..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قاسم محمد.... فنان من ذهب !!

طارق الخزاعي

قليل جدا من المبدعين العراقيين الذين توهج أبداعهم في المسرح وتألقوا عبر هذا التوهج الذي تجاوز حدود العراق وترك أثرا لايمكن أن يمحي وخلق جيلا يتجدد بالعطاء ويسموا بالفكروالفن المسرحي مع ينابيع الأبداع في العالم وقاسم محمد أحد أبرز  فناني المسرح العراقي والعربي الذي هزم الكسل والجمود وسحق البلادة وطرد الجهل وأقام الصدق والحب والتطور وتواصل مع التراث ليساهم بخلق مسرح عربي متميز...كان ولازال معلما رائعا تتجدد أفكاره كل يوم مع نبض المسرح العالمي بلاتوقف...فتبا لهذا المرض اللعين الذي يحاول أيقاف عملاق مبدع يزن فكره الذهب سواء في التعليم أو الأخراج أو البحوث التي ملآت الجامعات والمناهج والصحف الفنيه, لم أكن تلميذ في مقاعد الدراسه  كي أتلقى منه الدرس مباشرة لكني كنت تلميذا نجيبا في جامعه قاسم محمد التي لايقيد حدودها حزب أو وزارة ونهلت من علمه وتجاربه الكثير من الدروس والعلوم التي فاقت تلاميذ الجامعه والمعهد وظل أثره فئ يمتد من بغداد الى الأردن والسويد لاأقيم في كل جامعة وبلد فرقة مسرحيه فيها روح قاسم محمد تنطق بالآلتزام والخلق والأبداع .أرتقى قاسم محمد بمسرحنا العراقي نحو أفاق رحبه وحصد جوائز عديده وقدم أروع وأجمل العروض سواء للآطفال أم الصغار, بل وأرتقى بطالب وممثل المسرح ليزرع الثقافه وينمي الخيال ويمتن الخلق الرفيع ويعلم بلا كلل أو ملل أجيال منحت مسرحنا العراقي بهجة وأصالة وعطاء وأنتشر تلاميذه يبشرون بأصاله وصدق المسرح  العراقي في كل بقاع الأرض...

هذا الفنان الذي تزن خطواته وأفكاره الذهب أحقا يرقد في فراش يوقف حركته الرشيقه ويثقل كلماته الدافئه...سحقا لاأبن اللعينه هذا المرض الخبيث الذي يحاول أن  يفتك بجسد وفكر طاهر كقاسم محمد...وأحر قلباه يامعلمي ما الذي بمقدوري أن افعل سوى نثر كلمات لاتنفع في وقف نزيفك وأهات تتكسر فوق صدري ولعنات علي الحظ الذي جعلك تترك حبيبتك الحلوة وحلم طقولتك وشبابك وابداعك....بغداد...يامن أحبتك بغداد بلا مصلحه كأجمل أم وحبيبة....وأحر قلباه علي مبدع هز مسرحنا العراقي بيمناه ليتساقط السعف اليابس وبيسراه ليحصد الرطب اللذيذ...وبقلبه وفكره ليشارك في أشراقة وتؤكيد مسرح عربي يقف على قدم المساواة مع المسرح العالمي الذي يكرم مبدعيه ويبجلهم لا ليقمعهم ويدفع بهم خارج حدود وطن عشقوه وشعب أحب فنهم وأبداعهم...ماالذي سوف يكتبه التأريخ وتتسائل حوله الأجيال لطيور ملونه حاول أبناء الصدفة والحظ العاثر أسكاتها وقص أجنحتها كي لاتغرد في وطن جميل كالعراق وقاسم محمد كان أجمل تلك الطيورالتي أطربت بعذب الكلام كل التفوس الطيبه....لاتبخسوا ياحكام بلادي حق هذا الذهبي في هذا الزمان الصعب فله في رقابكم أمانة التأريخ وفي ضمائر محبيه صدق الوجدان وعظيم الحب وفي شعبه غصة وحسره...

فدتك نفسي بأبي أنت وامي ياأبازيدون وانت تكافح هذا اللعين أبن اللعينه الذي غزا جسدك بغفلة وليس لك سلاح غير الحب والكلمة الشريفه ونحن محبيك وعشاق فنك وتلامذتك و ليس لنا ألا الصبر والدعاء للسماء لتنهض معافى من هذه المحنه....ياويلي ويابعد حيلي....عشر خطوات... لاتتحرك... وأنت الذي كنت تملآ خشبة المسرح قداسة العبارة وطهارة الروح وحركة رشيقة ...أنت الذي منحتنا قوة الروح والتمرد والثورة على كل شئ فاسد وغير عادل...كنت أنت الصح ونحن الخطأ ...كنت أنت النار ونحن الرماد...كنت أنت الحب الصادق ونحن غيرة الضعفاء...كنت أنت الكتاب ونحن أخر الحروف في عالم أبداعك المسرحي....لا ولن يطال ابدعك اليوم وغدا وبعد قرن من الزمن مبدع يوازيك في العطاء.!!

قاسم محمد ذهب يلمع وجوهرة تتألق خارج الوطن...يتمدد على سرير المرض....الله أكبر وبه المستعان...ولمن أشكي حرقة قلبي...وهناك من يبكي في أعماقه مثلي في كل بقاع الأرض من أحب وعشق فن قلسم محمد الذي يوازي أبداع العديد من مخرجي المسرح في العالم وبالذات في السويد التي شاهدت مئات العروض فيها لفرق محلية وعالميه على مدى عشر سنوات لم أبصر ما توازي بصمات قاسم محمد في الأخراج المسرحي.صدقوني... لم أبالغ لأني تلميذ وعاشق لاأستاذه...بل حبا بحقيقة عشتها لااكثر عقدين من الزمن... علمني الشجاعه فيما أكتب للمسرح وقلت وقتها كلمتي وأنا في قصف الأتهام بمحكمة الثورة السيئة الصيت  مع كوكبة مسرحية شجاعه, أحاكم لأني كتبت عن التأريخ بصدق...نحن المسرحيين الأعقل وأنتم الأجهل ياحكام بلادي وكان الموت علي قرب مني...!!

أدعوا معي بقلوب صادقه للرب في السماء وأبتسامة مشرقة وعبارات حلوة لينهض أبا زيدون ويخطوا مأئة خطوة... وخطوة...لنحتفي به في بلاد الغربه أستاذا ومخرجا  يمزج حضارة العراق مع العالم...نذر علئ سنقيم له مهرجانا في السويد...أنهض ياأبا زيدون كما نهض المبدعون من قبلك ليواصلوا الأبداع فلازال  فكرك وفنك يعطر هذا العصروكل عصر...لك الشفاء العاجل وانا مؤمن بقوة روحك التي منحتنا الفرح دائما ولعائلتك المحترمه كل التقدير والتي وحدها وقفت جنبك ومن كل مجبيك حلو الدعاء والسلام.

 

طارق الخزاعي


التعليقات

الاسم: أحلام القاضي
التاريخ: 19/11/2008 08:24:43
الصديق والكاتب ورفيق الدرب المسرحي طارق الخزاعي
ترجمت كل مشاعرنا نحو فنان أكن له التقدير والأحترام ومن روحه وتعاليم مدرستك أستطعت أن أعمل بجد وأبداع مع أكبر فرقة مسرحية في السويد... سورملاند تيتير..مصممة ومنفذه ملابس وديكور ونحضي بأعجاب وأحترام الجميع منطلقين من تلك الروح التي زرعها الفنان الذهبي قاسم محمد...بحرقة وحب أأدعوا للسماء بأن يتجاوز هذه المحنه.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 19/11/2008 07:51:16
العزيز طارق
الفنان قاسم محمد قادم إلينا .. هذا الإنسان المكافح الذي واجه اعتى دكتاتورية أرادت لفنه الانزواء والتهميش .. بطل من هذا الزمان قد استقى فنه من سماحة إنساننا العراقي ومن ديرم المرأة المتأملة رغم وجع الوجع.
سترى كيف سينهض قاسم محمد من مرضه .. هذا الرجل يوظف حتى المرض .. يحاوره ويشخصنه ويرسم له كرته الحصانية فيدخله حدا رقميا ذي وظيفة.
أيها الآتي المهيب .. هلا افترش النخل لك سعفه وأدنى لك عذوق كنوزه .. فيا أبا زيدون أزح الستارة ودعنا نطالع ما اكتنزته راحتي يديك .. أيها النقي الصافي مثلما دجلة زمن العتق والعشق.. إليك من عراقك الأبي كل ما جاد به تراب عراقك من طيب ومحبة.

الاسم: عصمان فارس
التاريخ: 17/11/2008 22:43:57
شكرآ لصديقي القديم والجديدالفنان والكاتب طارق الخزاعي ولصدق مادونت عن فناننا المتألق قاسم محمد ابو زيدون تعلمنا منه الكثير واهم شيئ هو حب وعشق وسحر قدسية
خشبة المسرح. تحية لكل فنان يقف وقفة الشجعان الى جانب رواد المسرح في محنتهم ولك كل التقدير صديقي ابو زياد امنياتا بالشفاء للفنان
قاسم محمد
عصمان فارس




5000