.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شذرات في الشخصيه العراقيه ٣

أياد الزهيري

توضح لنا ان الفرد العراقي بما عاشه من هاجس الخوف ،خلق منه شخصيه قلقه ،خاصة  وان هذا الخوف أصبح يهاجمه من أكثر من جهه. خوف من المجتمع .وخوف من الحكومه .وخوف من المجتمع الدولي .هذه المخاوف قللت عنده بواعث الأمل ، وزادت من سوداوية الحياة عنده ،مما أنعكس على الكثير من سلوكياته ،فترى نفسيته حزينه حتى في أغانيها ، وتميل لمظاهر الحزن أكثر من الفرح ،حتى أتخذت من مظاهر العزاء الحسيني عزاءً لها ،لأن ما في العزاء ينسجم وشجونها ،كما ألفت النظر الى حاله خطيره جدا وأنا أعتبرها مرض أجتماعي يفتك بالعلاقات الاجتماعيه ويدمرها،وهو أن الخوف من الاخر تمظهر بظاهرة شيوع أتهام الأخر بانه حسود ،والذي يعني أن الاخر يتمنى زوال نعمة الغير،

.هذه الظاهره أساسها هو الخوف من الاخر وعدم الشعور بالطمأنينه منه ،وان الاخر هو لا يحمل الا العداء والخصومه له .هذا الاعتقاد قاد الى ظهور نفره أجتماعيه بين أفراد المجتمع،وبنى الأفراد بينهم جدران سميكه بحجة الوقايه من أشعة الحسد القادمه من الحسود،أنا لاحظت بالسنوات الاخيره استفحال قوي لهذه الظاهره،وطبعاً أحد الأسباب هو التغيرات والتحولات بالمستويات الماليه بعد عملية التغير.

من المعروف في علم النفس أن الخوف يحدو بالخائف ان يقي نفسه من مصدر الخوف بان يتجنبه ،كما كان الإنسان القديم يتجنب غضب آلهة الرعد والزلازل بالتقرب اليها عبر منح النذور والتقرب بالتضرع اليها أملا برضاها،هو الامر نفسه ،حيث أن أفرادنا الخائفون أتخذوا من المداهنه والنفاق والازدواجية في السلوك كعامل حمايه لهم من خطر الاخر وخباثته ،حتى يعبر عنه (جڤيان شر).أن أزدواج الشخصيه داء صاحبنا منذ بداية الدوله الامويه ،وهي دوله استبداديه بلا أدنى شك ،فكانت تقتل كل محب لعلي ع ،وفي أخف الحالات تحرمه من عطاءاتها،هذا الأسلوب حدى بالبعض أن يسلك سلوكاً ازدواجياً ،هو ان يحب علياً بقلبه ويمدح معاويه بلسانه،واستمر الامر حوالي ١٥٠سنه طول فترة الدوله الامويه،وأستمر الامر نفسه في أيام الدوله العباسيه الذي أمتد ل٥٢٤ سنه ،حيث الجمهور العراقي قلبه مع أئمة أهل البيت ع وألسنتهم تمدح خلفاء بني العباس،ولم يقف الامر عند هذا الحد ،بل أستمر الى الدوله العثمانيه حيث حكمت العراق حوالي ٤٠٠ سنه بحكم طائفي كما ذكر لونكرك في كتابه (٤٠٠عام من احتلال العراق) وكيف كان يخطط احد خلفاءهم بالقضاء على الشيعه في بغداد .لم ينتهي الامر عند هذا الحد فبدأ تشكيل الحكومه العراقيه ١٩٢١ على يد الملك فيصل الأول الذي أراد أن ينصف أكثرية السكان وهم من الشيعه وهم من قاموا بثورة العشرين وأسسوا الدوله العراقيه الجديده ولكن الضباط الشريفين والسياسيون الذين معه كانوا ذو نفس طائفي مقيت .انه زمن طويل يمتد الى حوالي الف عامل من التهميش والاضطهاد.هذه الفتره الطويلة كانت كافيه مع حالة الخوف من المستقبل المجهول في السنوات الاخيره كافيه بأن تدفع بالكثير بالتكيف السلوكي الذي يقيه الأذى من الاخر،فأتخذ من الازدواج السلوكي سمه أبصمت شخصيته ،هذا السلوك كان طريقه يسلكها الفرد للاحتماء وأزالة التوتر بينه وبين السلطه الغاشمه على طول هذا التاريخ الطويل ،ولكن بعد ٢٠٠٣ أستخدم هذا السلوك كفرصه لإشباع الحاجيات والفوز بالمناصب الحكوميه والفرص الاستثماريه ،بحيث تحول هذا السلوك الازدواجي الى ثقافه سائده،والادهى بعد ان كانت عاده مستهجنه،اصبحت سمه تدل على الذكاء والرجوله.أكتفي بهذا القدر ولنا تتمه أنشاء الله.



أياد الزهيري


التعليقات




5000