.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


همّ المعنى

اياد نجم

هل ان انسانيتنا لا تستقيم ان لم يكن هناك معنى  

اليس يفترض ان ينبع المعنى من اعماقنا فهو جوهري يلخص كل الاشياء ام انه امر خارجي 


اذا كان سؤال المعنى يغرقنا ويتشبع كل تفاصيل حيواتنا ويبرز ظاهراً في كل فعل من افعالنا افلا يكون جوهرياً  


ليس امر افتراقنا عن الكائنات سوى بهذا السؤال 


فما هي فائدة عقل يتفكر ثم لا يلتفت الى هذا الامر الجوهري المُلح.


السؤال عن المعنى هو سؤال الحقيقة وهو سؤال يبعث على القلق ما دمنا نُحار في الاجابة عنه و لا نكاد نركن الى ركن وثيق نستند اليه في جواب هذا السؤال ولذلك ينتابنا القلق نحن قلقون لأننا ندرك ان جواب السؤال لا بد ان يكون مصيرياً.


اولئك المطمأنين في زخم هذه الحياة هم الذين اختاروا الاخلاد الى معنى يكبت رغبة المعرفة لديهم ويزين لهم اوهاماً جميلة يركضون وراء سرابها و ما اسعدهم و ما اشقانا.


لربما عجزت اللغة و الحروف و الرموز والاشارات وفذلكات الخطاب عن ان تصف هذا الهمّ الذي يعتورنا ونتنفسه مع انفاسنا و لربما زادت من تعقيده وابهامه وخفائه.




كان الاحرى بالحكماء ان يقولوا لنا اذهبوا واختلوا بأنفسكم وحينها ستتعرفون همكم وتجيبون عن اشد اسئلتكم تعقيداً عن معنى هذه الحياة عما يختفي وراء بهجتها و آلامها ذاك هو المترسب في اعماق اعماق انفسكم الولاّد لكل ما يحيط بكم .




من ذا يمكنه القول (اصنع لنفسك معنى) ثم لا يكون عابثاً اذ كيف يمكن ان اجيب عن سؤالي الوجودي الاصيل والجوهري بشيء اعتباري وهمي و زائل ، وكيف يتسنى لي ان امنح الهمّ الذي يمنحني انسانيتي واستثنائيتي وفرادتي معاني هابطة وسقيمة و زائلة كاللذة مثلاً.


اؤمن كما يؤمن الكثير ان حيواتنا تستأهل معنى عميق و رائق يليق بها ويمنحها الطمأنينة وكل ما دون ذلك عبث ومجاز لا حقيقة له ولا استقرار


فالحقيقة مغطاة بغبار الاوهام والشكوك والظنون وليست بحاجة سوى الى ان نجلو هذا الغبار عنها ، وكل ما يفعله الواهمون انهم يزيدون حياتهم اوهاماً وشكوكاً وظنون وحين تهب ريح الحقيقة فما اوهن تلك الظنون و اوهامها و ما احلى الحقيقة في اسفارها.





اياد نجم


التعليقات




5000