.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جامعةُ الوادي الدولية .... تتدلى جمالاً وعلوماً

مرام عطية

إن كنتَ زائراً لمدينةِ حمصَ فعرِّجْ على إقليمِ الزهرِ ، واقطفْ زهرةً من بساتينها ،وإن أقبلتَ من دمشقَ أو بغدادَ و اللاذقيةَ ...... إلى أمِّ الحجارة السودِ فرافقِ أسرابَ النحلِ إلى مغازلِ الرحيقِ ، لوِّح للعاصي و انزلْ إلى جنَّاتٍ فسيحةٍ تتأرَّجُ ياسميناً ، منازلها مزنَّرةٌ بالرخامِ الأبيضِ والقرميدِ الأحمرِ ، تتسابقُ لتقلكَ إلى جزيرةٍ زرقاءَ في أوجِ الوادي تهدبُ حفافها لوزاً وتيناً، وتتدلى عناقيدها تفاحاً وعنباً .

و إن كنتَ طالبَ علمٍ ،أو كنتَ قلقاً من تكدُّرِ أحلامكَ أو خائباً من بلوغِ شاطئ أمنياتكَ السعيدِ ، فلا تتردَّدْ ، و إن أحببتَ أن تساهم في بناء حضارةِ صرحٍ علميٍّ سامقٍ فسارع الخطا إلى منارةٍ تضمُ لقزحها العلميِّ كلَّ من يغرسُ للمحبةِ غرسةًأو يقطف من رياضِ العلم زهرةً .

جزيرةٌ زرقاءُ  تفترشُ بحراً من الخضرةِ ،تتسامى نحو النجوم ، تنام على نهر ضلوعي وتتوسَّدُ سفوح قلبي ، تلبسُ أساورَ العلم ، وتتزيَّن بأقراط الثقافةِ ، تشعُّ نوراً وهي ترسمُ مناهجَ البحوثِ وخرائطَ الفكرِ الرشيدةَ يتناثرُ زمُرُّدَ شهدائها على هضبةٍ عاشقةٍ للوطنِ

مناهجها تحرقُ المسافاتِ وتختصرُ دروبَ النأي الضيقةَ جامعة تحاربُ أشباح الظلامِ و تدفعُ أجندةَ الجهل بسيف المحبة و ترياق التسامح والحبِّ 

يرعى سنابلها الخضراءَ كوكبةٌ من أهل العلمِ والثقافةِ باختصاصاتٍ علميةٍ متعددةٍ  كحقولٍ غنَّاء أبدعَ فلاحوها في هندسةِ مساكبها و تقليمِ أشجارها و الاعتناءِ بأغراسها عبر سواقٍ أنيقةٍ تروي عطشَ زروعها في الجدبِ ،و قلوبٍ دافئةٍ تردُّ عنها الصقيعَ حين ينهالُ صفعاً على خدها الشتاءُ .

جامعةٌ دوليةٌ تأرَّج خزامى فكرها على المسكونةِ فأنعشَ النفوسَ السقيمةَ و أسعدَ القلوبَ الحزينةَ 

إن أتيتها طالباً شغوفاً بالمعرفةِ تفتحْ ذراعيها الدافئتين لاستقبالكَ والثلجُ يغمرُ المدى ، والجليد يلفُّ العالمَ تدنيكَ من كانونها البشريِّ فتحسبُ أنَّك في الفردوسِ

أجمل بها منارةً تسبحِ في بحرِ النضارةِ !  تتسابقُ خمائلهُ لتحظى بالتفاتةٍ من سلالِ الحسانِ صباحاً و بابتسامة من راحةِ فلاحها النشيطِ لتسكبَ زيتها المباركَ في خوابيهِ

أروعْ بها أمَّا حنوناً تضمُّ أبناءها الدارسينَ إلى صدرها !!فهل عرفت من هي ؟!   إنَّها جامعةُ الوادي الدوليةُ المجيدةُ .

أيتها المتدليةُ بهاءً ، المعانقةُ للشَّمسِ ، دومي موطناً للجمالِ وداراً  للمحبةِ والمعرفةِ رحبةً  .

مرام عطية


التعليقات




5000