم بين أهل يتمنون أن تبقـى بينهم لأطول مـا يُمكن ، وعســى الرحمن قاضي الحوائج أن يستجيب دعائي وتكون بيننا في استراليا، وتبقـى أمنية عسـى أن تتحقق .
فوجئت بأن السيد علاء ستنتهي مهام عمله بعـد أيامٍ أقل من قليلة ، وكنتُ أعـد العـدة لزيارته في أرض كنتُ أسمع بها ولم أطأها . لقاؤكم أيها السيدان فرصـة عظيمـة وأعظمها ما قالـه ابن الدوحة الهاشمية السيد علاء ،وهو يصف حال العراق الحبيب وما حاقـه من ضيمٍ وقهـرٍ وتسلطٍ ممن باع ضميره ؛ لأجل منصب زائلٍ وكرسيٍ سيجلس عليـه آخرون بعد حين من الزمن ، رحـم الحي الأزلـي من عرف قـدر نفسـه ، ولم يطلب ما بيـد غيره تعسفـــاً .
بوركت يا أخـي لهذه الكلمات القليـة في أسطرها الكبيرة في معانيها :
{ هدف واحد يضم صفوفا
نطلب العدل في جميع البلادِ

بلد الخير شعبه بجحيم
صيروه عبدا وهم بالعنادِ

ثر أ يابن الكرام والموت أولى
واسحق الذل، وارث الامجادِ

من دمي اصبغوا بيارق عهدٍ
وجراحي تمدكم بالمدادِ

لا أذآن تصغي لمطلب شعبي
فجموع الحكام في غير وادي

فاسحقوا كل فاسد وحقيرٍ
مزق الشعب بالسيوف الحدادِ

منهج الدين والعروبة نورٌ
وشباب العراق ندُ الاعادي

فاحملوا راية العراق كحرز

والعنوا جمعهم بأقذر ناد}

لا فُضَّ فوك ، وبورك نسلك ، ورحم الحي الأزلي ذلك الرجل الكبير المقام والقامة ( السيد حسين السيد جواد) الـذي ما زلت أذكره كما أذكر والـدي بالرحمـة وحسن المآل.
أخوكم دائمـــاً
لكن وقبل أن أقول إلى اللقاء اعيد هذا المقطع الرائع بما تحمل من بيان وقوة{ من دمي اصبغوا بيارق عهدٍ
وجراحي تمدكم بالمدادِ }
لكم أنت أيها العراقـي الشريف شريفـاً ، لتجعل دمــك مـداداً لبيارق النصـــر المؤزر...... !
الصابئي المندائي
فاروق عبدالجبّـار عبدالإمام
بيرث غرب استراليا
29-2-2020

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 29/02/2020 00:18:30
اخي الغالي السيد الجليل الاستاذ علي السيد وساف المحترم
شكرا جزيلا على جهدك الكبير المخلص تجاه اخ لك هدفه الأساسي في الحياة هو خدمة الانسان لاسيما الفقراء والكادحين محتملا كل الطعنات الحادة والسكاكين الملوثة وكان جسده كجسد عمه العباس
وشكري لسيل الإخوة الاحبة على ثنائهم الكريم النابع من إخلاص ومعرفة بهذا الانسان البعيد عن الزخارف الزائفة
****
وأحب ان اعتذر من القارئ الكريم على وقوع اخطاء طباعية في النص لا تخفى على الإخوة الأفاضل
تحياتي لكم جميعا.... علاء

الاسم: سلمان النعيمي
التاريخ: 28/02/2020 16:28:13
بدلا من الشخصيات الضعيفة والركيكة والمشبوهة التي ترشح لقيادة العراق ولرئاسة الوزراء لماذا لا يرشحون البروفيسور الجوادي لقيادة البلد وأنا متاكد انه أفضل رجل لقيادة العراق في هذه المرحلة

الاسم: فرح التميمي
التاريخ: 28/02/2020 15:15:33
تحيتي المخلصة للعراقي الأصيل المفكر السفير الدكتور الجوادي رجل الخير والجمال والحكمة

الاسم: د. صبري الدليمي
التاريخ: 28/02/2020 15:11:56
اعذروني إذا قسوة على الإعلام العربي المتعفن الذي تحول لمبغى دولي من قنوات فضائية ومواقع إلكترونية ومراكز دعائية ذلك انها تهمل المبدعين حقا وتطبل لأشخاص أو أشباه أشخاص وتنشر الدعاية لهم وتسبغ عليهم التكريم والتعظيم والتفخيم.... السبب عندي واضح وهو تسييد الثقافة الرخيصة وعلى حساب الثقافة الرصية
استثني من ذلك بعض المواقع الجادة مثل موقع النور التي تنصف القامات الشامخة الحقيقية فتلقي عليها إشعاع الإنصاف في زمن الخيانة أو كما يقول المبدع الفنان عادل أمام نحن في زمن المسخ... حثالات دنيئة تقدم إلى الشباب بصفتهم أدباء وما هم في حقيقتهم الا نكرات اريد لها ان تنفخ لغرض مسبق... والأدهى ان هذه العملية تتم من خلال مرتزقة وانصاف مثقفين وأشباه صحفيين ومراسلين لصحف ومجلات غير رصينة تحت عناوين النقاد الفنيين والادبيين بوصلتهم من يدفع اكثر...
ان مبادرة الإعلامي المبدع السيد علي الوساف لا تعبر عن الوعي العميق فحسب بل تدل على الذوق الفني الرفيع فقد حول رقعة مقابلته للمفكر الموسوعي السيد الجوادي إلى بانوراما متحركة بألوان رائعة يسرح في بساتينها المتطلعون

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 13:41:26
الاخ الحاج علي علوان
تحية واحترام ومحبة وسلام
شكرا لمرورك الرائع

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 13:40:25
الاستاذ بنكين حسين
احترامي وتقديري وانت تشرف صفحتي

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 13:11:56
الاستاذ شكري دوسكي
تحية واحترامي لمرورك الرائع

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 13:11:00
الفاضلة سلوى متي
نعم السيد الجوادي مدرسه في الاخلاص والتفاني
شكرا لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 13:09:07
الدكتور الرائع خضير حمدان
السيد الجوادي مدرسة ينتهل من معرفتها الكثير
شكرا لكرم مرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 13:04:40
السيد الجليل جلال الموسوي
تحية لكل حرف خطته اناملك شمرا لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 13:02:59
الطيب دشتي صديق
جزاك الله خيرا لما تفضلت به من ثناء على سيرة السيد الجوادي

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:59:45
الفاضل سلام الموالي
شمرا لمرورك وانت تقني على السيد الجودي بهذه الكلمات الجميلة
احترامي

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:57:04
استاذي واخي داود الماجدي
شكرا لحروفك ممتن لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:56:04
استاذي جعفر صادق
تحية واحترام الف شكر لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:54:56
الاستاذ الفاضل عامر العتابي
نعم اخي السيد الجوادي منبع كريم للمعرفة والحكمة
شكرا لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:52:11
السيد الجليل محمود سيد مهدي
تحية واحترام شكرا لمرورك الكريم

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:51:08
اخي بطرس وردي المحترم
شكرا جزيلا لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:50:07
الدكتورة الفاضلة إيمان احمد
نعم انه مفخرة للعراق
شكرا لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:48:08
الاخ محسن نعمان قاسم
ممتن جدا لمرورك الرائع

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:47:12
الاستاذ الكريم عليم كرومي
احترامي وتقديري وانت تفيض علينا من عبير حروفك
شكرا لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:45:04
الاستاذة عهود
شكرا لمرورك حروف جميلة ورائعة دليل احترامك للسيد الجوادي

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 12:39:32
السيدة شمس الأصيل
ممتن جدا لمرورك الكريم

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 11:34:27
الاستاذ الدكتور سعدي عبد المجيد
تحية واحترام
جزيل الشكر والتقدير وانت تفيض علينا بكرم مرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 11:32:15
النبيلة رواء محمد علي الساموك
سيدتي ما يحملة السيد الجواد من اخلاق هي من اعطته هذا النور
جزيل الشكر

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 11:29:46
الفاضلة فاتن علي الحسيني
تحية طيبة
نعم السيد الجوادي يستحق ان نطيل النظر بشخصة الكريم
ممتن جدا

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 11:27:24
النبيل كريم محمد حسن
احترامي وتقديري
نعم ان السيد الجوادي قامة تقارن بأكبر القامات مستوى ومحتوى
شكرا لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 11:21:21
الاستاذ الفاضل مثنى الغالبي
تحية واحترام
شكرا لمرورك وهذا من فيض مدرستكم
محبتي

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 28/02/2020 11:19:38
الاخ الجليل زياد المفرجي
شكرا لمرورك الكريم ومن عبيق حروفك الزكي

الاسم: الحاج علي علوان الدانمارك
التاريخ: 28/02/2020 00:24:35
لقاء صحفي رائع من قبل الاعلامي السيد علي الوساف مع جناب السيد البروفسور علاء الجوادي أستاذ ودبلوماسي عريق وانسان يمتلك قلباً كبيرا ويعامل الكل بعطف أبوي وانساني كبير، عندما كان سفير الجمهورية العراقيه فى مملكة الدنمارك
محبتي ومودتي الحاج علي علوان الدانمارك

الاسم: بنكين حسين
التاريخ: 27/02/2020 13:43:45
لقد عرفت السيد الدكتور سعادة السفير علاء الجوادي إنسانا رائعا وفيلسوفا كبيرا وأديبًا وشاعرًا عظيمًا ووجدت فيه العطف الإنساني الكبير وأنا فخور بمعرفته وأتشرف به معلماً وموجهاً وانساناً رائعا ومناضلاً كبيراً

الاسم: شكري دوسكي
التاريخ: 27/02/2020 13:34:39
لقاء صحفي اكثر من ممتاز مع فيلسوف وأستاذ ودبلوماسي عريق ودكتور وأديب وشاعر كبير وانسان يمتلك قلباً كبيرا ويعامل الكل بعطف أبوي وانساني كبير، كم أنت رائع وكبير في مقامك يا سيدي الدكتور السيد علاء الجوادي المحترم

الاسم: سلوى متي
التاريخ: 27/02/2020 10:16:20
سعاده السفير الدكتور علاء الجوادي مدرسه في الاخلاص والتفاني في العمل والدقه وخير من يتحمل المسؤليه دمتم ذخرا وفخرا لوطننا الحبيب وواتمنى لسعادتكم دوام الصحه والعافيه .

الاسم: د. خضير حمدان
التاريخ: 26/02/2020 22:49:03
البروفيسور السيد السفير الشاعر الأديب
مفخرة لنا ونجمة قطبية تلمع بالسماء في زمن غرق الكثيريين في الجيف والاوحال
ستبقى رمزًا للأجيال عندما يصل صدى مدرستك للناس ويعبر الضجيج والغوغاء

الاسم: جلال الموسوي
التاريخ: 26/02/2020 18:42:07
عمنا الكبير السيد الأمير
أنت قامة عراقية وهاشمية تطال أساطين المجد
وأنت في قلوب ابنائك وإخوانك وتلاميذك ومحبيك
يتسابق الاخيار في الطواف حول بيت ابداعك
عمي الحبيب اغبط ان قوارير العسل تحيط بك
فقد وجدت عددا من المعجبات يبدين الحب الطاهر نحوك
وهن يحاول الدخول إلى خلوة حبك هههههه
ابنكم سيد جلال

الاسم: دشتي صديق
التاريخ: 26/02/2020 17:55:08
مقابلة صحفية اكثر من رائعة مع فيلسوف وكاتب وأديب وشاعر وسياسي وانسان من الطراز الاول، شملت جميع مجالات الحياة السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والفلسفية والإدارية وطغت عليها لهجة الانسان الواعي المثقف الفيلسوف والسياسي المدرك للمخاطر التي تواجه الوطن والمواطن، أفضل قرار اتخذته إيها الفيلسوف في حياتك هو الابتعاد عن المناصب السياسية للحكومات الفاشلة المتعاقبة بعد السقوط، وهذا اكبر دليل على بُعد النظر السياسي والاستقراء الصحيح لمجرى التاريخ وإدارة الدولة، دمت ايها المناضل العتيد والدبلوماسي الفذ والسياسي المحنك والأديب والشاعر الانسان، ودام فكرك وشعرك وإنسانيتك سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي

الاسم: سلام الموالي
التاريخ: 26/02/2020 17:11:09
سعادة السفير والاب المربي...
من أيّ أبواب الثّناء سندخل وبأي أبيات القصيد نعبر، وفي كلّ لمسة من جودكم وأكفكم للمكرمات أسطر، كنتم يا سعادة السفير كسحابة معطاءة سقت الأرض فاخضرّت، كنتم ولازلتم كالنّخلة الشّامخة تعطي بلا حدود، فجزاك عنّا أفضل ما جزى العاملين المخلصين للعراق الجريح، وبارك الله لكم وأسعدكم أينما حطّت بكم الرّحال.

الاسم: داودالماجدي
التاريخ: 26/02/2020 15:50:25
سلمت اناملك ودام ابداعك ابدعت استاذي الفاضل

الاسم: جعفر صادق
التاريخ: 26/02/2020 15:41:23
لقاء مفيد وناجح

الاسم: عامر العتابي
التاريخ: 26/02/2020 09:29:55

مقالة رائعة لمعلم رائع لايمكن وصفه الا بنبي ضيعه قومه
لقد عرفت سعادة السفير مفكرا وفيلسوفا يحمل في جعبته قيم الانسانية التي اصدمت بواقع يخلو من كل هذه القيم فكانت مهمته صعبة جدا في محاكاة رحلة الانسان منذ الخليقة ولحد يومنا هذا
كان سعادة السير منبع كريما للمعرفة والحكمة فقد كنا نلجأ له عندما تاسرنا الحيرة في المعرفة لجانب معين من جوانب الحياة . لقد كان السيد السفير جزهر اهتماهه هو الانسان وليس المادة وتخليه عن كافة المناصب السياسية لديب على ذلك .
دمت سعادة السفير منبعا معرفيا لانسانية جمعاء.

الاسم: محمود سيد مهدي
التاريخ: 26/02/2020 06:15:02
لقاء رائع مع السيد السفير البروفيسور اطلعنا به عن تفاصيل عمل الدبلوماسية العراقية في سويسرا كما اطلعنا به عن بعض مكوناته السياسية في هذه الفترة الصعبة

الاسم: بطرس وردي
التاريخ: 26/02/2020 00:15:17
شكرا على هذا اللقاء المفيد الممتع

الاسم: الدكتوره إيمان احمد
التاريخ: 26/02/2020 00:13:48
حوار متميز مع رجل العراق العلامة الأديب علاء الجوادي
هذا الرجل مفخرة للعراق في زمن الضعة والانبطاح وانتشار الفاسدين
هو قامة علمية وأدبية ودبلوماسية
ندعو الله ان يمد بعمر طويل وان يمنحه الصحة والعافية

الاسم: محسن نعمان قاسم
التاريخ: 25/02/2020 23:55:31
لقاء وحوار راقي مع المفكر العراقي النبيل البروفيسور علاء الجوادي مليئ بالعلم والمعرفة والجمال
والفضل لهمة الأستاذ علي سيد وساف

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 25/02/2020 20:27:45
الاستاذ علي السيد لقد نقلتنا الى عوالم مختلفة من الحياة اليومية لسعادة السفير الدكتور السيد علاء الجوادي وان المقالة تعد بحثا شاملا للعلاقات العراقية السويسرية اما لشخص السيد السفير فهذا ديدنه اينما حل وفي اي مكان تواجد فهو الرجل الدرويش المتعفف عن متاع الدنيا رفيقه الكتاب ينهل المحيطين به شتى انواع العلوم المعرفية والحياتية وهناك كم كبير من تلاميذه الذين تتلمذو على يده واختطو نفس الطريق الذي سلكه الدكتور السيد علاء الجوادي فهو للثقافة والمعرفة عنوان للجمال والفنون عنوان للتعفف والبساطة والتواضع عنوان اينما حل يترك اثرا كبيرا في نفوس المحيطين به وبالتالي يستحوذ على محبة الناس بكل بساطة فتارة تجده يجالس الفقراء والبسطاء والمسحوقين ويلبي حاجاتهم بقدر المستطاع والوقوف الى جانب المستضعفين وتارة تجده متوسط رجالات من صفوة المجتمع متزهد في كل شيئ لاينضر للاشياء الزائلة انما هو يؤسس للاشياء الخالدة . دمت سالما سيدي العزيز الدكتور علاء الجوادي وادمك الله ذخرا للفقراء والمستضعفين
عليم كرومي
الولايات المتحدة الامريكية - واشنطن

الاسم: عهود
التاريخ: 25/02/2020 18:40:16
دعوني افصح عن الامي بلا لوم
احمل حبي واحترامي بجزء من قلبي له
احمل عتبي وحزني في جرئه الآخر
أتعاب على خيانة الوعود والعهود؟؟؟!!!
ليس كل من عرفتهن يستحقن حنانك وعطاءك
فلا تخطأ الاختيار وتلوم الأقدار
هناك الكثير من الناس يحبك ويقدرك
فاقترب منهم فهم الأوفياء لك
عهود تنتظر الغائب حتى يعود

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 25/02/2020 18:33:24
سلام عليك يا قمر بني هاشم
سلام عليك أيها الإنسان الودود
سلام عليك أيها الرجل الرقيق
وشوقي إليك أيها النهر المتدفق
وتحية لك أيها المخلوق الوديع
وتحية لك يا قافلة الإبداع
جاذبية فيك أراها بكل عطاءاتك
وصورة لك تضي ليلي الحالك
شمسي ظلام أمام مجرته المنيرة

الاسم: د. سعدي عبد المجيد
التاريخ: 25/02/2020 18:26:19
مقابلة اعجبتني لان منفذها أديب دمث الأخلاق هادىء الأسئلة وعميقها.... أما مع جرت معه المقابلة فهو رمز من رموز العراق الشامخة التي لم تتلوث بآثام السياسين أو الشياطين كرجل مسؤول وواقعي كانت له العديد من المهام الوظيفية والرسالة والعلمية لكنه كان يتجنب الدخول بالسياسة بمحتواها المبتذ عرضت عليه الكثير منا لمناصب فكان يوقظها ولكنه كان متصديا للقيام بدوره الوظيفي في خدمة بلده بجدية واخاصذولا أنسى انه كاد يقتلذعلى يد الإرهابيين في العراق وسوريا عدة مرات لكنه كان تحصننا بحماية الله... السيد البروفيسور ظاهرة عربية وعراقية نادرة وتستحق الدراسة المستفيضة
شكرا للأستاذ الإعلامي الراقي السيد علي وساف لما قدم القارى من لقاء غني

الاسم: رواء محمد علي الساموك
التاريخ: 25/02/2020 15:44:48
السيد الهاشمي الجميل نور سماوي وانسان ملائكي تقبل محبتي يا كريم الرجال يا صورة واقعية من اجدادك اهل البيت أيها الشهيد الحي انت مدرسة يا قلبي وروحي

الاسم: فاتن علي الحسيني
التاريخ: 25/02/2020 15:42:07
ما شاء الله عندما انظر لصورة الجوادي اشعر بانجذاب كبير له واشعر اني فراشة تطوف حول نوره...
ان جمال الخِلقة في حالة الجوادي عبر عن جمال روحه وجميل عطاءه
لا اخجل ان اعلن عشقي لك يا رمز الرجولة الجميلة وارجو ان
تقبلني صديقة وفية لك لكون زهرة ببستانك... اذا خانك من لا يعرف قدرك

الاسم: كريم محمد حسن
التاريخ: 25/02/2020 15:37:50
"في حضرة المعلم حوار سياسي ودبلوماسي مع سفير العراق في الاتحاد السويسري الدكتور السيد علاء الجوادي"....
مقابلة رائعة اجراها الإعلامي المهني سيد علي وساف الموسوي مع المفكر العراقي الاديب الشاعر الفنان البروفيسور علاء الجوادي الموسوي... ان منتج الجوادي العلمي والادبي والسياسي والدبلوماسي جهد لا يقوى على انتاجه مؤسسات ولكنه تمكن من القيام به!!!!ولكنه لمنهجه الأخلاقي المترفع ولزهده بالمظاهر اصبح منزويا عن ساحة العرض الادبي... ان قامة السيد الجوادي تقارن بأكبر القامات مستوى ومحتوى ولكنه يعيش في عصر فاسد وفي مجتمع فاسد ومع ادباء هم اقرب ما يكونوا الى الذئاب ساهمت في إخفاء انواره... قليل هم مثلك أيها الاب الروحي المثالي والمدرسة الكبرى العليا في العطاء.... اقترح ان تقوم مؤسسة علمية كبيرة ورصينة لحفظ ونشر ابداعات الجوادي... الرجل الذي اختار منفى النزاهة على محافل الشهرة المدنسة... الذي بقي راسا شامخا وابى ان يكون تابعا لاحد من ذوي النفوذ المستحدث!!! نتمنى لك سيدنا العطاء الأصيل طول العمر
كريم

الاسم: مثنى الغالبي
التاريخ: 25/02/2020 15:13:54
الحوار والمحاورات فن من الفنون الأدبية المهمة وهو فن لا يمكن لكل من هب او دب من إنجازه... تمتلئ اليوم ساحتنا العربية والعراقية بعدد كبير من المتحدثين ومن المحاورين لكنهم لا يعدون الفقاعات المتناثر التي تنفقئ بعد لحظات الاعلام المترهل بالممول من المال الحرام والدكاكين السياسين يضخ لنا يوميا باسماء لا قيمة حقيقية لها ومحاطين باسراب من المرتزقة الذين يطلق عليهم أسماء محاوريين ومذيعين ونقاد الخ من الطنطنات... وسيكون للنساب المتبرجات نصيبا كبيرا من ابراز الاشكال الفارغة من المحتوى
في هذا الطوفان احي الأخ الأستاذ الإعلامي السيد وساف على مقابلته الرائعة لاحد هامات العراق المرتفع وهو البروفيسور الدكتور الكاتب الباحث الشاعر الروائي الرسام المهندس ومخطط المدن وأخيرا السياسي والدبلوماسي النزيه ذاك هو سيدي علاء الجوادي الرجل الذي ضيعه قومه

الاسم: زياد المفرجي
التاريخ: 25/02/2020 13:59:48
حوار دبلوماسي وسياسي جدا شيق وبناء يعطي رؤيا واضحة للقارئ عن نشاطات سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي في سفارة جمهوية العراق في بيرن ، واهتماماته في الجانب السياسي الثقافي والادبي .
حفظكم الله سعادة السفير وكل التوفيق للاستاذ علي وساف والقائمين على هذا الموقع.

الاسم: زياد المفرجي
التاريخ: 25/02/2020 12:13:01
حوار دبلوماسي وسياسي جدا شيق وبناء يعطي رؤيا واضحة للقارئ عن نشاطات سعادة السفير في سفارة جمهوية العراق في بيرن ، واهتماماته في الجانب السياسي الثقافي والادبي .
حفظكم الله سعادة السفير وكل التوفيق للاستاذ علي وساف والقائمين على هذا الموقع.

الاسم: زياد المفرجي
التاريخ: 25/02/2020 12:11:02
حوار دبلوماسي وسياسي جدا شيق وبناء يعطي رؤيا واضحة للقارئ عن نشاطات سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي في سفارة جمهوية العراق في بيرن ، واهتماماته في الجانب السياسي الثقافي والادبي .
حفظكم الله سعادة السفير وكل التوفيق للاستاذ علي وساف والقائمين على هذا الموقع.

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 25/02/2020 11:11:11
الاخ صفاء قاسم ممتن جدا احترامي وتقديري لجنابك الكريم وانت تفيض علينا بحروفك النقية

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 25/02/2020 11:08:52
الاستاذ الفاضل حمزة رضا
تحية واحترام
نعم ان السيد الجوادي شخصية لها مكانتها في المجتمع ويشهد له بالنزاهة وحب العراق والعراقيين شكرا لمرورك

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 25/02/2020 11:06:58
اخي واستاذي الكناني رعاك الله
ليس غريب عليك وانت تفيض علينا بكرم حبك ودعوتك لاستضافتنا وهذا دليل على الاصاله والمنبع الطيب
شكرا على كل حرف نثر من روحك النقية حبا

الاسم: علي السيد وساف الموسوي
التاريخ: 25/02/2020 11:02:29
الاستاذ طالب تحية واحترام
شكرا لعبير حروفك دمت اخا واستاذا

الاسم: طالب
التاريخ: 25/02/2020 10:33:16
السيد علاء كما عرفانه منذ السبعينات هو هو لم يتغير رغم كل المناصب التي استلمها بقى سيددعلاء هو السيد المتواضع المثقف الواعي والذي يحن الى تلاميذه الأوفياء ودمعته قريبة عندما تمر عليه ذكراهم حفظ الله السيد

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 25/02/2020 04:27:25
يا سلام كم أنا سعيد أن يرسل إلي اخي وصديقي العزيز حوارا مع شخصية فذة وددت مرات ومرات التقيها وهي في عملها في سوريا بلاد الياسمين لكن الظروف ما سمحت للقاء السيد الجوادي الدبلوماسي القدير والاديب الاصيل والشخصية الودودة الهادئة ويعلم الله اني اكن لهذا الرجل محبة خالصة لا رياء ولا نفاقا ، جرى الحوار هذا بشكل عفوي وسلس جدا من غير تكلف يعني كما يقال جرى طرح الامور كلها على بلاطه حتى لايكون هناك ما يلبس على المتلقي فهمه، فعلا غمرتني فرحة عندما امعنت النظر في الاسئلة الرصينة من قبل سيد علي واجات الدكتور الجوادي الصريحة والواضحة ، أنا هنايهمني ان احيي استاذي وسيدنا الجوادي على اصالته ووطنيته وورعه وحبه للخير وامانته ونزاهته وهو خيرا فعل عندما رفض ويرفض منصبا تنفيذيا في الحكومة العراقية وهذا برأيي يعود الى ايمان السيد علاء بأن المنصب يعني خدمة الناس بما يريده الله ويحقق الفائدة للجماعة وبالتالي يكسب الثواب ، وقفت على موضوعة عراقيي الخارج وعراقيي الداخل والنظرة التي يشوبها نوع من الحقد على عراقيي الداخل وانا هنا اسمحا لي ان اعقب واقول ليس كل عراقيي الخارج محقود عليهم من قبل الناس ابدا والجميع يتحدث عن عدم جني الفائدة من الكوادر المغتربة ذات الاختصصات المهنية المرموقة وعدم الالتفات اليهم ومنحهم الفرصة وهذه مثلبة كبيرة سواء في النظام السابق او النظام الحالي .. سبب اثلرة الحقد هم الطبقة السياسية التي كان معظم افرادها من المغتربين والذين احدهم كان ل يملك حتى قوت يومه جاء وتسنم موقعا في الدولة فرأي المال سائبا امامه فما صانه وحافظ عليه بل مد يده وسرق فاثرى واصبح من اصحاب الملايين والضياع والعمارة بليلة وضحاها ونحن جميعا نعرفهم هذا جعل موجة الحقد تنمو وتربو والا هناك كفاءات اقتصادية وعلمية وفكرية كبيرة تعيش خارج الوطن لها القدرة ان تغير في الواقع لكن المسؤولين الحاليين انفسهم والذين كانوا مغتربين اساسا تنكروا لهم وركزوا على تقريب الاقرباء وابناء العشيرة حتى ولو كانوا اميين فما اكثر شهادات الدكتوراه والماجستير في سوق مريدي هذا الامر هو الذي ولد نظرة عدم الرضا وعدم القبول ، على كل حال هذا الموضوع يحتاج الى ( كعدة معكم احبتي واكون سعيدا لو ان الدكتور علاء الجوادي يزورني يوما في داري في كربلاء بصحبة سيد علي وساف والاخ احمد الصائغ ونسولف براحتنا ونجيبها من خضر دردش لسامرا ههههههههههههه تحياتي واشواقي للدكتور سيد علاء اتمنى له الصحة وعافية الحرف وقبول الاعمال من رب العزة وكل الشكر لاخي وصديقي علي السيد وساف

الاسم: حمزه رضا
التاريخ: 25/02/2020 00:47:19
السيد السفير علاء الجوادي معروف لدى الجميع بوطنيته ونزاهته وحبه للعراق بجميع مكوناته وهو احد هامات العراق

الاسم: صفاء قاسم
التاريخ: 24/02/2020 23:14:50
مقابلة رائعة انجزها الإعلامي الكبير علي السيد وساف مع رمز من رموز العراق الشرفاء




5000